انتقل إلى المحتوى

الخلاف حول فلورة الماء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

ينشأ الخلاف حول فلورة الماء من مخاوف سياسية، وأخلاقية، واقتصادية، ومخاوف متعلقة بالسلامة من حيث فلورة الماء الخاصة بإمدادات المياه للسكان. وجدت سلطات الصحة العامة حول العالم إجماعًا طبيًا أن فلورة الماء عند المستويات المناسبة تكون آمنة وفعالة فتمنع تسوس الأسنان. آراء السلطات مختلطة حول أكثر علاج بالفلورايد يكون فعالًا لمنع تسوس الأسنان في المجتمع، البعض نص على أن فلورة الماء هو الأكثر فاعلية، بينما البعض الآخر يرون أنه لا توجد ميزة خاصة ويفضلون طرق التطبيق الموضعي للفلورايد.

هؤلاء المعارضون يقولون أن فلورة الماء لها فائدة قليلة أو منعدمة في منع التسوس، وقد تسبب مشاكل صحية خطيرة، وليست فعالة بما في الكفاية لتوازن تكلفتها، وهي مهملة في علم الصيدلة.[1][2][3]

ثمة منافسة بين الصالح العام وحقوق الفرد. البعض يقول أن الصالح العام يطغى على صالح الفرد، ويساويه بالتلقيح وتقوية الأغذية.[4][5] في حين يقول آخرون إن حقوق الفرد تطغى على الصالح العام، حيث أن الأفراد لا يوجد اختيار لديهم في الماء الذي يقومون بشربه، إلا إذا كانوا يقومون بشرب المياه المعبأة الأغلى ثمنًا، [6] والبعض يعترض بشكل قاطع وأنها لا تعارض أخلاقيات الطب.[7]

وجدت المعارضة لفلورة الماء منذ بدايتها في الأربعينات. خلال الخمسينات والستينات، ادّعى واضعو نظرية المؤامرة أن فلورة الماء مؤامرة شيوعية لإضعاف الصحة العامة للشعب الأمريكي.[8] في السنوات الأخيرة أصبحت فلورة الماء قضية صحية وسياسية سائدة في العديد من الدول، مما تسبب في إيقاف استخدامه عند بعض الدول، بينما قامت دول أخرى في التوسع في استخدامه.[9][10] إن المعارضين هم من الشخصيات العامة المهمة يدعمهم القليل من المختصين،[11] والتي تتضمن الباحثون، ممارسون الطب وطب الأسنان، ممارسون الطب البديل، الداعمون للطعام الصحي، بعض الجماعات الدينية (غالبًا العلماء المسيحيون في الولايات المتحدة)، وفي بعض الأحيان جماعات المستهلكين والجماعات المناصرة لحماية البيئة.[12] جاءت المعارضة السياسية المنظمة من اليبرتاريين،[13] جمعية جون بريتش (John Birch Society)،[14] ومن مجموعات مثل الأحزاب الخضراء في المملكة المتحدة ونيوزيلندا[15]

تم انتقاد المؤيدين لمبالغتهم في دعم الفوائد، كذلك تم انتقاد المعارضين أيضًا لمبالغتهم في وصف الأخطار، وقيام كل من الطرفين بالتقليل من الطرف الآخر.[16] أشارت المراجعة المنهجية إلى قلة الأبحاث ذات الجودة العالية الخاصة بفوائد ومخاطر فلورة الماء والأسئلة المتنازع عليها.[17][18] ويؤكد الباحثون المعارضون لفلورة الماء هذا أيضًا.[19] وفقًا لتقرير أبحاث الكونغريس عام 2013 الخاص بالفلورايد في مياه الشرب، هذه الفجوات في المواد العلمية المطبوعة الخاصة بالفلورة تزيد من الخلاف.[20]

تمت فلورة الماء الذي يتم تزويد العامة به لأول مرة عام 1945، في الولايات المتحدة الأمريكية. بحلول عام 2012، أصبح لدى 25 دولة مياه مفلورة صناعية بدرجات مختلفة، أكثر من 50% من سكان 11 دولة منها يشربون مياه مفلورة. تتوفر لدى 28 دولة أخرى مياه مفلورة طبيعيًا، على الرغم من أن الفلورايد في العديد من هذه الدول يتعدّى المستوى الآمن.[21] بحلول عام 2012، تلقّى حوالي 435 مليون شخص حول العالم (حوالي 5.4% من سكان العالم) مياهً مفلورة عند المستويات الموصى بها، يعيش نصفهم تقريبًا في الولايات المتحدة.[22]

الإجماع الطبي[عدل]

الوكالات الصحية المحلية والدولية وجمعيات طب الأسنان حول العالم أيدت أن فلورة الماء آمنة وفعالة.[23][24]

الآراء حول أكثر طريقة فعالة لوقاية المجتمع من تسوس الأسنان مختلطة. أعلنت الحكومة الأسترالية أن فلورة الماء هو أكثر الوسائل الفعالة للتعرض للفلورايد على مستوى المجتمع. تنص منظمة الصحة العالمية على أن عند وجود إمكانية وتقبل ثقافي لفلورة الماء فإن لها مزايا كبيرة، خاصة للمجموعات الفرعية المعرضة لمخاطر عالية،[25] بينماالمفوضية الأوروبية تجد أنه لا توجد ميزة لفلورة الماء مقارنة بالاستخدام الموضعي له.

يدعم الاتحاد العالمي لطب الأسنان فلورة الماء كأمر آمن وفعال.[26] الأكاديمية الأوروبية لطب أسنان الأطفال،[27] والجمعيات الوطنية لطب الأسنان في أستراليا،[28] كندا،[29] والولايات المتحدة،[30] الجمعية الأمريكية لطب الأسنان تقول أن فلورة الماء "واحد من أكثر تدابير الصحة الآمنة ذات الفائدة والأمان وفعالة من حيث التكلفة للوقاية، والتحكم، وفي بعض الأحيان عكس عملية التسوس.[31]

في الدول التي تتحدث الإنجليزية، التي تقوم بفلورة الماء، الولايات المتحدة، كندا، المملكة المتحدة، أستراليا ونيوزلاندا العديد من الجمعيات الطبية والسلطات أصدرت بيانات بمواقفها وأيدت فلورة الماء، ومن الأمثلة على ذلك:

الجراحة العامة الأمريكية،[32] جمعية الصحة العامة الأمريكية،[33] الهيئة الملكية للخدمات الصحية الوطنية،[34] الجمعية الطبية الأسترالية،[35] الرابطة الطبية النيوزلاندية،[36] صحة كندا تدعم الفلورة، مستشهدةً بعدد من النشرات العلمية الدولية التي تشير إلى أنه «لا توجد صلة بين أي آثار صحية ضارة والتعرض للفلوريد في مياه الشرب عند مستويات أقل من الحد الأقصى المقبول للتركيز وهو 1.5 ملغم / لتر.»[37] صنفت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها فلورة المياه باعتبارها واحدة من عشرة إنجازات كبيرة في مجال الصحة العامة في القرن العشرين في الولايات المتحدة،[38] إلى جانب التطعيمات، وتنظيم الأسرة، والاعتراف بـمخاطر التدخين، وغيرها من الإنجازات.

في إسرائيل، الجمعية الإسرائيلية لأطباء الصحة العامة، وجمعية طب الأطفال الإسرائيلية، وجمعية طب الأسنان الإسرائيلية، تدعم الفلورة. [39]

تنظر منظمة الصحة العالمية في الصحة العامة العالمية، تعرف الفلورايد بأنه واحد من عدد قليل من المواد الكيميائية (إلى جانب الزرنيخ والنترات، وبدرجة أقل الرصاص والسيلينيوم واليورانيوم) التي توجد في مستويات مرتفعة في أجزاء كثيرة من العالم وتسبب آثارا صحية سلبية؛ بالنسبة للفلورايد ينطبق هذا بشكل خاص في مناطق كبيرة من الهند والصين ووسط أفريقيا وأمريكا الجنوبية، ومحليا في أجزاء كثيرة من العالم. بالنسبة للفلورايد فقط فانها توصي بتعديل المستوى في الأماكن التي يكون فيها الفلورايد ذا مستوى منخفض للوصول إلى نسبة ملائمة وذلك لأن هناك أدلة واضحة على أن التركيزات المنخفضة من الفلورايد توفر الحماية ضد التسوس، سواء في الأطفال والبالغين.[40][41]

رأي أقلية علمي[عدل]

العلماء أو الأطباء الذين يعارضون فلورة المياه يجادلون بأنه ذا فائدة قليلة أو منعدمة في منع التسوس، وقد يسبب مشاكل صحية خطيرة، كما أنها ليست فعالة بما فيه الكفاية لتبرير التكاليف، وهي قديمة ومهملة في علم الصيدلة.[42][43][44] وقد جادل أرفيد كارلسون أن الفلورة تنتهك المبادئ الدوائية الحديثة ولا تأخذ بعين الاعتبار الاختلافات الفردية في الاستجابة، والتي يمكن أن تكون كبيرة حتى عندما يتم إصلاح الجرعة.[3][45]

الدليل[عدل]

تم انتقاد المؤيدين والمعارضين على حد سواء بسبب المبالغة في وصف الفوائد أو المخاطر، والتقليل من رأي الآخر.[46] أشارت المراجعات المنهجية إلى عدم وجود بحوث عالية الجودة لفوائد ومخاطر فلورة المياه والأسئلة التي ما زالت معلقة.[47][48] لخص تقرير مجلس نوفيلد عام 2007 أنه مازال ينقص وجود دليل جيد مع أو ضد فلورة الماء. والباحثين المعارضون ينصون على ذلك أيضًا. وفقا لتقرير أبحاث الكونغرس عام 2013 عن الفلوريد في مياه الشرب، فإن هذه الثغرات في النشرات العلمية للفلورة تزيد من الجدل. وقد ذكر جون دول، رئيس لجنة تقرير مجلس البحوث الوطني لعام 2006 بشأن الفلورايد في مياه الشرب، استنتاجًا مماثلًا بشأن مصدر الجدل: «في المجتمع العلمي، يميل الناس إلى التفكير أنه أمر متفق عليه. أعني، عندما يخرج جنرال الولايات المتحدة الجراح ويقول هذا هو واحد من أعظم إنجازات العشرون القرن العشرين، وهذه عقبة يصعب التغلب عليها. ولكن عندما نظرنا إلى الدراسات التي تم القيام بها، وجدنا أن العديد من هذه الأسئلة مازالت معلقة ولدينا معلومات أقل بكثير مما ينبغي، مع الأخذ في الاعتبارالمدة التي تم تطبيق الفلورة فيها. وأعتقد أن هذا هو السبب أن الفلورة ما زال يتم اعتراضها سنوات عديدة بعد أن بدأت. وفي مواجهة الجهل، يتفشى الجدل.»[49][50]

الأمان[عدل]

يمكن للفلورايد أن يتواجد بشكل طبيعي في الماء بتركيزات أعلى بكثير من المستويات الموصى بها، والتي يمكن أن يكون لها العديد من الآثار السلبية على المدى الطويل، بما في ذلك تفلور الأسنان الشديد، والـتسمم بالفلور وضعف العظام.[51] عام 1984 أوصت منظمة الصحة العالمية بالحد الأقصى للفلورايد بـ 1.5 ملغم / لتر كالمستوى الذي يجب أن يكون الحد الأدنى للفلور، وأعيد تأكيد ذلك عام 2006.[52]

الفلورة لها تأثير يذكر على خطر كسر العظم (العظام المكسورة). فإنه قد يؤدي إلى مخاطر كسر أقل قليلا من المستويات العالية جدا من الفلورة أو عدم الفلورة.[53] ليس هناك ارتباط واضح بين الفلورة والسرطان أو الوفيات الناجمة عن السرطان، سواء بالنسبة للسرطان بشكل عام وأيضا على وجه التحديد لسرطان العظام والساركوما العظمية.[54]

في حالات نادرة يمكن أن يؤدي التطبيق الغير سليم لفلورة المياه إلى الإفراط في الفلورة الذي يسبب التسمم الحاد بالفلورايد، مع الأعراض التي تشمل الغثيان والقيء والإسهال. تم الإبلاغ عن ثلاث من هذه الحالات في الولايات المتحدة بين عامي 1991 و 1998، والناجمة عن تركيزات الفلوريد تصل إلى 220 ملغم / لتر. في ألاسكا عام 1992، أصبح 262 شخصا مريضا وتوفي شخص واحد.[55] في عام 2010، تم إطلاق حوالي 60 غالون من الفلورايد في إمدادات المياه في آشبورو بولاية كارولاينا الشمالية في 90 دقيقة، وهي الكمية التي كان من المقرر أن تطلق في غضون 24 ساعة.[56]

مثل غيرها من الإضافات المائية الشائعة مثل الـكلور وحمض الهيدروفلوسيليسيك وسليكوفلوريد الصوديوم تقل درجة الرقم الهيدروجيني (ترتفع الحموضة) وتسبب زيادة صغيرة من التآكل، ولكن يتم التعامل مع هذه المشكلة بسهولة عن طريق زيادة الرقم الهيدروجيني. على الرغم من افتراض أن حمض الهيدروفلوسيليسيك وسليكوفلوريد الصوديوم قد تزيد من معدل امتصاص الرصاص عند الأشخاص من الماء، إلا أن التحليل الإحصائي لعام 2006 لم يدعم المخاوف من أن هذه المواد الكيميائية تسبب ارتفاع تركيزات الرصاص في الدم لدى الأطفال.[57] ويمكن أن تكون هناك آثار للزرنيخ والرصاص موجودة في مركبات الفلورايد التي تضاف إلى الماء؛ ومع ذلك التركيزات تكون أقل من حدود القياس.

وقد تم التحقيق في تأثير فلورة المياه على البيئة الطبيعية، ولم تنشأ أي آثار ضارة. وشملت القضايا التي تمت دراستها تركيزات الفلوريد في المياه الجوفية والأنهار، والمروج، والحدائق، النباتات، التأثير على النباتات المزروعة في مياه مفلورة، انبعاثات الهواء، وضوضاء المعدات.[58]

الفاعلية[عدل]

أظهرت المراجعات أن فلورة الماء تقلل من التسوس في الأطفال.[18][59][60] والاستنتاج للفاعلية عند البالغين أقل وضوحًا مع بعض المراجعات التي تجد فائدة للفلورة وغيرها لا تجد لها فائدة.[18][60] أظهرت الدراسات التي أجريت في الولايات المتحدة في الخمسينيات والستينيات أن فلورة المياه قللت التسوس لدى الأطفال بنسبة خمسين إلى ستين في المئة، في حين أظهرت الدراسات في عامي 1989 و1990 انخفاضات أقل (40% و18% على التوالي)، ويرجع ذلك على الأرجح إلى زيادة استخدام الفلورايد من مصادر أخرى، وخاصةً معجون الأسنان وأيضًا تأثير الطعام والشراب الذي تم عمله في المناطق المفلوره وتستهلك في المناطق الغير مفلورة.[61]

ووجدت مراجعة منهجية أجريت في المملكة المتحدة عام 2000 (يورك) أن فلورة المياه كانت مرتبطة بانخفاض نسبة الأطفال الذين يعانون من التسوس بنسبة 15% ومع انخفاض في الأسنان اللبنية المفقودة، المصابة بـالتسوس، والتي تم حشوها (كان متوسط الانخفاض 2.25 أسنان). وخلصت المراجعة إلى أن الأدلة كانت ذات جودة معتدلة: فقد حاولت دراسات قليلة الحد من تحيز المراقبين، والسيطرة على العوامل المربكة، والإبلاغ عن القياسات المختلفة، أو استخدام التحليل المناسب. على الرغم من عدم وجود اختلافات واضحة كبيرة بين الفلورة الطبيعية والاصطناعية، وكانت الأدلة غير كافية لاستنتاج أي اختلافات. وجدت المراجعة منهجية عام 2002 أدلة قوية على أن فلورة المياه فعالة في الحد من تسوس الأسنان في المجتمعات.[62] وجدت مراجعة كوكرين عام 2015 أيضا فائدة للأطفال.

الفلوريد قد يمنع أيضا التسوس عند البالغين في جميع الأعمار. عام 2007 وجد تحليل تلوي من قبل باحثي مركز السيطرة على الأمراض أن فلورة المياه منعت ما يقدر بحوالي 27٪ من التسوس عند البالغين، وحوالي نفس النسبة التي تم منعها من التسوس بطرق التعرض لتوصيل الفلورايد الأخرى (المتوسط 29%).[63] وجد عرض أجرته المفوضية الأوروبية عام 2011 أن فوائد فلورة المياه للبالغين من حيث تقليل التسوس محدودة. لم تجد مراجعة كوكرين عام 2015 أي بحث حاسم عن البالغين.

وقد شهدت معظم الدول في أوروبا انخفاضًا كبيرًا في التسوس دون استخدام فلورة الماء. على سبيل المثال، في فنلندا وألمانيا، ظلت معدلات تسوس الأسنان مستقرة أو استمرت في الانخفاض بعد توقف فلورة المياه. قد تكون الفلورة مفيدة في الولايات المتحدة لأنه على عكس معظم الدول الأوروبية، الولايات المتحدة لا يوجد لديها رعاية للأسنان مبنية على أساس المدرسة، وكثير من الأطفال لا يزورون طبيب الأسنان بانتظام، وبالنسبة لكثير من الأطفال في الولايات المتحدة فلورة الماء هي المصدر الرئيسي للتعرض للفلورايد.[64] يمكن أن تختلف فعالية فلورة المياه وفقا للظروف مثل ما إذا كانت الرعاية الوقائية للأسنان مجانية لجميع الأطفال.[65]

أخلاقيًا[عدل]

فلورة المياه تمثل تنافس الصالح العام ضد الحقوق الفردية. ويقول البعض إن الصالح العام يطغى على صالح الفرد، ويساويها بـالتلقيح وتقوية الأغذية.[66][67] يقول آخرون إن الحقوق الفردية تطغى على الصالح العام، ويقولون إن الأفراد ليس لديهم خيار في المياه التي يشربونها، إلا إذا كانوا يشربون المياه المعبأة الأكثر تكلفة،[68] ويجادل البعض بأنه لا يقف أمام التدقيق فيما يتعلق بكود نورمبرغ وغيرها من مبادئ أخلاقيات مهنة الطب.[69]

ويؤكد أولئك الذين يشددون على الصالح العام على إجماع الآراء الطبية على أن المستويات الملائمة من فلورة المياه آمنة وفعالة لمنع التسوس ورؤيتها كتدخل في مجال الصحة العامة، وتزيد فوائد المياه المفلورة طبيعيا، والتي يمكن أن تقي الناس من مشاكل ونفقات تسوس الأسنان وآلام الأسنان، مع الاستفادة القصوى لمن هم أقل قدرة على مساعدة أنفسهم. هذا المنظور يقترح بأنه سيكون من غير الأخلاقي منع مثل هذا العلاج.[70] في كتاب جوان كالاهان المخاوف الصحية الـ50، يكتب أنه «بالنسبة للأشخاص أصحاب الدخل المنخفض الذين ليس لديهم تأمين صحي، المياه المفلورة (مثل الدقيق المقوى والحليب المقوى) تبدو أكثر مثل تدبير صحي وقائي مجاني يحاول البعض أخذه.»[71]

أولئك الذين يشددون على الاختيار الفردي أو المحلي، قد ينظرون إلى الفلورة على أنها انتهاك للقواعد الأخلاقية أو القانونية التي تحظر العلاج الطبي دون إشراف طبي أو قبول معلوم، والتي تحظر إاستخدام المواد الطبية غير المرخصة،[23][72]  ينظر إليها على أنها «كتلة الدواء»،[73] أو قد توصف بأنها انتهاك لكود نورمبرج واتفاقية مجلس أوروبا الطبية الحيوية لعام 1999.[5][74][75] اقترح مقال آخر في مجلة تطبيق المبدأ الوقائي على هذا النزاع، الذي يدعو إلى أن تعكس السياسة العامة نهجا متحفظًا للحد من المخاطر في المكان الذي يكون فيه الضرر ممكنًا (ولكن ليس بالضرورة مؤكدا) حين يكون الأمر غير متفق عليه علميًا.[76] وقد عارضه آخرون على أساس تضارب المصالح المالية المحتملة بسبب الصناعة الكيميائية.[77] وقد توصل مجلس نوفيلد لعام 2007 بشأن أخلاقيات علم الأحياء إلى استنتاج أساسا بشأن ثلاث نقاط، نص على :

  • الموازنة بين نسبة الفائدة إلى المخاطر - غير واضح بسبب عدم وجود أدلة جيدة مع أو ضد فلورة المياه.
  • توجد بدائل لهذا الأمر - العلاج الموضعي بالفلورايد (مثل فرشاة الأسنان الخ).
  • دور الموافقة - يحصل على الأولوية عندما تكون هناك أضرار محتملة.

انتهى التقرير إلى أن الإجراءات الديمقراطية المحلية والإقليمية هي أنسب الطرق لتقرير ما إذا كان ينبغي القيام بالفلورة.[78][79][80][81]

الجماعات والحملات المعارضة[عدل]

إن الجدل يدفعه معارضة عامة كبيرة تدعمها أقلية من المحترفين، بما في ذلك الباحثين، والأطباء وأطباء الأسنان، والممارسين للطب البديل مثل الكيروبراكتيك، الداعمين الطعام الصحي، وعدد قليل من الجماعات الدينية (معظمهم من العلماء المسيحيين في الولايات المتحدة)، وأحيانا جماعات المستهلكين والبيئية. وتأتي المعارضة السياسية المنظمة من الليبراليين،  جمعية جون بيرش، ومن مجموعات مثل الأحزاب الخضراء في المملكة المتحدة ونيوزيلندا.[82]

تشمل حملات المعارضة مقالات صحفية، وأحاديث الراديو، ومنتديات عامة. غالبا ما يكون المراسلون الصحفيون غير قادرين على تفسير القضايا العلمية، وهم مدفوعون لتقديم الجدل بغض النظر عن الاستحقاقية العلمية المتضمنة فيها. المواقع التي يستخدمها الجمهور بشكل متزايد للحصول على المعلومات الصحية، تحتوي على مجموعة واسعة من المواد حول الفلورة تتراوح بين الواقعية والخداع، مع نسبة غير متجانسة معارضة للفلورة. تربط المطبوعات والموضوعات المعارضة للتفلور التعرض للـفلورايد بمجموعة واسعة من الآثار، بما في ذلك الإيدز، الحساسية، مرض الزهايمر، التهاب المفاصل، السرطان، انخفاض معدل الذكاء، جنبا إلى جنب مع أمراض الجهاز الهضمي والكلى والغدة الصنوبرية والغدة الدرقية.[83]

الرأي العام[عدل]

الكثير من الناس لا يعلمون أن الفلورة تهدف لمنع تسوس الأسنان، أو أن المياه الطبيعية أو المعبأة قد تحتوي على الفلورايد. حيث أن الفلورة لا تبدو قضية مهمة بالنسبة لعامة الناس في الولايات المتحدة، فإن النقاش قد يبدو جدال بين فريقين (اثنين من اللوبي) صغيرين نسبيا أحدهما مع والآخر ضد الفلورة..

وجدت دراسة استقصائية أجراها الأستراليون عام 2009 أن 70٪ يؤيدون و 15٪ يعارضون الفلورة. وأولئك المعارضون كانوا قابلون للزيادة أكثر بسبب عوامل غضب مثل «الفوائد غير الواضحة».[84]

وجدت دراسة أجريت عام 2003 لمجموعات تمركز من 16 دولة أوروبية أن الفلورة عورضت من قبل أغلبية أعضاء المجموعة في معظم البلدان، بما في ذلك فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة.[85]

وجدت دراسة أجريت عام 1999 في شفيلد بالمملكة المتحدة أنه في حين أن 62٪ تفضل الفلورة المائية في المدينة، أعرب 31٪ ممن عارضوا عن رأيهم بقوة أكبر من المؤيدين.[86]

في كل عام في الولايات المتحدة، يتواجه المؤيدون والمعارضون للفلورة في الاستفتاءات أو غيرها من عمليات صنع القرار العامة: في معظمها، يتم رفض الفلورة.

الاستخدام في جميع أنحاء العالم[عدل]

على الرغم من الدعم المقدم من منظمات الصحة العامة والسلطات، فإن التطبيق مثير للجدل كتدبير من تدابير الصحة العامة؛ فقد أوقفت بعض البلدان والمجتمعات المحلية ذلك، بينما وسعت بلدان أخرى استخدامه.

في الولايات المتحدة، يكون الرفض في الولايات والمجتمعات المحلية أكثر احتمالا عندما يتخذ القرار من خلال استفتاء عام؛ في أوروبا، اتخذت معظم القرارات ضد الفلورة حكوميًا.[87] ولا يبدو أن أي من طرفي النزاع الضعف أو الاستعداد للتنازل عنه.[12]

تستخدم فلورة المياه في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأيرلندا وكندا واستراليا وإسرائيل وعدد قليل من البلدان الأخرى. الدول التالية كانت تقوم بفلورة المياه، ولكن توقفت عنها، مع السنوات التي بدأت بفلورة المياه وتوقفت عنها بين القوسين:

في المملكة المتحدة، يمكن للسلطة الصحية الإستراتيجية أن توجه شركة المياه لتفلور إمدادات المياه في منطقة ما إذا كان ذلك ممكنا من الناحية التقنية. يجب على السلطة الصحية الاستراتيجية التشاور مع المجتمع المحلي والشركات في المنطقة المتأثرة. ستعمل شركة المياه كمقاول في أي مخططات جديدة ولا يمكن أن ترفض فلورة إمدادات المياه.[92]

وفي المناطق ذات المصادر المائية المركبة، تكون فلورة المياه أكثر صعوبة وأكثر تكلفة. وقد اقترحت أساليب بديلة للفلورة، وتم تنفيذها في بعض أنحاء العالم. وتقوم منظمة الصحة العالمية حاليا بتقييم آثار معجون الأسنان المفلور، وفلورة الحليب، وفلورة الملح في أفريقيا وآسيا وأوروبا. وتدعم منظمة الصحة العالمية فلورة المياه في بعض المناطق.[93] في بعض الدول الأخرى، يتم إضافة فلوريد الصوديوم إلى ملح الطعام.[94]

بحلول عام 2012، كان لدى 25 دولة فلورة المياه الاصطناعية بدرجات متفاوتة، 11 منهم أكثر من 50٪ من سكانهم يشرب المياه المفلورة. وهناك 28 دولة أخرى لديها المياه المفلورة طبيعيًا، على الرغم من أن في كثير منها الفلورايد يكون فوق المستوى الآمن.[21] بحلول عام 2012، تلقى حوالي 435 مليون شخص في جميع أنحاء العالم المياه المفلورة بالمستوى الموصى به (أي حوالي 5.4 في المائة من سكان العالم).[21] حوالي 214 مليون منهم يعيشون في الولايات المتحدة.[22]

تاريخيًا[عدل]

بدأت الفلورة خلال فترة من التفاؤل والإيمان الكبير في العلم والخبراء (1950s و 1960s)، ولكن اعترض الجمهور في كثير من الأحيان. وأعرب المعارضون عن عدم الثقة في الخبراء وعدم الارتياح بشأن الطب والعلم.[95] الخلافات والنزاعات تدور حول فوائد الفلورة وقوة أساس الأدلة لهذه الفوائد، وصعوبة تحديد الأضرار، والمسائل القانونية حول ما إذا كان فلوريد الماء هو دواء.[96]

المراجع[عدل]

  1. ^ Ko، Lee؛ Thiessen، Kathleen M. (3 ديسمبر 2014). "A critique of recent economic evaluations of community water fluoridation". International Journal of Occupational and Environmental Health. ج. 21 ع. 2: 91–120. DOI:10.1179/2049396714Y.0000000093.
  2. ^ Hileman, Bette (November 4, 2006) Fluoride Risks Are Still A Challenge Vol 84, Num 36 PP. 34-37, Chemical & Engineering News, Retrieved April 14, 2016 نسخة محفوظة 05 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ ا ب Sheldon Krimsky [//en], Book review (August 16, 2004) Is Fluoride Really All That Safe?, Volume 82, Number 33, pp. 35-36 Chemical & Engineering News, Retrieved April 19, 2016 نسخة محفوظة 2018-07-05 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ McNally M, Downie J. The ethics of water fluoridation. J Can Dent Assoc. 2000;66(11):592–3. PMID 11253350.
  5. ^ ا ب Cross DW، Carton RJ (2003). "Fluoridation: a violation of medical ethics and human rights". Int. J. Occup. Environ. Health. ج. 9 ع. 1: 24–9. DOI:10.1179/107735203800328830. PMID:12749628.
  6. ^ Coggon، David؛ Cooper، Cyrus (31 يوليو 1999). "Fluoridation of water supplies". BMJ: British Medical Journal. ج. 319 ع. 7205: 269–270. DOI:10.1136/bmj.319.7205.269. ISSN:0959-8138. PMC:1126914. PMID:10426716.
  7. ^ Cross، Douglas W.؛ Carton، Robert J. (1 مارس 2003). "Fluoridation: a violation of medical ethics and human rights". International Journal of Occupational and Environmental Health. ج. 9 ع. 1: 24–29. DOI:10.1179/107735203800328830. ISSN:1077-3525. PMID:12749628.
  8. ^ Johnston، Robert D (2004). The Politics of Healing. Routledge. ص. 136. ISBN:0-415-93339-0. مؤرشف من الأصل في 2021-03-08.
  9. ^ "Introduction to the SCHER opinion on Fluoridation". European Commission Scientific Committee on Health and Environmental Risks (SCHER). 2011. مؤرشف من الأصل في 2017-06-19. اطلع عليه بتاريخ 2016-04-18.
  10. ^ Tiemann, Mary (April 5, 2013)Fluoride in Drinking Water: A Review of Fluoridation and Regulation Issues - Federation Of American Scientists (pdf) Federation of American Scientists, pages 1-2, 4, Retrieved April 13, 2016 نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Martin B (1988). "Analyzing the fluoridation controversy: resources and structures". Soc Stud Sci. ج. 18 ع. 2: 331–63. DOI:10.1177/030631288018002006. PMID:11621556.
  12. ^ ا ب Reilly GA. The task is a political one: the promotion of fluoridation. In: Ward JW, Warren C. Silent Victories: The History and Practice of Public Health in Twentieth-century America. Oxford University Press; 2007. ISBN 0-19-515069-4. p. 323–42.
  13. ^ Libertarian Party. Consumer protection [cited June 28, 2010].
  14. ^ Freeze RA, Lehr JH. The Fluoride Wars: How a Modest Public Health Measure Became America's Longest-Running Political Melodrama. Wiley; 2009. ISBN 978-0-470-44833-5. p. 62.
  15. ^ Nordlinger J. Water fights: believe it or not, the fluoridation war still rages—with a twist you may like. Natl Rev. 2003-06-30.[وصلة مكسورة]
  16. ^ National Center for Biotechnology Information Adding fluoride to water supplies, BMJ. 2007 Oct 6; 335(7622): 699–702. نسخة محفوظة 24 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Centre for Reviews and Dissemination What the 'York Review' on the fluoridation of drinking water really found, University of York, York, United Kingdom. نسخة محفوظة 20 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ ا ب ج Iheozor-Ejiofor، Z؛ Worthington، HV؛ Walsh، T؛ O'Malley، L؛ Clarkson، JE؛ Macey، R؛ Alam، R؛ Tugwell، P؛ Welch، V؛ Glenny، AM (18 يونيو 2015). "Water fluoridation for the prevention of dental caries". The Cochrane database of systematic reviews. ج. 6: CD010856. DOI:10.1002/14651858.CD010856.pub2. PMID:26092033.
  19. ^ Peckham، Stephen (2012). "Book Reviews: The case against fluoride: how hazardous waste ended up in our drinking water and the bad science and powerful politics that keep it there, by Paul Connett, James Beck, and H Spedding Micklem". Critical Public Health. ج. 22 ع. 1: 113–114. DOI:10.1080/09581596.2011.593350. ISSN:0958-1596.
  20. ^ Tiemann, Mary (April 5, 2013)Fluoride in Drinking Water: A Review of Fluoridation and Regulation Issues - Federation Of American Scientists (pdf) اتحاد العلماء الأمريكيين, pages 1-2, 4, Retrieved April 13, 2016 نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ ا ب ج The British Fluoridation Society; The UK Public Health Association; The British Dental Association; The Faculty of Public Health. One in a Million: The facts about water fluoridation. 3rd ed. Manchester: British Fluoridation Society; 2012. ISBN 0-9547684-0-X. The extent of water fluoridation [PDF]. p. 55–80. نسخة محفوظة 22 نوفمبر 2008 على موقع واي باك مشين. "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2008-11-22. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-31.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  22. ^ ا ب "Community Water Fluoridation --- 2014 Water Fluoridation Statistics". www.cdc.gov. مؤرشف من الأصل في 2019-05-26. اطلع عليه بتاريخ 2016-04-19.
  23. ^ ا ب Pizzo G, Piscopo MR, Pizzo I, Giuliana G. Community water fluoridation and caries prevention: a critical review. Clin Oral Investig. 2007;11(3):189–93. معرف الوثيقة الرقمي:10.1007/s00784-007-0111-6. PMID 17333303.
  24. ^ American Dental Association. National and International Organizations That Recognize the Public Health Benefits of Community Water Fluoridation for Preventing Dental Decay [archived 2008-06-07; cited 2016-04-19].
  25. ^ Petersen PE, Lennon MA. Effective use of fluorides for the prevention of dental caries in the 21st century: the WHO approach [PDF]. Community Dent Oral Epidemiol. 2004;32(5):319–21. معرف الوثيقة الرقمي:10.1111/j.1600-0528.2004.00175.x. PMID 15341615.
  26. ^ One in a Million - Support for Fluoridation.pdf "Support for Water Fluoridation" (PDF). British Fluoridation Society. 2012. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2016-10-07. اطلع عليه بتاريخ 2016-04-19. {{استشهاد ويب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)
  27. ^ European Academy Of Paediatric Dentistry. Guidelines on the use of fluoride in children: an EAPD policy document. Eur Arch Paediatr Dent. 2009;10(3):129–35. معرف الوثيقة الرقمي:10.1007/bf03262673. PMID 19772841.
  28. ^ Australian Dental Association. Issues at a Glance Fluoride [archived 22 أبريل 2017; cited 2016-04-19].
  29. ^ Canadian Dental Association. CDA position on use of fluorides in caries prevention [PDF]; March 2003 [March 2012; cited 2016-04-19].
  30. ^ ADA Council on Access, Prevention and Interprofessional Relations. الجمعية الأمريكية لطب الأسنان. Fluoridation facts [PDF]; 2005 [archived 2008-07-23; cited 2008-12-22].
  31. ^ American Dental Association.
  32. ^ Vivek H. Murthy, MD, MBA, Surgeon General of the United States.
  33. ^ American Public Health Association. APHA Reaffirms Its Support for Community Water Fluoridation; 2011 [cited 2016-04-19].
  34. ^ Royal Commission on the NHS Chapter 9. HMSO. يوليو 1979. ISBN:0-10-176150-3. مؤرشف من الأصل في 2020-01-25. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-19.
  35. ^ Australian Government Department of Health and Ageing. "Fluoridation of drinking water". www.health.gov.au (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-04-24. Retrieved 2016-04-22.
  36. ^ "Questions and answers | Fluoride facts". www.fluoridefacts.govt.nz. مؤرشف من الأصل في 2019-01-22. اطلع عليه بتاريخ 2016-04-22.
  37. ^ "Fluoride in Drinking Water". وزارة الصحة (كندا). مؤرشف من الأصل في 2017-06-21.
  38. ^ Division of Oral Health, National Center for Chronic Disease Prevention and Health Promotion, CDC. Achievements in public health, 1900–1999: Fluoridation of drinking water to prevent dental caries. MMWR Morb Mortal Wkly Rep. 1999;48(41):933–40.
  39. ^ "Restoration of Fluoridation to Drinking Water, Ministry of Health". www.health.gov.il. مؤرشف من الأصل في 2017-07-17. اطلع عليه بتاريخ 2016-04-23.
  40. ^ "Water fluoridation". World Water Day 2001: Oral health. منظمة الصحة العالمية. مؤرشف من الأصل في 2016-09-11.
  41. ^ Guidelines for Drinking-water Quality, 4th Edition WHO, 2011. نسخة محفوظة 20 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  42. ^ Ko، Lee؛ Thiessen، Kathleen M. (3 ديسمبر 2014). "A critique of recent economic evaluations of community water fluoridation". International Journal of Occupational and Environmental Health. ج. 21 ع. 2: 91–120. DOI:10.1179/2049396714Y.0000000093.
  43. ^ Hileman, Bette (November 4, 2006) Fluoride Risks Are Still A Challenge Vol 84, Num 36 PP. 34-37, مجلة أخبار الكيمياء والهندسة, Retrieved April 14, 2016 "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2018-07-05. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-30.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  44. ^ Sheldon Krimsky, Book review (August 16, 2004) Is Fluoride Really All That Safe?, Volume 82, Number 33, pp. 35-36 مجلة أخبار الكيمياء والهندسة, Retrieved April 19, 2016 "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2018-07-05. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-30.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  45. ^ Bryson، Christopher (2004). The fluoride deception (page 240). New York: Seven Stories Press. ISBN:9781609800086.
  46. ^ National Center for Biotechnology Information Adding fluoride to water supplies, BMJ. 2007 Oct 6; 335(7622): 699–702. Retrieved on 12 April 2016 نسخة محفوظة 24 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ Centre for Reviews and Dissemination What the 'York Review' on the fluoridation of drinking water really found, جامعة يورك (إنجلترا), York, United Kingdom. Originally released : 28 October 2003. Retrieved on 12 April 2016 نسخة محفوظة 20 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  48. ^ Iheozor-Ejiofor، Z؛ Worthington، HV؛ Walsh، T؛ O'Malley، L؛ Clarkson، JE؛ Macey، R؛ Alam، R؛ Tugwell، P؛ Welch، V؛ Glenny، AM (18 يونيو 2015). "Water fluoridation for the prevention of dental caries". The Cochrane database of systematic reviews. ج. 6: CD010856. DOI:10.1002/14651858.CD010856.pub2. PMID:26092033.
  49. ^ Barnett-Rose، Rita (ديسمبر 2014). "Compulsory Water Fluoridation: Justifiable Public Health Benefit or Human Experimental Research Without Informed Consent?". William & Mary Environmental Law and Policy Review. ج. 39 ع. 1: 225. مؤرشف من الأصل في 2019-08-02. اطلع عليه بتاريخ 2016-04-21.
  50. ^ Fagin, Dan (1 Jan 2008). "Second Thoughts about Fluoride". Scientific American (بالإنجليزية). 298 (1): 74–81. DOI:10.1038/scientificamerican0108-74. PMID:18225698. Archived from the original on 2011-06-06. Retrieved 2016-04-21.
  51. ^ Fawell J, Bailey K, Chilton J, Dahi E, Fewtrell L, Magara Y. Fluoride in Drinking-water [PDF]. World Health Organization; 2006. ISBN 92-4-156319-2. Human health effects. p. 29–36.
  52. ^ Fawell J, Bailey K, Chilton J, Dahi E, Fewtrell L, Magara Y. Fluoride in Drinking-water [PDF]. World Health Organization; 2006. ISBN 92-4-156319-2. Guidelines and standards. p. 37–9.
  53. ^ National Health and Medical Research Council (Australia). A systematic review of the efficacy and safety of fluoridation [PDF]. 2007 [cited 2009-10-13]. ISBN 1-86496-415-4.
  54. ^ McDonagh M, Whiting P, Bradley M et al. A systematic review of public water fluoridation [PDF]; 2000.
  55. ^ Balbus JM, Lang ME. Is the water safe for my baby?. Pediatr Clin North Am. 2001;48(5):1129–52, viii. معرف الوثيقة الرقمي:10.1016/S0031-3955(05)70365-5. PMID 11579665.
  56. ^ Asheboro notifies residents of over-fluoridation of water. 2010-06-29 [archived 4 يوليو 2010; cited 30 يونيو 2017]. Fox 8.
  57. ^ Macek MD, Matte TD, Sinks T, Malvitz DM. Blood lead concentrations in children and method of water fluoridation in the United States, 1988–1994. Environ Health Perspect. 2006;114(1):130–4. معرف الوثيقة الرقمي:10.1289/ehp.8319. PMID 16393670. ببمد سنترال 1332668.[وصلة مكسورة]
  58. ^ Pollick HF. Water fluoridation and the environment: current perspective in the United States [PDF]. Int J Occup Environ Health. 2004;10(3):343–50. معرف الوثيقة الرقمي:10.1179/oeh.2004.10.3.343. PMID 15473093.
  59. ^ "What role does fluoride play in preventing tooth decay?". 2011. مؤرشف من الأصل في 2017-07-03. اطلع عليه بتاريخ 2016-04-18.
  60. ^ ا ب Parnell C, Whelton H, O'Mullane D. Water fluoridation. Eur Arch Paediatr Dent. 2009;10(3):141–8. معرف الوثيقة الرقمي:10.1007/bf03262675. PMID 19772843.
  61. ^ Centers for Disease Control and Prevention. Recommendations for using fluoride to prevent and control dental caries in the United States. MMWR Recomm Rep. 2001;50(RR-14):1–42. PMID 11521913. Lay summary.
  62. ^ Truman BI, Gooch BF, Sulemana I et al.. Reviews of evidence on interventions to prevent dental caries, oral and pharyngeal cancers, and sports-related craniofacial injuries [PDF]. Am J Prev Med. 2002 [archived 18 أبريل 2016; cited 30 يونيو 2017];23(1 Suppl):21–54. معرف الوثيقة الرقمي:10.1016/S0749-3797(02)00449-X. PMID 12091093.
  63. ^ Griffin SO, Regnier E, Griffin PM, Huntley V. Effectiveness of fluoride in preventing caries in adults. J Dent Res. 2007;86(5):410–5. معرف الوثيقة الرقمي:10.1177/154405910708600504. PMID 17452559.
  64. ^ Burt BA, Tomar SL. Changing the face of America: water fluoridation and oral health. In: Ward JW, Warren C. Silent Victories: The History and Practice of Public Health in Twentieth-century America. Oxford University Press; 2007. ISBN 0-19-515069-4. p. 307–22.
  65. ^ Hausen HW. Fluoridation, fractures, and teeth. BMJ. 2000;321(7265):844–5. معرف الوثيقة الرقمي:10.1136/bmj.321.7265.844. PMID 11021844.
  66. ^ * McNally M, Downie J. The ethics of water fluoridation. J Can Dent Assoc. 2000;66(11):592–3. PMID 11253350.
  67. ^ Cross DW، Carton RJ (2003). "Fluoridation: a violation of medical ethics and human rights". Int. J. Occup. Environ. Health. ج. 9 ع. 1: 24–9. DOI:10.1179/107735203800328830. PMID:12749628.
  68. ^ Coggon، David؛ Cooper، Cyrus (31 يوليو 1999). "Fluoridation of water supplies". BMJ: British Medical Journal. ج. 319 ع. 7205: 269–270. DOI:10.1136/bmj.319.7205.269. ISSN:0959-8138. PMC:1126914. PMID:10426716.
  69. ^ Cross، Douglas W.؛ Carton، Robert J. (1 مارس 2003). "Fluoridation: a violation of medical ethics and human rights". International Journal of Occupational and Environmental Health. ج. 9 ع. 1: 24–29. DOI:10.1179/107735203800328830. ISSN:1077-3525. PMID:12749628.
  70. ^ The British Fluoridation Society; The UK Public Health Association; The British Dental Association; The Faculty of Public Health. One in a Million: The facts about water fluoridation. 3rd ed. Manchester: British Fluoridation Society; 2012. ISBN 0-9547684-0-X. The ethics of water fluoridation [PDF]. p. 88–92. نسخة محفوظة 22 نوفمبر 2008 على موقع واي باك مشين. "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2008-11-22. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-31.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  71. ^ "50 Health Scares That Fizzled" by Joan R. Callahan, 2011, published by ABC-CLIO.
  72. ^ Cohen H، Locker D (2001). "The Science and Ethics of Water Fluoridation". J. Can. Dent. Assoc. ج. 67 ع. 10: 578–80. مؤرشف من الأصل في 2020-01-12.
  73. ^ UK Green Party. (2003).
  74. ^ Tiemann، Mary (5 أبريل 2013). "Fluoride in Drinking Water: A Review of Fluoridation and Regulation Issues" (PDF). ص. 1–4. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2017-08-14. اطلع عليه بتاريخ 2016-04-19.
  75. ^ Cheng، K K؛ Chalmers، I.؛ Sheldon، T. A (2007). "Adding fluoride to water supplies". BMJ. ج. 335 ع. 7622: 699–702. DOI:10.1136/bmj.39318.562951.BE. ISSN:0959-8138. PMC:2001050. PMID:17916854.
  76. ^ Tickner J، Coffin M (مارس 2006). "What does the precautionary principle mean for evidence-based dentistry?". J. Evid. Based Dent. Pract. ج. 6 ع. 1: 6–15. DOI:10.1016/j.jebdp.2005.12.006. PMID:17138389.
  77. ^ "Health"، Record of Policy Statements، حزب الخضر في إنجلترا وويلز، 2014، مؤرشف من الأصل في 2020-01-29، اطلع عليه بتاريخ 2014-11-22
  78. ^ Calman K. Beyond the 'nanny state': stewardship and public health. Public Health. 2009 [archived 27 مارس 2009; cited 30 يونيو 2017];123(1):e6–e10. معرف الوثيقة الرقمي:10.1016/j.puhe.2008.10.025. PMID 19135693. Lay summary.
  79. ^ Public health : ethical issues (Chapter 7 - Fluoridation of water). London: Nuffield Council on Bioethics. 2007. ISBN:978-1-904384-17-5. مؤرشف من الأصل في 2019-09-17. اطلع عليه بتاريخ 2016-04-25.
  80. ^ "Community Water Fluoridation in the United States". www.apha.org. American Public Health Association. مؤرشف من الأصل في 2017-02-06. اطلع عليه بتاريخ 2016-04-30.
  81. ^ Jiang، Yindi؛ Foster Page، Lyndie A.؛ McMillan، John؛ Lyons، Karl؛ Broadbent، Jonathan؛ Morgaine، Kate C. (28 نوفمبر 2014). "Is New Zealand water fluoridation justified?". The New Zealand Medical Journal. ج. 127 ع. 1406: 80–86. ISSN:1175-8716. PMID:25447252.
  82. ^ The Fluoride Wars. ISBN 0-470-44833-4. Fluoride and health. p. 219–54.
  83. ^ Armfield JM. When public action undermines public health: a critical examination of antifluoridationist literature. Aust New Zealand Health Policy. 2007 [archived 17 يونيو 2008; cited 30 يونيو 2017];4:25. معرف الوثيقة الرقمي:10.1186/1743-8462-4-25. PMID 18067684. ببمد سنترال 2222595.
  84. ^ Armfield JM, Akers HF. Risk perception and water fluoridation support and opposition in Australia. J Public Health Dent. 2009;70(1):58–66. معرف الوثيقة الرقمي:10.1111/j.1752-7325.2009.00144.x. PMID 19694932.
  85. ^ Griffin M, Shickle D, Moran N. European citizens' opinions on water fluoridation. Community Dent Oral Epidemiol. 2008;36(2):95–102. معرف الوثيقة الرقمي:10.1111/j.1600-0528.2007.00373.x. PMID 18333872.
  86. ^ Dixon S, Shackley P. Estimating the benefits of community water fluoridation using the willingness-to-pay technique: results of a pilot study. Community Dent Oral Epidemiol. 1999;27(2):124–9. معرف الوثيقة الرقمي:10.1111/j.1600-0528.1999.tb02001.x. PMID 10226722.
  87. ^ Martin B. The sociology of the fluoridation controversy: a reexamination. Sociol Q. 1989;30(1):59–76. معرف الوثيقة الرقمي:10.1111/j.1533-8525.1989.tb01511.x.
  88. ^ Furukawa، S.؛ Hagiwara، Y.؛ Taguchi، C.؛ Turumoto، A.؛ Kobayashi، S. (2011). "Associations between oral health behavior and anxiety about water fluoridation and motivation to establish water fluoridation in Japanese residents". Journal of oral science. ج. 53 ع. 3: 313–319. DOI:10.2334/josnusd.53.313. PMID:21959658.
  89. ^ Zwebner, Sarah (17 March 2014) הפלרת מי השתייה (In Hebrew, Pages 2-3 Dates of beginning of Water fluoridation practice in Israel: 1981 Optional, 2002 Mandatory) , Knesset Research and Information Center, Retrieved 2 September 2014 "نسخة مؤرشفة" (PDF). مؤرشف من الأصل في 2015-12-10. اطلع عليه بتاريخ 2018-01-29.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  90. ^ Main, Douglas (29 August 2014) Israel Has Officially Banned Fluoridation of Its Drinking Water, Newsweek Retrieved 2 September 2014 نسخة محفوظة 07 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  91. ^ "Water fluoridation set to return in Israel". www.ada.org. مؤرشف من الأصل في 2019-03-10.
  92. ^ "About your water". United Utilities. مؤرشف من الأصل في 2017-01-30.
  93. ^ "World Oral Health Report" (PDF). منظمة الصحة العالمية. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2020-03-22. اطلع عليه بتاريخ 2006-03-04.
  94. ^ "Critical review of any new evidence on the hazard profile, health effects, and human exposure to fluoride and the fluoridating agents of drinking water" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 2018-01-08., citing Götzfried, Franz (2006). "Production of fluoridated salt". Schweizer Monatsschrift fur Zahnmedizin. ج. 116 ع. 4: 367–370. PMID:16708522.
  95. ^ Carstairs C, Elder R. Expertise, health, and popular opinion: debating water fluoridation, 1945–80. Can Hist Rev. 2008;89(3):345–71. معرف الوثيقة الرقمي:10.3138/chr.89.3.345.
  96. ^ Cheng KK, Chalmers I, Sheldon TA. Adding fluoride to water supplies [PDF]. BMJ. 2007 [archived 3 مارس 2016; cited 30 يونيو 2017];335(7622):699–702. معرف الوثيقة الرقمي:10.1136/bmj.39318.562951.BE. PMID 17916854. ببمد سنترال 2001050.