المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

الزراعة في أفغانستان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يوليو 2011)
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (يوليو_2011)

تحسن الاقتصاد في أفغانستان بشكل ملحوظ منذ عام 2002 بسبب ضخ عدة مليارات من الدولارات من المساعدات الدولية والاستثمارات، وكذلك التحويلات المالية من المغتربين الأفغان. وهو أيضا نتيجة لتحسينات هائلة في الإنتاج الزراعي ونهاية موجة جفاف منذ أربعة أعوام في معظم أنحاء البلاد. لكن أفغانستان لا تزال واحدة من البلدان الأكثر فقرا والأقل نموا في العالم التي تعتمد بشكل كبير على المساعدات الخارجية. اعتبارا من عام 2010، الناتج المحلي الإجمالي في البلاد هو 29810000000 دولار، وإجمالي الناتج المحلي للفرد هو 900 دولار.

حوالي 35 في المئة من سكانها العاطلين عن العمل يعيشون تحت خط الفقر ويعانون من نقص في الإسكان والكهرباء ومياه الشرب النظيفة، والمياه والعمالة. ظلت إدارة قرضاي مع الجهات الدولية المانحة ملتزمة تحسين فرص الحصول على هذه الضروريات الأساسية التي هي من أولويات تطوير البنية التحتية، والتعليم، وتنمية الإسكان، وبرامج العمل، والرعاية الطبية، والإصلاح الاقتصادي. والاستعاضة عن تجارة الأفيون، الذي يمثل حوالي ثلث الناتج المحلي الإجمالي في البلاد، والأفيون هو واحدة من عدة مفسدين محتملين للاقتصاد على المدى الطويل.

Flag map of Afghanistan.svg
هذه بذرة مقالة عن أفغانستان بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.