الخط الزمني للحرب الأهلية السورية (يناير–يوليو 2014)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

هذه المقالة تتعلق بالحرب الأهلية السورية في الفترة من يناير إلى يوليو 2014.

الخط الزمنى[عدل]

يناير 2014[عدل]

يناير[عدل]

7 يناير[عدل]

وأكد أن 34 متمردا أجنبيا من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ومقاتلي جند الأقصى قد أعدموا في الأيام القليلة الماضية على أيدي متمردين في منطقة جبل الزاوية. وقد انسحب تنظيم الدولة الإسلامية من الميادين في محافظة دير الزور، دون أي قتال مع قوات المتمردين. شرق الرستن، في محافظة حمص، هاجم تنظيم داعش مقر المتمردين، مما أسفر عن مقتل 15 مقاتلا متمردين. وأثناء النهار، كشف عن أن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام قد أعدم في الليلة السابقة ما يصل إلى 50 سجينا في حي القاضي العسكر في حلب. ومن بين القتلى نشطاء إعلاميون وعمال الإغاثة وغيرهم من المدنيين. وفقا للمعارضة السورية لحقوق الإنسان، تم إعدام 42 شخصا، بينهم 21 مقاتلا متمردا وخمسة نشطاء إعلاميين.[1][2][3][4][5]

8 يناير[عدل]

استولى المتمردون على مقر تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة حلب في مستشفى الأطفال في حي القاضي عسكر. وفقدت قوات داعش السيطرة على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في المدينة، وتراجعت إلى الأنزارات في الضواحي الشمالية الشرقية من حلب. تم إطلاق سراح 300 رهينة احتجزها الجهاديون الراديكاليون. وفي حي الرقة، تم التخلي عن المستشفى، وكانت الجثث ملقاة في الساحة المركزية، ولم تكن هناك قوة أو مياه تترك المدينة "مشلولة تماما"، وفقا لنشطاء المعارضة. عند هذه النقطة، سيطر تنظيم داعش على طريقين رئيسيين من الرقة: باتجاه الشرق باتجاه الحدود العراقية، وكذلك الطريق شمالا إلى الحدود التركية. وأكد رئيس جبهة النصرة أبو محمد الجولاني أن القتال قد وقع بين تنظيمه وتنظيم داعش، ودعا إلى الوساطة وإنهاء "الاقتتال الداخلي". في وقت متأخر من اليوم، بدأ تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام حيث شنت هجمات بسيارات مفخخة استهدفت نقاط تفتيش المعارضة. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس ان ثلاثة اعتداءات وقعت في كل من الباب وحريتان وجرابولوس في محافظة حلب. وقال إن هجمات مماثلة وقعت بين عشية وضحاها في محافظة حلب، في حين وقعت واحدة في الميادين في محافظة دير الزور الشرقية. أسفر الهجوم في الباب عن مقتل تسعة أشخاص.[6][7][8][9]

9 يناير[عدل]

وقد أسفرت سيارة مفخخة عن مقتل 18 شخصا، بينهم نساء وأطفال، في وسط محافظة حماة، وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان. وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن الجماعات الإسلامية المتطرفة في سوريا التي لها علاقات بالقاعدة تحاول تحديد وتجنيد وتدريب الأمريكيين وغيرهم من الغربيين الذين سافروا إلى هناك لحملهم على شن هجمات عند عودتهم إلى بلادهم.[10][11][12]

10 يناير[عدل]

وقد تمكن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام من رد قوات المتمردين على المقار الشرقية إلى الرقة. كما قتلت قوات داعش 20 مقاتلا متمردين في القتال في بلدة الباب في محافظة حلب، وتمكنوا من التقاط صوامع ومطاحن القمح خارج المدينة. دخل قائد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أبو عمر الشيشاني البلدة مع قافلة مكونة من 30 مركبة وقوات بعد أن رفع الحصار عن مطار دير الزور.[13][14][15]

11 يناير[عدل]

نقل المتمردون قافلة بما في ذلك الدبابات والتقنية إلى سراقب استعدادا لدفع تنظيم الدولة الإسلامية. اندلع قتال عنيف وأفيد بأن المتمردين استولوا على معظم البلدة، وحاصروا مئات مقاتلي داعش. وفي وقت سابق اليوم قتل خمسة متمردين في ضواحى سراقب عندما اصطدمت سيارتهم بقنبلة. وفي الوقت نفسه، تمكنت قوات داعش من الاستيلاء على بلدة تل الأبيض الحدودية، بينما استولى مقاتلو داعش في الرقة على نقطة تفتيش للمتمردين ومحطة القطار. كما قام مقاتلو داعش بإلقاء جثث عشرات من خصومهم في قرية جزرة، إلى الغرب من الرقة. كما أفادت التقارير بأن عشرات جثث مقاتلي داعش في مستشفى الرقة. تمكن المتمردون من استعادة الأراضي المفقودة في الأيام السابقة في محافظة حلب، وكانوا يدافعون عن هجمات داعش. قتل 20 متمردا في القتال في بلدة أندان، في حين قتل 30 متمردا خلال ثلاثة أيام من القتال في قرية الطيبة، شمال شرق سيخنا.[16][16][17][18][19][20]

12 يناير[عدل]

وتم التأكيد على أن قوات المتمردين استولت على الجزء الشرقي من سراقب مع قائد داعش المحلي المحاصر مع مقاتليه في وسط البلدة. القتال ما زال مستمرا في الرقة بين تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام وبقايا وحدات المتمردين، بما في ذلك جبهة النصرة، على الرغم من أن تنظيم الدولة الإسلامية قد استولت على معظم هذه المدينة. ووفقا لنشطاء معارضين، فإن 95 في المائة من الرقة وريفها يخضعون لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية. كما استولت قوات داعش على بلدتي حريتان وبصراتون في محافظة حلب. وأفادت التقارير أيضا بأن جثث 70 متمردا قد سلمت إلى مستشفى الرقة بعد أن أعدمتهم داعش بعد اعتقالهم على تل أبيض. وذكر تقرير آخر أن عدد السجناء الذين تم إعدامهم يبلغ 100. وادعى التلفزيون الحكومي السوري أن هجوما بالمتمردين أسفر عن مقتل 19 شخصا في مناطق الغوطة وكرم الشامي التي تسيطر عليها الحكومة في مدينة حمص.[21][22][22][23][24][25]

13 يناير[عدل]

وأفيد بأن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام قد فاز في معركة الرقة التي استولت على معظم المقاطعة وعاصمة المقاطعة (). كما استولى تنظيم "داعش" على الباب والبزاعة، بينما كان المتمردون يكتسبون أرضا في جرابولوس، بالقرب من الحدود التركية. كما أبلغ عن إعدام جماعي آخر للسجناء بالقرب من قرية القنطاري، على بعد حوالي 80 كيلومترا شمال الرقة، عندما قتل تنظيم الدولة الإسلامية 46 مقاتلا أسرى من جماعة أحرار الشام المتمردة (). كما تم إعدام 14 متمردا في محافظة حمص [26][27][27][28][29]

14 يناير[عدل]

وأفيد بأن المتمردين استولوا على قرى مسقان، كفر كالبين وكفرا في محافظة حلب، في حين سيطر التنظيم على مدينة الرقة، بعد أن تراجع آخر المتمردين المتبقين. وفي الوقت نفسه، استولى المتمردون أيضا على سجن جرابلس، وأطلق سراح 70 سجينا من الاحتجاز لدى تنظيم الدولة الإسلامية. 46 توفي الفلسطينيون والمقيمون السوريون في مخيم اليرموك بسبب المجاعة ونقص الرعاية الطبية، منذ أكتوبر / تشرين الأول، من فرض الجيش السوري حصارا.[30][31][32][33]

15 يناير[عدل]

وقتلت سيارة مفخخة في مدينة جرابلس 26 شخصا، بينهم 23 مقاتلا وثلاثة مدنيين. وفي الوقت نفسه، استمر القتال في سراقب وأفادت مصادر المعارضة أن قائد داعش المحلي، البلجيكي، قتل. نفى داعش هذا الادعاء. في الفترة ما بين 15 و 17 يناير، استولى المتمردون على جبرين، هاردنتين كفراكر، الشيخ علي، عجل، القاعدة 46، أوروم الصغرى وريف المهندسين، في حين انسحبت الدولة الإسلامية من داعش من قرية كفرجوم، أكبر مستودعات أسلحة تابعة لتنظيم داعش في كل سوريا. كما انسحب تنظيم داعش من سراقب، وحرق سياراتهم أثناء انسحابهم، في حين استعاد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام جرابول.[34][35][36][37][38]

16 يناير[عدل]

قتل انتحاري 4 أشخاص وأصاب 26 في مدينة الهرمل اللبنانية، معقل لحزب الله بالقرب من الحدود السورية.[39]

17 يناير[عدل]

صاروخ أطلق من سوريا إلى بلدة عرسال الحدودية اللبنانية أسفر عن مقتل سبعة أشخاص وجرح 15.[40]

20 يناير[عدل]

انفجرت سيارتان مفخختان في معبر باب الهوى الحدودي، وقتل 16 شخصا من بينهم ستة متمردين. وفي اليوم نفسه، ضبطت قوات داعش السيطرة على مطار الجراح العسكري. في منبج، أدى انفجار سيارة انتحارية كبير إلى مقتل 20 شخصا، من بينهم متمردون ونساء وأطفال وبحلول 23 يناير / كانون الثاني، كان تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام يسيطر تماما على منبج ، وأمن داركوش تماما في اليوم التالي.[41][41][42][43][44]

27 يناير[عدل]

أفيد بأن القائد الأعلى للقوات المسلحة في العراق والشام سمير عابد محمد الحلفاوي (المعروف أيضا باسم حاج بكر) قد قتل على يد متمردين في تل رفعت، بالقرب من عزاز، وتم القبض على اثنين آخرين على الأقل من كبار قادة داعش في حريتان. وقتل أربعة من مقاتلي داعش وثلاثة متمردين في القتال. وأكد داعش وفاة زعيم تنظيم الدولة الإسلامية الحاج بكر في 2 فبراير / شباط.[45][46][47]

فبراير 2014[عدل]

  • وقد قطعت القيادة العامة لتنظيم القاعدة علاقاتها مع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، ويركز على تركيز الجهود الإسلامية على فك الرئيس بشار الأسد.[48]
  • وبحلول منتصف شباط / فبراير، انضمت جبهة النصرة إلى المعركة دعما لقوات المتمردين، وطردت قوات داعش من محافظة دير الزور في سوريا.[49]

7 فبراير[عدل]

وتم الاتفاق على هدنة مدتها ثلاثة أيام؛ سيتمكن المدنيون من الإخلاء من منطقة يسيطر عليها المتمردون في مدينة حمص السورية بعد أكثر من 18 شهرا تحت الحصار الحكومي.[50]

12 فبراير[عدل]

  • وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية أن أكثر من 1000 مدني قد أجلوا حمص خلال الهدنة التي امتدت حتى اليوم.[51]
  • وقالت روسيا إنها ستستخدم حق النقض (الفيتو) على قرار الأمم المتحدة بشأن وصول المساعدات الإنسانية في سوريا، مدعية أن المشروع هو محاولة للتحضير لضربات عسكرية ضد حكومة الرئيس بشار الأسد.[52]

مارس 2014[عدل]

4 مارس[عدل]

وقد انسحب تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة عزاز الحدودية والقرى المجاورة، بدلا من ذلك لتوحيدها حول الرقة، تحسبا لتصاعد القتال مع النصرة.[53]

18 مارس[عدل]

طردت الولايات المتحدة جميع الدبلوماسيين السوريين وأغلقت السفارة السورية في واشنطن العاصمة.[54]

19 مارس[عدل]

أطلقت القوات الجوية الإسرائيلية عدة غارات جوية على المواقع العسكرية السورية، مما أسفر عن مقتل جندي سوري وجرح 7 آخرين، ردا على تفجير أصاب أربعة من جنودها في مرتفعات الجولان.[55]

21 مارس[عدل]

اندلاع اشتباكات في طرابلس، لبنان، بين أنصار الحكومة السورية والمعارضين، مما أسفر عن مقتل 3 أشخاص.[56]

23 مارس[عدل]

وأسقطت طائرات إف -16 التركية طائرة عسكرية سورية لانتهاكها المجال الجوي التركي.[57]

27 مارس[عدل]

قصف الجيش السوري حي المشيرفة الذي يسيطر عليه الأكراد في مدينة الحسكة. وذكرت وكالة الأنباء الكردية السورية أنها، نقلا عن مصدر من وحدات حماية الشعب، أن الهجوم بدأ في الساعة 11:30 صباحا وأن قذائف الهاون التي أطلقها الجيش أصابت مكتب الشهيد شيار ومحطة قطن مما تسبب في أضرار مادية. وقع هذا الحادث بينما كانت وحدات حماية الشعب تقاتل من هجوم داعش على بلدة الجزعة بالقرب من يعربية.[58][59][60]

31 مارس[عدل]

أطلق أفراد من قوات الدفاع الوطني الموالية للحكومة النار على مقاتل من وحدات حماية الشعب في مدينة القامشلي. وردت وحدات حماية الشعب من خلال إطلاق عملية في منطقة قدور بيك في القامشلي، مما أسفر عن مقتل سبعة مقاتلين موالين للحكومة واحتجاز 10 آخرين. وأفيد أيضا بأن وحدات حماية الشعب استولت على أجزاء من حي بكور قدور، بما في ذلك مبنى الجمارك ومصنع الخبز القامشلي.[61]

أبريل 2014[عدل]

11 أبريل[عدل]

تستخدم الأسلحة الكيميائية مرة أخرى في سوريا، وهذه المرة على بلدة كفر زيتا، حماة.[62][63]

27 أبريل[عدل]

وتفيد التقارير بأن طائرات الهليكوبتر العراقية دمرت قافلة داعش داخل سوريا. وقد تكون هذه هي المرة الأولى التي تضرب فيها القوات العراقية خارج بلادها منذ حرب الخليج.[64]

مايو 2014[عدل]

7 مايو[عدل]

انسحب المتمردون من مدينة حمص المحاصرة وفقا للاتفاق المبرم بين الأمم المتحدة والحكومة السورية.[65]

23 مايو[عدل]

روسيا والصين تستخدمان حق النقض (الفيتو) في قرار مجلس الأمن الدولي الذي كان سيطلب من المحكمة الجنائية الدولية التحقيق في جرائم الحرب في سوريا.[66]

25 مايو[عدل]

  • قام المتمردون السوريون بتأمين خان خان ومحيطه بشكل كامل في هجوم إدلب عام 2014، واستولوا على حاجز السلام غرب البلدة. .[67]

يونيو 2014[عدل]

3 يونيو[عدل]

الانتخابات الرئاسية السورية تجري في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة، وسط مقاطعة المعارضة. وبينما يندد الغرب بالانتخابات على أنها مزورة و "لا معنى لها"، فإن وفود من مؤيدي الأسد الرئيسيين، بما في ذلك روسيا وإيران وفنزويلا، تثني على الانتخابات بأنها شفافة وحرة.[68]

4 يونيو[عدل]

وتعلن الحكومة السورية أن الأسد أعيد انتخابه، مدعيا أن الأسد فاز بنسبة 88.7٪ من الأصوات وإقبال 73.47٪ من الناخبين المؤهلين.[68]

يونيو 9[عدل]

وتعلن الحكومة السورية عفوا عاما عن جميع المواطنين؛ وبعد ذلك فشل الأسد في متابعة وإطلاق سراح السجناء السياسيين.[69][70]

18 يونيو[عدل]

وتصدر منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تقريرا أوليا يشير إلى استخدام المزيد من الأسلحة الكيميائية منذ هجمات أغسطس / آب 2013، مؤكدة شكوك فرنسا في أن الحكومة السورية لا تزال تستخدم هجمات غاز الكلور.[71]

23 يونيو[عدل]

ويتم شحن المخزونات النهائية من الأسلحة الكيميائية "المعلنة" من البلد.[72]

25 يونيو[عدل]

القوات الجوية السورية تقصف الدولة الإسلامية في العراق والمدن التي يسيطر عليها المشرق في العراق، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 57 مدنيا.[73]

يوليو 2014[عدل]

يوليو 16[عدل]

أدى بشار الأسد اليمين الدستورية لولاية رئاسية لسوريا لمدة سبع سنوات.[74]

17 يوليو[عدل]

  • تم ضبط حقل غاز الشاعر السوري في محافظة حمص من قبل تنظيم الدولة الإسلامية. ووفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد قتل ما لا يقل عن 90 من حراس قوات الدفاع الوطني الذين يدافعون عن الميدان، وكذلك 21 من مقاتلي داعش. وبعد ذلك، أوردت المنظمة السورية لحقوق الإنسان حصيلة القتلى من القتال وقتل السجناء في 270 جنديا ورجال ميليشيا وموظفين، وما لا يقل عن 40 مقاتلا من تنظيم داعش.[75][76]

25 يوليو[عدل]

  • يلتقط تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام قاعدة تابعة للفرقة السورية السابعة عشر بالقرب من الرقة ويقتل عددا من الجنود الأسرى الذين يتم عرض رؤوسهم في الرقة. قتل 32 جهاديا و 42 من أفراد الجيش السوري في هذا اليوم في مواجهات بين تنظيم الدولة الإسلامية والجيش السوري في محافظات الحسكة والرقة وحلب.[77][78]

المراجع[عدل]

  1. ^ "34 jihadists dead after rebel clashes in Syria's Idlib: activists". AFP. 6 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2014. 
  2. ^ Lundquist، Lisa (2014-01-07). "Today In". The Long War Journal. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2014. 
  3. ^ "Clashes Athalasalamahtantql to Homs and killed 15 fighters in the vicinity of Rastan". Syriahr.com. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2014. 
  4. ^ "Al-Qaeda group kills Aleppo prisoners: report". Al Jazeera English. 7 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2014. 
  5. ^ "Syria rebels seize al-Qaida base in north". Associated Press. 8 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2014.  [وصلة مكسورة]
  6. ^ "Aleppo free of ISIL control, rebel commander says". NOW News. 8 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2014. 
  7. ^ "As Rebels Fight Rebels, Grim Reports From A Syrian City". NPR. 8 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 09 يناير 2014. 
  8. ^ "Al-Qaeda's ISIL vows to 'crush' Syrian rebels". Zaman Alwsl. 8 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2014. 
  9. ^ "Jihadists battle back in north Syria, says monitor". AFP. 9 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 09 يناير 2014. 
  10. ^ "Car bomb blast in Syria; deaths reported". 9 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2015. 
  11. ^ "Car bomb kills 18 in Syria's Hama province". 9 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2015. 
  12. ^ "Syria Militants Said to Recruit Visiting Americans to Attack U.S.". 9 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2015. 
  13. ^ "Al Qaeda group fights back against Syria rebel assault". Reuters. 10 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2014. 
  14. ^ "500 Reported Killed In Rebel Infighting In Syria". Associated Press. 11 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2014. 
  15. ^ "protest march in Aleppo, 10 January 2014". Reuters. 10 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2014. 
  16. ^ أ ب "Rebels clash in north Syria, bodies pile up in hospital - monitors". Reuters. 11 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2014. 
  17. ^ "NGO: Syria jihadists kill rebels in bombing". Alarabiya. 11 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2014. 
  18. ^ "Syrian troops advance on Aleppo area: activists". AFP. 11 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2014. 
  19. ^ "Rage grows against both ISIL and rebel leaders". The Daily Star. 11 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2014. 
  20. ^ "294 died yesterday, including 210 combat battalions of regular troops and". Syriahr.com. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2014. 
  21. ^ "Syrian opposition and ISIS continue Idlib battle". Asharq Al-Awsat. 12 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2015. 
  22. ^ أ ب "Group linked to al-Qaeda regains ground in northeast Syria". Reuters. 12 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 12 يناير 2014. 
  23. ^ "Syria conflict: 700 killed in eight days in early January, Syrian Observatory for Human Rights says". ABC. 12 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 12 يناير 2014. 
  24. ^ "Al Qaeda Syria unit executes dozens of rivals in Raqqa: activists". Reuters. 12 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2014. 
  25. ^ "Syrian mortar attack kills at least 19". 13 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2015. 
  26. ^ "Syria, anti-Assad rebel infighting leaves 700 dead, including civilians". AsiaNews. 13 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2014. 
  27. ^ أ ب "Al-Qaida-Linked Group Ousts Rivals From Syria Town". Associated Press. 13 January 2014. تمت أرشفته من الأصل في January 13, 2014. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2014. 
  28. ^ "ISIS jihadists seize 'most' of north Syria town: activists". The Daily Star. 13 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2014. 
  29. ^ "Jihadists seize Syria town, 'execute 60'". AAP. 14 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2014. 
  30. ^ "Opposition forces seize Masqan in Aleppo as ISIL tightens grip over Al-Bab". Syria Newsdesk. 14 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2014.  [وصلة مكسورة]
  31. ^ "ISIL recaptures Raqqa from Syria's rebels". Aljazeera.com. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2014. 
  32. ^ "Rebel factions oust ISIL from most of Jarablos in Aleppo". Syria Newsdesk. 14 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2014.  [وصلة مكسورة]
  33. ^ "Syria conflict: dozens die of starvation in besieged Damascus refugee camp". 15 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2015. 
  34. ^ "Car bomb blamed on al Qaeda kills 26 in north Syrian town". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2014. 
  35. ^ "Phalange fighter captures the villages and Jibreen Hardntin Brive Aleppo". Syriahr.com. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2014. 
  36. ^ "Combat battalions controlled Alr another village Brive Aleppo". Syriahr.com. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2014. 
  37. ^ "Al-Mujahideen Army ousts ISIL from Ratyan in Aleppo". Syria Newsdesk. 18 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2014.  [وصلة مكسورة]
  38. ^ "Syrian rebels push Qaeda affiliate from northwest stronghold". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2014. 
  39. ^ "Suicide car bomb kills three in Hezbollah stronghold near Syria". 16 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2015. 
  40. ^ "Rocket fired from Syria kills seven in Lebanese border town". 17 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2015. 
  41. ^ أ ب "Syrie: 16 morts dans un double attentat". Lefigaro.fr. 2014-01-20. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2014. 
  42. ^ "3 suicide car explosions in Aleppo and Idlib". Syriahr.com. 2014-01-20. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2014. 
  43. ^ "Zawahri urges end to deadly clashes between rebels and jihadists". The Daily Star Newspaper - Lebanon. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2014. 
  44. ^ "ISIS have completely taken over the town of Darkoush". Syriahr.com. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2014. 
  45. ^ "Key Al-Qaida Militant Reportedly Killed in Syria". Yahoo. 27 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2014. 
  46. ^ "ISIS leaders killed, captured in Aleppo". The Daily Star. 28 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2014. 
  47. ^ "ISIS confirms death of senior leader in Syria". The Long War Journal. 5 February 2014. 
  48. ^ "Islamist rebels oust ISIS from Syria's Deir Ezzor". Al Arabiya. 10 February 2014. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2014. 
  49. ^ "Hundreds of civilians evacuated from besieged Syrian city". سي بي إس نيوز. 9 February 2014. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2016. 
  50. ^ "Syria conflict: Aid and evacuations continue in Homs - BBC News". BBC News (باللغة الإنجليزية). 12 February 2014. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2016. 
  51. ^ "Russia says will veto Syria aid resolution in current form". Reuters. 12 February 2014. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2016. 
  52. ^ Sly، Liz (for The Washington Post) (4 March 2014). "Renegade al-Qaida faction withdraws from Syrian border town of Azaz". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2014. 
  53. ^ Gordon، Michael R. (18 March 2014). "U.S. Orders Syrian Embassy and Consulates to Suspend Operations". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2016. 
  54. ^ Laura Smith-Spark؛ Michael Schwartz (19 March 2014). "Israel retaliates in Syria after bomb attack against Israeli troops - CNN.com". CNN. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2016. 
  55. ^ Fry، Maddy (21 March 2014). "Lebanese fighters and civilians killed and wounded in ethnic violence". Time Magazine. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2016. 
  56. ^ "Syrian jet shot down by Turkey". Telegraph.co.uk. 23 March 2014. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2016. 
  57. ^ "Clashes between YPG and ISIS around Hasakah". اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2014. 
  58. ^ النظام يقصف مقرات وحدات حماية الشعب في حسكة (باللغة Arabic). Hawar News Agency. 27 March 2014. تمت أرشفته من الأصل في March 30, 2014. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2014. 
  59. ^ مقتل أكثر من 30 مرتزقاً في محيط جزعة (باللغة Arabic). Hawar News Agency. 27 March 2014. تمت أرشفته من الأصل في April 16, 2014. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2014. 
  60. ^ Kurdish YPG forces respond to Syrian government militants in Qamishli نسخة محفوظة March 21, 2014, على موقع واي باك مشين.
  61. ^ "Timeline of Syrian Chemical Weapons Activity, 2012-2015". www.armscontrol.org. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2016. 
  62. ^ "U.S. Examines Possible Chemical Weapons Use in Syria". NBC News. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2016. 
  63. ^ "Iraq hits 'jihadist convoy' in Syria". BBC News. 27 April 2014. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2014. 
  64. ^ "Rebels evacuated from Homs, cradle of Syrian uprising". Reuters India (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2016. 
  65. ^ Sengupta، Somini (22 May 2014). "China and Russia Block Referral of Syria to Court". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2016. 
  66. ^ "المرصد السورى لحقوق الإنسان - المرصد السورى لحقوق الإنسان". المرصد السورى لحقوق الإنسان. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2014. 
  67. ^ أ ب "Syrian President Bashar al-Assad wins third term - BBC News". BBC News (باللغة الإنجليزية). 5 June 2016. اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2016. 
  68. ^ Barnard، Anne (9 June 2014). "President Bashar al-Assad of Syria Declares 'General Amnesty' for Prisoners". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2016. 
  69. ^ Samaan، Maher؛ Barnard، Anne (26 July 2015). "Assad, in Rare Admission, Says Syria's Army Lacks Manpower". The New York Times. 
  70. ^ "Syria probably used chlorine gas in attacks this year, weapons inspectors say". Washington Post. اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2016. 
  71. ^ "Watchdog: Last 'declared' chemical weapons leave Syria - CNN.com". CNN. اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2016. 
  72. ^ "Syrian warplanes reportedly strike in Iraq, killing 57 - CNN.com". CNN. اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2016. 
  73. ^ Saad، Hwaida؛ Cowell، Alan (16 July 2014). "Assad Begins a Third Term in Syria, Vowing to Look After Its People". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2016. 
  74. ^ "Islamic State fighters seize Syria gas field". Al Jazeera. 19 July 2014. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2014. 
  75. ^ "Islamic state killed 270 during Syrian gas field takeover: monitor". Reuters. 19 July 2014. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2014. 
  76. ^ Johnlee Varghese (25 July 2014). "ISIS Captures Syrian Military Base in Raqqa, Beheads Soldiers". International Business Times. 
  77. ^ "74 killed in IS assault on Syria regime territory". Middle East Online. 25 July 2014.