السيدة الصغيرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
السيدة الصغيرة
TheYoungerLady-61072-RightProfileView-PlateXCIX-TheRoyalMummies-1912.gif
 

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد القرن 14 ق.م  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة القرن 14 ق.م  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
مكان الدفن مقبرة 35  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
الزوج أخناتون  تعديل قيمة خاصية الزوج (P26) في ويكي بيانات
أبناء توت عنخ آمون  تعديل قيمة خاصية ابن (P40) في ويكي بيانات
الأب أمنحتب الثالث  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
الأم تيي  تعديل قيمة خاصية الأم (P25) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
الحياة العملية
المهنة عاهلة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
صورة من الجانب الأيمن للمومياء من مقبرة الملك أمنحتب الثاني

السيدة الصغيرة (السيدة الشابة) هو الاسم غير الرسمي الذي يطلق على مومياء عثر عليها في وادي الملوك بمصر، في المقبرة رقم 35 من قبل عالم الآثار فيكتور لوريه في عام 1898 [1]، و من خلال اختبارات الحمض النووي الأخيرة تم تحديد هوية هذه المومياء بأنها والدة الملك توت عنخ آمون، وابنة الملك امنحتب الثالث و الملكة تي ، كما تم منحها التسمية المميزة (KV35YL) ("YL" هو اختصار السيدة الشابة بالإنجليزية) و رقم 61072 [2]، و هي حالياً موجودة في المتحف المصري بالقاهرة ، و كانت التكهنات في وقت مبكر تسير نحو اعتبارها الملكة نفرتيتي ، و هو الأمر الذي ما يزال له شعبية بين علماء الآثار المصرية ، ولكن اختبارات الحمض النووي لم تؤكد هذه الفرضية و تبقى الأسئلة حول هذا الاحتمال مستمرة [3][4].

الاكتشاف وتحديد الهوية[عدل]

تم العثور على مومياء بجوار اثنين من المومياوات الأخرى في مقبرة الملك أمنحتب الثاني (رقم 35) : صبي صغير الذي في حوالي سن ال 10 سنوات ، ويعتقد أنه الأمير وبن سنو ابن الملك أمنحتب الثاني ،  سيدة أخرى ، امرأة مسنة تم التعرف على أنها الملكة تيي من دراسات الحمض النووي الأخيرة التي أجريت على عائلة الملك توت عنخ آمون [5]، تم العثور على جميعهم معا، راقدين جنبا إلى جنب عرايا و مجهولي الهوية بلا أي كتابات تدل على شخصياتهم في غرفة داخلية صغيرة داخل المقبرة ، و قد تعرضت المومياوات الثلاث لأضرار جسيمة على يد لصوص المقابر القدماء.

كان هناك الكثير من التكهنات حول هوية مومياء السيدة الأصغر سنا بين مومياوي السيدتين ، فعند العثور على المومياء، كان فيكتور لوريت يعتقد في البداية أنها لشاب ذكر لأنه رآها حليقة الرأس تماماً ، و في وقت لاحق أجرى الدكتور جرافتون إليوت سميث فحصاً آخر للمومياء مؤكداً أن المومياء هي مومياء أنثى، و على الرغم من ذلك تفسير لوريت الأصلي استمر لسنوات عديدة.

منظر أمامي لمومياء السيدة الصغيرة.

مؤخرا، أثبتت اختبارات الصبغيات الجسدية و حمض المتقدرات النووي بشكل قاطع أن المومياء أنثى، وأنها كانت والدة توت عنخ آمون [5]. تظهر النتائج أيضا أنها كانت أخت شقيقة لزوجها، و هو المومياء من المقبرة 55، وأنهم كانوا أبناءاً لأمنحتب الثالث و الملكة تى [5]. وهناك تكهنات حول هوية المومياء من المقبرة 55 (زوجها و شقيقها)، من بعض علماء المصريات، بمن في ذلك زاهي حواس، مدعين أنه الملك أخناتون ، و آخرين ، بمن فيهم الانثروبولوجية جويس فيلر، مدعين المومياء للملكسمنخ كا رع ، و هذا من شأنه أن يقلل الاحتمالات في هوية السيدة الصغيرة (و بالتالي أم الملك توت عنخ آمون)  و يضعها بين الملكة نفرتيتي ، أو زوجة إخناتون الثانوية كيا ، لأنه لا يوجد قطع أثرية معروفة معها تحمل ألقاب الزوجات الملكيات المعروفة مثل "أخت الملك" أو "ابنة الملك" [6]. أما إمكانية أن تكون السيدة الشابة سات آمون ، إيزيس، أو حنت تا نب - و كلهن بنات الملك أمنحتب الثالث - فهو احتمال مستبعد، و كلهن سمين بلقب "الزوجة الملكية العظيمة" في عهد والدهم أمنحتب الثالث، و لو كان أخناتون تزوج أي منهم، فإنها كانت ستأخذ مكان نفرتيتي باعتبارها الملكة الرئيسية لمصر. ويخلص التقرير إلى أن المومياء من المرجح أن تكون نبت حوت (نبت حا) أو باقت آتون ، بنات أمنحتب الثالث اللتين لم يعرف عنهما أنهما تزوجتا والدهما، على الرغم من أنه من المعروف أن لديه ثماني بنات مع الملكة تيي [6](Comment: Figure 2 eAppendix).

وهناك أيضا النظرية التي تقول إن السيدة الشابة هي ميريت آتون، ابنة اخناتون ونفرتيتي، وزوجة سمنخ كا رع، استنادا إلى دراسة من الأليلات التي ورثها توت عنخ آمون. كما تقول النظرية أن ميريت آتون تزوجت سمنخ كا رع، ويعتقد أنه عمها، ومما يجعل توت عنخ آمون وهو حفيد إخناتون من جهة الأم. و لهذه النظرية وجاهة و ثقل في ظل أن زواج الأقارب يجعل من الصعب التمييز بين الأجيال ، ولكن هناك مشكلة واحدة مع هذه النظرية ؛ يجب أن تكون ميريت آتون مرتبطة بحمض المتقدرات النووي من الملكة تيي، أو أمها تويا، في ضوء أن الحمض النووي للسيدة الصغيرة يتناسب مع كونها ابنة تيي ، و نسب نفرتيتي لم يمكن تحديده ، وإذا ميريت آتون هي السيدة الشابة، فيجب أن تكون نفرتيتي على علاقة بميتوكوندريا تويا.

وقد أقترح بالفعل أن السيدة الشابة هي نفرتيتي،حيث كان زواج الأخوة أو الأب من بنته من غير المألوف أو من غير المنتشر. وهذا يعني أن أخناتون لم يتزوج أخته، وأنه ونفرتيتي والدا توت عنخ آمون. وعلاوة على ذلك، نفرتيتي، التي ربما ظلت على قيد الحياة بعد موت زوجها ، قد يتم توحيدها مع سمنخ كا رع وقد اعتمدت هذا الاسم بعد أن استلمت زمام الأمور بعد وفاة إخناتون (وجود ابنتها تتحرك في أدوار رسمية لها من رئيسة الكهنة و الزوجات) ، لكن كل هذا لم يثبت، ولكن ينبغي أن يتم التذكير بأن هذا السياق يحظى بشعبية بين علماء الآثار المصرية أيضاً[7] ، ومن الصعوبات التي يواجهها هذا المنحى هو تحديد عمر المومياء عند الوفاة، لأن نفرتيتي أنجبت ميريت آتون في موعد لا يتجاوز السنة الأولى من حكم إخناتون وهناك أدلة على أن أنها كانت لا تزال على قيد الحياة خلال العام 16 من حكمه.

وصف المومياء[عدل]

رسم تخطيطي رسمه جرافتون إليوت سميث للجسم الكامل لمومياء السيدة الصغيرة ، و تظهر فيه الأضرار الكبيرة التي كانت موجودة عند فحصه لها.

قدم جرافتون إليوت سميث وصفا موسعاً للمومياء في دراسته للمومياوات الملكية المصرية في بداية القرن العشرين ، فقد وجد المومياء بطول 1.58 متر (5 أقدام و 2 بوصة) ، و حكم عليها أنها لا يزيد عمرها عن 25 سنة في وقت وفاتها [8]. وأشار أيضا إلى وقوع أضرار كبيرة على يد لصوص المقابر القدماء، الذين حطموا الجدار الأمامي لصدر المومياء، ومزقوا الذراع اليمنى من أسفل الكتف مباشرة [9] ، و افترض سميث أنها كانت عضوا في العائلة المالكة [9].

كان يعتقد أن الإصابة الكبيرة في الجانب الأيسر من فم المومياء و خدها ، التي تدمر فيها أيضاً جزء من الفك، كانت نتيجة لصوص المقابر [9]، ولكن عند إعادة النظر في المومياء حديثاً، بينما كانت تخضع للفحوص الوراثية والأشعة المقطعية تم التقرير بأن الجرح قد حدث قبل الوفاة، وأن الإصابة كانت قاتلة [6].

الهوامش[عدل]

  1. ^ Reeves, Nicholas. Wilkinson, Richard H. The Complete Valley of the Kings. p100. Thames & Hudson. 1997. (Reprint) ISBN 0-500-05080-5
  2. ^ Smith, G. Eliot. The Royal Mummies p.117 Duckworth Publishers, 2000
  3. ^ Hawass Z؛ Gad YZ؛ Ismail S؛ وآخرون. (2010-02-17). "ANcestry and pathology in king tutankhamun's family". JAMA. 303 (7): 638–647. ISSN 0098-7484. PMID 20159872. doi:10.1001/jama.2010.121. 
  4. ^ "King Tut's Family Secrets - National Geographic Magazine". ngm.nationalgeographic.com. تمت أرشفته من الأصل في 21 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2016. 
  5. أ ب ت Hawass Z، Gad YZ، Ismail S، Khairat R، Fathalla D، Hasan N، Ahmed A، Elleithy H، Ball M، Gaballah F، Wasef S، Fateen M، Amer H، Gostner P، Selim A، Zink A، Pusch CM (February 2010). "Ancestry and Pathology in King Tutankhamun's Family". JAMA. 303 (7): 638–47. PMID 20159872. doi:10.1001/jama.2010.121. 
  6. أ ب ت Hawass، Z؛ وآخرون. (2010). "Ancestry and pathology in King Tutankhamun's family". JAMA. 303 (7): 3. 
  7. ^ Michael E. Habicht, Nofretete und Echnaton, 2012, Koehler & Amelang, ISBN 978-3-7338-0381-0 نسخة محفوظة 27 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Smith, G. Elliot. The Royal Mummies. p.40. Duckworth Egyptology. 2000 (Reprint from original 1912 edition). ISBN 0-7156-2959-X
  9. أ ب ت Smith, G. Elliot. The Royal Mummies. p.41. Duckworth Egyptology. 2000 (Reprint from original 1912 edition). ISBN 0-7156-2959-X

روابط خارجية[عدل]