الخلاف على القدس كعاصمة لإسرائيل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Ambox currentevent.svg
الأحداث الواردة هنا هي أحداث جارية وقد تتغير بسرعة مع تغير الحدث. ينصح بتحديث المعلومات عن طريق الاستشهاد بمصادر.
Jerusalem WBIL-ar.jpg

حدد قانون التقسيم الذي أصدرته الأمم المتحدة سنة 1947 والقاضي بإنهاء فترة الانتداب البريطاني على فلسطين وبإنشاء ثلاث كيانات؛ يهودية، عربية، ودولية (بالتوالي حسب المساحة) مدينة تل أبيب عاصمة للدولة اليهودية والقدس منطقة دولية.[1] لكن في عام 1949 أعلنت إسرائيل ومن جهة واحدة القدس عاصمة لها، ونقلت جميع أجهزتها الحكومية ماعدا وزارة الدفاع التي بقيت في تل أبيب إلى الجزء المسيطر عليه من المدينة.

وفي 31 يوليو 1980، صوت نواب الكنيست الإسرائيلي على قرار "قانون أساس: أورشليم القدس عاصمة إسرائيل" والقاضي بإعلان القدس بحدود 1967 التي رسمتها الحكومة مبدأ دستورياً في الدستور الإسرائيلي. رد مجلس الأمن على ذلك القرار بإصدار قرارين رقم 476 و478.[2][3] وجه اللوم إلى إسرائيل بسبب إقرار هذا القانون وأكد أنه يخالف القانون الدولي، ومن شأنه أن يمنع استمرار سريان اتفاقية جنيف الرابعة عام 1949[4] على الجزء الشرقي من القدس، كما ويفترض أن تكون المدينة ضمن محافظة القدس التابعة للسلطة الوطنية الفلسطينية.

إعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

في عام 1995، أصدر الكونغرس قانون سفارة القدس الذي أعلن بيان السياسة بأنه «ينبغي الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل».[5][6]كما نصّ مشروع القانون على أن السفارة الامريكية يجب أن تنتقل إلى القدس خلال خمس سنوات.[7] ومنذ ذلك الحين، وقع كلُّ رئيس أمريكي تنازلاً لمدة ستة أشهر، ممّا أدّى إلى تأخير هذه الخطوة.

وفي 6 ديسمبر 2017 قرّر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس، حيث وقع تشريع سفارة القدس الذي أقرّه الكونغرس عام 1995.[8][9]

ردود أفعال

بعد إعلان الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، توالت ردود الأفعال في جميع أنحاء العالم حيث لم يدعم كثير من مسؤولي البلدان العربية والغربية وغيرها الإعلان وأدانوا القرار الأمريكي بشأن القدس. كما قد تمّ تنظيم مظاهرات شعبية في عدة مدن وعواصم احتجاجًا على قرار ترامب بنقل السفارة للقدس[10]:

محلية

  • قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، «إن هذا القرار يمثل إعلانا بانسحاب الولايات المتحدة من ممارسة الدور الذي كانت تلعبه خلال العقود الماضية في رعاية السلام». مضيفًا أنّ قرارات ترامب تشجع إسرائيل على سياسية الاحتلال والاستيطان. وقال عبّاس أن «الإدارة الأمريكية بهذا الإعلان خالفت جميع القرارات والاتفاقات الدولية والثنائية.»[11]
  • قال إسماعيل رضوان، القيادي في حركة حماس «إن القرار من شأنه أن يفتح أبواب جهنّم على المصالح الأميركية في المنطقة» داعيًا الحكومات العربية والإسلامية إلى «قطع العلاقات الاقتصادية والسياسية مع الإدارة الاميركية وطرد السفراء الأميركيين لإفشاله».[11]
  • وشهدت مدن فلسطينية مختلفة مظاهرات غاضبة احتجاجًا على القرار، فيما قامت القوات المسلحة الإسرائيلية بإطلاق القنابل المسيلة للدموع والقنابل على المتظاهرين في القدس. كما عمت التظاهرات مناطق من الضفة الغربية ومخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان[10]

دولية

  •  فرنسا قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: «إن قرار ترامب الأحادي مؤسف وفرنسا لا تؤيده». ودعا جميع الأطراف إلى الهدوء وضرورة تجنب العنف.[12]وقال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، إن القرار «مخالف للقانون الدولي»، محذّرا من خطر اندلاع انتفاضة في الأراضي الفلسطينية.[13]
  •  ألمانيا قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل «إن ألمانيا لا تؤيد قرار إدارة ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل» مؤكدة أن «وضع القدس لا يمكن التفاوض بشأنه إلا في اطار حل الدولتين».[14]
  •  العراق طالبت الحكومة العراقية، الإدارة الأمريكية بالعدول عن قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، قائلةً «على الإدارة الأمريكية أن تتراجع عن هذا القرار لوقف أي تصعيد خطير من شأنه أن يؤجج التطرف ويخلق ظروفا مواتية للإرهاب».[15] واستدعى وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري السفير الأمريكي لدى بغداد، احتجاجًا على اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل.[16]
  •  كوريا الشمالية شجبت وزارة الخارجية الكورية الشمالية قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. وقال بيان بث على شبكة KRT التابعة للحكومة الكورية الشمالية، إن "قرار الرئيس الأمريكي ترامب يعد استخفافا وإهانة للشرعية الدولية والتوافق العالمي حول ذلك الشأن ويستحق الشجب والإدانة". وأضاف أن "على الولايات المتحدة تحمل كامل المسؤولية عن التوتر وعدم الاستقرار التي ستحدث في الشرق الأوسط بسبب تهورها واستبدادها".[17]
  •  تركيا ندد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الخميس، باعتبار الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، القدس عاصمة إسرائيل، محذراً بأن هذا القرار يضع المنطقة "في دائرة نار". وقال أردوغان للصحافيين في أنقرة، قبل توجهه إلى اليونان في زيارة رسمية، إن "اتخاذ مثل هذا القرار يضع العالم وخصوصاً المنطقة في دائرة نار"، وتابع موجهاً كلامه إلى ترمب: "ماذا تفعل؟ ما هي هذه المقاربة؟ على المسؤولين السياسيين أن يعملوا من أجل المصالحة وليس من أجل الفوضى". من جهته، أشار رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، الخميس، إلى أن الولايات المتحدة نزعت صمام الأمان من قنبلة في الشرق الأوسط بقرارها اعتبار بالقدس عاصمة إسرائيل.[18]
  •  الاتحاد الأوروبي : اعتبر وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل بمثابة ضربة لعملية السلام، وقابلوا طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الداعي إلى قبول قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، برفض قاطع.[19]

المراجع

  1. ^ مشروع التقسيم وانتهاء الانتداب البريطاني- الفصل الثاني من كتاب قضية فلسطين والأمم المتحدة - موقع الأمم المتحدة[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 15 أكتوبر 2011 على موقع Wayback Machine.
  2. ^ قرار مجلس الامن رقم 476، ويكي مصدر
  3. ^ قرار مجلس الامن رقم 478، ويكي مصدر
  4. ^ إتفاقية جنيف الرابعة، ويكي مصدر
  5. ^ قانون سفارة القدس لعام 1995, قالب:USPL, 8 نوفمبر 1995, 109 Stat. 398.
  6. ^ Kontorovich، Eugene (14 May 2017). "روسيا تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل. لماذا لا يمكن للولايات المتحدة؟". وول ستريت جورنال. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2017. 
  7. ^ "من بيل كلينتون إلى ترامب: قصة لا تنتهي أبدا لنقل سفارة القدس". Haaretz Daily. 5 فبراير 2017. 
  8. ^ بي بي سي، ترامب يقرر الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
  9. ^ Nelson، Louis؛ Nussbaum، Matthew (6 ديسمبر 2017). "يقول ترامب ان الولايات المتحدة تعترف بالقدس عاصمة لاسرائيل بالرغم من الادانة العالمية". Politico. اطلع عليه بتاريخ 6 ديسمبر 2017. 
  10. ^ أ ب بالفيديو... مظاهرات احتجاجية في دول عربية ضد قرار ترامب- سبوتنيك- 7 ديسمبر 2017
  11. ^ أ ب الرئيس الفلسطيني يعتبر إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل يمثل انسحابا من عملية السلام ومنظمة التحرير تعتبر انه “يدمر” أي فرصة لحل الدولتين وحماس تقول إن القرار سيفتح “أبواب جهنم” على المصالح الأمريكية في المنطقة استنكار عربي ودولي كبير.. والأمم المتحدة تتمسك بحل الدولتين وماي تعلن عدم موافقتها على القرار- رأي اليوم- 6 ديسمبر 2017
  12. ^ إدانات عربية وغربية لاعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل- فرانس 24- 6 ديسمبر 2017
  13. ^ فرنسا تحذر من اندلاع انتفاضة فلسطينية بسبب قرار ترامب- روسيا اليوم- 8 ديسمبر 2017
  14. ^ رد فعل قوي وحاسم من ميركل تجاه قرار ترامب بشأن القدس- صوت ألمانيا- 7 ديسمبر 2017
  15. ^ العراق يطالب واشنطن بالتراجع عن قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل- سبوتنيك- 7 ديسمبر 2017
  16. ^ العراق يستدعي السفير الأمريكي في بغداد للاحتجاج على قرار ترامب بشأن القدس- سبوتنيك- 7 ديسمبر 2017
  17. ^ "كوريا الشمالية: قرار ترامب حول القدس إهانة واستخفاف بالشرعية والتوافق الدولي". بي بي سي العربية. 9 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2017. 
  18. ^ "أردوغان: قرار ترمب حول القدس يضع المنطقة "في دائرة نار"". قناة العربية. 7 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2017. 
  19. ^ "الاتحاد الأوروبي لنتنياهو: قرار ترامب بشأن القدس مرفوض". Euronews. 11 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2017.