الذروة الجليدية الأخيرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
انطباع فنان عن آخر أقصى تجلد
خريطة تغييرات درجة حرارة سطح البحر وتوسع الجليد خلال آخر أقصى تجلد وفقًا لمشروع CLIMAP

الذروة الجليدية الأخيرة [1] [2] أو آخر أقصى تجلد (بالإنجليزية: Last Glacial Maximum (LGM)) كانت آخر حقبة في تاريخ الأرض المناخي خلال العصر الجليدي الأخير عندما كنت الصفائح الجليدية في أقصى توسع لها، حيث وصل توسع الصفائح الجليدية إلى أقصاه في 24,500 ق.م، وبدأ تراجع الجليد تدريجيًا في نصف الأرض الشمالي تقريبًا بين 18,000 و 17,000 ق.م، وفي أنتاركتيكا منذ ما يقدر 12,500 ق.م وهو ما يتسق مع دليل على أن هذا كان المصدر الرئيسي لإرتفاع مفاجئ في مستوى سطح البحر[3]، وخلال آخر أقصى تجلد غطت طبقات الجليد الهائلة مساحات شاسعة من أمريكا الشمالية و أوروبا الشمالية و آسيا، هذه الصفائح الجليدية أحدثت تأثيرًا عميقًا على مناخ الأرض مسببة جفاف وتصحر وانخفاض حاد في مستوى سطح البحر[4]، وتلت تلك الحقبة أقصى تجلد متأخر.

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ الدوران بالمحيط الأطلسي أثناء الدورة الجليدية الأخيرة، مجلة نيتشر الطبعة العربية نسخة محفوظة 28 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ الميثان: خطر ينبعث، مجلة العلوم نسخة محفوظة 28 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Clark، Peter U.؛ Dyke، Arthur S.؛ Shakun، Jeremy D.؛ Carlson، Anders E.؛ Clark، Jorie؛ Wohlfarth، Barbara؛ Mitrovica، Jerry X.؛ Hostetler، Steven W. & McCabe، A. Marshall (2009). "The Last Glacial Maximum". Science. 325 (5941): 710–4. Bibcode:2009Sci...325..710C. PMID 19661421. doi:10.1126/science.1172873. 
  4. ^ Mithen، Steven (2004). After the Ice: a global human history, 20.000–5.000 BC. Cambridge MA: Harvard University Press. صفحة 3. ISBN 0-674-01570-3. 
Lightning NOAA.jpg
هذه بذرة مقالة عن علم المناخ أو علم الأرصاد الجوية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.