الدروز في إسرائيل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الكشافة الدرزية خلال زيارة مقام النبي شعيب في عام 2006.

الدروز هم أعضاء في طائفة دينية يقطنون في عدد من دول الشرق الأوسط ومنها إسرائيل، ويسكنون في المناطق الجبلية في إسرائيل. وهي أقلية دينية وعرقية بين المواطنين العرب في إسرائيل، وبينما يعتبر معظم الدروز الإسرائيليين أنفسهم عربياً من الناحية العرقية،[1] اليوم، ينتمي عشرات الآلاف من الدروز الإسرائيليين إلى حركات "درزية صهيونية".[2]

يعيش الدروز في إسرائيل في معظمهم في الشمال، ويّشكل الدروز نسبة 8% من مجمل السكان العرب في إسرائيل؛ ووصلت أعدادهم في سنة 2012 إلى حوالي 130,600 نسمة أي 1.7% من السكان في إسرائيل.[3] ويضاف اليهم الطائفة الدرزية القاطنة في هضبة الجولان التي احتلتها إسرائيل في عام 1967 من سوريا وضمتها في عام 1981، وهم من المقيمين الدائمين بموجب قانون مرتفعات الجولان. وقد رفضت الأغلبية الساحقة لقبول الجنسية الإسرائيلية الكاملة، واختاروا اللإحتفاظ بجنسيتهم السورية والهوية السورية.[4] ويسكن أبناء الطائفة الدرزية في "18" بلدة وقرية تقع جميعها على رؤوس الجبال في شمال فلسطين التاريخية.[5]

تاريخ[عدل]

بلدة دالية الكرمل؛ أكبر البلدات الدرزية في فلسطين التاريخية.

أظهر الدروز خلال الانتداب البريطاني لفلسطين اهتمامًا قليلًا في القومية العربية التي ازداد زخمها خلال القرن العشرين، ولم يشارك الدروز في المناوشات بين العرب واليهود في وقت مبكر من القرن العشرين. بحلول عام 1939، كانت قيادة القرى الدرزية متحالفة رسميا مع الميليشيات اليهودية قبل قيام دولة إسرائيل، على غرار الهاغانا.[6] بحلول عام 1948، تطوع عدد كبير من الشبان الدروز في الجيش الإسرائيلي وحارب إلى جانبهم بنشاط. خلافًا لنظرائهم المسلمين والمسيحيين، لم تدمر أيّا من القرى الدرزية حرب عام 1948 ولم يجبر الدروز على ترك قراهم بشكل دائم.[7]

منذ تأسيس دولة إسرائيل، تضامن الكثير من الدروز مع روح الحركة الصهيونية، بشكل عام ينأى دروز إسرائيل بأنفسهم عن المواضيع العربية والإسلامية التي تبناها نظراؤهم المسيحيين والمسلمين.[8] وتماشيًا مع الممارسات الدينية الدرزية وهي خدمة الدولة التي يعيشون فيها، يتم تجنيد بشكل إجباري للذكور الدروز في جيش الدفاع الإسرائيلي وذلك خلافًا لنظرائهم من المسيحيين والمسلمين.[9] وفقاً لدراسة مركز بيو للأبحاث عام 2017 قال 71% من الدروز في إسرائيل أنهم عرب من الناحية العرقية، بالمقارنة مع 99% من المسلمين وحوالي 96% من المسيحيين قالوا أنهم عرباً من الناحية الإثنية. في حين توزعت النسبة المتبقية بين "آخر" أو "درزي" أو "درزي عربي".[10] وبحسب دراسة فإن أقلية من الدروز يعتبرون أنفسهم "فلسطينيين"، ويميلون أكثر إلى التشديد على الهوية الدرزية أو الإسرائيلية.[11]

الوضع القانوني[عدل]

مقام النبي شعيب في حطين؛ وهي من مواقع المقدسة للدروز.

شجعّت الحكومة الإسرائيلية على هوية منفصلة وهي الهوية "الدرزية الإسرائيلية ". وقد اعترفت بها رسميًا من قبل الحكومة الإسرائيلية حيث تم فصل الطائفة الدرزية عن المجتمع الإسلامي والديانة الإسلامية وجعلها ديانة مستقلة في القانون الإسرائيلي في وقت مبكر من عام 1957.[12] يتم تعريف الدروز كجماعة عرقية ودينية متميزة في إسرائيل حسب وزارة الداخلية في تسجيل التعداد. حسب النظام التعليم الإسرائيلي المدارس الدرزية مستقلة ومختلفة في مناهجها عن المناهج في المدارس العبرية والعربية.

على الرغم من خدمة الدروز من الذكور في الجيش الإسرائيلي؛ يعاني المجتمع الدرزي من التمييز والتهميش.[13] فعلى مستوى التعليم يبقى الدروز المجموعة الدينية العربية الأقل تعليمًا إذ لا تتعدى نسبة الحاصلين على شهادة البجروت أو شهادة الثانوية العامة الإسرائيلية 44.4%؛ في حين أنّ أقلية منهم تكمل التعليم العالي.[12] كما وتعاني القرى الدرزية في نقص الخدمات والفقر مقارنًة بالقرى والتجمعات العربية الإسلامية والمسيحية.[14]

بالمقارنة مع غيرهم من المواطنين العرب فالدروز أقل تأكيداً على هويتهم العربية وأكثر تأكيداً على هويتهم الإسرائيلية، وعدد قليل منهم يعرفون أنفسهم على أنهم فلسطينيين.[15] في حين يميل الغالبية من دروز الجولان على التماهي مع الهوية والقومية العربية وبالأخص الهوية السورية. شهد المجتمع الدرزي في الآونة الأخيرة حالة من الانقسام بشأن الخدمة العسكرية في الجيش الإسرائيلي، فبينما يشكو البعض من أنهم لا يتلقون الدعم الذي يستحقونه بعد الخدمة، تفيد معطيات متنوعة إلى انخفاض نسبة تجنيد الشباب الدروز في أراضي 48 بجيش إسرائيل، وبتراجع كبير في ثقتهم بها وفي مؤسساتها، في حين يفيد ناشطون دروز بأن العنصرية الإسرائيلية أسهمت في ذلك. في السنوات الأخيرة، يشهد الدروز تحركا ملحوظا لرفض التجنيد الاجباري المفروض على الشبان الدروز، مع تأسيس حراك "أرفض. شعبك بيحميك" الذي يوفر شبكة دعم للرافضين او الممتنعين عن التجنيد التي تشمل متطوعين، محامين وأخصائيين نفسيين.[16][17][18][19]

التأثير في المجتمع[عدل]

يوجد عدد من السياسيين الدروز في إسرائيل مثل أيوب قرا من حزب الليكود المحافظ في الكنيست، مجلي وهبي من حزب كاديما، وقد تولى رئاسة إسرائيل لفترة وجيزة أثناء غياب موشيه كتساف في عطلة، وسعيد نفاع من حزب البلد العربي.[20]

مشاهير دروز إسرائيل

المراجع[عدل]

  1. ^ 5 facts about Israeli Christians نسخة محفوظة 11 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Eli Ashkenazi (3 November 2005). הרצל והתקווה בחגיגות 30 לתנועה הדרוזית הציונית [Herzl and hope in celebrating 30 (years of the) Druze Zionist movement]. هاآرتس (باللغة العبرية). اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2014. 
  3. ^ "Sources of Population Growth, by District, Population Group and Religion" (PDF). CBS, Statistical abstract of Israel 2013. دائرة الإحصاء المركزية الإسرائيلية. 2013. اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2014. 
  4. ^ Scott Wilson (2006-10-30). "Golan Heights Land, Lifestyle Lure Settlers". The Washington Post. اطلع عليه بتاريخ 05.06.2007. 
  5. ^ [info.wafa.ps/ar_page.aspx?id=4041 القرى والبلدات الدرزية في فلسطين]
  6. ^ Suzanna Kokkoken. "Between success and the search for identity". World Zionist Organization. تمت أرشفته من الأصل في 2007-12-10. 
  7. ^ Firro، Kais (2006-08-15). "Druze Herev Battalion Fights 32 Days With No Casualties". عروتس شيفع. 
  8. ^ The Druze in Israel: Questions of Identity, Citizenship, and Patriotism نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Stern، Yoav (2005-03-23). "Christian Arabs / Second in a series - Israel's Christian Arabs don't want to fight to fit in". Haaretz. تمت أرشفته من الأصل في 10 ديسمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2006. 
  10. ^ "Israel's Religiously Divided Society". Pew Research Center. 2016-03-08. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2017. Virtually all Muslims (99%) and Christians (96%) surveyed in Israel identify as Arab. A somewhat smaller share of Druze (71%) say they are ethnically Arab. Other Druze respondents identify their ethnicity as "Other," "Druze" or "Druze-Arab." 
  11. ^ Muhammad Amara and Izhak Schnell (2004). "Identity Repertoires among Arabs in Israel". Journal of Ethnic and Migration Studies. 30: 175–193. doi:10.1080/1369183032000170222. 
  12. أ ب صبري جريس [الإنجليزية] (1969, second impression). The Arabs in Israel. The Institute for Palestine Studies. صفحة 145. ISBN 0853453772. 
  13. ^ الدروز في إسرائيل ....عرب في الحقوق ..... يهود في الواجبات نسخة محفوظة 11 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ الدروز وإسرائيل.. هل انتهى «حلف الدم»؟ نسخة محفوظة 09 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Muhammad Amara and Izhak Schnell (2004). "Identity Repertoires among Arabs in Israel". Journal of Ethnic and Migration Studies. 30: 175–193. 
  16. ^ "حراك شبابي يعيد للدروز هويتهم الفلسطينية". شبكة نوى. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2017. 
  17. ^ "الشباب الدرزي.. لن أخدم مُحتلي". الترا صوت. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2017. 
  18. ^ زيداني، نايف. ""ارفض شعبك يحميك" يواصل تحدي التجنيد الإلزامي بجيش الاحتلال - فيديو". alaraby. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2017. 
  19. ^ "حراك "أرفض، شعبك بيحميك" لمناهضة كافة أشكال القمع | هديّة كيّوف". اللسعة. 2015-11-16. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2017. 
  20. ^ Druse MK next in line for presidency

انظر أيضاً[عدل]