الديمقراطية المحافظة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الديمقراطية المحافظة (بالتركية: muhafazakâr demokrasi)‏ علامة صاغها حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا لوصف الديمقراطية الإسلامية. [1] [2] [3] [4] [5] من خلال تشكيلها كحزب انفصالي حديث عن الحركات الإسلامية السابقة، وُصفت الإيديولوجية الديمقراطية المحافظة لحزب العدالة والتنمية بأنها خروج عن الديمقراطية الإسلامية أو اعتدالها وتأييد قيم أكثر علمانية وديمقراطية. أدى النجاح الانتخابي والسياسة الخارجية العثمانية الجديدة لحزب العدالة والتنمية، والتي تهدف إلى توسيع نفوذ تركيا الإقليمي، إلى تعزيز المثل الديمقراطي المحافظ للحزب في بلدان أخرى، مثل حزب العدالة والتنمية في المغرب وحركة النهضة في تونس . [6] [7] [8]

يبرز مصطلح "الديمقراطية المحافظة" بمعناه الأوسع مدى توافق الإسلام مع الديمقراطية وسياسة خارجية ذات توجه غربي واقتصاديات نيوليبرالية وعلمانية داخل الحكومة. [7] [9] بما أن هذا الرأي قد انعكس في العديد من مبادرات السياسة الاقتصادية والخارجية والمحلية والاجتماعية، فقد تمت الإشارة إلى مصطلح "الديمقراطية المحافظة" كمؤشر عائم يشمل تحالفًا واسعًا من الأفكار. [10] في المقابل وبسبب تعريفه الواسع، تم اتهام هذا المصطلح أيضًا بأنه رنجة حمراء مصممة لإخفاء أجندة إسلامية خفية مع الحفاظ على الدعم العام. [11]

من الأفضل تحديد المثل الرئيسي للديمقراطية المحافظة عند مقارنتها بالإيديولوجية الإسلامية التي تنادي بها الأحزاب السابقة لحزب العدالة والتنمية. [12] يوجد تباين جوهري بين الاثنين، على سبيل المثال، في موقفهم فيما يتعلق بالاتحاد الأوروبي وإسرائيل والولايات المتحدة والسياسة الاقتصادية، وبدرجة أقل، السياسة الاجتماعية.

التطور السياسي[عدل]

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، الذي صاغ مصطلح "الديمقراطية المحافظة"

تم تشكيل حزب العدالة والتنمية في عام 2001 بعد أن تخلى السياسيون المعتدلون عن حزب الفضيلة الإسلامي من أجل تأسيس حزب سياسي عصري بدلاً من ذلك. وشمل ذلك عمدة اسطنبول السابق، رجب طيب أردوغان والنائب عن قيصرية عبد الله جول. وحصل حزب العدالة والتنمية، الذي حصل على دعم العديد من الأعضاء من حزب الفضيلة، على الكثير من الدعم من الأحزاب الليبرالية الاقتصادية الأخرى من يمين الوسط مثل حزب المسار الحقيقي وحزب الوطن الأم في الانتخابات العامة لعام 2002. وهكذا تم وصف الحزب بأنه "تحالف يميني واسع من الإسلاميين والإسلاميين الإصلاحيين والمحافظين والقوميين واليمين الوسط والجماعات الموالية للأعمال. [13]

بما أن العلمانية مكرسة في دستور تركيا، فقد أغلقت المحكمة الدستورية مختلف الأحزاب السياسية الإسلامية، مثل حزب النظام الوطني، وحزب الإنقاذ الوطني، وحزب الرفاهية، وحزب الفضيلة في نهاية المطاف بسبب الأنشطة المعادية للعلمانية. وقد ساهم ذلك في التخلي عن إيديولوجية إسلامية صريحة لصالح نموذج ديمقراطي محافظ موالي للعلمانية يتم قبوله من قبل الدولة. وبالتالي، فشلت قضية إغلاق حزب العدالة والتنمية في عام 2008 على أساس أن الحزب انتهك العلمانية، ولكن تم تجريده من 50٪ من تمويل الدولة.

أجندة خفية[عدل]

ونادراً ما حدد سياسيو حزب العدالة والتنمية مصطلح "الديمقراطية المحافظة". أثارت أصول الحزب من المنظمات الإسلامية تكهنات حول ما إذا كان الحزب في الواقع لديه أجندة سياسية إسلامية خفية ويستخدم مصطلح "الديمقراطية المحافظة" لإخفاء مثل هذه النوايا. [1] وطرح أعضاء حزب الشعب الجمهوري المعارض وصحفيو المعارضة الرأي القائل بأن الحزب أحدث تغييرات اجتماعية ذات توجه إسلامي تدريجياً، مثل الحد من استهلاك الكحول، وكذلك بدء حملة ضد سكن الطلاب المختلطين في وقت أواخر 2013. [14] [2] وقد وصفت الإصلاحات الأخرى، مثل رفع حظر الحجاب في الخدمة المدنية، بأنها قضايا حقوق الإنسان من قبل المؤيدين وهجمات مفتوحة على العلمانية من قبل المنافسين. [15]

أثار الارتفاع الكبير في مزاعم التزوير الانتخابي خلال حكومة حزب العدالة والتنمية، والتي كانت أكثر انتشارًا خلال الانتخابات المحلية لعام 2014، فضلًا عن فضائح الفساد الحكومية العديدة، تكهنات بأن حزب العدالة والتنمية ليس إسلاميا بل لديه أجندة استبدادية خفية، تهدف إلى القضاء التدريجي على الضوابط والتوازنات الديمقراطية. [16] [17] [18] [19] الإصلاحات القضائية التي أجرتها الحكومة في عام 2014 والتي تم انتقادها على أنها محاولة لتسييس المحاكم، وقمع الشرطة القاسي بعد الاحتجاجات المناهضة للحكومة في عام 2013 وزيادة الرقابة على وسائل الإعلام عززت هذا الادعاء. [20] [21]

القيم[عدل]

زعم الوزير السابق حسين جيليك أن الديمقراطية المحافظة لحزب العدالة والتنمية تقتصر على القضايا الاجتماعية والأخلاقية، رافضا تسميات "الإسلام المعتدل" و "الديمقراطي المسلم"، التي تم استخدامها لوصف الحزب. [22] على الرغم من أن السياسيين الذين عرفوا أنفسهم على أنهم ديمقراطيون محافظون عادة ما أيدوا العلمانية، إلا أن الخلافات ظلت قائمة لفترة طويلة بينهم وبين العلمانيين المتشددين، الذين يدعون إلى حظر الأنشطة الدينية في المجال العام.

التدرج[عدل]

الكحول[عدل]

الضريبة العالية على المشروبات الكحولية، تسمى ضريبة الاستهلاك الخاصة (بالتركية: Özel Tüketim Vergisi)‏ ÖTV)، الذي تأسست لأول مرة في عام 2002 وزادت بشكل كبير في عام 2010 من قبل حكومة حزب العدالة والتنمية (AKP)، التي تشتهر قيادتها بنفورها من الكحول، [23] [24] أدت إلى زيادة كبيرة في التهريب والاحتيال التي تنطوي على المشروبات الكحولية في الدولة. [25]

في عام 2013، حظرت القوانين الجديدة جميع أشكال الدعاية والترويج للمشروبات الكحولية، بما في ذلك "الترقيات والأنشطة الدعائية والمهرجانات والهدايا المجانية". [26] عرضت شركات المشروبات إعلانات تنتقد الحظر. [27] [28]

في عام 2013، أصدرت الحكومة قوانين تحد من تراخيص البيع بالتجزئة من الساعة 10 مساءً إلى 6 صباحًا [29] وتحظر "سكن الطلاب والمؤسسات الصحية والنوادي الرياضية وجميع أنواع المؤسسات التعليمية ومحطات الوقود" من بيع الكحول. [26] 185000 كشك يملك تراخيص الكحول يمكن أن يتأثر. [30]

كما تضمن القانون أيضًا تشويشًا لتصوير المشروبات الكحولية على شاشة التلفزيون وفي الأفلام، كما حدث بالفعل بالنسبة للسجائر، [29] ولزجاجات تحمل تحذيرات صحية مشابهة لرسائل التحذير الخاصة بتغليف التبغ. [26]

الحجاب[عدل]

في عام 2013، تم رفع الحظر المفروض على الحجاب في المؤسسات العامة بموجب مرسوم، على الرغم من أن الحظر يمر رسميا بقرارات المحكمة. [31] تم رفع حظر ارتداء الحجاب في المدارس الثانوية في عام 2014. [32]

الزنا[عدل]

في عام 2018، قال رجب طيب أردوغان أنه يجب على تركيا التفكير مرة أخرى في تجريم الزنا وأن تركيا ارتكبت خطأ بعدم تجريم الزنا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في عام 2004. [33] [34]

نقد[عدل]

إلى جانب الاتهامات بكونها رنجة حمراء، تعرض مصطلح "الديمقراطية المحافظة" لانتقادات من السياسي المؤسس لحزب العدالة والتنمية، إرتوغرول يالسنباير، الذي ادعى أن برنامج حزب العدالة والتنمية لم تتم كتابته في البداية على أساس ديمقراطي محافظ ولكن بدلاً من ذلك ركز ببساطة على حماية ديمقراطية. وجادل بأنه من خلال تحديد نفسه على أنه ديمقراطي محافظ، ضغط حزب العدالة والتنمية على الناخبين لتأييد القيم المحافظة، التي تضر بالوحدة الاجتماعية وحرية الفكر. وجادل بأن مصطلح "الديمقراطي المحافظ" صاغه في الواقع نائب رئيس الوزراء يالسين أكدوغان، في كتاب بعنوان "حزب العدالة والتنمية والديمقراطية المحافظة" في عام 2004. زعم يالسنباير أيضًا أن الخلافات حول المدة ساهمت في ترك نائب آخر لرئيس الوزراء عبد اللطيف شينر حزب العدالة والتنمية وإنشاء حزب تركيا في عام 2009. [35]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب Taheri, Amir (04 يوليو 2007)، "AKP's hidden agenda for Turkey"، غلف نيوز، مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2018.
  2. أ ب "AKP Wages Jihad Against Alcohol in Turkey"، 23 مايو 2013، مؤرشف من الأصل في 05 سبتمبر 2017.
  3. ^ Dağı, İhsan (03 يونيو 2012)، "What is wrong with the AK Party?"، Today's Zaman، مؤرشف من الأصل في 02 سبتمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2018.
  4. ^ "Muhafazakar Demokrat"، 140journos (باللغة التركية)، 20 أغسطس 2017، مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2018.
  5. ^ Bulaç, Ali (2007)، "Ak Parti ve Muhafazakar Demokrasi"، www.koprudergisi.com (باللغة التركية)، Köprü Dergisi، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2018.
  6. ^ "Islamists in Morocco election claim 'historic' vote breakthrough"، مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2019.
  7. أ ب "Erdogan tells Tunisians that Islam and democracy can work - The National"، مؤرشف من الأصل في 07 يونيو 2017.
  8. ^ "AK Party Model for Islamists - Articles"، مؤرشف من الأصل في 07 نوفمبر 2018.
  9. ^ http://pbilgin.bilkent.edu.tr/NPT%2040,%20Pinar%20Bilgin.pdf 40, Pinar Bilgin.pdf نسخة محفوظة 2016-03-04 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ AKP’s ‘Conservative Democracy’ as an Empty Signifier in Turkish Politics: Shifts and Challenges after 2002 | Basak Alpan - Academia.edu
  11. ^ Drechselova, Lucie (07 أبريل 2011)، "Turkey: AKP's Hidden Agenda or a Different Vision of Secularism?"، مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2019.
  12. ^ Yavuz, M. Hakan؛ Öztürk, Ahmet Erdi (18 فبراير 2019)، "Turkish secularism and Islam under the reign of Erdoğan"، Southeast European and Black Sea Studies، 0: 1–9، doi:10.1080/14683857.2019.1580828، ISSN 1468-3857.
  13. ^ http://www.washingtoninstitute.org/uploads/Documents/opeds/Cagaptay20140507-Janes.pdf نسخة محفوظة 2016-03-03 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Schleifer, Yigal (04 يونيو 2012)، "Turkey: What's Behind the AKP's New Anti-Abortion Agenda?"، مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2018.
  15. ^ "Is the AKP a threat to the Turkish model of secularisation?" (PDF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 02 أبريل 2015، اطلع عليه بتاريخ 01 مارس 2015.
  16. ^ Erik (06 أبريل 2014)، "Trouble in Turkey's Elections"، مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2019.
  17. ^ "Election protests in Turkey as opposition cries foul"، 01 أبريل 2014، مؤرشف من الأصل في 02 ديسمبر 2018.
  18. ^ Dombey, Daniel (03 أبريل 2014)، "Turkey election fraud claims emerge as Twitter ban is dropped"، مؤرشف من الأصل في 04 يونيو 2016.
  19. ^ Peker, Joe Parkinson And Emre (01 أبريل 2014)، "Erdogan Foes Cry Fraud Amid Crackdown"، مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2017.
  20. ^ "ZAMAN"، مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2015، اطلع عليه بتاريخ 01 مارس 2015.
  21. ^ "LOCAL - AKP local official resigns, slamming brutal police crackdown over protests"، مؤرشف من الأصل في 07 أغسطس 2016.
  22. ^ "TURKEY - AKP explains charter changes, slams foreign descriptions"، مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2017.
  23. ^ "AKP, alcohol, and government-engineered social change in Turkey"، صحيفة حريت  [لغات أخرى] Daily News & Economic Review، 10 مايو 2010، مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2011، اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2011.
  24. ^ "Turkish consumers dazed by another alcohol tax increase"، صحيفة حريت  [لغات أخرى] Daily News & Economic Review، 29 أكتوبر 2010، مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2011، اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2011.
  25. ^ "High alcohol, cigarette taxes in Turkey promote smuggling, fraud"، صحيفة حريت  [لغات أخرى] Daily News & Economic Review، 05 مايو 2011، مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2011.
  26. أ ب ت صحيفة حريت, 24 May 2013, Turkish Parliament adopts alcohol restrictions, bans sale between 10 pm and 6 am نسخة محفوظة 2017-09-01 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Bloomberg, 12 June 2013, Diageo Facing Raki Trouble in Turkey After Booze-Ad Ban نسخة محفوظة 2014-08-13 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ adage.com 1 June 2013, Alcohol Marketers Say Farewell to Ads In Turkey--With Ads نسخة محفوظة 2018-10-08 على موقع واي باك مشين.
  29. أ ب Constanze Letsch, الغارديان, 31 May 2013, Turkey alcohol laws could pull the plug on Istanbul nightlife نسخة محفوظة 2020-04-05 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Hacaoglu, Selcan (28 مايو 2013)، "Erdogan Denies Turkey's New Alcohol Curbs Encroach on Lifestyle"، Bloomberg BusinessWeek، مؤرشف من الأصل في 08 يونيو 2013، اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2013.
  31. ^ Euronews (08.10.2013) The headscarf ban in public institutions in Turkey was officially lifted نسخة محفوظة 2019-04-01 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ "Turkey-lifts-ban-on-headscarves-at-high-schools"، News24.com، مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2016.
  33. ^ https://www.reuters.com/article/us-turkey-adultery/turkey-should-again-consider-criminalizing-adultery-erdogan-says-idUSKCN1G42BU نسخة محفوظة 2018-12-02 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ http://www.hurriyetdailynews.com/turkey-made-a-mistake-by-not-criminalizing-adultery-to-join-eu-erdogan-127642 نسخة محفوظة 2019-11-21 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ "Yalçınbayır: AK Parti'yi 'Muhafazakar demokrat' olarak kurmadık"، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015.