هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

الخطوط الجوية الفلبينية الرحلة 434

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


الخطوط الجوية الفلبينية الرحلة 434
Philippine Airlines Boeing 747-283B (M); EI-BWF, December 1988 (5669249917).jpg
الطائرة المنكوبة نفسها في مطار نينوي أكوينو الدولي في 29 ديسمبر 1988

ملخص الحادث
التاريخ 11 ديسمبر 1994
نوع الحادث إنفجار قنبلة مما أدي إلي فقدان السيطرة علي الطائرة
الموقع مطار ناها ، ناها ,  اليابان
إحداثيات 25°50′45″N 131°14′30″E / 25.845833333333°N 131.24166666667°E / 25.845833333333; 131.24166666667  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
الركاب 273
الطاقم 20
الجرحى 10
الوفيات 1
الناجون 292
صورة للمقعد 26K المتفجر ألتقطت من قبل خدمة الأمن الدبلوماسي الأمريكي
صورة للمقعد 26K المتفجر ألتقطت من قبل خدمة الأمن الدبلوماسي الأمريكي
النوع بوينغ 747-283B
المالك الخطوط الجوية الفلبينية
تسجيل طائرة EI-BWF
بداية الرحلة مطار نينوي أكوينو الدولي , مانيلا ، الفلبين
أول محطة وقوف مطار ماكتان سيبو الدولي ، مدينة سيبو ، الفلبين
الوجهة مطار ناريتا الدولي ، طوكيو , اليابان

الخطوط الجوية الفلبينية الرحلة 434 طائرة بوينغ 747-283B كانت تحمل علي متنها 273 راكبا و20 من أفراد الطاقم في رحلة طيران من مانيلا إلي طوكيو عبر مدينة سيبو في 11 ديسمبر 1994 بقيادة الكابتن إدواردو "إد" رييس البالغ من العمر 57 عاما ذات خبرة طيران مع القوات الجوية الفلبينية لمدة 10 سنوات وطيارا للشركة لمدة 24 عاما والمساعد أول جايمي هيريرا البالغ من العمر 49 عاما ذات خبرة مساعد طيار للشركة لمدة 26 عاما ومهندس الرحلة دكستر كوميندادور البالغ من العمر 53 عاما ذات خبرة طيران مع القوات الجوية الفلبينية لمدة 10 سنوات ومهندس طيران للشركة لمدة 20 عاما.[1]

الرحلة الأولي: وضع القنبلة[عدل]

في الرحلة الأولي كان رمزي يوسف أستخدم جواز إيطالي مزيف وأسم إيطالي مزيف أسمه ارنالدو فورلاني أخذ الأسم من ارنالدو فورلاني رئيس وزراء إيطاليا السابق ووضع القنبلة خلال الرحلة الأولي التي تحمل علي متنها 43 راكبا و20 من أفراد الطاقم بدون رؤيته من قبل الطاقم والركاب ورحل رمزي يوسف عن الطائرة وأختفي عن الأنظار.

الرحلة الثانية: الإنفجار ومحاولة السيطرة علي الطائرة[عدل]

بعد 4 ساعات في منتصف الرحلة الثانية من مدينة سيبو إلي طوكيو القنبلة تحت المقعد 26K أنفجرت ولكن كان مهندس ياباني يبلغ من العمر 24 عاما هاروكي إكيجامي يجلس علي المقعد 26K ولكن جسده القوي لم يتسبب بحفرة في الطائرة الذي كان سيؤدي إنخفاض سريع في الضغط كان الإنفجار وجسد هاروكي إكيجامي تسببا فقط بتدمير المنطقة حول المقعد 26K وأختفي نصف جسمه ومات بعد دقائق وتدمير النظام الهيدروليكي من جانب المساعد أول جايمي هيريرا وساعده الكابتن إدواردو رييس ولكن النظام الهيدروليكي الذي عطل أدوات التحكم لمساعد الطيار عطل أيضا أدوات التحكم للطيار وقرر أستخدام قوة دفع المحركات الأربعة من طراز جنرال الكتريك سي إف 6 وقرر مهندس الرحلة دكستر كوميندادور المساعدة بقوة دفع المحركات الأربعة من طراز جنرال الكتريك سي إف 6 بينما يتولي الطيار إدواردو "إد" رييس ومساعد الطيار جايمي هيريرا أدوات التحكم.

الهبوط وفشل تفجير الرحلة 434 وتفجير مركز التجارة العالمي 1993 وتقاعد الطائرة[عدل]

تمكنوا من بعث حالات الطوارئ والهبوط في مطار ناها بسلام وكان قد جرح 10 ركاب نتيجة الإنفجار وكانت المقعد 26K فوق خرانات الوقود في معظم طائرات بوينغ 747 ولكن المقعد 26K في تلك الطائرة كان يبعد نصف متر عن خزانات الوقود وكان رمزي يوسف كان مختبئ في مانيلا هاربا من السلطات الأمريكية ومكتب التحقيقات الفيدرالي بسبب تفجير مركز التجارة العالمي 1993 كان قد قتل 6 أشخاص في الجراش وجرح ألف و42 شخصا وأضرار تقدر بما يقرب من 300 مليون دولار في الممتلكات وتقاعدت طائرة الخطوط الجوية الفلبينية الرحلة 434 لاحقا في 2007 بعد 13 عاما من التفجير.

الفشل الكارثي لعملية بوجينكا وكشف الخطة[عدل]

في 6 يناير 1995 بعد 3 أسابيع و5 أيام من تفجير الخطوط الجوية الفلبينية الرحلة 434 عثروا عليه في فندق صغير كان رمزي يوسف وصاحبه يركبون القطع الأخيرة من القنبلة حين عن طريق الخطأ وضع رمزي يوسف المواد الكيميائية مع البودرة مما أدي إلي دخان قليل والخطأ الثاني بإنه وضع القليل من الماء فجأة ليزيد دخان الحريق الكيميائي الكثيف ويلفت إنتباه البواب ولم يصدق قصة الألعاب النارية أتصل برجال الأطفاء والشرطة الوطنية الفلبينية وعند وصول سيارات الأطفاء كان الدخان قد أختفي وعندها طلب رمزي يوسف من صاحبه أن يحضر اللاب توب لأن فيه عملية تفجير 11 طائرة متجهة من آسيا إلى الولايات المتحدة ستقتل 4 الآف ركاب وكان الحريق الكيميائي قد حصل قبل 6 أيام من زيارة البابا يوحنا بولس الثاني للفلبين خلال احتفالات يوم الشبيبة العالمي عن طريق قنبلة يحملها انتحاري يرتدي ثوب كاهن لتكون المرحلة الأولى من العملية التي ستتبعها عملية ثانية بتفجير داخل الجمع نفسه ووجدت الشرطة الوطنية الفلبينية معمل قنابل وصور للبابا يوحنا بولس الثاني المستهدف وسمعوا رنة تليفون أرضي وعندها البواب رأي صاحب رمزي يوسف وكان أحد الشرطيين رافقوه وجريا وراءه وخارج الفندق أطلق النار وعندها كان صاحب رمزي يوسف قد أصيب وأكتشف الشرطي بإنه لم يحمل معه كالابشات ولكن البواب ساعده بحزامه وعندها كان رمزي يوسف قد أختفي وأكتشف المحققون سجلات جواز سفر مزيفة وأسلاك وساعات وعلب بودرة ومواد كيميائية واللاب توب وسلئوا صاحب رمزي يوسف وقال بإن الخطوط الجوية الفلبينية الرحلة 434 كان مجرد أختبار لقنابل 11 طائرة أمريكية.

الطائرات المستهدفة[عدل]

الإعتقال والمحاكمة والسجن[عدل]

أعتقل في مدينة إسلام آباد الباكستانية في 7 فبراير 1995 من قبل السلطات الباكستانية وفي 8 نوفمبر 1998 تمت محاكمته بقتل 7 أشخاص وجرح ألف و52 شخصا وتدمير ممتلكات تبلغ قيتمها 55 مليون دولار في تفجير مركز التجارة العالمي 1993 وتفجير الخطوط الجوية الفلبينية الرحلة 434 وحكم علي رمزي يوسف بالسجن مدي الحياة في أحد أكثر الزانزانات حراسة في الولايات المتحدة في مقاطعة فريمون بولاية كولورادو.

مراجع[عدل]

  1. ^ "معلومات عن الخطوط الجوية الفلبينية الرحلة 434 على موقع aviation-safety.net". aviation-safety.net. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2018.