الخوف من المعالجة السنية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الخوف من المعالجة السنية أو رهبة المعالجة السنية (بالإنجليزية: dental phobia) والقلق من تلقي العلاج السني والرهبة من زيارة طبيب الأسنان. وهو مصطلح يشير إلى الخوف من طب الأسنان ومن تلقي العناية بالأسنان. ومع ذلك فقد أوصي بعدم استخدام هذا المصطلح بالنسبة للأشخاص الذين لا يشعرون بمخاوف مفرطة أو غير معقولة ، بل يوصف للأشخاص الذين يعانون من اضْطِرابُ الكَرْبِ التَّالي للرَّضْح، وهنا يكون الخوف ناجم عن الخبرات بالمعالجات السنيّة السابقة.[1]

الانتشار[عدل]

تشير التقديرات إلى أن حوالي 75% من البالغين في الولايات المتحدة الأمريكية يعانون من الخوف من المعالجة السنية بدرجات بين المتوسطة والشديدة.[2][3][4] لكن حوالي 5-10 % في الولايات المتحدة يخشون من تلقي المعالجة السنيّة و يتجنبون العناية الطبيّة بالأسنان بأيّ وسيلة[5]. الكثير من الأشخاص الذي يعانون من الخوف من المعالجة السنية يلجأون إلى تلقي العلاج في الحالات الطارئة فقط مثل: وجع الأسنان والخراج السني.  [بحاجة لمصدر] وغالبًا ما يبقون في "دورة تجنّب" بسبب مخاوفهم ، حيث أنهم يتجنبون زيارة طبيب الأسنان خوفًا من تلقي العلاج السني إلى أن يصابوا بحالة مرضية طارئة تتطلب العلاج الغزوي، وذلك من الممكن أن يكون له دور كبير في تعميق وزيادة خوفهم.[6]

تميل النساء عادةً للإبلاغ عن حالات الخوف أكثر من الرجال،[7] وصغار السن يعدون أكثر خوفًا من كبار السن،[8] وبشكل عام، يميل الناس إلى الإبلاغ عن حالات خوف أكبر فيما يتعلق بتلقي العلاج للحالات الغزوية الشديدة كالجراحة الفموية، على خلاف الحالات الأقل شدة مثل: تنظيف الأسنان المهني والوقاية الفموية.[9]

الأسباب[عدل]

الخبرات المباشرة[عدل]

الخبرة المباشرة هي الطريقة الأكثر شيوعًا لدى الناس لتطوّير مخاوفهم السنيّة . فمعظمهم يقومون بالتبليغ عن خوفهم بعد المرور بتجربة صعبة و مؤلمة أثناء معالجة أسنانهم .[10] ومع ذلك ، التجارب المؤلمة أو الصادمة وحدها لا تفسّر هذه الرهبة ؛ لأنّ طريقة طبيب الأسنان في المعالجة تعد عامل مهم جدًا ، حيث أن أطباء الأسنان غير المهتمين وغير المكترثين يساعدون على نشوء مخاوف عالية لدى الشبان على الرّغم من عدم وجود تجارب مؤلمة لديهم ، في حين أن بعض الذين مرّوا بتجارب مؤلمة لم تستمر مخاوف عندما تعاملوا مع أطباء أسنان يقدمون الرعاية والاهتمام الجيدين .[11]

الخبرات غير المباشرة[عدل]

التعلم غير المباشر

قد يتطوّر الخوف من العلاج السني بالسماع عن التجارب المؤلمة للآخرين و الآراء السلبية عن طب الأسنان.[12]

وسائل الإعلام

التصوير السلبي لطب الأسنان في وسائل الإعلام المختلفة وفي الأفلام الكرتونية قد يُساهم أيضًا في تطويرالمخاوف. [بحاجة لمصدر]ومثال على ذلك: الفيلم الكوميديThe Dentistلعام 1932، و فيلم الرعب The Dentist، والجزء الثاني منه، و الفيلم الكرتوني الكوميدي The Merry Old Soul لعام 1933، وكذلك Marathon Man(الخصم د.كريستيان زيل مجرم الحرب النازية الذي يقوم بالتعذيب بمعدات الأسنان).

تعميم المحفزات

قد يتطور الخوف من العلاج السني نتيجة لتجربة مؤلمة سابقة لكن في غير سياق الأسنان.على سبيل المثال: التجارب السيئة مع الأطباء أو في بيئة المستشفى قد تؤدي بهم للخوف من المعاطف بيضاء و رائحة المعقمات، وهو أحد الأسباب التي جعلت أطباء الأسنان في الوقت الحاضر يختارون ارتداء الملابس الأقل رهبةً. وفي بعض الحالات، قد يكون العلاج السني أمر مهدد وسيء بالنسبة للأشخاص الذين تعرضوا للاعتداء الجنسي أو البدني أو العاطفي.[13]

العجز وافتقار التحكم

إذا كان اعتقاد الشخص بأنه ليس لديه القدرة على التأثير بالأحداث السلبية التي مرّ بها؛ فإنه سوف يواجه العجز أمام رهبة الأسنان (انظر العجز المتعلم). وقد أظهرت الأبحاث أن إدراك الشخص أنه يفتقر للقدرةعلى السيطرة على ذاته وعلى مخاوفه سيؤدي به إلى الخوف المحتم، وأن الاعتقاد المعاكس، بأنه يمتلك القدرة والسيطرة، سيؤدي به إلى تقليل المخاوف. مثلًا، الاعتقاد بأن طبيب الأسنان سوف يتوقف عندما يعطي المريض إشارة التوقف؛ يقلل من مخاوف المريض. وقد يكون العجز و نقص التحكم نتيجة الخبرات المباشرة أيضًا، فمثلًا امتناع طبيب الأسنان عن التوقف حتى وإن كان جليًا ظهور ألم شديد على المريض.

التشخيص[عدل]

الخوف والرهبة من العلاج السني يتم تشخيصه في بعض الأحيان باستخدام عدّة مقاييس تستخدم لقياس الخوف، مثل : مقياس كوراس للقلق السنّي ، أو مقياس القلق السنّي المعدّل. [بحاجة لمصدر]

العلاج[عدل]

يشمل العلاج خليط من التقنيات السلوكية والدوائية. فهناك عيادات متخصصة في المخاوف السنيّة تستخدم كلًّا من علماء النفس و أطباء الأسنان ؛ لمساعدة الناس على التقليل من مخاوفهم فيما يتعلق بتلقي المعالجة السنية. حيث أن الهدف من تلك العيادات هو تزويد الأشخاص بالمهارات الإدارية اللازمة لتساعدهم على تلقي العلاج السني بأقل حد من المخاوف والقلق. في حين أن العيادات المتخصصة في مساعدة الأفراد على التغلب على مخاوفهم نهائيّاً تكون نادرة. الكثير من أطباء الأسنان خارج هذه العيادات يتبعون استراتيجيات سلوكية و معرفية مشابهة لمساعدة المرضى على التقليل من مخاوفهم. والكثير من الناس الذين يعانون من رهبة الأسنان من الممكن معالجتهم بنجاح بطريقة " انظر، شاهد، افعل " ، وذلك مع تقديم الرعاية السنية بلطف. فالناس يخشون ما لا يفهمون ، ومنطقيًّا ، لا يحبون الألم أيضًا. فإذا عانى شخص ما من تجربة مؤلمة واحدة أو أكثر في عيادة الأسنان ؛ يكون خوفه عقلاني ، و ينبغي أن يعامل ببعض من الدعم. فالصور غير التصويرية قبل الجراحة، وخلال الجراحة وبعد الجراحة ممكن أن تفسرحاجة طب الأسنان. قد تشمل المعالجات الإدارية بعض التقنيات الدوائيّة كأخذ الحبوب، أو عن طريق الوريد ، أو باستخدام أوكسيد النيترات (غاز الضحك). [بحاجة لمصدر]والأهم من ذلك هو إعطاء المريض حقنة المخدّر بغاية اللطف.[14] كما يمكن إيجاد مناطق معينة في الفم قد تكون أكثر حساسيةً من تلك المناطق الأخرى ؛ لذلك فإنه من الممكن تزويد التخدير الموضعي (نوفاكيين) في المنطقة الأقل حساسية أولًا ، ومن ثم تحريك المحقن داخل منطقة الأنسجة المخدّرة ، ثم إلى المناطق الأكثر حساسية. وهذه طريقة تدل على قدرة طبيب الأسنان على تخفيف الإحساس بالألم .وفكرة أخرى مثل السماح للمخدّر(نوفاكيين) بتخدير المنطقة لمدة (5-15) دقيقة قبل البدء في علاج الأسنان .

تقنيات سلوكية[عدل]

ومن الاستراتيجيات السلوكية التي يستخدمها أطباء الأسنان طريقة التعزيز الإيجابي (مثل مدح المريض)، واستخدام لغة غير مهددة ، وتقنيات أقوال و عرض و أفعال.[15] وفي الأصل قد تم تطوير تقنية أقوال و عرض و أفعال للاستخدام في طب أسنان الأطفال. ولكن يمكن أن تستخدم أيضًا مع المرضى البالغين العصبيين.[16] وتشمل هذه التقنية تفسيرات لفظية للإجراءات بلغة سهلة الفهم (أقوال)،تليها معاينة مشاهد و أصوات وروائح ولمس بطريقة غير مهددة للمريض (عرض)، يليها الإجراء الفعلي (أفعال).[17] وأما العلاجات السلوكية الأكثر تخصصًا فتشمل تعليم الأفراد تقنيات الاسترخاء، مثل التنفس البطني واسترخاء العضلات التدريجي، وكذلك التقنيات المعرفية المعتمدة على الفكر، مثل إعادة الهيكلة المعرفية و التخيّل الموجّه.[4] وقد تبين أن كلًّا من الاسترخاء و الاستراتيجيات المعرفية لها دور كبير في التقليل من رهبة الأسنان.[18] ومن الأمثلة على التقنيات السلوكيّة تقنية إِزالَةُ التَّحَسُّسِ المَنْهَجِيَّةُ، وهي منهجية تستخدم في علم النفس للتغلب على الرهبة واضطرابات القلق الأخرى.[19] و أحيانًا يطلق عليها "منهجية التعرّض التدريجي". فمثلًا: في حالة خوف المريض من الحقن، تتم المعالجة الأولى بأن يتعلّم مهارات الاسترخاء ، ثم يتعرف تدريجيًا على الأداة التي يخاف منها (في هذه الحالة الإبرة أو المحقنة)، وتشجيع المريض على إدارة خوفه باستخدام مهارات الاسترخاء التي تعلمها مسبقًا. يتابع المريض خطوات تلقّي الحقنة مستخدمًا مهارات الاسترخاء التي تعلمها، إلى أن يصبح قادرًا على تلقي الحقن بدون خوف مطلق أو خوف بدرجة بسيطة.وقد تبيّن أن هذه المنهجية فعّالة في علاج الخوف من الإبر.[20] كما أن إعادة الهيكلة المعرفيّة، في حال تطبيقها في حالة غير حرجة، قد تكون بديلًا مفيدًا كخطوة أولى بعد سنوات من تجنب العناية بالأسنان، وأقل تهديدًا من التعرض المباشر للمثيرات المخيفة للمريض.[21] ومن المثير للاهتمام أن يؤخذ بعين الاعتبار آراء الأشخاص الذين قدمت لهم العلاجات السلوكيّة من المخاوف السنيّة. ومن وجهة نظرعالم النفس، التقنيات مثل التعرّض المتدرّج، وتقنيات الاسترخاء أو تحدي التفكير الكارثي لها أهمية. ومع ذلك، فقد لُوحظ أن تصوّر الحالة من وجهة نظر المريض يمكن أن يكون مختلف تمامًا.[22] حيث يقول بأنّ المستويات العالية من القلق والرّهبة لا ينبغي اعتبارها مقيمة فقط في داخل الفرد أو في تصوراته فقط، ولكنها موجودة في الأصل في إطار العلاقة مع طبيب الأسنان. على سبيل المثال: عندما يُطلب من المرضى الذين أكملوا البرنامج السلوكي المعرفي بنجاح أن يخبروا ما الذي قد ساعدهم على تحمّل العلاج، قاموا بذكر عدّة عوامل مثل توفير المعلومات، والوقت المستغرق في العلاج، والمراقبة من قبل طبيب الأسنان، والتفاهم مع أطباء الأسنان والاستماع إلى همومهم.[23] وتشير تلك النتائج إلى أن معرفة نموذج القلق عند الأفراد والتقليل منه مفيد عند محاولة فهم وعلاج رهبة الأسنان. بعض جوانب البيئة الفيزيائية أيضًا تلعب دورًا هامًا في التخفيف من المخاوف السنية. فمثلًا: التخلّص من الروائح المرتبطة بالعيادة السنية، أو ارتداء طاقم العيادة لملابس غير مخصصة للمعالجة السريرية، أو تشغيل الموسيقى في العيادة ، هذه كلها أمور تساعد المرضى في إزالة واستبدال المثيرات التي تثير عندهم مشاعر الخوف. بعض المرضى القلقين يستجيبون جيدّاً لتقنيات الإلهاء مثل الاستماع إلى الموسيقى، ومشاهدة الأفلام، أو حتى باستخدام سماعات الواقع الافتراضي أثناء العلاج.[24]

التقنيات الدوائية[عدل]

تقوم التقنيات الدوائية بإدارة الخوف عند المريض ابتداءً من التخدير الخفيف وحتى التخدير العام، وغالبًا تستخدم عن طريق طبيب الأسنان بالتعاون مع تقنيات سلوكيّة معيّنة. واحدٌ من أكثر الأدوية الشائعة المستخدمة في طب الأسنان للحد من القلق هو أوكسيد النيتروز (غاز الضحك)، والذي يتم استنشاقه من خلال قناع يُلبس على الأنف ويسبب شعورًا بالاسترخاء. وقد يصف أطباء الأسنان مجموعة من المسكّنات عن طريق الفم، مثل البنزوديازيبين كتيمازيبام (ريستوريل) ،أو ألبرازولام (زاناكس) ،أو الديازيبام (الفاليوم) ،أو تريازولام (هاليكون). ولكن دواء تريازولام (هاليكون) غير متوفر في المملكة المتحدة.[25] ومع أنّ هذه المهدئات قد تساعد الناس و تجعلهم أكثر هدوءًا و أكثر نعاسًا، إلّا أن المرضى لا يزالون واعين ،ولديهم القدرة على التواصل مع طاقم العيادة خلال المعالجة. ويتم استخدام التخدير بالبنزوديازيبينات في الوريد في ذراع أو يد المريض ، وغالبًا يشار إليها باسم التخدير الواعي بدلًا من التخدير العام.في التخدير IV، يتنفس المرضى من تلقاء أنفسهم ،في حين يتم مراقبة تنفسهم ومعدل ضربات قلبهم، ولكن لا يزالون يستجيبون لإشارات وعلامات يتلقونها من طبيب الأسنان. أما تحت التخدير العام، فالمرضى يكونون مخدرين بشكل أعمق ، وغير قادرين على التنفس من تلقاء أنفسهم ، وكذلك لا يمكنهم الاستجابة للمطالبات اللفظية والجسدية.

المساعدة الذاتية و دعم الأقران[عدل]

ركّزت الأبحاث الحديثة على دور المجتمعات المحلية على الإنترنت في مساعدة الناس على مواجهة قلقهم أو الرهبة ،ومن ثم تلقي الرعاية السنية بنجاح .وتشير النتائج بأنه كان هناك دور مهم لمجموعة من الأفراد في الإفادة لتقليل القلق من المخاوف السنية عن طريق مشاركتهم في تلك المجتمعات المحلية عن طريق الإنترنت.[26][27]

رهبة الأسنان عند الأطفال[عدل]

رهبة الأسنان، والمخاوف السنية، وكذلك القلق السني، كلها مصطلحات استخدمت بالتبادل في طب الأسنان لتصف حالة الانزعاج الشديدة التي يعاني منها اليافعين والبالغين في الحالات التي يحتاجون فيها لتلقي الرعاية السنية. وينتشر القلق السني أو الرهب السنية في الأطفال والمراهقين اعتمادًا على إحصائيات عامة بما بين 5.7 ٪ و 19 ٪ ، بينما تشير تقديرات العالمين كلينبيرغ و بروبيرغ[28] بعد مراجعة تلك الإحصائيات إلى أن 9 ٪ فقط من الأطفال يعانون من هذه الحالة. وقد تم الإشارة إلى أن رهبة الأسنان هي في الواقع نوع من أنواع الرهبة المحددة، مثل رهبة إبرة الحقن. وكان من الصعب التفريق بين مشاكل إدارة السلوك أثناء تلقي العلاج السنّي و بين رهبة الأسنان. فمشاكل إدارة السلوك أثناء تلقي العلاج السني تعد سلوكات مضطربة تحد من التعاون عند تلقي العلاج ، وتجعل العناية بالأسنان صعبة للغاية ومستحيلة في بعض الأحيان. وهناك حوالي 27 ٪ من الأطفال الذين يبدون هذه المشاكل يعانون من الرهبة السنية، و61% من الأطفال الذين يعانون من الرهبة السنية لديهم مشاكل إدارة السلوك عند تلقي العلاج. [بحاجة لمصدر]

العلاج السلوكي المعرفي (الإدراكي)[عدل]

وتشيرالعديد من الدراسات إلى أن الأساليب النفسية المبنية على أساس العلاج الكشفي مثل العلاج السلوكي المعرفي (CBT) تعد فعالة للتعامل مع اضطرابات القلق المتعددة. وقد أشارت تحاليل دراسات العلاج السلوكي المعرفي عند الأطفال والمراهقين أنها فعالة في علاج اضطرابات القلق مثل الأنواع الخاصة من الرهبة.[29] وقد أقيم عدد من الدراسات للتحقيق في تأثير الأساليب العلاجية المعرفية والسلوكية بالتزامن مع علاج قلق الأسنان لدى البالغين.[30] وأما الركيزة الأساسية للعلاج السلوكي المعرفي هي مبدأ التعرض، بدعم من التمارين المنزلية بمساعدة الوالدين.

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Bracha HS, Vega EM, Vega CB (2006). "Posttraumatic dental-care anxiety (PTDA): Is "dental phobia" a misnomer?" (PDF). Hawaii Dent J. 37 (5): 17–9. PMID 17152624. 
  2. ^ Kleinknecht RA, Thorndike RM, McGlynn FD, Harkavy J (January 1984). "Factor analysis of the dental fear survey with cross-validation". J Am Dent Assoc. 108 (1): 59–61. PMID 6582116. 
  3. ^ Getka EJ, Glass CR (Summer 1992). "Behavioral and cognitive-behavioral approaches to the reduction of dental anxiety". Behavior Therapy. 23 (3): 433–48. doi:10.1016/S0005-7894(05)80168-6. 
  4. ^ أ ب Milgrom P, Weinstein P, Getz T (1995). Treating Fearful Dental Patients: A Patient Management Handbook (الطبعة 2nd). Seattle, Wash.: University of Washington, Continuing Dental Education. ISBN 1-880291-01-0. doi:10.1111/j.1600-0528.1996.tb00893.x. 
  5. ^ Gatchel RJ, Ingersoll BD, Bowman L, Robertson MC, Walker C (October 1983). "The prevalence of dental fear and avoidance: a recent survey study". J Am Dent Assoc. 107 (4): 609–10. PMID 6579095. 
  6. ^ Armfield JM, Stewart JF, Spencer AJ (2007). "The vicious cycle of dental fear: exploring the interplay between oral health, service utilization and dental fear". BMC Oral Health. 7: 1. PMC 1784087Freely accessible. PMID 17222356. doi:10.1186/1472-6831-7-1. 
  7. ^ Armfield JM, Spencer AJ, Stewart JF (March 2006). "Dental fear in Australia: who's afraid of the dentist?". Aust Dent J. 51 (1): 78–85. PMID 16669482. doi:10.1111/j.1834-7819.2006.tb00405.x. 
  8. ^ Erten H, Akarslan ZZ, Bodrumlu E (April 2006). "Dental fear and anxiety levels of patients attending a dental clinic". Quintessence Int. 37 (4): 304–10. PMID 16594362. 
  9. ^ Stabholz A, Peretz B (April 1999). "Dental anxiety among patients prior to different dental treatments". Int Dent J. 49 (2): 90–4. PMID 10858738. doi:10.1111/j.1875-595x.1999.tb00514.x. 
  10. ^ Locker D, Shapiro D, Liddell A (June 1996). "Negative dental experiences and their relationship to dental anxiety". Community Dent Health. 13 (2): 86–92. PMID 8763138. 
  11. ^ Bernstein DA, Kleinknecht RA, Alexander LD (1979). "Antecedents of dental fear". J Public Health Dent. 39 (2): 113–24. PMID 287803. doi:10.1111/j.1752-7325.1979.tb02932.x. 
  12. ^ Hilton IV, Stephen S, Barker JC, Weintraub JA (December 2007). "Cultural factors and children's oral health care: a qualitative study of carers of young children". Community Dent Oral Epidemiol. 35 (6): 429–38. PMID 18039284. doi:10.1111/j.1600-0528.2006.00356.x. 
  13. ^ Dental Fear Central (2004). "Tips for Abuse Survivors and Their Dentists". نسخة محفوظة 21 نوفمبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Dorfman J, The Center for Special Dentistry. نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Behavioral Techniques for Overcoming Dental Fears نسخة محفوظة 21 نوفمبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Dental Fear Central. The Tell-Show-Do Technique for Adult Dental Patients. نسخة محفوظة 30 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ American Academy of Pediatric Dentistry (AAPD). Guideline on behavior guidance for the pediatric dental patient. Chicago (IL) 2006. نسخة محفوظة 13 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Lundgren J, Carlsson SG, Berggren U (May 2006). "Relaxation versus cognitive therapies for dental fear—a psychophysiological approach". Health Psychol. 25 (3): 267–73. PMID 16719597. doi:10.1037/0278-6133.25.3.267. 
  19. ^ Wolpe J (1958). "Wolpe"+intitle:"Psychotherapy+by+reciprocal+inhibition."+&um=1&ie=UTF-8&oi=scholarr Psychotherapy by reciprocal inhibition. Stanford, CA: Stanford University Press. 
  20. ^ Coldwell SE, Wilhelm FH, Milgrom P؛ وآخرون. (2007). "Combining alprazolam with systematic desensitization therapy for dental injection phobia". J Anxiety Disord. 21 (7): 871–87. PMID 17320345. doi:10.1016/j.janxdis.2007.01.001. 
  21. ^ de Jongh A, Muris P, ter Horst G, van Zuuren F, Schoenmakers N, Makkes P (November 1995). "One-session cognitive treatment of dental phobia: preparing dental phobics for treatment by restructuring negative cognitions". Behav Res Ther. 33 (8): 947–54. PMID 7487854. doi:10.1016/0005-7967(95)00027-U. 
  22. ^ Kent G (1997). المحرر: Davey, Graham. Phobias: a handbook of theory, research and treatment. New York: Wiley. صفحات 107–27. ISBN 0-471-96983-4. 
  23. ^ Smith T, Getz T, Milgrom P, Weinstein P (1987). "Evaluation of treatment at a dental fears research clinic". Special Care in Dentistry. 7 (3): 130–4. PMID 2954240. doi:10.1111/j.1754-4505.1987.tb00622.x. 
  24. ^ Jerome, Lloyd (2004). "The Art and Science of Distraction". نسخة محفوظة 21 نوفمبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Milgrom P, Heaton LJ (January 2007). "Enhancing sedation treatment for the long- term: pre-treatment behavioural exposure". SAAD Dig. 23: 29–34. PMID 17265912. 
  26. ^ Buchanan H, Coulson NS (June 2007). "Accessing dental anxiety online support groups: an exploratory qualitative study of motives and experiences". Patient Educ Couns. 66 (3): 263–9. PMID 17320336. doi:10.1016/j.pec.2006.12.011. 
  27. ^ Coulson NS, Buchanan H (February 2008). "Self-reported efficacy of an online dental anxiety support group: a pilot study". Community Dent Oral Epidemiol. 36 (1): 43–6. PMID 18205639. doi:10.1111/j.1600-0528.2007.00349.x. 
  28. ^ . Klingberg G, Broberg AG. Dental fear/anxiety and dental behaviour management problems in children and adolescents: a review of prevalence and concomitant psychological factors. Int J Paediatr Dent. 2007;17(6):391-406.
  29. ^ .Compton SN, March JS, Brent D, Albano AM, Weersing R, Curry J. Cognitive-behavioral psychotherapy for anxiety and depressive disorders in children and adolescents: an evidence-based medicine review. J Am Acad Child Adolesc Psychiatry. 2004;43(8):930-959.
  30. ^ .Kvale G, Berggren U, Milgrom P. Dental fear in adults: a meta-analysis of behavioral interventions. Community Dent Oral Epidemiol. 2004;32(4):250-264.