العبودية في مصر القديمة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من الرق في مصر القديمة)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جزء من السلسلات حول
العبودية
بداية التاريخ

التاريخ · العصور القديمة · مصر القديمة · الازتيك · الإغريق · الرومان · لعصور الوسطى في أوروبا · ثرال · الخولوبس · قنانة · المستعمرات الإسبانية في العالم الجديد

الدين

الكتاب المقدس · اليهودية · المسيحية · الإسلام

حسب البلد أو المنطقة

أفريقيا · الأطلسية · العرب · العبودية في العالم الإسلامي · الساحلية · أنغولا · بريطانيا وايرلندا · الجزر العذراء البريطانية · البرازيل · كندا · الهند · إيران · اليابان · ليبيا ·
موريتانيا · رومانيا · السودان · السويد ·
الولايات المتحدة الأمريكية

الرق المعاصر

أفريقيا الحديثة · عبودية الدين · عقوبات العمل · استرقاق جنسي · يد عاملة غير حرة
استرقاق الأطفال

المعارضة والمقاومة

الجدول الزمني · التحرير من العبودية · التعويض للتحرير · المعارضين للرق · تمرد العبيد · قصص العبودية

تأسس الرق في مصر القديمة في المملكة المصرية الحديثة (1550-1175 قبل الميلاد)، كان الرقيق والخدم والفلاحون يشكلون 80٪ من السكان.

إن تفسير الدليل النصي للعبيد في مصر القديمة غير واضح، وكان من الصعب التمييز بين "العبد" و"الخادم" عن طريق استخدام الكلمة فقط. كانت هناك ثلاثة أنواع من الاسترقاق في مصر القديمة: العبودية، العمل المرتبط، والعمل الجبري.[1][2][3]

العبودية[عدل]

كان العبيد في الغالب أسرى حرب. جميع الأسرى، بمن فيهم المدنيون الذين ليسوا جزءا من القوات العسكرية، يصبحون موردا ملكيا. ثم يقوم الفرعون بإعادة توطين الأسرى من خلال نقلهم إلى مستعمرات للعمل، وإعطائهم للمعابد، وإعطائهم كمكافآت للأفراد المستحقين، وإعطائهم لجنوده كغنائم. وقد بدأ بعض العبيد المتجولين كأشخاص أحرار ثبتت إدانتهم بارتكاب أعمال غير مشروعة وأجبروا على التخلي عن حريتهم. وولد عبيد آخرون في الحياة من أم مستعبدة.[4]

العمال المستعبدون[عدل]

تمكن المصريون القدماء من بيع أنفسهم إلى العبودية في شكل من أشكال العمل. فالبيع الذاتي في العبودية لم يكن دائما خيارا من الإرادة الحرة للأفراد، وإنما نتيجة لأفراد لم يتمكنوا من تسديد ديونهم. ومن شأن الدائن أن يمسح الدين عن طريق اكتساب الفرد الذي كان في حالة دين كرقيق، إلى جانب أطفاله وزوجته. ويتعين على المدين أيضا أن يتخلى عن كل ما كان يملكه. وتمكن القرويون أيضا من بيع أنفسهم للاسترقاق من أجل الغذاء أو المأوى.[2][3]

التسخير[عدل]

قد تمكنت عدة إدارات في الحكومة المصرية القديمة من صياغة العمال من عامة السكان للعمل في الدولة بنظام العمل التجريبي. تم تجنيد العمال لمشاريع مثل البعثات العسكرية، والتعدين، واستغلال المحاجر، وبناء الأهرامات، ومشاريع البناء الأخرى للدولة. ودفع أجور العمال، تبعا لمستوى مهاراتهم ووضعهم الاجتماعي نسبة لعملهم. لم يكن العمال المجندون مملوكين لأفراد، مثلهم مثل العبيد الآخرين، بل هم مطلوبون لأداء العمل كواجب للدولة. وكان تسخير العمل شكلا من أشكال الضرائب من جانب المسؤولين الحكوميين وعادة ما يحدث على المستوى المحلي عندما دعا مسؤولون رفيعو المستوى قادة القرى الصغيرة.[4][5]

السادة[عدل]

كان سادة مصر القديمة تحت التزامات عند امتلاك العبيد. وقد سمح لهم باستخدام قدرات عبيدهم من خلال توظيفهم بطرق مختلفة بما في ذلك الخدمات المنزلية (الطهاة ومصنعين البيرة والمربيات وما إلى ذلك) وخدمات العمل (البستنة والأيدي المستقرة والأيدي الميدانية، وما إلى ذلك). وكان للسادة أيضا الحق في جعل العبد يتعلم تجارة أو حرفة لجعل العبد أكثر قيمة. وحظر على السادة إرغام العبيد الأطفال على العمل البدني القاسي.[4]

الاقتصاد[عدل]

كانت مصر القديمة اقتصادا قائما على الفلاحين، ولم يكن للعبودية أثر أكبر حتى العصر اليوناني الروماني. وقد تم التعامل مع الرقيق في مصر القديمة من خلال التجار الخاصين وليس من خلال سوق عام. وكان يتعين إجراء هذه الصفقة أمام مجلس محلي أو مسؤولين لديهم وثيقة تتضمن بنودا استخدمت في مبيعات قيمة أخرى. ومع ذلك تمكن الفراعنة من تجاوز هذا.[4][5]

حياة العبودية[عدل]

عاش العديد من العبيد الذين عملوا في المعبد في ظروف فظيعة، ولكن في المتوسط العبد المصري القديم عاش حياة مماثلة لحياة عبيد الأرض. وكانوا قادرين على التفاوض على المعاملات وامتلاك الممتلكات الشخصية. أُعطي العبيد الغذاء وربما لم يتقاضوا أجورا.[1][2][4]

هناك إجماع بين علماء المصريات على أن الأهرامات الكبرى لم يبنها العبيد. بدلا من ذلك، الفلاحون هم الذين بنوا الأهرامات أثناء الفيضانات، عندما لم يتمكنوا من العمل في أراضيهم.[6][7]

مراجع[عدل]

  1. أ ب David، Rosalie (1 April 1998). The Ancient Egyptians (Beliefs & Practices). Sussex Academic Press. صفحة 91. 
  2. أ ب ت Everett، Susanne (24 October 2011). History of Slavery. Chartwell Books. صفحات 10–11. 
  3. أ ب Dunn، Jimmy (24 October 2011). "Slaves and Slavery in Ancient Egypt". مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2016. 
  4. أ ب ت ث ج The Oxford Encyclopedia of Ancient Egypt. Oxford University Press. 2001. ISBN 9780195102345. 
  5. أ ب Cooney، Kathlyn (2007). The Egyptian World. New York, NY: Routledge. صفحات 160–174. 
  6. ^ Watterson، Barbara (1997). The Egyptians. Blackwell. 
  7. ^ "Egypt: New Find Shows Slaves Didn't Build Pyramids". US News. January 12, 2010. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ April 9, 2016.