المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

الشركات التجارية الكبرى

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (سبتمبر 2018)

الشركات الكبرى أو الشركات المزككة هي الشركات التي تشمل على نطاق واسع من الأنشطة المالية أو التجارية وتسيطر عليها. كما يمكن أن يُنظر إلى الشركات الكبيرة على أنها شركات كبرى/ عملاقة أو شركات متعددة الجنسيات. وكمصطلح فهي تصف الأنشطة التي تنتج من "المعاملات الضخمة" إلى أشياء أكثر عمومية "كالقيام بمعاملات أكبر". و قد ارتفع المفهوم إلى معنى رمزي لأول مرة بعد عام 1880 فيما يتعلق بحركة الجمع التي بدأت في الأعمال الأمريكية آنذاك. تشمل الشركات الأمريكية التي تقع ضمن فئة "الشركات الكبرى" اعتبارًا من عام 2015: إكسون موبيل، وول مارت، و جوجل، و مايكروسوفت، و آبل، و جنرال إلكتريك، و جنرال موتورز، و سيتي جروب، و جولدمان ساكس، و جي بي مورغان تشيس. كما شملت الشركات الألمانية الكبرى عام 2012 على دايملر اي جي، دويتشه تليكوم سيمنز، و مصرف دويتشه. ومن بين الشركات الكبرى الموجودة في المملكة المتحدة عام 2012 هي HSBC، و باركليز، وWPP plc، وBP. كما شهد النصف الثاني من القرن التاسع عشر المزيد من التقدم التكنولوجي ونمواً في الشركات في قطاعات إضافية، مثل البترول والآلات والكيماويات والمعدات الكهربائية.

التاريخ[عدل]

أوائل القرن العشرين[عدل]

بدأت صناعة السيارات بداية بسيطة متواضعة في أواخر القرن التاسع عشر، ولكنها نمت بسرعة كبيرة بعد تطوير إنتاج البنزين على نطاق واسع في أوائل القرن العشرين.

ما بعد الحرب العالمية الثانية[عدل]

الفترة المستقرة نسبيًا من إعادة البناء بعد الحرب العالمية الثانية التي أدت إلى تكنولوجيات جديدة (بعض منها كانت من الفوائد الجانبية من سنوات الحرب) وشركات الجديدة.

أجهزة الكمبيوتر[عدل]

تنتشر التكنولوجيا الحديثة لأجهزة الكمبيوتر في جميع أنحاء العالم في سنوات ما بعد الحرب. تتضمن الشركات/الأنشطة التجارية المبنية حول تقنية الكمبيوتر ما يلي: IBM،و مايكروسوفت، وشركة أبل، وسامسونج، وكذلك شركة انتل.

الإلكترونيات[عدل]

التصغير والدوائر المتكاملة، إلى جانب التوسع في تقنيات الراديو والتلفزيون، كما توفر أرض خصبة لتطوير الشركات/الأعمال. و تشمل شركات الإلكترونيات مثل شركة JVC، وسوني (ماسارو إيبوكا أكيو موريتا)، وشركة تكساس انسترومنتس، (سيسيل اتش. غرين، و جي. إريك جونسون، ويوجين ماكديرموت، وباتريك إي. تشودري). في حين أن الشركات في قسم الكمبيوتر أعلاه يمك اعتبارها شركات إلكترونيات.

الطاقة[عدل]

تمت إضافة الطاقة النووية إلى الوقود الأحفوري كمصدر رئيسي للطاقة.

نقد الشركات الكبرى[عدل]

كانت العواقب الاجتماعية لتركيز القوة الاقتصادية على عاتق هؤلاء الأشخاص الذين يسيطرون على "الشركات الكبرى" مصدر قلق دائم لكل من الاقتصاديين والسياسيين منذ نهاية القرن التاسع عشر. وقد تم إجراء محاولات مختلفة للبحث في آثار مصطلح "الكبرى" على العمل، والمستهلكين والمستثمرين، وكذلك على الأسعار والمنافسة. واتهمت "الشركات الكبرى" بمجموعة واسعة من الأعمال السيئة التي تتراوح بين استغلال الطبقة العاملة إلى فساد السياسيين وإثارة الحرب.

التأثير على الحكومة[عدل]

يمكن أن يؤدي تركيز الشركات إلى التأثير على الحكومة في مجالات مثل السياسة الضريبية، والتجارية، والبيئية، والخارجية، وكذلك سياسة العمل من خلال الضغط. و في عام 2005 ، اعتقد غالبية الأمريكيين أن الشركات الكبرى لديها "الكثير من القوة في واشنطن".

مراجع[عدل]