الدين في إفريقيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

الدين في أفريقيا يعد الدين في قارة افريقيا دين متعدد حيث ينتشر في افريقيا الكثير من الديانات سواء التي تؤمن بالله أو التي تعبد الاراوح أو التي تعبد الاصنام وكان لها تأثير كبير على الفن والثقافة والفلسفة. والتاريخ والحضارة، فإن مختلف سكان القارة وأفرادها هم في الغالب ينتمون للإسلام والمسيحية و وبدرجة أقل عدة ديانات أفريقية تقليدية. في المجتمعات المسيحية أو الإسلامية، تتميز المعتقدات الدينية أيضًا في بعض الأحيان بالتوفيق مع معتقدات وممارسات الديانات التقليدية.[1] [2] [3]

الديانات الأفريقية التقليدية[عدل]

أوائل القرن العشرين لوحة عرافة يوروبية
مذبح فودو في أبومي ، بنين

تضم دول وبلدان قارة إفريقيا مجموعة واسعة من المعتقدات والديانات التقليدية. على الرغم من أن تلك العادات الدينية تتقاسمها أحيانًا مجتمعات محلية كثيرة إلا أنها عادةً ما تكون فريدة لسكان معينين أو مناطق جغرافية معينة.[4]

وفقًا للدكتور جي اوموسادي اولالو J Omosade Awolalu ، فإن المقصود «بالديانات الأفريقية التقليدية» في هذا السياق تعني ديانات السكان الافارقة الأصليين، وهو أمر أساسي بحيث تنتقل المعتقدات الدينية من جيل إلى جيل، ويقصد به التمسك به وممارستها بشكل يومي. فهذه المعتقدات الدينية تعد تراث من الماضي، ومع ذلك لا يتم التعامل مع هذه المعتقدات الدينية على أنه شيء من الماضي ولكنها الرابط الذي يعمل علي الربط بين الماضي والحاضر والحاضر بالابدية. [3]

كثيرا ما تحدث عن التفرد التكنولوجي للعقل البشر والدراسة المستفيضة للمعتقدات الدينية الأفريقية ومع ذلك، درك حقيقة أن قارة افريقيا قارة كبيرة بها العديد من الدول فكل دولة لديها ثقافات معقدة ومتعددة ولغات لا تعد ولا تحصى ولهجات لا تعد ولا تحصى يوجد بأفريقيا من 1,250 إلى 2,100 لغة [1]، وفي بعض الإحصائيات ما يزيد عن 3,000 لغة أصلية في أفريقيا [2]، موزعة في عدة عائلات لغوية. [3]

ويستند جوهر هذه المدرسة الفكرية أساسا على النقل الشفهي للطقوس والعادات والمعتقدات الدينية.فما هو مكتوب في قلوب الناس وعقولهم والتاريخ الشفهي والعادات والمعابد والوظائف الدينية.[5] ليس له مؤسسون أو قادة مثل غوتاما بوذا أو يسوع المسيح أو النبي محمد. ليس لدي هذه الديانات مبشرين أو نية لنشر الدين أو التبشير به.

و لكن هذا لايمنع ان بعض الديانات التقليدية الأفريقية مثل

ديانات سيرر الموجودة في السنغال والبوروبية والاغبوية النيجيرية وأكان المنتشرة في غانا وساحل العاج. دين الشعوب جيجابت إيثرنت (ومعظمهم من الاوي والفون) من أهل بنين وتوغو يسمى في غانا باسم الفودو وهو المصدر الرئيسي للأديان الذي يحمل الاسم نفسه في الشتات، مثل الفودو اللوسياني، الفودو الهايتي، الفودو الكوبي، الفودو الدومينيكاني والفودو البرازيلي.

ووفقًا لوغيرا، فإن الديانات الأفريقية التقليدية هي الديانات الوحيدة «التي يمكن أن تدعي أنها نشأت في إفريقيا. والأديان الأخرى الموجودة في إفريقيا لها أصول في أجزاء أخرى من العالم مثل المسيحية أو اليهودية أو الإسلام أو الديانات القادمة من اسيا مثل عبادة بوذا أو البهائية وغيرها من الديانات الاخري.» [6]

الإسلام والمسيحية[عدل]

غالبية سكان القارة الأفارقة يدينون بالديانة المسيحية أو الإسلام. وغالبًا ما يجمع الناس الأفارقة بين ممارسة معتقداتهم التقليدية وممارسة الأديان الإبراهيمية.[7] الأديان الإبراهيمية منتشرة في جميع أنحاء إفريقيا. لقد انتشرت في العديد من اجزاء من افريقيا واستبدلت بالديانات الأفريقية التقليدية، لكنها غالبًا ما تتكيفت مع السياقات الثقافية ونظم المعتقدات الأفريقية.

و طبقاً لتقديرات الموسوعة العالمية للكتاب أنه في عام 2002 شكل المسيحيون حوالي 40% من سكان القارة الأفريقية يشكل المسلمون 45% من سكان القارة بينما يشكل 15% الباقون الديانات الاخري

. في عام 2002، قدر المسيحيون 45% من سكان إفريقيا، ويشكل المسلمون 40.6%. [8]

في عام 2020 قدر المسيحيون 49% والمسلمون 42% [9]

الديانة المسيحية[عدل]

تعد الديانة المسيحية الآن واحدة من الديانات الأكثر انتشارًا في

قارة إفريقيا إلى جانب الإسلام التي تعد أكثر الديانات انتشاراً في القارة حيث يشكل معظم سكان الجزء الشمالي من افريقيا. معظم المنتمين إلى خارج مصر وإثيوبيا وإريتريا هم من الروم الكاثوليك أو البروتستانت.   عدة توفيقية والمسيحانية وقد شكلت الطوائف في أنحاء كثيرة من القارة، بما في ذلك الكنيسة المعمدانية في جنوب أفريقيا وكنيسة الرب الكنائس في نيجيريا

أيضا السكان على نطاق واسع إلى حد ما من السبتيين وشهود يهوه. أقدم الكنائس المسيحية في افريقيا هي الكنيسة الرومية

الأرثوذكسية بالإسكندرية، والكنيسة القبطية الأرثوذكسية بالإسكندرية، والكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية الأرثوذكسية ، وكنيسة الأرثوذكسية الإريترية (التي برزت في القرن الرابع الميلادي بعد أن أعلن الملك عيزانا الكبير إثيوبيا واحدة من اكبر الدول المسيحية الأولى وظلت هكذا حتي اغتيال الامبراطور هيلا سيلاسي.[10])

في القرون القليلة الأولى من المسيحية اخرجت قارة إفريقيا العديد من الشخصيات التي كان لها تأثير كبير خارج القارة ومكانة كبيرة في المسيحية مثل القديس أغسطينوس والقديس موريس المصري والقديس مارمينا العجايبي ومارمرقس الرسول والقديس الانبا انطونيوس والعلامة أوريجانوس والعلامة ترتوليان، وثلاثة باباوات رومان كاثوليك (فيكتور الأول وميلتيديس وجيلاسيوس الأول)، وكذلك الشخصيات سيمون القيراواني والخصي الحبشي الذي تم تعميده من قبل فيليبس الذي ذكر في سفر أعمال الرسل الإصحاح <b>(أع 8: 26 - 39).</b> . كانت المسيحية موجودة في إثيوبيا قبل حكم الملك إزانا الكبير لمملكة أكسوم، لكن الدين اتخذ موطئ قدم قوي عندما أعلن دين الدولة في عام 330 ميلادي، ليصبح من أوائل الدول المسيحية.[11] الأولى والأكثر شهرة إلى إدخال المسيحية إلى إفريقيا مذكورة في كتاب أعمال الرسل المسيحي للكتاب المقدس على الرغم من أن الكتاب المقدس يشير إليهم على أنهم احباش، فقد جادل العلماء بأن إثيوبيا مصطلح شائع يشمل المنطقة الجنوبية الشرقية لمصر.

هناك تقاليد أخرى تقول ان اعتناق هذا اليهودي الذي كان وزيراً في بلاط الملكة الديانة المسيحية.[بحاجة لتوضيح] بحيث تتفق جميع الروايات على حقيقة أن ذلك الخصي الحبشي الذي كان عضوًا في البلاط الملكي فهو لديه نفوذ كبير في القصر مما تسبب بدوره في أنشاء الكنيسة الاثيوبية. كما سجل المؤرخ تيرانوس روفينوسس مؤرخ الكنيسة الشهير، حسابًا شخصيًا كما فعل مؤرخو الكنيسة الآخرون مثل سقراط المؤرخ وسوزيموس.[12] يتوقع بعض الخبراء تحول مركز المسيحي Christianity's center من الدول الصناعية الأوروبية إلى إفريقيا وآسيا في العصر الحديث. صرح مؤرخ جامعة ييل ، لامين سانيه، أن «المسيحية الأفريقية لم تكن مجرد ظاهرة غريبة في جزء غامض من العالم، ولكن المسيحية الأفريقية قد تكون شكل من أشياء قادمة».[13] توضح إحصائيات الموسوعة المسيحية العالمية (ديفيد باريت David Barrett) الاتجاه الناشئ للنمو المسيحي الدرامي في القارة ويفترض أنه في عام 2025 سيكون هناك تقريباً 633 مليون مسيحي في إفريقيا.[14]

تشير احدي الدراسات التي أُجريت في عام 2015 أنه حوالي 2161000 مسيحي من خلفية إسلامية في القارة الإفريقية، ينتمي معظمهم إلى المذاهب البروتستانتية.[15]

دين الإسلام[عدل]

يعد المسجد الكبير في القيروان ، الذي أقامه القائد العربي عقبة بن نافع في عام 670م، أقدم مسجد في شمال إفريقيا.[16] القيروان ، تونس .


الإسلام هو الديانة الرئيسية الأخرى في إفريقيا إلى جانب المسيحية، [17] حيث يدين حوالي 47٪ من قاطني القارة الأفريقية بدين الإسلام وبذلك يمثلون ربع سكان العالم من المسلمين.  و عند تنبع جذور انتشار الإسلام التاريخية في القارة الأفريقية تعود لزمن نبي الإسلام الذي هاجر صحابته إلى الحبشة خوفًا من الاضطهاد من أهل مكة الوثنيين.

جاء انتشار دين الإسلام في شمال إفريقيا مع توسع الخلافة الراشدة في عهد الخليفة الثاني الخليفة عمر بن الخطاب.


أتت أول إشارة على دخول الإسلام إلى غرب أفريقيا من مملكة غانه التي امتدت آنذاك من السنغال شمالا إلى حدود غانا الحالية ونيجيريا جنوبا، وذلك كما يصفها لنا الجغرافي الأندلسي "أبو عبيد البكري" في القرن الخامس الهجري، إذ روى في كتابه أن الدولة الأموية أرسلت جيشا إسلاميا لفتح بلاد السودان "الغربي" في صدر الإسلام، وقد استقر جنود من هذا الجيش في بلاد غانه وحملوا الإسلام إلى أهلها. وكذلك أكَّد المؤرخ المصري "القلقشندي" في القرن الثامن الهجري هذه الحقيقة بقوله: "وكان أهلها قد أسلموا في أول الفتح"[18]

يبدو أن هذه المناطق التي دخلها الفاتحون الأولون كانت تقع في الأجزاء العليا لنهرَي النيجر والسنغال حاليا، وحين أرسى الإسلام جذوره وقواعده في هذه المنطقة، كان لأهلها من الفولاني والبامبرا والسوننكي الدور الأعظم في أخذ زمام الدعوة إلى الإسلام بين أبناء مناطقهم في السودان الغربي والأوسط كما عُرفَت آنذاك، اللتين نعرفهما اليوم بـ"الصحراء الأفريقية" و"غرب أفريقيا".

ذكر الجغرافي "البكري" الذي زار بعض هذه المناطق في منتصف القرن الخامس الهجري/الحادي عشر الميلادي أن ملك مملكة "غاو"، التي تقع اليوم في شمال مالي وكانت عاصمة إمبراطورية "صونغاي" حينئذ، كان مسلما، وأن سكان غاو كانوا لا يُولُّون غير المسلم زمام الحكم في بلادهم، لكن نسبة كبيرة من سكان مملكته دانوا بأديان وثنية، بل ذكر البكري أن أغلبية شعب تلك المملكة كانوا من عبدة الأصنام.

أما مملكة التكرور التي تكوَّنت من مناطق تقع اليوم في جنوب موريتانيا ومالي ومناطق شمال السنغال، فقد اعتنق ملكها "ورجابي بن رابيس" الإسلام عام 1040م/432هـ، ورأى المؤرخ "ديفيد ليفينغستون" (1872م) أن إسلام مملكة التكرور سبق قيام دولة المرابطين على يد داعيتها الكبير "عبد الله بن ياسين"، وأعظم أمرائها "يوسف بن تاشفين" (500هـ)، وقد تحالفت مملكة التكرور الإسلامية فيما بعد مع المرابطين، كما أسهم ملوك تلك المملكة وسكانها في نشر الإسلام بدرجة كبيرة في المناطق التي حولهم، وكانوا أول من قاموا بمسيرات جماعية بقوافلهم من الغرب الأفريقي إلى مكة المكرمة لأداء مناسك الحج[19]

ذكر الكثير من المؤرخين، وعلى رأسهم العلامة "ابن خلدون"، أن شعوب مالي صارت تدين بالإسلام بحلول القرن السابع الهجري، لا سيما في عهد ملكها الشهير "منسا موسى" (1337م)، أشهر وأغنى ملوك الإسلام في غرب أفريقيا، وهو صاحب أعظم كنوز العصور الوسطى، وهو أيضا أشهر ملك أفريقي أدى فريضة الحج منطلقا من تمبكتو -عاصمته- مارَّا بالصحراء الكبرى حتى وصوله إلى القاهرة بصحبة الآلاف من أتباعه وأهل مملكته. في رحلته تلك، صرَف "منسا موسى" أطنانا من الذهب الخالص ابتغاء وجه الله، وتحمل نفقات الآلاف من أبناء مملكته في مسيرة حجِّه تلك، فضلا عن هداياه السخية، حتى إنه اضطر في عودته من مكة إلى الاقتراض من بعض أغنياء التجَّار في مصر، وعلى رأسهم "سراج الدين بن الكويك الإسكندري"[20]


زار الرحالة الشهير "ابن بطوطة" بعد ذلك التاريخِ مناطقَ واسعة من غرب أفريقيا، وعلى رأسها تمبكتو وما حولها في مالي اليوم، في النصف الثاني من القرن الثامن الهجري/الرابع عشر الميلادي، ووجد الإسلام قد استوطن هذه البلاد، حتى إنه احتاج إلى بعض الذرة ليتقوَّى به على سفره في أثناء رحلته قرب تمبكتو؛ فنزل عند أميرها، وروى عن رحلته قائلا: "ووجدتُ عنده كتاب المدهش في الزهد والأخلاق لابن الجوزي، فجعلتُ أقرأ فيه"[21]، ولا يدل ذلك على تجذر الإسلام فحسب، بل وعلى وصول الكثير من مصنَّفاته وعلومه إلى أهل تلك المناطق.

وقبل ابن بطوطة بثلاثة قرون، حين زار الرحالة الأندلسي "أبو عبيد البكري" مملكة غانه في الجنوب الغربي سنة 460هـ/1067م، تكلم عن وجود مسلمين بأعداد كبيرة في هذه المملكة، وأن ملك غانا واسمه "تنكامين" آنذاك "كان محمود السيرة محبا للعدل" كما يصفه، وأن مملكته تكوَّنت من حاضرتين أو مدينتين كبيرتين، ثم أردف البكري قائلا: "إحداهما المدينة التي يسكنها المسلمون، وهي مدينة كبيرة فيها اثنا عشر مسجدا أحدهما يجمعون فيه، ولها الأئمة والمؤذِّنون والراتبون، وفيها فقهاء وحمَلة علم"[22]


ومن أسباب دخول الإسلام وانتشاره بمناطق واسعة من غرب أفريقيا أو السودان الغربي مثل مالي وغانا والسنغال وغيرها إلى مجهودات دولة المرابطين ورجالاتها الأوائل، وعلى رأسهم الأمير "أبو بكر بن عمر اللمتوني"، الذي عمل على التوسُّع في هذه المناطق ونَشْر الإسلام وتوطين الدعاة في منتصف القرن الخامس الهجري/الحادي عشر الميلادي، فقد ظل هذا الأمير المرابطي يفتح بلاد غانه على مدار 14 عاما متواصلة، حتى أتمَّ فتحها سنة 469هـ/1076م تقريبا[23]، وامتدت تلك المملكة آنذاك من جنوب موريتانيا اليوم حتى حدود نيجيريا.

بمرور الوقت أصبح دين الإسلام هو الدين السائد في شمال إفريقيا والقرن الأفريقي بسبب الدعوة لهذا الدين التي انتشرت عبر اختلاط العرب بأهل القارة الذين اعتنقوا الدين الإسلامي. كما أصبح الدين السائد على ساحل السواحل وكذلك ساحل غرب إفريقيا وأجزاء من الداخل. كانت هناك العديد من الإمبراطوريات الإسلامية في غرب إفريقيا التي مارست نفوذاً كبيراً، لا سيما إمبراطورية مالي، التي ازدهرت لعدة قرون وإمبراطورية سونغهاي، تحت قيادة منسي موسى وعلي السنّة وأسكية محمد الاول.

أفريقيا حسب النسبة المئوية للمسلمين

الغالبية العظمى من المسلمين في أفريقيا من طائفة السنيين، الذين ينتمون إما إلى مذاهب الفقه المالكي أو الشافعي. ومع ذلك، يتم تمثيل مذاهب الفقه الحنفي، خاصة في مصر.[24] وهناك أيضًا أقليات كبيرة من طوائف اخري كالشيعة والأحمديين والإباضيين والصوفيين.[25]

الديانة اليهودية[عدل]

يمكن العثور على عدد كبير من معتنقي الديانة اليهودية في افريقيا فهذه الديانة منتشرة في عدد من البلدان في جميع أنحاء القارة الأفريقية؛ بما في ذلك شمال إفريقيا وإثيوبيا وأوغندا وكينيا والكاميرون والجابون وغانا وساحل العاج وسيراليون ونيجيريا وجنوب إفريقيا.

الإيمان البهائي[عدل]

بيت العبادة البهائي في كامبالا العاصمة الأوغندية

الإيمان البهائي في إفريقيا له تاريخ مختلف عن كل الديانات الاخري. فلقد حققت هذه الديانة نمواً واسع النطاق بشكل خاص في الخمسينيات من القرن الماضي والذي امتد أكثر في الستينيات من نفس القرن.[26] بحسب ما تسرد رابطة محفوظات بيانات الدين (التي تعتمد على موسوعة العالم المسيحي) العديد من السكان الأكبر والأصغر في أفريقيا [27] مع كينيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وجنوب إفريقيا وزامبيا من بين العشرة الأوائل من السكان العدديين من معتنقي الايمان البائهي في العالم في عام 2005 (لكل منها أكثر من 200000 من أتباعها)، وموريشيوس لديها النسبة الأكبر من حيث النسبة المئوية للسكان الوطنيين.

كان الرؤساء الفرديون الثلاثة للديانة البهائية، بهاءالله حسين علي نوري، وعبد البهاء عباس، وشوقي أفندي رياني، في أفريقيا في أوقات مختلفة. في الآونة الأخيرة، ما يقرب من 2000 شخص[28] من البهائيين في مصر قد تورطوا في الجدل حول بطاقة الهوية المصرية في الفترة من عام 2006 [29] حتى عام 2009.[30] ومنذ ذلك الحين، تم إحراق المنازل وتهجير العائلات من المدن المختلفة. [30] من ناحية أخرى، تمكّن البهائيون قاطني جنوب الصحراء الكبرى من التعبئة من أجل اقامة تسعة مؤتمرات إقليمية دعا إليها بيت العدل العالمي وهذا 20 أكتوبر 2008 للاحتفال بالإنجازات الأخيرة في بناء المجتمع البهائي على المستوى الشعبي والتخطيط لخطواتهم التالية في تنظيم في مناطقهم.[31]

الديانة الهندوسية[عدل]

معبد جانجا تالاو الهندوسي في موريشيوس

تعد الديانة الهندوسية إحدى الديانات الموجودة في القارة الإفريقية بشكل أساسي منذ أواخر القرن التاسع عشر. وهي أكبر ديانة موجودة في دولة موريشيوس، [32] والعديد من البلدان الأفريقية الأخرى بها معابد هندوسية.  بحيث اجبر الإنجليز الهندوس على الأنتقال من الهند إلى دولة جنوب إفريقيا وذلك للعمل بالسخرة في القرن التاسع عشر. عاش الزعيم الشاب غاندي وعمل بين افراد الجالية الهندية في جنوب إفريقيا لمدة عشرين عامًا قبل أن يعود إلى الهند للمشاركة في حركة الحرية الهندية. [33]

البوذية والأديان الصينية[عدل]

معبد نان هاو في برونخورستسبرويت ، جنوب أفريقيا .

تعد البوذية هي دين صغير في إفريقيا حيث يوجد 250000 من سكان القارة الأفريقية من الذين يدينون بالبوذية [34] وما يقرب من 400000 من سكان القارة الأفريقية من الذين يدينون بالديانات الصينية [35] إذا تم دمجهما مع الطاوية والدين الشعبي الصيني كدين تقليدي شائع لمعظم المهاجرين الصينيين الجدد (بحيث يعدون احدي الأقليات المهمة في موريشيوس، ريونيون، وجنوب افريقيا). يعيش حوالي نصف البوذيين الأفارقة الآن في جنوب إفريقيا، في حين أن موريشيوس لديها أعلى نسبة من معتنقي الديانة البوذية في القارة الأفريقية بحيث تصل النسبة حوالي بين 1.5 ٪ [36] إلى 2 ٪ [37] من إجمالي السكان الدولة.

الأديان الأخرى[عدل]

تُمارس بعض الديانات الأخرى في أفريقيا، بما في ذلك ديانات مثل الديانة الهندية الديانة السيخية، الديانة الهندية الديانة اليانية، الديانة الفارسية الديانة الزرادشتية والديانة الراستافارية وغيرها.

اللأدينين[عدل]

طبقاً لاستطلاع للرأي الذي أجرته مؤسسة غالوب أن عدد غير المتدينين يمثلون 20٪ من سكان جنوب إفريقيا و 16٪ من سكان بوتسوانا و 13٪ من موزمبيق و 13٪ من توغو و 12٪ من ليبيا وكوت ديفوار و 10٪ من سكان إثيوبيا وأنغولا و 9٪ من سكان السودان وزيمبابوي والجزائر، و 8 ٪ من سكان ناميبيا و 7 ٪ من سكان مدغشقر.[38]

التوفيق بين المعتقدات[عدل]

التوفيق هو الجمع بين المعتقدات المختلفة (متناقضة في كثير من الأحيان)، في كثير من الأحيان في حين خلط الممارسات في المدارس الفكرية المختلفة. في كومنولث أفريقيا تمارس التوفيق بين المعتقدات الأصلية في جميع أنحاء المنطقة. يعتقد البعض أنه يفسر التسامح الديني بين المجموعات المختلفة. يجادل كويسي يانكا وجون مبيتي بأن العديد من الشعوب الإفريقية اليوم لديها تراث ديني «مختلط» لمحاولة التوفيق بين الأديان التقليدية والديانات الإبراهيمية. يزعم جيسي موغامبي أن المسيحية التي يدرسها الأفارقة من قبل المبشرين كانت تخشى التوفيق، والتي كانت تقوم بها القيادة المسيحية الأفريقية الحالية في محاولة للحفاظ على المسيحية «نقية».[39] يُقال إن التوفيق في أفريقيا أمر مبالغ فيه، وبسبب سوء فهم لقدرات السكان المحليين على تكوين معتقداتهم الخاصة وأيضًا التشويش حول ماهية الثقافة وما هو الدين.   آخرون أن مصطلح التوفيق هو مصطلح غامض، [40] لأنه يمكن تطبيقه للإشارة إلى استبدال أو تعديل العناصر المركزية للمسيحية أو الإسلام بمعتقدات أو ممارسات من مكان آخر. إن العواقب التي تندرج تحت هذا التعريف، وفقًا لما قاله عالم الأساطير كيث فرديناندو، تشكل حلاً قاتلًا لسلامة الدين. ومع ذلك، فإن المجتمعات في إفريقيا (مثل الأفرو آسيوية) لديها العديد من الممارسات الشائعة التي توجد أيضًا في الأديان الإبراهيمية، وبالتالي فإن هذه التقاليد لا تندرج تحت فئة بعض تعاريف التوفيقية.[41]

التوزيع الديني[عدل]

جدول يمثل التوزيع الديني في قارة افريقيا
الدولة عدد السكان نسبة معتنقي الإسلام عدد معتنقي الإسلام نسبة­معتنقي­المسيحية عدد معتنقي المسيحية نسبة الديانات اخري عدد معتنقي الديانات الاخري
 أنغولا[42] 29,250,009 1.0 292,500 95 27,787,508 4.0 1,170,000
 الكاميرون 23,794,164 30[43] 7,138,249 65 15,466,206 5 1,189,708
 جمهورية أفريقيا الوسطى[44] 4,737,423 15 710,613 50 2,368,711 35 1,658,098
 تشاد 15,353,184 58 8,904,846 41 6,294,805 1 153,531
 جمهورية الكونغو الديمقراطية[45] 84,004,989 15[46] 12,600,748 78 65,523,891 7 5,880,349
 جمهورية الكونغو 5,399,895 1.6 86,398 79 4,265,917 19.4 1,047,579
 غينيا الاستوائية[47] 1,222,442 10[48] 122,2442 86 1,051,300 4.0 48,897
 الغابون[49] 2,067,561 10 206,756 73 1,509,319 17 351,485
 ساو تومي وبرينسيب[50] 197,700 3 5,931 96 189,792 1 1,977
 بوروندي[51] 10,681,186 10 1,068,118 65 6,942,770 25 2,670,296
 جزر القمر[52] 850,688 98.3 836,226 0.7 5,954 1 8,506
 كينيا) 50,000,000 11 5,500,000 85 42,500,000 4 2,000,000
 مدغشقر[53] 26,262,810 10 2,626,281 40 10,505,124 50 13,131,405
 مالاوي[54] 17,931,637 20 3,586,327 79.9 14,327,377 0.1 17,931
 موريشيوس[55] 1,264,887 17.3 218,825 32.7 413,618 50 632,443
 Mayotte[56] 256,518 98.8 253,439 1.2 3,078 0 0
 موزمبيق[57] 28,861,863 20 11,544,745 60 14,430,931 10 2,886,186
 Réunion[58] 865,826 4.2 36,364 84.8 734,220 11 95,240
 رواندا[59] 12,001,136 4.8 576,054 93.4 11,209,061 1.8 216,020
 سيشل[60] 94,205 1.1 1,036 93.1 87,704 5.8 5,463
 جنوب السودان 12,323,419 20[61] 2,464,683 60.5 7,455,668 19.5 2,403,066
 تنزانيا[62] 55,000,000 35 19,250,000 61 33,550,000 4 2,200,000
 أوغندا[63] 38,823,100 14 5,435,234 81 31,446,711 5 1,941,155
 زامبيا 16,887,720 1 168,877 87 14,692,316 12 2,026,526
 جيبوتي 1,049,001 97 1,017,530 3 31,470 0 0
 إريتريا[64] 5,200,000 36 1,872,000 63 3,276,000 1 52,000
 إثيوبيا 105,000,000 34 35,700,000 63 66,150,000 3 3,150,000
 الصومال[65] 15,181,925 99.8 15,181,925 0 0 0 0
 الجزائر 42,200,000 99 41,780,000 0.28 119,128 0.02 8,509
 مصر 97,521,500 94.7 92,352,860 5.3 5,168,639 0 0
 ليبيا 6,470,956 97 6,250,943 2.0 155,302 1 64,709
 المغرب 34,779,400 99.1 34,466,385 0.9 313,014 0 0
 السودان 40,810,080 97 39,585,777 3 1,224,302 0 0
 تونس 11,446,300 99.8 11,423,407 0 0 0.2 22,892
 بوتسوانا 2,302,878 0.6 13,817 79.1 1,821,576 20.3 467,484
 ليسوتو 2,263,010 0.1 2,263 80 1,810,408 19.9 450,338
 ناميبيا 2,413,643 0.4 9,654 85 2,051,596 15 362,046
 جنوب أفريقيا 57,725,600 1.9 1,096,786 79.7 46,007,303 18.5 10,679,236
 إسواتيني[66] 1,300,000 1 13,000 90 1,170,000 9 117,000
 زيمبابوي 14,848,905 3 445,467 84 12,473,080 13 1,930,357
 بنين[67] 11,362,269 27.7 3,147,348 48.5 5,510,700 22.6 2,567,872
 بوركينا فاسو[68] 20,244,080 61.5 12,450,109 29.8 6,032,735 8.7 1,761,234
 الرأس الأخضر[69] 544,081 2 10,881 85 462,468 13 70,730
 ساحل العاج[70] 24,571,044 42.9 10,540,977 33.9 8,329,583 23.2 5,700,482
 غامبيا[71] 2,163,765 95.7 2,070,723 4.2 90,878 0.2 4,327
 غانا 29,614,337 18 5,330,580 71 21,026,179 11 3,257,577
 غينيا[72] 11,883,516 86.2 10,243,590 9.7 1,152,701 4.1 487,224
 غينيا بيساو[73] 1,584,763 45.1 714,728 22.1 350,232 32.8 519,802
 ليبيريا 4,382,387 20 876,477 40 1,752,954 40 1,752,954
 مالي[74] 19,107,706 95 18,152,320 2.4 458,584 2.6 496,800
 موريتانيا[75] 3,984,233 100 3,984,233 0 0 0 0
 النيجر[76] 21,466,863 98.3 21,101,926 1 214,668 0.7 150,268
 نيجيريا[77] 191,000,000 50 95,500,000 50 95,500,000 0 0
 السنغال[78] 15,726,037 96.1 15,112,721 3.6 566,137 0.3 47,178
 سيراليون[79] 7,719,729 78.6 6,067,706 20.8 1,605,703 0.5 38,598
 Western Sahara[80] 567,421 100 567,421 0 0 0 0
 توغو 7,352,000 20 1,470,400 29 2,132,080 51 3,749,520
  1. ^ يتم استخدام أحدث بيانات التعداد.

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Restless Spirits: Syncretic Religion Yolanda Pierce, Ph.D. Associate Professor of African American Religion & Literature نسخة محفوظة 2 نوفمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "AFRICAN RELIGIOUS BELIEFS - Tewahedo - Palo - Serer - Tijaniyyah - Vodon". مؤرشف من الأصل في 2019-03-07. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-13.
  3. أ ب ت Dr J.O. Awolalu, Studies in Comparative Religion Vol. 10, No. 2. (Spring, 1976). نسخة محفوظة 20 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Cheikh Anta Diop The African Origin of Civilization: Myth or Reality, Chicago, L.Hill, 1974. (ردمك 1-55652-072-7)
  5. ^ Leo Frobenius on African History, Art, and Culture: An Anthology, 2007 (ردمك 1-55876-425-9)
  6. ^ Lugira, Aloysius M., African Traditional Religions (New York: Chealsea House, 2009), p. 36 [in] Varghese, Roy Abraham, Christ Connection: How the World Religions Prepared the Way for the Penomenon of Jesus, Paraclete Press (2011), p. 1935, (ردمك 9781557258397) (Retrieved 7 May 2019)
  7. ^ "US study sheds light on Africa's unique religious mix". AFP. مؤرشف من الأصل في 2010-04-25.t doesn't seem to be an either-or for many people. They can describe themselves primarily as Muslim or Christian and continue to practice many of the traditions that are characteristic of African traditional religion," Luis Lugo, executive director of the Pew Forum, told AFP.
  8. ^ Encyclopædia Britannica. Britannica Book of the Year 2003. Encyclopædia Britannica, (2003) (ردمك 9780852299562) p.306

    According to the Encyclopædia Britannica, as of mid-2002, there were 376,453,000 Christians, 329,869,000 Muslims and 98,734,000 people who practiced traditional religions in Africa. Ian S. Markham,(A World Religions Reader. Cambridge, Massachusetts: Blackwell Publishers, 1996.) is cited by Morehouse University as giving the mid-1990s figure of 278,250,800 Muslims in Africa, but still as 40.8% of the total. These numbers are estimates, and remain a matter of conjecture. See Amadu Jacky Kaba. The spread of Christianity and Islam in Africa: a survey and analysis of the numbers and percentages of Christians, Muslims and those who practice indigenous religions. The Western Journal of Black Studies, Vol 29, Number 2, June 2005. Discusses the estimations of various almanacs and encyclopedium, placing Britannica's estimate as the most agreed figure. Notes the figure presented at the World Christian Encyclopedia, summarized here نسخة محفوظة 5 مارس 2016 على موقع واي باك مشين., as being an outlier. On rates of growth, Islam and Pentecostal Christianity are highest, see: The List: The World’s Fastest-Growing Religions, Foreign Policy, May 2007. نسخة محفوظة 19 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "African Christianity". Gordon Conwell (بالإنجليزية). 18 Mar 2020. Archived from the original on 2021-02-01. Retrieved 2021-06-29.
  10. ^ http://www.kebranegast.com Kebra Negast نسخة محفوظة 2020-01-16 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Pragmatic Spirituality. مؤرشف من الأصل في 2020-01-03. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-13.
  12. ^ Hansberry, William Leo. Pillars in Ethiopian History; the William Leo Hansberry African History Notebook. Washington: Howard University Press, 1934.
  13. ^ Historian Ahead of His Time, Christianity Today Magazine, February 2007
  14. ^ World Council of Churches Report, August 2004
  15. ^ Johnstone، Patrick؛ Miller، Duane (2015). "Believers in Christ from a Muslim Background: A Global Census". IJRR. 11: 14. مؤرشف من الأصل في 2019-09-28. اطلع عليه بتاريخ 2015-11-20.
  16. ^ Tracing The Way. مؤرشف من الأصل في 2017-10-18. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-13.
  17. ^ Encyclopædia Britannica. Britannica Book of the Year 2003. Encyclopædia Britannica, (2003) (ردمك 978-0-85229-956-2) p.306

    According to the Encyclopædia Britannica, as of mid-2002, there were 480,453,000 Christians, 479,869,000 Muslims and 98,734,000 people who practiced traditional religions in Africa. Ian S. Markham, (A World Religions Reader. Cambridge, Massachusetts: Blackwell Publishers, 1996.) is cited by Morehouse University as giving the mid-1990s figure of 278,250,800 Muslims in Africa, but still as 40.8% of the total. These numbers are estimates, and remain a matter of conjecture (see Amadu Jacky Kaba). The spread of Christianity and Islam in Africa: a survey and analysis of the numbers and percentages of Christians, Muslims and those who practice indigenous religions. The Western Journal of Black Studies, Vol 29, Number 2, June 2005. Discusses the estimations of various almanacs and encyclopedium, placing Britannica's estimate as the most agreed figure. Notes the figure presented at the World Christian Encyclopedia, summarized here نسخة محفوظة 5 مارس 2016 على موقع واي باك مشين., as being an outlier. On rates of growth, Islam and Pentecostal Christianity are highest, see: The List: The World’s Fastest-Growing Religions, Foreign Policy, May 2007. نسخة محفوظة 19 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ المسلمون في غرب أفريقيا. ص. 32.
  19. ^ جذور الحضارة الإسلامية في الغرب الأفريقي. ص. 19.
  20. ^ جذور الحضارة الإسلامية في الغرب الأفريقي. ص. 20.
  21. ^ ابن بطوطة. رحلة ابن بطوطة. ج. 4. ص. 270.
  22. ^ البكري. المسالك والممالك. ج. 2. ص. 871-872.
  23. ^ دور المرابطين في نشر الإسلام في غرب أفريقيا. ص. 112.
  24. ^ "Sunni Schools". مؤرشف من الأصل في 2019-02-22. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-13.
  25. ^ Pew Forum on Religious & Public life. 9 August 2012. Retrieved 29 October 2013
  26. ^ "Overview Of World Religions". General Essay on the Religions of Sub-Saharan Africa. Division of Religion and Philosophy, University of Cumbria. مؤرشف من الأصل في 2007-12-09. اطلع عليه بتاريخ 2008-04-16.
  27. ^ "Most Baha'i Nations (2005)". QuickLists > Compare Nations > Religions >. The Association of Religion Data Archives. 2005. مؤرشف من الأصل في 2019-03-31. اطلع عليه بتاريخ 2009-07-04.
  28. ^ El-Hennawy، Noha (سبتمبر 2006). "The Fourth Faith?". Egypt Today. مؤرشف من الأصل في 2009-09-04.
  29. ^ Egyptian Initiative for Personal Rights (16 ديسمبر 2006). "Government Must Find Solution for Baha'i Egyptians". eipr.org. مؤرشف من الأصل في 2007-02-09. اطلع عليه بتاريخ 2006-12-16.
  30. أ ب Gonn، Adam (24 فبراير 2009). "Victory In Court For Egyptian Baha'i". Cairo, Egypt: AHN. مؤرشف من الأصل في 2011-12-28. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-24.
  31. ^ "Regional Conferences of the Five Year Plan; November 2008–March 2009". Bahá’í International Community. 2009. مؤرشف من الأصل في 2019-08-02. اطلع عليه بتاريخ 2012-03-21.
  32. ^ "Mauritius". كتاب حقائق العالم. وكالة المخابرات المركزية. مؤرشف من الأصل في 2019-08-25. اطلع عليه بتاريخ 2012-07-26.
  33. ^ The Hindu Diaspora | Religious Literacy Project نسخة محفوظة 29 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ "Most Buddhist Nations (2010) - QuickLists - The Association of Religion Data Archives". مؤرشف من الأصل في 2019-02-25. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-13.
  35. ^ "Most Chinese Universist Nations (2010) - QuickLists - The Association of Religion Data Archives". مؤرشف من الأصل في 2019-03-08. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-13.
  36. ^ "Religious Adherents, 2010 – Mauritius (0.2% Buddhist + 1.3% Chinese Folk Religion)". World Christian Database. مؤرشف من الأصل في 2019-04-03. اطلع عليه بتاريخ 2013-07-28.
  37. ^ "Buddhism in Mauritius (1981)". Adherents.com. مؤرشف من الأصل في 2017-05-07. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-20.
  38. ^ GALLUP WorldView - data accessed on 14 September 2011 نسخة محفوظة 2020-04-24 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ Critiques of Christianity in African Literature. مؤرشف من الأصل في 2020-04-24. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-13.
  40. ^ (PDF) https://web.archive.org/web/20170904063737/https://missiology.org.uk/pdf/cotterell-fs/15_ferdinando.pdf. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2017-09-04. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  41. ^ Black God. مؤرشف من الأصل في 2019-12-31. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-13.
  42. ^ "Angola". State.gov. مؤرشف من الأصل في 2010-11-22. اطلع عليه بتاريخ 2012-08-15.
  43. ^ "Cameroon Muslims". insamer.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2018-11-21. Retrieved 2018-11-03.
  44. ^ "The World Factbook — Central Intelligence Agency". www.cia.gov (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-08-24. Retrieved 2018-09-08.
  45. ^ "The World Factbook — Central Intelligence Agency". www.cia.gov (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-08-24. Retrieved 2018-09-08.
  46. ^ "Muslims of the Democratic Republic of the Congo (DRC)". insamer.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2018-11-05. Retrieved 2018-11-03.
  47. ^ "Equatorial Guinea". State.gov. 17 نوفمبر 2010. مؤرشف من الأصل في 2010-11-23. اطلع عليه بتاريخ 2012-08-15.
  48. ^ "Muslims of Equatorial Guinea". insamer.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2018-11-25. Retrieved 2018-11-03.
  49. ^ "Gabon". State.gov. 17 نوفمبر 2010. مؤرشف من الأصل في 2010-11-23. اطلع عليه بتاريخ 2012-08-15.
  50. ^ "Sao Tome and Principe". State.gov. 17 نوفمبر 2010. مؤرشف من الأصل في 2010-11-23. اطلع عليه بتاريخ 2012-08-15.
  51. ^ "Religions - Burundi". www.nationsencyclopedia.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-06-27. Retrieved 2018-11-03.
  52. ^ "CIA – The World Factbook". Cia.gov. مؤرشف من الأصل في 2019-08-08. اطلع عليه بتاريخ 2012-08-15.
  53. ^ "CIA – The World Factbook". Cia.gov. مؤرشف من الأصل في 2019-08-23. اطلع عليه بتاريخ 2012-08-15.
  54. ^ "Malawi Facts and Figures | RIPPLE Africa". www.rippleafrica.org (بالإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 2019-03-26. Retrieved 2018-11-03.
  55. ^ "CIA – The World Factbook". Cia.gov. مؤرشف من الأصل في 2019-08-25. اطلع عليه بتاريخ 2012-08-15.
  56. ^ "CIA – The World Factbook". Cia.gov. مؤرشف من الأصل في 2012-09-21. اطلع عليه بتاريخ 2012-08-15.
  57. ^ "CIA – The World Factbook". Cia.gov. مؤرشف من الأصل في 2019-08-24. اطلع عليه بتاريخ 2012-08-15.
  58. ^ "Welcome religiousintelligence.co.uk – BlueHost.com". Religiousintelligence.co.uk. مؤرشف من الأصل في 2008-02-28. اطلع عليه بتاريخ 2012-08-15.
  59. ^ "Rwanda". State.gov. مؤرشف من الأصل في 2019-12-16. اطلع عليه بتاريخ 2012-08-15.
  60. ^ "CIA – The World Factbook". Cia.gov. مؤرشف من الأصل في 2019-08-08. اطلع عليه بتاريخ 2012-08-15.
  61. ^ "South Sudanese Muslims". insamer.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-07-13. Retrieved 2018-11-03.
  62. ^ "The World Fact Book: Tanzania". مؤرشف من الأصل في 2019-08-24. اطلع عليه بتاريخ 2014-01-26.
  63. ^ "UGANDA 2016 INTERNATIONAL RELIGIOUS FREEDOM REPORT" (PDF). مؤرشف من الأصل في 2017-08-15.
  64. ^ "Religious Composition by Country, 2010-2050". Pew Research Center. مؤرشف من الأصل في 2019-03-06. اطلع عليه بتاريخ 2017-10-26.
  65. ^ "The World Factbook — Central Intelligence Agency". www.cia.gov (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-09-02. Retrieved 2018-09-08.
  66. ^ United Nations High Commissioner for Refugees. "Refworld - 2008 Report on International Religious Freedom - Swaziland". Refworld. مؤرشف من الأصل في 2012-10-07. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-13.
  67. ^ "The World Factbook — Central Intelligence Agency". www.cia.gov (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-08-25. Retrieved 2018-09-08.
  68. ^ "The World Factbook — Central Intelligence Agency". www.cia.gov (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-09-06. Retrieved 2018-09-08.
  69. ^ "Cape Verde". U.S. Department of State. مؤرشف من الأصل في 2010-11-23. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-13.
  70. ^ "The World Factbook — Central Intelligence Agency". www.cia.gov (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-08-08. Retrieved 2018-09-08.
  71. ^ "The World Factbook — Central Intelligence Agency". www.cia.gov (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-08-08. Retrieved 2018-09-08.
  72. ^ "Guinea". U.S. Department of State. مؤرشف من الأصل في 2010-11-23. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-13.
  73. ^ "Guinea-Bissau". U.S. Department of State. مؤرشف من الأصل في 2010-11-23. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-13.
  74. ^ "The World Factbook — Central Intelligence Agency". www.cia.gov (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-08-24. Retrieved 2018-09-08.
  75. ^ "The World Factbook — Central Intelligence Agency". www.cia.gov (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-09-04. Retrieved 2018-09-08.
  76. ^ "Niger". U.S. Department of State. مؤرشف من الأصل في 2019-12-16. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-13.
  77. ^ "The World Factbook — Central Intelligence Agency". www.cia.gov (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-08-24. Retrieved 2018-11-03.
  78. ^ "The World Factbook". مؤرشف من الأصل في 2019-08-24. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-13.
  79. ^ "Sierra Leone". U.S. Department of State. مؤرشف من الأصل في 2010-11-23. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-13.
  80. ^ "The World Factbook — Central Intelligence Agency". www.cia.gov (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-09-04. Retrieved 2018-09-08.

قراءة متعمقة[عدل]

  • بونجمبا، إلياس كيفون، أد. مقتطف من رفيق ويلي بلاكويل إلى الديانات الأفريقية (2012)
  • إنجل، إليزابيث. مواجهة الإمبراطورية: المبشرين الأمريكيين من أصل أفريقي في أفريقيا المستعمرة، 1900-1939 (شتوتغارت: فرانز شتاينر، 2015). 303 ص.
  • Mbiti، John S. Introduction to African African (2nd ed. 1991) excerpt
  • Olupona ، يعقوب K. الديانات الأفريقية: مقدمة قصيرة جدا (2014) مقتطف
  • Parrinder ، جيفري. الديانة الأفريقية التقليدية . (3rd ed. London: Sheldon Press، 1974) (ردمك 0-85969-014-8)
  • Parinder ، E. جيفري. أديان أفريقيا الثلاثة . (2nd ed. London: Sheldon Press، 1976). الديانات الثلاث هي الديانات التقليدية (المجمعة)، المسيحية والإسلام. (ردمك 0-85969-096-2) ISBN   0-85969-096-2
  • Ray، Benjamin C. African Religions: Symbol، Ritual، and Community (2nd ed. 1999)

روابط خارجية[عدل]