محتوى هذه المقالة بحاجة للتحديث

الطاقة في مصر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Appointment orange.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.محتوى هذه المقالة بحاجة للتحديث. فضلًا، ساعد بتحديثه ليعكس الأحداث الأخيرة وليشمل المعلومات الموثوقة المتاحة حديثاً. (أبريل 2019)
محطة فرعية ضمن شبكة الكهرباء بالإسكندرية

الطاقة في مصر توضح هذه المقالة إنتاج الطاقة والكهرباء واستهلاكها واستيرادها في مصر.

نظرة عامة[عدل]

الطاقة في مصر [1]
الأفراد الطاقة الأولية الإنتاج تصدير كهرباء انبعاثات ثاني أكسيد الكربون
مليون ت.و.س ت.و.س ت.و.س ت.و.س مليون طن
2004 72.64 662 752 71 88 141
2007 75.47 782 957 153 111 169
2008 81.51 822 1,018 180 116 174
2009 83.00 837 1,026 174 123 175
2012 82.54 138 188
التغير بين 2004-09 14.3% 27% 36% 145% 40% 25%
Mtoe = 11.63 TWh وتشمل الطاقة الأولية خسائر الطاقة

وقد ارتفع عدد سكان مصر بنسبة 14.3٪ في فترة الخمس سنوات من 2004 إلى 2009 (منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي / البنك الدولي). كل ستة أشهر هناك مليون مصري آخر وازداد إنتاج الطاقة بنسبة 36٪ بين عامي 2004 و 2009.[2]

الطاقة الكهربائية[عدل]

وتصنف مصر على أنها ذات قدرة عالية على توليد الطاقة (24.700 ميجاوات من الطاقة المولدة في عام 2010 مع أكثر من 40 محطة متصلة بالشبكة). وفي عام 2010 كان 99٪ من السكان المصريين يحصلون على الكهرباء.[3]

التاريخ[عدل]

عندما تم إدخال الكهرباء لأول مرة في مصر في عام 1893، كان توليد وتوزيع الكهرباء تمارسه الشركات الخاصة حصرًا. في عام 1962 تم تأميم توليد ونقل وتوزيع الكهرباء تحت ثلاث سلطات (وهي هيئة إنتاج الكهرباء وهيئة توزيع الكهرباء وهيئة تنفيذ مشاريع الكهرباء) تاركًا الحكومة كمالك ومشغل وحيد لكافة الشركات الكهربائية. [4][5] تم استبدال هذه السلطات الثلاث في عام 1965 من قبل المؤسسة المصرية العامة للكهرباء التي ظلت نشطة حتى عام 1976 عندما تم تحويلها إلى هيئة كهرباء مصر بموجب مرسوم من قطاع الكهرباء قانون رقم 12..[5][6] في عام 1978 أشرفت هيئة كهرباء مصر على إنشاء سبع شركات توزيع كهرباء مقسمة جغرافيًا [5][4] كما تم إنشاء سلطة إضافية لتوزيع الطاقة الكهربائية في عام 1983 كوسيلة للإشراف على شركات التوزيع التي أصبحت مستقلة عن هيئة كهرباء مصر[4]

وفي الفترة بين عامي 1996 و 2000 صدرت سلسلة من القوانين والمراسيم الرئاسية لإعادة تنظيم صناعة الكهرباء المتنامية.

  • 1996: قطاع الكهرباء قانون رقم 100، وفتح الصناعة من خلال السماح لبناء وتشغيل وصيانة محطات توليد الكهرباء من قبل كل من المستثمرين المحليين والأجانب. [5][6]
  • 1997: أنشئت جهاز تنظيم مرفق الكهرباء وحماية المستهلك بموجب المرسوم الرئاسي رقم 326 للتنظيم والإشراف ورصد العلاقة بين الأطراف في مجال المرافق الكهربائية المرتبطة.[5][7]
  • 1998: قطاع الكهرباء قانون رقم 18 أن جميع محطات التوليد وشبكة الجهد العالي ستكون تابعة لشركات التوزيع التي بدورها ستكون تابعة لهيئة كهرباء مصر بدلًا من قطاع الأعمال. [5][6]
  • 2000: المرسوم الرئاسي رقم 339 وقطاع الكهرباء قانون رقم (164). المرسوم الرئاسي رقم 339 ينص على إعادة تنظيم وكالة تنظيم المرافق الكهربائية وحماية المستهلك في حين أن قطاع الكهرباء في القانون رقم 164 ينص بتحويل هيئة كهرباء مصر إلى شركة مساهمة تسمى الشركة القابضة لكهرباء مصر (EEHC). [5][6][7]

بين عامي 2000 و 2001 قامت الشركة القابضة لكهرباء مصر بتنفيذ قسم في تنظيم إطار الإدارة الكهربائية في مصر . وتم فصل نشاط الإنتاج عن نشاط التوزيع إلى جانب فصل التحكم والإرسال بين الشبكات ذات الجهد العالي والجهد العالي.[5] وقد أعاد هذا التقسيم ترتيب القطاع ليتألف من 13 شركة: شركة لنقل الكهرباء وشركة لإنتاج الطاقة الكهرومائية وأربع شركات لإنتاج الطاقة الحرارية وسبع شركات لتوزيع الكهرباء. في عام 2002 قامت شركة دلتا لتوزيع الكهرباء مقسمة إلى شمال الدلتا وجنوب الدلتا بزيادة عدد الشركات إلى 14. وفي عام 2004 قامت شركة القاهرة لتوزيع الكهرباء مقسمة إلى شمال القاهرة وجنوب القاهرة بالإضافة إلى شركة الدلتا لإنتاج الكهرباء مقسمة إلى ثلاثة الشركات: شرق الدلتا، ووسط الدلتا وغرب الدلتا. [4]

يوجد حاليًا 16 شركة تابعة للشركة القابضة لكهرباء مصر التي تشكل نظام المرافق الكهربائية المصرية:[8]

  • شركات التوزيع: شمال القاهرة وجنوب القاهرة والإسكندرية والقناة وشمال الدلتا وجنوب الدلتا والبحيرة ومصر الوسطى وشركات توزيع كهرباء مصر.
  • شركات الإنتاج: تتكون شركات الإنتاج من القاهرة وشرق الدلتا ووسط الدلتا وغرب الدلتا ومصر العليا وشركات إنتاج الكهرباء المائية.
  • شركة النقل: الشركة المصرية لنقل الكهرباء.[9]

التنسيق الإقليمي[عدل]

تم الانتهاء من إنشاء شبكة كهرباء بقيمة 239 مليون دولار أمريكي مع الأردن في عام 1998. وفي أواخر عام 2002 أعلنت مصر أنها ستنسق مركزا إقليميا لتوزيع الطاقة لتنسيق توزيع الطاقة بين دول المنطقة بما في ذلك مصر والأردن وسوريا ولبنان والعراق و ليبيا و تونس و الجزائر والمغرب.[بحاجة لمصدر]

مشكلات النظام[عدل]

ومنذ أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين اتجهت معدلات انقطاع التيار الكهربائي ومدده فضلًا عن خسائر نظام التوزيع نحو الانخفاض مما يشير إلى أن شركات التوزيع قد حسنت من جودة خدمة العملاء الشاملة على مدى العقد الماضي؛ ومع ذلك شهدت مصر ضعفًا كبيرًا في أمن إمداداتها وانخفضت القدرة الاحتياطية لتوليد الطاقة من 20٪ في أوائل 2000s إلى 10٪ بحلول 2010s. أصبح نظام الطاقة المصري الآن أقل قدرة على تجنب نقص الطاقة خلال فترات الذروة السنوية للطلب والتي عادة ما تكون بعد الظهر في أهم أيام السنة.[3]

وقد أدى ضعف أمن إمدادات مصر إلى ظهور قضايا اجتماعية واسعة النطاق في 2010. ومن أجل التعامل مع الطلب المرتفع على الكهرباء، تم تنفيذ انقطاع التيار الكهربائي وخفض التيار الكهربائي طوال صيف 2012 مما تسبب في توتر كبير بين الحكومة المصرية وشعبها. احتج السكان الغاضبون من العديد من القرى على انقطاع التيار الكهربائي عن طريق التهديد بعدم دفع فواتير الكهرباء ومقاضاة مزود الكهرباء. تم تنظيم حملة بعنوان "نحن لن ندفع" لتشجيع الناس على عدم دفع فواتيرهم حتى الخدمة الكهربائية مستقرة مرة أخرى. كما احتج السكان من قرية بردين في الزقازيق على إمدادات الكهرباء غير المستقرة من خلال منع طريق بلبيس الزقازيق. وأصدرت الحكومة تصريحات تشجع الناس على حصصهم من استهلاك الكهرباء وأعلنت أنه يجري العمل على توليد 1800 ميغا واط إضافي من الطاقة. وأكد وزير البترول عبد الله غراب مجددًا على أهمية الحفاظ على الكهرباء لتجنب سياسة الدولة المنفذة للحمول.[10]

موارد الطاقة[عدل]

الطاقة الأحفورية[عدل]

زيت خام[عدل]

تكرير النفط في الإسكندرية

وتعتبر مصر منتِجًا هامًا لمصادر الطاقة غير التابعة لمنظمة الدول المصدرة للنفط (OPEC). ولديها سادس أكبر احتياطيات نفطية مؤكدة في أفريقيا. وأكثر من نصف هذه الاحتياطيات احتياطيات بحرية وعلى الرغم من أن مصر ليست عضوًا في منظمة الدول المصدرة للنفط (OPEC) فإنها عضو في منظمة البلدان المصدرة للنفط .[11]

تم العثور على كميات تجارية من النفط لأول مرة في عام 1908 وتم العثور على مزيد من البترول في أواخر 1930s على طول خليج السويس وفي وقت لاحق تم اكتشاف حقول نفطية كبيرة في شبه جزيرة سيناء وخليج السويس والصحراء الغربية والصحراء الشرقية. وقد أعيدت حقول النفط في أبو رديس ورأس سدر في سيناء التي استولت عليها إسرائيل في عام 1967 إلى السيطرة المصرية في نوفمبر 1975 وعادت حقول النفط المتبقية في سيناء إلى السيطرة المصرية بحلول نهاية أبريل 1982. واعتبارًا من عام 2005 قدرت احتياطيات النفط بنحو 3.7 مليار برميل (590 × 106 م 3) منها 2.9 مليار برميل (460 × 106 م 3) كان من النفط الخام و 0.8 مليار برميل (130 × 106 م 3) من سوائل الغاز الطبيعي. [11] وكان إنتاج النفط في عام 2005 هو 696,000 برميل يوميًا (110,700 م 3 / د) بانخفاض من 922,000 برميل يوميًا (146,600 م 3 / د) في عام 1996 منها النفط الخام 554,000 برميل يوميًا (88,100 م 3 / د).[11]

يأتي ما يقرب من 50٪ من إنتاج مصر من النفط من خليج السويس، مع الصحراء الغربية والصحراء الشرقية وشبه جزيرة سيناء كمناطق إنتاج رئيسية أخرى في البلاد. وقُدِّر الاستهلاك المحلي بحوالي 564,000 برميل يوميًا (89700 م 3 / د) في عام 2004. وقدرت الصادرات الصافية من النفط في نفس العام بنحو 134,000 برميل يوميًا (21300 م 3 / يوم). وتعتبر قناة السويس وخط أنابيب سوميد الذي يبلغ طوله 322 كيلومترًا (200 ميل) من خليج السويس إلى البحر الأبيض المتوسط طريقين للنفط من الخليج الفارسي مما يجعل مصر نقطة اهتمام استراتيجية في أسواق الطاقة العالمية. وعلى الرغم من أن هيئة قناة السويس قد عمدت إلى تعميق القناة بحيث تستوعب أكبر ناقلات البضائع السائبة فقد تم تعميق القناة لمسافة 20 مترًا أخرى (66 قدمًا) في عام 2006 لاستيعاب ناقلات النفط الخام الكبيرة جدًا.

اعتبارًا من عام 2005 تقوم مصر بتشغيل تسع مصافي قادرة على معالجة النفط الخام بمعدل يقدر ب 726,250 برميل يوميًا (115,465 م 3 / د). وأكبر مصفاة هي منشأة النصر الواقعة في السويس. وهي قادرة على معالجة 146,300 برميل يوميًا (23,260 متر مكعب / يوم). الشركة الوطنية للنفط هي الهيئة المصرية العامة للبترول.

الغاز الطبيعى[عدل]

وقد أعطت الاكتشافات الكبرى في التسعينات الغاز الطبيعي أهمية متزايدة كمصدر للطاقة. واعتبارًا من عام 2005 تم تقدير احتياطيات البلاد من الغاز الطبيعي بنحو 66 تريليون قدم مكعب (1.9 × 1012 متر مكعب) وهي ثالث أكبر احتياطي في أفريقيا. [12] وقد وضعت احتياطيات محتملة على أكثر من 120 تريليون قدم مكعب (3.4 × 1012 متر مكعب). ومنذ أوائل التسعينات تم العثور على رواسب كبيرة من الغاز الطبيعي في الصحراء الغربية ودلتا النيل وشط البحر من دلتا النيل. كما ارتفع الاستهلاك المحلي من الغاز الطبيعي نتيجة لمحطات الطاقة الحرارية التي تحول من النفط إلى الغاز الطبيعي وقد قدر إنتاج مصر من الغاز الطبيعي بنحو 2,000 مليار قدم مكعب (57 × 109 متر مكعب) في عام 2013 منها حوالي 1900 مليار قدم مكعب (54 × 109 متر مكعب) تم استهلاكها محليًا.[13]

يتم تصدير الغاز الطبيعي من قبل خط الغاز العربي إلى الشرق الأوسط وفي المستقبل المحتمل لأوروبا. عند الانتهاء سيكون طولها الإجمالي 1200 كيلومتر (750 ميل). [14] ويتم تصدير الغاز الطبيعي أيضًا كغاز طبيعي مسال (LNG). ويتم إنتاج الغاز الطبيعي المسال في مصانع الغاز الطبيعي المسال المصرية وشركة سيغاس للغاز الطبيعي المسال.[15] قامت شركة النفط والغاز الإيطالية جنبًا إلى جنب مع الغاز الطبيعي فينوسا من إسبانيا ببناء مرافق الغاز الطبيعي المسال الرئيسية في مصر لسوق التصدير ولكن تم التعرف على النباتات إلى حد كبير كما ارتفع استهلاك الغاز المحلي.[16]

في مارس 2015 وقعت شركة BP صفقة بقيمة 12 مليار دولار لتطوير الغاز الطبيعي في مصر مخصصة للبيع في السوق المحلية ابتداءًا من عام 2017. [16] وقالت الشركة إنها سوف تقوم بتطوير كمية كبيرة من الغاز البحري أي ما يعادل نحو ربع الناتج المصري وتجلبها على الشاطئ لاستهلاكها من قبل العملاء ومن المتوقع أن يبدأ الغاز من المشروع المسمى دلتا غرب النيل بالتدفق في عام 2017. وقال بي بي إن أن الاستكشاف الإضافي قد يؤدي إلى مضاعفة كمية الغاز المتاحة.

في سبتمبر 2015 أعلنت شركة الطاقة الإيطالية إيني سبا (Eni SpA) اكتشاف أكبر حقل للغاز في منطقة البحر الأبيض المتوسط ويقدر الغاز الإجمالي في حقل ظهر بنحو 30 تريليون قدم مكعب( 850 × 109 متر مكعب ).

الصخر الزيتي[عدل]

ويقدر أن منطقة سفاجا القصير في الصحراء الشرقية لديها احتياطيات تعادل حوالي 4.5 مليون برميل (720 × 103 م 3) من زيت الصخر الزيتي في مكان العمل ويقدر أن منطقة أبو طرطور في الصحراء الغربية تبلغ نحو 1.2 مليون برميل (190 × 103 م 3) من الزيت الصخري في المكان. و 1000 إلى 2000 قدم سميكة وغنية عضويا والمحتوى العضوي الكلي حوالي 4٪ وتشكيل الخطاطبة [17] في الصحراء الغربية هو مصدر الصخور للآبار هناك وهو مصدر محتمل للزيت الصخري والغاز الصخري.[18] وتعتبر شركة أباتشي التي تستخدم أصولا كبيرة تم الحصول عليها في عام 2010 من شركة BP بعد كارثة أفق المياه العميقة والمشغل الرئيسي في الصحراء الغربية [19] في كثير من الأحيان في مشاريع مشتركة مع الهيئة المصرية العامة للبترول مثل شركة بترول خالدة وشركة قارون للبترول وفي عام 1996 اندمجت أباتشي مع شركة فينيكس للموارد التي جعلت اكتشاف قارون في عام 1994 وتولى عمليات امتياز قارون في مصر.[20] وقد وضعت أباتشي حوالي 18٪ من 10 ملايين فدان تسيطر عليها في عام 2012 تشغيل درجة من الحفارات. حفر حوالي 200 آبار التنمية والحقن؛ وحوالي 50 بئرا استكشافية وبنسبة نجاح تبلغ نحو 55٪. وتضمنت خطط عام 2013 استثمارا يقدر بنحو بليون دولار في مجال التنمية والاستكشاف [8] في 29 أغسطس 2013 أعلنت أباتشي بيع حصة 1/3 من أصولها المصرية ل سينوبك بـ 3.1 مليار $ اعتبارا من 1 يناير 2014؛ سوف تستمر أباتشي لتكون المشغل.[21]

تم اكتشاف موارد الصخر الزيتي في منطقة سفاجا القصير في الصحراء الشرقية في الأربعينات ويمكن استخراج الصخر الزيتي في منطقة البحر الأحمر من خلال التعدين تحت الأرض في أبو طرطور ويمكن استخراج الصخر الزيتي كمنتج ثانوي أثناء التعدين للفوسفات ومن المتوقع أن يكون النفط الصخري في مصر وقود محتمل لتوليد الطاقة. [22]

الفحم الحجري المستورد[عدل]

عقب الانقلاب شرعت حكومتين في استيراد الفحم[23] لحل أسوأ أزمة كهرباء منذ عقود[24] وفي سياق حديث عن استيراد الغاز من إسرائيل.[25]

الطاقة النووية[عدل]

وتدرس مصر استخدام الطاقة النووية في عام 1964 كان 150 ميغاواط وفي عام 1974 تم اقتراح محطات الطاقة النووية 600 ميغاواط. وتأسست سلطة محطات الطاقة النووية (NPPA) في عام 1976 وفي عام 1983 تم اختيار موقع الضبعة على ساحل البحر الأبيض المتوسط. [26] تم تجميد الخطط النووية المصرية بعد حادث تشيرنوبيل في عام 2006 أعلنت مصر أنها ستعيد إحياء برنامجها للطاقة النووية المدنية، وبناء محطة للطاقة النووية بقدرة 1,000 ميجاوات في الضبعة. وتقدر تكلفتها بحوالي 1.5 مليار دولار أمريكي وسيتم إنشاؤها بمشاركة من المستثمرين الأجانب [27] وفي مارس 2008 وقعت مصر مع روسيا اتفاقا بشأن الاستخدامات السلمية للطاقة النووية .[28]

طاقة متجددة[عدل]

وتهدف استراتيجية الطاقة الحالية في مصر (التي اعتمدها المجلس الأعلى للطاقة في فبراير 2008) إلى زيادة توليد الطاقة المتجددة بنسبة تصل إلى 20٪ من إجمالي المزيج بحلول عام 2020. [29]

الطاقة الكهرومائية[عدل]

محطة السد العالي أسوان مع السد نفسه في الخلفية.

وتنتج معظم إمدادات الكهرباء في مصر من محطات الطاقة الحرارية والطاقة المائية. [29] محطات توليد الطاقة الكهرمائية الرئيسية الأربعة العاملة حاليا في مصر هي سد أسوان المنخفض، سد إسنا، سد أسوان العالي، وقناطر نجع حمادي. ومن المقرر أن يتم تشغيل محطة الطاقة المائية أسيوت باريج وإضافتها كمحطة خامس في عام 2016.[30]

ويأتي معظم توليد الطاقة الكهرومائية في مصر من سد أسوان العالي ، إن السد العالي في أسوان لديه قدرة توليد نظري تبلغ 2.1 جيجاواط. ومع ذلك نادرا ما يكون السد قادرا على العمل بكامل طاقاته بسبب انخفاض مستويات المياه. ويجري حاليا تنفيذ برنامج تجديد مستمر ليس فقط لزيادة القدرة التوليدية للسد إلى 2.4 غيغاواط، ولكن أيضا تمديد الحياة التشغيلية للتوربينات بنحو 40 عاما.[29][31]

وفي عام 2011 أنتجت مصر 156.6 تيراواط ساعة منها 12.9 تيرا واط ساعة من توليد الطاقة الكهرومائية. بلغ استهلاك الفرد من الكهرباء في نهاية عام 2012 1910 كيلوواط / ساعة في حين بلغت الطاقة الكهرومائية في مصر في عام 2012 حوالي 3,664 ميغاواط. [26][29][31] وفي الفترة من 2009 إلى 2013، شكلت الطاقة الكهرومائية حوالي 12٪ من إجمالي الطاقة الكهربائية المركبة في مصر، وهو انخفاض طفيف من 2006-2007 عندما شكلت الطاقة الكهرومائية حوالي 12.8٪. [29][30][31] وتتناقص نسبة الطاقة الكهرومائية بصورة مطردة نظرا لأن جميع مواقع الطاقة الكهرومائية الرئيسية قد وضعت بالفعل مع إمكانات محدودة لزيادة القدرة على توليد الطاقة. خارج السد العالي في أسوان تعتبر مواقع الطاقة الكهرومائية الأخرى متواضعة جدا ومعظم مصانع الجيل الجديد التي يتم بناؤها في مصر تقوم على الوقود الأحفوري.[29][31] وحتى مع إضافة محطة الطاقة الكهرومائية في أسيوط في عام 2016 لا تزال تنمية الطاقة الكهرومائية في مصر متخلفة نظرا لأن محطات الطاقة الكهرومائية الحالية والمتقدمة لم تعد تشيد بمعدل يمكن أن يدعم الطلب المتزايد على استهلاك الكهرباء في مصر.[30]

الشمس[عدل]

مصر لديها توافر الطاقة الشمسية عالية. وتبلغ الطاقة الإجمالية للنظم الكهروضوئية المركبة حوالي 4.5 ميجاوات. وهي تستخدم في المناطق النائية من أجل ضخ المياه وتحلية المياه والعيادات الريفية والاتصالات السلكية واللاسلكية وكهربة القرى الريفية وما إلى ذلك.[32] مشروع الطاقة الشمسية المقترح على نطاق واسع يشمل ديسرتيك أيضا مصر. كما تتمتع مصر بإمكانيات عالية لطاقة الرياح، وخاصة في منطقة ساحل البحر الأحمر. اعتبارا من عام 2006 تم تركيب 230 ميغاواط من طاقة الرياح، مع تركيب 320 ميجاوات إضافية بحلول عام 2009.[33]

تتلقى البلاد في بعض المناطق أكثر من 4000 ساعة من أشعة الشمس سنويا وهي من بين أعلى الكميات المسجلة في العالم. بسبب النمو السكاني الحاد وسلسلة من انقطاعات الكهرباء خلال فصل الصيف بسبب نقص المعروض يزداد الطلب المصري على الطاقة الشمسية ومع ذلك 1٪ فقط من الكهرباء تنتجها الطاقة الشمسية. والجزء الرئيسي من الطاقة الشمسية المتاحة في البلد مستمد من مشاريع صغيرة الحجم. والمشاريع الكبرى الوحيدة، التي تصل إلى 10 ميغاواط، تتكون من حلول الهجين سولا / الديزل التي تم تطويرها من قبل الشركة الإماراتية "مصدر". [34]

الرياح[عدل]

طواحين الرياح في الزعفرانة

في عام 2009 تم تركيب 430 ميغاواط من طاقة الرياح[بحاجة لمصدر]. وبما أن إمكانات الطاقة الكهرومائية تستخدم إلى حد كبير فإن هدف المجلس الأعلى للطاقة المتمثل في زيادة الطاقة المتجددة إلى 20٪ بحلول عام 2020 من المتوقع أن يتم الوصول إليه في الغالب من خلال تطوير طاقة الرياح نظرا لأن الطاقة الشمسية لا تزال مكلفة للغاية. ومن المتوقع أن تصل طاقة الرياح إلى 12٪ (قدرة إنتاجية تبلغ حوالي 7200 ميجاواط) من إجمالي إنتاج الكهرباء مع الطاقة المائية (100 ميغاواط من طاقة سب) والطاقة الشمسية (1 ميغاواط من الطاقة الكهروضوئية) تشكل النسبة المتبقية 8٪ .[29]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ IEA Key World Energy Statistics Statistics 2013, 2012, 2011, 2010, 2009, 2006 IEA October, crude oil p.11, coal p. 13 gas p. 15 نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ IEA Key World Energy Statistics 2011, 2010, 2009, 2006 IEA October, crude oil p.11, coal p. 13 gas p. 15 نسخة محفوظة 03 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب Vagliasindi, Maria; Besant-Jones, John (March 28, 2013). Power Market Structure: Revisiting Policy Options (PDF). Washington, DC: The World Bank. صفحات 161, 168. مؤرشف من الأصل (PDF) في 4 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب ت ث "Development of Electricity in Egypt". Arab Republic of Egypt Ministry of Electricity and Energy. مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب ت ث ج ح خ د "Electricity in Egypt". Egyptian Electric Utility And Consumer Protection Regulatory Agency. مؤرشف من الأصل في 02 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  6. أ ب ت ث "Electricity Legislation". Egyptian Electric Utility And Consumer Protection Regulatory Agency. مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب "Establishment Decree". Egyptian Electric Utility And Consumer Protection Regulatory Agency. مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب "Egypt Region Overview". Apache Corporation. مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ ماهر (2010-01-01). قضايا استهلاك الطاقة في مصر. ktab INC. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Al-Youm, Al-Masry. "Rolling blackouts policy sparks anger across Egypt". Egypt Independent. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ May 4, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب ت WEC, p.76
  12. ^ WEC, p. 176
  13. ^ "Egypt: international energy data and analysis". US Energy Information Administration. مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  14. ^ "Lebanon minister in Syria to discuss the Arab Gas Pipeline". Ya Libnan. 2008-02-23. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "SEGAS Liquefied Natural Gas (LNG) Complex, Damietta, Egypt". Hydrocarbons Technology. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. أ ب [1] نسخة محفوظة 14 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Mohamed Abdel-Aziz Younes (March 16, 2012). Mohamed Abdel-Aziz Younes (المحرر). Crude Oil Exploration in the World. InTech. صفحات Chapter 2, "Hydrocarbon Potentials in the Northern Western Desert of Egypt". ISBN 978-953-51-0379-0. مؤرشف من الأصل (hardcover or pdf) في 01 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Technically Recoverable Shale Oil and Shale Gas Resources: An Assessment of 137 Shale Formations in 41 Countries Outside the United States" (PDF). U.S. Energy Information Administration (EIA). June 2013. مؤرشف من الأصل (PDF) في 06 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  19. ^ Matt Bradley (June 8, 2011). "Apache hopeful shale drilling takes off in Egypt Stories". Market Watch. مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  20. ^ "Our Egyptian Region". Apache Corporation. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Michael J. de la Merced (August 29, 2013). "Apache to Sell Stake in Egyptian Holdings to Sinopec for $3.1 Billion". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  22. ^ WEC, p. 107
  23. ^ الاقتصادية نسخة محفوظة 12 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ اليوم السابع نسخة محفوظة 10 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ اليوم السابع نسخة محفوظة 5 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  26. أ ب "Emerging Nuclear Energy Countries". World Nuclear Association. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ May 2, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Egypt unveils nuclear power plan". بي بي سي نيوز. 2006-09-25. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 أغسطس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Middle Eastern nations do nuclear diplomacy". World Nuclear News. 2008-03-25. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. أ ب ت ث ج ح خ Razavi, Hossein (2012). "Clean Energy Development in Egypt" (PDF). African Development Bank (AfDB) Group. مؤرشف من الأصل (PDF) في 14 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  30. أ ب ت Gawdat, Bahgat (2013). "Egypt's Energy Outlook: Opportunities and Challenges". Mediterranean Quarterly. 24: 12–37. doi:10.1215/10474552-1895367. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. أ ب ت ث Ibrahim, A (2012). "Renewable energy sources in the Egyptian electricity market: A review". Renewable & Sustainable Energy Reviews. 16 (1): 216–230. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ May 4, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ WEC, pp.403–404
  33. ^ WEC, pp.409–499
  34. ^ "In Egypt, Regulatory Challenges Overshadow Solar Energy Potential". Fanack.com. مؤرشف من الأصل في 06 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)

اقتباسات[عدل]