هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.

الدقيس البناقية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


الدقيس البنٌاقية
معلومات شخصية
الحياة العملية
المهنة شاعرة بدوية
P literature.svg بوابة الأدب


الدقيس البنٌاقية هي شاعرة بدوية عاشت في بادية شمال نجد تتنقل فيهما حولها، وكانت تحل ضيفة على شيوخ القبائل. تشتهر في الثقافة الشعبية بأنها كانت شاعرة حكيمة فارهة الجمال.

نسبها[عدل]

الدقيس بنت سدران البناقية من البناق من بني غانم، تعرف محلياً وفي بعض المصادر أحياناً بـ"الدقيس الصلٌبية".

حياتها[عدل]

لا يعلم الكثير عن حياتها سوى ما وصلنا من خلال الثقافة الشفهية الشعبية في نجد وبادية الشمال. يعتقد أنها عاشت في القرن الثالث عشر الهجري تقريباً. يذكر أنها كانت إمرأة جميلة، وكانت تحل ضيفة على شيوخ القبائل وتنادمهم. لها ابنتين دنيا ودانة وولد يسمى مبيريك.

قصة عشقها[عدل]

كانت تعشق رجل يدعى ابن وذيح (يقال أنه ابن عم لها)، وبلغ الوجد بها مبلغاً لا يطاق. حتى سنحت لها فرصه حينما جاءها يطلب المساعده على حمل نعام (ظليم) كان قد إصطاده لأن أهله كانوا قد رحلوا، فذهبت معه وفي الطريق تبادلوا الحديث الرقيق فأعجب كل منهما بالآخر وزاد عشقها له. وحدث أن رأتها أمها شاردة الذهن في اليوم التالي، ودون علمها سمعتها تقول:

[1][2][3][4][5][6]
أمس الضحى نطيت لي راس عنقورأشرف على راعي العلوم الدقاقه
أنا بشفي واحدٍ من هل القورهو عشقتي من ناقلين التفاقه
عوق الظليم اليا تحدر مع الخوردم القرا ينقط على عظم ساقه
هو صار لي عوقٍ وأنا صرت ثابوروالكل منا صار شوفه شفاقه
لعب بقلبي لعبه الغوش بالكوروأومى بي أوماي العصا بالعلاقه
أدعيتني لا أحدي ولا أبدي ولا أثوركني خلوجٍ عقٌلوها وساقه

فلما فرغت أجابتها أمها بغضب محاولة تخفيف فتنتعها بمعشوقها:

[7][8]
برقٍ يجنب عنك لو كان به نوربالك تِخِبلِه لو رِبِيعك شفاقه
تري الرجال بهُم تمازيح وغرورومن قبل بِخْصه لا يجي لك عشاقه

فردت عليها الدقيس:

[9]
من لا استشارِك لا تبدي له الشورومن لا يودك، نُور عينك فراقه

مجاورتها لمانع ابن سويط[عدل]

حلت ضيفة على شيخ الظفير مانع ابن سويط، وكانت على عادة البدويات مفوهات يجالسن الرجال في مجالسهم. هذا أثار السويطيات وخصوصاً زوجة الشيخ فجاءت له تقول: هذه البنٌاقية تجالسك وتشرب القهوة معك، ربما تعشقها. ثم زاد الكلام عن حده حتى غضب مانع، فلما زاته الدقيس على عادتها، قال لها: دياري تعذرك، اطلبي غيرها. قالت: خير إن شاء الله. فلما شدت رحالها وسارت قليلاً، أصابت قبيلة الظفير غارة من قبيلة شيخ المنتفق ابن سعدون وهي ترى ذلك، ولكن كسروهم وانتصر ابن سويط، فقالت أبيات طويلة تصف المعركة والحادثة، منها:

يالله يا عسى ما تكره النفس خيرهيا والي الدنيا عليك التدابير
وجدي على اللي قدام بيته حجيرهاللي تمناه المقاوى الخطاطير
يا حاكي بين القصير وقصيرههو له وأنا لي رب والي المقادير
هو ليه يا مانع تذمن بجيرهزودٍ على هرج العرب به معايير
قصيرة يا شيخ ماني نحيرهوانتم نحايركم رقاب المناعير
مني لكم لاسري واصبح بديرهاتبع مزونٍ ماشيات حوادير

المصادر[عدل]

  1. ^ نطيت لي: ارتقيت إلى، عنقور: رأس جبل مرتفع، العلوم الدقاقه: الكلام الرقيق.
  2. ^ بشفي: رغبتي، التفاقه: جمع تفكه (تفنك) معربه من التركية، وهي نوع من البنادق القديمة.
  3. ^ الظليم: ذكر النعام، اليا تحدر: عندما ينحدر، الخور: الخبت، القرا: الوليمة أو الصيد، ينقط: يقطر.
  4. ^ صار لي عوقٍ وأنا صرت ثابور:أي أنه أعاقني بعشقي له وأنا حبسته (ثابور) بعشقه لي، شفاقه: أصبحت رؤية بعضنا أمنية.
  5. ^ لعبه الغوش بالكور، الغوش: الأطفال الذكور، الكور:زينة من الصوف توضع على ظهر الرحل، والمراد لعبه يلعبها أطفال البدو بعصا وخيوط من الصوف كالسناره، وأومى بي أوماي العصا بالعلاقه: حركني كالجزء المعلق بالعصا في لعبة الأطفال.
  6. ^ أدعيتني: جعلتني، لا أحدي: لا أتكلم ما بي، ولا أبدي: أظهر ما بي، ولا أثور: لا أقوم وأنسى العشق، كني خلوج: كأنني ناقة فقدت ولدها، عقلوها: ربطوها لتجهيزها، والعقل يعني ربط الذراع مع العضد، وساقة: الحمل الذي يوضع على ظهر الناقة.
  7. ^ يجنب: يجانبك ويحيد عنك، به نور: لو كان فيه وميض أو لمعان، بالك تخيٌله: لا تراقبه وتتمناه، لو ربيعك شفاقه: لو كنت مشتاق للربيع.
  8. ^ تري الرجال: إعلمي أن الرجال، بهم تمازيح: فيهم مزاح، قبل بخصه: قبل أن تتحققي وتعلمي مكنونه، لا يجي لك عشاقه: إحذري أن يدخل عشقه في قلبك.
  9. ^ من لا استشارِك: من لم يستشرك، لا تبدي: لا تعطه وتظهري وتبدأي بإعطاء، له الشور: له المشوره، نور عينك فراقه: أمنيه لعينك مفارقته.

مراجع[عدل]

  • شاعرات من البادية للأستاذ عبدالله بن رداس
  • آدابنا الشعبية للأستاذ منديل الفهيد