الرومانية الكاثوليكية في السعودية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الجالية الرومانية الكاثوليكية في السعودية تتبع روحيا الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، تحت القيادة الروحية للبابا في روما. وممنوع على هذه الجالية رسميا ممارسة طقوسها الدينية علانية، في السعودية. على الرغم من السماح للكاثوليك بدخول البلاد للعمل المؤقت. هناك جالية فلبينية كبيرة في المملكة العربية السعودية، يعتقد أن الكثير منهم من الكاثوليك. لا توجد أي بطريركية في المملكة العربية السعودية، وهي تخضع للنيابة الرسولية لشمال شبه الجزيرة العربية.

تسمح المملكة العربية السعودية للكاثوليك والمسيحيين من الطوائف الأخرى بدخول البلاد كعمال أجانب للعمل المؤقت فيها، لكنها لا تسمح لهم بممارسة عقيدتهم على العلن. ونتيجة لذلك، فإن الكاثوليك والمسيحيين من الطوائف الأخرى عمومًا يتعبدون سرًا في منازل خاصة.[1] تحظر المواد والمقالات التي تنتمي إلى ديانات أخرى غير الإسلام.[1] وتشمل هذه الأناجيل والصليب والتماثيل والمنحوتات، والأشياء ذات الرموز الدينية، وغيرها، على الرغم من أن سياسة الحكومة المعلنة هي أن هذه المواد كانت مسموح بها لأغراض دينية خاصة.

تحظر هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ممارسة أي دين آخر غير الإسلام.[1] يعتبر تحول المسلم إلى دين آخر ردة في الإسلام، وهو أمر محظور، إلى جانب التبشير من قبل غير المسلمين، ويمكن أن يؤدي إلى عقوبة الإعدام. لا تسمح الحكومة لرجال الدين من غير المسلمين بدخول البلاد لغرض أداء الشعائر الدينية.[1]

الوضع[عدل]

يبلغ عدد الكاثوليك حوالي 1.3 مليون نسمة، ويشكلون نحو 7% من السكان السعوديين. هناك جالية كاثوليكية كبيرة في البلاد، تتكون حصريًا من العمال المهاجرين: الكاثوليك الفلبينيين (حوالي مليون، ويشكلون نحو 85% من عدد الكاثوليك وفقًا لتقديرات عام 2010) إضافة إلى الكاثوليك الهنود، وعددهم غير معروف بالضبط.[2] في المملكة العربية السعودية، لا يوجد اختصاص إقليمي للكنيسة الكاثوليكية: يتم تضمين أراضي البلاد ضمن النيابة الرسولية لشمال شبه الجزيرة العربية، ومقرها في مدينة عوالي، دولة البحرين.

العلاقات بين الكرسي الرسولي والسعودية[عدل]

لا يوجد علاقات دبلوماسية بين المملكة العربية السعودية والكرسي الرسولي. الممثل البابوي للمسيحيين المحليين هو المبعوث الرسولي في شبه الجزيرة العربية، والذي يعيش في الكويت.

حدثت لحظة تاريخية في 6 نوفمبر 2007، عندما استقبل البابا بندكت السادس عشر الملك عبد الله بن عبد العزيز في الجمهور في الفاتيكان.[3][4]

في أبريل 2016، استقبل الملك سلمان بن عبد العزيز البابا تواضروس الثاني في مقر إقامته في القاهرة.[5]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث International Religious Freedom Report 2008 - Saudi Arabia نسخة محفوظة 9 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ asianews.com نسخة محفوظة 24 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ press.vatican.va نسخة محفوظة 13 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ بابا الفاتيكان يستقبل خادم الحرمين الشريفين اليوم نسخة محفوظة 3 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "الملك سلمان يستقبل البابا تواضروس في أول لقاء من نوعه في التاريخ". CNN Arabic. 2016-04-08. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)