الصراع الدرزي على السلطة (1658–1667)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الصراع الدرزي على السلطة (1658–1667)
1844 map of Druze Lebanon.jpg
خريطة توزيع دروز لبنان في 1844، تُظهر نهر الكلب باعتباره الحدود الشمالية للدروز.
معلومات عامة
التاريخ 1667-1658
الموقع جبل لبنان، الجليل، حوران (سوريا العثمانية)
النتيجة خسارة الأسرة المعنية لصفد
المتحاربون
 الإمبراطورية العثمانية
  • عشائر الدروز الموالية للعثمانيين
Maanid Flag.png المعنيون
القادة
الدولة العثمانية محمد باشا الكوبريللي
  • سرحال عماد
  • علي علم الدين
  • الصواف
Maanid Flag.png أحمد المعني
  • قرقماز المعني  

كان الصراع الدرزي على السلطة في 1658-1667 من أكثر حلقات النزاع القبلي عنفاً خلال الحكم العثماني في بلاد الشام. اندلع النزاع بين فصائل المتمردين والدروز المواليين للعثمانيين حول خلافة حكم الأسرة المعنية.

خلفية تاريخية[عدل]

في عام 1624 عقب اعتراف السلطان العثماني بسيادة فخر الدين المعني الثاني لعربستان (من حلب إلى حدود مصر[1] جعل الزعيم الدرزي من طبريا عاصمة له. وقد خلفه أحد أشهر الأمراء الدروز في 1635، ابن أخيه ملحم المعني، الذي حكم حتى وفاته في 1658. وقد عاش حسين بن فخر الدين الثاني، ابنه الناجي الوحيد، بقية حياته كأحد رجال بلاط القسطنطينية. مارس الأمير ملحم جباية حقوق ضريبة الالتزام في مناطق الشوف، الغرب، الجرد، المتن والكسروان في لبنان. وقد قاتلت قوات ملحم وهزمت قوات مصطفى باشا، بكلربك (والي) دمشق، في عام 1642، لكن بالرغم من ذلك، يذكر المؤرخون أنه كان موالياً لحكم العثمانيين من ناحية أخرى.[2] وفد توفي الأمير ملحم المعني في عام 1658، وخَلَفّهُ اثنين من أبنائه.[3]

الصراع[عدل]


التوترات المبكرة[عدل]

بعد وفاة ملحم المعني في 1658، دخل أبناؤه أحمد و قرقماز[4] في صراع على السلطة مع زعماء الدروز الآخرين المدعومين من العثمانيين.

حملة لبنان و الجليل[عدل]

في 1660، شرعت الدولة العثمانية في إعادة تنظيم المنطقة، حيث ضمت سناجق (التقسيمات الإدارية) صيدا-بيروت وصفد إلى إيالة صيدا المشكلة حديثاً، في خطوة نظر إليها الدروز المحليون على أنها محاولة لفرض الهيمنة.[5] كما أنها أرسلت حملة عسكرية عثمانية إلى المنطقة بعد إنشاء الوحدات الإدارية الجديدة، وُجهّت في البداية ضد الشهابيين والشيعة الحماديين.[4] وقد صاحب الصدر الأعظم الإصلاحي محمد باشا الكوبريللي الحملة بنفسه.[4] مما أدى إلى فرار الشهابيين إلى منطقة الحماديين في كسروان العليا، في حين نهبت القوات العثمانية وادي التيم.[4]

طالب العثمانيون الأميران أحمد وقرقماز المعني بتسليم الشهابيين ودفع أموال للجيش العثماني، زاعمون أن الشهابيين تحالفوا مع المعنيين، لكنهما رفضا وفرا إلى كسروان أيضاً.[4] ونتيجة لذلك، خسر المعنيون حُكمهم وفقد دروز الجليل حمايتهم.[6] وقد نهبت القوات العثمانية المنطقة بحثاً عن الأمراء الشهابيين والحماديين والمعنيين، مما تسبب في "شقاء" للفلاحين.[4] وعليه، اجتاح الدروز الموالون للعثمانيين جزءاً كبيراً من الجليل ودمروا على الأخص مدينتي صفد وطبريا.

التآمر السياسي[عدل]

نَصب العثمانيون شيوخ آخرين مؤيدين لهم مثل سرحال عماد وعلي علم الدين لحكم الإمارة الدرزية لكن لفترة قصيرة.[4]

ويذكر المؤرخ المعاصر إستيفان الدويهي أن قرقماز قُتل نتيجة خيانة بكلربك دمشق عام 1662. [5] في حين نجح شقيقه على يبدو في الهرب من المؤامرة.[4]

وفي 1666، طبقاً لما أورده الصفا، صد الشيعة المحليون، والي صيدا وقوة للمعنيين قرب النبطية.[4]

انتصار أحمد المعني[عدل]

في 1667، هزم أحمد المعني وأنصاره، القادة المؤيدين للعثمانيين مثل علم الدين والصواف وغيرهم وفرض شروطه على اليمنيين (القبائل القحطانية) بالقرب من بيروت.[4]

وبالرغم من الانتصار الواضح للأمير أحمد المعني بين الدروز في 1667، إلا أن بني معن كانوا قد فقدوا سيطرتهم على صفد[7] وتراجعوا للسيطرة على جباية الالتزام من منطقة جبل الشوف وكسروان والامتثال لوالي صيدا العثماني.[8] وفقًا لأبو حسين، بعد عام 1667، استأنف أحمد المعني مراسلاته مع دوقية توسكانا.

نتائج الصراع[عدل]

استمر أحمد المعني كحاكم محلي حتى وفاته لأسباب طبيعية، دون أن يخلف وريث، في عام 1697.[7] وخلال الحرب العثمانية الهابسبورغية (1683-1699)، تآمر أحمد المعني ضد العثمانيين عبر تمرد امتد إلى ما بعد وفاته.[7] وانتقلت حقوق جباية الالتزام في الشوف وكسروان إلى عائلة شهاب الصاعدة من خلال حط توريث الإناث.[8] وعلى الرغم من النزاعات في ستينيات القرن السابع عشر، لعبت الأسرة المعنية "دوراً رائداً في إدارة الشؤون الداخلية لهذه الإيالة حتى السنوات الأخيرة من القرن السابع عشر، ربما لأنه كان من الصعوبة إدارة المقاطعة بدونهم - فيما عدا سنجق صيدا-بيروت - بالتأكيد".[9]

انظر أيضاً[عدل]

للمزيد من القراءة[عدل]

  • Salibi، Kamal S. (1973). "The Secret of the House of Ma'n". International Journal of Middle East Studies. 4 (03): 272–287. doi:10.1017/S0020743800031469. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2011. 

المراجع[عدل]

  1. ^ The Druze of the Levant نسخة محفوظة 2012-03-09 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Abu-Husayn، Abdul-Rahim (2004). The view from Istanbul: Lebanon and the Druze Emirate in the Ottoman chancery documents, 1546-1711. I.B.Tauris. صفحات 21–22. ISBN 978-1-86064-856-4. 
  3. ^ The View from Istanbul: Ottoman Lebanon and the Druze Emirate. P.22. [1]
  4. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Harris W. Lebanon: A History, 600-2011. P.109. Oxford University Press. [2]
  5. أ ب Abu-Husayn، Abdul-Rahim (2004). The view from Istanbul: Lebanon and the Druze Emirate in the Ottoman chancery documents, 1546-1711. I.B.Tauris. صفحة 22. ISBN 978-1-86064-856-4. 
  6. ^ A History of the Druzes. P.45
  7. أ ب ت Abu-Husayn، Abdul-Rahim (2004). The view from Istanbul: Lebanon and the Druze Emirate in the Ottoman chancery documents, 1546-1711. I.B.Tauris. صفحات 22–23. ISBN 978-1-86064-856-4. 
  8. أ ب Salibi، Kamal S. (2005). A house of many mansions: the history of Lebanon reconsidered. I.B.Tauris. صفحة 66. ISBN 978-1-86064-912-7. 
  9. ^ Abu-Husayn، Abdul-Rahim (1992). "Problems in the Ottoman Administration in Syria During the 16th and 17th Centuries: The Case of the Sanjak of Sidon-Beirut". International Journal of Middle East Studies. 24 (04): 665–675 [673]. doi:10.1017/S002074380002239X. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2011.