الشجر آكل البشر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
رسم لرجل تلتهمه "يا-تي-فيو" (أنا أراك) وهي شجرة تأكل اللحم موجودة في أفريقيا وكذلك في وسط أمريكا. من كتاب "البحر والبر" بقلم جيمس ويليام بويل، 1887

الشجر آكل البشر هو اسم يشير إلى أي من مختلف النباتات اللاحمة العملاقة الأسطورية والتي تبلغ من الضخامة ما يمكّنها من قتل والتهام إنسان أو غيره من الكائنات الكبيرة.[1] وأكبر نبات معروف لاحم يستخدم الفخاخ هو على الأرجح نبات الجرة Nepenthes rajah، والذي يصل طول إبريقه إلى 41 سم (16 بوصة) وبحجم يصل إلى 3.5 لتر (0.77 غالون بريطاني، 0.92 غالون أمريكي).[2] يعتمد الإبريق في هذه الفصيلة على جذب المفصليات، إلا أنه قد يجذب القوارض أيضا مثل فئران القمة (Rattus baluensis) وزبابيات الشجر الجبلية (Tupaia montana).[3] إلا أنه من النادر جدا أن تسقط القوارض في الأباريق الكبيرة لهذه الفصيلة. وتشمل النباتات آكلة اللحوم الكبيرة الأخرى التي لها خصائص مماثلة نبات جرة روبكانتلي وجرة أتنبورو.

شجرة مدغشقر[عدل]

أقدم ذكر معروفة للشجر آكل البشر كان تقريرا مختلقا بقلم إدموند سبنسر في صحيفة نيويورك ورلد.[4] ظهرت مقالة سبنسر أول مرة في الطبعة اليومية من الجريدة في 26 أبريل 1874، وظهرت مرة أخرى في الطبعة الأسبوعية من الصحيفة بعد ذلك بيومين.[5] نشرت في المقالة رسالة من قبل مستكشف ألماني مزعوم يدعى "كارل ليشه"، الذي قدم تقريرا عن شهادته لعملية أضحية بشرية تقوم بها "قبيلة مكودو" في مدغشقر:[6] وتم نشر القصة من قبل عديد الصحف الأخرى وقتها، بما في ذلك ساوث أستراليا ريجيستر في 27 أكتوبر 1874، [7] حيث اكتسبت شهرة كبيرة.[8] يصف المقال هذه الشجرة:

«رأيت أعضاء اللمس الحساسة والمرهفة وهي ترتجف للحظة فوق رأس الضحية بغضب الحية الجائعة، ثم التفّت بسرعة شديدة حول عنقها وذراعيها كما لو امتلكت غريزة شيطانية؛ ثم ارتفعت صرخاتها الفظيعة بعنف إلى أن اختنقت وتحول صوتها إلى أنين وغرغرة، ثم انتصبت محاليق الشجرة واحدة تلو الأخرى، مثل ثعابين خضراء كبيرة، بقوة وحشية وسرعة جهنمية، وسحبت نفسها، ولفّت الضحية وضيّقت عليها بسرعة وتماسك كما تفعل الأناكوندا مع فرائسها.»

[9]

اكتسبت الشجرة مزيدا من الدعاية في كتاب مدغشقر، أرض الشجرة آكلة البشر، [10] بقلم تشيس أوزبورن، الذي كان حاكم ميشيغان. زعم أوزبورن أن القبائل وكذلك المبشرين في مدغشقر يعلمون بأمر الشجرة البشعة، وكذلك فقد كرروا ما قاله ليشه.

أكد الكاتب العلمي ويلي لي في كتابه السلمندر وعجائب أخرى، [11] الذي صدر عام 1955، أن قبيلة مكودو وكارل ليشه، والشجرة آكلة البشر في مدغشقر هي مجرد افتراءات.

الشجرة النوبية[عدل]

كتب فيل روبنسون، في كتابه "تحت البونكاه (1881)، الذي زعم فيه أنه يروي حكايات عن "عمه" الذي سافر في جميع أنحاء العالم. ووصف "الشجرة آكلة البشر" التي يمكن العثور عليها في "النوبة". ويصف عم روبنسون هذه الشجرة:

«هذا النبات الرهيب، الذي يلقي بظلاله في عزلة وسط غابة السرخس النوبية، يشمئز من النباتات الكريهة في المناطق المحيطة، ويتغذى على الحيوانات البرية التي تستظل بأغصانها بعد مطاردة طويلة أو هربا من حرارة الظهيرة؛ أو على الطيور التي ترفرف في الفضاء، وتأتي لتستريح على أغصانها، أو تجذبها أزهارها؛ أو حتى على الإنسان نفسه، وهو فريسة نادرة، يطلب الحماية من العاصفة، أو يستريح من دوس قدمه على الأعشاب الخشنة، أو ليقطف ثمارها العجيبة المعلقة من أوراقها العجيبة. ويا لها من فاكهة! بيضاوية ذهبية اللون، كبيرة مثل قطرات العسل، ثم تكبر بحجم الأجاص ويتخللها النور. تتألق أوراق الشجر بندى غريب، وهذا الندى يقطر طوال اليوم على الأرض، ويسقي الأعشاب تحته، وتنمو تلك الأعشاب عاليا بحيث أن أشواكها تصل حتى أوراق الشجرة الرهيبة، وتخفي سر تلك المقبرة بين فروع الشجر الرهيبة، وترسم لوحة خضراء فوق جذور الشجرة السوداء.[12]»

وتستمر القصة بالوصف كيف أن الشجرة أمسكت بأحد رفاق العم وأكلته، وكيف أطلق العم النار على الشجرة. وعندما استنزف ذخيرته، أخرج العم سكينه ليقطع الشجرة، وصارعته الشجرة بأوراقها وفروعها.

يا-تي-فيو[عدل]

تكلم جيمس ويليام بيويل في كتابه "البحر والأرض" (1887)، [13] عن شجرة يا-تي-فيو ("أنا أراك") والذي ذكر أنه نبات يعود أصله إلى أفريقيا وأمريكا الوسطى، أما سيقانه تشبه "ثعابين ضخمة تتناقش مع بعضها بغضب، وتندفع أحيانا من جانب إلى آخر كما لو أنها تهاجم عدو خياليا"، وهي تحاول التهام البشر.[14]

الكرمة مصاصة الدماء[عدل]

نشر وليام توماس ستيد، محرر جريدة ريفيو أوف ريفيوز، مقالة قصيرة ناقشت قصة نشرت يزعم في مجلة لوسيفر، واصفا نبتة في نيكاراغوا يسميها المواطنون فخ الشيطان. وكان هذا النبات قادرا على "استنزاف الدم من أي كائن حي يلمسه". وفقا للمقالة:

«السيد دونستان، عالم الطبيعة، الذي عاد مؤخرا من أمريكا الوسطى، حيث قضى ما يقرب من عامين في دراسة النباتات والحيوانات هناك، تحدث عن نبتة تنمو بمفردها في إحدى من المستنقعات التي تحيط بالبحيرات العظمى في نيكاراغوا. وكان يبحث عن العينات النباتية والحشرات، عندما سمع كلبا يصرخ من بعيد، كما لو كان يتعذب. انطلق إلى المكان الذي صدرت منه الصرخات. وجد السيد دونستان الكلب عالقا في شيء بدا وكأنه يشبه نسيجا من الجذور والألياف ... أخبره رفاقه من السكان المحليين عن تلك النبتة المرعبة، والتي سموها "فخ الشيطان"، ورووا القصص عن قوتها المميتة. ولم يكتشف إلا القليل جدا عن طبيعة النبات، نظرا لصعوبة التعامل معها، ذلك أنه لا يمكن قطع فروعها دون أن يفقد المرء جلده وحتى لحمه؛ ولكن، كما رأى السيد دونستان في ملاحظاته، فإن قوة الشفط داخلها تكمن في عدد من أفواه متناهية الصغر أو أعضاء المص الصغيرة، والتي تقفل عادة وتفتح لاستقبال الطعام. إذا كانت الضحية حيوانا، فيتم امتصاص الدم ثم تقوم الشجرة برمي الجثة.[15]»

أظهر التحقيق في مقال ستيد، أنه لم تنشر أي مقالة بهذا الشأن في مجلة لوسيفر، ويظهر أن القصة في تم تلفيقها من قبل المحرر.[16]

الأدب[عدل]

  • "الرعب البنفسجي" (1899) بقلم فريد وايت عن الشجر آكل البشر، وتم جمعها مع قسم خاص من كتاب فيل روبنسون، "الشجر آكل البشر" (1881)، وكذلك في كتاب النباتات العجيبة Flora Curiosa عن النباتات الغريبة في أدب الخيال العلمي الكلاسيكي (2008، ISBN 193058556X). وتشمل هذه المختارات أيضا قصة "تفتح الأوركيدات الغريبة" بقلم هربرت جورج ويلز (1894) حول نبتة أوركيد قادرة على التهام البشر.[17]
  • قصة "كابوس" بقلم فرانسيس ستيفنز (1917)، حول نباتات على جزيرة غامضة وتشمل النباتات الآكلة للبشر.
  • القصة المصورة حديقة الشر بقلم إدوارد جوري عام 1966 حول أناس محاصرين في حديقة، ويتعرض بعضهم للهجوم والالتهام من قبل نباتات مفترسة عملاقة (من بين أشياء أخرى).
  • سلسلة روايات كسانث بقلم بيرس أنتوني (بدءا من عام 1977) بها قصص عن أشجار تأكل اللحم. تلك الأشجار تصنع مسارات مفتوحة تؤدي إليها؛ وتمسك مجساتها بما يقترب منها من حيوانات وبشر.
  • في رواية الخيال "ما وراء الغابات العميقة" (1998)، القصة الأولى في سلسلة "وقائع الحافة" بقلم بول ستيوارت وكريس ريدل، يصادف بطل الرواية شجرة مفترسة تدعى بلوط الدم. وتعتمد الشجرة على نبات طفيلي تكافلي ليجذب الضحايا.
  • في رواية المغامرة حياة باي (2001)، يحط صبي على جزيرة تسكنها حيوانات الميركات، ولكنه يلاحظ أنه في كل ليلة تصعد كل الحيوانات فوق الأشجار. يكتشف لاحقا أن الجزيرة كلها مفترسة.
  • في قصة "فتى الميرمية"، وهي قصة قصيرة في مجموعة آني بروكس القصصية "الأمر جيد كما هو عليه" (2008)، حول زوجين من وايومنغ بلا أطفال، حيث يوجهان حبهما في البداية إلى خنزير صغير، ثم إلى دجاجة، وأخيرا إلى نبتة ميرمية لها مظهر طفل.[18] يقومون برعايتها وحمايتها، وحتى أنهم يطعمونها العظام وفضلات اللحم من مائدتهم. اعتادت الشجيرة اهتمام الإنسان وأكل اللحم، حتى بعد وفاة الزوجين، ونمت حتى أصبحت شجرة كبيرة. وقامت بالتهام الماشية، ثم الجنود، ثم الطبيب المحلي، ورجال سكة الحديد والماسحين، والتهمت عالم النبات الذي أراد التحقيق بحجمها غير العادي.[19]

مراجع[عدل]

  1. ^ Shuker، Karl (2003). The Beasts That Hide From Man. Paraview. ISBN 1-931044-64-3. 
  2. ^ McPherson, S.R. 2009. Pitcher Plants of the Old World. Redfern Natural History Productions Ltd., Poole.
  3. ^ Phillipps, A. 1988. "A second record of rats as prey in Nepenthes rajah." (PDF).   (203 KB) Carnivorous Plant Newsletter 17(2): 55. نسخة محفوظة 22 نوفمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Spencer, Edmund (August 1888). "Wonderful Stories, The Man-eating Tree". 1 (2). Current Literature. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2013. 
  5. ^ Spencer, Edmund (April 26–28, 1874). "Crinoida Dajeeana, The Man-eating Tree of Madagascar" (PDF). New York World. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2013. 
  6. ^ Ron Sullivan and Joe Eaton (October 27, 2007). "The Dirt: Myths about man-eating plants - something to chew on". San Francisco Chronicle. تمت أرشفته من الأصل في 21 أكتوبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2007. 
  7. ^ Spencer, Edmund (October 27, 1874). "Man-eating Tree of Madagascar". South Australian Register. تمت أرشفته من الأصل في 22 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2013. 
  8. ^ Pollak، Michael (2014-08-15). "Answering a Question About a Tale of Human Sacrifice to a Tree". The New York Times. ISSN 0362-4331. تمت أرشفته من الأصل في 02 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2016. 
  9. ^ Tyson، Peter. "A Forest Full of Frights, part 2". The Wilds of Madagascar. Nova Online. 
  10. ^ Osborn, Chase Salmon (1925). Madagascar, Land of the Man-eating Tree. 
  11. ^ Ley, Willy (1955). Salamanders and other Wonders. Viking Press. 
  12. ^ Robinson, Phil (1881). Under the Punkah. London: Sampson Low, Marston, Searle, & Rivington. 
  13. ^ Richard Astro (1976). Literature and the Sea: Proceedings of a Conference Held at the Marine Science Center, Newport, Oregon, May 8, 1976. Oregon State University, Sea Grant College Program. 
  14. ^ Buel, James William (1887). Sea and Land: An illustrated history of the wonderful and curious things of nature existing before and since the deluge. (PDF). Toranto: J.S. Robertson & Brothers. صفحات 475–477. 
  15. ^ Stead, William, المحرر (October 1891). "The Vampire Vine". Review of Reviews. London: Mobray House. IV (22): 391. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2013. 
  16. ^ "A Cannibal Plant". The Western Druggist. Chicago: G.P. Englehard & Co. XIV (3): 93. March 1892. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2013. 
  17. ^ Coleman، Loren (6 September 2008). "Cryptobotany Fiction: Flora Curiosa". Cryptomundo. اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2014. 
  18. ^ Maunder، Patricia (21 January 2009). "Fine Just the Way It Is: Annie Proulx (review)". هيئة الإذاعة الأسترالية. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2010. 
  19. ^ Ron Carlson (7 September 2008). "True Grit". New York Times. تمت أرشفته من الأصل في 01 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2010. 

قراءات أخرى[عدل]

  • Michell، John؛ Rickard، Bob (2007). The Rough Guide to Unexplained Phenomena (الطبعة 2nd). Rough Guides. صفحات 319–321. ISBN 1843537087. 
  • Miller, T.S. "Lives of the Monster Plants: The Revenge of the Vegetable in the Age of Animal Studies." Journal of the Fantastic in the Arts 23.3 (2012): 460-479.