الخط الزمني للحرب الأهلية السورية (سبتمبر–ديسمبر 2011)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

هذه المقالة تتعلق بالحرب الأهلية السورية في الفترة من أيلول / سبتمبر إلى كانون الأول / ديسمبر 2011. وبالنسبة للفترات الزمنية الأخرى، انظر الجدول الزمني للحرب الأهلية السورية.

وفيما يلي جدول زمني للانتفاضة السورية من سبتمبر / أيلول إلى ديسمبر / كانون الأول 2011. شهدت هذه الفترة الانتفاضة العديد من خصائص الحرب الأهلية، وفقا لعدد من المراقبين الخارجيين، بما في ذلك لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ونظمت بشكل أفضل وبدأت بتنفيذ هجمات ناجحة انتقاما من الحملة المستمرة من جانب الحكومة السورية على المتظاهرين والمنشقين.[1]

محتويات

الخط الزمنى[عدل]

1 سبتمبر[عدل]

وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان، فرضت عناصر من الجيش السوري حصارا على دوما، إحدى ضواحي دمشق، وقتلت رجلا في مدينة حمص الوسطى. وادت إلى مقتل 360 مدنيا و 113 من ضباط الامن خلال حملة شهر رمضان في الشهر الماضي. وأفيد بأن القوات السورية قامت بعمليات تفتيش من منزل إلى منزل في حماة.[2][3]

3 سبتمبر[عدل]

حلقت الطائرات المقاتلة التابعة للجيش السوري فوق الحولة والرستن. كما وردت تقارير تفيد بأن الجيش السوري كان منتشرا في بانياس وداهمت تلخاخ ومناطق دير الزور. وأفادت "العربية" أيضا أن العديد من الاحتجاجات اندلعت في البلاد، مضيفا أن "الآلاف شاركوا في جنازة شهداء عربين، بالقرب من دمشق".[4]

4 سبتمبر[عدل]

وقال ناشطون سوريون إن 13 شخصا على الأقل قتلوا على يد الجيش السوري خلال الاحتجاجات. وتاتي هذه الوفيات بعد ان كان رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر سيجتمع مع كبار المسؤولين السوريين في العاصمة دمشق. وقالت لجان التنسيق المحلية إن ثمانية من الوفيات وقعت في محافظة إدلب في المنطقة الشمالية الغربية من البلاد.[5]

وقد ادعت وسائل الاعلام الحكومية ان خمسة جنود وجندي من الجيش و 3 مدنيين قتلوا عندما هاجم "ارهابيون" حافلة عسكرية في محردة صباح اليوم. وقال التقرير ان 3 من "الارهابيين" لقوا مصرعهم في تبادل لاطلاق النار بينما اصيب جندي موال ومسلح اخر.[6]

6 سبتمبر[عدل]

وذكر ناشطون أن قوات الأمن السورية قتلت شخصين بينما كانت العربات المدرعة تأتي في الشوارع. وقالت لجنة التنسيق المحلية ان اثنين من الميكانيكيين قتلا في مكان عملهما في بلدة الرستان بالقرب من حمص. ونقلت الوكالة عن شهود عيان قولهم ان سكان المدينة كانوا يختبئون في منازل ومكاتب للهرب من اطلاق النار بينما كانت العربات المدرعة "تصيب اى شئ يتحرك".

أدلى بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة، بأقوى تصريحاته بعد بشأن الحملة ضد المتظاهرين السوريين المناهضين للحكومة. وادان بان كي مون العنف الذي قال انه ارتكبته حكومة الرئيس بشار الاسد. ودعا بان الاسد إلى اتخاذ "اجراءات جريئة وحاسمة قبل فوات الاوان". وقال بان في نيوزيلندا حيث يحضر اجتماعا لقادة منطقة المحيط الهادىء "لقد فات الاوان بالفعل". واضاف "اذا استغرق الامر المزيد من الايام فان المزيد من الناس سيقتلون". وذكر بان أيضا أن الوقت قد حان لكي يتحد أعضاء الأمم المتحدة ويتخذون "تدابير متماسكة".[7]

وشهدت حلب أيضا مظاهرة كبيرة بعد وفاة المفكر البارز والناقد الحكومي إبراهيم سالقيني، على الرغم من أن وسائل الإعلام التي تديرها الدولة ادعت أنه توفى بسبب أزمة قلبية. وحضر عشرات الآلاف من الناس مسيرة جنازته وهتفوا ضد الحكومة، واستشهدوا بشعارات ثورية مثل "موت أفضل من الإهانة"، قبل أن يقال إن قوات الأمن أطلقت عليهم عندما دخلوا مقبرة المدينة.[8]

7 سبتمبر[عدل]

وفي إشارة إلى "ظروف خارجة عن إرادتنا"، ألغت الحكومة السورية بشكل مفاجئ زيارة الأمين العام لجامعة الدول العربية ناريل العربي إلى دمشق. وأكد مكتب العربي أن الزيارة تأجلت إلى أجل غير مسمى.[8]

أبلغ عن مقتل 34 شخصا على الأقل من قبل ناشطين سوريين في هجوم دبابة على حمص وشارك فيه أيضا نحو 20 شاحنة محملة بالجنود المسلحين بالذخيرة الحية. وقيل إن شخصين آخرين قتلا في سارمين، بينما قتل شخص آخر في حماة. وأعلنت وسائل الإعلام الحكومية أن اثنين من مسؤولي حزب البعث اختطفهما "إرهابيون" بالقرب من الرستن. وأفاد ناشطون وسكان محليون أن نيران رشاشات ثقيلة سمعت في حيي باب دريب وبوستان ديوان في حمص مساء بعد أن سافر ما لا يقل عن 2000 متظاهر نحو المنطقة من منطقة باب تدمر. وقال ناشطون إن المدينة تواجه هجوما قويا بشكل خاص بسبب موجة من الانشقاقات الأخيرة، مع ناشط واحد يقول إن نحو 40 جنديا في حمص قد انشقوا بعد رفضهم إطلاق النار على المتظاهرين.[9][9][10]

8 سبتمبر[عدل]

وقال أحد السكان إن المركبات العسكرية دخلت قرية إبلين بعد الفجر سعيا وراء الجنود المنشقين، وقتل ما بين ثلاثة وخمسة منهم في الغارة. وقال شخص آخر لوسائل الإعلام الدولية إن خمسة أطفال دون سن العاشرة كانوا من بين نحو 12 قرويا اعتقلتهم القوات في إبلين. وأفادت وكالة "سانا" أن ستة من ضباط الأمن قتلوا وأصيب ثلاثة آخرون في العملية، التي وصفت بأنها غارة تستهدف "الجماعات الإرهابية المسلحة" واستولت على مخزونات من الأسلحة.[11][12]

وفي حمص، أفادت التقارير بأن الجيش ألقى على المدينة مدفعية ثقيلة. وقال نشطاء إن المناطق التي كان من المعروف أن الجنود قد انشقوا عنها كانوا مستهدفين. قتل ما لا يقل عن 23 شخصا، وقال السكان لوسائل الإعلام الدولية.[13]

وتعتزم المعارضة السورية تنظيم مظاهرات جماهيرية جديدة، وهذه المرة تحت راية "حماية الحماية الدولية"، مشيرا إلى حملتها للحصول على مراقبين من الأمم المتحدة لمراقبة العنف داخل سوريا، كوسيلة للضغط على الحكومة السورية.[14]

9 سبتمبر – "جمعة الحماية الدولية"[عدل]

احتج السوريون في جميع أنحاء البلاد، وطالبوا بالمساعدة الدولية لوقف الحملة. ووردت احتجاجات كبيرة تسمى "الجمعة للحماية الدولية" في مدن تشمل القامشلي في الشمال الشرقي وحمص وحماة في وسط البلاد ودير الزور في الشرق. وقال المرصد السوري لحقوق الانسان في بيان ان "صبي يبلغ من العمر 15 عاما استشهد عندما فتح جنود كانوا يقفون حاجزا النار في قرية الرامة في جبل الزاوية". وقالت اللجنة ان الطفل قتل بعد اصابته مع شقيقه ب "اطلاق نار عشوائي" في القرية. وفي دمشق، ادعى نشطاء أن 8 جنود أعدموا بعد أن رفضوا إطلاق النار على متظاهرين عزل. وأصيب 6 متظاهرين على الأقل في دمشق.[15][16]

وقد أعاد الجيش السوري جثة شقيق الجندي المنكوب البالغ من العمر 74 عاما، وهو أحد الأشخاص الذين اختطفهم الجنود صباح اليوم السابق في إبلين، إلى أسرته.[12]

وإجمالا، أبلغ عن مقتل 14 شخصا في جميع أنحاء سوريا في 9 أيلول / سبتمبر.[17]

10 سبتمبر[عدل]

وقيل إن الشرطة والجنود السوريين قتلوا 24 متظاهرا، بينهم 12 على الأقل في حمص وحدها، كما اجتمع نبيل العربي، رئيس الجامعة العربية، مع بشار الأسد، وحثه على وقف العنف والمضي قدما الإصلاحات. وبعد الاجتماع، أعلن العربي أنه "تم الاتفاق على إصلاحات". وقد غضب المعارضة السورية في لقاء العربي مع الأسد، بحجة أن "صفقة الإصلاح" لا معنى لها في هذه المرحلة.[18][19][20]

11 سبتمبر[عدل]

وقد حاصرت القوات عدة قرى، بما في ذلك بالقرب من مراكز الاحتجاج في دير الزور ودرعا، وأجرت مداهمات واعتقالات من منزل إلى منزل. وقالت منظمة سواسية، وهي منظمة سورية لحقوق الإنسان، إن ما لا يقل عن 113 مدنيا قتلوا خلال الأيام السبعة الماضية، بينهم ثلاثة تعرضوا للتعذيب على ما يبدو في سجون عسكرية. اجتمع قادة المعارضة السورية مرة أخرى في اسطنبول، وكان من المقرر أن يتحدث مع أكاديمي سوري مقره باريس عن طريق الهاتف لمناقشة توحيد الفصائل المناهضة للحكومة في قوة سياسية أكثر تماسكا. وقال المرصد السوري لحقوق الانسان نقلا عن ناشطين في أبو كمال ان امرأة قتلت مساء اليوم برصاصة طائشة اطلقتها قوات الامن التي اعتقلت في البلدة الشرقية. وقالت المصادر أيضا إن مصادرها في دمشق أفادت بأن مراهقا أصيب برصاصة أثناء حضور جنازة هاجمها أفراد الأمن في اليوم السابق توفي متأثرا بجراحه.[21][22]

وعاد جثمان مطر (26 عاما) إلى عائلته في داريا، إحدى ضواحي دمشق. لعب غياث دورا رئيسيا في تنظيم الاحتجاجات المناهضة للحكومة. وقال صديق غياث الذي رأى الجزء العلوي من جسمه اليوم أن هناك كدمات على الصدر، وكان وجهه آثار الجروح. اعتقلت قوات الأمن (على الأرجح المخابرات الجوية، وفقا للأصدقاء والأقارب) غياث في 6 سبتمبر مع آخر منظم الاحتجاج في داريا، يحيى شربجي.[23]

12 سبتمبر[عدل]

ندد ثلاثة من رجال الدين السوريين البارزين في الطائفة العلوية التي ينتمي إليها الرئيس السوري بشار الأسد بالعنف الذي ترتكبه الحكومة السورية ضد المتظاهرين. وقال محيب نسفي و ياسين حسين وموسى منصور في بيان مشترك من حمص "نعلن براءتنا عن هذه الفظائع التي ارتكبها بشار الاسد ومساعدوه الذين ينتمون إلى الطوائف الدينية". ونفى رجال الدين الثلاثة تقارير وسائل الاعلام التي تفيد بان اعضاء الطائفة العلوية الشيعية يتعرضون لعمليات القتل والاختطاف في حمص وقالوا ان "التقارير اليومية عن عمليات الاختطاف والقتل والمضايقات ضد اعضاء الطائفة العلوية كلها غير صحيحة. وهي مصممة وتنتشر لتسبب الانقسامات بين الناس المتحدين ضد النظام ".[24]

وفي الوقت نفسه، قتل 26 مدنيا على الأقل في حملة الحكومة السورية المستمرة ضد المتظاهرين، وفقا لما ذكرته لجان التنسيق المحلية في سوريا. ومن بين القتلى فتى يبلغ من العمر 12 عاما قتل بالرصاص عندما أطلقت قوات الأمن السورية النار على موكب جنازة، وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من لندن مقرا له .. وكان الجنازة متظاهرا قتل في 11 أيلول / سبتمبر، وفقا لما ذكره المرصد. وبالإضافة إلى ذلك، قتل 17 شخصا خلال عمليات قامت بها القوات العسكرية والأمنية في حماة، حيث قامت السلطات بتفتيش ناشطين ومتظاهرين مطلوبين.[25]

13 سبتمبر[عدل]

أحرق المتظاهرون في درعا وحمص العلم الروسي احتجاجا على حق الفيتو المهددة لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الذي يدين الأسد.[26]

14 سبتمبر[عدل]

وقال ناشطون في مجال حقوق الانسان ان قوات الامن فتحت النار في القرى الشمالية الغربية اليوم الأربعاء في محاولة مستمرة لسحق المعارضة لان الحكومة رفضت طلب الجامعة العربية وضع حد للقمع. وقال ناشطون في مجال حقوق الانسان ان القوات الحكومية اطلقت رشاشات ثقيلة خلال غارات على عدة قرى في اقليم ادلب قرب الحدود التركية. يقولون إن قوات الأمن قطعت الاتصالات المحلية، وأوقفت الطرق وأدت إلى الاعتقالات.[27]

وشارك السفير الأمريكي روبرت ستيفن فورد وممثلون عن فرنسا وألمانيا وكندا واليابان وهولندا والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي في إشارة غير مسبوقة للتضامن مع حركة الاحتجاج السورية في الوقفة الاحتجاجية لناشط حقوق الإنسان البارز غياث مطر يعتقد أنه قد قتلوا تحت التعذيب من قبل قوات الأمن.[28]

15 سبتمبر[عدل]

أعلنت مجموعة من الناشطين السوريين يوم الخميس مجلسا يمثل جبهة موحدة في مواجهة الأسد. وقد اختير حوالى 140 شخصية من بينهم معارضون من المنفى و 70 منشقا داخل سوريا كأعضاء في المجلس الوطنى السورى الجديد اختتموا اجتماعا استمر اربعة ايام في مدينة اسطنبول التركية. ويهدف المجلس إلى المساعدة على إسقاط الأسد في غضون ستة أشهر وتشكيل حكومة مؤقتة بعد ذلك، أعلنت بسمة كادماني، وهي منفية سورية تعيش في فرنسا.[29]

ومن المقرر تنظيم مظاهرات جماهيرية يوم الجمعة تحت راية الجمعة "مستمرة حتى نطرد النظام".[29]

16 سبتمبر – "جمعة الاستمرار حتى يسقط النظام"[عدل]

وأعلنت اللجنة العامة للثورة السورية عن مقتل 18 شخصا على الأقل عندما أطلقت قوات الشرطة والجيش النار على مظاهرات في درعا وحمص وحماة وحولها، ضمن مدن أخرى. وقالت اللجنة انها يمكن ان تؤكد مقتل 19 شخصا. وتفيد التقارير بأن الاحتجاجات حضرها الآلاف، كما اندلعت مظاهرات معادية للأسد في دمشق وضواحيها، ومحافظة دير الزور، ومحافظة اللاذقية. وتظاهر آلاف الأكراد السوريين أيضا في شمال شرق البلاد، بحسب ناشط واحد على الأقل. وأفادت وسائل الإعلام الحكومية أن أحد ضباط الشرطة قتل وأصيب أربعة آخرون عندما أطلقت النار عليهم في قرية بشرى الحرير، وهي محافظة في محافظة درعا.[30][31]

وبحلول نهاية اليوم، بلغ عدد القتلى 45 متظاهرا.[32]

17 سبتمبر[عدل]

دعا اعضاء المعارضة السورية الرئيس السوري بشار الاسد اليوم الأحد إلى انهاء حملة القتل التي استمرت ستة أشهر او مواجهة تصعيد في الاحتجاجات السلمية حيث اطلقت قوات الامن طلقات تحذيرية لتفريق طلاب المدارس الثانوية الذين طالبوا بانزال النظام. واجتمع اجتماع نهاية الاسبوع أكثر من 200 شخصية معارضة، من بينهم الكاتب البارز ميشيل كيلو وحسن عبد العظيم الذى يرأس حزب الاتحاد الاشتراكى الديمقراطى الاشتراكى المحظور. وكان من الجدير بالملاحظة أيضا أنه حدث داخل سوريا، وليس في بلد مجاور، كما هو الحال في معظم البلدان الأخرى. ودعا بيان صدر بعد الاجتماع نظام الأسد إلى إنهاء "أعمال القمع" فورا، وحث المتظاهرين على إبقاء حركتهم سلمية وعدم إغراء حمل السلاح. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من لندن مقرا له إن صبيا استسلم لجروحه في مدينة سانامين الجنوبية بعد يومين من إطلاق النار عليه من قوات الأمن.[33]

18 سبتمبر[عدل]

ذكرت لجان التنسيق المحلية ان ما لا يقل عن 4 اشخاص لقوا مصرعهم في جميع انحاء سوريا اليوم الأحد حيث استمر العنف بين المتظاهرين وقوات الامن السورية دون هوادة. وقالت اللجنة، وهي مجموعة ناشطة من المعارضة تنظم وتنظيم مظاهرات مناهضة للحكومة، إن شخصين قتلا في إدلب وشخص واحد في كل من درعا وحمص. ومن بين القتلى طفل يبلغ من العمر 11 عاما، أصيب في رأسه بنيران، وفقا لما ذكرته اللجنة. وفي محافظة درعا، اعتقلت قوات الأمن نشطاء يشتبه في مشاركتهم في احتجاجات، بحسب الجماعة[34]

19 سبتمبر[عدل]

وقالت المنظمة العامة للثورة السورية إن 13 شخصا قتلوا في سوريا على مدار اليوم، بمن فيهم الأطفال والجنود المنشقون، في أماكن منها محافظات درعا وحماة وحمص واللاذقية. وأفيد بأن 30 شخصا اعتقلوا في سهل الحولة وأصيب 20 آخرون بجراح. وفي البياضة، شن جنود منشقون هجوما وضرب على ثلاث دبابات للجيش، لكن لم يتضح بعد ما اذا كانوا قد تسببوا في اضرار جسيمة. كان تلاميذ مدرسة درعا يهربون، احتجاجا ورفضوا العودة إلى المدرسة حتى غادر الأسد السلطة. وفي حرستا، خارج دمشق، عرقلت مركبات الجيش الطريق السريع إلى حلب لأسباب غير معروفة.[35]

كما أعلن العراق أنه طلب من بشار الأسد التنحي عن منصبه.[36]

20 سبتمبر[عدل]

وقال البيت الابيض ان الرئيس الامريكى باراك اوباما ورئيس الوزراء التركى رجب طيب اردوغان اتفقا على "زيادة الضغط" على النظام السورى لانهاء العنف ضد المتظاهرين المناهضين للحكومة. وناقش الزعماء الأمريكيون والتركمان سوريا في اجتماع عقد في 20 أيلول / سبتمبر على هامش الجمعية العامة السنوية للأمم المتحدة في نيويورك. وقد قدر مسؤولو الأمم المتحدة أن قوات الموالية للأسد قتلت حوالي 2700 شخص منذ اندلاع الانتفاضة ضد النظام في مارس / آذار، بما في ذلك 100 طفل على الأقل.[37]

وفى حديث منفصل في نيويورك قال وزير خارجية العراق الجارى في سوريا ان تغيير النظام في سوريا يبدو حتميا. وتحيط الدبابات بلدة الكسوة، كما ادعى نشطاء المعارضة.[35]

21 سبتمبر[عدل]

أعلن رئيس الوزراء التركي أردوغان أن تركيا قطعت جميع العلاقات والاتصالات مع سوريا، وتنظر في الانضمام إلى العقوبات.[38]

22 سبتمبر[عدل]

وأعلنت المعارضة السورية عن نيتها يوم الجمعة الماضي من الاحتجاجات، وهذه المرة تحت راية توحيد الوحدة ضد النظام.[39]

23 سبتمبر – "جمعة الوحدة ضد النظام"[عدل]

خرج المتظاهرون إلى الشارع، مع احتجاجات في حماه وحمص ودمشق وحلب ودرعا. وحضر 50،000 شخص مسيرة مناهضة للحكومة في حمص. قتل 12 متظاهرا في سوريا على أيدي قوات الأمن. وأعلنت منظمة العفو الدولية عن مقتل وتشويه فتاة عمرها 18 عاما في أيدي الجيش السوري. وقد أعاد الجيش السوري جثة الفتاة إلى والدتها، وكانت الجثة لها علامات واضحة على التعذيب، بما في ذلك انفجرت الجلد وقطع ذراعها.[40]

استمرت تركيا في محاولة إبعاد الحكومة السورية، وأعلنت أنها ستنفذ حظرا على توريد الأسلحة إلى سوريا، ومصادرة أي شحنات سلاح إلى سوريا عن طريق السفن. كما شدد الاتحاد الأوروبي العقوبات المفروضة على الحكومة السورية، في حين فرضت سويسرا حظرا على واردات النفط السورية يوم الجمعة.[41]

25 سبتمبر[عدل]

وقال ناشطون ان سوريا تضغط اليوم الأحد على حملة معارضة ضد الفصائل من اجل إرسال تعزيزات للقوات إلى محافظة حمص (غرب) وقوات الامن قرب دمشق. واضافوا ان "تعزيزات عسكرية ارسلت إلى الرستن ونشرت حول المبنى الذي يضم الامن العسكري واخرى إلى القصير" وهي بلدة على الحدود مع لبنان. وقد عزز الجيش السوري وجوده في القصير يوم السبت والأيام السابقة بعد أن حاول العديد من المدنيين الفرار من المنطقة هربا من العنف. وتأتي عمليات النشر بعد يوم واحد من قيام ناشطين بقتل 12 مدنيا في القصير، في محافظة حمص الوسطى، وواحد آخر في حماه، شمالا. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي حمل حصيلة القتلى، إن 12 مدنيا قتلوا في القصير أثناء غارات على الأشخاص المطلوبين من قبل السلطات.[42]

28 سبتمبر[عدل]

وقال ناشط في مجال حقوق الانسان ان قوات الامن السورية قتلت 76 شخصا على الاقل في الايام الخمسة الماضية في اطار حملة ضد الاحتجاجات ضد حكومة الرئيس بشار الاسد. وقتل سبعة أشخاص على الأقل اليوم في محافظة حمص الوسطى، بعد مقتل 15 متظاهرا أمس هناك وفي حماة، وإقليم إدلب الشمالي، وفي منطقة درعا الجنوبية، حيث بدأت الانتفاضة ضد الأسد في آذار / مارس، محمود مرعي ، رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان، عبر الهاتف اليوم. وقالت وسائل الاعلام ان "الارهابيين" قتلوا الجنرال نائل الدخيل نائب رئيس هيئة التدريس في جامعة البعث في حمص ومحمد علي عقيل نائب عميد كلية الهندسة المعمارية. وقال ناشطون إن قوات الأمن قتلتهم بعد أن أعربوا عن معارضتهم للقمع. حمص هي نقطة محورية للانتفاضة ضد حكومة الأسد ومدينة زوجته أسما.[43]

29 سبتمبر[عدل]

وزعم الجيش السوري الحر أنه دمر 17 دبابة موالية في بلدة الرستن، وكانت هناك تقارير عن حدوث المزيد من الانشقاقات في صفوف الجيش السوري، مما أثار مخاوف من اندلاع الحرب الأهلية. وأصيب ما لا يقل عن 38 جنديا مخلصا في الرستن، وبعضهم في حالة خطيرة. كما أفادت كتيبة هرموش بأنها قتلت 80 جنديا موالدا في القتال.[44][45][46]

وحاول حوالى 100 من المحتجين "المؤيدين للاسد" مهاجمة قافلة السفراء الامريكيين، بيد ان السفير فورد وموفدته لم يصيبا في الحادث. وقتلت قوات الأمن 17 متظاهرا في جميع أنحاء سوريا، وأعدت المعارضة لجمعة جديدة من الاحتجاجات، تحت راية يوم الجمعة من النصر للمشرق واليمن.[47]

30 سبتمبر – "جمعة النصر في بلاد الشام واليمن"[عدل]

وقال ناشطون ان قوات الامن السورية اشتبكت مع المتظاهرين مما اسفر عن مصرع ما لا يقل عن 30 شخصا بينما تجمع عشرات الالاف في جميع انحاء البلاد مطالبا الرئيس بشار الاسد بالاستقالة. وكانت هناك تقارير تفيد بأن قوات الأمن فتحت النار على المتظاهرين في العديد من المظاهرات يوم الجمعة، وأن هناك أيضا اشتباكات بين القوات التي انضمت إلى المتظاهرين والموالين للأسد. ووردت احتجاجات في ضواحي العاصمة دمشق، وكذلك في محافظة درعا الجنوبية، وإدلب، في حماه وحمص وعدة مدن أخرى.

وصف أحد نشطاء المعارضة، متحدثا إلى قناة الجزيرة بشرط عدم ذكر اسمه، المشهد في أحد الاحتجاجات في دمشق:[48]

المنطقة التي بقيت فيها الآن، تظاهرت احتجاج وسرعان ما هاجمت من قبل قوات الأمن، وشمل الهجوم الهراوات، وضرب بالهراوات، وبعض القنابل الغازية والذخيرة الحية اللاحقة التي تم إطلاق النار عليها في كل مكان. وأصيب شخص واحد على الأقل بجراح. في وقت لاحق، بعد ذلك، يمكننا أن نرى عددا من الجنود - يمكننا أن نرى صراع بين الجنود وقوات الأمن. وأكد أصدقائي أن ثمانية جنود على الأقل انشقوا وأطلقوا النار على قوات الأمن.

أكتوبر 2011[عدل]

2 أكتوبر[عدل]

أعلن رئيس المجلس الوطني السوري برهان غليون أنه تم التوصل إلى اتفاق في أهداف وهيكل المجلس الوطني السوري. وجاء ذلك بعد يومين من المحادثات في تركيا. وقال بسما كودماني الناطق الرسمي باسم المجلس الوطني السوري أن الجمعية العامة التي تضم 190 عضوا ستعقد في نوفمبر / تشرين الثاني، بالإضافة إلى أمانة عامة قوامها 29 عضوا تمثل سبعة فصائل معارضة سورية. ومن بين المجموعات المكونة لأعضاء المجلس الوطني السوري، الإخوان المسلمون، الموقعون على إعلان دمشق لعام 2005 وأعضاء المجلس الثوري السوري الأعلى. وذكرت شبكة "شمس" الاخبارية الموالية للمعارضة ان الاخبار رحبت بتجمع في جسر الشغور.[49][50]

وفي الوقت نفسه، أعلنت الحكومة في دمشق إعادة استيلاءها على الرستن، بينما أعلن الجيش السوري الحر انسحابه من المدينة. وقال ناشطون مناهضون للأسد لبي بي سي إن 250 من الدبابات قد أرسلت إلى المدينة من قبل حكومة الأسد، وأن 50 من تلك المركبات غادرت في 2 أكتوبر.[49]

وأفيد بأن ساريا حسون، ابن مفتي الجمهورية السورية الشيخ أحمد بدر الدين حسون، قتل بالرصاص بالقرب من جامعة إيبلا على الطريق بين إدلب وحلب. كما قتل في الكمين أستاذ التاريخ في جامعة حلب الدكتور محمد العمر. تم نقلهما إلى مستشفى إدلب الوطني، حيث تم إعلانهما قتلى. ولفتت سانا إلى مقتل "الجماعات الارهابية المسلحة". ربطت العربية الحادث بوقوع عمليات قتل من قبل منشقين مسلحين يشتبه في أنهم مخبرون في نظام الأسد، ومعظمهم من الأكاديميين، وأن سوريا كانت تتجه نحو الحرب الأهلية.[51]

دعت السيدة الفرنسية الأولى كارلا بروني - ساركوزي إلى إطلاق سراح أول امرأة تعمل في المجال النفسي في سوريا رفح ناشد، الذي اعتقل في طريقه إلى باريس في سبتمبر / أيلول. وفي الوقت نفسه، أكد الرئيس الفنزويلي هوجو شافيز دعمه لكل من القائد الليبي المخلوع معمر القذافي والأسد، ووصفهما ب "الإخوة"، ودعم الأسد ضد "عدوان من الإمبرياليين يانكي وحلفائهم الأوروبيين".[52]

وأبلغ عن تجمعات في حراك وجبل الزاوية وتلمان وجرجناز ومارات هورما وكفر تخريم وبانش وسيرمين وسراقب وهاس وجاسم وتيبات الإمام وهوران وتاسيل وديل. وقتلت قوات الأمن ستة مدنيين.

4 أكتوبر[عدل]

في مجلس الأمن الدولي في نيويورك، اعترضت الصين وروسيا على العقوبات المفروضة على سوريا. وبعد ساعات، هددت تركيا بعقوبات من جانب واحد، وأعلنت عن ألعاب حرب على طول الحدود.[53][54]

5 أكتوبر[عدل]

ويقول ناشطون إن القوات السورية اقتحمت قرى قريبة من الحدود مع تركيا سعيا وراء منشقين من الجيش، وأن ثلاثة أشخاص على الأقل وأربعة جنود لقوا مصرعهم في اشتباكات هناك. كانت العمليات العسكرية تتمحور حول منطقة جبل الزاوية حيث من المعروف أن المنشقين من الجيش السوري نشطون.[55]

ويقول ناشطون إن القوات السورية اقتحمت قرى قريبة من الحدود مع تركيا سعيا وراء منشقين من الجيش، وأن ثلاثة أشخاص على الأقل وأربعة جنود لقوا مصرعهم في اشتباكات هناك. كانت العمليات العسكرية تتمحور حول منطقة جبل الزاوية حيث من المعروف أن المنشقين من الجيش السوري نشطون.[56]

دخلت دبابات من الجيش السوري بلدة عرسال الحدودية على البقاع على الجانب اللبناني من الحدود، وأطلقت النار على مصنع بطارية مهجور، مشتبهة بأن رجال مسلحين يختبئون في الداخل.[57]

6 أكتوبر[عدل]

الجيش السوري يغزو لبنان للمرة الثانية خلال يومين ويطلق النار على عدة بيوت زراعية، مما أسفر عن مقتل شخص واحد، قبل أن يتراجع عبر الحدود.[58]

ويعتزم المتظاهرون إطلاق مظاهرات الجمعة الجديدة، وهذه المرة تحت راية المجلس الوطني السوري كممثل لنا.[59]

ووفقا لأخبار الدولة السورية، تم القبض على العميد المتقاعد واغتياله من قبل "الإرهابيين المسلحين".[60]

7 أكتوبر – "جمعة المجلس الوطني السوري ممثل لنا"[عدل]

قتل ما لا يقل عن 21 شخصا على أيدي قوات الأمن وسط احتجاجات عشرات الآلاف لدعم المجلس الوطني السوري، وفقا لما ذكره نشطاء. ووقعت هذه الوفيات في حمص واللاذقية ودوما في دمشق والزبداني. وكانت الاحتجاجات أكبر في درعا ودير الزور والقامشلي وحمص وريف دمشق.[61][62]

وقد اغتيل ناشطون كرديون مشعل التمو في شقته على أيدي مسلحين مقنعين، وهو هجوم نسبه ناشطون معارضون إلى قوات الأمن السورية. خرج عشرات الآلاف من الأكراد إلى الشوارع في القامشلي بعد وفاة تمو وتجمعوا خارج المستشفى حيث تم أخذ جثته. يقول الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف إن على قادة سوريا أن يتنحوا إذا لم يتمكنوا من تنفيذ الإصلاحات، لكنهم يحذرون الغرب من محاولة دفع الأسد من السلطة.[63][64]

8 أكتوبر[عدل]

سافر أكثر من 50،000 من المشيعين في شوارع القامشلي، وهي مدينة تقع في الشمال الشرقي الكردي، للاحتفال بجنازة تمو. قتل ما لا يقل عن 14 شخصا بعد أن فتحت قوات الأمن النار على المشيعين.[65][66]

9 أكتوبر[عدل]

ثمانية جنود موالين نصبوا لكمين وقتلوا على أيدي الجيش السوري الحر في هجمات على ثلاثة مواقع للجيش في محافظة إدلب. حذر وزير الخارجية السوري وليد المعلم الحكومات الأجنبية من عدم الاعتراف بالمجلس الوطني السوري قائلا: "سنتخذ إجراءات صارمة ضد أي دولة تعترف بهذا المجلس غير الشرعي".[67]

10 أكتوبر[عدل]

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 17 جنديا و 14 مدنيا على الأقل قتلوا، معظمهم في حمص، حيث اشتبك الموالون مع المنشقين. واضافت ان قوات الامن اعتقلت 27 شخصا. أصدر الاتحاد الأوروبي بيانا قال فيه المجلس الوطني السوري، لكنه لم يتخذ أي خطوة للاعتراف بالمجلس باعتباره الممثل الشرعي لسوريا كما فعل المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا.[67]

11 أكتوبر[عدل]

وتجمع عشرات الآلاف من السوريين في دمشق في إطار دعم الأسد، على الرغم من أن المعارضة زعمت أن المظاهرة المؤيدة للنظام قد نظمت ولم تعكس الرأي العام.[68]

12 أكتوبر[عدل]

وفى قرية حارة الجنوبية قتل مالا يقل عن ستة جنود موالين وجنديين مشتبكين بعد كمين ضد الموالين في ساحة البلدة. كما كانت مدينة بانيش الشمالية الغربية مسرحا للاشتباكات بين وحدات موالية للثوار والمتمردين، وطار الجيش 13 طائرة فوق مدينة حلب، لأسباب غير معروفة.[69][70]

13 أكتوبر[عدل]

قتل 20 شخصا على الاقل في اشتباكات جديدة في سوريا، حيث قرر الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات جديدة على حكومة الرئيس بشار الاسد. اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ من المملكة المتحدة مقرا له اليوم الخميس ان عشرة مدنيين قتلوا في بلدة البانش في اقليم ادلب الشمالي عندما اقتحم جنود موالون للرئيس بشار الاسد مدينة بنيش وحاربوا معارك مسلحين وفارين من الجيش . واضافت ان "الجيش السوري المدعوم بالدبابات وناقلات الجنود المدرعة شن هجوما صباح اليوم على بلدة البانش، كما وقعت اشتباكات مع مسلحين كانوا على ما يبدو منشقين". وقالت الجماعة ان الجيش شن ايضا هجوما على قرية طوم في شرق المقاطعة. واضاف ان "العديد من المنازل دمرت جزئيا واصيب اخرون بجروح في حين سمع ضجيج الرشاشات الثقيلة والانفجارات في عدة اجزاء من المدينة وشاهدت سيارات الاسعاف السباقات في الشوارع". وفي محافظة درعا جنوبى البلاد حيث اندلعت موجة الاحتجاجات ضد الاسد التى استمرت ستة أشهر قالت الجماعة ان ستة جنود وفارين من الجيش لقوا مصرعهم في اشتباك وقع في بلدة حارة إلى جانب مدني واحد. قتل جندي آخر في مدينة حمص الوسطى.[71]

14 أكتوبر – "جمعة الجيش الحر"[عدل]

افاد ناشطون فلسطينيون ان قوات الامن السورية قتلت اليوم الجمعة ستة متظاهرين على الاقل اثناء مظاهرات كبيرة مناهضة للحكومة مدفوعة بضغوط دولية متزايدة على الرئيس السوري بشار الاسد. واوضحت المصادر نفسها ان اطلاق النار وقع في حلب، ثاني مدن سوريا، وفي ضواحي العاصمة دمشق. وقال ناشطون ان 20 الف كردي على الاقل ساروا في مدينة القامشلي قرب تركيا تكريما لميشال تمو وهو زعيم كردستاني قتل في وقت سابق من هذا الشهر. ويقول مؤيدو تمو إن السلطات كانت وراء هذا القتل الذي أثار الغضب في الشوارع بعد سبعة أشهر من الاضطرابات السياسية في سوريا. كما سافر عدة الاف شخص في بلدة الحراك في سهل حوران الجنوبي الذي كان أول منطقة تقتحمها الدبابات والقوات في بداية الانتفاضة في محاولة لاخمادها. في وسط مدينة حمص، أظهرت لقطات فيديو آلاف الأشخاص يتجمعون في حي الخالدية.[72]

اعلن مسؤول في الامم المتحدة لحقوق الانسان ان عدد الاشخاص الذين قتلوا في سوريا في اعمال عنف احتجاج على نظام الرئيس السوري بشار الاسد وصل إلى أكثر من ثلاثة الاف شخص، كما دعت "المجتمع الدولي إلى اتخاذ اجراءات فورية لحماية الشعب السوري ".[73]

15 أكتوبر[عدل]

اعلن شهود عيان ان القوات السورية قتلت اثنين من المشيعين عندما اطلقوا النار على جنازة في وسط دمشق لطفل عمره 10 سنوات قتل خلال احتجاج في اليوم السابق. وقال الشاهد لوكالة رويترز للانباء عن طريق الهاتف من مكان الحادث في منطقة الميدان ان بعض المشيعين بدأوا بالقاء الحجارة على قوات الامن التي اطلقت الذخيرة الحية. وقال الشاهد: "كانت المشاعر مرتفعة، وكانت الجثة ملفوفة باللون الأبيض، وكان الآلاف وراءها يرددون" الناس يريدون تنفيذ الرئيس "، و" سنكون أحرارا على الرغم من بشار ". قتل الطفل إبراهيم شيبان في مظاهرة احتجاج في ضاحية القدم بدمشق. وقال الشاهد، وهو موظف في القطاع الخاص لم يرغب في التعرف على هويته، إن جنازته جرت في ميدان، وهي منطقة قديمة محافظة اجتماعيا في العاصمة، لأن عائلته هي أصلا من هناك. وقال منزر مخوس من المجلس الوطني السوري، وهو ائتلاف من جماعات المعارضة، ل "الجزيرة" إن منطقة الميدان معروفة بمعارضتها لحكومة الأسد. "لهذا السبب أظهرت قوات الأمن وجودا كبيرا في هذا الحي.[74]

17 أكتوبر[عدل]

افادت مجموعة حقوقية ان القوات السورية قتلت اليوم الاثنين 21 شخصا خلال عمليات تفتيش في مدينة حمص. وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان "احد عشر شخصا وبعض المدنيين وغيرهم من رجال الشرطة قتلوا في حمص اليوم الاثنين خلال عمليات الجيش والاجهزة الامنية في عدة أحياء من المدينة". وقالت الوكالة ان القوات الإسرائيلية قتلت مدنيين اثنين اخرين احدهما في محافظة ادلب في الشمال الغربي والثاني صبي يبلغ من العمر 13 عاما في حماة وهو مركز احتجاج شمال حمص. وقال المرصد ان سبعة جنود قتلوا في اشتباكات مع مسلحين يشتبه في انهم من المنشقين عن الجيش في محافظة حمص. وأضافت أن 20 جنديا فروا إلى بساتين مجاورة بعد تلك التبادلات.[75]

18 أكتوبر[عدل]

وذكرت اللجنة ان 25 طبيبا وصيادلة اعتقلوا في الاسابيع الاخيرة لانهم قدموا العلاج الطبى للمتظاهرين الذين اصيبوا في المظاهرات. وتطالب قوات الأمن المستشفيات بتقديم تقارير عن أولئك الذين يلتمسون العلاج من جراء إصابتهم بطلقات نارية، مما أدى إلى إصابة العديد من المدنيين أثناء الاحتجاجات باللجوء إلى عيادات مؤقتة أقيمت في منازل خاصة حيث كانت المرافق ضئيلة جدا. وقالت مجموعة الدفاع عن حقوق الإنسان آفاز إنها حددت 57 مريضا احتجزتهم قوات الأمن من أسرتهم في المستشفيات في مدينتي حمص واللاذقية نتيجة لمتطلبات الإبلاغ. وبالإضافة إلى ذلك، قالت إن الميليشيات التي ترعاها الحكومة والمعروفة باسم الشبيحة استخدمت سيارات الإسعاف التابعة للهلال الأحمر لإطلاق النار على المتظاهرين.[76]

20 أكتوبر[عدل]

كانت هناك اشتباكات بين موالين للجيش ومنشقين في جميع أنحاء سوريا. ويبدو أن الاشتباكات وقعت في بلدة برهانية بالقرب من حمص مما أدى إلى مقتل خمسة مدنيين على الأقل، فضلا عن مقتل العديد من الجنود الموالين وتدمير سيارتين عسكريتين. وتعتزم المعارضة أيضا جولة أخرى من الاحتجاجات يوم الجمعة، وهذه المرة تحت راية يوم الجمعة من ماتيرس في الموعد النهائي العربي، مشيرا إلى وفاة المتظاهرين منذ أن أعلنت الجامعة العربية "مهلة أسبوعين" للإصلاحات.[77][78]

21 أكتوبر – "جمعة شهداء المهلة العربية"[عدل]

وقد تم الابلاغ عن عدد من القتلى خلال الاحتجاجات الاخيرة في سوريا، بما في ذلك 16 قتيلا في مدينة حمص بوسط بغداد. اعلنت لجان التنسيق المحلية المعارضة ان شخصين قتلا اليوم الجمعة في حمص على يد قوات الامن التي كانت تقف على حاجز بينما قتل 14 اخرون على يد قوات الامن حيث شاركوا في احتجاجات جماهيرية احتجاج الكثيرين على وفاة الزعيم الليبي السابق معمر القذافي. . كما قتل مدني آخر عندما فتحت قوات الأمن النار على جنازة في منطقة درعا الجنوبية، أحد مراكز التنسيق المعارضة لحكومة الرئيس السوري بشار الأسد وتوفي اثنان آخران في محافظة حماة الوسطى، وفقا لمقرها المملكة المتحدة المرصد السوري لحقوق الإنسان.[79]

وقال ناشطون ومقيمون إن السلطات السورية عززت الأمن في العديد من المدن والبلدات بما فيها ضواحي دمشق والتلبيسة بالقرب من حمص. وقال ناشط في ضاحية صقبا في دمشق "هناك تواجد غير مسبوق للامن اليوم مع قناصة على اسطح المنازل وحواجز الطرق داخل الضاحية". كما اندلعت مظاهرات في المناطق الكردية العرقية من القامشلي ودرباسية والمالكية وعمودة. وفي بلدة الحولة شمال غرب مدينة حمص احتشد حشد من الآلاف من الأكتاف ولوحوا أعلاما سورية قديمة يرجع تاريخها إلى أن تولى حزب البعث الأسد السلطة في انقلاب منذ 48 عاما. "دكتور (الأسد)، أنت المقبل!" قراءة لافتات حملها القرويون، وفقا لقطات فيديو حية. كما اندلعت مظاهرات في حمص، عاصمة المحافظة على بعد 140 كيلومترا شمال دمشق، حيث قتل ثلاثة من أفراد عائلة واحدة بالرصاص عند حاجز للجيش في منطقة باب السبع أثناء توجههم للصلاة، وفقا لما ذكره ناشطون محليون.[80]

23 أكتوبر[عدل]

وقال ناشطون ان المعارك التي شنتها القوات السورية على مراكز الاحتجاج والمناوشات التي شنت على جنود مسلحين يعتقد انهم منشقون قتلوا 11 شخصا على الاقل اليوم السبت. وفي الوقت نفسه، اتخذت إيران، الحليف الرئيسي لسوريا، موقفا أكثر صرامة ضد نظام الرئيس بشار الأسد، وأدانت علنا حملتها على المعارضة التي أسفرت عن مقتل أكثر من 3000 شخص، معظمهم من المدنيين، وفقا للأمم المتحدة. أدان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد "عمليات القتل والمذبحة" في سوريا في مقابلة مع شبكة سي إن إن، في أقوى انتقادات للجمهورية الإسلامية لقمع جارتها القاتل للاحتجاجات التي تدعو إلى مزيد من الحرية وسقوط نظام الأسد.[81]

25 أكتوبر[عدل]

ووقعت اشتباكات في بلدة معرة النعمان في شمال غرب البلاد في 25 تشرين الأول / أكتوبر بين الموالين والجنود المنشقين عند حاجز على حافة البلدة. شن المنشقون اعتداء على حاجز الطرق الذي تسيطر عليه الحكومة ردا على غارة على مواقعهم في الليلة السابقة. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ما لا يقل عن سبعة من عناصر الأمن السوريين، بمن فيهم ضابط، وربما ما يصل إلى 10 أشخاص قتلوا في الكمين.[82][83]

26 أكتوبر[عدل]

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان في لندن ان 19 شخصا قتلوا في سوريا بينهم سبعة مدنيين قتلتهم قوات الامن في محافظة حمص اضافة إلى تسعة جنود موالين قتلوا في هجوم صاروخي نسب إلى المنشقين. ووصل وفد من الجامعة العربية برئاسة الأمين العام نبيل العربي إلى دمشق لإجراء محادثات.[84][85]

27 أكتوبر[عدل]

كانت هناك احتجاجات في دمشق لدعم المجلس الوطني السوري في حين بدأ بعض المحللين وصف الوضع بأنه بداية "حرب طائفية".[86][87]

28 أكتوبر – "جمعة منطقة حظر الطيران"[عدل]

وأبلغ عن مقتل 36 شخصا في سوريا، معظمهم في حماة، في حين سار آلاف المتظاهرين يطالبون بتنفيذ منطقة حظر جوي، مثل تلك الموجودة في ليبيا. وأصيب أكثر من 100 شخص وألقي القبض على 500 شخص. وعلى الرغم من التهديد بالعنف، جرت حوالي 170 احتجاجا يوم الجمعة، وهو اليوم التقليدي للاحتجاج. وادعت وسائل الإعلام الحكومية أن عصابات مسلحة اعتدت على مركز الشرطة الرئيسي في حمص، الذي نسبه نشطاء إلى المنشقين من الجيش. وادعى مسؤول لبناني أن الجنود السوريين كانوا يضعون ألغام أرضية على طول الحدود بين سوريا ولبنان بالقرب من المعابر الحدودية غير القانونية. وقال مستشار سابق لبشار الأسد إنه إذا استمرت الحملة ضد المتظاهرين، فإن سوريا سوف تنزلق قريبا إلى حرب أهلية. وكانت هناك تقارير عن مقتل 17 من جنود الأسد الموالين في اشتباكات مع الجيش السوري الحر في حمص.[88][88][89][90][91][92][93]

29 أكتوبر[عدل]

انفجرت الدبابات والمدفعية حي حمص في بابا عمرو، وهو موقع انشقاق 90 رجلا عن قوات الأمن السورية قبل يومين، مما تسبب في سقوط عدد من الضحايا. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 20 جنديا قتلوا وأصيب 53 آخرون في اشتباكات بين القوات الموالية و "الفارين المفترضون" في بابا عمرو أيضا[94][95]

نوفمبر 2011[عدل]

2 نوفمبر[عدل]

وقال ناشطون محليون ان قوات الامن السورية قتلت ما لا يقل عن 11 قرويا كانوا قد توقفوا عند حاجز على الطريق شمال غرب مدينة حمص بوسط البلاد، بينما وافق الرئيس بشار الاسد على خطة جامعة الدول العربية لانهاء الحملة.[96]

3 نوفمبر[عدل]

وقتل ما لا يقل عن 19 شخصا في مدينة حمص، حيث قصفت قوات الأمن السورية المناطق السكنية بالدبابات. يأتي ذلك بعد يوم واحد من موافقة الحكومة على خطة جامعة الدول العربية لوقف حملة القمع العنيفة.[97]

4 نوفمبر – "جمعة الله أكبر"[عدل]

يذكر ان ما لا يقل عن 20 شخصا لقوا مصرعهم على يد قوات الامن السورية حيث وقعت مظاهرات مناهضة للحكومة في جميع انحاء البلاد بعد صلاة الجمعة. وقيل إن أربعة مدنيين قتلوا بعد أن فتحت قوات الأمن النار على المتظاهرين في منطقة كاناكير في العاصمة دمشق. وقيل إن اثنين من المتظاهرين قتلا في حماة، وواحد في مدينة حموريا، غير بعيدين عن دمشق. وذكرت التقارير ان شخصين اخرين قتلا في محاولة عبور الحدود والهرب إلى الأردن. ووقعت ستة قتلى في منطقة بابا عمرو في حمص يوم الجمعة بعد يوم واحد من مقتل 22 مدنيا في حملة عسكرية. وقالت نسرين الشمايلة من قناة "الجزيرة" الأردنية: "تواصل قوات الأمن السورية قصفها وشن هجماتها على حي باب عمرو". وقال الشمايلة ان "عشرة اشخاص على الاقل اصيبوا بجروح لكن سيارات الاسعاف منعت من دخول المنطقة للوصول إلى الجرحى ونسمع تقارير تفيد بان الطائرات لا تزال تحوم فوق المنطقة". وفي مدينة اللاذقية الساحلية، قال ناشط انه احتجز 13 شاحنة امنية تحيط بمسجد عرسالان الرئيسي. واضاف ان ثلاثة من المتظاهرين على الاقل اصيبوا بجروح اثر قيام قوات الامن باطلاق النار امام مسجد البازار في وسط المدينة. وقال الناشط: "أصيبوا وأخذوا من قبل قوات الأمن، أمام كل مسجد في اللاذقية يوجد عدة مئات من أفراد الأمن يحملون إما هراوات أو مسدسات أو بنادق آلية".[98]

تم نقل 126 جثة لم يتم التعرف عليها خلال الايام الثلاثة الماضية إلى المستشفى الوطنى في حمص بسوريا. لم يكن طبيب الصدمة يريد أن يتم تحديده خوفا من الانتقام من قبل القوات الحكومية، الذين كانوا في المستشفى. وقال انه تم حرق ثمانية من الجثث، واضاف ان الوفيات لم تبلغ عنها في وسائل الاعلام الحكومية.[99]

7 نوفمبر[عدل]

وطالبت المعارضة السورية بالتدخل الدولي في مدينة حمص، احدى النقاط الرئيسية لانتفاضة البلاد، ووصفتها بأنها "منطقة كارثة انسانية". جاء هذا النداء الذى اصدره المجلس الوطنى السورى الذى يتخذ من تركيا مقرا له، حيث ذكر ناشطون ان 11 شخصا على الاقل لقوا مصرعهم في انحاء البلاد يوم الاثنين، من بينهم طفلان، في حملة مستمرة ضد المتظاهرين المناهضين للحكومة على يد قوات الامن. وقال ناشطون ان ما لا يقل عن ثمانية من القتلى كانوا في حمص حيث احتج المئات من السكان على حكم الرئيس السوري بشار الاسد، مضيفا ان القوات الحكومية اقتحمت عدة مناطق وقامت باعتقالات من منزل إلى منزل. وقال ناشطون ان اشتباكات مدفعية كثيفة اندلعت بين قوات النظام والمفترضين في الجيش في حمص، معتبرا انها اليوم الخامس من "الحصار الوحشي على المدينة الشجاعة". وقتل أكثر من 110 أشخاص في الأسبوع الماضي في حمص وفقا لشبكة ناشطين في لجان التنسيق المحلية.[100]

8 نوفمبر[عدل]

وفي منطقة حماه الواقعة على بعد 50 كيلومترا شمال حمص، يمكن رؤية الدبابات والعربات المدرعة باتجاه وسط المدينة حيث يحاصر القناصون وانصار الحكومة المسلحة مجمعا طبيا ومقر حزب البعث الحاكم. وأفادت شبكة الناشطين أن خمسة أشخاص قتلوا في حماة. وقالوا إنه يمكن سماع انفجارات وإطلاق نار كثيف في المدينة، وتم تعطيل خدمات الكهرباء والإنترنت.[101]

10 نوفمبر[عدل]

افاد ناشطون من المرصد السوري لحقوق الانسان ان قوات الامن السورية داهمت منازل مواجهات بين الجنود والمنشقين اليوم الخميس مما ادى إلى مقتل 21 شخصا على الاقل بينهم فتاة في الثامنة من العمر وستة جنود. وفي بعض الهجمات، فتحت قوات الأمن النار أثناء قيامها بغارات بحث عن منشقين في مناطق منها ضواحي العاصمة ودمشق ودير الزور وحماة ودرعا وحمص[102]

11 نوفمبر – "جمعة تجميد عضوية سوريا في جامعة الدول العربية "[عدل]

وقال ناشطون سوريون إن ما لا يقل عن 30 مدنيا قتلوا على يد قوات الأمن السورية وقوات الجيش السوري. تم الإبلاغ عن معظم الضحايا في مدينة حمص المضطربة، حيث جددت هيومن رايتس ووتش الاتهامات بجرائم النظام ضد الإنسانية. وجاءت هذه المواجهات وسط مسيرات جماهيرية مناهضة للنظام تطالب الجامعة العربية بتعليق عضوية سوريا في الهيئة العربية لمكافحة عقوبة القمع الوحشية التي دامت ثمانية أشهر على المعارضة. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان صادر عن نيقوسيا أن قوات الأمن قامت بتفريق مظاهرات في الملعب، وهي إحدى الطرق الرئيسية في حمص، إلا أن التجمعات انتقلت وأنتشرت في ثمانية أحياء، منها البياضة والغوطة وبابا عمرو. ، وفقا لوكالة فرانس برس. وفي مقاطعة ادلب شمال غرب تركيا، اندلعت مظاهرات بعد صلاة الجمعة في منتصف النهار. واعلن المرصد ايضا عن احتجاجات جماهيرية في شيخون ادلب في اعقاب "انسحاب قوات الامن من المباني الحكومية في اعقاب اشتباكات عنيفة" وان "قوات الامن اطلقت نيرانا كثيفة لتفريق مظاهرات" في منطقة دير الزور الشرقية. في دمشق، نشرت قوات الأمن في شوارع برزة ونشرت قناصة على أسطح المنازل، بعد موجة من الاعتقالات والعنف المميت هزت حي العاصمة، في بلدة بوسرت الشام في محافظة درعا مهد الثورة "الأمن القوات قتلوا شخصا واحدا ميتا ".[103]

12 نوفمبر[عدل]

وأعلنت الجامعة العربية أنها ستعلق سوريا اعتبارا من 16 نوفمبر / تشرين الثاني عن حملة القمع العنيفة ووعدت بفرض عقوبات جديدة، كما حثت الدول الأعضاء على سحب سفراء من دمشق. تعرضت السفارات السعودية والقطرية لهجوم من قبل الحشود في دمشق. كما تعرضت القنصليات التركية والفرنسية في اللاذقية لهجوم من قبل الحشود.[104][105][106]

13 نوفمبر[عدل]

وقد احتج مئات الآلاف من أنصار نظام الأسد على قرار الجامعة العربية. وظهرت احتجاجات ضد قرار البطولات العربية في دمشق وطرطوس واللاذقية. من جهة اخرى، شنت قوات الامن السورية اليوم الأحد حملة ضد المعارضة، مما اسفر عن مصرع خمسة اشخاص في مدينتي حمص وحماة، وفق ما افاد ناشطون في مجال حقوق الانسان. وقال المرصد السوري لحقوق الانسان في رسالة تلقتها في نيقوسيا ان "قوات الامن فتحت النار مما اسفر عن مقتل اربعة اشخاص في حماة". وقال المرصد في مدينة حمص الوسطى ان أحد القناصة قتل شخصا في شارع القاهرة في وقت مبكر من صباح اليوم. واضاف المصدر نفسه ان طلاب الهندسة اصيبوا بجروح جراء اطلاق نار من نوع "قذائف الهاون" على مبنى هيئة التدريس في جامعة البعث في حمص. وتوفي مدنيان، أحدهما في حمص والآخر في حماة، متأثرين بجروح طفيفة في اليوم السابق. وقال المرصد إن المنشقين المشتبه بهم في الجيش نصبوا كمين وقتلوا اثنين من الجنود الموالين الذين كانوا يقومون بدوريات في بلدة القصير بالقرب من حمص وبحلول نهاية اليوم، قتلت قوات الأمن السورية 26 شخصا في جميع أنحاء سوريا.[107][108][109]

14 نوفمبر[عدل]

قتل ما لا يقل عن 16 شخصا في اشتباكات في درعا وحولها، في حين قتل ثلاثة في حمص وقتل واحد وأصيب 11 في سارامين. وقال ناشطون ان الجيش قتل 20 شخصا في هجوم على خربة غزالة بالقرب من الحدود الأردنية بينهم مدنيون ومقاتلون مسلحون. ووافق الاتحاد الأوروبي على توسيع العقوبات ضد مسؤولي النظام، في حين قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إنه يعتقد أن تعليق الجامعة العربية هو حيلة من قبل الدول الغربية لزعزعة استقرار سوريا. وقتلت القوات المدعومة بالدروع 20 شخصا ومنشقين للجيش ومتمردين ومدنيين، في هجوم على خربة غزالة في سهل حوران، وفي القتال الذي أعقب ذلك قرب البلدة. وقتل عدد مماثل من الجنود.[110][111][112]

15 نوفمبر[عدل]

ارتفع عدد القتلى إلى 70 شخصا مع استمرار القتال في 15 نوفمبر، وفقا لما ذكره نشطاء. اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ من المملكة المتحدة مقرا له اليوم الثلاثاء ان 27 مدنيا قتلوا برصاص قوات الامن كما قتل 34 جنديا و 12 من الفارين من الجيش. وقال المرصد في بيان ان معظم الضحايا قتلوا في محافظة درعا جنوب العراق. وقال البيان ان "23 شخصا قتلوا برصاص قوات الامن على طول الطريق بين بلدتي خربة غزال وحراك". قتل ما لا يقل عن أربعة مدنيين آخرين بنيران قوات الأمن في مدينة حمص، وهي مركز احتجاج في وسط سوريا، حسبما ذكرت جماعة الحقوق. تعرضت السفارة الأردنية في دمشق لهجوم من قبل الموالين للأسد بعد أن انتقد الملك عبد الله الثاني العنف ودعوا بشار الأسد إلى التراجع. ويدعو المجلس الوطني السوري قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة إلى سوريا.[113]

16 نوفمبر[عدل]

ووفقا لمصادر المعارضة، هاجم الفارين من الجيش السوري مكتبا للاستخبارات العسكرية في حرستا، بالقرب من العاصمة دمشق، مما أسفر عن مقتل ستة جنود وإصابة أكثر من 20 آخرين. وقال عمر إدليبي، المتحدث باسم بيروت، إن "الجيش الحر السوري أصاب صواريخ و آر بي جي" لجان المعارضة المحلية السورية المعارضة. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان في لندن إن منشقين من الجيش قتلوا أيضا ثمانية جنود وجرح العشرات في هجوم على نقطة تفتيش أمنية في بلدة كفر زيتا في حماة.[114]

كما قتل 17 مدنيا آخرين عندما أطلقت القوات السورية النار على المتظاهرين المناهضين للحكومة في عدة مناطق من البلاد، وفقا لما ذكرته لجان الثورة السورية المعارضة. وكان معظم الوفيات في المحافظات المضطربة في حمص وإدلب، حيث شارك السكان في أعمال العصيان المدني للاحتجاج على الحملة الحكومية.[114]

17 نوفمبر[عدل]

ويضيف الأردن والصين الضغط على سوريا. قتلت قوات الأمن السورية 13 شخصا، بينهم تسعة مدنيين وأربعة من المنشقين عن الجيش. الجيش السوري يزرع الألغام على طول الحدود الأردنية. ألمانيا، بريطانيا، فرنسا تسعى إلى عمل الأمم المتحدة ضد سوريا.[115][116][117][118]

18 نوفمبر – "جمعة طرد السفراء"[عدل]

اطلقت قوات الامن السورية النار على ما لا يقل عن 20 شخصا اليوم الجمعة عندما فتحوا النار لتفريق المتظاهرين الذين حثوا الدول على طرد سفراء سوريا، وفقا لما ذكره ناشطون ل "العربية"، حيث دعت روسيا إلى ضبط النفس ازاء ازمة دمشق. ووقعت احتجاجات مناهضة للحكومة في ريف دمشق وحلب وحمص وحماة ودير الزور ودرعا. افاد المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الجمعة ان ثلاثة اشخاص قتلوا في ريف دمشق بينما اصيب اثنان اخران بجروح في مدينة حمص وسط مدينة حمص وسط مدينة حماة في وسط البلاد. وقال المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له ان خمسة اشخاص بينهم صبي يبلغ من العمر 14 عاما قتلوا بالرصاص في بلدة درعا جنوب البلاد، مهد الانتفاضة ضد نظام الاسد الاستبدادي. واوضحت الوكالة ان حوالى 30 شخصا اصيبوا بجروح في حمص وفي ريف حرستا في ريف دمشق وفي معرة نعمان في اقليم ادلب (شمال غرب) كما افاد المرصد ولجان التنسيق المحلية المعارضة. وقالت الحكومة السورية انها ستوافق على مراقبين اجانب ولكن بشروط. ولم تقدم الجامعة العربية ردا رسميا بعد.[119]

19 نوفمبر[عدل]

انتهت المهلة النهائية للجامعة العربية لدمشق، في حين قتلت قوات الأمن السورية 12 مدنيا على الأقل، بينهم طفلان، بالإضافة إلى 25 متظاهرا قالت لجان التنسيق المحلية إنها قتلت يوم السبت.[120]

20 نوفمبر[عدل]

كانت هناك تقارير عن إطلاق قذائف صاروخية على مبنى حزب البعث في وسط دمشق من قبل الجيش السوري الحر.[121]

21 نوفمبر[عدل]

ذكرت مصادر حقوقية ومجموعات ناشطة ان اربعة اشخاص على الاقل قتلوا اليوم الاثنين في مدينة حمص وسط مدينة حمص. وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان "شخصين قتلا واصيب سبعة اخرون بجروح في حمص بينما توفي اثنان اخران واصيب ثمانية اخرون بجروح في اطلاق نار خلال غارات شنتها قوات الامن وقوات الامن صباح اليوم الاثنين". وقال المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له في بيان تلقاه في نيقوسيا ان الجيش اقتحم بلدات كرناز ولاتالمله وكفر نابود في محافظة حماة. أصيب شخصان بعد هجوم قوات الأمن السورية على حافلة تقل مواطنين أتراك في الحج إلى المملكة العربية السعودية.[122]

22 نوفمبر[عدل]

طلبت بريطانيا وفرنسا وألمانيا من الأمم المتحدة أن تصدر قرارا يدين العنف السوري ضد المتظاهرين المعارضين.[123]

23 نوفمبر[عدل]

وأكد وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه لقوات المعارضة السورية أن سلطات حلف شمال الأطلسي تنظر في إطلاق تدخل بفرض "ممرات إنسانية أو مناطق إنسانية" باسم حماية المدنيين من الانتهاكات المزعومة لنظام الأسد.

وتفيد شبكة "العربية" أن 12 شخصا قتلوا في اشتباكات بين قوات الأمن السورية والمتظاهرين المناهضين للنظام.[124]

25 نوفمبر – "الجيش السوري الحر يحميني'"[عدل]

ومع احتجاجات الجمعة، دعت روسيا والصين وشركاؤها في مجموعة بريكس من الاقتصادات الناشئة سوريا إلى بدء محادثات مع المعارضة وحذرت من التدخل الأجنبي دون دعم من الأمم المتحدة. الموعد النهائي لسوريا لتفادي فرض عقوبات على جامعة الدول العربية.[125][126]

ادعى الجيش السوري أن الجيش السوري الحر هاجم قاعدة عسكرية في محافظة حمص، مما أسفر عن مقتل 10 أفراد من سلاح الجو الأسد. ومن بين القتلى العشرة، كان ستة من "الطيارين العسكريين النخبة" في كمين محافظة حمص[127]

26 نوفمبر[عدل]

نصب الجيش السوري الحر كمينا للجيش السوري في إدلب، مما أسفر عن مقتل ثمانية جنود موالين. الجيش السوري الحر لم يسفر عن إصابات.[128]

27 نوفمبر[عدل]

ووافقت الجامعة العربية على فرض عقوبات اقتصادية على سوريا، بما في ذلك تجميد التعامل مع البنك المركزي السوري والحكومة السورية، وحظر السفر على مسؤولي النظام، وتعليق الإنفاق على البنية التحتية من قبل الحكومات العربية في سوريا.[129]

29 نوفمبر[عدل]

وأصيب ثلاثة مدنيين وجرح آخر في غارة شنتها قوات الأمن في بلدة سراقب. كما قتل الجيش السوري الحر ثلاثة جنود موالين وأسر اثنين آخرين.[130]

ديسمبر 2011[عدل]

1 ديسمبر[عدل]

وذكرت الامم المتحدة ان عدد القتلى وصل إلى أكثر من 4 الاف شخص. في ضوء الخسائر البشرية والعدد المتزايد من الانشقاقات على الجيش السوري الحر، أصبحت الأمم المتحدة الآن "تميزها بأنها حرب أهلية". وفي الوقت نفسه، قتل 23 شخصا في جميع أنحاء سوريا، بينهم طفلان، ومعظم الوفيات وقعت في حماة. سلمت روسيا صواريخ P-800 أونيكس (ياخونت) الأسرع من الصوت ضد السفن إلى الجيش السوري.[1]

2 ديسمبر – "جمعة المنطقة العازلة السورية"[عدل]

افاد ناشطون ان عشرات الالاف ساروا اليوم الجمعة في سوريا احتجاجا على اقامة منطقة عازلة لحماية المدنيين حيث قتلت قوات الامن خمسة اشخاص على الاقل. وقال رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان ان أكبر احتجاجات جرت في محافظة حمص وسط مدينة حماة الشمالية. وقال عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "في 17 محافظة (في مدينة) حمص و 9 مدن مجاورة على الاقل دعا عشرات الالاف من الناس الى اقامة منطقة عازلة لضمان حمايتهم". واضاف ان "حماه شهدت امس الجمعة اكبر احتجاجات منذ دخول الجيش الى المدينة في آب / اغسطس". وحدثت احتجاجات أصغر في حلب، وفي محافظة دمشق وفي محافظة درعا الجنوبية.[131]

وحدث المزيد من الانشقاقات عندما وقع هجوم آخر للجيش السوري الحر بالقرب من اللاذقية. هاجم الجيش السوري الحر مكتب المخابرات الجوية، مما أسفر عن اشتباك استمر ثلاث ساعات وانتهى بقتل ثمانية على الأقل من ضباط المخابرات. وكانت هناك تقارير عن إطلاق نار وقصف عنيف بالقرب من الحدود اللبنانية، فضلا عن قتال عنيف في قرية تكلخ. وقتلت قوات الأمن السورية عشرين شخصا؛ وقعت معظم الوفيات في حمص وحماة.

3 ديسمبر[عدل]

وقتل ما مجموعه 23 شخصا في سوريا، بينهم 11 مدنيا قتلتهم قوات الأمن. وفي محافظة ادلب قتل سبعة جنود بينهم ضابط وخمسة منشقين في اشتباكات. كما شوهدت الدبابات تتحرك إلى إدلب، كما شوهدت دبابة تحترق هناك أيضا. أدانت الحكومة السورية تصويت الأمم المتحدة على انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها قوات الأمن السورية. وزعمت الحكومة السورية أن التصويت كان غير عادل واستند إلى معلومات كاذبة.[132]

4 ديسمبر[عدل]

وقال ناشطون ان ما لا يقل عن عشرة من رجال الشرطة السرية السورية انشقوا عن مجمع استخباراتى في ما يبدو انه أول هروب كبير من الخدمة التى كانت بمثابة دعامة لحكم الرئيس الاسد. ثم اندلع تبادل لاطلاق النار بين عشية وضحاها بعد فرار المنشقين من مجمع المخابرات الجوية بوسط مدينة ادلب. وقال النشطاء يوم الأحد إن عشرة أشخاص من الجانبين قتلوا أو جرحوا، وفقا لرويترز. 133[133]

5 ديسمبر[عدل]

واوضح المرصد السوري لحقوق الانسان انه تم اختطاف سائق حافلة و 13 راكبا من قبل الشبيحة قرب حمص. وذكر المرصد ان سبعة اشخاص قتلوا في محافظة حمص على يد قوات الامن، كما قتل 63 شخصا، نصفهم على الاقل في حمص، في نهاية الاسبوع. وقتل مقاتلون من الجيش الحر أربعة من أفراد قوات الأمن، بمن فيهم ضابط في داعل بمحافظة درعا، وفقا للتقرير نفسه. تم اعتقال 18 طالبا، وفقا للمرصد.[134]

7 ديسمبر[عدل]

وأطلق سراح مقابلة بين بشار الأسد وصحيفة أبك نيوز الصحفية باربرا والترز. في مقابلة مع الأسد ادعى أنه لم يكن مسؤولا عن الحملة العسكرية وقال انه لا يشعر بالذنب لأن حكومته لا تفعل شيئا خاطئا.[135]

8 ديسمبر[عدل]

قالت مجموعات ناشطة إن 13 شخصا قتلوا على يد قوات الأمن في جميع أنحاء سوريا. وهاجمت خط أنابيب النفط الذي يخدم مصفاة في حمص، وأشعلت النيران، وهو هجوم شنته سانا على "إرهابيين مسلحين"، وألقى المتظاهرون باللوم على قوات الأمن والشبيحة.[136]

9 ديسمبر – "جمعة كرامة الإضراب"[عدل]

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان واللجنة العامة للثورة السورية أن ما لا يقل عن 41 شخصا، من بينهم سبعة أطفال وثلاثة من المنشقين عن الجيش، قتلوا على يد قوات الأمن التي حاولت تعطيل مسار "إضراب الكرامة" على مستوى البلاد. وكان العديد من القتلى في حمص، مركز المعارضة الواقعية، حيث اشتبكت وحدات الجيش السوري الحر مع أفراد الأمن. وقال المجلس الوطني السوري إن قوات الأسد تجمعوا بالآلاف حول المدينة للتحضير ل "مجزرة وشيكة". ويزعم أن الجيش حذر من أن حمص لديها 72 ساعة للامتثال لإنذار لإنهاء الاحتجاجات. كما أفيد عن وقوع اشتباكات واعتقالات في حلب ومحافظة إدلب ودمشق.[137][138]

10 ديسمبر[عدل]

توفي ما لا يقل عن 12 شخصا بينما هاجمت القوات السورية مواجهات جنازة واشتبكت مع المنشقين من الجيش السوري الحر. ودعت حكومة فرنسا إلى مشاركة المجتمع الدولي .[139]

11 ديسمبر[عدل]

أمرت لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية ما لا يقل عن 12 شركة مدرجة في الولايات المتحدة بتقديم تفاصيل عن أعمالها في سوريا وإيران، وفقا لما ذكرته صحيفة فايننشال تايمز. بالقرب من الحدود الأردنية، اقتحمت أكثر من دبابة من اللواء المدرع الثاني عشر بصرى الحرير، مما أثار ما وصفته رويترز والجزيرة بأنه "معركة كبرى" مع الجيش السوري الحر وعناصر مسلحة أخرى في المدينة. وكان القتال مكثفا بشكل خاص في منطقة لوخا من التلال الصخرية شمال بوسرا الحرير، التي استخدمها المنشقون كقاعدة لمضايقة خطوط الإمداد العسكرية وتعطيلها. وفي الوقت نفسه اتهم وزير الخارجية الفرنسى الان جوبيه بالهجوم على قوات حفظ السلام الفرنسية في جنوب لبنان على حزب الله وقال ان حكومته تعتقد ان المهاجمين تصرفوا بناء على اوامر من دمشق. داخل سوريا، لم تفتح العديد من المحلات التجارية بسبب إضراب على الصعيد الوطني، وتفاخرت المعارضة بالإضراب على نحو فعال بإغلاق دمشق. وفي خضم الاحتجاجات والقتال في أماكن أخرى من البلاد، أفاد نشطاء معارضون عن مقتل 26 شخصا على يد قوات الأمن، من بينهم تسعة قتلى في حمص، و 6 قتلى في حماة، و 3 قتلى في درعا، واثنان في إدلب، واثنين من خارج دمشق. كما ادعوا مقتل خمسة جنود سوريين. ولم تتبع أكبر مدينتين سوريتين، دمشق وحلب الاضراب الذي دعت إليه المعارضة، وكانت معظم الأعمال تعمل كالمعتاد.[140][141][142][143]

12 ديسمبر[عدل]

وقال نافي بيلاي، مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، إن أكثر من 5000 قتلوا في سوريا منذ اندلاع الانتفاضة والقمع. دافع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الذي واجهت حكومته احتجاجات خلال الشهر، عن الأسد وقال إن الغرب لا ينبغي أن يدعوه للتنحي، وأن يدين أعمال الجيش السوري الحر. وفي واشنطن العاصمة التقى الرئيس الأمريكي باراك أوباما مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وناقش موضوع سوريا. وفي مؤتمر صحفى عقب الاجتماع قال اوباما انه والمالكي يختلفان حول الاجراء الذى يجب اتخاذه ولكنه قال انه يعتقد ان المالكي يأخذ مصالح العراق الفضلى. وكرر المالكي معارضته للعقوبات الاقتصادية المفروضة على سوريا. واستمر الإضراب على الصعيد الوطني في سوريا، وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل 15 شخصا في جميع أنحاء البلاد، ومعظم أعمال العنف في محافظة حمص وإدلب.[144][145][146]

13 ديسمبر[عدل]

وقال ناشطون ان 28 شخصا على الاقل قتلوا خلال النهار، مع وقوع معظم الوفيات في محافظة ادلب. وقيل إن 11 مدنيا قتلوا بعد إغلاق طريق شرياني، وأصيب 26 آخرون بجراح. واعلنت سانا ان 15 مسلحا اعتقلوا في محاولة "التسلل" عبر الحدود التركية وقتل اثنان منهم. وقال وزير الخارجية الروسي لافروف بعد محادثاته مع نظيره الجزائري مراد ميدلسي ان موسكو قررت دعم مبادرة الجامعة العربية في سوريا وتريد مراقبين لمراقبة انسحاب القوات من المدن السورية الكبرى. وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن الجيش السوري الحر نصب كمينا وقتل سبعة من قوات الأمن السورية في باب الهوى بمحافظة إدلب.[147][148]

كما قتل الجيش الحر ضابطا كبيرا يدعى العميد غانم إبراهيم الحسن، وفقا لما ذكرته وكالة الانباء السورية. وادعى جهاز الإعلام الذي تديره الدولة أنه كان انتقاما بسبب اعتراضه عند المعبر الحدودي في وقت سابق من ذلك اليوم.[149]

في الساعات الأولى من الصباح، تم تفجير خط أنابيب نفط بالقرب من الرستن في وسط سوريا، مع كل من الحكومة والمعارضة اللوم على بعضهما البعض بسبب الهجوم.[150]

أعلنت الأمم المتحدة رسميا أن ما لا يقل عن 5000 سوري قد لقوا مصرعهم في الانتفاضة.[151]

14 ديسمبر[عدل]

وأفيد بأن الجنود الموالين أطلقوا النار على سيارة مدنية في 14 ديسمبر / كانون الأول، مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص، ردا على ذلك، قام الجيش السوري الحر بنصب كمين ضد قافلة موالية تتألف من أربع سيارات جيب، مما أسفر عن مقتل ثمانية جنود.[152]

وأفيد بأن ما مجموعه 25 شخصا، 17 منهم من المدنيين، قتلوا في 14 كانون الأول / ديسمبر.[153]

شنت قوات الأمن غارة على حماة بهدف إنهاء الإضراب الذي استمر ثلاثة أيام من قبل المعارضة، مما أسفر عن مقتل عشرة أشخاص على الأقل وتدمير عربات مدرعة من قبل المتمردين المسلحين، وربما الجيش السوري الحر.[154]

15 ديسمبر[عدل]

وشارك الجيش الحر في وحدات عسكرية موالية ووكلاء أمن جنوب دمشق في 15 كانون الأول / ديسمبر، مما أدى إلى مقتل 27 مواطنا وعدد غير معروف من ضحايا الجيش السوري الحر. اندلعت الاشتباكات في ثلاث نقاط تفتيش منفصلة في محافظة درعا فجر اليوم.[155]

16 ديسمبر – "جمعة جامعة الدول العربية تقتلنا"[عدل]

خرج مئات الآلاف من السوريين إلى الشوارع يوم الجمعة احتجاجا على الرئيس بشار الأسد، بعد يوم واحد من شحذ القوى الكبرى في سوريا شددت روسيا انتقاداتها لدمشق في مشروع قرار للأمم المتحدة. وقتل ما لا يقل عن 22 شخصا بنيران قوات الأمن السورية خلال التجمعات التي أطلق عليها المتظاهرون "الجامعة العربية تقتلنا"، وفقا لما ذكرته قناة العربية نقلا عن ناشطين سوريين. وقال ناشطون إن عمليات القتل وقعت يوم الجمعة، بعد صلاة منتصف الليل في مدينة دير الزور الشرقية وحمص، وهي بؤرة المعارضة لأربعة عقود من حكم الأسد القمعي الأسري، وفقا لرويترز. وكان المتظاهرون الأكبر منذ أغسطس / آب، حيث أبلغ المرصد السوري لحقوق الإنسان عن أكثر من 200 ألف شخص في حمص، وكذلك مظاهرات كبيرة في إدلب ودرعا ودير الزور وحماة وحلب ودمشق.[156]

17 ديسمبر[عدل]

2 جنود الجيش السوري قتلوا على يد قوات الأمن.

18 ديسمبر[عدل]

افاد ناشطون فلسطينيون ان اشتباكات مسلحة اندلعت اليوم الأحد في سوريا مما اسفر عن مقتل 15 مدنيا و 6 جنود سوريين. معزولة وواجهت حرب أهلية محتملة، يبدو أن سوريا تنحني نحو السماح لمراقبي الجامعة العربية كخطوة نحو إنهاء الصراع.[157]

19 ديسمبر[عدل]

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان في بيان نشرته وكالة فرانس برس في نيقوسيا ان ما بين 60 و 70 من الفارين من الجيش قتلوا بالرصاص بينما تخلوا عن مواقعهم في بلدتي ادلب وقصف عواض في ادلب. وأفاد المرصد في وقت سابق أن قوات الأمن قتلت ما لا يقل عن ستة مدنيين يوم الاثنين، حتى مع موافقة النظام السوري على السماح للمراقبين العرب بالدخول إلى البلاد لمراقبة اتفاق لإنهاء حملة احتجاج دموية. وبحسب السكان المحليين، فإن عدد القتلى في هذا اليوم ارتفع إلى أكثر من 100 شخص مع مقتل الفارين من الجيش، والقمع في جميع أنحاء البلاد، والقتال بين الجنود السوريين والجنود السوريين الحرين.[158][159]

20 ديسمبر[عدل]

اعلنت منظمة حقوقية ان ما لا يقل عن 100 من الفارين من الجيش السوري قتلوا او جرحوا في اشتباكات و 49 مدنيا قتلوا اليوم الثلاثاء في حين واجهت دمشق مطالب جديدة لوقف الحملة الدموية ضد المعارضة. وحث مجلس التعاون الخليجي الحكومة السورية على "الوقف الفوري لآلة القتل، ووضع حد لإراقة الدماء، ورفع كل علامات النزاع المسلح، وإطلاق سراح السجناء، كخطوة أولى نحو تنفيذ البروتوكول".[160]

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 14 من أفراد قوات الأمن قتلوا في محافظة درعا الجنوبية، حيث اندلعت الاحتجاجات في منتصف مارس / آذار.[161]

قتلت القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد 111 مدنيا في محافظة إدلب الشمالية الغربية، وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.[162]

21 ديسمبر[عدل]

واتهمت قوات الأمن السورية بقتل قرية كفر عويد بأكملها، على بعد حوالي 30 ميلا من الحدود التركية، بصواريخ ومدافع رشاشة ودبابات وقنابل الأظافر. وقد حاصر الجيش السوري القرويين العزل في وادي بودنايا بعد إجبارهم على الفرار من منازلهم، كما قالت مجموعات ناشطة وشهود عيان. وقيل إن القوات قتلت أكثر من 100 شخص محاصرين داخل في هجوم استمر لساعات، في واحدة من أكثر الأحداث فتكا في الانتفاضة حتى الآن.[163][164]

وبموجب قانون جديد، قالت الحكومة السورية إنها ستنفذ أي شخص يهرب الأسلحة من أجل ارتكاب "أعمال إرهابية". ووفقا ل "الجزيرة"، أصبح واضحا أن "المنشقين عن الجيش سيطروا على بعض البلدات والقرى، كما لو أنهم خلقوا نوعا من المنطقة الآمنة، حيث كان المتظاهرون من مناطق أخرى يسعون إلى ملاذ آمن، حيث تمكن المنشقون من العمل من ".[165]

وأفادت وسائل الإعلام الرسمية السورية أن الجيش اعتقل عشرات المسلحين واستولوا على أسلحة في العمليات في جميع أنحاء البلاد.[166]

أفادت سانا بأن مؤيدي الأسد تجمعوا في ساحة الأمويين في دمشق لتكريم الجيش ومشاهدة الكشف عن تمثال يبلغ طوله 7 أمتار لجندي سوري.[167]

22 ديسمبر[عدل]

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ولجان التنسيق المحلية ومقرها لندن ان غارات جديدة واطلاق نار من قبل القوات الحكومية قتلت الخميس 19 شخصا على الاقل معظمهم في وسط مدينة حمص وشمال محافظة ادلب. وقامت الحكومة السورية بتحديث أرقام الخسائر من جنودها إلى 2000، حيث أعدت جامعة الدول العربية بعثة مراقبين متفق عليها في البلاد، من بين ارتفاع عدد القتلى من المدنيين والمنشقين والجنديين جراء الاشتباكات الجارية في جبال الزاوية قرب إدلب.[168][169]

23 ديسمبر – "جمعة نظام الموت"[عدل]

وقد أسفر انفجار سيارتين مفخختين في دمشق في مكاتب الأمن عن مقتل مدنيين وبعض الجنود، مما أسفر عن مقتل 44 شخصا وإصابة 163 آخرين. وقال مسؤولون سوريون ان تنظيم القاعدة يشتبه في انه نفذ الهجوم. وقد ظهر موقع على شبكة الانترنت، كان يفترض أنه ينتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين، يدعي الهجمات. وكشف في وقت لاحق أن الموقع كان مزيفا ومصنوعا من قبل النظام السوري قبل يوم واحد فقط من التفجيرات. كما تمت مقابلة العديد من أعضاء المنظمة على عدة قنوات ونفى أي علاقة بينهم وبين أحداث دمشق. وفي الوقت نفسه، قالت المعارضة إن الحكومة السورية قد تكون قد دبرت الهجمات لتعزيز سردها لبلد يعاني من العنف المرتبط بالإرهاب. وأفادت التقارير أن حكومة لبنان حذرت دمشق قبل يومين من تسلل تنظيم القاعدة إلى سوريا من عرسال، لبنان.[170][171][172]

وحدثت احتجاجات يوم الجمعة في جميع أنحاء سوريا، وخاصة في إدلب وحمص والقامشلي وحماة ودمشق وضواحيها. وقتل ما لا يقل عن 28 شخصا مع استمرار قوات الأمن السورية في قمعها ضد المتظاهرين والمنشقين في البلاد، وفقا لما ذكرته العربية، نقلا عن ناشطين سوريين.[173]

24 ديسمبر[عدل]

وتجمع الآلاف لدعم الأسد في دمشق في جنازة ضحايا التفجيرات التي وقعت في اليوم السابق، متهمة اللوم على الهجمات على المعارضة السورية وقطر. أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي الهجمات في بيان. وفي الوقت نفسه، قال وزير النفط سفيان علو إن إنتاج النفط في سوريا انخفض بنسبة تتراوح بين 30٪ و 35٪ بسبب العقوبات الأجنبية التي تمنع الصادرات. وصل الجنرال السوداني محمد أحمد مصطفى الدابي، قائد بعثة مراقبين من جامعة الدول العربية، إلى دمشق للاجتماع مع الحكومة السورية قبل بدء البعثة رسميا.[171][174][175]

25 ديسمبر[عدل]

ودعا برهان غليون الجامعة العربية ومجلس الأمن الدولي إلى تنسيق الجهود الرامية إلى مساءلة الحكومة السورية عن سفك الدماء. وقال ناشطون ان 15 مدنيا على الاقل قتلوا في حي الحمصي ببابا عمرو بقصف مدفعي. وأفادت التقارير أن ما يصل إلى 4000 جندي قد حاصروا المدينة.[176]

26 ديسمبر[عدل]

قال السكان إن 34 شخصا على الأقل قتلوا في حمص، في حين قال المرصد السوري لحقوق الإنسان في لندن إن أربعة أشخاص توفوا في حماة، وتوفي اثنان في إدلب، وتوفي شخص واحد في درعا، وتوفي شخص آخر في إحدى ضواحي دمشق نتيجة لقوات الأمن ، حيث بلغ مجموع عدد القتلى 42 شخصا في جميع أنحاء البلاد فيما يتعلق بانتفاضة اليوم. وقام بعض سكان حمص بنشر فيديو هواة على شبكة الإنترنت يظهر ما يبدو أنه دبابات تابعة للجيش تتحرك عبر المدينة، وأطلقوا النار على مبان سكنية بمدافع رشاشة وقذائف هاون، وجثث ومجموعات من الدماء، فضلا عن السيارات المدمرة وخطوط الكهرباء، شوارع المدينة. وأفاد أحد السكان على الأقل بأنه رأى سيارات إسعاف تابعة للجيش تحمل جنودا مصابين، مما يشير إلى أن عناصر من المعارضة السورية تقاتل ضد الحملة العسكرية في حمص. كما أبلغ المرصد عن وقوع اشتباكات واعتقالات في حلب. وفي الوقت نفسه، توجه 50 من مراقبي الجامعة العربية إلى دمشق حيث سعى أعضاء المعارضة للتقليل من شأن المهمة، قائلين إن السلطات السورية من المرجح أن تعيق فرصها في كشف الحقيقة وتمنع وصول المراقبين إلى بعض من أكثر المناطق تضررا في البلاد، وأصرت الحكومة الفرنسية على مزيد من الشفافية. ووصل المراقبون إلى العاصمة السورية بعد غروب الشمس، وفقا لمصادر لرويترز.[175][177][178][179]

27 ديسمبر[عدل]

وأفادت التقارير أن ما لا يقل عن 11 دبابة كانت تقصف حي بابا عمرو في حمص، وفقا لسكان ونشطاء معارضين، انسحبت قبل زيارة مراقبي جامعة الدول العربية إلى المدينة. أكثر من ألفي شخص من حمصيس خرجوا للاحتجاج في انتظار وصول فريق الجامعة العربية، كما قال أحد الناشطين. وأفادت قناة الجزيرة أن آلاف آخرين ساروا احتجاجا على جنازة أحد سكان المدينة قتلوا في اليوم السابق. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عدد المتظاهرين في حي الخالدية يبلغ 20 ألفا، في حين قالت لجان التنسيق المحلية إن نسبة الإقبال كانت قريبة من 35 ألفا.[180][181][181][182]

وأفادت التقارير أن أكثر من 70،000 متظاهر التقوا على ساحة الساعة في وسط المدينة، على ما يبدو بعد سماع مراقبين من جامعة الدول العربية كانوا في المنطقة، لكن ناشطا قال إن قوات الأمن بدأت في إطلاق الغاز المسيل للدموع والذخيرة الحية ومنعهم من احتلال الساحة. وفي مكان آخر في حمص، بما في ذلك في بابا عمرو المحاصر، قال المرصد إن إطلاق النار، بما في ذلك طلقات القناصة، عرقل حرية حركة السكان. وعلى الرغم من أن الجنرال دابي، قائد فريق المراقبين، قال إن اليوم يسير على ما يرام، وأن "جميع الأطراف كانت متجاوبة جدا"، ويبدو أن لقطات الفيديو الهواة التي نشرت على شبكة الإنترنت تظهر حمصيس المناهض للحكومة دون جدوى مناشدة المراقبين إلى السفر إلى بابا عمرو حيث تم الإبلاغ عن عنف واسع النطاق.[177][177][181]

وقد ادعى آفاز مشاهد مماثلة للاحتجاجات المدنية وعنف النظام في حماة حيث كان الآلاف من المتظاهرين يسيرون إلى ساحة العاصي في وسط المدينة متناثرين من قبل القوات التي أطلقت الذخيرة الحية، وفقا لما ذكره نشطاء. وقد تم الإبلاغ عن 33 حالة وفاة في جميع أنحاء سورية من قبل لجنة التنسيق، منها 13 في حمص، وأربع في درعا، وأربعة في دمشق، وثلاثة في جامعة دمشق، وثلاثة في حماة، وثلاثة في إدلب، واثنتان في دير الزور، اللاذقية. ووقع الحادث في جامعة دمشق عندما ادعى المرصد أن طالبا احتجزه وعذبه مؤخرا النظام فتح النار على زملائه من الطلاب الذين دعموا بصراحة الأسد. وأفادت وكالة الأنباء العربية السورية عن إطلاق النار على المدرسة، لكنها لم تذكر أي دافع سياسي على مطلق النار. كما ادعت سانا أن هجوم إرهابي أغلق عملية ضخ الغاز الطبيعي في محافظة حمص.[181]

28 ديسمبر[عدل]

وقال ناشطون ان 13 شخصا على الاقل قتلوا في اعمال عنف جديدة في سوريا حيث واصل مراقبو الجامعة العربية مهمتهم. وقيل إن ستة من القتلى قتلوا أثناء احتجاجهم في حماة. وتقول منظمات حقوقية محلية إن آخرين قتلوا في حمص وحلب وإدلب. وأظهر الفيديو الذي شاركه ناشطون من الاحتجاج في حماة إطلاق طلقات نارية ودخان أسود يرتفع فوق المدينة. وكان عشرات الرجال يسيرون في الشوارع وهم يرددون "أين المراقبون العرب؟" في درعا، قتل المنشقون عن الجيش ما لا يقل عن أربعة جنود سوريين في كمين.[183]

29 ديسمبر[عدل]

قال المرصد السوري لحقوق الانسان ان المتظاهرين طالبوا بازالة مصطفى دابي كقائد لفريق مراقبة الجامعة العربية عندما زار مراقبو حماة حيث قتل ستة اشخاص اخرين. وأفادت قناة الجزيرة أن مسؤولا مجهولا مع بعثة المراقبة في سوريا قال إن المراقبين شهدوا قصفا في حمص وكان من الواضح أن بعض أجزاء المدينة كانت تحت سيطرة الجيش السوري الحر. وتوقع المسؤول الذي يتناقض تقريره مباشرة مع تصريحات دابي حول الوضع، ان البعثة مصيرها الفشل. وأعلنت اللجنة أن عدد القتلى في البلاد بلغ 35 قتيلا في اليوم، في حين أن المرصد قال إن 26 شخصا قد تأكدت مصرعهم، وأفيد أن أربعة أشخاص قتلوا في دوما بعد أن أطلقت قوات الأمن الذخيرة الحية على حشد من حوالي 20 ألفا في مسجدها الكبير احتجاجا على الزيارة المتوقعة من مراقبي الجامعة العربية. وقال المرصد ان سكان دوما ردوا على اطلاق النار في مدينتهم من خلال تنظيم اضراب جماعى والفيضانات في ساحة المدينة لاعتصام الالاف. ولم يتسن التأكد من هذا التقرير على الفور، كما لا يمكن ان يكون هناك شائعات حول رؤية سيارات جامعة الدول العربية في دوما. كما أفيد بأن المئات احتجوا في حي ميدان وسط دمشق قبل أن يفرزهم جنود يطلقون الغاز المسيل للدموع. واوضح المرصد ان 150 الف شخص سقطوا في شوارع محافظة ادلب، أكبر مظاهرة في الايام الاخيرة. وقال رئيس المجلس الوطني السوري برهان غليون في ختام لقاء مع نبيل العربي رئيس الجامعة العربية انه يخشى ان تحتجز الحكومة السورية أكثر من مئة الف معتقل ويمكن ان تنفذها "ليقول انه لا يوجد اسرى" اذا طالب مراقبو الجامعة العربية بالوصول إلى المنشآت التي يتم سجنها.[184][185]

30 ديسمبر – "جمعة من مارس إلى ساحات الحرية"[عدل]

وقال نشطاء إن أكثر من 130 متظاهرا تأكدت مصرعهم، من بينهم ستة أطفال، منذ وصول مراقبي الجامعة العربية إلى سوريا في وقت سابق من الأسبوع. وخلال اليوم، ارتفع عدد القتلى إلى 32 شخصا بعد هجمات شنتها قوات الأمن. وقد أعطت بي بي سي نيوز حصيلة القتلى 35 شخصا لهذا اليوم. وفي ما يبدو أنه أكبر يوم من التظاهرات، مع وجود أكثر من 500،000 شخص يتظاهرون في محافظتين فقط هما حماه وإدلب، يقال إن أكثر من 6 ملايين شخص قد تجمعوا في سوريا ضد بشار الأسد، وفقا لما ذكره نشطاء. احتج عشرات الالاف في دمشق وعشرات الالاف في حمص. وقعت مظاهرات أصغر في درعا ودير الزور وحلب. ويبدو أن الفيديو الهواة الذي تم نشره على الإنترنت يظهر مراقبا من جامعة الدول العربية في درعا ردا على ادعاءات السكان بأن القناصة كانوا في مكان قريب بالقول إنه شاهد القناصة نفسه وأخبرهم بأن المراقبين يعتزمون مطالبة الحكومة السورية بإزالة أي قناصة من درعا في غضون 24 ساعة. في القاهرة، وقع المجلس الوطني السوري وهيئة التنسيق الوطنية للتغيير الديمقراطي في سوريا على خارطة طريق سياسية للانتقال إلى الديمقراطية في سوريا ليتم تطبيقها إذا تم خلع الأسد.[186][187][187][188][189][190]

31 ديسمبر[عدل]

وأفاد نشطاء عن مقتل تسعة على الأقل، ثلاثة منهم على الأقل في حمص، واحد على الأقل في دمشق، وواحد على الأقل في أبو كمال، حيث هاجمت قوات الأمن الاحتجاجات الكبيرة في جميع أنحاء البلاد. قالت اللجنة أن بعض الاحتجاجات تطورت من مسيرات جنازة للمتظاهرين الذين قتلوا في اليوم السابق. وأفادت قناة الجزيرة أن عدد البيانات التي تلقتها الشبكة من مراقبي جامعة الدول العربية الذين انتقدوا حملة القمع التي شنتها الحكومة على مدى اليومين الماضيين. وفي الوقت نفسه، وقع المجلس الوطني السوري اتفاقا مع لجنة التنسيق الوطنية، للعمل معا على تطوير "نظام برلماني من أجل دولة مدنية ديمقراطية تعددية تضمن تبادل السلطة من خلال الانتخابات".[191][192]

قال رئيس فريق المراقبة في جامعة الدول العربية الجنرال مصطفى دابي في مقابلة مع هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) في نيوشور ان مراقبين لم يشاهدوا قناصين في درعا متعارضا مع شريط فيديو هواة يظهر مراقبا يخبر الناشطين انه رأى قناصة في وسط المدينة. وادعى دابي أن المراقب كان "مجرد ملاحظة افتراضية".[193]

المراجع[عدل]

  1. أ ب "UN: Syria now in a civil war". MSNBC. 1 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2011. 
  2. ^ "Syrian forces raid Hama, city official resigns". Hindustan Times. India. 2 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012.  [وصلة مكسورة]
  3. ^ "Inevitably; the Conversation turns to what is going on in Syria". DayPress. 1 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2011. 
  4. ^ "Syria's Saturday death toll rises to six, Al-Arabiya reports". NOW Lebanon. 3 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  5. ^ "Fresh deaths reported across Syria". Al Arabiya. تمت أرشفته من الأصل في 18 July 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  6. ^ "9 People Killed by Armed Groups in C Syria". CRIEnglish.com. 4 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 08 سبتمبر 2011. 
  7. ^ "Fresh deaths in Syrian crackdown". Al Jazeera. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  8. أ ب Fadel Fahmy، Mohamed (7 September 2011). "Syria cancels Arab League chief's visit as protests continue". CNN. اطلع عليه بتاريخ 07 سبتمبر 2011. 
  9. أ ب "Deaths reported in 'fresh Syria assault'". Al Jazeera. 8 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 08 سبتمبر 2011. 
  10. ^ "Syria security forces raid northern village, kill 3 army defectors". Haaretz. 8 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 08 سبتمبر 2011. 
  11. ^ "Syrian government pursuing defectors; one village is targeted". CNN. 8 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 08 سبتمبر 2011. 
  12. أ ب "Syrian army abducts defector's brother and returns his body to family". Gulfnews. 9 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2011. 
  13. ^ "SYRIA: Homs hit hard in hunt for defectors, activists say [Video]". The Los Angeles Times. 8 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 08 سبتمبر 2011. 
  14. ^ "Tonight on Mosaic: Syrian opposition appeals to international community". Link TV. 8 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  15. ^ "Syrians appeal for international protection". Al Jazeera. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  16. ^ Owen، Paul (9 September 2011). "Syrian soldiers executed for refusing to target activists". London. The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2011. 
  17. ^ "More deaths reported as Syrian demonstrators call for international protection". Al Arabiya. 9 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  18. ^ "Syria intensifies crackdown in Homs". IOL News. 11 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2011. 
  19. ^ "Arab League says Syria reform deal agreed". Al Jazeera. 10 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2011. 
  20. ^ "Seven killed in Syria as Arabs say reform deal struck". Jakarta Globe. 11 September 2011. تمت أرشفته من الأصل في 3 February 2013. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  21. ^ "Syrian forces raid homes after week of bloodshed". Reuters. 11 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2011. 
  22. ^ "Woman shot dead in Syria, activists say". NOW Lebanon. 11 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2011. 
  23. ^ "Urgent – Syria: Death in detention of activist Ghiyath Matter, Fear for the life of fellow activist Yahya Sharbaji". Supportkurds.org. 11 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  24. ^ "Prominent Alawite clerics denounce Assad regime's 'atrocities'". Al Arabiya. 12 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  25. ^ "More people killed in Syrian military operations, rights group says". CNN. 24 August 2011. 
  26. ^ "Syrians rally against Russian support for Assad's 'killing machine'". The Daily Star. 14 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2011. 
  27. ^ "Syria Defies Arab League, Fires on Villages". Voice of America. 14 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  28. ^ Nour Ali (14 September 2011). "Ambassadors to Syria unite in public solidarity at vigil for murdered activist". The Guardian. UK. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  29. أ ب "Deaths reported as Syrians stage protests". Al Jazeera. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  30. ^ "Deaths reported as Syrians stage protests". Al Jazeera. 16 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2011. 
  31. ^ Gordts، Eline (16 September 2011). "Syria Protests: Dozen Killed As Thousands Hit The Streets In Anti-Government Rallies, Activists". The Huffington Post. تمت أرشفته من الأصل في 26 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2011. 
  32. ^ "Dozens reported dead in Syrian crackdown". Al Jazeera. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  33. ^ Mroue، Bassem (18 September 2011). "Syrian opposition calls on Assad to end crackdown". ajc.com. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012.  [وصلة مكسورة]
  34. ^ "Security forces kill at least 4 people in Syria, opposition group says". CNN. 17 September 2011. 
  35. أ ب "Tue, 20 Sep 2011, 12:36 GMT+3 – Syria". Al Jazeera Blogs. 20 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2011.  [وصلة مكسورة]
  36. ^ Schmidt، Michael S.؛ Ghazi، Yasir (20 September 2011). "Iraq Calls for Change of Syrian Regime". The New York Times. 
  37. ^ "Obama, Erdogan Agree To 'Increase Pressure' On Syrian Regime". Rferl.org. 21 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  38. ^ "Erdogan cuts all contacts with Syrian administration and considers sanctions". Al Arabiya. 21 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  39. ^ "U.S. ambassador in Syria says crackdown risks sectarian strife prior to Friday of 'unity'". Al Arabiya. 22 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  40. ^ "More deaths in Syria as sanctions tighten". Al Jazeera. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  41. ^ "Turkey seizes Syrian ship with weapons – PM Erdogan". BBC News. 24 September 2011. 
  42. ^ http://www.france24.com/en/20110925-syria-sends-troop-reinforcements-homs-area. اطلع عليه بتاريخ 26 سبتمبر 2011.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)[وصلة مكسورة]
  43. ^ "Syria Forces Kill 76 in Five Days of Violence, Activist Says". Businessweek. 28 September 2011. تمت أرشفته من الأصل في 4 February 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  44. ^ "As troops defect, Syria risks civil war". Reuters. 28 September 2011. 
  45. ^ "Syria – Sep 30, 2011 – 09:37". Al Jazeera. 30 September 2011. تمت أرشفته من الأصل في 26 April 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  46. ^ "Defected brigade says it has killed 80 members of Assad's forces". Al Arabiya. 29 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 04 أكتوبر 2011. 
  47. ^ The San Francisco Chronicle https://web.archive.org/web/20110929172319/http://www.sfgate.com/cgi-bin/article.cgi?f=/g/a/2011/09/29/bloomberg_articlesLSAL2H6JTSE8.DTL. تمت أرشفته من الأصل في 29 September 2011.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  48. ^ "'Dozens killed' in Syria protests". Al Jazeera. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  49. أ ب "Syrian opposition launches joint National Council". BBC News. 2 October 2011. 
  50. ^ "Main Assad opponents join Syrian National Council". YnetNews. 10.02.11. 
  51. ^ "Son of Syria's grand mufti, professor killed in ambush near Ibla University". Al Arabiya. 2 October 2011. 
  52. ^ "Chavez backs Qaddafi, Assad". Now Lebanon. Agence France-Presse. 2 October 2011. 
  53. ^ MacFarquhar، Neil (4 October 2011). "Russia and China Block United Nations Resolution on Syria". The New York Times. 
  54. ^ Threatens Sanctions
  55. ^ http://www.centredaily.com/2011/10/06/2940249/activists-syrian-troops-raid-villages.html#ixzz1a0MnDAna. اطلع عليه بتاريخ 06 أكتوبر 2011.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)[وصلة مكسورة]
  56. ^ "Fountains of blood in Syria as Russia vetoes UN resolution". GlobalPost. 5 October 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  57. ^ "News :: Local News :: March 8 MPs slam local reaction to incursion by 'sisterly state'". The Daily Star. 7 October 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  58. ^ "Syrian army fatally shoots man in Lebanese territory". The Daily Star. 7 October 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  59. ^ "Deaths reported in Friday protests in Syria". Al Jazeera. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  60. ^ "Armed Terrorist Group Kills Retired Brigadier General after Kidnapping him Earlier". Syrian Arab news agency. 14 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012.  [وصلة مكسورة]
  61. ^ "Kurdish activist among latest killed in Syria". Al Jazeera. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  62. ^ "Syrian troops fire on protesters; 8 killed". Dawn. 8 October 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  63. ^ "Syrian Kurdish activist Mishaal al-Tammo shot dead". BBC News. 7 October 2011. 
  64. ^ Chulov، Martin (7 October 2011). "Assad should reform or quit over Syria uprising, says Dmitry Medvedev". The Guardian. London. 
  65. ^ "Syria faces new threat as deaths stir Kurds". The Sydney Morning Herald. 11 October 2011. 
  66. ^ "Syria security forces 'open fire at Kurd's funeral'". BBC News. 8 October 2011. 
  67. أ ب Evans، Dominic (10 October 2011). "Clashes kill 31 in Syria, EU hails opposition body". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2011. 
  68. ^ "Most Popular E-mail Newsletter". USA Today. 12 October 2011. 
  69. ^ http://www.washingtonpost.com/world/middle-east/clashes-between-syrian-troops-and-army-defectors-kill-at-least-13/2011/10/13/gIQAp0vMhL_story.html.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)[وصلة مكسورة][وصلة مكسورة]
  70. ^ "تحليق الطيران على ارتفاع منخفض في مدينة حلب الخميس 13 10 2011". YouTube. 18 September 2009. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  71. ^ "'Many dead' in latest Syria clashes". Al Jazeera. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  72. ^ "Syrian forces kill six protesters: activists". Reuters. 14 October 2011. 
  73. ^ "UN rights head warns of 'civil war' in Syria". Al Jazeera. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  74. ^ "Syrian forces 'kill mourners in Damascus'". Al Jazeera. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  75. ^ "Syria troops kill 21 in flashpoint Homs: rights group". Jakarta Globe. 18 October 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012.  [وصلة مكسورة]
  76. ^ Erdbrink، Thomas (17 October 2011). "More than 40 dead in surge of violence in Syria". The Washington Post. 
  77. ^ "Clashes rage in Syria between army, deserters". Times of Malta. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  78. ^ "Gaddafi is Africa's latest "Big Man" to fall". Reuters. 21 October 2011. 
  79. ^ "More deaths in Syria following fresh protests". Al Jazeera. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  80. ^ "At least 28 demonstrators killed in Libya-inspired protests in Syria". Al Arabiya. 21 October 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  81. ^ https://web.archive.org/web/20111026010548/http://news.yahoo.com/3-killed-syria-tehran-ups-pressure-damascus-173429473.html. تمت أرشفته من الأصل في 26 October 2011. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2011.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  82. ^ "Assad forces fight deserters at northwestern town". Reuters. 25 October 2011. 
  83. ^ "Syrian army deserters kill 10 troops, Assad to meet Arab League committee Wednesday". Al Arabiya. 25 October 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2011. 
  84. ^ "Arab league mounts mediation as 19 killed in Syria; U.N. urged to refer Assad's crimes to ICC". Al Arabiya. 26 October 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2011. 
  85. ^ Bakri، Nada (26 October 2011). "Army Defectors in Syria Take Credit for Attack". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2011. 
  86. ^ Weaver، Matthew؛ Siddique، Haroon (27 October 2011). "Libya, Syria and Middle East unrest – Thursday 27 October 2011". The Guardian. London. 
  87. ^ Fisk، Robert (27 October 2011). "Robert Fisk: Syria slips towards sectarian war". The Independent. London. 
  88. أ ب "36 killed in Syria as activists call for 'no-fly' zone". Channel NewsAsia. 29 October 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  89. ^ "Syrian army 'laying mines on Lebanese border'". Al Jazeera. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  90. ^ "Ex-Assad consultant warns of a civil war". Hurriyet Daily News. Turkey. 28 October 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  91. ^ Sandels، Alexandra؛ McDonnell، Patrick J. (28 October 2011). "Syria protesters reportedly demand 'no fly' zone". Los Angeles Times. 
  92. ^ "20 Syrian soldiers killed in 'clashes with deserters'". Bangkok Post. 29 October 2011. تمت أرشفته من الأصل في 30 July 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  93. ^ "SYRIA: DESERTERS KILL 17 SOLDIERS IN HOMS". Agenzia Giornalistica Italia. تمت أرشفته من الأصل في 30 October 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  94. ^ Yeranian، Edward (29 October 2011). "Syrian Forces Strike Homs for Second Day". Voice of America. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2011. 
  95. ^ "20 Syrian soldiers die in 'clashes with deserters'". Khaleej Times. 29 October 2011. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2011. 
  96. ^ "UPDATE 2-Syrian forces kill 11 villagers near Homs-activists". Reuters. 2 November 2011. 
  97. ^ "Syria 'violence defies peace deal'". Al Jazeera. 4 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2012. 
  98. ^ "Deaths in Syria as crackdown continues". Al Jazeera. 5 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2012. 
  99. ^ "Scores of bodies in Homs, activists say". CNN. 5 November 2011. 
  100. ^ "Syrian opposition: Homs a 'disaster area'". Al Jazeera. 7 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2012. 
  101. ^ "UN raises Syrian death toll to 3,500". Al Jazeera. 8 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2012. 
  102. ^ Kennedy، Elizabeth A. (10 November 2011). "21 killed across Syria, activists say". Yahoo. Associated Press. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  103. ^ "Death toll rises as pressure mounts on Arab League over Syrian 'crimes'". Al Arabiya. 11 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  104. ^ McEvers، Kelly (12 November 2011). "Arab League's Syria Suspension Could Spur UN Action". National Public Radio. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2011. 
  105. ^ "Millions of Syrians nationwide rally against the Arab League". Xinhua. 13 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2011. 
  106. ^ "Turkey evacuates embassy officials' families in Damascus following attack". Hurriyet Daily News. 13 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2012. 
  107. ^ "Syrians march in support of Assad". CBS News. 
  108. ^ "5 killed as Syria presses crackdown: rights group". FRANCE 24. 13 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012.  [وصلة مكسورة]
  109. ^ "Syrian forces kill 26 Sunday; Arab League eyes measures to protect civilians". Al Arabiya. 13 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  110. ^ . Twitter. 14 November 2011 https://twitter.com/LeShaque/status/136237383950675968. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2011.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  111. ^ "'Several killed' in Syria clashes". Al Jazeera English. 14 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2011. 
  112. ^ "Fighting in Syria kills 40 near Jordan border". Jerusalem Post. Reuters. 14 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  113. ^ "Syria's 'bloodiest day' leaves scores dead". Al Jazeera English. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  114. أ ب "31 killed in Syria as Arab League meets". News24. 16 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  115. ^ Dombey، Daniel (14 November 2011). "Jordan and China add to pressure on Syria". Financial Times. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  116. ^ Black، Ian (17 November 2011). "Syria defiant in face of Arab League warnings over crackdown". The Guardian. London. 
  117. ^ "'Syrian army planting mines along Jordanian border'". Jerusalem Post. 17 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  118. ^ "Germany, Britain, France seek UN action against Syria". Ahram Online. 17 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  119. ^ "Scores killed as Syria requests change to Arab plan; Russia calls for 'restraint'". Al Arabiya. 18 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  120. ^ "Assad's forces kill 25 as Arab League deadline to end crackdown about to expire". Al Arabiya. 19 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  121. ^ "Arab League rejects Syrian amendments". Al Jazeera. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  122. ^ "At least 4 killed in Syria's Homs: NGOs". The Daily Star. 21 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  123. ^ "Syria: UN human rights committee condemns crackdown". BBC News. 23 November 2011. 
  124. ^ "Syria: 12 Dead in Clashes With Security Forces". Israel National News. 23 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  125. ^ "Russia, China, urge Syria talks, stress U.N. role". Reuters. 25 November 2011. 
  126. ^ "Syria faces Friday deadline to avoid Arab League sanctions". CNN. 25 November 2011. 
  127. ^ "Syria: Elite Military Pilots Reportedly Killed In Ambush". Huffington Post. 25 November 2011. تمت أرشفته من الأصل في 1 November 2014. 
  128. ^ "Arab League draws up sanctions on Syria, as fresh violence kills scores". Al Arabiya. 26 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  129. ^ "Arab League approves Syria sanctions". Al Jazeera English. 27 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2011. 
  130. ^ "Syrian rebel ambush said to kill 3 soldiers". Reuters. 29 November 2011. 
  131. ^ "Syria protesters call for Turkey buffer zone". Dawn. Agence France-Presse. 2 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  132. ^ Batty، David (3 December 2011). "Syrian security forces clash with military defectors". The Guardian. London. 
  133. ^ "Syria responds 'positively' to Arab League deal as it holds war games in show of force". Al Arabiya. 5 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  134. ^ "Syria 'accepts' observers as 34 bodies dumped". Yahoo. Agence France-Presse. 6 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  135. ^ "TRANSCRIPT: ABC's Barbara Walters' Interview With Syrian President Bashar al-Assad". ABC News. 7 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2011. 
  136. ^ "More Syrian deaths amid oil pipeline blast". Al Jazeera English. 8 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2011. 
  137. ^ "41 Syrian civilians killed in one day say activists". Agence France-Presse. 10/12/11. اطلع عليه بتاريخ 10/12/11.  [وصلة مكسورة]
  138. ^ Sherlock، Ruth (9/12/11). "Syria crisis : Assad regime forces issue deadline for end to protests in homs". The Daily Telegraph. London. Telegraph. اطلع عليه بتاريخ 9/12/11. 
  139. ^ "Syrian Forces Fire on Funerals, Battle Defectors". Fox News. FOX News. 10 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2011. 
  140. ^ Kim، Soyoung (11 December 2011). "U.S.-listed firms told to reveal Syria, Iran links: FT". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2011. 
  141. ^ Oweis، Khaled Yacoub (12 December 2011). "Major battle in Syria; shops shut by strike". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2011. 
  142. ^ "Syrians hold strikes amid battles in south". Al Jazeera English. 12 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2011. 
  143. ^ Edward Yeranian (12 December 2011). "Voter Turnout Low in Syria Municipal Elections Amid Protests". Voice of America. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  144. ^ "Syria crackdown has killed 5,000 people, UN says". CBS News. 13 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2011. 
  145. ^ "Obama concedes different view with Iraq on Syria". Las Vegas Sun. 12 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2011.  [وصلة مكسورة]
  146. ^ "Syrians go to polls amid strikes, deaths". Kuwait Times. 13 December 2011. تمت أرشفته من الأصل في 15 April 2012. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2011. 
  147. ^ Mroue، Bassem (13 December 2011). "Violence in Syrian border province leaves 28 dead". TimesUnion.com. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2011.  [وصلة مكسورة]
  148. ^ "UN says deaths in Syria unrest exceed 5,000". Al Jazeera English. 13 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2011. 
  149. ^ http://www.ynetnews.com/articles/0,7340,L-4161192,00.html
  150. ^ "Syria: oil pipelines attacked near Homs". FRANCE 24. تمت أرشفته من الأصل في 10 January 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  151. ^ "U.N. estimates 5,000 killed in Syrian uprising". CNN. 13 December 2011. 
  152. ^ http://www.reuters.com/article/2011/12/14/us-syria-idUSTRE7B90F520111214?feedType=RSS&feedName=topNews&rpc=71%7Cagency reuters|date 14 November 2012|retrieved 14 November 2012
  153. ^ Londo، Ernesto (14 December 2011). The Washington Post https://web.archive.org/web/20111214091204/http://www.washingtonpost.com/world/middle-east/activists-troops-fire-on-car-in-central-syria-5-civilians-killed/2011/12/14/gIQA8HSRtO_story.html. تمت أرشفته من الأصل في 14 December 2011.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  154. ^ "Syrian troops storm Hama". Independent Newspapers Online. 15 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  155. ^ "Syrian deserters kill at least 27 troops". France 24. 15 December 2011. تمت أرشفته من الأصل في 12 January 2012. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2011. 
  156. ^ More deaths reported as Syrians protest against Assad after Russia’s U.N. move نسخة محفوظة 20 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  157. ^ "14 civilians and six government troops killed in Syria". World News. 18 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  158. ^ Murad، Murad (20 December 2011). "Syria accepts Arab monitors as dozens more killed". The Jakarta Globe. Agence France-Presse. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2012.  [وصلة مكسورة]
  159. ^ Lucas، Scott (19 December 2011). "Syria, Egypt, Bahrain (and Beyond) LiveBlog: From Mohamed Bouazizi to the Tear-Gassing of Protests". EnduringAmerica. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2011. 
  160. ^ "Gulf states urge Syria to halt 'killing machine'". The Telegraph. London. 20 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2013. 
  161. ^ "Dozens killed in Syria as Arab League peace team is due". Al Arabiya. 20 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  162. ^ "Syria urged to apply Arab deal to end bloodshed as fierce fighting raises death toll". Al Arabiya. 21 December 2011. تمت أرشفته من الأصل في 20 March 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  163. ^ "Syrian troops 'wipe out village'". Irish Examiner. 21 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  164. ^ Bassem Mroue (21 December 2011). "Activists say at least 100 killed in Syrian town". Yahoo. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  165. ^ "SNC calls for action to halt Idlib 'massacre'". Aljazeera. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  166. ^ Fahim، Kareem (21 December 2011). "In Syria, Surge in Killings Reported Before Observer Mission". The New York Times. 
  167. ^ "Masses Gather at Umayyad Square in Appreciation of Army's Sacrifices". Syrian Arab news agency. 22 December 2011. تمت أرشفته من الأصل في 24 July 2014. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  168. ^ Zeina Karam (22 December 2011). "Despite observers, Syria's Assad hikes crackdown". Yahoo. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  169. ^ "Arab League delegates head to Syria over 'bloodbath'". USA Today. 22 December 2011. 
  170. ^ "Muslim Brotherhood denies Syria bombing claim". Google News. Agence France-Presse. 24 December 2011. تمت أرشفته من الأصل في 8 January 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  171. أ ب "Funeral for Damascus Bombing Victims Turns into Pro-Assad Rally". Voice of America. 24 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2011. 
  172. ^ Karouny، Mariam (23 December 2011). "Lebanon warned Syria warned of al Qaeda infiltration". Reuters. 
  173. ^ "Arab League monitors to leave for Syria Monday as more deaths reported in crackdown". Al Arabiya. 23 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  174. ^ "Allaw: current output was about 260,000 barrels per day". Syria-Oil. 24 December 2011. تمت أرشفته من الأصل في 23 May 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2011. 
  175. أ ب "First Arab monitors arrive in Syria: source". The West Australian. 27 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2011.  [وصلة مكسورة]
  176. ^ "Syrian National Council calls for Arab League monitor to go to besieged Homs". Al Arabiya. 25 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  177. أ ب ت "70,000 demonstrators gather in Syrian city of Homs as Arab League observers arrive after third consecutive day of bloodshed". London. The Daily Mail. 27 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2011. 
  178. ^ Horowitz، Alana (26 December 2011). "Syria Violence: Government Tanks Unleash Fire On Protesters, Killing At Least 20". The Huffington Post (via Reuters). اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2011. 
  179. ^ "Arab monitors head to Syria, opposition skeptical". USA Today. 26 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2011. 
  180. ^ "Arab monitors reach Homs, Syrian tanks seen leaving". Reuters. 27 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2011. 
  181. أ ب ت ث Fahmy، Mohamed Fadel (27 December 2011). "Security forces fire on protesters in Homs, Hama". CNN. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2011. 
  182. ^ "Tue, 27 Dec 2011, 11:16 GMT+3 – Syria". Al Jazeera Blogs. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2011.  [وصلة مكسورة]
  183. ^ "Fresh violence hits Syria flashpoint towns". Al Jazeera. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  184. ^ "Violence and doubts mar Syria monitor mission". Al Jazeera. 29 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2011. 
  185. ^ "Arab League monitors stoke anti-government protests in Syria". USA Today. 29 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2011. 
  186. ^ "Syrian Troops Filmed 'Targeting Civilians'". Sky News. تمت أرشفته من الأصل في 19 January 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  187. أ ب "Arab League observer 'concern' at Syria snipers". BBC News. 31 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2011. 
  188. ^ "Clashes erupt as protests spread across Syria". Al Jazeera English. 30 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2011. 
  189. ^ "Death toll up as Syria forces fire nail bombs; U.N. wants 'unhindered' observer access". Al Arabiya. 30 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012. 
  190. ^ "Syrian Opposition Groups Unite to Chart Path to Democracy". Voice of America. 31 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2011. 
  191. ^ "9 Killed in Syria, Opposition Groups Unite". Voice of America. 31 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2011. 
  192. ^ "Arab mission warns Syria as opposition unites". Al Jazeera English. 31 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2011. 
  193. ^ "Arab League mission chief dispute Syria sniper account". BBC News. 31 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 01 يناير 2012.