الخطوط الجوية السعودية الرحلة 163

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Applications-development current.svg
هذه المقالة قيد التطوير. إذا كان لديك أي استفسار أو تساؤل، فضلًا ضعه في صفحة نقاش المقالة قبل إجراء أي تعديل عليها. المستخدم الذي يحررها يظهر اسمه في تاريخ الصفحة.
الخطوط الجوية العربية السعودية رحلة 163
RSAF Museum Lockheed L-1011 Tristar.jpg
طائرة مشابهة للطائرة المنكوبة

ملخص الحادث
التاريخ 19 أغسطس 1980
البلد Flag of Saudi Arabia.svg السعودية  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
نوع الحادث حريق في مخزن الأمتعة
الموقع الرياض -  السعودية
إحداثيات 24°42′42″N 46°43′37″E / 24.711666666667°N 46.726944444444°E / 24.711666666667; 46.726944444444  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
الركاب 287
الطاقم 14
الوفيات 301
الناجون 0
نوع الطائرة الأولى لوكهيد إل-1011 تراى ستار
المالك الخطوط الجوية العربية السعودية
تسجيل طائرة HZ-AHK
بداية الرحلة مطار جناح الدولي، كراتشي، باكستان
الوجهة مطار الملك عبد العزيز الدولي، جدة
محطة التوقف الأولى قاعدة الرياض الجوية، الرياض، السعودية

في 19 أغسطس 1980 أقلعت طائرة الخطوط الجوية العربية السعودية رحلة 163 طراز لوكهيد إل-1011 تراي ستار من مطار جناح بمدينة كراتشي الباكستانية، وهبطت في مطار الرياض القديم بالعاصمة السعودية الرياض، بعد مرور ساعتين وأربع وثلاثين دقيقة، دون ملاحظة أي طارئ خلال مسارها. وبعد ساعة، و44 دقيقة من انتظارها، استعدت الطائرة للإقلاع إلى مطار جدة الدولي القديم في جدة. وبعد إقلاعها بـ12 دقيقة، و12 ثانية، عادت الطائرة بعد أن أبلغت قيادتها برج المراقبة بانبعاث أدخنة. وأثناء العودة، وعلى بعد أربعين ميلًا من مطار الرياض، أبلغ قائد الطائرة الكابتن محمد علي الخويطر، برج المراقبة عن وجود حريق في مخزن الأمتعة C3 بالطائرة، إضافة إلى تصلب الذراع الخاص بالمحرك رقم (2) الموجود في ذيل الطائرة. ثم هبطت الطائرة على مدرج المطار، وقطعت المدرج الرئيس، واستدارات استدارة كاملة، ثم احترقت وسط أرض المطار، في حادثة لم ينج منها أحد، وكان على متنها 301 شخصًا، مابين ركاب وملاحين.[1][2]

في ذلك الوقت كانت هذه الحادثة هي ثاني أسوأ حادثة لطائرة فردية في التاريخ في عدد الوفيات بعد حادث الخطوط الجوية التركية الرحلة 981. وهي أسوأ حادثة في عدد الوفيات في تاريخ الطيران في المملكة العربية السعودية. وهي أيضًا أسوأ حادثة في تاريخ طائرات لوكهيد إل-1011 تراي ستار.

تفاصيل الرحلة[عدل]

بداية الرحلة[عدل]

بعد مغرب يوم الثلاثاء 19 أغسطس 1980، استقبل مطار الرياض الدولي القديم رحلة الخطوط السعودية القادمة من مطار جناح الدولي في مدينة كراتشي الباكستانية، والتي حطت رحالها في مطار الرياض "ترانزيت" بعد أن غادرت مطار كراتشي عند الساعة 4:32 مساءً، وعلى متنها 82 راكبًا، وعدد من هؤلاء الركاب نزلوا في مطار الرياض، والبقية أكملوا رحلتهم إلى جدة. وبعد ساعتين و34 دقيقة، وصلت الرحلة إلى مطار الرياض، أي عند الساعة 7:06 بتوقيت مدينة الرياض، وكان المخطط لها أن تقلع بعد ساعتين ودقيقتين إلى مطار جدة الدولي، في رحلة كان من المزمع أن تصل إلى ارتفاع 35 ألف قدم، وبحمولة كاملة من الركاب، 287 راكبًا[3] كان أغلبهم من السعوديين والباكستانيين، و32 إيراني، و4 كوريين، و3 بريطانيين، و2 من تايلاند[4]، هذا بالإضافة إلى 14 شخصاً من أفراد الطاقم.[5]

حوارات قمرة القيادة[عدل]

بعد سبع دقائق وتسع ثوانٍ من إقلاع الطائرة، وعلى ارتفاع 15000 قدم؛ صرّح مهندس الرحلة القابع بمقعده خلف قائد الطائرة ومساعده في قمرة القيادة، بأن ثمة دخانًا عند مخزن الأمتعة C3، ما دعى القائد أن يطلب منه إيقاف التهوية، لكي يتأكد من حقيقة الدخان، غير أنه اكتشف أن التهوية لا تعمل مطلقًا في تلك البوابة. كما أن ذراع الدفع الخاصة بالمحرك رقم 2 لم تعد تعمل بسبب أن الحريق أثر على الوصلات الكهربائية الخاصة بالمحرك وحينها قرر الطيار إيقاف المحرك رقم 2. ثم اكتشف مهندس الرحلة انبعاث دخان آخر من المنطقة (أ)، وكانت الطائرة حينها قد خرجت من أفق الرياض. وطلب من الكابتن السماح له بالذهاب إلى إلى ذيل مقصورة الركاب؛ ليتأكد بنفسه مما يحدث هناك. ثم عاد ومعه النبأ: "نعم، توجد لدينا نيران هناك". وطلب الكابتن محمد الخويطر من مساعده الاتصال بمركز المراقبة الجوية بمحطة الرياض، قائلًا: «أخبرهم بأننا عائدون». ثم استأذن مهندس الرحلة الإعلان عن حالة الطوارئ. هنا أعلن طاقم الملاحين من خلال نظام البثّ لعام: أن على الركاب الاستعداد للهبوط الاضطراري، وقد جاء النداء على النحو التالي: «نحن على وشك الهبوط أيتها السيدات والسادة، ضعوا أيديكم خلف رؤوسكم استعدادًا للارتطام». [6] وهبطت الطائرة في النهاية حيث استغرقت عملية الهبوط ما يقارب سبعة دقائق.

الحريق وهبوط الطائرة[عدل]

بعد هبوط الطائرة على مدرج المطار استمر الطيار محمد الخويطر بإشراف مساعد الطيار سامي عبد الله حسنين بالتحرك بالطائرة إلى نهاية المدرج وهذا يخالف بروتوكول حالة الطوارئ. ، توقفت الطائرة على الممر الجانبي الثاني واستغرق ذلك ما يقارب دقيقتين و40 ثانية بعد عملية الهبوط، فريق الإطفاء والإنقاذ كان جاهزًا في الموقع المخصص للهبوط الإضطراري وينتظر الإيقاف الكامل المتوقع للطائرة وإخلاء الركاب. لذلك بعد أن قام الطيار بالتوقف في الممر الجانبي الثاني توجهت فرق الإنقاذ للموقع الثاني مما أدى لضياع وقت إضافي حيث أن المسافة بين الموقعين 4كم.

لم يقم الطيار باتخاذ قرار إخلاء الطوارئ كمان كان من المفترض خلال هذا الوقت لسبب غير معروف، وهو ما فسره المحللون أنه يعود لعدم رغبته في زيادة جرعة الخوف لدى الركاب. وعند وصول فرق الإنقاذ إلى الطائرة لم يستطيعوا فتح أبواب الطائرة بسبب أن المحركات لازالت تعمل. ولم تتوقف المحركات إلا بعد 3 دقائق و15 ثانية بعد توقف الطائرة. في ذلك الوقت لم يكن هناك أي حريق خارجي مرئي في الطائرة لكن لوحظت النيران عبر النوافذ في الجزء الخلفي من الطائرة. بعد 23 دقيقة تم فتح الباب R2 وهو الباب الثاني الأيمن عن طريق موظفي الخدمات الأرضية. بعد 3 دقائق انفجرت الطائرة والتهمتها النيران.[7] عمليات التشريح أجريت على بعض الجثث بما فيهم مهندس طيران أمريكي كان على متن الرحلة أوضحت أن وفاته حصلت بسبب استنشاقه للدخان وليس بسبب الحريق وأن ذلك حصل قبل فترة طويلة من فتح الأبواب.

بعد الحادث[عدل]

بقيت الطائرة مشتعلة حتى الساعة الحادية عشر والنصف من مساء ذلك اليوم، وفشلت فرق الإنقاذ في إطفاء الحريق أو حتى فتح أبواب الطائرة، ولقي جميع الركاب البالغ عددهم 287 وطاقم الضيافة البالغ عددهم 14 شخصاً حتفهم بما فيهم الطيار ومساعده، ووجدوا جميعًا في النصف الأمامي من الطائرة. ويقول شهود العيان أنه كان من الصعوبة التعرف على جثث القتلى نتيجة لاختفاء ملامح أجسادهم.

انظر أيضًا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ الرحلة 163. العساف، منصور. ISBN: 978-614-429-882-4 p:13,14,15
  2. ^ الإلكترونية، صحيفة سبق. "شاهد.. "سبق" تروي كارثة الطائرة السعودية ترايستار قبل 37 عامًا". صحيفة سبق الإلكترونية. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2018. 
  3. ^ الرحلة 163. العساف، منصور. ISBN: 978-614-429-882-4 p:13,14
  4. ^ جنسيات الركاب في الرحلة 163
  5. ^ "قصة احتراق الطائرة السعودية ترايستار 1980 م عام 1400 هجري | المرسال". www.almrsal.com. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2018. 
  6. ^ الرحلة 163. العساف، منصور. ISBN: 978-614-429-882-4 p:39-48
  7. ^ التقرير الرسمي لهيئة الطيران المدني عن حادث الخطوط الجوية العربية السعودية رحلة 163 نسخة محفوظة 09 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية[عدل]