يفتقر محتوى هذه المقالة إلى مصادر موثوقة

الدرباسية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
الدرباسية
الدرباسية
الدرباسية على خريطة Syria
الدرباسية
الدرباسية
موقع الدرباسية في سورية
الإحداثيات: 37°4′21″N 40°38′59″E / 37.07250°N 40.64972°E / 37.07250; 40.64972
تقسيم إداري
 البلد  سوريا
 محافظة محافظة الحسكة
 منطقة رأس العين
 ناحية ناحية الدرباسية
خصائص جغرافية
ارتفاع 300 متر  تعديل قيمة خاصية (P2044) في ويكي بيانات
عدد السكان (إحصاء عام 2004)
 المجموع نسمة
معلومات أخرى
منطقة زمنية +2
رمز المنطقة الرمز الدولي: 963، رمز المدينة:
رمز جيونيمز 170887  تعديل قيمة خاصية (P1566) في ويكي بيانات

مدينة الدرباسية مدينة سورية ومركز ناحية الدرباسية في منطقة رأس العين التابعة لمحافظة الحسكة. تبعد عن مدينة الحسكة ما يقارب 85 كم إلى الشمال، وغرب مدينة عامودا التاريخية وهي من المدن الحديثة وقد تم بدء البناء فيها عام 1931 م عندما تم حفر بئر وظهر الماء العذب فيه.

الدرباسية مدينة تلاصق الحدود التركية من جهة الشمال فأصبحت الشطر الثاني لتوأمها في تركيا مدينة شنيورت (درباسية قبل التتريك) هكذا تسمى حالياً وأصل اسمها ايضا الدرباسية، والدرباسية تبعد شمالا عن مركز محافظة الحسكة ما يقارب 80 كم. خططت المدينة وبنيت في عهد الاحتلال الفرنسي بشكل هندسي متقن على شكل مربعات الشطرنج بحيث يمكن للناظر أن يرى جميع الاتجاهات من أية زاوية كانت، وبعض المعالم الفرنسية موجودة فيها حتى الآن كمستودعات مكتب الحبوب الحالية التي بنيت عام 1943 م وغيرها من المعالم التي شيدت في ذلك الزمان.

كان ذلك في شهر نيسان من عام 1931 م عندما أراد الاحتلال الفرنسي نقل مركز المدينة من قرية قرماني التي تبعد عن الدرباسية شرقا 5 كم إلى مركزها الجديد. لقد قام الكابتن قاسم الضابط في الجيش الفرنسي بشراء الأرض من (كرمو نايف درباس) وهو كردي ويسكن حالياً أولاده في مدينة شنيورت وسميت بالدرباسية نسبة إلى كنية صاحب الأرض (درباس). قامت الحكومة الفرنسية ببناء ما يقارب 75 حانوتا من الطين، وبعد إتمام البناء تم الاتفاق على يوم الانتقال إلى المدينة المشيدة في الثامن عشر من تشرين الأول من نفس العام ووزعت الحوانيت على أصحابها بالقرعة، وكل حانوت بسعر إحدى عشرة ليرة ذهب ونصف. أما بيوت السكن فكانت مساحة كل بيت (400 متر مربع) وسعره بقيمة الطابع الذي يلصق على وثيقة الطابو وهي ليرة واحدة، أما من ناحية الغرب فتم تخطيط الأرض لزراعة الكرم كل هكتار على حدة وكل سعر الهكتار خمسة وعشرون ليرة قيمة الطابع الذي يلصق على الطابو الممنوح للمشتري، وبنيت الدرباسية عام 1932 م مدرسه بإدارة القس يوسف رزقو وعينت عطية جرجس قاووغ المعلمة الوحيدة والمسؤولة عن المدرسة وفي عام ١٩٣٥م بنى الأب يوسف رزقو وبمساعدة بعض التجار كنيسة مار جرجس للكاثوليك وفي نفس العام شيد الجامع الكبير ايضا أما مئذنته فقد بنيت في الخمسينات من القرن الماضي وكان إمام الجامع آنذاك الشيخ عبد الجليل السعدي. عينت الحكومة الفرنسية نجيب غنيمة مديرا للناحية والسيد سليم عبد النور رئيسا للبلدية وعباس چاويش خفرا للدركية وتم تعيين اسكندر كسبو للبريد وكان أول من سكنها من المسيحيين وبعضهم كان قد هرب من بطش النظام التركي عام 1915 م على إثر مذابح الأرمن والذين جاؤوا ساكنين قرى قرماني وتليلون والقرى الأخرى. فأراد الحكم الفرنسي أن يجمعهم وبدون أخذ رأيهم على أساس حمايتهم في البلدة الجديدة وشاطرهم الحياة المهاجرون الأكراد من منطقة أومريا التابعة لولاية ماردين ومن مناطق أخرى وكان معظم من يسكن البلدة في البداية إما للسعي من أجل لقمة العيش أو هربا من الخلافات العشائرية أو هاربين من السفر برلك. دبت الحياة في المدينة الجميلة فأصبحت مركزا للتسوق لأهالي القرى المجاورة وكان أغلبية القاطنين فيها يعملون في الزراعة وعدد أقل في التجارة والصناعة ومنهم الأيدي العاملة واتسعت دائرة الدرباسية سنة بعد أخرى،. والدرباسية مدينة هائمة على بركة من المياه الجوفية فترى من حولها السنابل الذهبية تزينها من كل الجهات فتجعل الزراعة عصبها الاقتصادي الهام والرئيسي لتكون من المدن الداعمة للاقتصاد الوطني فهي أول مدينة على مستوى سوريا بالنسبة لعدد الآبار الارتوازية فيها تقدر بأكثر من 2000 بئر ارتوازي. تتبع لمدينة الدرباسية أكثر من 200 قرية تم ضم 31 قرية منها إلى ناحية أبو رأسين.

التسمية[عدل]

يقال أن السبب الحقيقي لتسميتها هو البناء الجملوني الشكل لمخازن الحبوب الفرنسية البناء والذي يسمى باللغة السريانية (دربيس) والذي أقيم بجانب القشلة (المخفر الفرنسي) وهو البناء الأول الذي تم تأسيسه ولا زال قائما ومستخدما وتأسست المدينة بالقرب منه ومع العلم أن أول من سكن المنطقة هم السريان المسيحيون والمحلمية المهاجرون من المناطق التركية مثل ماردين ومديات.

تقع مقابل محطة القطار التي أقيمت في العهد العثماني حوالي عام 1908 م لقطار الشرق السريع عند قرية تركية تسمى أيضا "الدرباسية".

السكان[عدل]

قديماً قسمت المنطقة إلى قسمين:

  • "الحي الغربي": ويضم المسيحيين ومعظمهم من المهاجرين من مدينة ماردين وقراها بعد الانتداب الفرنسي عام 1920 م مع الأرمن وكان المسيحيون مسيطرين على تجارة السوق ومعظم الصناعات والمهن اليدوية، من حدادة وتجارة وصباغة القش والأقمشة وصياغة الذهب والفضة. وراهنًا بقيت مجموعة من الأرمن في المنطقة وذلك بسبب هجرة معظم المسيحيين إلى المدن الأخرى كحلب والحسكة.
  • "الحي الشرقي": ويضم الأكراد والعرب الذين قدموا أيضا من منطقة ماردين ومن القرى المجاورة ويعمل معظمهم عمال بناء والرعي والقليل منهم بالتجارة.

مراجع[عدل]