العتبة العلوية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حرم الإمام علي
العتبة العلوية
معلومات أساسيّة
الموقع النجف،  العراق
الإحداثيات الجغرافية 31°59′46″N 44°18′51″E / 31.996111°N 44.314167°E / 31.996111; 44.314167إحداثيات: 31°59′46″N 44°18′51″E / 31.996111°N 44.314167°E / 31.996111; 44.314167
الانتماء الديني الإسلام
المنطقة محافظة النجف
البلدية النجف الأشرف
تاريخ الرسامة 750م
الوضع الحالي مفتوح للمسلمين
الأهمية الحضارية من المقامات والأماكن الدينية المهمة في العالم، خصوصا لدى الشيعة
الموقع الإلكتروني http://www.imamali.net


الروضة الحيدرية أو ضريح الإمام علي أو حضرة علي هو مرقد ديني يقع في مدينة النجف في العراق حيث تقول مصادر عديدة - غالبيتها تعود للمؤرخين المسلمين الشيعة- أنه تم تشيّيده على قبر علي بن أبي طالب، رابع من تولّى خلافة المسلمين بعد النبي محمد، وأول أئمة الشيعة، تتبعه مكتبة الروضة الحيدرية التي تضم العديد من النفائس والمخطوطات الأثرية.

التاريخ[عدل]

مرقد الإمام علي في سنة 1914م

شيدت وبنيت هذه الروضة في عهد الخليفة هارون الرشيد وكان لها قبة حمراء، ثم جدد بناؤها في عهد داعي الصغير وهو من أمراء طبرستان ومن أحفاد زيد بن علي بن حسين، مع قبة بيضاء، ثم خضر قبته في عهد الدولة الصفوية وفي العهد الأخير سنة 327 هجري جدد بناؤها من قبل عضد الدولة ديلمي من امراء آل بويه بإيران وعمارتها باقية إلى الوقت الحاضر ثم طلى قبتها بالذهب نادرشاه من الامراء الأفشارية من إيران.

مراحل البناء[عدل]

ضريح الإمام علي عام 1932م
  • مع زوال الأمويين وظهور قبر الإمام وضع داوود بن علي العباسي (ت 133 هـ) على قبر الإمام صندوقا خشبيا، ولكن بعد أستقرار العباسيين وبسبب خلافهم مع العلويين أزيل الصندوق.[1]
  • بنى هارون الرشيد على القبر الشريف قبة وجعل لها أربعة أبواب وكانت هذه العمارة سنة 155 للهجرة، أو سنة 170 للهجرة.[2]
  • بعد أن هدم المتوكل العباسي (ت 247 هـ) حرم الإمام علي أعاد محمد بن زيد الداعي بناءه.[3]
  • جدد بناء الروضة العلوية أمير الحاج عمر بن يحيى بن حسين النسابة، نقيب الطالبيين في الكوفة، سنة 330 للهجرة، ومن ماله الخاص بنى قبة عليه.[4]
  • عضد الدولة الديلمي (ت: 372 هـ) أعاد بناء الحرم بشكل فريد، وبقي المبنى لغاية سنة 753هـ حيث أحترق في هذه السنة.[5]
  • في سنة 760هـ جدد بناء المرقد الشريف، ويُنسب هذه البناء للملوك الإيلخانيين، كما وجدد القبة والصحن بعد ذلك الملك عباس الأول.[6]
  • بعد ذلك وسّع الحرم الملك صفي الصفوي.[7]
  • لغاية سنة 1279هـ كان ما تبقى من الروضة العلوية هو ما بناه الملك عباس الصفوي وبتصميم من الشيخ البهائي.[8]
  • نادر شاه الأفشاري ذهّب الإيوان ومنارتا الحرم الشريف، وهذا التذهيب باق ليومنا هذا.[9]
  • مع ذكرى الميلاد النبوي في 17 ديسمبر 2016م أزيح الستار عن القبة بتذهيب جديد.[10]

الإعمار[عدل]

القبة الذهبية لضريح الإمام علي

يقع مشهد الإمام علي وسط صحن عظيم مستطيل تتجلى فيه بداعة الفن. ويتقوم من طبقتين يبلغ ارتفاعهما زهاء 35 مترا، ويبلغ طول هذا الصحن 82 مترا وعرضه 77 مترا وفي كل ضلع من هذه الأضلاع 14 إيوانا، وفي كل إيوان غرفة هي مقبرة أحد المشاهير.

وفي الطبقة الثانية عدد من الأواوين والغرف بعدد الأواوين والغرف الموجودة في الطبقة السفلى. والصحن مفروش بالرخام الأبيض وله خمسة أبواب. وجدرانه مغشاة بالآجر القاشاني الملون، وعلى حواشي الجدران العليا تجد الآيات القرآنية مسطورة بأحرف عربية متداخلة.

ويلي هذا الصحن من جهة الشرق إيوان واسع كبير، يبلغ ارتفاعه قراب أربعين مترا، كما يبلغ طوله 45 مترا، وهو مسقف، ومغشى بقطع الذهب، وفي ركنيه مئذنتان مرتفعتان مغشاتان بالذهب،[11] ومن هذا الرواق يدخل إلى الرواق الكلي المسقف، وجدران هذا الرواق مغشاة بقطع المرايا ذات الأشكال الهندسية، وله أربعة أبواب متقابلة، أحدهما الباب الكبير والثاني باب المراد، والآخران يسميان باب الرحمة.

ويلي كل ما تقدم الحضرة المقدسة، وجدران الحضرة مغشاة بالفسيفساء والرخام الإيطالي قطع المرايا، وأرضها مفروشة بالرخام الأزرق وفيها أربعة أبواب من الفضة وخامسة من البرنز.

ويتوسط هذه الحضرة المرقد الغروي المطهر يحيط به مشبكان أحدهما من الفضة وهو الخارجي والآخر م الحديد الفولاذي وهو الداخلي، وتعلو المشبك الأول كتابات من القرآن مع أبيات من الشعر لابن أبي الحديد. ويتوسط المشبك الحديدي الداخلي مصطبة من الخشب المرصّع بالعاج والمنقوش عليه بعض الآيات القرآنية، وتحتها المرقد الشريف.[12]

وتعلو الحضرة قبة جسيمة مغشاة بالذهب، وفي التاريخ النجفي إن عدد القباب التي شيدت على قبر الأمير بلغت تسع قباب، أولها قبة الرشيد والثامنة التي كانت تعلو الضريح لغاية بداية القرن العشرين غشاها بالذهب نادر شاه في سنة 1156 هـ [13] وآخرها شيدت سنة 2016 للميلاد من خلال التذهيب الجديد للقبة وتم إزاحة الستار عنها.[10]

وفي الصحن عدد غير قليل من المدارس العلمية، كمدرسة الصدر ومدرسة الشيخ مهدي ومدرسة القوام والمدرسة السلمية ومدرسة الإيرواني، ومدرسة القزويني، ومدرسة البادكوبي، ومدرسة الآخوند وغيرها.

توسعة الحرم[عدل]

الصحن العلوي

في السنوات الأخيرة بدأت حملة إعمار واسعة في العتبة العلوية، حيث بُني صحن كبير باسم صحن فاطمة ومع هذه التوسعات ستصبح المساحة للحرم العلوي 140 ألف متر مربع.[14]

الضريح في الثقافة الشيعية[عدل]

زيارة الضريح

معرض صور[عدل]

وصلات داخلية[عدل]


مصادر[عدل]

  1. ^ آل محبوبة، ماضي النجف وحاضرها، ج1، ص40.
  2. ^ آل محبوبة، ماضي النجف وحاضرها، ج1، ص41.
  3. ^ آل محبوبة، ماضي النجف وحاضرها، ج1، ص42 وص43.
  4. ^ التمیمي، مدینة النجف، ص172.
  5. ^ آل محبوبة، ماضي النجف وحاضرها، ج1، ص43 و45.
  6. ^ آل محبوبة، ماضي النجف وحاضرها، ج1، ص46 ـ 48.
  7. ^ آل محبوبة، ماضي النجف وحاضرها، ج1، ص48.
  8. ^ البریري، النجف في 13 رحلة، ص166.
  9. ^ البریري، النجف في 13 رحلة، ص167.
  10. ^ أ ب ازاحة الستار عن القبة الجديدة لمرقد الامام علي (ع)
  11. ^ الخليلي، موسوعة العتبات، ص186.
  12. ^ الخليلي، موسوعة العتبات، ص 187.
  13. ^ الخليلي، موسوعة العتبات، ص188.
  14. ^ العلوي، راهنمای مصور سفر زیارتی عراق، ص126.