زمرد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من الزمرد)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
زمرد
بلورة زمرد من كولومبيا
عام
تصنيف من أنواع البيريل
صيغة كيميائية Be3Al2(SiO3)6
النظام البلوري (6/m 2/m 2/m) – هرم منعكس سداسي مزدوج
وحدة الخلية a = 9.21 أنغستروم, c = 9.19 Å; Z = 2
الهوية
اللون أخضر بظلال
نظام البلورة سداسي (6/m 2/m 2/m) مجموعة فراغية: P6/mсc
انفلاق بلوري ناقص عند [0001]
تصدع محاري الشكل
مقياس موس للصلابة 7.5–8
البريق [الإنجليزية] زجاجي
خدش أبيض
الشفافية شفاف إلى معتم
الكثافة النوعية متوسط 2.76
خصائص بصرية أحادي المحور (-)
قرينة الانكسار nω = 1.564–1.595,
nε = 1.568–1.602
انكسار مزدوج δ = 0.0040–0.0070
تغير لوني [الإنجليزية] لا يوجد (تستخدم بعض التشققات للمواد لتحسين وضوح وميض الزمرد، ولكن الحجر نفسه لايملك ذلك)
مراجع [1]

الزُّمُـرُّد[2] نوع من معدن البريل والمكون من سيليكات البيريليوم والألومنيوم, يتم العثور عليه في مناجم بين الصخور الصلدة والرخام بخلاف معظم الأحجار الكريمة, لونه أخضر غامق عميق وشفاف, ويحتل المرتبة الثالثة من حيث الأهمية. يكتسب لونه الأخضر لوجود كميات ضئيلة من الكروم أو الحديد, يعتبر الزمرد من الأحجار الكريمة, وبالمقارنة بالأوزان يعتبر الأعلى قيمة بين الأحجار الكريمة, خاصة عندما يتخلله عروق من أملاح معدنية أخرى, ولأملاح البريل قساوة بين 8 و10 على مقياس موس لقساوة المواد.[3] تحتوي معظم بلورات الزُّمرُّد على قشور دقيقة يطلق عليها أحيانا اسم سُتُر. كما تحتوي على جسيمات دخيلة متعدّدة. إن أحجار الزُّمُرُّد الكاملة لنادرة جدا، وإذا وُجدت تكون أغلى من الماس. والزُّمُرُّد الأزرق أغلى من الزُّمُرَّد ذي اللون الأصفر.

زمرد خام

التاريخ[عدل]

في العصور الفرعونية كانت صحراء النوبة تشتهر بمناجم الزمرد، التي كانت تصدر الزمرد إلى قصور حكام بلاد فارس والهند وبيزنطة، كما اكتشفت كميات منه في مقابر ومعابد في المكسيك والبيرو وكولومبيا نهبت بالكامل من قبل الأوروبيين، وكان الإمبراطور الرومي نيرون يهوى مشاهدة مصارعة العبيد من خلال بلورة كبيرة من الزمرد.

وقد حظى الزمرد باهتمام بالغ من لدن الإنسان منذ أقدم العصور وتبوء مكانة تاريخية رفيعة بين الأحجار الكريمة التي استخدمها الإنسان لأول مرة في صنع المجوهرات. ولفت جماله الرائع انتباه قدماء المصريين والبابليين والاشوريين والهنود منذ آلاف السنين فرصعوا به حليهم وعقودهم[4]. فمنذ نحو 5000 عام ساح المصريون في الصحراء بحثًا عنه ليتخذوه زينةُ وتمائم[5]. ورد في أحد أقدم المؤلفات الفلسفية وهي تعاليم بتاح حوتب1 التي تعود إلى أوائل الألف الثالث قبل الميلاد حكمة تقول (الكلام الجميل أنور من الزمرد الذي نعثر عليه بين الحصى)، ثن جاءت التوراة لتصفي عليه قدسية وهيبة عندما اوصت بوضعه في الصف الأول من صدرة القضاء المرصعة بأثنى عشر حجرًا تمثل اسباطهم[6]. وفي الأنجيل ذكر الحجر الكريم في ثلاثة مواضع من رؤيا يوحنا اللاهوتي[7] وقيل إن مائدة سليمان في رومية صنعت من زمرد أخضر[8]. وقيل أن أسرار الصنعة وستمائة لسن لمختلف أنواع الأحجار الكريمة كان قد دونها هرمس الهرامسة (وقيل ساره زوج إبراهيم الخليل عليه السلام) على لوح من الزمرد زعموا أن الاسكندر المقدوني عثر عليه في مغارة بالقرب من صيدون في فلسطين[9]. ونقل عن ملوك اليونان من أرباب الحكمة تفضيلهم إياه على سائر الأحجار[10]. وقد دأبوا على تقديمه لفينوس آلهة الجمال عندهم.

وفي أيام كليوباترا كانت مناجمه بمصر ملكًا لها تنقش على بعضها صورتها لتهديها إلى المقربين وعرف عن يوليوس قيصر ولعه الشديد باقتنائه وجمعه لجماله وقيمته ولما كان ينسب إليه من قدرات.[11]

وفي حوالي القرن الثاني قبل الميلاد، تنبأ هيرودوت بوجود كنز زمرد في صحراء شمال أفريقيا وأشتهر باسم كنز الكرمانت وقد كان لنبوءته تلك أبلغ الأثر في اكتشاف كنوز البترول الجزائرية الحديثة2، واشتملت أبهى هدايا نابليون لزوجته جوزفين على أجود الزمرد كما شكل أروع ماضمته خزانة كاترين إمبراطورة الروس التي بيعت عام 1906 برمتها بقيمة 770000 دولار[12]. ولم تكن مكانة الزمرد لدى العرب بأقل من مكانته لدى غيرهم فكان البيروني يقول (الجواهر الفاخرة في الأصل ثلاثة الياقوت والزمرد واللؤلؤ) ووصفه الشيخ الانطاكي بأنه شريف في الجمادات كالذهب في المنطرقات.[13]

أصل التسمية[عدل]

حسب التفسير الغربي جاء اسم الزمرد (باللاتينية: Emerald) من اللغة اللاتينية، ويشمل هذا الاسم جميع مشتقات الللون الأخضر.[14][15][16][17].

الزمرد بضم الراء وتشديدها قيل الزبرجد معرب[18]. وقيل العكس ويؤيد معظم اللغويين الرأي الأول فيما نقل الرأي الثاني عن الفارابي وقد ضمنه في كتابه في اللغة ايوان الأدب[19]. ذكر المغربي معارضة بعض الحكماء له ونقل عن صاحب نخبة الدهر أنه يدعى الزبرجد والزبرج فيما نقل عن غيره انهما حجران متغايران[20]. ويذكر الزمرد بالذال المعجمة تارة وبالدال المهملة أخرى. قال صاحب البستان (ويقال زبرجد أيضًا دخل على العربية من الفارسية واحدته زمرده) ولكنه عرف الزبرجد في موضع آخر بأنه (حجر يشبه الزمرد) فتارة يعدهما حجرًا واحدًا وأخرى حجرين متشابهين[21] شأن صاحب النخبة وغيره وقد وقعت بهذا الاضطراب معظم معاجم اللغة وكثير من العلماء والجوهريين القدماء منهم والمحدثين حتى بات من الصعب لدى كثيرين البت في دلالة هاتين المفردتين والعلاقة بينهما والواقع ان الزمرد حجر كريم يختلف كليًا عن حجر الزبرجد ولعل الصلة الوحيدة بينهما تتمثل في انحدار اسميهما من أصل واحد كان يراد به الأول ويكاد اسم الحجر في معظم اللغات الشرقية والغربية أن يتفرع عن ذلك الأصل القديم الذي لاشك في ساميته. فقد كان اسم هذا الحجر في اللغات السامية زمرجدا وقد ورد بهذا الاسم في النسخة السريانية من العهد الجديد[22]. بيد ان العرب شأنهم دائمًا في تعريب الدخيل تفردوا بتهذيبها إلى (زمرد) بيد أن المفردة الجديدة لم تفلح في طرد سابقتها تمامًا المفردتان جنبًا إلى جنب كتعايش كثير من المفردات المعربة مع أصولها الأجنبية (كالتقنية والتكنولوجيا مثلًا). ومالبث بعض أهل العلم وأرباب الفن أن استعاروا التسمية القديمة لحجر كريم نادر أخضر اللون لم يكن له في لغة العرب حتى ذلك الحين اسمًا فاطلق عليه (الزبرجد) ولعلها لم تكن استعارة موفقة لما اثارته فيما بعد من جدل حول دلالة المفردة كان باعثًا لكثير من الخلط بين الحجرين[22] فن قائل أنما أريد بالزبرجد الزمرد الأزرق المخضر (Aquamarine)[23] ومن قائل أنما هو مرادف لا يحمل دلالة مستقلة. ولم يكن الأمر في لغات أوروبا مثله في لغتنا فالحجر الذي استعرنا له اسم الزبرجد اتخذوا له اسماًء لايمت لحرج الزرمد بصلة فتجنبوا ماوقع به العرب من ارتباك، بيد أن هناك اعتقاد أن اسم هذا الحجر الكريم في معظم الحديثة يبعث على الاعتقاد بأنه دخلها من العربية. وليس كما هو شائع عن دخوله عبر اليونانية أو اللاتينية فأسمه بالفرنسية القديمة esmeraude وبالإنجليزية الوسطى emeraude أقرب إلى الزمرد في العربية منه إلى smergdos في اللاتينية أو اليونانية من الجوانب الجوهرية التالية:

  • سقوط حرف (g)
  • حلول الصوت (au) بعد الصامت (r) بما يطابق لفظ الراء العربية المضمومة في الزمرد.
  • يرجح أن الصوت (e) الذي يبدأ به الاسم باللغتين الإنجليزية والفرنسية يعود إلى (ال) التعريف في العربية. أما سقوط اللام أملته ضرورة اللفظ لأن الزاي حرفًا شمسيًا. وظاهرة اقتباس الكلمات العربية مع أداة التعريف معروفة في الكلمات عربية الأصل في لغات أوروبا وبخاصة الاسبانية ومن الجدير بالذكر أن اسمه بالفرنسية الحديثة أصبح emeraude وبالإنجليزية الحديثة أصبح emeralde.[22]

صلابتها[عدل]

أحجار الزُّمُـرُّد أشد صلابة من حجر المرو ولكنها ليست بشدة صلابة حجر الياقوت الأزرق.

مصادر الزمرد[عدل]

هناك دول كثيرة يوجد فيها الزمرد كروسيا والهند والبرازيل وأفريقيا, لكن أفضل الزمرد بشكل عام هو الزمرد الكولومبي والذي يتميز بدرجة اللون الأخضر الخاصة وهي الأجمل والأنقى بين جميع أنواع الزمرد الأخرى بالإضافة إلى درجة صفاء رائعة وهناك بعض درجات الزمرد الكولومبي أغلى من بعض درجات الألماس ويصل القيراط منه لحوالي 25 ألف دولار.[1][24][24]

أنواع الزمرد[عدل]

ذكر التيفاشي أربعة أنواع رئيسية للزمرد, وهي:[25]

  • زمرد ذبابي Vert-mouch شديد الخضرة لا يشوب خضرته شي من الألوان من صفرة ولا سواد ولا غيرهما حسن الصبغ جيد المائية شديد الشعاع ويسمى: ذبابيًا لمشابهة لونه في الخضرة لون كبار الذباب الأخضر الربيعي وهو من أحسن الألوان خضرة وبصيصًا.
  • زمرد ريحاني ولونه مثل لون الريحان الشبيه بورق الآس الرطب
  • الزمرد السلقي كلون السلقي الطري.
  • الزمرد الصابوني كلون الصابون الأخضر, لا قيمة له ويوجد في الحجاز وسمي بالعربي وهو من أشباه الزمرد.

[26][27]

  • الزمرد الذهبي، تعزى الصفرة الذهبية لبلوراته إلى شوائب اليوانيوم.[22]
  • الزمرد الوردي، تتراوح ألوان هذه البلورات بين الوردي الغامق والقرنفلي الباهت وتعزى ألوانه لشوائب الليثوم[22]. وهو نوع نادر جدًا بحيث يقتصر وجوده على ثلاث مناطق من العالم فقط، هي جزيرة مدغشقر وسانتياغو وكاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية ويدعونه المرغانيت نسبة لاسم الثري الأمريكي جون بيربونت مورغان.
  • الزمرد اللالوني، أن نقاء بعض البلورات من الشوائب يجعلها عديمة اللون وهي أسوة بالزمارد غير الخضراء لم يتعرض لها مصدر قديم بالذكر إلا إذا جاز أن نعتبر الأصناف المائلة إلى بياض منه (البيضاء المشوبة بخضرة باهتة كمده غير مشرقة) كالذي وصفه ابن الأكفاني بالزمرد العربي الضارب إلى بياض مع كموده وزعم أنه يعثر عليه في برية العرب من أرض الحجاز،[31] [32]أو قليل الخضرة الذي شبهه الكندي بالملح أو الاصم الذي وصف بأنه أدنة أنواع الزمرد وأقلها ثمنا لقلة مائه وخضرته.[33] وإلا فلعلهم كانوا ينسبون مايعثرون عليه من زمرد عديم اللون لأحجار البلور مثلا.
قطعة مجوهرات من الزمرد والذهب

صناعتها[عدل]

يمكن صنع الزمرد في المختبرات، حيث توضع البلُّورات في محلول مائي تحت ضغط عال. يكون الزمرد الصناعي شبيهاً بالزمرد الطبيعي، ومن السهل تمييزه تحت المجهر بسبب وجود جُسَيْمات دخيلة.[34]

معرض الصور[عدل]

حواش[عدل]

  • 1 حاكم منقب وكبير وزراء الملك أيام الأسرة الخامسة اعتزل الحكم وألف كتابا في الحكمة وتركه لولده من بعده.
  • 2 بدأ الفرنسي كونراد دلاكروا وزميلة له تدعى فلورنس رحلتهما عبر الصحراء الجزائرية عام 1922 بحثًا عن كنز الزمرد المزعوم واستعانوا بدليل من الطوارق وتعرضا لكثير من المشاق وانتهت المغامرة باكتشاف حقول جنوب الجزائر التي بلغ التكالب عليه ذروته عام 1945.

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب "Emerald at Mindat". Mindat.org. 2010-07-19. اطلع عليه بتاريخ 2010-07-30. 
  2. ^ معرب σμάραγδος الإغريقية
  3. ^ Hurlbut, Cornelius S. Jr, & Kammerling, Robert C., 1991, Gemology, p. 203, John Wiley & Sons, New York ISBN 0-471-52667-3
  4. ^ د. محمد عز الدين حلمي، علم المعادن، القاهرة، 1961، ص 466
  5. ^ د. محمد عزد الدين حلمي، علم المعادن، القاهرة، 1974، ص 1 وما بعدها
  6. ^ الكتاب المقدس، العهد الجديد رؤيا يوحنا اللاهوتي الاصحاحين الرابع والحادي عشر
  7. ^ محمد بن أحمد الحنفي، بدائع الزهور في وقائع الدهور، ص 28
  8. ^ د. جابر الشكري، الكيمياء عند العرب، ص 21
  9. ^ جعفر محمد بن الحسن بن علي الطوسي، الاستبصار
  10. ^ مجلة الثقافة الأجنبية العدد (2) لسنة 1984 ص 131
  11. ^ سيد الجميلي، الاحجار الكريمة، مكتبة مدبولي، القاهرة، 1995، ص 87
  12. ^ د. عبد الرحمن زكي، الاحجار الكريمة الفن والتاريخ، القاهرة، 1964، ص 91 وما بعدها
  13. ^ داود الانطاكي، أولى الألباب والجامع للعجب العجاب، ص 179
  14. ^ Tavernier, J. B. (1925) Travels in India by Jean Baptiste Tavernier, Baron of Aubonne; translated from the original French edition of 1676 with a biographical sketch of the author, notes, appendices, &c. by V. Ball. 2nd ed., edited by William Crooke; Vol. II, pp. 44, 58
  15. ^ Wise, R. W. (2001) Secrets of the Gem Trade: the connoisseur's guide to precious gemstones. Brunswick House Press ISBN 0-9728223-8-0; p. 108
  16. ^ Read, Peter (2008) Gemmology 3rd rev. ed. NAG Press; p. 218
  17. ^ Giuliani، G. (2000). "Oxygen Isotopes and Emerald Trade Routes Since Antiquity" (PDF). Science. 287 (5453): 631. PMID 10649992. doi:10.1126/science.287.5453.631. 
  18. ^ محمد محي الدين عبد الحميد - محمد عبد اللطيف السبكي، المختار من صحاح اللغة اطلع عليه بتاريخ 1 اكتوبر 2017
  19. ^ http://dar.bibalex.org/webpages/mainpage.jsf?PID=DAF-Job:66537 د. عبد الرحمن زكي، الأحجار الكريمة في الفن والتاريخ. ص 116
  20. ^ عبد الرحمن السيوطي جلال الدين، قطف الأزهار المتناثرة في الأخبار المتواترة، ص 114 ومابعدها اطلع عليه بتاريخ 1 اكتوبر 2017
  21. ^ عبدالله البستاني، معجم البستاني معجم لغوي.
  22. ^ أ ب ت ث ج عبد الحكيم الوائلي، موسوعة الأحجار الكريمة، دار أسامة للنشر والتوزيع، عمان، 2001، ص 162-163 وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "ReferenceA" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة. وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "ReferenceA" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  23. ^ مجلة العربي الكويتية عدد 142 سبتمبر 1970.
  24. ^ أ ب Emerald Mining Areas in Colombia, with location map of these three districts.
  25. ^ Kunz، George Frederick (1915). Magic of Jewels and Charms. Philadelphia: Lippincott Company. صفحة 305. ISBN 0766143228. 
  26. ^ Nassau, K., 1980, Gems Made By Man, Gemological Institute of America, ISBN 0-87311-016-1
  27. ^ Karl Schmetzer, Dietmar Schwartz, Heinz-Jurgen Bernhardt, Tobias Hager “A new type of Tairus hydrothermally-grown synthetic emerald, colored by vanadium and copper” Journal of Gemmology of Gemmological Association of Great Britain, September, Vol. 30 (1–2) 2006–2007, pp. 59–74
  28. ^ عبد الحكيم الوائلي، موسوعة الأحجار الكريمة، دار أسامة للنشر والتوزيع، عمان، 2001، ص 166
  29. ^ Man-Made Gemstones-D. Elwell-Center for materials Research Stanford University-first published in 1979 by Ellis Horwood Limited England- p 158
  30. ^ د. عبد الرحمن زكي،الأحجار الكريمة في الفن والتاريخ. ص 96
  31. ^ محمد بن ابراهيم بن الأكفاني، نخب الذخائر في أحوال الجواهر، ص49
  32. ^ أبو القاسم محمد بن حوقل، صورة الأرض
  33. ^ ابي جعفر محمد بن الحسن بن علي الطوسي،الاستبصار فيما اختلف من الاخبار، ص 86
  34. ^ "Guides for the Jewelry, Precious Metals, and Pewter Industries". Ftc.gov. 1996-05-30. اطلع عليه بتاريخ 2010-07-30. 
Topaz-2.jpg أحجار كريمة
ألماس | زبرجد | زمرد | عقيق | لؤلؤ | ياقوت | فيروز | مرجان | سبج | جزع | يشب |لازورد |