هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى تنسيق المقالة حسب أسلوب التنسيق المُتبع في ويكيبيديا.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

السمنة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أغسطس 2019)
Edit-clear.svg
هذه المقالة أو القسم تحتاج للتنسيق. فضلًا ساعد ويكيبيديا بتنسيقها إن كنت تعرف ذلك. وفضلًا خذ بعين الاعتبار تغيير هذا التنبيه بآخر أكثر تخصصًا. (أغسطس 2019)


تُعدّ السمنة في الشمال الأفريقي ، والشرق الأوسط [1] .. من المشاكل الصحية التي لا يغفل عنها .. فقد قامت منظمة الصحة العالمية في عام ٢٠٠٥ بتقديرات تشير ألى أن ١.٦ مليار شخص يعانون من الوزن الزائد .. بينما ٤٠٠ مليون شخص يعانون من السمنة المفرطة.

ومن جهة أخرى .. أشارت تلك التقديرات بانه بحلول عام ٢٠١٥ .. ستتضاعف الأرقام تقريبا .. بحيث سيكون ٢.٣ مليار شخص يعانون من الوزن الزائد و ٧٠٠ مليون شخص يعانون من السمنة المفرطة.

ولا يُستثنى الشرق الأوسط بشكل عام ، وشبه الجزيرة العربية ، وشرق المتوسط ، وتركيا ، وإيران، وشمال أفريقيا بشكل خاص .. من الزيادة العالمية في السمنة .. بالتالي يطلق بعض الناس على هذه الشائعة باسم متلازمة العالم الجديد.. ومن العوامل المساهمة لهذه الشائعة .. تغيير نمط الحياة المرتبط باكتشاف النفط ، والزيادة المُتتالية في الثروة .

  • وكما وقع التحضر بسرعة فائقة ، ورافقته التقنيات الحديثة .. التي تعزز أساليب الحياة الخالية من النشاط .. ونظراً لسهولة الوصول إلى السيارات الخاصة ، وأجهزة التلفزيون ، والأجهزة المنزلية .. فإن السكان ككُل مُنهمكون في حياة قليلة في النشاط البدني.

تشخيص السمنة[عدل]

وكما تُعرّف الحالة الطبية لكون الشخص يعاني من زيادة الوزن او السمنة ك " تراكم غير طبيعي أو زائد للدهون قد يؤدي إلى ضرر بالصحة". وتقاس السمنة عن طريق مؤشر كتلة الجسم (بي ام أي) والذي يُعرف بأنه وزن الشخص بالكيلوغرام مقسوماً على مربع ارتفاع الشخص بالأمتار. إذا كان مؤشر كتلة الجسم لشخص ما يتراوح بين ٢٥الى٢٩ ، فقد يعتبر هذا الشخص مصاب بزيادة الوزن. أما إذا كان مؤشر كتلة الجسم لشخص ما ٣٠ فأكثر فهذا يعني أن هذا الشخص مصاب بالسمنة المفرطة. ف كلما زاد مؤشر كتلة الجسم كلما زاد خطر الإصابة بالأمراض المزمنة التي تنتج عن السمنة. من ضمن هذه الأمراض المزمنة : أمراض القلب والأوعية الدموية ومرض السكري واضطرابات العظام والعضلات ومرض السرطان والموت المبكر.

أسباب السمنة[عدل]

أُكتشفَ من قِبل مشروع مونيكا التي ترعاه منظمة الصحة العالمية أن ٣٠٪ من السكان في العالم العربي يعانون من زيادة الوزن أو السمنة ومن ضمنهم المراهقين والبالغين. وتعتبر هذه النسبة قليلة بالنسبة لبلدان شمال أفريقيا مقارنةً بالبلدان المنتجة للنفط ، لكنها لاتزال شائعة. كما يُعرّف انتشار نمط الحياة الغربي ك " استيعاب الطاقة الجاذبة للطعام الدسم مع تكوين غير مرغوب فيه، وارتفاع في استهلاك دهون الحيوان والسكريات و نقصان في استهلاك الألياف الغذائية، مع نقص في النشاط الجسدي الكافِ"، ويعتبر انتشار هذا النمط من الحياة واحدة من أهم أسباب السمنة. بالتحديد في شبه الجزيرة العربية، "تناقَصَ  النشاط الجسدي عند السكان بشكل كبير وذلك مع توافر الخادمات والسيارات الخاصة وشاشات التلفاز والأجهزة المنزلية المتطورة. بالإضافة إلى ذلك، تغير أنواع الاطعمة واستيعابالدهون.

ومن العوامل الأخرى الشائعة في جميع انحاء العالم العربي بجانب أساليب الحياة الخالية من النشاط وخيارات الأطعمة غير الصحية ، التحضر والتكنولوجيا  والتقدير الثقافي لسمنة الاناث وممارسة البلوح " التسمين" .

السمنة بالنسبة المئوية[عدل]

احصائيات السمنة وزيادة الوزن في الشرق الأوسط وشمال افريقيا
٪ من الرجال الذين يعانون من زيادة الوزن ٪ من النساء الذين يعانون من زيادة الوزن ٪ من الرجال الذين يعانون من السمنة ٪ من النساء الذين يعانون من السمنة   المصدر   الرابط
تركيا ٢٠٠١-٢٠٠٢ ٤١.٥٪ ٢٨.٦٪ ١٦.٥٪ ٢٩.٤٪ [8] السمنة في تركيا
إسرائيل ٢٠١١ ٤٥.٨٪ ٣٣.١٪ ١٥.٤٪ ١٥.٩٪ [9] السمنة في إسرائيل
الأردن ٢٠٠٢ --- ٢٧.٦٪ --- ٢٦.٣٪ [8] السمنة في الأردن
لبنان ١٩٩٨-٢٠٠٢ --- ---- ٣٦.٣٪ ٣٨.٣٪ [8] السمنة في لبنان
الأراضي الفلسطينية ٢٠٠٣ --- ---- ٢٣.٩٪ ٤٢.٨٪ [10] السمنة في الأراضي الفلسطينية
البحرين ١٩٩٨-١٩٩٩ ٣٦.٧٪ ٢٨.٣٪ ٢٣.٣٪ ٣٤.١٪ [8] السمنة في البحرين
الكويت ١٩٩٨-٢٠٠٢ ٣٦.٣٪ ٣٢.٨٪ ٢٧.٥٪ ٢٩.٩٪ [8] السمنة في الكويت
عمان ٢٠٠٠ ٣٢.١٪ ٢٧.٣٪ ١٦.٧٪ ٢٣.٨٪ [8] السمنة في عمان
قطر ٢٠٠٣ ٣٤.٣٪ ٣٣٪ ٣٤.٦٪ ٤٥.٣٪ [8] السمنة في قطر
المملكة العربية السعودية ١٩٩٥-٢٠٠٢ ٤٢.٤٪ ٣١.٨٪ ٢٦.٤٪ ٤٤٪ [8] السمنة في المملكة العربية السعودية
الامارات العربية المتحدة ٢٠٠٠ ٣٦.٧٪ ٢٨.٤٪ ١٧.١٪ ٣١.٤٪ [8] السمنة في الامارات العربية المتحدة
ايران ٢٠٠٥ ٢٧.٩٪ ٢٩.٣٪ ٩.١٪ ١٩.٢٪ [8] السمنة في إيران
الجزائر ٢٠٠٣ ٢٧.٤٪ ٣٢.٢٪ ٨.٨٪ ٢١.٤٪ [8] السمنة في الجزائر
مصر ٢٠٠٥ --- ٣٣.٢٪ --- ٤٦.٦٪ [8] السمنة في مصر
المغرب ٢٠٠٠ ٢٥.٥٪ ٢٩.٨٪ ٨.٢٪ ٢١.٧٪ [8] السمنة في المغرب
تونس ١٩٩٧ ٢٣.٣٪ ٢٨.٢٪ ٦.٧٪ ٢٢.٧٪ [8] السمنة في تونس

السمنة في تركيا[عدل]

من عام ٢٠٠١ إلى ٢٠٠٢، وصلت نسبة السكان الذي يعانون من الوزن الزائد ٣٦.٨٪ و ٢٣.٥٪  نسبة السكان الذين يعانون من السمنة المفرطة. وفي نفس العام، كانت نسبة الأولاد الذين يعانون من الوزن الزائد ١١.٤٪، بينما الفتيات ١٠.٣٪ حيث كانت أعمارهم تتراوح بين ١٢ إلى ١٧ عام.

وكما نص على انحدوث مرض السكري يزداد بين النساء أكثر من الرجال. و تزداد نسبة السمنة وزيادة الوزن عند النساء وذلك يندرج تحته العديد من الأسباب منها: عدم عمل غالبية النساء بوظائف خارج المنزل وذلك يؤدي إلى نمط حياة خالي من النشاط لديهن، عدم مشاركة النساء في الألعاب الرياضية وذلك يعود إلى العادات والتقاليد، فبذلك تكون الأعمال المنزلية هي النشاط البدني الوحيد المتوفر لهن.توافر وسائل النقل العام من أهم الأسباب التي تساعد الأفراد الذين يعيشون في المناطق المتحضرة على التعرض لزيادة الوزن أو السمنة. وكما يسهم نقص المعرفة بداء السكري والعواقب الصحية  أيضا في ارتفاع نسبة الوزن الزائد.

السمنة في إسرائيل[عدل]

المفارقة الإسرائيلية   و مزيد من المعلومات:  الصحة في إسرائيل  

تعتبر معدلات السمنة في إسرائيل أدنى من المتوسط لدول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، حيث بلغ معدل السمنة لدى البالغين ١٤٪ في عام ٢٠٠٩. أحد أهم لعوامل التي أثرت على نسب زيادة الوزن والسمنة كان الأحوال الاجتماعية والاقتصادية. وبشكل خاص عند النساء، كانت النساء من الطبقة العاملة أكثر عرضة من زيادة الوزن او السمنة بأربع أضعاف مقارنة بالنساء في الطبقات الغنية ( العليا). وقد صرح ٢٠.٢٪ من كافة السكان فقط بأنهم يمارسون التمارين لمدة عشرين دقيقة أوأكثر ثلاث مرات في الأسبوع.

وكما أسعف السكان اليهود الإسرائيليين تواترهم في التمرينات، بحيث كان ضعف معدل تواتر السكان العرب. مما أدى إلى تقليل فرص تعرضهم للوزن غير الصحياكثر من السكان العرب نساءً و رجالاً.

السمنة في الأردن[عدل]

ذُكر انمن مُسببات السمنة في الأردن ، التغيير في النظام الغذائي، ونقص النشاط البدني، وتحضر البلدان، والتكنولوجيا الحديثة.

السمنة في لبنان[عدل]

بلغت نسبة زيادة الوزن عند الأولاد ٢٣.٤٪ بينما الفتيات ١٩.٧٪ وذلك في عام ١٩٩٦.وفي عام ٢٠٠٨، في الجامعة اللبنانية  الأمريكية تجاوزت نسبة زيادة الوزن عند الطلاب الذكور أكثر من الطالبات الإناث . حيث بلغت نسبة الذكور الذين يعانون من زيادة في الوزن ٣٧٪ و الذين يعانون من السمنة المفرطة ١٣.٦٪،  بينما بلغت نسبة الإناثالذين يعانون من زيادة في الوزن ١٣.٦٪ والذين يعانون من السمنة المفرطة ٣.٢٪.

يتأثر الاتجاه الحالي نحو السمنة بأكثر من مجرد التحول من المتوسط التقليدي إلى الوجبات السريعة. ومن أكثر الافراد عرضةً للجسم الغير صحي هم أصحاب المستوى التعليمي المنخفض، وغيرالمدخنين، والذين لديهم تاريخ عائلي من السمنة أي بالوراثة. على الرغم من أن الإناثفي الجامعة اللبنانية الأمريكيةمعرضين أكثرلتناول الوجبات الخفيفة بين الحين والأخر مقارنةً بنظائرهم من الذكور، إلا انهم أكثر دافعية بأنيكونون نحيلين القوام من الذكور وذلك يعود إلى الإختلافات الجنسية في الجاذبية البدنية.  

السمنة في البحرين[عدل]

تُقدر منظمة الأغذية والزراعة بأنه تقريبا ٦٦٪ من السكان البالغين يعانون من زيادة الوزن او السمنة المفرطة. وفي عام ٢٠٠٠، أُصدرَ قرار بأنه بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ١٢-١٧، كان ٢٩.٩٪ من الأولاد و ٤٢.٤٪ من الفتيات يعانون من زيادة الوزن. وكما وجد مشروع مونيكا التابع لمنظمة الصحة العالمية، ان ١٥.٦٪ من الأولاد و ١٧.٤٪ من الفتيات في المدارس الثانوية كانوا يعانون من السمنة المفرطة. وأنه في الوقت الحالي ١٥٪ من الشعب يُكابدون عناء داء السكري.

ومن المسببات التي أدت إلى حدوث السمنة ، كثرة استهلاك الوجبات السريعة وسيطرة أنماط الحياة الخالية من النشاط. ومما يعزز عادات الأكل غيرالصحية هو توافره في المقاصف المدرسية. بحيث تتوافر الأطعمة عالية الدهون والكربوهيدرات مثل البيتزا والهامبرغر والسندوتشات والزعتر لتناول وجبة الغداء. وكما نص أنهفي فترة بين الوجبات يُفضل الأطفال تناول البطاطس المقلية والشوكولاتة والصودا والتي تفتقر الكثير من المغذيات الدقيقة و الالياف الغذائية.

السمنة في الكويت[عدل]

في عام ١٩٨٠ إلى ١٩٩٣، ارتفعت نسبة الأفرادالذين تتراوح أعمارهم بين ١٨الى ٢٩ عاماً من ٣٠.٦٪ إلى ٥٤.٤٪ ، و الذين كانوا يعانون من زيادة الوزن. وكما ارتفعت نسبة الذين يعانون من زيادة الوزن من ١٢.٨٪ إلى ٢٤.٦٪ .  وكما قفز عدد النساء اللاتي يعانون من السمنة أوزيادة الوزن إلى ٨٠٪ في عام ٢٠١٠.و في كتاب" أفضل عشرة من كل شيء  ٢٠١١" احتلت نساء الكويت  المرتبة الخامسة كأعلى النساء سمنةً. وفي عام ٢٠٠٠، أصدر قرار بانه بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ١٠و١٤ عاماً، كان ٣٠٪ من الأولاد و ٣١.٨٪ من الفتيات يعانون من زيادة في الوزن.

وفقاً لما توصّل اليه مركز دسمان للأبحاث وعلاج داء السكري، يعاني ١٥٪ من السكان البالغين من مرض السكري، وكذلك وجدت أن٥٠٪ من البالغين الذين يتجاوزون سن ال ٤٥ عاماً يعانون من هذا المرض. وبالنسبة إلى الأطفال، أصيب ٢٢ من كل ١٠٠ طفل بمرض السكري وذلك نتيجةً للوزن غيرالصحي.

وكما ينجم عن الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالطاقة والتي تحتوي على نسبة عالية من الدهون وأساليب الحياة الخالية من النشاط خطر زيادة الوزن او السمنة المف رطة. وايضا  يُستحب تناول الوجبات التي تتكون من مكونات مُجهزة بالمواد الحافظة والدهون المشبعة والزيت المهدرج على الأطعمة التقليدية .وفي الكويت، تُعرض إعلانات الوجبات السريعة غيرالصحية في كل مكان ، وتبيع المدارس الحكومية لطلابها الحلوى والشكولاتة والصودا. وبشكل خاص في الجامعات الكويتية، من العوامل الأخرى تناول الطعام بين الوجبات و الظروف الزوجية وسيطرة الذكور على الرياضة.

السمنة في عمان[عدل]

من العوامل الرئيسية للوصول إلى هذه المستويات العالية من السمنة هي تبني او تقليد أساليب الحياة الغربية. بحيث ان السكان  الشباب يستهلكون عدداً أكبر من الدهون والحليب واللحوم مقارنةً بالأجيال السابقة.

السمنة في قطر[عدل]

في عام ٢٠٠٣ ، بلغت نسبة زيادة الوزن عند الأولاد ٣٦.٥٪ والفتيات ٢٣.٦٪ والذين تتراوح أعمارهم بين ١٢و ١٧ سنة. وبحلول عام ٢٠١٥، تم التنبؤ بأن ٧٣٪ من النساء و ٦٩٪ من الرجال سوف يُصابون بالسمنة. وفقاً لما توصلت اليه الجمعية الدولية لدراسة السمنة، فقد احتلت قطر المركز السادس بأعلى نسبة سمنة بين الأولاد في الشرق الأوسط وإقليم شمال افريقيا. وكما احتلت أيضا المرتبة الخامسة لأعلى نسبة من الأشخاص بين ٢٠ و ٧٩ يعانون من داء السكري. وفي الوقت الحالي، بلغت نسبة السكان الذين يعانون من داء السكري ١٦٪.

من أحد الأسباب لانتشار شائعة السمنة هي قلة التمارين الرياضية وافتقار المدن الصديقة للمشاة. " وكما قفزت قطر عبر عقود من التنمية في وقت قصير مثل غيرها من الدول الغنية بالنفط، مُتلافيه وراءها الحياة الجسدية التي تتطلبها الصحراء لتوفير الراحة المكيفة ، والخدم ، والوجبات السريعة". على الرغم من تغيير أنواع الأطعمة، إلا أنالتقاليد الثقافية المحيطة بالطعام لم تتغير. وفي الغالب يتم استهلاك الطعام جماعياً ، مما يجعل من المستحيل معرفة الحصة المناسبة لكل شخص. وكما يعتبر الشخص الذي يقدم اليه الطعام ولا يتناول شخصاً مُهيناً ومخزياً. وأيضا في المجتمع القطري تعد السمنة أمراً طبيعياً ومتعارفاً بينهم.  

السمنة في المملكة العربية السعودية[عدل]

من بين جميع السكان من عام ١٩٩٥ إلى عام ٢٠٠٠، بلغت نسبة الذين يعانون من زيادة في الوزن ٣٦.٩٪ و الذين يعانون من السمنة المفرطة ٣٥.٦٪. حيث كانت النسب مرتفعة بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ٥-١٧ ، حيث كان ١٦.٧٪ من الأولاد و ١٩.٤٪ من الفتيات يعانون من زيادة الوزن. وبحلول عام ٢٠٠٦، بلغت نسبة زيادة الوزن او السمنة عند الرجال ٥٢٪ و النساء ٦٦٪ و المراهقين ١٨٪ والأطفال قبل سن المدرسة ١٥٪.

في عام ٢٠٠٨،كانت ١٧.٩٩٪ من الوفيات ناتجة عن أمراض القلب والأوعية الدموية. وفي خلال هذا العام، ٩٥٪ من ال ٤٢٤،٩٦٨ مجموع المواعيد في عيادات مرضى السكري تم إجراءها للمواطنين السعوديين. وبلغت نسبة  النساء من هؤلاء المواطنين ٥٥٪ بينما الرجال ٤٤٪.  

صدر في تقرير أحدث تفشٍ وطني لسمنة الأطفال ( الذين تتراوح اعمارهم بين ٥ إلى ١٨ سنة) في المملكة العربية السعودية: ان ٢٣.١٪ من الأطفال يعانون من زيادة في الوزن ، ٩.٣٪ يعانون من السمنة، و ٢٪ يعانون من السمنة المفرطة (٢٪) (الموزان واخرون،٢٠١٠).

ومن أهم أسباب ارتفاع معدل السمنة وزيادة الوزن بين السكان  هم سكان المدن الذين يستهلكون قدر كبير من الأطعمة عالية السعرات بينما يتمتعون بنمط الحياة الخالي من الأنشطة والتمارين. يرتبط نمط الحياة للسكان الحضر الذي يتطلب جهد جسدي أقل بمستوى عالٍ من التعليم والدخل. بالإضافة إلى ذلك، تعتبر النساء أكثر عرضة لخطر السمنة وذلك بسبب المعتقدات الثقافية والدينية التي تُحتّم على المرأة المكوث في المنزل ك ربة منزل. وكما تمنع النساء من استخدام الصالات الرياضية وحمامات السباحة في الفنادق، وكما يصبحن عرضة للتعرض إلى التحرش عند ممارسة الرياضية في الأماكن العامة. وهذا يؤدي إلى الاعتقاد بان إعطاء المرأة الحرية في ممارسة الرياضة سيتسبب في فساد وانحدار الأمة. وفي المدارس يتم تجنب النشاط البدني لدى الفتيات وذلك باعتقاد من البعض بان تغيير الملابس خارج المنزل سيؤدي إلى فقدان الفتيات لخجلهن واخلاقهن.

السمنة في الإمارات العربية المتحدة[عدل]

في عام ١٩٩٩، بلغت نسبة زيادة الوزن عند الأولاد ٢٤.٨٪ والفتيات ٨٩.٢٪ الذين تتراوح أعمارهم بين ٤الى ١٨ سنة. وكما ازداد هذا العدد إلى ٢٥٪ في عام ٢٠٠٨. ونتيجةً لذلك، بلغت نسبة السكان المصابون بداء السكري ١٣.٥٪ في عام ٢٠٠٠. يُقدر هذا العدد بالارتفاع إلى ١٩.٣٪ بحلول عام ٢٠٣٠. وفي الوقت الحالي ٢٠٪ من السكان يكابدون من مرض السكري.

يتم استهلاك العديد من الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات والملح والدهون والسكر المعالج وذلك من قِبل السكان عامةً والأطفال خاصةً. تتفاقم هذه المشكلة الصحية وذلك بسبب نقص ثقافة السكان عن ممارسة الرياضة. وقد يسمح توافر الثروة مؤخراً وذلك بسبب النفط للسكان الإماراتيين شراء السلع الباهظة الثمن، مثل المواد الغذائية المستوردة والتبغ. وتكون مهمة التسويق لمثل هذه المنتجات فعالة أكثرعند الشباب. ومن العوامل الأخرى التي تسهم في انتشار خطر السمنة هو انتشار الاعتقاد الثقافي لدى المجتمع بان الطفل البدين يتمتع بصحة جيدة ، بينما تعتبر النحافة مرض. يمكن ان ترتبط سمنة الأطفال في الإمارات العربية المتحدة بالاستخدام المفرط للتكنولوجيا بحيث ان ٩ من كل ١٠ أطفال لديهم إمكانية الوصول إلى الأجهزة المحمولة.  

السمنة في إيران[عدل]

في عام ١٩٨٨، تعتبر إيرانواحدة من السبع دول لأعلى معدل سمنة لدى الأطفال. وفي عام ٢٠٠٥، بلغت نسبة البالغين الذين كانوا عرضة لخطر الإصابة بمتلازمة الايض ٣٣.٧٪. وكما يعيش ثمانية ملايين إيراني مع هذه المتلازمة. وفي عام ١٩٩٥، بلغت نسبة زيادة الوزن عند الأولاد ٢٤.٧٪ والفتيات ٢٦.٨٪ عند سن السادسة.

ومن أحد أهمالأسباب في زيادة ونمو السمنة هي التحضر. في عام ٢٠٠٥، يستهلك المواطن الإيراني العادي ٤٢ لتراً من الصودا سنوياً، وأيضا إلى ٤٠٪ منالكربوهيدرات، و ٣٠٪ من الدهون، و ٤٠٪ من الطعام أكثر من احتياجات الجسم. ويعتبر التوافر المُهيب للوجبات السريعة في المجمعات مع نمط الحياة منخفض الأنشطة  من العوامل التي تسهم في شائعة السمنة. ومن العوامل الأخرى التي تشمل تأثير التكنولوجيا  و كثرة استهلاك الأرز والخبز. الكثير من الاسر ذات الدخل المعتدل يكون نوع الأطعمة الذي يستطيعون تحمل نفقتها محدودة مما يؤدي إلى السمنة عند الأطفال. ومع ذلك، تعتبر السمنة عند الأطفال ليست بالأمر المقلق لآنه يعتقد ان هؤلاء الأطفال قادرين على التغلب على السمنة مع تقدمهم في السن. ولكن التأثير الصحي لسمنة الأطفال غير معروف حتى الان.

السمنة في الجزائر[عدل]

في عام ٢٠٠٣، بلغت نسبة السمنة عند سكان الجزائر ١٦.٤٪. وفي عام ٢٠٠٦، بلغت نسبة زيادة الوزن عند الأولاد ١٠.٣٪ والفتيات ٨.٧٪ عن أعمارٍ تتراوح بين ٦الى ١٠ سنوات.

السمنة في مصر[عدل]

في عام ١٩٩٦، احتلت مصر معدل مؤشر كتلة الجسم الأعلى في العالم عند ٢٦.٣. وفي عام ١٩٩٨، بلغت نسبة السمنة عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ٢الى٦ سنوات ١.٦٪ ، والأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ٦الى١٠ سنوات ٤.٩٪، والأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ١٠الى١٤ سنة ١٤.٧٪، والذين تتراوح أعمارهم بين ١٤الي١٨ سنة ١٣.٤٪. وكما بلغت نسبة السمنة عند النساء الذين يعيشون في المناطق المتحضرة ٤٥٪ وعند سكان الريف ٢٠٪.

في بداية التسعينيات ، ارتفعت معدلات السمنة باستهلاك الزيوت والدهون والسكريات بشكل منتظم. فقد يعتبر التقدير الثقافي لأجسام الانثى الممتلئة  ك عامل من العوامل. وهنالك تفسير اخر وهو المرتبة التي تضع الطعام المحور الأساسي في الاحداث الاجتماعية والمناسبات الخاصة. ومن العوامل  الرئيسية هي كثرة استهلاك الأطعمة النشوية والدسمة مع عدم وجود ثقافة تمارين صحية واعية. وكما يزداد انتشار سمنة الأطفال عندما يُعلم الوالدان أبنائهم هذا النوع من نمط الحياة . في يومنا الحاضر، يتناول المراهقين المصريين ثلاثة اضعاف كمية حليب الصودا . ويتناول ١٠٪ من الذكور والاناث خمسة او اكثرعلب من الصودا يومياً، والذي يمكن ان يؤدي إلى إصابة النساء المبكرة بهشاشة العظام في المستقبل. ومن العوامل التي تعزز عادات الطعام هذه هي إعلانات الوجبات السريعة وتوافر الأطعمة غيرالصحية في الأسواق. ونتيجة لذلك، فان المراهقين يعانون من زيادة في الوزن بمقدار ثلاثة اضعاف ما كانوا عليه قبل ٢٠ عاماً.

السمنة في الأراضي الفلسطينية[عدل]

وفقاً لما توصلت اليه منظمة الصحة العالمية، فقد أثرت السمنة على السكان الفلسطينيين بنسبة ٢٦.٨٪ ( ٢٣.٣٪ على الذكور و ٣٠.٨٪ على الاناث). وفي الغالب سبب هذه السمنة هو انخفاض النشاط البدني وزيادة استهلاك وتناول الغذاء ، خاصةً مع زيادة الطاقة في الأطعمة الغنية بالدهون. ويعتبر التدخين والتحضر عاملان مسببان للسمنة أيضا. بالإضافة إلى ذلك، " يعتبر النشاط البدني في أوقات الفراغ مفهوم غير شائع بين السكان الفلسطينيين ، خاصةً بالنسبة إلى المرأة الريفية، حيث يفتقر الريفيين إلى الفصل بين الجنسين والمعايير الثقافية من العوامل المحظورة". فقد تواجه المرأة الريفية مثل هذه القيود الثقافية.

السمنة في المغرب[عدل]

تعتبر الفتيات المراهقات في قمة الخطر بالإصابة بالسمنة.

وترتبط السمنة بشكل جذري بكثرة توافر الغذاء، وخاصةً من الغرب وانماط الحياة الخالية من النشاط بشكل متزايد في المناطق المتحضرة. كما تعتبر النساء ذوات التعليم المحدود او غير المتعلمات في المناطق المتحضرة هم أكثر عرضة للإصابة بالسمنة بشكل كبير. فقد تكون هي مع عامة الناس، ليست على داريه بالحالات الطبية والامراض التي قد تسببها السمنة. وغير ذلك، فقد تعتبر بدانة الإناث ك" علامة على الحالة الاجتماعية ورمزاً ثقافياً للجمال والخصوبة والرخاء". بينما تعتبر النحافة ك علامة للمرض او الفقر.

السمنة في موريتانيا[عدل]

في موريتانيا، يتجسد مفهوم الجمال من خلال ممارسة البلوح "التسمين". ويتعمدن الفتيات قبل الزواج من الإفراط في الأكلوممارسة نشاط بدني محدود ل ٤٠ يوم وذلك بغرض ان يبدون جذابات عند أزواجهن في المستقبل. وعند رغبتهن بزيادة الوزن ، فستكررن هذه العملية بعد الزواج. ويعتقد ان الملابس التقليدية لهذه الجماعات العرقية تتطلب الجسم البدين او الممتلئ لكي تكون أكثر جاذبية.

السمنة في تونس[عدل]

في عام ١٩٩٧، بلغت نسبة زيادة الوزن عند السكان ٢٧.٤٪  و نسبة السمنة ١٤.٤٪. وكما كانت معدلات السمنة في المناطق المتحضرة أعلى بضعفين من المناطق الريفية. وكما كانت السمنة حضارياً ينظر لها كتصوير للجمال والنجاح. بينما تعتبر المرأة ذات الوزن الصحي غير مرغوب بها ( كما في بعض الدول العربية الأخرى). وكما تبين ان هناك نقص في المعرفة لدى الناس بوجود الحالات الطبية التي تهدد حياة الانسان الناتجة عن السمنة.  

استجابة الحكومات[عدل]

حكومة الأردن[عدل]

قامت الحكومة الأردنية بإصدار وثيقة أولويات البحوث الصحية الوطنية ٢٠٠٩-٢٠١٢، والتي تصف باختصار المفاهيم الصحية في عدة مجالات. بحيث يتناول القسم الخاص بالأمراض غيرالمعدية والسلوك الصحي ، بشكل خاص السمنة وتأثيراتها. ومن الأمراض التي استهدفت ارتفاع ضغط الدم والسمنة الشحمية. وفي قسم السلوك الصحي كانت العادات الغذائية والتمارين واستهلاك الكحول من المستهدفات. ولكن لم تكشف هذه الورقة عن كيفية معالجة هذه الأولويات او حلها.

حكومة الكويت[عدل]

تعاملت الحكومة الكويتية مع موضوع تفشِ السمنة عن طريق العديد من الأساليب، من ضمنها الحملات التوعوية وممارسة التمارين والمنتدياتوالمعارض الصحية. في عام ٢٠٠٧، قامت وزارة الصحة بدعم ممشى بنك الكويت الوطني في منطقة السالمية وبذلت جهدها في رفع الوعي  بالمشكلات الصحية المرتبطة بزيادة الوزن والسمنة. حضر أكثرمن ٩٠٠٠ شخص، ومن بينهم فرد اخر هو جاسم الزرعي ، الذي بدأ بالمشاركة في نادي six-Kناوياً تحقيق الهدف ذاته.

في عام ٢٠٠٩، أقيم معرض حمية البحر الأبيض المتوسط في مؤسسة دسمان الكويتية للأبحاث والتدريب والوقاية من مرض السكري وغيره من الأمراض المزمنة. وكان الغرض من هذا المعرض هو تثقيف وتعليم الناس عامة كيفية اتباع نظام غذائي صحي. ومع ذلك، تم أخبار المشاركين في المعرض بكيفية تناول الطعام جيداً والاستمتاع به في آنٍ واحد، على عكس المبادرات الأخرى التي تهتم بغرض واحد.

في عام ٢٠١٠، قام مستشفى المواساة الجديد باستضافة منتدى رمضان الصحي، تحت عنوان " تمتع بصحة جيدة.. وصيامٍ جيد"، بحيث كانوا الجمهور يتلقون محاضرات عن مرض السكري والسمنة والفوائد الصحية للصيام. وكما قُدمت معلومات طبية ونصائح من قِبل أربعة أطباء مؤهلين من قسم أمراض القلب والسكري والتغذية وأمراض المسالك البولية بمستشفى المواساة الجديد. وكما ناقشوا هؤلاء الأطباء العديد من المواضيع المختلفة ، من ضمنها الإدارة والسيطرة على الوجبات، ودور الأنشطة البدنية، و وأنواع الأطعمة الغنية بالدهون التي يتم تناولها خلال شهر رمضان. وبالإضافة إلى ذلك، قامت شركة الصناعات البتروكيماوية بتنظيم العديد من الأنشطة المتعلقة بالرعاية الصحية لموظفيها. وكان من بين المواضيع المركز عليها موضوع مقاومة السمنة. وكما عرضت حملة مُلقبة بعنوان" كن رشيق" العديد من اختبارات لفحص المجانية للدمونصائح غذائية و العديد من المحاضرات التي تلقى من قبل أطباء ذوي خبرة في الموضوع. وقد تمت معالجة مخاطر السمنة من خلال توزيع الكتيبات ونصائح اللياقة البدنية ونشر الملصقات التوعوية على كافة الناس.

حكومة عمان[عدل]

قامت الحكومة العمانية بالاستجابة للقضايا الصحية التي تتعلق بالسمنة في خطتها الاستراتيجية الوطنية الخمسية السابعة للتنمية الصحية ٢٠٠٦-٢٠١٠. مصرحةً في الوثيقة بان الانتقال الي نمط حياة غير صحي قد يؤدي إلى السمنة ، و ارتفاع ضغط الدم، و أمراض القلب والسكري. وأنه قد تم تطوير الأهداف والرؤى الاستراتيجية.

وكما تتضمن الرؤى الوقاية والسيطرة على الأمراض غيرالمعدية، وارتقاء الوعي الصحي لدى المجتمع، وإنشاء ثقافة لنمط وأسلوب حياة صحي. ويتم تحقيق هذه الأهداف من خلال التركيز على مجالات منها: الحد من الأمراضغيرالمعدية و التثقيف الصحي وصحة المراهقين والشباب والتغذية.

و في عام ٢٠٠٠، بلغت نسبة السكان المصابين بداء السكري ١١.٦٪ ، بينما بلغت نسبة الذكور المصابين بارتفاع ضغط الدم ٣٥.٢٪ والإناث ٣٠.٩٪. بحلول عام ٢٠١٠، كان الهدف هو أنتبلغ نسبة السكان الذين تزيد أعمارهم عن ٢٠ عاماً ويعانون من السمنة أوزيادة الوزن ٤٥٪. ومما قد يساعد في تحقيق هذا الهدف هو زيادة النسبة المئوية للأشخاص الذين يمارسون رياضة المشي ١٥٠ دقيقة في الأسبوع إلى ٥٠٪. ويعتبر التشخيص المبكر عن الأمراضغيرالمعدية واحدة من الإستراتيجياتالتي قد تؤدي إلى تحسين صحة المواطن العماني.

و بحلول عام ٢٠١٠، كان من المقرر تصميم موقع إلكتروني وإتاحته بحلول عام ٢٠٠٧، وذلك من أجلتثقيف المستهدفين والذين هم ٩٠٪ من السكان حول الممارسات غيرصحية في مجال التغذية. وقد وجب إنشاء سلسة أسبوعية مهتمة بالصحة تغطيها الإذاعة والصحف والتلفزيون بحلول عام ٢٠١٠. وكما يجب أنتنتج ٣٠ مادة تعليمية صحية أساسية تدور حول مواضيع صحية مختلفة. بالإضافة إلى ذلك، يجب على المؤسسات والجمعيات الصحية في الدولة أنتستكمل ٢٥٠ ألف نشاط مرتبط بالصحة بحلول عام ٢٠١٠. وهذا قد يساعد الحكومة في تحقيق هدفها المتعلق بزيادة نسبة السكان الذين يمارسون الرياضة إلى ٤٠٪.

ولقد تم التركيز على تعزيز أنماط الحياة الصحية كمحور أساسي وذلك في سبيل مكافحة سمنة الأطفال والعواقب الطبية المترتبة عليها في المستقبل. وكما ذُكرت ثلاثة عوامل وهي: تناول وجبة الإفطار ، و ممارسة النشاط الجسدي خارج المدرسة، و الحفاظ على النظرة الإيجابية تجاه نمط الحياة الصحي. وبحلول عام ٢٠١٠، يجب ان يتناول ٧٠٪ من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ١٣الى ١٥ عاماً وجبة الإفطار، و ٧٠٪ يجب ان يمارسون الرياضة بعيداً عن متطلبات المدرسة، و ٥٠٪ من الشباب والأسر يجب ان تكون لديهم أفكار إيجابية حول أنماط الحياة الصحية. كل هذه العوامل من الممكن أنتسهم في انخفاض النسبة المئوية للشباب الذين يعانون من زيادة الوزن.

وقد تم ارتباط الممارسات الغذائية المطورة في انخفاض السمنة بنسبة كبيرة. ومن الممكن أنيحدث هذا  من خلال تعزيز الممارسات الغذائية الصحية مثل: الأنشطة المجتمعية والمنشورات الإعلامية. وبحلول عام ٢٠١٠، يجب على ٦٠٪ من  السكان اكتساب المعرفة الكافية حول الممارسات الغذائية المفيدة .

حكومة المملكة العربية السعودية[عدل]

تكافح الحكومة مخاوف السمنة وذلك من خلال التغطية المنتظمة في الصحف اليومية عن المرض والعواقب الأخرى لكون الشخص ذو وزن غير صحي. وفي خلال شهر رمضان، لقد تم إنشاء برنامجاً يُسمى " آهلاً رمضان". وكما يوفر هذا البرنامج العديد من المعلومات الصحية المتعلقة بالصوم ويُسمح للمتابعين بالاتصال لتعلم المزيد حول داء السكري وارتفاع ضغط الدم. وأيضاً يستطيع المتابعين تلقي المعلومات الطبية من البرنامج وذلك عن طريق الفاكس .

حكومة الإمارات العربية المتحدة[عدل]

قامت دولة الإمارات العربية المتحدة بإطلاق حملة مُشددة وذلك لمعالجة ارتفاع معدلات السمنة. وقد بدأت هذه الحملة في عام ٢٠٠٧ واستمرت إلى يومنا الحالي. وفي صيف عام ٢٠٠٧، قامت منظمة الصحة العالمية بجانب Sanofi-Aventisبرعاية وتنظيم حدث يوفر الفحوصات الطبية المجانية. وكان المغزى من هذا الحدث لزيادة الوعي عن السمنة ومخاطرها وتسببها في الكثير من الأمراضمنها أمراضالقلب والاوعية الدموية. وكان هذا استجابةً للنتائج غير المقبولة من اليوم الدولي لتقييم استبيان السمنة البُطينية، والذي حدد أن 37٪ من البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 30 عامًا يعانون من السمنة المفرطة. وكما أعدت وزارة الصحة برنامجاً مدرسياً لعامي ٢٠٠٧-٢٠٠٨ والذي يستهدف فئة المراهقين وصحتهم. وقد تضمن برنامج التوعية والتثقيف الذي استمر لمدة عام العديد من المواضيع لتناولها منها: التدخين، والنظافة الشخصية، و التمارين الرياضية، والسمنة. وكانت ممارسة الرياضة والتمارين يعتبر عنصر أساسي في سبيل مكافحة السمنة.

و في عام ٢٠٠٩، قامت وزارة الصحة بإعداد مجموعة من الإرشادات الغذائية التي تركز على المستوى الحالي للأمراض غيرالمعدية. وكان الهدف الأكبر هو تطوير وتحسين البُنية الصالحة لجميع السكان. وقد كانت برامج التعليم الغذائي تتواجد في مراكز الصحة، و المدارس، و الجمعيات النسائية وذلك في سبيل نشر الوعي حول الأمراضغيرالمعدية وكيفية الوقاية منها. وأما بالنسبة لهدف الثاني ، فقد كان التطوير لثقافة غذائية أفضل في المقاصف المدرسية والمستشفيات. وقد أُدرج هذا المشروع كجزء من الاستراتيجية وخطة العمل الوطنية للتغذية للفترة 2010-2015. وكما تأسست لجنة التغذية الوطنية بهدف معين وهو إنشاء استراتيجية وطنية.

أعلنت الاستراتيجية الوطنية للتغذية في بداية عام ٢٠١٠ ، أنالهدف من إعدادهاهو لتأكيد ان مواطنين الإمارات العربية المتحدة سوف يتمتعون بمستقبل أكثر صحة. وقد حددت هذه الاستراتيجية كيفية تحقيق هذا الهدف وذلك من خلال احد هذه الطرق المدرجة: برامج التدخل الغذائي المبكر، و التركيز على الأطعمة الصحية، وممارسة الرياضة في المنزل وفي المدرسة وفي مكان العمل. من خلال انتشار الوعي الصحي والغذائي، فقد تم معالجة انتشار السمنة والأمراضغيرالمعدية. وقد أعلنت وزارة الصحة لاحقاً بان الدراسة الغذائية ستكتمل في شهر ديسمبر عام ٢٠١٠. وهذا يؤكد تنفيذ الاستراتيجية الغذائية بشكل صحيح وفعّال.

قامت الإدارة العامة لمراكز الشباب وإدارة التثقيف والترويج الصحي برعاية معسكر يضم ٢٠ مراهقاً من الذين يعانون من السمنة وذلك في شهر يوليو عام ٢٠١٠. وقد تم تحدي كل مشارك في المعسكر بخسارة كيلوغرام واحد في الأسبوع. وفي بداية ونهاية المعسكر تم إجراءالفحص الطبي والاختبارات اللازمة. وفي المعسكر، يتلقى المراهقين محاضرات حول استهلاك الغذاء الصحي وأيضا يشارك العديد من المراهقين في الأنشطة الرياضية اليومية ويتناولون الوجبات الصحية والوجبات الخفيفة.

وكما أجرت وزارة الصحة حملة توعية في الوقت ذاته، تحت عنوان" الصيف في بلادي". وقد تضمنت هذه الحملة العديد من المحاضرات التي تستهدف المراهقين وتغطي مواضيع منها: التدخين، والسمنة، و خسارة الوزن. وقد عالجت هيئة أبوظبي للرقابة الغذائية ارتفاع معدلات السمنة من خلال حظر جميع الوجبات السريعة من المقاصف المدرسية. ومن ضمن هذه الوجبات: الهامبرغر، والشاورما، والمشروبات السكرية، ومشروبات الطاقة. وكان الآباء من أول الداعمين لهذا القرار، حيث أنواحداً من بين كل ثمانية أطفال يعاني من السمنة المفرطة.

في الفترة بين ٨الى ٩ أكتوبر عام ٢٠١٠، قامت وزارة الصحة برعاية مؤتمر القمة الدولي لداء السكري في دبي. وكان الهدف من هذا المؤتمر هو " تسليط الضوء على ارتفاع انتشار داء السكري ومضاعفاته في العالم بشكل عام والشرق الأوسط بشكل خاص". وكان داء السكري واحد من المواضيع المُرّكز عليها في الشرق الأوسط ، خاصةً بين الشباب. وسيعقد مؤتمر قمة الاخر وذلك يومي ٢٥و ٢٦ فبراير عام ٢٠١١.

حكومة إيران[عدل]

في عام ٢٠٠٢، أُنشئ برنامج للتدخل الصحي الغذائي يُطلق عليه" برنامج أصفهان لصحة القلب". وقد دُعم هذا البرنامج من قِبل منظمة الميزانية والتخطيط الإيرانية ، وأيضا من قِبل نائب وزارة الصحة والتعليم الطبي الإيراني. وكما اتخذ التدخل القضائي شكل التعليم العام وذلك من خلال وسائل الإعلام والتسويق والسياسات. وبعد إجراء التقييم في عام ٢٠٠٦، أظهرت النتائج فعالية النظام في تحسين السلوكيات الغذائية. وقد استبدل سكان أصفهان الزيت المهدرج بالزيت السائل وزيت الزيتون ، وكما تم استهلاك الكثير من الأطعمة الصحية. ولقد تم تفضيل الفواكه والخضروات والسمك ومنتجات الألبان قليلة الدسم على النقانق والدهون الحيوانية والسكريات. وقد كان مؤشر استهلاك الدهون اقل بعد اجراء الحملة عن ذي قبل.

حكومة مصر[عدل]

في عام ٢٠٠٨، أنتجت الحكومة المصرية دراسة صحية وديمقراطية تكشف عن مواضيع من تنظيم الأسرة للرعاية الصحية للأمهات في التغذية. وقد خُصصَ الفصل الرابع عشر للإحصائيات الغذائية وقد ذُكرت السمنة بشكل خاص. ولم يُناقش فيه الخطط السياسية المستقبلية لمعالجة الارتفاع المتزايد للسمنة.

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ https://en.m.wikipedia.org/wiki/Obesity_in_the_Middle_East_and_North_Africa Obesity in the Middle East and North Africa] نسخة محفوظة 4 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.

المصدر[عدل]

  • ترجمة مقالة من ويكيبيديا الإنجليزية ( Obesity in the Middle East and North Africa ) .