الضربة الجوية التركية في سوريا 2014

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الضربة الجوية التركية في سوريا (يناير 2014) هي غارة جوية نفذها سلاح الجو التركي على معاقل تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في سوريا خلال الحرب الأهلية السورية.

خلَّفت الضربة ردود فعل كثيرة وأثارت بعض الجدل خاصة بعد تناقض التقارير حول ما إذا كان الهجوم قد نُفذ بواسطة الطائرات أم أن المدفعية التركية هي من قصفت بالفعل أهداف الدولة الإسلامية في شمال سوريا يوم الثلاثاء الموافق لـ 28 كانون الثاني/يناير 2014.

الغارة الجوية[عدل]

هاجم تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الجيش التركي حيث استهدفه بالنيران على طول الحدود السورية التركية،[1] ثم هاجم الحدود التركية مجددا؛[2] وداهم بعض الأتراك في شمال سوريا. ازدادت التوترات عقب تهديد بعض عناصر داعش لتركيا بالهلاك. في 28 كانون الثاني/يناير 2014 قامت مقاتلة تركية بالإغارة على أحد معاقل التنظيم المتشدد وتمكنت من تدمير قافلة للتنظيم في شمال سوريا بالإضافة إلى شاحنة وحافلة أخرى، ووفقا للأركان العامة التركية فإن 11 من مقاتلي التنظيم قد قُتلوا بما في ذلك القيادي والأمير أبو جعفر.[3]

التقارير المتناقضة[عدل]

تناقضت تقارير وسائل الإعلام عقب الهجوم؛ فهناك من أكدت أن الهجوم تم بواسطة مقاتلة حربية تركية في حين أكدت تقارير أخرى أن الهجوم تم باستعمال دبابات تركية وقصف بالمدفعية. ذكرت بعض التقارير أيضا أن الهجوم لم يتم انتقاما من داعش لتهديده لتركيا بل ردا على سقوط قذيفة هاون على مقربة من تركيا قادمة من سوريا خلال اشتباكات بين مقاتلي داعش وأفراد من الجيش السوري الحر.[4]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Turkey launches air strike on Al Qaida convoy in N. Syria". World Tribune. 30 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2015. 
  2. ^ "Position Papers - Consent by Force: Strategies to Avoid Failure in Syria". Al Jazeera Center for Studies. 20 February 2014. تمت أرشفته من الأصل في 29 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2015. 
  3. ^ Syria: Turkey Hits Islamic State of Iraq Convoy Near Border - EA WorldView نسخة محفوظة 23 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "Turkish forces 'strike ISIL convoy in Syria'". Al Jazeera. 29 January 2014. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2015.