الدهون المشبعة وأمراض القلب والأوعية الدموية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

تتفق معظم الهيئات الطبية والعلمية والحكومة والمهنية على أن الدهون المشبعة عامل خطر كبير لأمراض القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك منظمة الصحة العالمية [1]ومجلس الغذاء والتغذية التابع للأكاديمية الوطنية للطب[2] وجمعية الحميات الأمريكية  [3] وأخصائيو الحميات في كندا، [4] وجمعية الحميات البريطانية [5] وجمعية القلب الأمريكية [5] ومؤسسة القلب البريطانية [6] مؤسسة القلب والسكتة الدماغية في كندا [7] والاتحاد العالمي للقلب [8] والخدمة الصحية الوطنية البريطانية [9] وإدارة الغذاء والدواء بالولايات المتحدة[10] والهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية. [11] توصي جميع هذه المنظمات بتقييد استهلاك الدهون المشبعة لتقليل هذا الخطر.

ومع ذلك، فقد قدمت بعض التحليلات التلوية للتجارب السريرية والدراسات أدلة ضد التوصية بتقليل تناول الدهون المشبعة، [12][13][14][15][16][17] بما في ذلك نقد واحد من قبل العلماء [18] وواحد من قبل جمعية تجارية. [19]

تاريخ[عدل]

الكولسترول وأمراض القلب والأوعية الدموية[عدل]

تنسب العلاقة الأولية بين تصلب الشرايين والكوليسترول الغذائي إلى أخصائي علم الأمراض الروسي نيكولاي أنيتشكوف قبل الحرب العالمية الأولى. [20] لاحظ الطبيب الهولندي كورنيليس دي لانغن العلاقة بين الكوليسترول الغذائي وحالات الحصاة المرارية في الشعب الجاوي في عام 1916. [21][22] أوضح دي لانغن أن النظام الغذائي الجاوي التقليدي الذي يحتوي على نسبة منخفضة من الكوليسترول والدهون الأخرى يرتبط بانخفاض مستوى الكوليسترول في الدم وانخفاض معدل الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، في حين أن انتشار الأمراض القلبية الوعائية في الأوروبيين الذين يعيشون في جافا على نظام غذائي غربي كان أعلى. [22] ولأن دي لانجين نشر نتائجه باللغة الهولندية فقط، ظل عمله غير معروف لمعظم الأوساط العلمية الدولية حتى الأربعينات والخمسينات. [22]

الدهون المشبعة وأمراض القلب والأوعية الدموية[عدل]

اكتسبت الفرضية القائلة بأن الدهون المشبعة لها تأثير ضار على صحة الإنسان مكانة بارزة في الخمسينيات من القرن العشرين نتيجة لعمل أنسل كيز عالم التغذية الأمريكي. [23] في ذلك الوقت في الولايات المتحدة الأمريكية، كان معدل الإصابة بأمراض القلب يتزايد بسرعة لأسباب غير واضحة. [23] افترضت الفرضية وجود علاقة بين مستويات الكوليسترول وأمراض القلب والأوعية الدموية، وبدأت دراسة لرجال الأعمال في مينيسوتا (أول دراسة مستقبلية لأمراض القلب). [24]

قدم كيز فرضيته الخاصة بأمراض القلب الشحمية في اجتماع خبراء عقدته منظمة الصحة العالمية عام 1955 في جنيف.[25] رداً على الانتقادات في المؤتمر، انطلق لإجراء دراسة الدول السبع التي استمرت سنوات. [26] انضم أنكل كيز إلى لجنة التغذية التابعة لجمعية القلب الأمريكية وأعلن عن فكرته بنجاح في عام 1961، ونتيجة لذلك أصبحت لجنة التغذية التابعة لجمعية القلب الأمريكية أول مجموعة في أي مكان في العالم تنصح بتقليص نسبة الدهون المشبعة (والكوليسترول الغذائي) للوقاية من أمراض القلب. [27] تم الإبلاغ عن هذه التوصية التاريخية على غلاف مجلة تايم في نفس العام. [28]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Joint WHO/FAO Expert Consultation (2003). Diet, Nutrition and the Prevention of Chronic Diseases (WHO technical report series 916) (PDF). World Health Organization. صفحات 81–94. ISBN 978-92-4-120916-8. مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Food and Nutrition Board (2005). "10: Dietary Fats: Total Fat and Fatty Acids". Dietary Reference Intakes for Energy, Carbohydrate, Fiber, Fat, Fatty Acids, Cholesterol, Protein, and Amino Acids. Washington, DC: National Academies Press. صفحة 422. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Kris-Etherton, PM; Innis, S; American Dietetic, Association; Dietitians Of, Canada (September 2007). "Position of the American Dietetic Association and Dietitians of Canada: Dietary Fatty Acids" (PDF). Journal of the American Dietetic Association. 107 (9): 1599–1611 [1603]. doi:10.1016/j.jada.2007.07.024. PMID 17936958. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Kris-Etherton, PM; Innis, S; American Dietetic, Association; Dietitians Of, Canada (September 2007). "Position of the American Dietetic Association and Dietitians of Canada: Dietary Fatty Acids" (PDF). Journal of the American Dietetic Association. 107 (9): 1599–1611 [1603]. doi:10.1016/j.jada.2007.07.024. PMID 17936958. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Food Fact Sheet - Cholesterol" (PDF). British Dietetic Association. مؤرشف من الأصل في February 1, 2012. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Fats explained". مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Dietary fats, oils and cholesterol". Heart and Stroke Foundation of Canada. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Cardiovascular Disease Risk Factors". مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Eat less saturated fat". هيئة الخدمات الصحية الوطنية (المملكة المتحدة). مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Nutrition Facts at a Glance - Nutrients: Saturated Fat". إدارة الغذاء والدواء (الولايات المتحدة). 2009-12-22. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Scientific Opinion on Dietary Reference Values for fats, including saturated fatty acids, polyunsaturated fatty acids, monounsaturated fatty acids, trans fatty acids, and cholesterol". European Food Safety Authority. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Siri-Tarino, Patty W.; Sun, Qi; Hu, Frank B.; Krauss, Ronald M. (March 2010). "Meta-analysis of prospective cohort studies evaluating the association of saturated fat with cardiovascular disease". المجلة الأمريكية للتغذية العلاجية. 91 (3): 535–46. doi:10.3945/ajcn.2009.27725. PMC 2824152. PMID 20071648. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Hamley, Steven (19 May 2017). "The effect of replacing saturated fat with mostly n-6 polyunsaturated fat on coronary heart disease: a meta-analysis of randomised controlled trials". Nutrition Journal. 16 (1): 30. doi:10.1186/s12937-017-0254-5. PMC 5437600. PMID 28526025. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Ramsden, Christopher E; Zamora, Daisy; Majchrzak-Hong, Sharon; Faurot, Keturah R.; Broste, Steven K.; Frantz, Robert P.; Davis, John M.; Ringel, Amit; Suchindran, Chirayath M.; Hibbeln, Joseph R (2016). "Re-evaluation of the traditional diet-heart hypothesis: analysis of recovered data from Minnesota Coronary Experiment (1968-73)". المجلة الطبية البريطانية. 353: i1246. doi:10.1136/bmj.i1246. PMC 4836695. PMID 27071971. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ de Souza, Russell J.; Mente, Andrew; Maroleanu, Adriana; Cozma, Adrian I.; Ha, Vanessa; Kishibe, Teruko; Uleryk, Elizabeth; Budylowski, Patrick; Schünemann, Holger; Beyene, Joseph; Anand, Sonia S. (2015). "Intake of saturated and trans unsaturated fatty acids and risk of all cause mortality, cardiovascular disease, and type 2 diabetes: Systematic review and meta-analysis of observational studies". المجلة الطبية البريطانية. 351: h3978. doi:10.1136/bmj.h3978. PMC 4532752. PMID 26268692. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Chowdhury, Rajiv; et al. (18 March 2014). "Association of Dietary, Circulating, and Supplement Fatty Acids With Coronary Risk: A Systematic Review and Meta-analysis". Annals of Internal Medicine. 160 (6): 398–406. doi:10.7326/M13-1788. PMID 24723079. مؤرشف من الأصل في 09 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Temple, Norman J. (2018-01-04). "Fat, Sugar, Whole Grains and Heart Disease: 50 Years of Confusion". Nutrients. 10 (1): 39. doi:10.3390/nu10010039. ISSN 2072-6643. PMC 5793267. PMID 29300309. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Hite, Adele H.; Feinman, Richard David; Guzman, Gabriel E.; Satin, Morton; Schoenfeld, Pamela A.; Wood, Richard J. (2010). "In the face of contradictory evidence: Report of the Dietary Guidelines for Americans Committee". Nutrition. 26 (10): 915–24. doi:10.1016/j.nut.2010.08.012. PMID 20888548. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Mente, Andrew. "New evidence reveals that saturated fat does not increase the risk of cardiovascular disease". Dairy Nutrition. Dairy Farmers of Canada. مؤرشف من الأصل في 02 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Steinberg, Daniel (21 April 2004). "Thematic review series: The Pathogenesis of Atherosclerosis. An interpretive history of the cholesterol controversy: Part I". Journal of Lipid Research. 45 (9): 1583–1593. doi:10.1194/jlr.R400003-JLR200. PMID 15102877. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Blackburn, Henry (2012). "20th-Century "Medical Marco Polos" in the Origins of Preventive Cardiology and Cardiovascular Disease Epidemiology". The American Journal of Cardiology. 109 (5): 756–767. doi:10.1016/j.amjcard.2011.10.038. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. أ ب ت de Langen, Cornelis (1916). "Cholesterine-stofwisseling en rassenpathologie". Geneeskundig Tijdschrift voor Nederlandsch-Indie (باللغة الهولندية). 56: 1–34. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. أ ب Teicholz, Nina (6 May 2014). "The Questionable Link Between Saturated Fat and Heart Disease". وول ستريت جورنال. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Keys, Ancel; Taylor, Henry Longstreet; Blackburn, Henry; Brozek, Josef; Anderson, Joseph T.; Simonson, Ernst (1 September 1963). "Coronary Heart Disease among Minnesota Business and Professional Men Followed Fifteen Years". Circulation. 28 (3): 381–95. doi:10.1161/01.cir.28.3.381. PMID 14059458. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Famous Polemics on Diet-Heart Theory. Henry Blackburn, School of Public Health, University of Minnesota. http://www.epi.umn.edu/cvdepi/essay.asp?id=33 accessed 18th March 2014 نسخة محفوظة 26 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Keys, Ancel (1980). Seven Countries: A Multivariate Analysis of Death and Coronary Heart Disease. Harvard University Press. ISBN 978-0-674-80237-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Dietary Fat and Its Relation to Heart Attacks and Strokes". JAMA. 175 (5): 389–391. 4 February 1961. doi:10.1001/jama.1961.63040050001011. PMID 14447694. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "TIME Magazine Cover: Ancel Keys". TIME.com. 13 January 1961. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

الروابط الخارجية[عدل]

Diet, Nutrition and the prevention of chronic diseases, by a Joint منظمة الصحة العالمية/منظمة الأغذية والزراعة Expert consultation (2003)