هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

الشيوعية النسائية الدولية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

اطلقت الشوعيه النسائيه الدوليه كفرع مستقل من الامميه الشوعيه الدوليه في ابريل 1920 لهدف تقدم الافكار الشيوعيه عن النساء.  الشوعيه النسائيه الدوليه قد اعددت لتلعب نفس دور الحركه النسائيه الدوليه التي لعبته مؤسسه الفلاح الاحمر الدوليه لاجل الزراعين الفقراء ودورالدوليه الحمراء للنقابات العماليه  لاجل حركه العمال الدوليه.

فاعليات الشيويعه النسائيه ادوليه كانت تدار بواسطه شخص عرف كسكرتاريه الشيوعيه  النسائيه الدوليه. اعاد تسميه هذا الشخص الي اللجنه التنفيذيه لالقسم النسائي وجعل قسم تابع لي اللجنه التنفيذيه لالشيوعيه الدوليه واطلقت مجلته في مايو 1952.

عندما كان القسم النسائي (جانوتل ) في الحزب الشيويعي الروسي  في بعض لنجاح من تمكين المرأه السوفيتيه في بعض العمال الاداريه في اتحاد السوفيتي الروسي ,كانت  الشيوعيه النسائيه الدوليه وسكرتاريه الشويعيه النسائيه قد اثبت فشل مطلق خارج حدود الاتحاد السوسيفيتي الروسي. القسم النسائي من اللجنه التنفيذيه لقب بي  في اغسطس عام 1930 لان الحزب الروسي كان قد انهي توظيف الكومنترن بشكل ما من اجل دعايا للنساء.  

التاريخ التنظيمي[عدل]

التأسيس[عدل]

الامميه الثانيه، التي سبقت الشيوعيه الدوليه بحوالي 3 عقود، كان قد تم إنشاءها على أسس سياسيه والمساواة الاجتماعية بين النساء والرجال[1]. الاحزاب الاشتراكيه الإقليمية المختلفه التي شملت مشاركات من النساء على رغم من كونهم ممنوعين من حقهم في التصويت في العديد من الأماكن وكان  حق التصويت للنساء لديه هدف مبرمج في أواخر القرن التاسع عشر واوائل العشرين وحركة جذريه. تم قعد مؤتمر مميز من الاشتراكين في بيرن، سويسرا في عام 1915، قد جمع فيه عناصر من القاده الاشتراكين العالمين سويا مثل ألكسندرا كولونتاي، اينيسا ارماند وكلارا زيتكين لمشاركه التجارب المتشابه ووضع جداول متماثله.

اقل من 18 شهر بعد الثوره الروسية في نوفمبر 1917، شيوعيه دوليه جديدة كان تم تأسسيها في موسكو من اجل تعويض  المؤتمر الثاني الدولي الذي تم تحطيمه بشده من قبل الحرب العالمية الأولى. كان هناك جهد موازي للتعريف علي الاشتراكين الثوريين النساء من أوروبا وأمريكا. هذا جعل شكل الامميه الشيويعه النسائيه يرأسها مؤسسة تعرف ب سكرتاريه الشيوعيه النسائيه الدوليه، تم انشأها في موسكو من قبل الكونتوم في ابريل 1920[2].

كانت سكرتاريه النساء الدوليه دائرة ادرايه صغيره من نص دزينه الأعضاء أو اقل. ثمانية من النساء تم تسميتهم الهيكل نفسه من ضمنهم سته روسيين --كولونتاي زوجة لينين ناديجدا كروبسكايا، ليودميلا ستال، زلاتا ليلينا، كونكورديا سامويلوفا وامرأة معروفه للتاريخ فقط باسم سيميلوفيا - كذلك الهولندي هنرييت رولاند، هولست وروزا بلوش من سويسرا[3]. امينه المنظمة الثوريه الألمانيه المخضرم كلارا زتكن.

المؤتمر الدولي من الشيوعيه النسائيه تم عقد من 30 يوليو حتى 2 أغسطس، 1920 في موسكو  متزامن مع مؤتمر  الكومنترن الثاني العالمي.

قد سمع الممثلين تفاصيل من النظام لذا اطلق عليهم " مندوبين الاجتماع" الذي تم عقده في سويفت روسيا الذي حضر سويا مجالس من النساء المنتخبه الاتي يمثلوا مصانع وقري من أجل جهد تحركهم على الوظائف الإدارية الحكومية وبناء مشاركه نسائية من القرى والمصانع السوفيت وايضا في الحزب الشيوعي الروسي.

التطور[عدل]

في بدايه عام 1922 مقر الرئيسي من الشيوعيه النسائيه الدوليه تم نقله مو موسكو لبرلين[4].

كلارا زتكن كانت ممثله سكرتياريه النسائيه الدوليه من أجل العمل الشيوعي عبر النساء في مؤتمر الكومنترم الرابع، تم قعده في موسكو في خريف 1922، كانت تسلم تقارير في يوم الاثنين، 27 مايو، 1922[5]. عبرت زتكن ان السكرتاريه قد وصلت عملها تحت "التوجيه الحالي والقياده" من اللجنة التنفيذية من الشيوعيه الدوليه، هيئه ادراه الكومنترن[4]. زتكن خص بها مدح خاص من حركة الشيوعيه النسائيه في بلغاريا وألمانيا، لأنها قد أنشأت لجان نسائيه مميزه للعمل من قبل النساء، زعمت ان تلك اللجان قد "أصبحت قوة" في تلك الأمم[4]. علي صعيد اخر في بولندا وبريطانيا لم يتم انشاء منظمات مماثلة، مع تلك الاحزاب بدل من الاصرار على دمج النساء في منظمة حزب منتظم[4]. العمل عبر النساء جعل زتكن تعاني من أعباء كثيره.

زتكن سلطت الضوء على يوم المرأة العالمي (8 مارس) كواحد من النشاطات الرئيسية من حركة الشيوعيه النسائيه، ووصف اليوم على أنه مظاهرات دوليه ك حملة من الحزب، توضيح للحرب من الشيوعيه ضد الرأسماليه، كانت بدايه معاناة لجيش من الملايين المظلومين والمستغلين الذين كان يجب أن يتم جمعهم وتدريبه وجعله مستعد[4]. إشارت أيضا زتكن المكان المهم الذي تلعبه نشاطات النساء في العمالة الدوليه التي تدعم حملات السويفت الروسية من تمويل لاغاثه المجاعات[4]. مرددا زيتكن ،هيرثا ستورم من ألمانيا نادت لزياده عدد المؤسسات للنساء في المصانع واتحاد التجاره وإشارت مجددا لثناء مميز ل المؤسسات البلغاريه في الاعتبار[4].

الكونجرس العالمي الرابع أقر رسميا وجهات نظر زيتكين في القرار الذي اعتمده، مشيدا كفاءه "الهياكل الخاصه" لاعضاء الحزب الشيوعي النسائي. مثل سكرتاريه النساء الإقليمية، واعاده تصحيح ذلك مع الأسف، بعض من الأقسام قد فشلت جزئيا وكليا ان تقوم بواجبها في ترويج منظم ل العمل الشيوعي عبر النساء، وفشلهم في خلق مؤسسات لاغني عنها[6].

الجهاز الرسمي[عدل]

نشرت الشيوعيه النسائيه الدوليه مجلة شهريه تسمى " Die Kommunistische Fraueninternationale" (الشيوعيه الدوليه من النساء). كان قد تم نشر حصيلة 25 مشكلة في أول خمس سنوات من نشر المجله من 1921 ل 1925[7]. 1300 صفحة من المحتوى قد تم نشره في صفحات تلك المجلة[8].

Die Kommunistische Fraueninternationale ضمنت مقالات تتعامل حركات النساء من حول العالم وتغطية التعامل مع مشاكل النساء في سوفيت روسيا.

الهدف الرئيسي من منشورات الأجندة هو الترويج للمنظمه لنشر يوم المرأه العالمي كجميع الأعياد الثوريه العالمية في أنحاء العالم وبناء دعم عالمي من أجل مؤسسه الدعم الأحمر. ضمنت مسائل اخري من التشديد على التحريض ضد النزعه العسكرية والفاشيه وتضخم الأسعار وكذلك التعليم لدعم حقوق المرأة الانجابيه.

أعضاء من حزب الشيوعيه الدوليه طرحوا أيضا مجلات تهدف من قراء النساء في تلك الفتره، ضمنت compagna (رفيق نساء)، منشورات من الحرب الشيوعي الإيطالي وde voorbode (المذيع) تم طرحها من قبل الحزب الشيوعي الهولندي[4]. تشيكوسلوفاكيا كان لديها مجلات مثل الاحزاب السابقه، باللغه التشيكيه Kommunistka (الشيوعيه النسائيه) ،العضو الألماني المسمى kommunistin، نشر من أجل السوديت والمنشور الإقليمي Žena (امرأه)[9].  

اعاده التنظيم[عدل]

في الخامس عشر من مايو عام 1925،قررت اللجنة التنفيذية للشيوعيه الدولية إعادة تنظيم الحركة النسائية الشيوعية. اصبحت الامانه الدولية للمرأة من الان فصاعدا تعرف رسميا بقسم النساء في اللجنة التنفيذية، وفقا لقرار اللجنة التنفيذية للشيوعيه الدولية[10].كان هذا التغيير ليكون غير معلن ،و مع ذلك، مع نفس القرار الذي يصرح بجنون ان" في العروض التقديمية للجمهور العام ،انه من الجيد،لأسباب تكتيكية الحفاظ علي اسم الأمانة الدوليه للمرأة "في نفس الوقت قررت اللجنه التنفيذية للشيوعية الدولية بإيقاف إعلان الجهاز الرسمي لقسم المرأة ،اDie kommunistische Fraueinternationale ة، نظرا لاسباب مالية[11].

تم نقل المقر الرئيسي للحركة النسائية الشيوعية المعاد تنظميها من برلين الي موسكو في عام 1926 كجزء من القرار بتخفيض الحاله الشبه مستقرة للامانه الدولية للمرأه السابقة.

في اواخر رييع عام 1926، تم عقد اجتماع دولي رابع الحركة النسائية الشيوعية في موسكو.في حين أن الاجتماعات السابقة كاتت تعرف الي حد ما "بالمؤتمرات للنساء الشيوعية، كانت جلسة عام 1926 سوف تعرف باسم " المؤتمر العالمي حول العمل بين النساء" ،و هو تغيير يهدف الي زيادة التعبير عن المكانة المنخفضة لقسم النساء في التسلسل الهرمي البيروقراطي[12] أو الديواني حضر المؤتمر الرابع ثماني عشر مصوتا من المندوبين وسبعة واربعين لا يحق لهم التصويت. كان التجمع خاضعا للسيطرة من قبل ممثلي ECCI وهما بالميرو تولياتي وأوتوم جيشك ،حيث ترأسوا افتتاح وختام للإجراءات. كما قد تم تحديد مسار الإجراءات من قبل هيئة من المندوبين من الاتحاد السوفيتي حيث كانوا،وفقا لكلمات إدوارد هاليت كار، “مسيطرين علي النقاش ويضعوا بكل ثقة الخط للآخرين للمتابعه والتقليد" كان الغرض النهائي من هذا التجمع،حسب تقدير Carr ،هو "تأسيس السلطة" لECCI وأمانه المرأة علي أنشطة الشيوعيات خارج الاتحاد السوفيتي. كان النظام السوفيتي "لاجتماعات المندوبات النسائية -التجمعات التحريضية للمرأة غير الحزبية – محل اهتمام مره اخري [13]

كذلك مسألة ما إذا كان علي الأحزاب الشيوعية ان تنشئ منظمات نسائية ذات عضوية غير شيوعية إلى حد كبير[14]. كان قرار فرض النموذج السوفيتي لاجتماعات المندوبات النسائية قد اتخذ قبل انعقاد المؤتمر[13]. علي الرغم من عدم القدرة علي تطبيق المفهوم خارج الشروط المحددة لUSSR ،لم يتم تقديم اي تحد رسمي للقرار الداعي لتطبيق النظام. وبالمثل، تم اعتماد موافقة علي انشاء منظمات جماهيرية تضم ايضا نساء من غير الحزب علي الرغم من تقرير المندوبين الألمان عن التجربة السلبية في هذا الصدد،حيث وقفت المنظمات الجديدة معارضة لقسم النساء في الحزب الشيوعي الالماني[13].

التصفية[عدل]

بينما في الاتحاد السوفيتي، ظهر عدد قوي من الحركه النسائية الشيوعية تحت إدارة الحزب الشيوعي الروسي للنساء جانوتل ،كانت منظمة التساء العاملات فب الاحزاب الاخري في جميع انحاء العالم تتلقي بعض الاحيان اهتمام قليل بالنسبة للأنشطة الاخري للأحزاب للشيوعية المرتبطه بال كومنترم [13].

تم عقد مؤتمر اخير في اغسطس عام 1930 من قبل الأمانه النسائية حيث ضمت رؤساء من قسم النساء للاحزاب الشيوعية من أوروباو الولايات المتحدة سويا [10]. ترأس المؤتمر من قبل روث أوفرلاخ ،رئيسة قسم النساء في الحزب الشيوعي الألماني يالتوافق مع العودة الي الخطاب المتطرف وسياسات ما يسمي بالفتره الثالثة، شددت اوفرلاخ علي ضروره شاركه النساء في "مهام خاصة" مثل التدخل الجسدي في نقل المتظاهرين عبر خطوط الاعتصام.

كانت ECCI في ذلك الوقت مصممه علي زياده تقليل مكان النداءات المحددة للنساء ،و مع ذلك ،تم إرسال اثنين من المفوضين إلى الاجتماع وهما الزعيم الشيوعي الفنلندي المنفي اوتو فيلي كوسينن وبوريس فاسيلييف. اعلن فاسيلييف ان قسم النساء أثبت انه غير قادر علي تحديد وتدريب القائدات والنشطات في الإضراب أو تطوير النساء من اجل المقاومة الجسدية للعنف من الشرطة أو المتظاهرين وبالتالي يجب حلها علي الفور دون مزيد من النقاش. تم القضاء علي جانتول للحزب الشيوعي لعموم الاتحاد في عام 1930. علي الرغم من انهاء النظام السوفيتي والمنظمات الدولية، ظل قسم النساء متواجد في بعض الاحزاب الشيوعية لسنوات عديدة بعد هذا التاريخ،و لكن تم تقليل نشاط هذه المنظمات وتقليل وجودها.

مؤتمرات الشويعيه النسائيه الدوليه[عدل]

المؤتمر المكان التاريخ تعليق
المؤتمر الدولي الأول من الشويعيه النسائيه موسكو 30 يوليو - 2 أغسطس 1920
المؤتمر الدولي الثاني من كونجرس النساء موسكو يونيو 1921 حضره 82 مندوبًا من 28 دولة. قرارات في

Die Kommunistische Fraueninternationale, pp. 203–212.

مؤتمر من المراسلين النساء الدوليين برلين يناير 1922 مندوبون من 9 دول وممثلون عن الأمانة الدولية للمرأة.
المؤتمر الدولي الثالث من الشويعيه النسائيه موسكو 1924
المؤتمر االدولي الرابع من اجل العمل الشويعي للنساء موسكو 29 مايو - 10 يونيو 1926 18 صوتا و47 مندوب استشاري.
مؤتمر النساء اللائي حضرن احتفالات الذكرى العاشرة موسكو نوفمبر 1927 وصفه المؤرخ جان جاك ماري بأنه "مؤتمر تزييني بحت" للسياح. (ماري، "قسم النساء في الكومنترن، الصفحة 281.)
مؤتمر رؤساء أقسام المرأة في الحزب الشيوعي موسكو أغسطس 1930 المؤتمر الختامي الذي نظمته أمانة المرأة.

قراءة متعمقة[عدل]

  • Jean-Jacques Marie, "The Women's Section of the Comintern, from Lenin to Stalin," in Christine Fauré (ed.), Political and Historical Encyclopedia of Women. New York: Routledge, 2003; pp. 275–285.
  • Elizabeth Waters, "In the Shadow of the Comintern: The Communist Women's Movement, 1920-43", in Sonia Kruks, Rayna Rapp, and Marilyn B. Young (eds.), Promissory Notes: Women in the Transition to Socialism. New York: Monthly Review Press, 1989.

المراجع[عدل]

  1. ^ "Socialism in one Country, 1924–1926. Volume I. By <italic>Edward Hallett Carr</italic>. [A History of Soviet Russia.] (New York: Macmillan Company. 1958. Pp. x, 557. $7.50.)". The American Historical Review. 1959-07. ISSN 1937-5239. doi:10.1086/ahr/64.4.960. 
  2. ^ Kellogg، Paul (2013-06-06). "Towards the United Front: Proceedings of the Fourth Congress of the Communist International, 1922, by John Riddell". Socialist Studies/Études Socialistes. 9 (1). ISSN 1918-2821. doi:10.18740/s4z30k. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. 
  3. ^ Christine، المحرر (2004-06-02). Political and Historical Encyclopedia of Women. Routledge. ISBN 9780203505939. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. 
  4. أ ب ت ث ج ح خ د John، المحرر (2012-01-01). Toward the United Front. BRILL. ISBN 9789004207790. 
  5. ^ John، المحرر (2012-01-01). Toward the United Front. BRILL. ISBN 9789004207790. 
  6. ^ John، المحرر (2012-01-01). Toward the United Front. BRILL. ISBN 9789004207790. 
  7. ^ Sproat، Liberty P. (2012-01-01). "The Soviet Solution for Women in Clara Zetkin's Journal Die Kommunistische Fraueninternationale, 1921-1925". Aspasia. 6 (1). ISSN 1933-2882. doi:10.3167/asp.2012.060105. 
  8. ^ Kellogg، Paul (2017-05-29). "Coalition building, Capitalism and War– Review article of John Riddell, To the Masses: Proceedings of the Third Congress of the Communist International, 1921". Socialist Studies/Études Socialistes. 12 (1): 169. ISSN 1918-2821. doi:10.18740/s49p9z. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. 
  9. ^ Paul R. (2009-01-06). Terror by Quota. Yale University Press. صفحات 251–280. ISBN 9780300134254. 
  10. أ ب Jackson، George؛ McDermott، Kevin؛ Agnew، Jeremy (1998-10). "The Comintern: A History of International Communism from Lenin to Stalin". The American Historical Review. 103 (4): 1223. ISSN 0002-8762. doi:10.2307/2651222. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. 
  11. ^ John (2018-06-04). The Communist Movement at a Crossroads. BRILL. ISBN 9789004366787. 
  12. ^ Daniels، Robert V. (1972-06). "Foundations of A Planned Economy, 1926-1929. Volume 1, in two parts. A History Of Soviet Russia. By Edward Hallett Carr and R. W. Davies. New York: Macmillan, 1971 [London, 1969]. Part 1: pp. xv, 1–452. Part 2: pp. 453-1023. $12.50 each.". Slavic Review. 31 (2): 428–429. ISSN 0037-6779. doi:10.2307/2494356. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. 
  13. أ ب ت ث Carr، Edward Hallett (1976). "Foundations of a Planned Economy 1926–1929". doi:10.1007/978-1-349-01345-6. 
  14. ^ Edward Hallett (1971). Foundations of a Planned Economy 1926–1929. London: Palgrave Macmillan UK. صفحات 290–311. ISBN 9781349008957.