هذه مقالةٌ جيّدةٌ، وتعد من أجود محتويات ويكيبيديا. انقر هنا للمزيد من المعلومات.

الصحراء الكبرى

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الصحراء الكبرى
Sahara satellite hires.jpg

الموقع
البلد عشرة دول:
 المغرب
 الجزائر
 تونس
 ليبيا
 مصر
 السودان
 موريتانيا
 مالي
 النيجر
 تشاد
المساحة 9,400,000 كلم²
الإحداثيات 23°04′47″N 12°36′44″E / 23.0797°N 12.6122°E / 23.0797; 12.6122
الارتفاعات
القصوى 3,415 م إيمي كوسي
الدنيا −133 م منخفض القطارة
الحرارة
القصوى 58° C
الدنيا -18° C
بيانات أخرى
الموارد الطبيعية النفط، منغنيز، نحاس، حديد، الذهب، الفوسفات، يورانيوم، المياه الجوفية، تشميس قوي.

الصحراء الكبرى هي صحراء تحتل الجزء الأكبر من شمال أفريقيا، وهي أكبر الصحاري الحارة في العالم بمساحة تفوق الـ9 ملايين كم مربعا، وثاني أكبر صحراء في العالم بعد صحراء القارة القطبية الجنوبية.[1][2][3]

تشمل الصحراء مُعظم شمال أفريقيا، باستثناء المنطقة الخصبة على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وجبال الأطلس في المغرب العربي، ونهر النيل في مصر والسودان. وتمتد من البحر الأحمر شرقاً والبحر الأبيض المتوسط شمالاً إلى المحيط الأطلسي غرباً، حيثُ تتغير المناظر الطبيعية تدريجياً من الصحراء إلى السهول الساحلية. يحدها من الجنوب منطقة الساحل، وهو حزام من السافانا الاستوائية شبه القاحلة حول وادي نهر النيجر وبلاد السودان في أفريقيا جنوب الصحراء. يُمكن تقسيم الصحراء إلى عدة مناطق، وتشمل الصحراء الغربية وجبال الهقار وجبال تيبستي وصحراء تينيري والصحراء الليبية.

لعدة مئات من آلاف السنين، تناوبت الصحراء بين الصحراء والسافانا والأراضي العشبية في دورة مدتها 20,000 عام[4] الناتج عن انحراف محور الأرض أثناء دورانها حول الشمس، مما يغير موقع الرياح الموسمية في شمال إفريقيا.

نظرة عامة[عدل]

منطقة الصحراء الكبرى يحدها المحيط الأطلسي من جهة الغرب، وجبال الأطلس والبحر الأبيض المتوسط من جهة الشمال، والبحر الأحمر من جهة الشرق، والسودان ووادي نهر النيجر من الجنوب. تقسم منطقة الصحراء الكبرى إلى عدة أقسام، وهي الصحراء الغربية، وجبال هقار المركزية، وجبال تيبستي، وجبال العير(1)، وصحراء تينيري، والصحراء الليبية(2). أعلى قمة في الصحراء هي إيمي كوسي (يبلغ ارتفاعها 3415 متر (11204 قدم) في جبال تيبستي في شمال تشاد.

الصحراء الكبرى هي أكبر صحراء في القارة الأفريقية. ويسم الحدود الجنوبية للصحراء حزام من السافانا شبه جاف يسمى الساحل الأفريقي والذي يقع إلى الجنوب منه دولة جنوب السودان وحوض نهر الكونغو. يتصدر مشهد حمادة الصخري المشهد الطبيعي للصحراء. لا تشكل العروق(3) سوى جزء بسيط من ذلك المشهد.

الكثبان الرملية والصخور والجبال المتغيرة في تادرارت أكاكوس، الجزء من الصحراء الكبرى الواقع في جنوب غرب ليبيا.

عاش الناس على حافة الصحراء آلاف من السنين[5] منذ العصر الجليدي الأخير. كانت الصحراء مكانًا أكثر رطوبة بكثير مما هو عليه اليوم. وقد بقي حتى هذا العصر أكثر من 30 ألف من نقوش ما قبل التاريخ الحجرية لحيوانات نهرية مثل التماسيح [6]، أكثر من نصفها وجدت في طاسيلي ناجر في جنوب شرق الجزائر. كما عُثر أيضاً على حفريات لديناصورات ومنها الأفروفينيتور(4)، والجوباريا والأورانوصور. أما في العصر الحالي فالصحراء الكبرى ليست حافِلةً بالغطاء النباتي، ما عدا في منطقة وادي النيل، وعند بضع الواحات المتناثرة، وفي المرتفعات الشمالية، حيث تنمو نباتات البحر الأبيض المتوسط مثل شجر الزيتون. وقد تغير إقليم الصحراء الكبرى وأصبح على هذه الشاكلة منذ حوالي 1600 سنة قبل الميلاد، بعد حدوث تحولات في محور دوران الأرض تسببت في ارتفاع درجات الحرارة وانخفاض هطول الأمطار.[7]

ينحدر سكان الصحراء الكبرى من أصول مختلفة، من بينها العرب والأمازيغ ويمثلهم الطوارق والصحراويون. من شعوب الصحراء الرئيسية أيضا التبو، والنوبيون، والزغاوة، والكانوري، والهوسا، والسونغاي، والشعب الفولاني. وتشمل المدن الهامة الواقعة في الصحراء نواكشوط، عاصمة موريتانيا وتامنراست، وورقلة، بشار، وحاسي مسعود، وغرداية، والوادي في الجزائر، وتمبكتو في مالي، وأغاديس في النيجر، وغات في ليبيا، وفايا-لارجو في تشاد.

جغرافيا[عدل]

خريطة جغرافية لأفريقيا توضح الانقطاع البيئي الذي يحدد منطقة الصحراء
المناطق الأحيائية الرئيسة في أفريقيا

تغطي الصحراء أجزاء كبيرة من الجزائر وتشاد ومصر وليبيا ومالي وموريتانيا والمغرب والنيجر والصحراء الغربية والسودان وتونس. وهي تغطي 9 مليون كيلومتر مربع (3,500,000 ميل2)، أي ما يصل إلى 31% من أفريقيا. فإذا ضُمنت جميع المناطق التي يقل متوسط هطول الأمطار السنوي فيها عن 250 ملم، فستكون الصحراء بمساحة 11 مليون كيلومتر مربع. وتُعد واحدة من ثلاث اقاليم وظائفية متميزة من الإقليم الوظائفي الأفريقي الكبير.[8]

الصحراء هي بالأساس حمادة صخرية (5). تشكل العروق(6) جزءًا صغيرًا فقط، لكن العديد من الكثبان الرملية يزيد علوها عن 180 م.[9] تُشكل الرياح أو الأمطار النادرة ملامح الصحراء: الكثبان الرملية وحقول الكثبان الرملية والبحار الرملية والهضاب الحجرية، والسهول الحصوية (رق)، الوديان الجافة، البحيرات الجافة، والمسطحات الملحية [الإنجليزية] (شط).[10] تشمل التضاريس غير العادية تكوين الريشات في موريتانيا.[11][12]

ترتفع العديد من الجبال المتقطعة بعمق والعديد من البراكين في الصحراء، ويشمل ذلك جبال آير، وجبال هقار، والأطلس الصحراوي، وجبال تيبستي، وأدرار إيفوغاس، وجبال البحر الأحمر. أعلى قمة في الصحراء هي قمة إيمي كوسي، وهو بركان درعي يقع في سلسلة جبال تيبستي في شمال تشاد.

الصحراء الوسطى شديدة الجفاف، مع نباتات متفرقة. تتواجد بالمناطق الشمالية والجنوبية من الصحراء، بالإضافة للمرتفعات، مناطق عشبية متفرقة وجنبات صحراوية [الإنجليزية]، مع تواجد الأشجار والجنبات الطويلة في الوديان، حيث تتجمع الرطوبة. في المنطقة الوسطى، مفرطة الجفاف، هناك العديد من التقسيمات الفرعية للصحراء الكبرى: تنزروفت، وتينيري، والصحراء الليبية، والصحراء الشرقية وصحراء النوبة وغيرها. غالبًا ما لا تتلقى هذه المناطق شديدة الجفاف أمطارًا لسنوات.

تطل الصحراء في الشمال على البحر الأبيض المتوسط في مصر وأجزاء من ليبيا، ولكن في برقة والمغرب العربي، تقع الصحراء على حدود غابات البحر الأبيض المتوسط، والأراضي الحرجية، والمناطق البيئية في شمال إفريقيا، والتي تتميز جميعها بمناخ البحر الأبيض المتوسط، والذي يتميز بفصل الصيف الحار والشتاء البارد الممطر. وفقًا للمعايير النباتية لفرانك وايت[13] والجغرافي روبرت كابوت راي،[14][15] يتوافق الحد الشمالي للصحراء مع الحد الشمالي لزراعة نخيل التمر والحد الجنوبي لنطاق الحلفاء، عشب نموذجي لجزء مناخ البحر الأبيض المتوسط من المغرب العربي وإيبيريا. يتوافق الحد الشمالي أيضًا مع خط منسوب هطول الأمطار السنوي المقدر بـ 100 مم.[16]

واحة في جبال الهقار. تدعم الواحات بعض أشكال الحياة في الصحاري شديدة الجفاف.

يحد الصحراء من الجنوب، منطقة الساحل، وهو حزام من السافانا الاستوائية الجافة مع موسم الأمطار الصيفي الذي يمتد عبر إفريقيا من الشرق إلى الغرب. يشار إلى الحد الجنوبي للصحراء من الناحية النباتية من خلال الحد الجنوبي من الحاذ الشوكي(7)، أو الحد الشمالي من الكرامكرام [الإنجليزية]، وهو عشب نموذجي لمنطقة الساحل.[14][15] وفقًا للمعايير المناخية، يتوافق الحد الجنوبي للصحراء مع خط منسوب هطول الأمطار السنوي المقدر(8) بـ 150 مم.[16][17]

من المدن المهمة الواقعة في الصحراء نواكشوط، عاصمة موريتانيا. تمنراست، ورقلة، بشار، حاسي مسعود، غرداية، والواد في الجزائر. تمبكتو في مالي؛ أغاديس في النيجر؛ غات في ليبيا؛ وفايا لارجو في تشاد.

يشق هذه الصحراء أطول انهار العالم (النيل) بروافده(9) وكذلك نهر السنغال. ويحد الصحراء الكبرى من الشمال الجبل الغربي والبحر المتوسط والجبل الأخضر في ليبيا والبحر المتوسط في مصر.

يكثر وجود الواحات في هذه الصحراء ومن الأمثلة على ذلك واحات الخارجة والداخلة والفرافرة وسيوة والواحات البحرية بمصر وكذلك واحة الكفرة وجغبوب بليبيا وواحة عين صالح وتقرت بالجزائر ويكثر بها أيضاً حقول البترول مثل: العلمين، الرزاق، مليحة، أم بركة، أبو الغراديق بمصر وآمال ومبروك وزلطن وجالو والحفرة وواحة بليبيا وعين أميناس والعقرب القاسي وحاسي مسعود والسبع ورقان بالجزائر.

المناخ[عدل]

متوسط هطول الأمطار في إفريقيا، 1971-2000.

تُعد الصحراء الكبرى أكبر صحراء حارة في العالم.[18] وهي تقع في خطوط عرض الخيل تحت الحيد شبه الاستوائي، وهو حزام مهم من الضغط المرتفع الدافئ شبه الدائم وشبه الاستوائي حيث ينخفض عادةً الهواء القادم من طبقة التروبوسفير العليا، مما يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة التروبوسفير السفلي وتجفيفه ومنع تكون السحب.[19][20]

َيسمح الغياب الدائم للغيوم بضوء دون عوائق وإشعاع حراري.[21] يمنع استقرار الغلاف الجوي فوق الصحراء أي انقلاب للحمل، مما يجعل هطول الأمطار شبه معدوم، نتيجة لذلك، يميل الطقس إلى أن يكون مشمسًا وجافًا ومستقرًا مع احتمال ضئيل لسقوط الأمطار.[22][23] إن كتل الهواء الجافة المنحسرة والمتباعدة والمرتبطة بأنظمة المرتفع الجوي شبه الاستوائية غير مواتية للغاية لتطوير الانقلاب الحراري. التلال شبه الاستوائية هي العامل الغالب الذي يفسر المناخ الصحراوي الحار(10) لهذه المنطقة الشاسعة.[24] إن تدفق الهواء الهابط هو الأقوى والأكثر فاعلية على الجزء الشرقي من الصحراء الكبرى، فالصحراء الليبية هي المكان الأكثر إشراقًا وجفافًا والأكثر «تقلبًا» على كوكب الأرض، وهو ينافس صحراء أتاكاما الواقعة في تشيلي وبيرو.

يتجلى منع هطول الأمطار وتبديد الغطاء السحابي في الجزء الشرقي من الصحراء بدلاً من الجزء الغربي. الكتلة الهوائية السائدة الواقعة فوق الصحراء هي الكتلة الهوائية الاستوائية القارية (cT)، وهي حارة وجافة. تتكون كتل الهواء الحارة والجافة بشكل أساسي فوق صحراء شمال إفريقيا من تسخين مساحة الأرض القارية الشاسعة، وتُؤثر على الصحراء بأكملها خلال معظم العام. ويُلاحظ عادة منخفض حراري بالقرب من السطح، وهو الأقوى والأكثر تطورًا خلال فصل الصيف بسبب عملية التسخين الشديدة. تمثل منطقة الصحراء المرتفعة الامتداد القاري الشرقي لمرتفع الآصور، تتمحور حول شمال المحيط الأطلسي.

متوسط هطول الأمطار في غرب إفريقيا، 1995-2006.

آثار الضغط المنخفض للسطح المحلي محدودة للغاية لأنه لا يزال هبوط المستوى الأعلى يمنع أي شكل من أشكال الصعود الجوي. أيضًا، تُصبح الصحراء أكثر جفافاً من خلال تكوينها الجغرافي وموقعها، لوجود الحماية من أنظمة الطقس الحاملة للأمطار من خلال دوران الغلاف الجوي نفسه. في الواقع، لا يمكن تفسير الجفاف الشديد للصحراء من خلال الضغط شبه الاستوائي المرتفع: تساعد جبال الأطلس في الجزائر والمغرب وتونس أيضًا على زيادة جفاف الجزء الشمالي من الصحراء. تعمل سلاسل الجبال الرئيسية هذه كحاجز، مما يتسبب في تأثير الظل المطري القوي على الجانب المواجه للريح من خلال إسقاط الكثير من الرطوبة الناتجة عن الاضطرابات الجوية على طول الجبهة القطبية التي تؤثر على مناخات البحر الأبيض المتوسط المحيطة.[25][26]

المصدر الرئيس للأمطار في الصحراء هو نطاق التقارب بين المدارين، وهو حزام مستمر من أنظمة الضغط المنخفض بالقرب من خط الاستواء والتي تجلب موسم الأمطار المقتضب والقصير وغير المنتظم إلى الساحل وجنوب الصحراء الكبرى. يجب أن يتغلب هطول الأمطار في هذه الصحراء العملاقة على الحواجز المادية والجوية التي تمنع عادة إنتاج هطول الأمطار.[27][28] يتميز المناخ القاسي للصحراء بما يلي:[29]

سطوع الشمس[عدل]

مدة سطوع الشمس [الإنجليزية] في العالم.
  < 1200 ساعة
  1200-1600 ساعة
  1600-2000 ساعة
  2000-2400 ساعة
  2400-3000 ساعة
  3000-3600 ساعة
  3600-4000 ساعة
  > 4000 ساعة

عادة ما تكون السماء صافية فوق الصحراء، وتكون مدة سطوع الشمس [الإنجليزية] عالية للغاية في كل مكان في الصحراء. تتمتع معظم الصحراء بأكثر من 3 600 ساعة من أشعة الشمس الساطعة سنويًا، أي أكثر من 82% من ساعات النهار، ومنطقة واسعة في الجزء الشرقي بها أكثر من 4 000 ساعة من أشعة الشمس الساطعة سنويًا، أي أكثر من 91 % من ساعات النهار.[31][32] أعلى القيم قريبة جدًا من القيمة القصوى النظرية. وهي 4 300 ساعة (98%من النهار) سُجلت في صعيد مصر (11) والصحراء النوبية (وادي حلفا[33]).[34] يبلغ المتوسط السنوي للإشعاع الشمسي المباشر حوالي 2 800 كيلوواط ساعة/م2/سنة) في الصحراء الكبرى. تتمتع الصحراء بإمكانيات هائلة لإنتاج الطاقة الشمسية.

يتجاوز متوسط الكمية السنوية من الطاقة المستلمة على الأرض 200 كيلوجول/سم2/سنة في المناطق الصحراوية الوسطى، على جانبي المدار (خطوط العرض 18 درجة إلى 28 درجة) وتنخفض إلى 180 كيلوجول/سم2/سنة على الهوامش الشمالية والجنوبية.[35] توجد منطقتان بقيم قصوى، إحداها، محدودة تمامًا، في وسط الصحراء الغربية، تتمحور حول المناطق المدارية، لا سيما في تنزروفت وفي عرق شاش، والأخرى واسعة جدًا، في وسط الصحراء الشرقية حيث تتجاوز 220 كيلوجول/سم2/سنة.[36]

درجة الحرارة[عدل]

متوسط درجات الحرارة في أفريقيا 1971-2000.

جعل كل من الموقع المرتفع للشمس، والرطوبة النسبية المنخفضة للغاية، وقلة الغطاء النباتي والأمطار من الصحراء الكبرى أكثر المناطق الواسعة سخونة في العالم، وأكثر موقع سخونة على الأرض خلال فصل الصيف في بعض المناطق.[37] يتجاوز متوسط درجة الحرارة المرتفعة 38 إلى 40 °م (100.4 إلى 104.0 °ف) خلال الشهر الأكثر سخونة تقريبًا في كل مكان في الصحراء باستثناء المرتفعات العالية جدًا. أعلى معدل مسجل رسميًا لدرجات الحرارة في العالم كان 47 °م (116.6 °ف) في بلدة صحراوية نائية في الصحراء الجزائرية تسمى بوبرنوس، على ارتفاع 378 متر (1,240 قدم) فوق مستوى سطح البحر،[34] ولا ينافسه إلا وادي الموت بكاليفورنيا.[33] غيرها من المناطق الساخنة في الجزائر مثل أدرار، تيميمون، عين صالح، والان، أولف، رقان وينخفض قليلاً في متوسط حرارة الصيف مع ارتفاع ما بين 200 و 400 متر (660 و 1,310 قدم) فوق مستوى سطح البحر، وتكون درجة الحرارة حوالي 46 °م (114.8 °ف) خلال الأشهر الأكثر سخونة في السنة. بلغ متوسط درجات الحرارة المرتفعة في عين صالح، المعروف في الجزائر بالحرارة الشديدة، 44 °م، 46.4 °م، 45.5 °م و40 °م و41.9 °م في يونيو ويوليو وأغسطس وسبتمبر على التوالي. حتى أن هناك مناطق أكثر سخونة في الصحراء، لكنها تقع في مناطق نائية للغاية، لا سيما في أزالاي [الإنجليزية]، الواقعة في شمال مالي.[38] يتمتع الجزء الأكبر من الصحراء بحوالي ثلاثة إلى خمسة أشهر متوسط درجة الحرارة يتجاوز 40 °م؛ بينما في الجزء الجنوبي الأوسط من الصحراء، هناك متوسط درجة الحرارة مرتفع لمدة ستة أو سبعة أشهر حيث يتجاوز 40 °م. بعض الأمثلة على ذلك بيلما [الإنجليزية] والنيجر وفايا لارجو وتشاد. يتجاوز المتوسط السنوي لدرجة الحرارة اليومية 20 درجة مئوية في كل مكان ويمكن أن يقترب من 30 °م في المناطق الأكثر سخونة على مدار السنة. ومع ذلك، فإن معظم الصحراء تزيد قيمة المتوسط عن 25 °م.[37]

غروب الشمس في الصحراء

مقارنة بالجو فإن درجات حرارة الرمال والأرض أكثر تطرفًا. تكون درجة حرارة الرمال خلال النهار مرتفعة جدًا، حيث يُمكنها أن تصل بسهولة إلى 80 درجة مئوية أو أكثر.[39] تصل درجة حرارة الرمل في بورتسودان إلى 83.5 درجة مئوية.[39] سُجلت 83.5 درجة مئوية لحرارة الأرض في أدرار الموريتانية و75 درجة مئوية في بوركو، شمال تشاد.[39]

عادةً ما يكون للصحراء اختلافات عالية في درجات الحرارة اليومية بين النهار والليل بسبب نقص الغطاء السحابي والرطوبة المنخفضة جدًا. ومع ذلك، فمن العجيب أن تكون الليالي باردة بشكل خاص بعد الأيام الحارة جدًا في الصحراء. في المتوسط، تميل درجات الحرارة ليلا إلى 13–20 °م (23–36 °ف) أكثر برودة مما كانت عليه في النهار. عُثر على أصغر الاختلافات على طول المناطق الساحلية بسبب الرطوبة العالية وغالبًا ما تكون أقل من 10 °م (18 °ف)، بينما توجد أكبر الاختلافات في المناطق الصحراوية الداخلية حيث تكون الرطوبة في أدنى مستوى لها، خاصة في جنوب الصحراء. ومع ذلك، فمن الصحيح أن ليالي الشتاء يمكن أن تكون باردة، حيث يمكن أن تنخفض إلى درجة التجمد وحتى إلى ما دون ذلك، خاصة في المناطق المرتفعة. يتأثر تواتر ليالي الشتاء شديدة البرودة في الصحراء بشدة بتذبذب شمال الأطلسي (NAO)، وتكون درجات حرارة الشتاء أكثر دفئًا خلال أحداث التذبذب السلبية وشتاء أكثر برودة مع مزيد من الصقيع عندما يكون التذبذب إيجابيًا.[40] وهذا لأن التدفق يكون الأضعف في اتجاه عقارب الساعة حول الجانب الشرقي من الإعصار شبه الاستوائي خلال تذبذب شتاء شمال الأطلسي السلبي، على الرغم من أنه جاف جدًا لإنتاج أكثر من هطول ضئيل للأمطار، إلا أنه يقلل من تدفق الهواء البارد الجاف من خطوط العرض الأعلى في أوراسيا إلى الصحراء بشكل كبير.[41]

تساقط الأمطار[عدل]

يتراوح متوسط هطول الأمطار السنوي من منخفض جدًا في الأطراف الشمالية والجنوبية للصحراء إلى شبه معدوم في الجزء الأوسط والشرقي. تتلقى الحافة الشمالية الرقيقة للصحراء مزيدًا من الغيوم الشتوية والأمطار بسبب وصول أنظمة الضغط المنخفض فوق البحر الأبيض المتوسط على طول الجبهة القطبية، على الرغم من أنها ضعيفة جدًا بسبب تأثيرات الظل المطري للجبال[42][43] ويُقدر متوسط هطول الأمطار السنوي من 100 مم إلى 250 مم. على سبيل المثال، تتواجد بسكرة بالجزائر،[44][45] ورزازات بالمغرب،[46][47] في هذه المنطقة. يتلقى الطرف الجنوبي من الصحراء على طول الحدود مع الساحل غيومًا صيفية وأمطارًا بسبب وصول منطقة التقارب [الإنجليزية] المداري من الجنوب ويتراوح متوسط هطول الأمطار السنوي من 100 مم إلى 250 مم. على سبيل المثال، تتواجد تمبكتو بمالي[48][49] وأغاديس بالنيجر[50][51] في هذه المنطقة. لا يتأثر قلب الصحراء المركزي الواسع شديد الجفاف تقريبًا بالاضطرابات الجوية في الشمال أو الجنوب ويظل دائمًا تحت تأثير أقوى نظام طقس مضاد للأعاصير، ويمكن أن ينخفض متوسط هطول الأمطار السنوي إلى أقل من 1 مم، في الواقع، تتلقى معظم الصحراء أقل من 20 مم.[52] تتلقى منطقة مساحتها حوالي 2 800 000 كم2 (حوالي 31% من المساحة الإجمالية) من 9 000 000 كم2 من الأراضي الصحراوية في الصحراء، معدل هطول الأمطار السنوي 10 مم أو أقل، في حين تتلقى حوالي 1 500 000 كم2 (حوالي 17% من المساحة الإجمالية) متوسط 5 مم أو أقل.[53] يبلغ متوسط هطول الأمطار السنوي صفرًا تقريبًا على مساحة واسعة تبلغ حوالي 1 000 000 كم2 في الصحراء الشرقية التي تضم صحراء: ليبيا ومصر والسودان(12) حيث يقارب المتوسط طويل المدى 0,5 مم في السنة.[53] هطول الأمطار غير موثوق به تمامًا وغير منتظم في الصحراء حيث قد يختلف بشكل كبير من سنة إلى أخرى. إن المعدلات السنوية للتبخر المحتمل مرتفعة بشكل غير عادي، في تناقض تام مع كميات الأمطار السنوية الضئيلة، وتتراوح تقريبًا بين 2 500 مم سنويًا إلى أكثر من 6 000 مم في السنة في الصحراء كلها.[54] لم يُعثر على الهواء جافًا ومتبخرًا في أي مكان آخر على وجه الأرض كما هو الحال في منطقة الصحراء. ومع ذلك، سُجلت حالتين على الأقل من تساقط الثلوج في الصحراء، في فبراير 1979 وديسمبر 2016 ويناير 2019، وكلاهما في مدينة عين الصفراء.[55][56][57]

التصحر ومناخ ما قبل التاريخ[عدل]

الغطاء النباتي والمسطحات المائية في العصر الإمياني [الإنجليزية] (أسفل) والعصر الهولوسيني (أعلى)

إحدى النظريات لتشكيل الصحراء هي أن الرياح الموسمية في شمال إفريقيا قد ضعفت بسبب التجلد خلال العصر الرباعي، التي بدأت قبل مليوني أو ثلاثة ملايين سنة. نظرية أخرى هي أن الرياح الموسمية ضعفت عندما جف بحر تيثس القديم خلال فترة التورتونية حوالي 7 ملايين سنة.[58] شهد مناخ الصحراء تغيرات هائلة بين المناخ الرطب والجاف على مدى مئات الآلاف من السنين الماضية،[59] يُعتقد أنه ناتج عن تغيرات طويلة الأجل في دورة المناخ في شمال إفريقيا حيث تغير مسار الرياح الموسمية فيها(20). تحدث هذه الدورة عن طريق دورة مدتها 41 000 عام يتغير فيها ميل الأرض بين 22 درجة و24.5 درجة.[53] في الوقت الحاضر (2000)، نحن في فترة جفاف، لكن من المتوقع أن تصبح الصحراء خضراء مرة أخرى خلال 15 000 عام القادمة. عندما تكون الرياح الموسمية في شمال إفريقيا في أقوى هطول سنوي لها، يزداد الغطاء النباتي اللاحق في منطقة الصحراء، مما يؤدي إلى ظروف يشار إليها عادةً باسم «الصحراء الخضراء». بالنسبة للرياح الموسمية الضعيفة نسبيًا في شمال إفريقيا، فإن العكس هو الصحيح، أدى انخفاض هطول الأمطار السنوي وقلة الغطاء النباتي إلى مرحلة من دورة مناخ الصحراء المعروفة باسم «الصحراء القاحلة».[60]

اقترح رودولف سبيتالر في أواخر القرن التاسع عشر فكرة أن التغييرات في التشمس (التسخين الشمسي) الناتجة عن التغيرات طويلة المدى في مدار الأرض هي عامل تحكم في التغيرات طويلة المدى في قوة أنماط الرياح الموسمية في جميع أنحاء العالم،[61] اقترحت الفرضية رسميًا واختبرت لاحقًا من قبل عالم الأرصاد الجوية جون كوتزباخ في عام 1981.[62] أصبحت أفكار كوتزباخ حول تأثيرات التشمس على أنماط الرياح الموسمية العالمية مقبولة على نطاق واسع اليوم باعتبارها المحرك الأساسي لدورات الرياح الموسمية طويلة الأجل. لم يُسمي كوتزباخ فرضيته رسميًا، وبالتالي يشار إليها هنا باسم «فرضية الرياح الموسمية المدارية» كما اقترحها روديمان في عام 2001.[61]

خلال الفترة الجليدية الأخيرة، كانت الصحراء أكبر بكثير مما هي عليه اليوم، وتمتد جنوبًا إلى ما وراء حدودها الحالية.[63]

جلبت نهاية الفترة الجليدية المزيد من الأمطار إلى الصحراء، من حوالي 8000 قبل الميلاد إلى 6000 قبل الميلاد، ربما بسبب مناطق الضغط المنخفض فوق الصفائح الجليدية المنهارة في الشمال.[64] جفت الصحراء الشمالية بمجرد زوال الغطاء الجليدي. في جنوب الصحراء، تغلبت الرياح الموسمية في البداية على اتجاه الجفاف، والتي جلبت الأمطار إلى الشمال أكثر مما هي عليه اليوم. بحلول عام 4200 قبل الميلاد تقريبًا، تراجعت الرياح الموسمية جنوبًا إلى ما هي عليه اليوم تقريبًا،[65] مما أدى إلى التصحر التدريجي للصحراء.[66] أصبحت الصحراء الآن جافة كما كانت منذ حوالي 13 000 عام.[59]

بحيرة تشاد هي بقايا بحر داخلي سابق، بحيرة تشاد القديمة العملاقة، والذي كانت موجودةً خلال الفترة الإفريقية الرطبة. كانت بحيرة تشاد العملاقة، في أقصى حد لها، في وقت ما قبل 5 000 قبل الميلاد، هي الأكبر من بين أربعة بحيرات قديمة صحراوية، ويُقّدر أنها غطت مساحة 350 000 كم2.[67]

تصف نظرية مضخة الصحراء [الإنجليزية] هذه الدورة.[68] خلال فترات الصحراء الرطبة أو الصحراء الخضراء، تكون الصحراء أرض سافانا العشبية والنباتات والحيوانات المختلفة أكثر شيوعًا. بعد فترات الجفاف البينية، تعود منطقة الصحراء بعد ذلك إلى الظروف الصحراوية وتضطر النباتات والحيوانات إلى التراجع شمالًا إلى جبال الأطلس، أو جنوبًا إلى غرب أفريقيا، أو شرقًا إلى وادي النيل.[69] هذا يفصل السكان من بعض الأنواع في المناطق مع مختلف المناخات، وإجبارهم على التكيف، وربما مما أدى إلى انتواع متباين الموطن.[70][71]

السد الأخضر والدول المشاركة ومنطقة الساحل. في سبتمبر 2020، أفيد أن السد لم يغط سوى 4 % من المنطقة المخطط لها.[72]

يُقترح أيضًا أن البشر سرّعوا فترة الجفاف من 6 000 إلى 2 500 قبل الميلاد وذلك بقيام الرعاة بالرعي الجائر للأراضي العشبية المتاحة.[73]

اكتُشف نمو معادن الكهوف [الإنجليزية](13) في كهوف هول-زاخ وأشاليم وابن سيد ومعالي ها ميشار وشقوق كتورة وكهف تزافوا النقب، وأماكن أخرى بصحراء النقب، وسمح بتتبع هطول الأمطار في عصور ما قبل التاريخ.[74] كان الطريق الساحلي للبحر الأحمر جافًا للغاية قبل 140 وبعد 115 ألف سنة(14). تظهر الظروف الرطبة قليلاً عند 90-87 ألف عام، لكنها لا تزال تعادل عُشر هطول الأمطار حوالي 125 ألف سنة. في جنوب صحراء النقب، لم تنمو معادن الكهوف [الإنجليزية] بين 185 و140 ألف سنة (مراحل النظائر البحرية [الإنجليزية] 6)، و110-90 (مراحل النظائر البحرية 5.4-5.2)، ولا بعد 85 ألف سنة ولا خلال معظم الفترة بين الجليدية (مراحل النظائر البحرية 5.1)، الفترة الجليدية والهولوسين. يشير هذا إلى أن جنوب النقب كان جافًا إلى شديد الجفاف في هذه الفترات.[75][76][77]

خلال الذروة الجليدية الأخيرة (LGM) كانت الصحراء الكبرى أكثر اتساعًا مما هي عليه الآن مع تقلص مساحة الغابات الاستوائية بشكل كبير،[78] كما أدت درجات الحرارة المنخفضة إلى تقليل قوة حجيرة هادلي. تسببت هذه الحجيرة المناخية في ارتفاع الجو في نطاق التقارب بين المدارين (ITCZ) وجلب الأمطار إلى المناطق المدارية، بينما تدفق الهواء النازل الجاف، عند حوالي 20 درجة شمالًا، إلى خط الاستواء وجلب الظروف الصحراوية إلى هذه المنطقة. ارتبطت الفترة بمعدلات عالية من الغبار المعدني الناجم عن الرياح، وتوجد مستويات الغبار هذه كما هو متوقع في النوى البحرية من شمال المحيط الأطلسي الاستوائي. لكن حوالي 12,500 قبل الميلاد انخفضت كمية الغبار في النوى في بولينغ [الإنجليزية] / أليرود [الإنجليزية] مرحلة فجأة، وتظهر فترة من الظروف الأكثر رطوبة في الصحراء، مما يدل على حدث دانسغارد-أويشجر [الإنجليزية] (DO)(15). بدأت الظروف الصحراوية الرطبة في حوالي 12500 قبل الميلاد، مع امتداد نطاق التقارب بين المدارين شمالًا في نصف الكرة الشمالي في الصيف، جلبت الظروف الرطبة والندية ومناخ السافانا إلى الصحراء، والتي(16) بلغت ذروتها خلال المرحلة المناخية القصوى للحرارة الهولوسينية عند 4000 قبل الميلاد عندما يبدو أن درجات الحرارة في خطوط العرض المتوسطة كانت بين درجتين وثلاث درجات أكثر دفئا مما كانت عليه في الماضي القريب.. يُظهر أيضًا تحليل الرواسب المترسبة في الدلتا على نهر النيل أن هذه الفترة كانت بها نسبة أعلى من الرواسب القادمة من النيل الأزرق، مما يشير إلى ارتفاع هطول الأمطار أيضًا في المرتفعات الإثيوبية. كان السبب الرئيسي في ذلك هو دوران موسمي أقوى في جميع أنحاء المناطق شبه الاستوائية، مما أثر على الهند والجزيرة العربية والصحراء. صارت بحيرة فيكتوريا مؤخرًا مصدرًا للنيل الأبيض وجفت بالكامل تقريبًا حوالي 15 ألف سنة.[79]

أدت الحركة المفاجئة اللاحقة لـنطاق التقارب بين المدارين جنوبًا مع حدث هاينريش [الإنجليزية](17)، المرتبط بالتغيرات مع دورة تذبذب النينو الجنوبي، إلى تجفيف سريع في المناطق الصحراوية والعربية، والتي سرعان ما أصبحت صحراءً. ويرتبط هذا بانخفاض ملحوظ في حجم فيضانات النيل بين 2700 و2100 قبل الميلاد.[80]

المناطق البيئية[عدل]

السمات الطبوغرافية الرئيسية للمنطقة الصحراوية

تضم الصحراء عدة مناطق بيئية متميزة. تأوي هذه المناطق، مع اختلاف درجات الحرارة، وهطول الأمطار، والارتفاع، والتربة، مجتمعات متميزة من النباتات والحيوانات.

  • المنطقة البيئية الصحراوية: وهي تُغطي الجزء المركزي شديد الجفاف من الصحراء حيث يكون هطول الأمطار ضئيلًا ومتقطعًا. ووجود الغطاء النباتي نادر، وتتكون هذه المنطقة البيئية في الغالب من الكثبان الرملية(18)، والهضاب الحجرية(21)، والوديان الجافة، والمسطحات المالحة. وهي تغطي مساحة 4 639 900 كم2 من: الجزائر وتشاد ومصر وليبيا ومالي وموريتانيا والنيجر والسودان.[83]
  • سهوب وغابات جنوب الصحراء الكبرى: وهي عبارة عن شريط ضيق يمتد شرقًا وغربًا بين الصحراء شديدة الجفاف وسافانا الساحل إلى الجنوب. تجلب تحركات منطقة نطاق التقارب بين المدارين (ITCZ) أمطار الصيف خلال شهري يوليو وأغسطس والتي يتراوح متوسطها من 100 إلى 200 مليمتر (3.9 إلى 7.9 بوصة) ولكنها تختلف اختلافًا كبيرًا من سنة إلى أخرى. تُحافظ هذه الأمطار على المراعي الصيفية من الأعشاب والحشائش، مع وجود غابات وشجيرات جافة على طول مجاري المياه الموسمية. تغطي هذه المنطقة البيئية مساحة 1 101 700 كم2 في الجزائر وتشاد ومالي وموريتانيا والسودان.[84]
  • تنزروفت: هي واحدة من أكثر مناطق الصحراء قحولة، حيث لا توجد بها نباتات وتخلو من أي مظاهر للحياة البشرية.[88] سهل قاحل من الحصى، يمتد جنوب رقان في الجزائر باتجاه مرتفعات أدرار إيفوغاس في شمال مالي.[89]

النباتات والحيوانات[عدل]

النباتات[عدل]

بحيرة واحة إيدهان أوباري، بها أعشاب محلية ونخيل

نباتات الصحراء شديدة التنوع بناءً على الخصائص الجغرافية الحيوية لهذه الصحراء الشاسعة. تتكون الصحراء من الناحية الزهرية، من ثلاث مناطق بناءً على كمية هطول الأمطار المتلقاة : المناطق الشمالية (البحر الأبيض المتوسط) والوسطى والجنوبية. هناك منطقتان انتقاليتان: منطقة الانتقال بين البحر الأبيض المتوسط والصحراء ومنطقة الساحل الانتقالية.[90]

تضم النباتات الصحراوية حوالي 2800 نوع من النباتات الوعائية. ما يقرب من ربعها متوطن. حوالي نصف هذه الأنواع شائعة في نباتات الصحاري العربية.[91]

تشير التقديرات إلى أن الصحراء الوسطى تضم خمسمائة نوع من النباتات،[92][93] وهي نسبة منخفضة للغاية بالنظر إلى الامتداد الهائل للمنطقة. تكيفت النباتات مثل أشجار الأكاسيا والنخيل والعصارية والشجيرات الشوكية والأعشاب مع الظروف الجافة، من خلال النمو بشكل أقل لتجنب فقدان المياه بسبب الرياح العاتية، وعن طريق تخزين المياه في سيقانها السميكة لاستخدامها في فترات الجفاف، وذلك بامتلاكها لفترة طويلة، ومن خلال وجود جذور طويلة والتي تنتقل أفقيًا للوصول إلى أقصى مساحة من الماء ولإيجاد أي رطوبة سطحية، وكذلك من خلال وجود أوراق أو إبر سميكة صغيرة لمنع فقدان الماء عن طريق التبخر. قد تجف أوراق النبات تمامًا ثم تتعافى.[94][95]

الحيوانات[عدل]

الجمال في قلتة آرشي، في شمال شرق تشاد

تعيش عدة أنواع من الثعالب في الصحراء، منها: الفنك[96][97][98]، الثعلب الشاحب[99][100]، وثعلب روبل.[101] يمكن أن يمضي مها أبو عدس، وهو ظباء أبيض كبير، ما يقرب من عام في الصحراء دون أن يشرب، حيث يُعتقد أن له بطانة خاصة في معدته تُخزن الماء في أكياس لاستخدامها في أوقات التجفاف، كما أنه ينتج بولًا عالي التركيز للحفاظ على المياه.[102] يمكن لغزال دوركاس وهو غزال شمال أفريقي البقاء لفترة طويلة دون ماء.[103] تشمل الغزلان البارزة الأخرى غزال نحيل القرون وغزال المهر.[104][105]

يعيش الفهد الصحراوي(22) بشكل أساسي في الجزائر ولكن أيضًا في النيجر ومالي وبنين وبوركينا فاسو. لا يزال هناك أقل من 250 فهدًا ناضجًا،[106] وهم حذرون للغاية، يفرون من أي وجود بشري.[107][108] يتجنب الفهد الشمس من أبريل إلى أكتوبر، باحثًا عن مأوى من الشجيرات مثل البلانيت والسنط. هم شاحبون بشكل غير عادي.[109] تعيش الأنواع الفرعية الأخرى من الفهد(23) في تشاد والسودان والمنطقة الشرقية من النيجر.[110][111] ومع ذلك، فهو منقرض حاليًا في البرية في مصر وليبيا.

تشمل الحيوانات الأخرى السحالي، الوبريات، الأفاعي الرملية، ومجموعات صغيرة من الكلاب البرية الأفريقية، التي قد لا تتواجد إلا في 14 دولة فقط [112] والنعام أحمر العنق.[113][114] توجد حيوانات أخرى في الصحراء (الطيور على وجه الخصوص) مثل المنقار الفضي الأفريقي وطائر أسود الوجه [الإنجليزية]. توجد أيضًا تماسيح صحراوية صغيرة في موريتانيا وهضبة إنيدي في تشاد.[115] الماعز والجمال العربي هي الحيوانات الأليفة الأكثر شيوعًا في الصحراء. نظرًا لخصائص التحمل والسرعة، فإن الجمل العربي هو الحيوان المفضل الذي يستخدمه البدو.

تاريخ[عدل]

الصحراء الكُبرى قبل عشرات آلاف السنين حين كانت بعدُ خضراء تخترقها عدَّة أنهار وتختزن بضع بُحيراتٍ عظيمة:[116] الحيوانات في ذلك الوقت، التي تشهد عليها بقايا الحفريات وفن الصخور [الإنجليزية]، وتشمل النعام والغزال والأبقار والفيلة والزرافات وأفراس النهر والتماسيح...
نقوش صخرية لهضبة الجلف الكبير، والتي تأوي كهف السباحين بالإضافة لمواقع أخرى وتُظهر هنا حيوانات السافانا الصحراوية.
رسوم كهف جبارين [الفرنسية] في طاسيلي ناجر، تُظهر بقرة محلية بقرون رفيعة وطويلة.

عاش الناس على حافة الصحراء منذ آلاف السنين، أي منذ نهاية العصر الجليدي الأخير.[5] تطور الفن الصخري المنقوش والمرسوم في الصحراء الوسطى على الأرجح منذ 10000 عام، ويمتد إلى فترة بوبالين [الإنجليزية]، وفترة كل أسوف [الإنجليزية]، وفترة الرأس المستديرة [الإنجليزية]، والفترة الرعوية [الإنجليزية]، وفترة كابالين، وفترة كاملين.[117] كانت الصحراء في ذلك الوقت مكانًا أكثر رطوبة مما هي عليه اليوم. نجا أكثر من 30000 نقش صخري يُعبر عن حيوانات النهر مثل التماسيح[115]، نصفها موجود في طاسيلي ناجر في جنوب شرق الجزائر. وعُثر هنا أيضًا على مستحاثات الديناصورات،[118] بما في ذلك أفروفينيتور وجوباريا [الإنجليزية] وأورانوصور. ومع ذلك، فإن الصحراء الحديثة ليست خصبة بالنباتات، باستثناء وادي النيل، في عدد قليل من الواحات، وفي المرتفعات الشمالية، حيث تنمو نباتات البحر الأبيض المتوسط مثل شجرة الزيتون. ساد الاعتقاد منذ فترة طويلة أن المنطقة كانت على هذا النحو منذ حوالي 1600 قبل الميلاد، بعد أن أدت التحولات في محور الأرض إلى زيادة درجات الحرارة وانخفاض هطول الأمطار، مما أدى إلى التصحر المفاجئ في شمال إفريقيا منذ حوالي 5400 عام.[65]

الحضارة الكيفية[عدل]

الحضارة الكيفية هي صناعة أو مجال ما قبل التاريخ، كانت موجودة بين حوالي 8000 قبل الميلاد و6000 قبل الميلاد في الصحراء الكبرى، خلال الحقبة الأفريقية الرطبة التي يشار إليها باسم العصر الحجري الحديث. عُثر على بقايا بشرية من هذه الحضارة في عام 2000 بعد الميلاد في موقع يعرف باسم غوبيرو [الإنجليزية]، يقع في النيجر في صحراء تينيري.[119] يُعرف الموقع بأنه أكبر وأقدم مكان دفن لسكان العصر الحجري في الصحراء الكبرى.[120] كان الكيفيون صيادين ماهرين. تشير عظام العديد من حيوانات السافانا الكبيرة التي اكتشفت في نفس المنطقة إلى أنها عاشت على ضفاف بحيرة كانت موجودة خلال عصر الهولوسين الرطب، وهي فترة كانت الصحراء الكبرى فيها خضراء ورطبة.[120] كان شعب الكيفي طويل القامة، وبلغ طولهم أكثر من ستة أقدام.[119] يُشير تحليل قياس الجمجمة إلى أن هذه المجموعة السكانية المبكرة من الفترة الهولوسينية كانت مرتبطة بالإيبيروموريسية في العصر البليستوسيني المتأخر والحضارة القبصية في العصر الهولوسيني المبكر في المغرب العربي، وكذلك مجموعات المشتاني في منتصف العصر الهولوسيني.[121] لا توجد آثار للحضارة الكيفية بعد 6000 قبل الميلاد، حيث مرت الصحراء بفترة جفاف للألف سنة التالية.[122] ببعد هذا الوقت، استعمرت الحضارة التينيرية المنطقة.

الحضارة التينيرية[عدل]

اكتشفت غوبيرو في عام 2000 خلال رحلة استكشافية أثرية بقيادة بول سيرينو [الإنجليزية] للبحث عن بقايا ديناصورات. تم اكتشفت حضارتين متميزتين من عصور ما قبل التاريخ في الموقع: الحضارة الكيفية من الفترة الهولوسينية المبكرة، والحضارة التينيرية من الفترة الهولوسينية الوسطى. استمر الجفاف حتى حوالي 4600 قبل الميلاد، وهي الفترة التي أُرخ فيها أقدم القطع الأثرية المرتبطة بالتينيريين. اكتُشف حوالي 200 هيكل عظمي في غوبيرو. كان التينيريون أقصر طولًا وأقل قوة من الشعوب السابقة المرتبطة بالحضارة الكيفية. يشير تحليل قياس الجمجمة أيضًا إلى أنها كانت متميزة من الناحية العظمية. تشبه جماجم الكيفيين تلك التي كانت موجودة في الحضارة الأيبريومورية من العصر البليستوسيني المتأخر والحضارة القبصية في العصر الهولوسيني المبكر، وكذلك مجموعات المشتاني في منتصف العصر الهولوسيني، في حين أن الجمجمة التينيرية تشبه إلى حد كبير مجموعات البحر الأبيض المتوسط.[121][123] تُظهر القبور أن التينيريين قد مارسوا التقاليد الروحية، حيث أنهم دُفنوا مع المشغولات اليدوية مثل المجوهرات المصنوعة من أنياب أفراس النهر والأواني الفخارية. الاكتشاف الأكثر إثارة للاهتمام هو دفن ثلاثي لأنثى بالغة وطفلين يعود تاريخه إلى 5300 عام. قُدرت أعمار المستحاثات المتعانقة من خلال أسنانهم على أنها تبلغ من العمر خمس وثماني سنوات. تشير بقايا حبوب اللقاح إلى أنهم دُفنوا على فراش من الزهور. يُفترض أن الثلاثة قد ماتوا في غضون 24 ساعة من بعضهم البعض، ولكن بما أن هياكلهم العظمية لا تحمل أي صدمة ظاهرة(24) وقد دُفنوا بشكل متقن - من غير المحتمل أن يكونوا قد ماتوا بسبب الطاعون - ويبقى سبب الموت لغزًا.[122][124]

مومياء تشوينات[عدل]

يبدو أن وان موهى جاج كان مأهولًا بالسكان من الألفية السادسة قبل الميلاد على الأقل إلى حوالي 2700 قبل الميلاد، على الرغم من أنه ليس بالضرورة كان بشكل مستمر.[125] الاكتشاف الأكثر جدارة بالملاحظة في وان موهي جاج هو مومياء صبي صغير له من العمرحوالي سنتين ونصف. كان الطفل في وضعية الجنين، ثم حُنط، ثم وضع في كيس مصنوع من جلد الظباء، معزول بطبقة من الأوراق.[126] أُزيلت أعضاء الصبي كما يتضح من شقوق في بطنه وصدره، وأُدخلت مادة حافظة عضوية لمنع جسده من التحلل.[127] كما عُثر على عقد من قشر بيض النعام حول عنقه.[125] حدد التأريخ بالكربون المشع عمر المومياء بحوالي 5600 عام، مما يجعلها أقدم بحوالي 1000 عام من أقدم مومياء مسجلة سابقًا في مصر القديمة.[128] في 1958-1959، أجرت بعثة أثرية بقيادة أنطونيو أسينزي تحليلات أنثروبولوجية وإشعاعية ونسيجية وكيميائية على مومياء وان موهي جاج. ادعى الفريق أن المومياء كانت لطفل يبلغ من العمر 30 شهرًا من جنس غير مؤكد وتتمتع بخصائص الزنجانيين(25)، كما أشار شق طويل في جدار بطن العينة إلى أن الجسد قد حُنط في البداية عن طريق نزع الأحشاء وخضع لاحقًا للتجفاف الطبيعي.[129] عُثر على شخص آخر، بالغ، في وان موهي جاج، مدفونًا في وضعية القرفصاء.[125] ومع ذلك، لم تظهر الجثة أي دليل على نزع الأحشاء أو أي طريقة أخرى للحفظ. قُدِّر تاريخ الجثة بحوالي 7500 سنة مضت.[130]

النوبيون[عدل]

بني يزقن مدينة مقدسة محاطة بأسوار سميكة في الصحراء الجزائرية

خلال العصر الحجري الحديث، قبل بداية التصحر حوالي 9500 قبل الميلاد، كان وسط السودان بيئة غنية تدعم عددًا كبيرًا من السكان عبر ما هو الآن صحراء قاحلة، مثل وادي القعب. بحلول الألفية الخامسة قبل الميلاد، كان الناس الذين يسكنون ما يسمى الآن النوبة، مشاركين فعليًا في «الثورة الزراعية»، ويعيشون أسلوب حياة مستقر مع النباتات والحيوانات الأليفة. يشير الفن الصخري الصحراوي للماشية والرعاة إلى وجود عبادة للماشية مثل تلك الموجودة في السودان والمجتمعات الرعوية الأخرى في إفريقيا اليوم.[131] الجنادل التي عُثر عليها في موقع نبتة بلايا الأثري هي أمثلة علنية لأولى أجهزة علم الآثار الفلكي المعروفة في العالم، والتي سبقت أثر ستونهنج بحوالي 2000 عام.[132][133][134] لوحظ هذا التعقيد في موقع نبتة بلايا وعُبّر عنه بمستويات مختلفة من السُلْطة داخل المجتمع هناك، من المحتمل أن يكون أساس بنية المجتمع في العصر الحجري الحديث في نبتة والمملكة القديمة في مصر.[135]

المصريون[عدل]

بحلول عام 6000 قبل الميلاد، كان المصريون ما قبل الأسرات في الركن الجنوبي الغربي من مصر يرعون الماشية ويبنون المباني الكبيرة. تركزت الإقامة في مستوطنات منظمة ودائمة في مصر ما قبل الأسرات بحلول منتصف الألفية السادسة قبل الميلاد في الغالب على زراعة الحبوب وتربية الحيوانات: الماشية والماعز والخنازير والأغنام.[136] حلت الأشياء المعدنية محل الأحجار السابقة. كانت دباغة جلود الحيوانات والفخار والنسيج شائعة في هذا العصر أيضًا. هناك مؤشرات على الاستيطان الموسمي أو المؤقت الوحيد لمدينة الفيوم في الألفية السادسة قبل الميلاد، مع وجود أنشطة غذائية التي تركز على صيد الأسماك والصيد وجمع الطعام. كما توجد رؤوس سهام حجرية وسكاكين وكاشطات من العصر بشكل شائع.[137] وشملت مواد الدفن الفخار والمجوهرات ومعدات الزراعة والصيد وأطعمة متنوعة بما في ذلك اللحوم والفواكه المجففة. يبدو أن الدفن في البيئات الصحراوية يعزز طقوس الحفظ المصرية، وكان الموتى يُدفنون في مواجهة الغرب.[138][139]

بحلول عام 3400 قبل الميلاد، كانت الصحراء جافة كما هي اليوم، بسبب انخفاض هطول الأمطار[140] وارتفاع درجات الحرارة الناتج عن التحول في مدار الأرض.[65] نتيجة لهذا الجفاف، أصبح حاجزًا غير قابل للاختراق إلى حد كبير أمام البشر، حيث تركزت المستوطنات المتبقية بشكل أساسي حول الواحات العديدة المنتشرة في الطبيعة. من المعروف أن القليل من التجارة أو المقايضة قد مرت عبر المناطق الداخلية في فترات لاحقة، والاستثناء الرئيسي الوحيد هو وادي النيل.[136][141] ومع ذلك، كان نهر النيل غير سالك في العديد من الشلالات، مما جعل التجارة والاتصال بالقوارب أمرًا صعبًا.

حضارة تيشيت[عدل]

في 4000 قبل الميلاد، نشأت بداية بنية اجتماعية متطورة(26) بين الرعاة وسط الفترة الرعوية [الإنجليزية] للصحراء.[142] كانت الثقافة الرعوية الصحراوية(27) معقدة.[143] بحلول عام 1800 قبل الميلاد، انتشرت الثقافة الرعوية الصحراوية في جميع أنحاء مناطق الصحراء والساحل.[142] كانت المراحل الأولية للبنية الاجتماعية المتطورة بين الرعاة الصحراويين بمثابة الجزء لتطوير التسلسلات الهرمية المعقدة الموجودة في المستوطنات الأفريقية، مثل ذر تيشيت [الإنجليزية].[142] بعد الهجرة من الصحراء الوسطى، أسست شعوب ماندي [الإنجليزية] حضارتها في منطقة تيشيت[144] بالصحراء الغربية[145] يرجع تاريخ تقليد تيشيت بشرق موريتانيا إلى عام 2200 قبل الميلاد[146][147] إلى 200 قبل الميلاد.[148][149] تضمنت ثقافة تيشيت، في ذر نعمة، ذر تاغانت، ذر تيشيت، وذر ولاتة، بنية اجتماعية هرمية من أربعة مستويات، زراعة الحبوب، التعدين، والعديد من المقابرالجنائزية، وتقليد الفن الصخري[150] وفي ذر تيشيت وذر ولاتة، ربما رُوّضت أيضًا الدخن اللؤلؤي بشكل مستقل وسط العصر الحجري الحديث الرعوي [الإنجليزية].[151] ربما كان تقليد تيشيت الحضري [145] أقدم مجتمع منظم بشكل معقد واسع النطاق في غرب أفريقيا،[152] وحضارة مبكرة للصحراء،[144][146] والتي ربما كانت بمثابة جزء لتشكيل الدولة في غرب افريقيا.[143]

عُثر على عناصر حديدية (350 قبل الميلاد - 100 م) في ذر تاغانت وأعمال المعادن و/ أو العناصر الحديدية (800 قبل الميلاد - 400 قبل الميلاد) كجزء من اتجاه أوسع لتعدين الحديد الذي طُوّر في منطقة ساحل غرب إفريقيا خلال الألفية الأولى قبل الميلاد. في ديا شوما ووالالدي، ووجدت بقايا تصنيع الحديد (760 قبل الميلاد - 400 قبل الميلاد) في بوخزامة وجيغانياي.[152] المواد الحديدية التي عُثر عليها هي دليل على تصنيع الحديد في ذر تاغانت.[149] في أواخر فترة تقليد تيشيت استخدام في ذر نعمة الدخن اللؤلئي المروض لتلطيف أعمدة التويير في فرن ذو عمود منخفض بيضاوي الشكل. كان هذا الفرن واحدًا من أصل 16 فرنًا حديديًا يقع على أرض مرتفعة.[148] قد تكون صناعة المعادن الحديدية [الإنجليزية] قد تطورت قبل النصف الثاني من الألفية الأولى قبل الميلاد، كما يتضح من الفخار الذي يرجع تاريخه إلى ما بين 800 قبل الميلاد و200 قبل الميلاد.[148] كما استخدم النحاس في ذر والطة وذر تيشيت.[145]

بعد تراجعها في موريتانيا، انتشر تقليد تيشيت إلى منطقة النيجر الوسطى(28) في مالي حيث تطورت واستمرت على أنها وجوه فايتا الخزفية بين 1300 قبل الميلاد و400 قبل الميلاد بين عمارة التربة المدكوكة ومعادن الحديد (التي تطورت بعد 900 قبل الميلاد).[153] بعد ذلك، تطورت إمبراطورية غانا في الألفية الأولى بعد الميلاد.[153]

الفينيقيون[عدل]

قافلة ملح أزلاي [الإنجليزية]. وأفاد الفرنسيون أن قافلة 1906 بلغ عددها 20 ألف جمل.

أنشأ شعب فينيقيا، الذي ازدهر من 1200 إلى 800 قبل الميلاد،[154] اتحادًا من الممالك عبر الصحراء بأكملها إلى مصر. استقروا بشكل عام على طول ساحل البحر الأبيض المتوسط،[155] وكذلك الصحراء، بين شعوب ليبيا القديمة، الذين كانوا أسلاف الأشخاص الذين يتحدثون اللغات الأمازيغية في شمال إفريقيا والصحراء اليوم، بما في ذلك الطوارق في وسط الصحراء.[156]

يبدو أن الليبيون القدماء في شمال إفريقيا قد تبنوا الأبجدية الفينيقية، ولا يزال رعاة جمال الطوارق الناطقين باللغة الأمازيغية يستخدمون التيفيناغ في الصحراء الوسطى.[157][158]

في وقت ما بين 633 قبل الميلاد و530 قبل الميلاد، أنشأ حانون الملاح أو عزز المستعمرات الفينيقية في الصحراء الغربية، لكن جميع البقايا القديمة اختفت دون أي أثر تقريبًا.[159]

اليونانيون[عدل]

بحلول عام 500 قبل الميلاد، وصل اليونانيون إلى الصحراء.[160] انتشر التجار اليونانيون على طول الساحل الشرقي للصحراء، وأقاموا مستعمرات تجارية على طول البحر الأحمر.[161] اكتشف القرطاجيون الساحل الأطلسي للصحراء، لكن اضطراب المياه ونقص الأسواق تسبب في عدم وجود جنوب أبعد من المغرب الحديث.[159] وهكذا أحاطت الدول المركزية بالصحراء من الشمال والشرق. بقيت الصحراء خارج سيطرة هذه الدول. كانت غارات البدو الأمازيغ في الصحراء مصدر قلق دائم لأولئك الذين يعيشون على حافة الصحراء.[162]

الحضارة الحضرية[عدل]

سوق بساحة غرداية الرئيسة (1971)

نشأت الحضارة الحضرية، الجرمناتية، حوالي 500 قبل الميلاد في قلب الصحراء، في واد يسمى الآن وادي العجل في فزان بليبيا.[163] حقق الجرمناتية هذا التطور من خلال حفر أنفاق بعيدة في الجبال المحيطة بالوادي للاستفادة من المياه الأحفورية وإحضارها إلى حقولهم. نما عدد السكان الجرمنتيون وأصبحوا أقوياء، وقهروا جيرانهم وأسروا العديد من العبيد(29). عرف الإغريق والرومان القدماء عن الجرامنتيين واعتبروهم بدوًا غير متحضرين. ومع ذلك، فقد تداولهم معهم، وعُثر على حمام روماني في عاصمة المنطقة غراما.[164] اكتشف علماء الآثار ثماني مدن رئيسة والعديد من المستوطنات الهامة الأخرى في منطقة جرمنت. انهارت الحضارة الجرمناتية في النهاية بعد أن استنفدت المياه المتاحة في طبقات المياه الجوفية ولم يعد بإمكانها الحفاظ على الجهود المبذولة لتوسيع الأنفاق إلى الجبال.[165][166][167]


الأمازيغ[عدل]

الزاوية عند مدخل تاغيت الجزائر

احتل الأمازيغ جزءًا كبيرًا من الصحراء. بنى الأمازيغ الجرامنتيون إمبراطورية مزدهرة في قلب الصحراء.[168] ولا يزال بدو الطوارق الرحل يعيشون ويتنقّلون عبر مساحات الصحراء الشاسعة حتى يومنا هذا.[169]

الرومان[عدل]

احتلت مقاطعة شمال إفريقيا الرومانية عام 146 قبل الميلاد. بعد الميلاد خلال الحرب البونيقية الثالثة مع وصول الحملات الرومانية إلى الصحراء، مثل تلك التي قام بها لوسيوس بولبوس في عام 50 قبل الميلاد. أو ميلادي الجنرال الروماني سيبتيموس فلاكوس والمستكشف العسكري يوليوس ماتيرموس اللذان وصلا إلى تشاد حتى القرن الأول.[170] وحكمت الإمبراطورية الرومانية الشرقية الساحل الشمالي للصحراء من القرن الخامس إلى القرن السابع

التوسع الإسلامي والعربي[عدل]

سيطر الطوارق ذات مرة على وسط الصحراء وتجارتها.

حكمت الإمبراطورية البيزنطية الشواطئ الشمالية للصحراء من القرن الخامس إلى القرن السابع. بعد الفتح الإسلامي للمنطقة العربية، وتحديداً شبه الجزيرة العربية، بدأ الفتح الإسلامي للمغرب في منتصف القرن السابع إلى أوائل القرن الثامن،[171] وتوسع النفوذ الإسلامي بسرعة في الصحراء. بحلول نهاية عام 641 م، كانت مصر كلها في أيدي المسلمين. تكثفت التجارة عبر الصحراء، وعبرت تجارة الرقيق الصحراء. تشير التقديرات إلى أنه في الفترة من القرن العاشر إلى القرن التاسع عشر، نُقل ما بين 6000 إلى 7000 عبد شمالًا كل عام.[172]

سيطر بنو حسان وغيرها من القبائل العربية البدوية على صنهاجة الأمازيغية قبائل الصحراء الغربية بعد حرب شرببة من القرن 17.[173] نتيجة لذلك، هيمنت الثقافة واللغة العربية، وخضعت القبائل الأمازيغية لبعض التعريب.[174]

العصر التركي العثماني[عدل]

في القرن السادس عشر، سيطرت الدولة العثمانية على الحافة الشمالية للصحراء، مثل الايالات الساحلية في الجزائر[175][176] وتونس حاليًا، وكذلك بعض أجزاء من ليبيا الحالية، جنبًا إلى جنب مع مملكة مصر شبه المستقلة.[177][178] من عام 1517، كانت مصر جزءًا مهمًا من الإمبراطورية العثمانية، والتي منحت ملكيتها للعثمانيين السيطرة على وادي النيل وشرق البحر الأبيض المتوسط وشمال إفريقيا. كانت فائدة الدولة العثمانية هي حرية التنقل للمواطنين والبضائع. استغل التجار الطرق البرية العثمانية للتعامل مع التوابل والذهب والحرير من الشرق والبضائع المصنعة من أوروبا وتجارة العبيد والذهب من إفريقيا. استمرت اللغة العربية حيث عُززت اللغة المحلية والثقافة الإسلامية بشكل كبير. كانت مناطق الساحل وجنوب الصحراء موطنًا لعدة دول مستقلة أو عشائر الطوارق المتجولة.

الاستعمار الأوروبي[عدل]

بدأ الاستعمار الأوروبي للصحراء في القرن التاسع عشر. احتلت فرنسا إيالة الجزائر في عام 1830، وانتشر الحكم الفرنسي جنوبًا انطلاقًا من الجزائر الفرنسية وشرقًا من السنغال إلى الجزء العلوي من النيجر ليشمل حاليًا الجزائر وتشاد ومالي ثم السودان الفرنسي بما في ذلك تمبكتو (1893) وموريتانيا والمغرب (1912) والنيجر وتونس (1881). بحلول بداية القرن العشرين، تراجعت التجارة عبر الصحراء بشكل واضح لأن البضائع صارت تُنقل من خلال وسائل أكثر حداثة وفعالية، مثل الطائرات، بدلاً من نقلها عبر الصحراء.[179] استغل الفرنسيون العداء الطويل الأمد بين عرب الشعانبة والطوارق. جُندت فيالق المهاريست [الإنجليزية] المعتمدة على الإبل التي نشأت حديثًا[180] في الأصل بشكل أساسي من قبيلة الشعانبة البدوية. في عام 1902، توغل الفرنسيون في جبال الهقار وهزموا كل آهقار في معركة تيت [الإنجليزية].[181][182]

كانت الإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية (الزرقاء) هي الوجود المهيمن في الصحراء

كانت الإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية هي الوجود المهيمن في الصحراء. أقامت خطوط جوية منتظمة من تولوز(30)، إلى وهران وعبر الهقار إلى تمبكتو والغرب إلى باماكو وداكار، بالإضافة إلى خدمات الحافلات العابرة للصحراء التي تديرها شركة العابرة للصحراء (بالفرنسية: La Compagnie Transsaharienne)‏ (تأسست عام 1927).[183] يوثق فيلم رائع صورة الطيار الشهير الكابتن رينيه واثييه أول عبور لقافلة شاحنات كبيرة من الجزائر العاصمة إلى تشاد عبر الصحراء.[184]

احتلت مصر، بقيادة محمد علي وخلفائه، النوبة في 1820-1822،[185][186] وأسست الخرطوم عام 1823،[185] واحتلت دارفور عام 1874.[187][188] أصبحت مصر، بما في ذلك السودان، محمية بريطانية عام 1882. فقدت مصر وبريطانيا السيطرة على السودان من عام 1882 إلى عام 1898 نتيجة الثورة المهدية.[189] بعد الاستيلاء عليها من قبل القوات البريطانية في عام 1898، أصبح السودان سيادة مشتركة أنجلو-مصرية.[190]

استولت إسبانيا على الصحراء الغربية الحالية بعد عام 1874،[191][192] على الرغم من أن ريو ديل أورو ظلت إلى حد كبير تحت النفوذ الصحراوي. في عام 1912، استولت إيطاليا على أجزاء من ليبيا.[193] لتعزيز الديانة الرومانية الكاثوليكية في الصحراء، عين البابا بيوس التاسع مندوباً رسولياً للصحراء والسودان في عام 1868 ؛ في وقت لاحق في القرن التاسع عشر أعيد تنظيم سلطته في نيابة الصحراء الرسولية [الإنجليزية].[194]

تفكك الإمبراطوريات وما يليها[عدل]

قوس صخري طبيعي في جنوب غرب ليبيا
الصحراء اليوم

نالت مصر استقلالها عن بريطانيا في عام 1936، على الرغم من أن المعاهدة البريطانية المصرية لعام 1936 سمحت لبريطانيا بالاحتفاظ بقوات في مصر والحفاظ على السيادة المشتركة البريطانية المصرية في السودان.[195] سحبت القوات العسكرية البريطانية في عام 1954.

حصلت معظم الدول الصحراوية على استقلالها بعد الحرب العالمية الثانية: ليبيا عام 1951 ؛ المغرب والسودان وتونس 1956 م ؛ تشاد ومالي وموريتانيا والنيجر عام 1960 ؛ والجزائر عام 1962. انسحبت إسبانيا من الصحراء الغربية عام 1975، وقُسمت بين موريتانيا والمغرب. انسحبت موريتانيا عام 1979. يستمر المغرب في السيطرة على الإقليم(31).[196]

تمرد الطوارق في مالي عدة مرات خلال القرن العشرين قبل أن يجبروا القوات المسلحة المالية في النهاية على الانسحاب تحت الخط الفاصل لأزواد من جنوب مالي خلال تمرد 2012.[197] صعد المتمردون الإسلاميون في الصحراء الذين يطلقون على أنفسهم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي من عملياتهم في السنوات الأخيرة.[198]

في حقبة ما بعد الحرب العالمية الثانية، طور العديد من المناجم والمجتمعات للاستفادة من الموارد الطبيعية للصحراء. وتشمل هذه رواسب كبيرة من النفط والغاز الطبيعي في الجزائر وليبيا، ورواسب كبيرة من الفوسفات في المغرب والصحراء الغربية.[199] نهر ليبيا الصناعي هو أكبر مشروع ري في العالم.[200] يستخدم المشروع نظام خطوط أنابيب يضخ المياه الأحفورية من نظام طبقات الحجر الرملي النوبي [الإنجليزية] إلى مدن في الساحل الليبي الشمالي للبحر الأبيض المتوسط المكتظ بالسكان بما في ذلك طرابلس وبنغازي.[201]

اقترح عدد من الطرق السريعة العابرة لأفريقيا عبر الصحراء، بما في ذلك طريق القاهرة دكار السريع على طول الساحل الأطلسي،[202] والطريق السريع العابر للصحراء [الإنجليزية] من الجزائر العاصمة على البحر الأبيض المتوسط إلى كانو في نيجيريا،[203] وطريق طرابلس - كيب تاون السريع [الإنجليزية] من طرابلس في ليبيا إلى انجمينا في تشاد،[204] والطريق السريع بين القاهرة وكيب تاون [الإنجليزية] الذي يتبع نهر النيل.[128] كل من هذه الطرق السريعة مكتملة جزئيًا، مع وجود فجوات كبيرة وأقسام غير معبدة.

الشعوب والثقافة واللغات[عدل]

نقش من القرن التاسع عشر لقافلة عربية لتجارة الرقيق تنقل العبيد الأفارقة السود عبر الصحراء

يعيش أكثر من خمسة ملايين نسمة في الصحراء، ويعيش واحد من اثنين في الحواضر، وواحد من كل ثمانية في الصحراء المغاربية (تقدير عام 1990).[205] قدر جان بيسون عدد سكان الصحراء بنحو 7 ملايين نسمة في عام 2003. يمكننا أن نقدر اليوم أن الكثافة السكانية للصحراء تبلغ حوالي ساكن واحد لكل كيلومتر مربع (8 ملايين نسمة لكل 8 ملايين كيلومتر مربع).

شعب الصحراء من أصول مختلفة. من بينهم الأمازيغي بما في ذلك الطوارق،[206] ومجموعات مختلفة من الأمازيغ المعربة مثل الصحراويين الناطقين بالحسانية، والتي تشمل سكان الصنهاجة، وهي قبيلة اسمها من لهجة آزناك ما قبل التاريخية. تشمل المجموعات الرئيسية الأخرى: التبو والنوبيون والزغاوة والكانوري والهوسا وسونغاي والبجا والفولاني.

اللهجات العربية هي أكثر اللغات انتشارًا في الصحراء. أعيد تجميع اللغة العربية والبربرية ومتغيراتها الآن تحت مصطلح الأمازيغ(32) ولغات البجا هي جزء من الأسرة الأفرو آسيوية.  عكس دول غرب أفريقيا المجاورة والحكومات المركزية للدول التي تشكل الصحراء، فإن اللغة الفرنسية ليست ذات صلة تذكر بالخطاب بين الأفراد والتجارة داخل المنطقة، حيث يحتفظ شعبها بالانتماءات العرقية والسياسية القوية مع قادة الطوارق والأمازيغ والثقافة.[207] يتجلى إرث إدارة الحقبة الاستعمارية الفرنسية بشكل أساسي في إعادة التنظيم الإقليمي التي سنتها الجمهوريتان الثالثة والرابعة، والتي ولدت انقسامات سياسية مصطنعة داخل منطقة كانت معزولة حتى الآن ومسامية.[179] كانت العلاقات الدبلوماسية مع العملاء المحليين في المقام الأول باللغة العربية، والتي كانت اللغة التقليدية للشؤون البيروقراطية. قدم مترجمون تعاقدت معهم الحكومة الفرنسية الوساطة في النزاعات والتواصل بين الوكالات، والذين، وفقًا لكينان، «قاموا بتوثيق مساحة للوساطة بين الثقافات»، مما ساهم كثيرًا في الحفاظ على الهويات الثقافية الأصلية في المنطقة.[208]

الدول التي تقع فيها الصحراء الكبرى[عدل]

الكثبان الرملية في شمال افريقيا

تغطي الصحراء الكبرى 10 دول بمساحات شاسعة جداً:

  1.  الجزائر بأكثر من مليوني كم2 أي خمس المساحة الكلية
  2.  ليبيا
  3.  مصر
  4.  تونس
  5.  المغرب
  6.  موريتانيا
  7.  مالي
  8.  السودان
  9.  النيجر
  10.  تشاد

انظر أيضًا[عدل]

الهوامش[عدل]

1 : وهي منطقة جبال صحراوية وهضاب عليا.
2 : المنطقة الأكثر قُحولة.
3 : وهي مناطق واسعة مغطاة بالكثبان الرملية.
4 : الصياد الأفريقي.
5 : هضاب حجرية.
6 : مساحات كبيرة مغطاة بالكثبان الرملية.
7 : نوع من فصيلة القطيفية، (سابقًا السرمقية) يتحمل الجفاف.
8 : وهي: فرع دمياط - فرع رشيد - النيل الأبيض - النيل الأزرق - عطبرة -السوباط.
9 : وهو متوسط طويل الأجل، حيث يختلف هطول الأمطار سنويًا.
10 : تصنيف كوبن للمناخ BWh.
11 : أسوان، الأقصر.
12 : تازربو، الكفرة، الداخلة، الخارجة، الفرافرة، سيوة، أسيوط، سوهاج، الأقصر، أسوان، أبو سمبل، وادي حلفا
13 : التي تتطلب مياه الأمطار.
14 : منذ آلاف السنين.
15 : الاحترار مفاجئ يعقبه أبطأ تبريد المناخ.
16 : بصرف النظر عن فترة الجفاف القصيرة المرتبطة بـالدرياس الأصغر.
17 : تبريد مفاجئ يتبعه احترار أبطأ.
18 : العرق، الشاش، الراوي.
19: المتكيفة مع الملح.
20: عادةً بالاتجاه الجنوب.
21: الحمادات)، والسهول الحصوية (الرق.
22: فهد شمال غرب أفريقيا.
23: فهد شمال شرق أفريقيا.
24: الظاهر أنهم لم يموتوا بسبب العنف.
25: ملاحظة: كلمة "Negroid" مشتقة من نظرية غير مثبتة عن العرق البيولوجي، ومنذ ذلك الحين جعلت الجينات الحديثة مثل هذه المصطلحات قديمة.[209][210]
26: على سبيل المثال، تجارة الماشية كأصول ذات قيمة.
27: على سبيل المثال، حقول المدافن الترابية، والحلقات الحجرية اللامعة، والفؤوس.
28: على سبيل المثال، ميما [الإنجليزية] والمسينة وديا شوما وجيني جينو [الإنجليزية].
29: الذين عملوا في تمديد الأنفاق
30: المقر الرئيسي لشركة الشركة العامة للبريد الجوي الشهيرة
31: انظر صراع الصحراء الغربية
31: الذي يتضمن لغة غوانش التي يتحدث بها السكان البربر الأصليون لجزر الكناري.

المراجع[عدل]

فهرس المراجع[عدل]

  1. ^ Cook & Vizy 2015، صفحات 6560–6580
  2. ^ geology.com
  3. ^ Story Maps 2013
  4. ^ Chu 2019
  5. أ ب Stone 2006
  6. ^ National Geographic 2006
  7. ^ ScienceDaily 1999
  8. ^ Mainguet 2007
  9. ^ Strahler & Strahler 1987، صفحة 347
  10. ^ WWF ecoregion - Northern Africa
  11. ^ Matton 2008
  12. ^ Matton & Jébrak 2014
  13. ^ Wickens 1998
  14. أ ب Grove 2007
  15. أ ب Bisson 2003
  16. أ ب Walton 2007
  17. ^ Rauss 1983، صفحات 73-92
  18. ^ Worldatlas 2022
  19. ^ Horsburgh 1836
  20. ^ Eumetcal 2016
  21. ^ Sirdesai 2021
  22. ^ Wallace & Hobbs 2006
  23. ^ العبد 2016، صفحة 169
  24. ^ Worldatlas 2017
  25. ^ Mainguet 2003
  26. ^ Leroux 1991، صفحات 23-42
  27. ^ water-for-africa 2015
  28. ^ Atlas 2008
  29. ^ Griffiths 2013، صفحات 23-42
  30. ^ Perret 1935، صفحات 162-186
  31. ^ Economic_geography 1964
  32. ^ Practical 1963
  33. أ ب Griffiths & Driscoll 1982
  34. أ ب Oliver 2008
  35. ^ Lefèvre-Witier & Claudot-Hawad 2009، صفحات 87-94
  36. ^ Dubief 1959
  37. أ ب Brooks & Buxton 1932
  38. ^ Frey 2006، صفحة 51
  39. أ ب ت Nicholson 2011، صفحة 158
  40. ^ Visbeck et al. 2001، صفحات 12876–12877
  41. ^ Hurrell et al. 2003، صفحات 1–35
  42. ^ Brinch 2007
  43. ^ Ferguson 2001
  44. ^ المنظمة العالمية للأرصاد الجوية 2016
  45. ^ الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي-بسكرة 1990
  46. ^ المنظمة العالمية للأرصاد الجوية 2011
  47. ^ الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي-ورزازات 1990
  48. ^ Adefolalu 1984، صفحات 387–404
  49. ^ Benjaminsen & Berge 2004، صفحات 31–59
  50. ^ CantyMedia 2016
  51. ^ NOAA-Agadez 1991
  52. ^ الموسوعة الجغرافية المصغرة 2020
  53. أ ب ت Houérou 2008، صفحة 16
  54. ^ Brown 2013، صفحة 122
  55. ^ بي بي سي نيوز 2022
  56. ^ سي إن إن 2016
  57. ^ إندبندنت 2021
  58. ^ Yan et al. 2014، صفحات 401–404
  59. أ ب White & Mattingly 2006، صفحات 58-65
  60. ^ Foley et al. 2003، صفحات 524-539
  61. أ ب Ruddiman 2001
  62. ^ Kutzbach 1981، صفحات 59–61
  63. ^ Ehret 2020
  64. ^ University of East Anglia 2022
  65. أ ب ت ScienceDaily 1999b
  66. ^ Kröpelin 2008، صفحات 765–768
  67. ^ Quade et al. 2018، صفحات 253–275
  68. ^ van Zinderen-Bakker 1962، صفحات 201–203
  69. ^ Williams & Talbot 2009، صفحات 61–72
  70. ^ Stephen 2006
  71. ^ Harcourt 2015
  72. ^ Watts 2020
  73. ^ Boissoneault 2017
  74. ^ Vaks et al. 2010، صفحات 2647–2662
  75. ^ Vaks et al. 2007، صفحة 831
  76. ^ Burstyn et al. 2019، صفحة 16
  77. ^ Henselowsky et al. 2021
  78. ^ Adams 2006
  79. ^ Stager & Johnson 2008، صفحات 5–16
  80. ^ Burroughs 2008
  81. ^ WWF ecoregion - Atlantic coastal desert
  82. ^ WWF ecoregion - North Saharan steppe and woodlands
  83. ^ WWF ecoregion - Sahara desert
  84. ^ WWF ecoregion - South Saharan steppe and woodlands
  85. ^ WWF ecoregion - West Saharan montane xeric woodlands
  86. ^ WWF ecoregion - Tibesti-Jebel Uweinat montane xeric woodlands
  87. ^ WWF ecoregion - Saharan halophytics
  88. ^ شوار 2015
  89. ^ البُرْتُلِي الولاتي 2021، صفحة 77
  90. ^ Encyclopedia of Deserts 1999
  91. ^ Houérou 2008، صفحة 82
  92. ^ World Wildlife Fund pa1327
  93. ^ Ross 2019
  94. ^ المقاتل 2020
  95. ^ van der Vyver & Peters 2021
  96. ^ Asa, Valdespino & Cuzin 2004، صفحات 205–209
  97. ^ Helmenstine 2019
  98. ^ Karssene et al. 2019، صفحات 41–50
  99. ^ Sillero-Zubiri 2004، صفحة 199
  100. ^ Sillero-Zubiri & Wacher 2012
  101. ^ Murdoch et al. 2007، صفحات 1–6
  102. ^ ARKive 2012
  103. ^ عبد العزيز 2018، صفحة 128
  104. ^ Hoath 2009، صفحات 153–154
  105. ^ IUCN SSC Antelope Specialist Group 2016
  106. ^ عبد المؤمن 2020
  107. ^ فوزية.م 2020
  108. ^ RT Arabic 2020
  109. ^ BBC News 2009
  110. ^ Caro 1994، صفحات 345–368
  111. ^ Durant et al. 2014
  112. ^ Borrell 2009
  113. ^ Sahara Conservation Fund: Sahara Conservation 2010
  114. ^ Thiollay 2006
  115. أ ب Mayell 2002
  116. ^ Hugot 1975، Camps 1974، صفحات 261-278
  117. ^ Soukopova 2017، صفحة 10
  118. ^ El-Said 2018
  119. أ ب ScienceDaily 2008
  120. أ ب Wilford 2008
  121. أ ب PLOS One 2008
  122. أ ب Schultz 2008
  123. ^ Wilford 2008b
  124. ^ Strickland 2008
  125. أ ب ت Mori 1998
  126. ^ المركز الليبي للتحكيم التجاري الدولي 2018
  127. ^ Cockburn 1980
  128. أ ب temehu 2015
  129. ^ Giuffra 2010
  130. ^ Soukopova 2012
  131. ^ Univeristy of California Santa Barbara 2006
  132. ^ PlanetQuest 2013
  133. ^ Wendorf & Schild 2001
  134. ^ Malville et al. 1998، صفحات 488–491
  135. ^ Wendorf 1998
  136. أ ب Redford 1992، صفحة 6
  137. ^ University College London 2002
  138. ^ Tour Egypt 2021
  139. ^ Eiwanger 1999، صفحات 501–505
  140. ^ Redford 1992، صفحة 17
  141. ^ Ian & Nicholson 2003، صفحة 17
  142. أ ب ت Brass 2019
  143. أ ب Brass 2007، صفحات 7–22
  144. أ ب Abd-El-Moniem 2005
  145. أ ب ت Kea 2004، صفحات 723–816
  146. أ ب McDougall 2019
  147. ^ Holl 2009، صفحات 703–712
  148. أ ب ت MacDonald & Vernet 2007، صفحات 71–76
  149. أ ب Kay 2019، صفحات 179–228
  150. ^ Sterry & Mattingly 2020، صفحة 318
  151. ^ Champion 2021، صفحة 60
  152. أ ب MacDonald et al. 2009، صفحات 3-48
  153. أ ب MacDonald 2011، صفحات 49-69
  154. ^ Stieglitz 1990، صفحات 9–12
  155. ^ Bentley 1999، صفحات 215–224
  156. ^ Charles-Picard & Picard 1968
  157. ^ Penchoen 1973، صفحة 3
  158. ^ الوغليسي 2018
  159. أ ب Law 1986، صفحات 87–147
  160. ^ بعلي 2018، صفحة 13
  161. ^ زيدان 2021، صفحة 47
  162. ^ شمسيات 2021
  163. ^ White & Mattingly 2006، صفحة 58
  164. ^ Birley 2002
  165. ^ Keys 2004
  166. ^ Beaumont 2011
  167. ^ Wilson & Fentress 2016، صفحات 41-63
  168. ^ Mattingly 2003
  169. ^ الأنصاري 2006
  170. ^ Naylor 2006، صفحة 396
  171. ^ حُسين 1990، صفحة 70
  172. ^ Fage 2002، صفحة 256
  173. ^ János 2009، صفحة 28
  174. ^ Sirles 1999، صفحات 115–130
  175. ^ Remaoun 2000
  176. ^ Julien 1994، صفحة 635
  177. ^ Vucinich 1979
  178. ^ Shaw 1976، صفحات 55–66, 83–85
  179. أ ب Austen 2010
  180. ^ Huré 1977، صفحات 225-228
  181. ^ وكالة الأنباء الجزائرية 2020
  182. ^ محي الدين 2015
  183. ^ Wauthier_Bréard 1933
  184. ^ Wauthier 1933
  185. أ ب الرافعي 2000، صفحات 159-191
  186. ^ فاروق مصر 2011
  187. ^ موسى 2009، صفحة 76
  188. ^ سيد 1986، صفحة 101
  189. ^ Holt 1958
  190. ^ Daly 2004، صفحة 153
  191. ^ János 2009، صفحة 49
  192. ^ Berke 1997
  193. ^ Wright 1981، صفحة 28
  194. ^ Newadvent 2021
  195. ^ Collins 2008
  196. ^ Al-Jazeera 2021
  197. ^ BBC News 2012
  198. ^ France 24 2020
  199. ^ The Atlantic 2016
  200. ^ CSMonitor 2010
  201. ^ Ali 2017
  202. ^ بنك التنمية الأفريقي 2003
  203. ^ Sahara Overland 2013
  204. ^ African Development Bank 2003
  205. ^ Pliez 2013
  206. ^ Bernezat 2008، Frison-Roche 2004
  207. ^ Goodman 2005، صفحات 49–68
  208. ^ Keenan 2013
  209. ^ Templeton 2016، صفحات 346–361
  210. ^ American Association of Physical Anthropologists 2019

المعلومات الكاملة للمراجع[عدل]

باللغة الفرنسية[عدل]

الكتب
  • Afrique. Atlas d'un environnement en mutation [أفريقيا. أطلس البيئة المتغيرة] (PDF) (باللغة الفرنسية)، PNUE، 2008، atlas2008، مؤرشف من الأصل (pdf) في 3 مارس 2016.
  • Bernezat, Odette (2008)، Campements touaregs: moments de vie avec les nomades du Hoggar [معسكرات الطوارق: لحظات من الحياة مع بدو الهقار] (باللغة الفرنسية)، Glénat، ISBN 978-2-7234-6517-5.
  • Bisson, Jean (2003)، Mythes et réalités d'un désert convoité : le Sahara [أساطير وواقع الصحراء المرغوبة] (باللغة الفرنسية)، باريس: آرماتان، ISBN 2-7475-5008-7، OCLC 392903940، مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2022، اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2022.
  • Brooks, Charles Ernest Pelham؛ Buxton (1932)، Le climat du Sahara et de l'Arabie [مناخ الصحراء وشبه الجزيرة العربية] (باللغة الفرنسية)، Société d'Editions Géographiques, Maritimes et Coloniales، مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2022.
  • Dubief, Jean (1959)، Le climat du Sahara [مناخ الصحراء] (باللغة الفرنسية)، Université d'Alger, Institut de recherches sahariennes، ج. 1، مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2022.
  • Frey, Philippe (2006)، Le Désert [الصحراء] (باللغة الفرنسية)، Le Cavalier Bleu Éditions، ISBN 978-2-84670-127-3، مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2022.
  • Frison-Roche, Roger (2004)، Bivouacs sous la lune [إقامة مؤقتة تحت القمر] (باللغة الفرنسية)، Arthaud، ISBN 978-2-7003-9604-1.
  • Griffiths, Ieuan L.I. (17 يونيو 2013)، The Atlas of African Affairs [أطلس الشؤون الأفريقية]، Routledge، ISBN 978-1-135-85552-9، مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2022.
  • Hugot, Henri-Jean (1975)، Sahara avant le désert. [الصحراء الكبرى قبل أن تكون صحراء.] (باللغة الفرنسية)، ED. DES HESPERIDES، ISBN 2-85588-001-7، OCLC 420132475.
  • Huré, Robert (1977)، L'Armée d'Afrique: 1830-1962 [جيش إفريقيا: 1830-1962] (باللغة الفرنسية)، Charles-Lavauzelle.
  • Julien (1994)، Histoire de l'Afrique du Nord : des origines à 1830 [تاريخ شمال إفريقيا: من الأصول حتى عام 1830]، Paris: Payot، ص. 635، ISBN 2-228-88789-7، OCLC 32160417، مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2021.
  • Matton, Guillaume (2008)، Le complexe crétacé du Richat (Mauritanie); un processus alcalin péri-atlantique [مجمع ريشات الطباشيري (موريتانيا)؛ عملية قلوية حول المحيط الأطلسي] (PDF) (باللغة الفرنسية)، UNIVERSITÉ DU QUÉBEC À MONTRÉAL، مؤرشف من الأصل (PDF) في 22 سبتمبر 2021.
  • Mainguet, Monique (2003)، Les pays secs: environnement et développement [البلدان الجافة: البيئة والتنمية] (باللغة الفرنسية)، Éditions Ellipses، ISBN 978-2-7298-1350-5.
  • Pliez, Olivier (30 سبتمبر 2013)، Villes du Sahara: Urbanisation et urbanité dans le Fezzan libyen [مدن الصحراء: التعمير والتحضر في فزان الليبية] (باللغة الفرنسية)، CNRS Éditions via OpenEdition، ISBN 978-2-271-07816-2.
  • رمعون, حسان (2000)، L'Algérie : histoire, société et culture [الجزائر: التاريخ والمجتمع والثقافةالجزائر: Casbah، ISBN 9961-64-189-2، OCLC 46969984، مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2022.
  • Wauthier, René Eugène Achille (1933)، Reconnaissance saharienne: Exploration du Ténéré [استطلاع الصحراء: استكشاف تينيري] (باللغة الفرنسية)، Impr. P. Guiauchain.
الدوريات المحكمة
الويب

باللغة الإنجليزية[عدل]

الكتب

Harcourt, Alexander H. (2015)، Humankind : how biology and geography shape human diversity (باللغة الإنجليزية) (ط. First Pegasus books cloth edition June 2015)، New York, NY، ISBN 1-60598-784-0، OCLC 892878707، مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2022.

* MacDonald, K.؛ Vernet (2007)، "Tichitt"+"metallurgy"&pg=PA71 Early domesticated pearl millet in Dhar Nema (Mauritania): evidence of crop processing waste as ceramic temper، Netherlands: Barkhuis، ص. 71–76، ISBN 9789077922309، مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2021.
* Penchoen, Thomas G. (1973)، Tamazight of the Ayt Ndhir، Los Angeles: Undena Publications، ص. 3.

Fage (2002)، A history of Africa (باللغة الإنجليزية) (ط. الرابعة)، London: Routledge، ص. 256، ISBN 0-415-25247-4، OCLC 46937539، مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2018.

الدوريات المحكمة
الويب

Strickland, Eliza (15 أغسطس 2008)، "Stone-Age Graveyard in the Sahara Recalls an Era of Lakes and Wetlands"، Discover Magazine (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2022.

  • "أكاكوس"، المركز الليبي للتحكيم التجاري الدولي، مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2022.

"Wan Muhuggiag"، مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2015.

باللغة العربيَّة[عدل]

الكتب
الويب