الحرب على غزة 2014

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من العصف المأكول)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الحرب على غزة 2014
جزء من الصراع العربي الإسرائيلي
The home of the Kware' family, after it was bombed by the military.jpg
بيت عائلة كوارع الذي قصفته الطائرات الإسرائيلية وأوقعت 11 قتيل من المدنيين.
معلومات عامة
التاريخ 8 يوليو 201426 أغسطس 2014
(50 يوم)
تسببت في ردود الفعل على الحرب على غزة 2014،  وبعثة تحقيق الأمم المتحدة في حرب غزة 2014  تعديل قيمة خاصية تسبب في (P1542) في ويكي بيانات
الموقع فلسطين قطاع
جنوب فلسطين المحتلة
30°40′00″N 34°50′00″E / 30.6667°N 34.8333°E / 30.6667; 34.8333  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
الحالة توقف اطلاق النار اعتباراً من 26 أغسطس
المتحاربون
فلسطين قطاع

دعم تسلح:
 إيران[1]

 إسرائيل

دعم تسلح:
 الولايات المتحدة[2][3]

القادة
فلسطين خالد مشعل
رئيس المكتب السياسي لحماس
فلسطين إسماعيل هنية
نائب رئيس المكتب السياسي لحماس
فلسطين محمد الضيف
قائد كتائب عز الدين القسام
فلسطين رمضان شلح
أمين عام حركة الجهاد الإسلامي
إسرائيل بنيامين نتانياهو
رئيس الوزراء
إسرائيل موشيه يعلون
وزير الدفاع
إسرائيل بيني غانتس
رئيس هيئة الأركان العامة
إسرائيل عمير إيشيل
قائد القوات الجوية
إسرائيل رام روتبرغ
قائد القوات البحرية
إسرائيل سامي تورجمان
قائد المنطقة الجنوبية
إسرائيل ميكي إدلشتاين
قائد فرقة
إسرائيل يورام كوهين
رئيس الشاباك
الوحدات
كتائب عز الدين القسام
سرايا القدس
كتائب شهداء الأقصى
كتائب عبد القادر الحسيني
كتائب أبو علي مصطفى
كتائب جهاد جبريل
ألوية الناصر صلاح الدين
الجيش الإسرائيلي
شاباك
القوة
غير معروف القيادة الجنوبية، بالإضافة إلى 74،000 جندي احتياط[4]
الخسائر
2147 قتيلًا و870 10 جريح.[5] 72 قتيلًا،[6] و720 جريح[7] (غير دقيق نتيجة التعتيم الإسرائيلي على الخسائر[8])
ملاحظات
11 موظف في الأمم المتحدة (الأنروا) قتلوا
1 مدني إيطالي قتل
1 مدني تايلندي قتل
25 فلسطيني متهمين بالخيانة أعدمتهم حماس
موقع الحرب على غزة 2014 على خريطة فلسطين
الحرب على غزة 2014
الحرب على غزة 2014

الحرب على غزة 2014 نزاع عسكري بين إسرائيل وحركات المقاومة الفلسطينية في قطاع بدأ فعلياً يوم 8 يوليو 2014 والتي أطلق عليها الجيش الإسرائيلي عملية الجرف الصامد وردت كتائب عز الدين القسام بمعركة العصف المأكول [9] وردت حركة الجهاد الإسلامي بعملية البنيان المرصوص[10] بعد موجة عنف تفجرت مع خطف وتعذيب وحرق الطفل محمد أبو خضير من شعفاط على أيدي مجموعة مستوطنين في 2 يوليو 2014،[11]، وإعادة اعتقال العشرات من محرري صفقة شاليط[12]، وأعقبها احتجاجات واسعة في القدس وداخل عرب 48 وكذلك مناطق الضفة الغربية،[13] واشتدت وتيرتها بعد أن دهس إسرائيلي اثنين من العمال العرب قرب حيفا،[14][15][16] وتخلل التصعيد قصف متبادل بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية في قطاع .[17] تخلل هذه الحرب عدة عمليات عسكرية مثل عملية ناحل عوز وعملية العاشر من رمضان.

وكان الهدف المعلن من العملية الإسرائيلية هو وقف إطلاق الصواريخ من غزة إلى إسرائيل، التي ازدادت بعد الحملة الإسرائيلية ضد حماس في الضفة الغربية في أعقاب عملية اختطاف وقتل ثلاثة مستوطنين إسرائيليين في 12 حزيران / يونيه 2014 من قبل حركة حماس. [32] [33] [34] على العكس من ذلك، كان هدف حماس هو الحصول على الضغط الدولي لرفع الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة، وإنهاء الهجوم الإسرائيلي، والحصول على طرف ثالث لمراقبة وضمان الامتثال لوقف إطلاق النار، [35] وإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين والتغلب على حالة الانعزال السياسي المفروة على الحركة.[36] يدعي البعض أن إسرائيل كانت أول من كسر اتفاق وقف إطلاق النار مع حماس في 13 يونيو، والذي كان قائمًا منذ نوفمبر 2012. [37] ومع ذلك، ذكرت إسرائيل أن الغارات الجوية على غزة كانت بمثابة رد فعل لإطلاق الصواريخ من قطاع غزة.

وفي 7 يوليو / تموز، وبعد مقتل سبعة من نشطاء حركة حماس في انفجار نفق في خان يونس، الذي نجم عن غارة جوية إسرائيلية (وفقًا لكل من حماس وناثان ثرال، وبي بي سي، ومسؤول كبير بجيش الدفاع الإسرائيلي [39]) أو انفجار عرضي للذخيرة (وفقًا لجيش الدفاع الإسرائيلي))، تحملت حماس المسؤولية عن إطلاق الصواريخ على إسرائيل، إذ أطلقت 40 صاروخًا باتجاه إسرائيل.

بدأت العملية رسميًا في اليوم التالي، وفي 17 يوليو، تم توسيع العملية لتشمل الغزو الإسرائيلي لقطاع غزة بهدف تدمير نظام الأنفاق في غزة؛[18] ثم انسحبت القوات البرية الإسرائيلية في 5 أغسطس.[19] وفي 26 آب / أغسطس، أُعلن وقف إطلاق نار مفتوح.[20] وبحلول ذلك التاريخ، أفاد جيش الدفاع الإسرائيلي أن حماس وحركة الجهاد الإسلامي وجماعات مسلحة أخرى أطلقت 4564 صاروخًا وقذائف هاون من قطاع غزة إلى إسرائيل، وتم اعتراض أكثر من 735 مقذوف أثناء القتال وإسقاطه بواسطة القبة الحديدية. أصابت معظم قذائف الهاون والصواريخ التي أُطلقت من غزة أراضٍ مفتوحة. بينما أصابت أكثر من 280 قذيفة مناطق متفرقة من غزة،[21][22][23] وأصاب 224 منها مناطق سكنية.[24][25] كما قتلت القذائف 13 مدنيًا من غزة، من بينهم 11 طفلًا.[26][27]

وهاجم الجيش الإسرائيلي 263 5 هدفًا في غزة؛ وتم تدمير ما لا يقل عن 34 نفق معروف [28]، ونفذت ثلثا ترسانة حماس البالغ عددها 10 آلاف صاروخ أو دُمرت.[29][30]

الخسائر

الخسائر البشرية

التاريخ عدد القتلى الفلسطينيين عدد القتلى الإسرائيليين
8 يوليو
23 [31]
0
8 يوليو
39 [32]
0
10 يوليو
28 [33]
0
11 يوليو
16
0
12 يوليو
48
0
13 يوليو
18
0
14 يوليو
14
0
15 يوليو
13
1
16 يوليو
29 [34]
0
17 يوليو
41
1
18 يوليو
53 [35]
1
19 يوليو
47 [36]
3
20 يوليو
149 [37]
15
21 يوليو
78 [38]
9
22 يوليو
61 [39]
2
23 يوليو
64
3
24 يوليو
104
1
25 يوليو
66
4
26 يوليو
151
6
27 يوليو
16
0
28 يوليو
53
10
29 يوليو
144
0
30 يوليو
132
3
31 يوليو
79
5
1 أغسطس
160
3
2 أغسطس
113
0
3 أغسطس
92
0
4 أغسطس
64
0
5 - 7 أغسطس
(هدنة)
0
0
8 أغسطس
5
0
9 أغسطس
17
0
10 أغسطس
24
0
11 - 12 أغسطس
(هدنة)
1
0
13 أغسطس
10
0
14 - 19 أغسطس
(هدنة)
67
0
20 أغسطس
31
0
21 أغسطس
56
0
22 أغسطس
5
0
23 أغسطس
11
0
24 أغسطس
18
0
25 أغسطس
10
0
26 أغسطس
6
2
27 - 29 أغسطس
0
2 (متأثرين بجراحهم)
المجموع
2147 (81% مدنيين)
72 (منهم 6 مدنيين)

تقرير المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان

أصدر المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان تقريرا مفصلا وشاملا عن الخسائر البشرية والمادية بين الفترة الممتدة من 8 يوليو إلى 28 أغسطس بالتعاون مع وكالة الصحافة الفلسطينية واحتوى التقرير على:[40]

  • الفلسطينيين:
    • 174 2 قتيل، منهم 743 1 مدني (81%) و530 طفل و302 امرأة و64 غير معروفين و340 مقاوم (16%).
    • 870 10 جريح، منهم 303 3 طفل و101 2 امرأة، بينما ثلث الأطفال الجرحى سيعانون من إعاقة دائمة.
    • 145 عائلة فلسطينية فقدت 3 أو أكثر من أفرادها في حدث واحد وإجمالهم 755 فرد قتل.
    • أكثر الأيام دموية هو 1 أغسطس أين قتل 160 شخص.
  • الإسرائيليين:
    • 70 إسرائيلي قتل، منهم 64 جندي (91%) و6 مدنيين (9%) منهم امرأة وطفل واحد.
    • من الجنود القتلى من يحمل جنسيتين مختلفتين أين يوجد 57 جندي إسرائيلي، 2 جنود إسرائيليين-أمريكيين، 2 جنود إسرائيليين-بلجيكيين، 1 جندي إسرائيلي-فرنسي، 2 جنود غير معروفين.
    • 720 جريح إسرائيلي.

ويوجد أيضا:

  • 11 قتيل من الأنروا (قتلتهم إسرائيل).
  • 23 قتيل من الطواقم الطبية (قتلتهم إسرائيل).
  • 16 صحفي (قتلتهم إسرائيل).
  • 3.6 مليار دولار أمريكي إجمالي الخسائر.
  • تدمير 62 مسجد بالكامل و109 جزئيا. وتدمير كنيسة واحدة جزئيا. وتدمير 10 مقابر إسلامية ومقبرة واحدة مسيحية.
  • 000 100 مهجر فلسطيني بلا مأوى.
  • 132 17 منزل مدمر، منهم 465 2 مدمر كليا و667 14 مدمر جزئيا، بينما يوجد 500 39 منزل متضرر. وكذلك 5 عمارات سكنية مرتفعة تم تدميرها كاملة.
  • عدد الهجمات الإسرائيلية كانت: 210 8 صاروخ جوي، 736 15 قذيفة بحرية، و718 36 قذيفة برية.
  • استهدفت الصواريخ والقذائف الإسرائيلية: 9 محطات لمعالجة المياه، 18 منشأة كهربائية، 19 مؤسسة مالية ومصرفية، 372 مؤسسة صناعية وتجارية، 55 قارب صيد، 10 مستشفيات، 19 مركزا صحيا، 36 سيارة إسعاف، 222 مدرسة، منها 141 مدرسة حكومية و76 مدرسة تابعة للأونروا و5 مدارس خاصة، 6 جامعات، 48 جمعية، محطة توليد كهرباء واحدة.

خلفية

في إطار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية كان يفترض أن تفرج إسرائيل عن الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين التي تضم 26 من قدامى الأسرى الفلسطينيين، مقابل عدم توجه الفلسطينيين إلى المؤسسات الدولية واستئناف المفاوضات[41]، ولكن إسرائيل طالبت بتمديد المفاوضات إلى ما بعد 29 نيسان/أبريل. إلا أن الفلسطينيين رفضوا هذا الشرط المسبق مما أدى إلى رفض إسرائيل تنفيذ الإفراج عن الدفعة الرابعة.[42][43]

في مطلع أبريل/نيسان 2014 وقعت السلطة على طلب الانضمام إلى 15 منظمة ومعاهدة دولية في الأمم المتحدة كرد على عدم وفاء إسرائيل بإطلاق الدفعة الرابعة من الأسرى[44]، وفي 23 أبرايل/نيسان 2014 أبرمت منظمة التحرير الفلسطينية وحركة المقاومة الإسلامية حماس اتفاقاً للمصالحة وكان من بين نقاطه تشكيل حكومة الوفاق الوطني خلال خمسة أسابيع [45] وهو ما حصل فعلياً في 2 يونيو/حزيران 2014.[46]

في 12 يونيو/حزيران 2014 خطف ثلاثة مستوطنين في الخليل وبدأ الجيش الإسرائيلي عقبها حملة عسكرية وفي 30 يونيو عثر على جثث المستوطنين الثلاثة قرب حلحول[47]، وقد كشفت تقارير بأن الشرطة وأجهزة الاستخبارات الإسرائيلية عرفتا بعد وقت قليل من وقوع الحادثة أن الأمر يتعلق بعملية قتل وليس باختطاف لكن الحكومة أرسلت الجيش والأجهزة الأمنية لتشنا حملة واسعة من المداهمات والاعتقالات بالضفة الغربية بحثا عنهم وكأنهم أحياء[48][49]، وأعقب ذلك مطالبات إسرائيلية بالانتقام من العرب وهو ما أدى إلى خطف وتعذيب وحرق الطفل محمد أبو خضير من مخيم شعفاط [50].والذي اعقبه احتجاجات واسعة النطاق وخصوصاً في مناطق عرب 48 وكذلك إطلاق صواريخ من قطاع على المستوطنات والمدن الإسرائيلية وقصف إسرائيلي على القطاع.[51][52]

عرّفت إسرائيل غزة بعد ذلك على أنها "منطقة معادية" لا تشكل جزءًا من دولة ذات سيادة، ووضعت غزة تحت الحصار الاقتصادي والسياسي الشامل،[53] الذي منع أيضًا الوصول إلى ثلث أراضيها الصالحة للزراعة و 85٪ من مناطق الصيد. وقد أدى ذلك إلى ضرر اقتصادي كبير ومشاكل إنسانية في غزة.[54][55][56][57]كان هناك إجماع تام في المؤسسات الدولية على أن هذا الحصار هو شكل من أشكال العقاب الجماعي وغير القانوني.[58][59][60][61][62] [63]بينما أكدت إسرائيل أن الحصار قانوني وضروري للحد من الهجمات الصاروخية الفلسطينية على إسرائيل من قطاع غزة على مدنها ومنع حماس من الحصول على أسلحة أخرى. .[64][65][66][67][68]نفذت إسرائيل عملية الرصاص المصبوب (الحرب على غزة 2008-2009) في ديسمبر / كانون الأول 2008 بهدفها المعلن لوقف الهجمات الصاروخية لمقاتلي حماس.[69] وأدّى ذلك إلى انخفاض الهجمات الصاروخية الفلسطينية.[70] وخلصت بعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق بشأن صراع غزة إلى أن العملية "هجوم متعمد غير متناسب يهدف إلى معاقبة وإذلال وترويع السكان المدنيين، مما يقلل بشكل جذري من قدرتها الاقتصادية المحلية على العمل، وأن تفرض عليها شعورًا متزايدًا باستمرار التبعية والضعف.[71] ويخلص تحليل الحكومة الإسرائيلية إلى أن التقرير يحول القانون الدولي إلى خدمة أجندة سياسية ويرسل "رسالة لا أساس لها من الصحة إلى الدول التي تواجه الإرهاب في كل مكان، وأن القانون الدولي ليس لديه استجابة فعالة ليقدمها".

أول مصالحة بين حماس وفتح (2011)

تأثرًا بالربيع العربي والمظاهرات في رام الله وغزة، تم سده فجوة الانقسام الفلسطيني بين حماس وفتح في عام 2011. بعد أن أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن رغبته في السفر إلى غزة والتوقيع على اتفاق، حينها قتلت قوات جيش الدفاع الإسرائيلي اثنين من نشطاء حركة حماس في غزة؛ وقال جيش الدفاع الإسرائيلي إن عمليات القتل كانت ردًا على إطلاق صاروخ قسام واحد لم يصب أحد، بينما قال أليكس فيشمان من يديعوت أحرونوت أن هذا "تصعيد متعمد" من قبل إسرائيل.[72]وفى مقابلة مع شبكة سى ان ان الاخبارية الإسرائيلية، أعلن رئيس الوزراء الاسرائيلى بنيامين نتانياهو أن محادثات المصالحة تدعو إلى تدمير إسرائيل، وتعارض بشدة فكرة تشكيل حكومة وحدة وطنية.[73]

نوفمبر 2012 وقف إطلاق النار وانتهاكاته

وفي 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2012، شنّت إسرائيل عملية عمود الدفاع في قطاع غزة. وقد سبقت هذه العملية فترة مع عدد من الهجمات المتبادلة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.[74] ووفقًا للحكومة الإسرائيلية، بدأت إسرائيل العملية ردًا على إطلاق أكثر من 100 صاروخ على إسرائيل خلال فترة 24 ساعة،[75] وهو هجوم شنه مسلحوا غزة على سيارة جيب عسكرية إسرائيلية داخل الحدود الإسرائيلية،[76] وانفجار سببته إحدى العبوات الناسفة، التي وقعت بالقرب من الجنود الإسرائيليين، على الجانب الإسرائيلي من نفق يمر تحت الجدار الإسرائيلي في الضفة الغربية.[77][78] وذكرت الحكومة الإسرائيلية أن أهداف العملية العسكرية هي وقف الهجمات الصاروخية ضد الأهداف المدنية التي تنطلق من قطاع غزة[79] وتعطيل قدرات الحركة المسلحة.[80] حمّل الفلسطينيون الحكومة الإسرائيلية مسؤولية تصاعد أعمال العنف، متهمين جيش الدفاع الإسرائيلي بالاعتداءات على المدنيين في غزة في الأيام التي سبقت العملية.[81] واستشهد الفلسطينيون بالحصار المفروض على قطاع غزة واحتلال الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، كسبب لهجمات صاروخية.[81] وبعد ذلك بأسبوع، في 21 تشرين الثاني / نوفمبر، توسطت مصر لوقف إطلاق النار في الصراع الذي تضمن الاتفاقات التالية:[82][83]

  1. على إسرائيل أن توقف جميع الأعمال القتالية في قطاع غزة البري والبحري والجوي، بما في ذلك الغارات واستهداف الأفراد.
  2. يجب على جميع الفصائل الفلسطينية وقف جميع الأعمال القتالية من قطاع غزة ضد إسرائيل، بما في ذلك الهجمات الصاروخية وجميع الهجمات على طول الحدود.
  3. ينبغي فتح المعابر، مما يسهل حركة الناس والبضائع؛ وينبغي أن تمتنع إسرائيل عن تقييد تنقلات السكان واستهداف السكان في المناطق الحدودية؛ كما ينبغي بدء إجراءات التنفيذ بعد 24 ساعة من بدء وقف إطلاق النار.
Gaza Strip: access and closure
A sculpture in Sderot made from rocket debris

الانتهاكات

تتهم كل من إسرائيل وحماس الطرف الآخر بأنه هو من انتهك اتفاق وقف إطلاق النار لعام 2012، مما أسفر عن مقتل إسرائيلي واحد و 8 أشخاص من غزة و 5 إصابات إسرائيلية و 66 إصابة في غزة. وكان هناك وفقًا لوكالة الأمن الإسرائيلية شاباك انخفاض حاد في الهجمات من جانب قطاع غزة في عام 2013.[84] ومع ذلك، تم إطلاق 63 صاروخا (بمعدل 5 صواريخ في الشهر) في 36 هجمة صاروخية بالإضافة إلى هجمات قذائف الهاون المختلفة، وكلها محظورة بموجب وقف إطلاق النار في تشرين الثاني / نوفمبر 2012. وأفاد المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان[85] عن هجمات إسرائيلية شهرية شملت طائرات بدون طيار وصواريخ ونيران الأسلحة الصغيرة وضربات جوية. ووقعت ستة من الوفيات في غزة في المناطق الحدودية المحظور الوصول إليها (المناطق غير المرسومة داخل أراضي غزة التي تعرفها إسرائيل بشكل أحادي على أنها محظورٌ الوصول إليها)، على الرغم من حظر وقف إطلاق النار على الهجمات الإسرائيلية على هذه المناطق.[86][85] وأبلغت منظمة أوتشاو، وهي منظمة تعطي بيانات أكثر شمولية، عن 11 حالة وفاة في غزة و 81 إصابة في عام 2013.[87]

1 إلى 7 يوليو

كانت هناك عدة محاولات لتثبيت التهدئة بين إسرائيل وقطاع إلا أن تصاعد وتيرة العنف بعد مقتل الطفل محمد أبو خضير ومقتل اثنين من العمال العرب دهساً أدى إلى تصاعد القصف بين وإسرائيل حيث شن الجيش الإسرائيلي سلسلة غارات عنيفة على مطار جنوبي القطاع، وذلك عقب إطلاق مسلحين صواريخ عدة من القطاع على جنوبي إسرائيل[88]، وفي يوم الأحد 6 تموز/يوليو أطلق 5 صواريخ أطلق من قطاع ، وسقطت في جنوب إسرائيل[89].

في فجر الأثنين 7 تموز/يوليو قتل ستة من عناصر حركة حماس في غارة إسرائيلية استهدفت أحد الإنفاق في منطقة المطار شرق مدينة رفح جنوب قطاع .[90][91]

التسلسل الزمني

8 يوليو

بقايا جثة متفحمة ومجهولة الهوية بعد قصف الطيران الإسرائيلي لأحد البيوت المدنية في 8 يوليو 2014
موقع مجزرة عائلة كوارع

بدأ الجيش الإسرائيلي عملية عسكرية واستدعى الكابينت (المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر) 40 ألف جندي احتياط[92] وأرتكب مجزرة في خانيونس أوقعت 11 قتيل فلسطيني[93] وأطلقت حركة الجهاد الإسلامي نحو 60 صاروخاً واستخدم حركة حماس صاروخ سام 7 ضد مروحية من طراز أباتشي[94] ووصلت صواريخ القسام إلى أكثر من 35 كم.[95]

مساء الثلاثاء اقتحمت عناصر "كوماندوز بحري" تتبع لكتائب القسام قاعدة زيكيم العسكرية القريبة من عسقلان واشتبكت مع جنود من جيش الإسرائيلي.[96] وقد نتج عن العملية مقتل منفذيها الخمسة واصابة جندي إسرائيلي طفيفا [97]

كتائب القسام كانت قد أعلنت عن تفجيرها نفقا أسفل موقع كرم أبو سالم شرق مدينة رفح جنوب قطاع [98]، وبثت في اليوم الثاني مقطع فيديو للعملية.[99]

تمكنت صواريخ المقاومة الفلسطينية من الوصول إلى مطار بن غوريون في تل ابيب بواسطة صاروخ فجر 5 أطلقته سرايا القدس، وقالت إسرائيل أن القبة الحديدية اعترضت الصاروخين[100]، وفي وقت وقت لاحق قصفت كتائب القسام مدينة حيفا الواقعة شمال تل أبيب لأول مرة بصاروخ "ار 160"[101][102].

كان الجيش الإسرائيلي قد أطلق صاروخ تحذيري على منزل يعود لعائلة كوارع في خان يونس واعتلى عقبها عشرات المواطنين المنزل لمنع قصفه،[103] إلا أن ذلك لم يحل دون قصف المنزل مما أدى إلى مقتل 7 مواطنين[104][105]، من بينهم ستة أطفال وأصيب 28 شخصًا، عشرة منهم إصاباتهم خطيرة[106].

بعد تعرض مدن هرتسيليا وريشون لتسيون والقدس وتل أبيب وحيفا لصواريخ بعيدة المدى لأول كرة طلبت قيادة الجبهة الداخلية الإسرائيلية بفتح الملاجئ أمام الإسرائيليين في مدينة القدس ومنطقة وسط إسرائيل التي تعرف باسم غوش دان.[107][108]

9 يوليو

طفلة عمرها خمسة أعوام تتلقى العلاج في مستشفى الشفاء ب بعد أن دمرت الطائرات الإسرائيلية بيتهم يوم 9 يوليو
امرأة من بيت حانون تصل مستشفى الشفاء في حالة خطرة بعد استهداف منزلهم بصاروخ من الطائرات الإسرائيلية

خلال 48 ساعة كانت إسرائيل قد شنت نحو 500 غارة على قطاع وطالت 322 هدفًا[109] حيث استهدفت البنى التحتية وشبكات الصرف الصحي والكهرباء والاتصالات ودمرت 55 منزلاً واستهدفت مقار جهاز الأمن والحماية وجهاز الأمن الداخلي.[110]

في يوم الأربعاء، 9 يوليو شنت الطائرات الإسرائيلية عدة غارات دمرت خلالها منازل من عائلة عابد وقديح والجاروشة[111] وسقط قرابة 16 قتيل حتى الرابعة عصراً من بينهم ثلاثة من عائلة المناصرة.[112]، وفي فترة الظهيرة إندلع حريق هائل في محيط مستوطنة "شاعر هنيغيف" جراء سقوط أحد الصواريخ وحاولت 8 فرق إطفاء إخماد الحريق.[113]

في فجر يوم الأربعاء قصفت الطائرات الإسرائيلية منزلاً يعود لحافظ حمد، وهو أحد قيادات سرايا القدس في بلدة بيت حانون شمال قطاع ، مما أدى إلى مقتل 6 من أفراد عائلته.[114]

موقع مطار نيفاتيم وكذلك ديمونا على الخارطة حيث قصفتا لأول مرة، يبعد مطار نيفاتيم عن قطاع قرابة 63 كم وتبعد ديمونا قرابة 72 كم.

في صباح يوم الأربعاء قصفت كتائب القسام ولأول مرة مطار نيفاتيم العسكري بصاروخين من طراز إم75 ويبعد المطار عن أكثر من 70 كيلومتر.[115]

عند الساعة السادسة مساءً ألقى خالد مشعل خطاباً قال فيه إن الاتصالات من كل أنحاء العالم من أجل التهدئة وذكر بأن المقاومة رد فعل طبيعي على ما يقوم به نتنياهو من جرائم، وقال أيضاً في خطابه "لن يطول الزمن حتى لن تجدوا فلسطينيا يرضى بأرض ال67 كدولة فلسطينية، غيروا قيادتكم".[116]

في حوالي الساعة الثامنة مساء أعلنت إسرائيل أن القبة الحديية اعترا\ضت صاروخ واحد اطلق من قطاع في غلاف مدينة ديمونة النووية، وأعلنت كتائب القسام أنها قصفت المدينة بثلاثة صواريخ من طراز ام 75 .[117]، في اليوم التالي نشر المكتب الاعلامي لكتائب القسام فيديو لعملية القصف وقد اعترفت إسرائيل بسقوط أحد الصواريخ في فناء مدرسة بالمدينة.[118]

بحدود ذلك الوقت كانت إسرائيل قد شنت أكثر من 80 غارة خلال أقل من نصف ساعة.[119]

بعد ظهر يوم الأربعاء قصف الطائرات الإسرائيلية بيت يعود لعائلة النواصرة في مخيم المغازي مما أدى لمقتل خمسة بينهم طفلان أحدهم عمره 4 سنوات وامرأة.[120]

مساء الأربعاء وخلال استعداد عدد من المواطنين لمتابعة إحدى مباريات مونديال كأس العالم في استراحة على شاطئ ساحل القرارة في خان يونس، تم استهدافهم بشكل مباشر حيث كان يتواجد فيه نحو 15 مواطن من سكان المنطقة المجاورة وقد أدى القصف إلى اشتشهاد 10 مواطنين.[121][122]

10 يوليو

الدخان يتصاعد بعد قصف إسرائيل لمجمع أنصار غرب مدينة

بعد منتصف الليل أعلن دبلوماسيون إن مجلس الأمن الدولي سيجتمع صباح يوم الخميس لبحث العمليات العسكرية المتصاعدة بين إسرائيل والفلسطينيين، وذلك بعد أن دعت المجموعة العربية في الأمم المتحدة لعقد الاجتماع.[123]

حتى الساعة التاسعة صباحاً كانت حصيلة التصعيد على قد ارتفعت إلى 77 قتيلاً وأكثر من 500 إصابة،[124] من بينهم ثلاثة قتلوا في قصف إسرائيلي لسيارة مدنية في شارع النفق وسط مدينة في الصباح الباكر[125]، في حين كانت الطائرات قد دمرت مبنى الشؤون العسكرية في مجمع انصار غرب مدينة .[126]

في وقت لاحق من اليوم وصلت صواريخ المقاومة إلى مناطق البحر الميت وشمال تل ابيب وكذلك مستوطنات معاليه ادوميم وشور ادوميم، وأعلن عن مقتل مستوطن في مدينة أسدود وكذلك أعلن عن عدة إصابات في صفوف الجنود في أشكول وبئر السبع.[127][128]

مجزرة عائلة الحاج التي ارتكبها ....

صباح الخميس أعلنت كتائب القسام أنها قصفت مطار ريمون العسكري لأول مرة بصاروخين من طراز ام 75 والذي يبعد إلى 70 كيلو متر عن .[129]

بعد ظهر الخميس قصفت كتائب القسام مدينتي اللد والرملة لأول مرة. بعشرة صواريخ من طراز "سجيل 55" والذي يستخدم لأول مرة، وقد أعقب ذلك استنفار في مطار بن غوريون القريب من اللد.[130]

11 يوليو

حتى فجر الجمعة بلغت حصيلة القتلى الفلسطينيين ومعظم مدنيين جراء قصف الطائرات الإسرائيلية إلى 95 قتيلاً وأكثر من 650 جريحاً، وقد استمر القصف فجر الجمعة حيث دمرت الغارات مبنى تابع لجمعية الصلاح الخيرية في دير البلح، ومشفى الوفاء للتأهيل الطبي شرق مدينة ،[131] وفي الجانب الإسرائيلي أصيب ثلاثة إسرائيليين أحدهما جراحه خطيرة، إثر سقوط صاروخ تابع لكتائب القسام على محطة وقود في مدينة أسدود وقد تبنت كتائب القسام قصف المدينة.[132]

حتى الساعة السادسة من عصر الجمعة كان قد سقط 14 قتيل من المدنيين الفلسطينيين جراء القصف الإسرائيلي[133]، فيما أطلقت المقاومة نحو 150 صاروخ وأصاب أحدها مطار بن غوريون وتسببت بحرائق ضخمة في أسدود ومستوطنة زيكيم.[134][135]

صباح الجمعة استهدف الطيران الإسرائيلي منزل يعود لعائلة غنام في رفح بثلاث صواريخ[136]، والمبنى مكون من 3 طوابق بثلاثة صواريخ دون سابق إنذار وأدى ذلك إلى مقتل 5 مدنيين.[137]

عصر الجمعة عقد رئيس الوزراء الإسرائيلي مؤتمراً صحفياً في مبنى وزارة الدفاع في تل أبيب وقال إنه لن يرضخ لأية ضغوط دولية لوقف الحرب وحمل حركة حماس المسؤولية عن الأضرار التي تحدث في [138]. وقال إن استعادة الهدوء للشعب الإسرائيلي هو الأولوية الأولى بالنسبة له. ولم يستبعد إمكانية توسيع الهجوم على من هجمات جوية إلى حرب برية[139].

خلال المؤتمر الصحفي وبحدود الساعة 6:37 مساء قصفت سرايا القدس مدينة تل أبيب بصواريخ من طراز فجر 5 وسقطت الصواريخ دون إطلاق صفارات الإنذار ويعتقد الصفارات تطلق خشية هروب نتنياهو على الهواء مباشرة إلى الملاجىء[140][141].

12 يوليو

رجل يحاول نقل طفل مصاب في غارة جوية
موقع حدوث مجزرتي حي الشيخ رضوان وعائلة البطش

فجر السبت استهدفت الطائرات الإسرائيلية جمعية "مبرة فلسطين" للمعاقين بالقرب من جامعة القدس شمال قطاع مما أدى إلى مقتل فتاتين وأصيب 4 آخرين وتحول المكان إلى أنقاض.[142] شغلت إسرائيل بطارية صواريخ ثامنة تنتمي للقبة الحديدية لمواجهة صواريخ الفصائل الفلسطينية.[143]

بعد ظهر السبت قصفت طائرة إسرائيلية مجموعة مدنيين في حي الشيخ رضوان شمال شرق مدينة وأوقعت 7 قتلى وأكثر من 10 جرحى[144][145].

بحدود الساعة الثامنة مساءً بثت كتائب القسام رسالة باللغتين العربية والعبرية عبر فضائية الأقصى تفيد بأنها ستقصف تل أبيب وضواحيها الجنوبية بعد الساعة التاسعة مساءً وأنها تدعو المواطنين لأخذ الحيطة والحذر وطالبت وسائل الإعلام بتغطية الحدث[146]، وبعد حوالي ساعة من الرسالة بث الإعلام الإسرائيلي بشكل مباشر وقائع الهجمات حيث أظهر السكان وهم يهرعون إلى الملاجىء، قود أطلقت القسام 4 صواريخ على الأقل من طراز جي 80 محلية الصنع على منطقة تل أبيب وغوش دان[147].

مساء وبالتزامن مع خروج المواطنين من صلاة التراويح قصفت الطائرات الإسرائيلية منزل اللواء تيسير البطش بصاروخين على الأقل، وأدى إلى مقتل 18 مدني فلسطيني[148][149]، وقد جاءت المجزرة الإسرائيلية عقب تهديد وقصف كتائب القسام مدينة تل أبيب[150].

كتائب القسام كانت قد أعلنت في أنها تصدت لقوة بحرية إسرائيلية فجر اليوم حاولت التسلل عبر شاطئ منطقة السودانية شمالي قطاع .[151] واعترف الجيش الإسرائيلي بإصابة أربعة من جنوده في الاشتباك الذي قالت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي إن مقاتليها شاركوا فيه وقالت أن النار اشتعلت في زورق حربي إسرائيلي شارك في العملية.[152]

قبل ظهر اليوم قصفت الطائرات منزل لعائلة الخطيب في مخيم النصيرات في المنطقة الوسطى[153]، وآخر في مخيم المغازي وسط قطاع ، وثالث يعود لعائلة حميد في منطقة بئر النعجة شمال القطاع[154]، وقصفت كذلك شقة سكنية في أبراج الشيخ زايد شمال القطاع، ومنزلًا يعود لعائلة حبيب في حي الزيتون شرق مدينة ، وأيضًا على موقع للمقاومة في مدينة خان يونس، وأراضي زراعية في بلدة القرارة شرق خان يونس[155].

13 يوليو

كمنت مجموعة من كتائب القسام لوحدة متسللة من كوماندوز بحري صهيونية في منطقة السودانية غرب ، وفتحوا نيران أسلحتهم باتجاهها فور وقوعها في الكمين، موقعين في صفوف الوحدة الإسرائيلية إصابات محققة إلا أن إعلام الإسرائيلي إكتفى بالاعتراف بإصابة 4 من جنوده في الاشتباك.[156]

14 يوليو

مئات المدنيين نزحوا إلى مدارس وكالة الأنروا هرباً من القصف الإسرائيلي العنيف ، 14 يوليو 2014

حتى العاشرة مساء كان هناك 14 قتيل جلهم من المدنيين،فقد شن الطيران الحربي الإسرائيلي غارة على مدينة رفح اسفرت عن مقتل ثلاثة فلسطينيين مدنيين فيما قتل فلسطينيين اثنين من محافظة خانيونس اثر استهداف طائرات الاحتلال الإسرائيلي لارض زراعية شمال غرب المحافظة، ومع غروب الشمس دمر الجيش الإسرائيلي مقر للامن الداخلي في خانيونس ومقر للامن الحماية[157][158].

كتائب عز الدين القسام أعلنت عن إرسالها طائرات بدون طيار أطلقت عليها أبابيل1 وحلقت إحداها فوق وزارة الدفاع الإسرائيلية، في حين قال الجيش الإسرائيلي إن منظومة آرو حيتس المضادة للصواريخ البالستية اعترضت صباح اليوم طائرة بدون طيار أطلقتها المقاومة الفلسطينية من قطاع ، وقد ذكر بيان القسام إن "طائراتنا قامت صباح اليوم بثلاث طلعات شاركت في كل منها أكثر من طائرة" مشيرة إلى أنه "فقد الاتصال مع طائرتين" بدون المزيد من التفاصيل[159] وذكرت أن إحدى الطائرات رجعت بسلام، وبثت قناة الجزيرة القطرية صور حصرية لبعض المشاهد التي صورتها[160]، وقد تم إسقاط الطائرة على بعد نحو ثلاثين كيلومترا في العمق الإسرائيلي، حيث كشفت كتائب القسام في بيان أن مهندسيها طوروا ثلاثة نماذج من الطائرات دون طيار تحت اسم "أبابيل1"[161]، النموذج الأول A1A للمهام الاستطلاعية، والثاني A1B للمهام الهجومية المتمثلة في إلقاء القنابل، والثالث A1C للمهام الهجومية الانتحارية[162].

في مساء الأثنين 14 يوليو نشرت وسائل الإعلام نص المبادرة المصرية لوقف اطلاق النار بين الفصائل في وإسرائيل[163]، وسبقها بساعات حديث عن شروط التهدئة فقد ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت إسرائيل وحماس تطلبان العودة إلى تفاهمات 2012، لكن حماس تقول إن إسرائيل لم تلتزم بها، كما تطلب فتح معبر رفح، لكن المصريين وضعوا شروط على حركة حماس كتولي أمن السلطة من رام الله شؤون المعبر وألا يكون معبر رفح مفتوحا طول الوقت[164].

وافقت إسرائيل على المبادة المصرية وذكرت أنها ستوقف إطلاق النار التاسعة صباح اليوم التالي أي 15 يوليو[165]، ولكن حركة حماس قالت إنها لم تتسلم أي مبادرات رسمية من أية جهة،[166] وأعلنت فصائل المقاومة بعد ظهر الثلاثاء رفضها للمبادرة المصرية.[167]

إسماعيل هنية ألقى خطاب ..

15 يوليو

طفلة مصابة عقب قصف إسرائيلي وتعالج في مستشفى الشفاء ب

كانت إسرائيل قد أعلنت قبولها لمبادرة مصرية تتعلق بالتهدئة والتي لم تعرضها على المقاومة، وأعلنت إسرائيل أنها ستوقف إطلاق النار ابتداءً من التاسعة صباحاً،[168] ولكن صفارات الانذار لم تتوقف خلال الساعتين التالييتين لاعلان وقف اطلاق النار من اتجاه واحد، وضرب أحد الصواريخ مدينة حيفا للمرة السادسة منذ بداية الحرب.[169]، بحدود الساعة السابعة مساء أطلقت المقاومة عشرات الصواريخ على إسرائيل، وقتل جندي إسرائيلي إثر سقوط قذيفة هاون اطلقتها المقاومة على معبر بيت حانون على الحدود مع [170]،

16 يوليو (اليوم 10)

موقع مجزرة استراحة الشراع حيث قتل الطيران الإسرائيلي 4 أطفال أعمارهم أقل من 11 سنة في منطقة الشيخ عجلين غرب

خلال الليلة الماضية دمر طيران جيش الاحتلال أكثر من 30 منزلاً في أنحاء قطاع [171]، وأعقب ذلك أن تعرضت مدينة تل أبيب والمدن المحيطة بها لأعنف الهجمات الصاروخية منذ العدوان على حيث سقط فيها أكثر من 40 صاروخ في الفترة بين الصباح حتى الظهيرة[172]

بعد العصر تعرض محيط مسجد الكتيبة في خان يونس إلى قصف طال المدنيين وسقط 4 وهم مسنة وطفلة وشابين، كما ارتكب الطيران الإسرائيلي مجزرة طالت مجموعة أطفال كان يلهون على استراحة الشراع والتي تقع على شاطيء في منطقة الشيخ عجلين غرب مدينة وجميعهم من عائلة "بكر" وتتراوح أعمارهم من 9 إلى 11 سنة[173]، وفي مساء الأربعاء قرر الكابينيت استدعاء 8 آلاف جندي اضافة إلى 40 الف مجند احتياط تم استدعائهم منذ بداية الحرب على [174]

17 يوليو

بعد منتصف ليلة الخميس استهدفت سلسلة غارات بيوت المدنيين في القطاع ومن بينها منزل وزير الداخلية السابق فتحي حماد[175] ومنزلاُ في حي النصر ومنزلاً لعائلة عقيلان في شارع المخابرات غرب مدينة ومنزلاً لعائلة أبو عجوة شرق حي الشجاعية كما قصف الطائرات مركز البر والتقوي شمال رفح واستهدفت منزل القيادي في حركة حماس خليل الحية[176] ومنازل تعود لعائلات اليازجي وحبيب، كما دوت صافرات الإنذار قبل العاشرة صباحاُ في عسقلان وأسدود وتل أبيب وبئر السبع وبلدات أخرى في إسرائيل[177].

وفد الشاباك بقيادة يورام كوهين كان قد توجه إلى إلى القاهرة للتوصل إلى اتفاقية وقف اطلاق نار وصولا إلى التهدئة[178]، كانت وكالة فرانس برس وبي بي سي البريطانية نقلت عن مسؤول إسرائيلي عصر الخميس انه تم التوصل لاتفاق سيدخل حيز التنفيذ صباح الجمعة إلا أن إسرائيل وحماس نفتا توصلهما لهدنة وقف اطلاق نار[179].

مع انتهاء وقف النار عادت صافرات الانذار لتدوي في مدينة بئر السبع، ومركز مدينة عسقلان، ومحيط بلدات المجلس الاقليمي لساحل عسقلان[180]، في فترة المساء تم رصد واعتراض طائرة بدون طيار أطلقت من قطاع بصاروخ أرض جو باتريوت قرب مدينة عسقلان، وأعلنت كتائب عز الدين القسام في بيان لها إرسال طائرة بدون طيار باتجاه إسرائيل[181].

بعد مطالبة الأمم المتحدة كلاً من إسرائيل والمقاومة في بهدنة إنسانية لمدة خمس ساعات تبدأ في الساعة العاشرة من صباح الخميس وتنتهي الساعة الثالثة لتمكين توصيل الاحتياجات الإنسانية للسكان، وفور بدء سريان التهدئة بدت شوارع قطاع نابضة بالحيا بفعل ضجيج السكان، الذي خرجوا للتزود بحاجياتهم ومستلزماتهم ولم يسجل أي خرق دون تسجيل أي خرق[182].

بحدود الساعة 05:27 بالتوقيت المحلي تناقل الاعلام الإسرائيلي بأن حدثاً امنياً يجري على الحدود مع دون أن يذكر التفاصيل، وبعد قرابة الساعة ذكر موقع روترالعبري بأن مجموعة من المسلحين نجحت في التسلل لأشكول[183].

بعد استدعاء الكابينت لنحو 8 الآف جندي احتياط، أعلن الجيش الإسرائيلي عن بدء عملية برية تهدف إلى ضرب الإنفاق مع مصر وستعمل على منع اطلاق صواريخ حماس من في اتجاه إسرائيل[184][185].

عقب الإعلان عن العملية البرية ارتكبت المدفعية الإسرائيلية مساء الخميس مجزرة جديدة بحق أطفال من عائلة شحيبر في حي الصبرة جنوب غرب مدينة [186].

18 يوليو

قصف المدفعية الإسرائيلي على شرق مدينة مساء 18 يوليو 2014

منذ ساعات فجر الجمعة وحتى الساعة الواحدة ظهراً بالتوقيت المحلي أعلن عن سقوط 28 قتيل من المدنيين من بينهم 3 أطفال قتلوا بقصف إسرائيلي على أبراج الندى في بيت حانون[187]، كما سقط 9 قتلى وعدة اصابات بالغة الخطورة في قصف استهدف منطقة القرارة شرق خانيونس[188]، كما استهدفت طائرات الاحتلال برج الجوهرة وسط مدينة والذي يضم مكاتب اعلاميين وصحافيين[189].

بحدود الساعة الثانية عبشر أعلنت إسرائيل رسميًا مقتل رقيب وإصابة خمسة من الجنود اثنين منهم بحالة حرجة في الاشتباكات مع كتائب القسام قرب قرية أم النصر شمال قطاع بعد أن حاولت قوة إسرائيلية خاصة التسلل فجراً قرب موقع "عسقلان" التابع لكتائب القسام حيث نصب كميناً محكماً هناك يتكون من 5 عبوات ناسفة وعدد من مقاتلي النخبة[190][191]، وأعلن في إسرائيل عن سقوط 70 صاروخ حتى الساعة الثالثة عصراً[192][193].

19 يوليو

لقطات لقصف بيت في مدينة بطائرة حربية إسرائيلية بعد ظهر يوم 19 يوليو 2014

منذ فجر السبت وحتى منتصف اليوم سقط 14 قتيل وأكثر من 20 إصابة في قصف إسرائيلي جنوب وشمال قطاع [194]، حيث أعلن الناطق باسم وزارة الصحة في ارتفاع عدد القتلى إلى 316 قتيل وأكثر من 2300 جريح منذ بدء العدوان الإسرائيلي على القطاع[195].

صباح السبت أعلنت كتائب القسام تنفيذها عملية خلف خطوط قوات الجيش الإسرائيلي في المنطقة الوسطى من قطاع ، وشهدت منطقة اشكول والشوارع المحيطة بها توترا امنيا لا سيما عسقلان تحسبا من عملية تسلل للمقاومة الفلسطينية[196] وحتى السادسة مساء ارتفع عدد قتلى القصف الجوي والمدفعي إلى أكثر من أربعين من بينهم 5 قتلى من عائلة زويدي و3 من عائلة حمودي.[197]

مع دخول العملية البرية يومها الثالث نفذت المقومة الفلسطينية عمليات وصفت بالنوعية، حيث أعلنت كتائب القسام بأن وحدات مختارة تتكون 12 مقاتل تمكنت من التسلل صباحاً إلى موقع "أبو مطيبق" الإسرائيلي شرق المحافظة الوسطى وتمكنوا من إنزال خلف "خطوط العدو"، وتمكنوا من مهاجمة دورية مكونة من أربع جيبات وذكرت الكتائب أنه قتلت ستة جنود[198]. وفي فترة المساء تمكنت مجموعة أخرى من قوات النخبة في كتائب القساممن التلل عبر نفق في منطقة الريان في محيط صوفا[199] وتمكنت من قتل 5 جنود بالرصاص ثلاثة منهم في الرأس واثنين في مناطق مختلفة من الجسم حسب ما ورد في بيان الكتائب الذي وزع على الإعلام[200]. سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد أعلنت مسئوليتها عن تفجير عبوة أرضية شديدة الانفجار بدبابة إسرائيلية شمال مدينة بيت حانون شمال القطاع[201]، وتفجير دبابة إسرائيلية ثانية في بيارة أبو رحمة ببيت حانون[202].

20 يوليو

منذ فجر الأحد 20 يوليو قصفت المدفعية الإسرائيلية بشكل عشوائي وعنيف حي الشجاعية شرق وسقط أكثر من 60 قتيلاً ومئات الجرحى من المدنيين[203]، وبحدود الساعة السابعة مساء قصفت الطائرات الإسرائيلية إحدى الشقق السكنية بمنطقة الرمال وأدى إلى مقتل 9 مدنيين.[204]

المقاومة الفلسطينية كانت قد خاضت معارك فجر الأحد شرق ودمرت ناقلتي جند ودبابة من نوع ميركافا وقتلت 13 جندي من لواء جولاني[205] وأسرت الجندي شاؤول أرون[206]، وبعد إعلان كتائب القسام عن أسر الجندي عمّت احتفالات في قطاع ومدن الضفة الغربية.[207]

وكالة الأنروا التابعة للأمم المتحدة تحدثت على أن هناك 76,000 نازح جراء الحرب في قطاع وأن هنالك 60 مدرسة تابعة للأونروا تعمل كملجئ للطوارىء[208]

ووقعت قوة صهيونية خاصة في كمين محكم لكتائب القسام شرق جحر الديك، واشتبك المقاومون القساميون معها وجهاً لوجه، وأطلقوا تجاهها قذيفة RPG، ثم قاموا بالاشتباك مع قوةٍ أخرى متحصنةٍ داخل منزلٍ بالجوار فأطلقوا تجاهها قذيفة RPG واشتبكوا معها بالأسلحة المتوسطة، ما أدى إلى اشتعال النيران في هذا المنزل، كما استهدفوا إحدى الدبابات المساندة، وقد أكدوا مقتل جنديين إسرائيليين وإصابة 5 آخرين.[156]

21 يوليو

طواقم الإسعاف تتوجه إلى سيارة استهدفها الطيران الإسرائيلي وقتل فيها شخص على الأقل ، 21 يوليو 2014

فجر الأثنين تسللت قوة من كتائب القسام تتألف من 12 عنصر عبر نفق أرضي قرب مستوطنة نيرعام شمال قطاع وكانوا يرتدون بزات وخوذات عسكرية واستدرجت مجموعة جنود وقتلتهم جميعاً ومن بينهم الكولونيل دوليف كيدار[209] وبعد تنفيذ العملية ومع الانسحاب قصف الطائرات الإسرائيلية المجموعة وقتلت 10 منهم وقد اعترف الجيش الإسرائيلي بمقتل 7 جنود في هذا اليوم[210].

صباحاً قصفت الطائرات الإسرائيلية بيت لعائلة آل أبو جامع في محافظة رفح جنوب القطاع وسقط 25 قتيلاً وعشرات الإصابات،[211] بعد الظهر قصفت الطائرات الإسرائيلية مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح وسط قطاع وقد قتل 4 وأصيب 40 مدنياً على الأقل[212].

22 يوليو

صباح الثلاثاء اعترف الجيش الإسرائيلي بأنه فقد أحد جنوده المشاركين في الهجوم على قطاع ، وحتى الرابعة عصراً كان قد سقط 13 قتيلاً و40 جريحاً في سلسلة غارات استهدفت مناطق متفرقة من قطاع [213] وحتى ساعة متاخرة من يوم الثلاثاء وصل عدد القتلى إلى 58 فلسطينياً من بينهم أربعة قتلوا في غارة إسرائيلية استهدفتهم بالقرب من منزل لعائلة النباهين في مخيم البريج وارتفع العدد الإجمالي إلى 631 قتيلاً[214].

23 يوليو

فجر الأربعاء تعرضت مناطق شرق خانيونس وهي خزاعة وعبسان الجديدة وعبسان الشرقية للقصف جواً وبراً واضطر السكان للبقاء في منازلهم وهم يستنجدون لإخراجهم مع قتلاهم، وقد سقط في خزاعة أكثر من 29 قتيلاً وأكثر من 60 إصابة[215]، ولم تتمكن سيارات الإسعاف التابعة للصليب الأحمر والهلال الأحمر من دخول بلدة خزاعة بسبب نيران القناصين [216] وحسب شهود عيان فإن جيش الاحتلال عمد إلى تدمير أكثر من ثلثي بلدة خزاعة التي يسكنها قرابة 11 ألف نسمة.[217]

في حين فجّر مقاتلون من كتائب القسام عبوة ناسفة برميلية بقوة راجلة غرب كيسوفيم، واشتبكوا معها ففرّت إلى أحد المنازل الذي كان مفخخاً، فقام القساميون بتفجيره مما أدى إلى إنهياره على من فيه من الجنود، وقد اعترف الجيش الصهيوني بمقتل (3) جنود أحدهم ضابط وإصابة 15 آخرين 3 منهم حالتهم خطرة.[218]

24 يوليو

قصفت المدفعية الإسرائيلية مدرسة تابعة للأونروا في بيت حانون وكانت المدرسة ملجأً لفلسطينيين نزحوا من منازلهم. أدى القصف إلى مقتل 16 فلسطينيًا وجرح 200 آخرين. وأكد المتحدث باسم الأونروا كريس غانيس أن المنظمة أعطت إحداثيات المدرسة مسبقًا للجيش الإسرائيلي كتدبير وقائي لمنع الإغارة عليها، مضيفًا أن طلبًا قدم للجيش الإسرائيلي لفتح نافذة للمدنيين لمغادرة المدرسة، لكن الطلب لم يوافق عليه.[219] المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي بيتر ليرنير كذَب كريس غانيس قائلًا أن مهلة من العاشرة صباحًا حتى الثانية بعد الظهر مضيفًا أنهم طلبوا من الأونروا إجلاء الناس منذ ثلاثة أيام. المتحدث الإسرائيلي قال أيضًا أن الجيش "لا يعلم ما الذي سبب هذه المأساة"، لكنه أشار إلى أن "أجهزة الاستشعار" الإسرائيلية رصدت إطلاق حماس صواريخ ومقذوفات سقطت في بيت حانون.[220]

أما مقاتلوا كتائب القسام فتسللوا خلف القوات الصهيونية المتوغلة شرق حي التفاح وقتلوا (8) جنود من مسافة صفر، ودمّروا ناقلة جند من نوع شيزاريت بقذيفة آر بي جي - 29. وهاجمت مجموعة أخرى من القسام من قوات النخبة القسامية مجموعة من الآليات الصهيونية المتوغلة شرق حي القرارة بعبوتي شواظ، كما فجرت عبوةً رعديةً بقوةٍ راجلةٍ واشتبكت معها، وقد أكدت القسام قتل (5) جنودٍ صهاينةٍ وإغتنام سلاح رشاش يحمل الرقم (41510233).[221]

25 يوليو

حتى السادسة مساء وصل عدد القتلى المدنيين في إلى 39 من بينهم أربعة مواطنين قتلوا في غارة إسرائيلية استهدفت دراجة نارية وقصف مدفعي في خانيونس جنوب القطاع ومسؤول الإعلام الحربي في قطاع صلاح أحمد أبو حسنين، كما انتشل أربعة جثث من تحت الأنقاض من شرق الشجاعية،[222] وفي جانب آخر أعلنت كتائب القسام عن مقتل 10 جنود إسرائيليين في كمين ببيت حانون بعد أن استدرجت قوة إسرائيلية خاصة إلى منزل في شرق بيت حانون بقطاع ، وفجرته بعبوات ناسفة.[223]

عقب صلاة الجمعة خرجت مسيرات في مدن الضفة الغربية وتحولت إلى مواجهات مع جيش الاحتلال الذي قتل خمسة فلسطينيين ثلاثة منهم في محافظة الخليل واثنين في نابلس.[224]

26 يوليو (اليوم 20)

في الساعة الثامنة صباحاً بالتوقيت المحلي بدأت هدنة تستمر لمدة عشر ساعات والتي وافقت عليها إسرائيل وحركات المقاومة في ، وقبل التهدئة سقط 28 قتيلاً من المدنيين[225].

منذ ساعات الفجر الاولى وحتى الساعة الثامنة صباحاً كثّف الجيش الإسرائيلي قصفه المدفعي والصاروخي فقد قصف الطيران منزل لعائلة النجار وسط مدينة خان يونس جنوب قطاع وسقط أكثر من 19 قتيلاً بينهم أطفال ونساء وعشرات الإصابات [226].

خلال الهدنة الإنسانية تم إنتشال أكثر من 132 جثة، من بينها 25 جثة في منطقة بيت حانون وبيت لاهيا شمال القطاع، ونحو 25 جثة من مناطق الشجاعية والزيتون شرقاً و13 جثة من مناطق وسط القطاع كالبريج ودير البلح والنصيرات و13 جثة من خان يونس ورفح[227][228].

وعلى الصعيد الدبلوماسي، شارك وزراء خارجية كل من الولايات المتحدة وقطر وتركيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا وألمانيا وممثل للاتحاد الأوروبي في اجتماع في باريس سُمي "الاجتماع الدولي لدعم وقف إطلاق النار الإنساني في ". حث بيان صادر عن الاجتماع إسرائيل والمقاومة الفلسطينية على إعلان هدنة جديدة مدتها أربع وعشرون ساعة قابلة للتمديد وبدء مفاوضات تؤدي إلى هدنة دائمة.[229] وقد ذكر الناطق باسم الخارجية رومان نادال أن الاجتماع يهدف إلى دعم المبادرة المصرية، وأنه نظم بالتفاهم مع القاهرة، لكن مصر لم تكن من بين المشاركين في الاجتماع.[229]

في حين نصبت مجموعة قسامية كميناً لقوة صهيونية راجلة في منطقة "كيسوفيم"، واشتبكت معها من مسافة صفر، وقام الجيش الصهيوني بإطلاق القنابل الدخانية والنار بشكل كثيف للتغطية على إخلاء القتلى الجرحى من جنوده، وقد اعترف الجيش الصهيوني بمقتل جنديين وإصابة آخرين.

27 يوليو

كان 27 يوليو هو اليوم الواحد والعشرين للحرب على قطاع ، ارتفع عدد الشهداء خلاله إلى 1031 فلسطينياً، منهم 208 طفلًا و82 سيدة و40 مسنا، فيما جرح ما يزيد عن 6000 فلسطيني 1561 طفلا و1012سيدة و203 مسنين.

ارتقى شهيدين باستهداف دراجتين ناريتين بين عبسان والزنة شرق خان يونس هما خالد عبد الستار سهمود (24 عامًا) وعصام عبد الكريم أبو سعادة (40 عامًا) ، كما قصفت طائرات الاحتلال مقر مرئية الأقصى الأرضية وسط مدينة ، كما واصلت إسرائيل قصفها على مركز الخدمات الطبية واستهداف محيط مستشفى الوفاء شرقى مدينة ، كما انهالت إسرائيل بقذائفها على ابراج الندى وشكلت بالصواريخ لوحة فنية من الدمار في هذه الابراج وحولتها إلى خراب ودمار ولا تصلح للعيش[230]

28 يوليو

دكت مدفعية كتائب القسام تجمعاً لجنود الاحتلال شرق خزاعة بعد رصد تقدمه للمنطقة بالهاون الثقيل، فسقطت القذائف على تجمعٍ للجنود لا يقل عددهم عن 70، وقد إعترف الجيش الإسرائيلي بمقتل 6 من جنوده وإصابة آخرين بجراحٍ بالغة رغم تعتيمه الإعلامي.[221]

ارتفع عدد الشهداء إلى 1085 مواطنًا، منهم 251 طفلًا و94 سيدة و50 مسنا، فيما جرح ما يزيد عن 6470 منهم 1561 طفلا و1012سيدة و203 مسنين.

كما شنت طائرات الاحتلال مئات الغارات الجوية المكثفة على كافة مناطق القطاع، مترافقًا مع قصف مدفعي ، وطواقم الإسعاف والصليب يتمكنان من دخول خزاعة لأول مرة منذ عدة أيام من الحرب على المنطقة ، رغم احتجازه لسيارة تتبع للدفاع المدنى الفلسطينى ، وانتشال 3 شهداءآخرين من خزاعة من آل قديح .

كما سقط أكثر من 10 إصابات معظمهم نساء وأطفال بقصف مدفعي عنيف وعشوائي على منازل المواطنين بمخيم البريج وسط قطاع ، واستشهاد 3 مواطنين بينهم اثنين من المسنين بقصف طائرات الاحتلال منزلين لعائلتي إسماعيل وبدوي بمخيم المغازي وسط قطاع .[231]

29 يوليو

يوم الثلاثاء كان أكثر ايام الحرب دموية، فقد بلغ عدد الشهداء 140 ، جاء ذلك بعد عمليات الانزال (عملية ناحل عوز) التي قامت بها كتائب القسام فجر اليوم خلف خطوط وقتلت العشرات من جنود الاحتلال وتم تصوير العملية، وجن جنون الجيش الإسرائيلي وبدأ يقصف بقوة فقصف المساجد والمدارس.[232] وفي المساء جاءت كلمة القائد محمد الضيف مرفقة بتصوير لعملية الاقتحام والتسلل خلف خطوط الجيش الإسرائيلي.

30 يوليو

واصل الجيش الصهيوني قصفه للمدنيين حتى طال قصفه المساجد ومدارس الأونروا، سقط هذا اليوم 129 قتيلًا فلسطينيًا وأكثر من 400 جريح.[233] ورداً على المجازر التي تحدث قامت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس بتفجير عربة من نوع "أمولوسيا" -المحملة بالمواد السائلة المتفجرة- بصاروخ كورنيت أدى ذلك لإبادة جميع من كان حول العربة من جنود وضباط إسرائيليين بالتزامن مع اندلاع نار بمساحة ضخمة.[234] ، وستدرج مجاهدو القسام وحدةٍ صهيونيةٍ إلى مبنى مفخخ بـ(12) عبوة برميلية في منطقة الفراحين شرق خانيونس ثم تم تفجير المبنى، وقد اعترف العدو بوقوع 20 من جنوده بين قتيل وجريح.[221] وسحبت إسرائيل قواتها المتمركزة على حدود القطاع إلى مواقع خلفية بهدف إبعادها عن مرمى قذائف الهاون التي تطلقها المقاومة الفلسطينية. وجاء هذا القرار بعد تعرض مواقع تجميع الدبابات وقوات الاحتياط لهجوم بقذائف الهاون الاثنين الماضي أسفر عن مقتل 4 جنود إسرائيليين وجرح 6 آخرين.[235]

31 يوليو

كمنت مجموعة من قوات النخبة القسامية لقوة صهيونية خاصة قرب مسجد الفردوس شرق حي التفاح وخاضت معها اشتباكاً عنيفاً، ثم هاجمت قوة خاصة كانت تتحصن في أحد المنازل بالمنطقة وأجهزت على 3 من جنود الاحتلال.[221]

1 أغسطس

جرى الاتفاق على هدنة تدوم 72 ساعة بدءًا من 08:00 صباحًا وتقرر بقاء القوات في أماكنها أثناء هذه الهدنة.[236] اتهمت إسرائيل حماس بقتل جنود وخطف آخر . في اليوم التالي ردت كتائب القسام ببيان جاء فيه أنه لا علم لها بموضوع الجندي المخطوف أو مكان وظروف اختفائه. وجاء في البيان: "لقد فقدنا الاتصال بمجموعة المجاهدين التي تواجدت في كمين نصبوه لجنود الاحتلال أثناء توغلهم ليلا شرقي رفح، ونرجح أن جميع أفراد هذه المجموعة قد استشهدوا في القصف الصهيوني، فيما قتل معهم الجندي الذي يتحدث العدو عن اختفائه، على افتراض أن هذه المجموعة من مقاتلينا قد أسرت هذا الجندي أثناء الاشتباك."[237]

2 أغسطس

المقاومة تقوم بعمليات نوعية وعمليات إطلاق صواريخ مختلفة الأنواع على وسط وجنوب فلسطين المحتلة رداً على المجازر الإسرائيلية المتواصلة في قطاع .

كتائب القسام يعلن في هذا اليوم عدم علمه بالجندي المفقود الذي اعلنت عنه إسرائيل، كما أصيب 7 جنود إسرائيليين بصواريخ المقاومة .

حتى هذا اليوم تم إطلاق أكثر من 30 ألف قذيفة مدفعية إسرائيلية على قطاع وأكثر من 4000 غارة جوية منذ بدء الحرب والقبة الحديدية تعترض 500 صاروخ ونظام معطف الريح يعترض 10 صواريخ موجهة للدبابات.

والقسام يقول ان مجاهدوه يؤكدون بعد عودتهم من خطوط المواجهة تنفيذ عملية مشتركة مع سرايا القدس بتاريخ 24-7 حيث اشتبكوا مع قوة خاصة تحصنت في منزل بمنطقة خزاعة بالأسلحة والقنابل اليدوية وأوقعوا فيها قتلى وجرحى.

وصول 7 شهداء و10 إصابات بقصف منزل المواطن فؤاد الشاعر برفح ، ووصول 3 شهيدات وأكثر من 30 إصابة بينها حالات خطيرة إلى المستشفى الإماراتي في قصف استهدف منزل لعائلة أبو سليمان في رفح ، وسامي أبو زهري يعلن ان الوفد الفلسطيني يغادر للقاهرة دون مشاركة بسبب الوضع الأمني.[238]

3 أغسطس

وارتقاء عشر شهداء في مجزرة ضد عائلة الغول بمدينة ، ووصول عدد الشهداء في استهداف منزل عائلة خطاب بدير البلح إلى 6 وأكثر من 20 اصابة ، وانتشال الشهيدين المتحللين حافظ أبو عامر وماهر أبو دراز من منزل بعبسان ، وانتشال جثامين 9 شهداء من شرق رفح منذ ساعات الصباح ، و5 شهداء وعدد من الجرحى بقصف منزل لعائلة المجدلاوي بمنطقة بئر النعجة شمال القطاع ، و8 شهداء وأكثر من 15 إصابة بقصف طائرات الاحتلال منزل أبو بلال نجم في محيط مسجد التوبة في مخيم جباليا شمال قطاع .[238]

6 اغسطس

ولليوم الثاني على التوالي للتهدئة المتفق عليها منذ صباح أمس لمدة 72 ساعة، تواصل أعداد كبيرة من النازحين العودة إلى مناطقهم المدمرة ، ويترقبون جهود إعادة إعمار القطاع، وبناء البنية التحتية وتوفير مقومات الحياة والصمود من كهرباء ومياه وصرف صحي وكذلك توفير مساكن مؤقتة، وانشغل عشرات المواطنين بتشييع شهدائهم الذين تم انتشالهم يوم أمس من تحت ركام المنازل .

وتم انتشال 5 شهداء شرقي رفح والشهيدين أحمد أبو ارجيلة وعصام أبو يوسف من تحت ركام منزل في خزاعة شرق خانيونس، كما تم انتشال شهيدين آخرين من حي الشجاعية شرقي ، وكان حوالي 475 ألف مواطن قد نزحوا من أماكنهم منهم حوالي 254 ألفًا نزحوا إلى مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين أونروا.[238]

20 أغسطس

محاولة إسرائيلية فاشلة لاغتيال محمد الضيف قائد كتائب القسام، والقسام تصدر بيانا تؤكد فيه تحذير شركات الطيران من استخدام مطار بن غوريون، وتحذر المستوطنين في محيط من استهداف أماكن تواجدهم.[239]

24 أغسطس

دكت مدفعية كتائب القسام بعد الرصد والمتابعة مبنى الاستخبارات الصهيوني بموقع إيرز فور دخول مجموعة من الجنود والضباط الصهاينة إليه ما أدى إلى وقوع عددٍ كبيرٍ من الجنود بين قتيلٍ وجريحٍ، فيما اعترف الجيش الإسرائيلي بإصابة 6 من جنوده 3 منهم بحال الخطر رغم التكميم الاعلامي، كما أدى القصف لاشتعال النار وانقطاع الكهرباء عن المكان.

24 أغسطس

بعد رصد كتائب القسام رئيس أركان الاحتلال آنذاك وقائد اللواء الشمالي 401 وقائد فرقة والناطق باسم الجيش الإسرائيلي أثناء زيارتهم لناحل عوز، استهدفت مدفعية القسام المكان بعدد من قذائف الهاون ما أدى إلى فرارهم مذعورين بعد سقوط القذائف قرب منطقة تواجدهم.[221]

أسلحة ومفاجآت

استخدمت كتائب القسام لأول مرة صاروخ محلي الصنع أطلقت عليه اسم آر160 ويصل مداه 160 كيلومتر حيث ضرب مدينة حيفا في 8 تموز/يوليو، كما أعلن عن صاروخ من طراز ج80، وهو نوع جديد يصل إلى مدى 80 كيلو متر [240]، كما استخدمت سرايا القدس لأول مرة صاروخ من نوع براق 70 والذي سقط في مدينة تل أبيب.[241]، والمفاجئة الأكبر كانت باستخدم صاروخ من نوع إم-302 حيث يصل إلى 150 كيلومترا وقد سقط في منطقة الخضيرة، وتعتبر إسرائيل هذا النوع يهدد مناطق القدس وتل أبيب وأجزاء من منطقة الشمال وحقول الغاز في البحر.[242]

في 14 يوليو ذكرت كتائب القسام أنها سيرت أكثر من طائرة بدون طيار نحو عمق إسرائيل، وأصدرت الكتائب بياناً كشفت فيه عن تصنيعها طائرات بدون طيار أطلقت عليها اسم أبابيل1 وذكرت أنها أنتجت 3 نماذج،[243][244] أولها طائرة A1A وهي ذات مهام استطلاعية، ثانيها طائرة A1B وهي ذات مهام هجومية-إلقاء، وثالثها طائرة A1C وهي ذات مهام هجومية انتحارية.[245]

وفقًا لكبير المراسلين الدوليين لسي إن إن بين ويديمان، تختلف هذه العملية عن سابقتها التي تمت أواخر 2008 ومطلع 2009 حيث أن الهجمات الحالية تركزت على مناطق ذات كثافة سكانية عالية مثل حي الشجاعية، أما السابقة فاستهدفت مناطق إطلاق الصواريخ. ويضيف بين ويديمان اختلاف آخر هو تطور قدارات مقاتلين حماس الذين أصبحوا "أكثر تدريبا واكتسبوا مهارات جديدة لم تتوقعها إسرائيل".[246]

سياسة تدمير المنازل والمباني

كان واضح منذ اليوم الأول من الحرب على استهداف الطائرات الإسرائيلية لمنازل المدنيين بقصد تدميرها كإجراء عقابي وكتحريض السكان ضد حركات المقاومة[247]، إحدى هذه الغارات استهدف بيت يعود لعائلة كوارع في مدينة خان يونس وأدى إلى مقتل سبعة أشخاص وأصيب 28 آخرون، بينما قتل 6 مدنيين جراء استهداف منزل يعود لعائلة حمد في بلدة بيت حانون[248][249]

اعتبرت منظمة بتسيلم أن قصف بيوت عائلات أعضاء التنظيمات الفلسطينية المسلحة هو انتهاك للقانون الإنساني الدولي[106]، وحتى يوم 13 يوليو ذكرت المنظمة أن 52 فلسطينيا قتلوا جراء الاعتداءات على البيوت من بينهم 19 قاصراً و12 امرأة وذكرت المنظمة أن عدد قتلى استهداف العائلات كان في عائلة كوارع 8 قتلى، وعائلة ملكة 3 قتلى، عائلة المصري 4 قتلى، عائلة نواصرة 4 قتلى، عائلة الحاج 8 قتلى، عائلة غنام 5 قتلى، عائلة البطش 17 قتلى، عائلة حمد 6 قتلى.[250]

ردود الفعل

  الدول التي أدانت تصرفات إسرائيل
  الدول التي تدعم موقف إسرائيل وتدين الهجمات الصاروخية لحماس
  الدول التي وقفت على حياد
  الدول ذات ردود فعل رسمية متباينة
مظاهرة في برلين تندد بالاعتداءات الإسرائيلية على
مظاهرة نظمت في 12 يوليو 2014 بأيرلندا
  •  ألمانيا: قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير إن إسرائيل لديها الحق في الدفاع عن مواطنيها من الصواريخ التي تطلق من قطاع .[251]
  •  إيران: دانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية مرضية أفخم بشدة الاعتداءات الصهيونية على قطاع . وقالت: قتل الفلسطينيين الأبرياء بذريعة اختطاف ثلاثة مستوطنين للكيان الصهيوني واهية. وأضافت أن استشهاد الفتى الفلسطيني في القدس دليل على عجز الكيان الصهيوني أمام مقاومة وصمود الشعب الفلسطيني البطل.[252]
  •  الأردن: دانت الحكومة الأردنية بشدة العملية العسكرية الإسرائيلية والتي تؤدي إلى مقتل الكثير من الفلسطينيين، مطالبة إسرائيل بوقف "الاعتداء الوحشي" فوراً.[253]
  •  الإمارات العربية المتحدة: أعربت وزارة الخارجية الإماراتية عن استنكارها الشديد للممارسات العدوانية الإسرائيلية المستمرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.[254]
  •  الجزائر: قالت الخارجية الجزائرية يوم الثلاثاء، إن صمت المجتمع الدولي "شجع إسرائيل على المضي في سياستها التوسعية والإجرامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة". وقال بيان للخارجية الجزائرية عقب الهجوم الإسرائيلي على : "هذه الهجمات الشرسة لم يكن لها أن تبلغ هذا المستوى من الترهيب للفلسطينيين والتضييق على أبسط حرياتهم لولا الصمت المذنب للمجتمع الدولي الذي شجع الاحتلال على التمادي في سياسته التعسفية، التوسعية والإجرامية".[255]
  •  السعودية:دعت السعودية إلى وقف العدوان الاسرائلي على فوراً،[256] وانتقدت عدم إدانة إسرائيل بشكل مباشر في مجلس الأمن.[257]
  •  السنغال: قالت الحكومة السنغالية في بيان إنها "تتابع ببالغ القلق العدوان على المدنيين في قطاع وتدين بشدة قتل الأبرياء وتدمير الممتلكات". وطالبت الحكومة السنغالية نظيرتها الإسرائيلية بـ"وقف عملياتها العسكرية فورا". وقالت، في البيان، أن "السنغال ومن موقعها كرئيسة للجنة الأمم المتحدة المتعلقة بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه الغير قابلة للتصرف تؤكد على دعمها الثابت والمستمر للشعب الفلسطيني حتى نيله لحقوقه المشروعة كاملة"..[258]
  •  الصحراء الغربية في 23 يوليو، أصدرت جبهة البوليساريو، التي تدعي السيادة على الصحراء الغربية (المتنازع عليها مع المغرب)، بيانا يدين "بأشد العبارات الإبادة الجماعية والدمار الشامل الذي ترتكبهم إسرائيل هذه الأيام في قطاع " وتؤكد من جديد على "التضامن القوي" مع الشعب الفلسطيني.[259]
  •  المملكة المتحدة: دعت الحكومة البريطانية اليوم الفلسطينيين والإسرائيليين إلى بذل ما في وسعهم لضبط النفس وتجنب سقوط المزيد من الضحايا الأبرياء. وقال وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ في بيان صحفي: "إنني أشعر بقلق عميق حيال تصاعد حدة أعمال العنف في كل من وجنوب إسرائيل مؤخرا".[260]
  •  النرويج: أعربت رئيسة الحكومة النرويجية آرنا سولبرغ، اليوم الأربعاء، عن قلقها البالغ إزاء تصاعد الصراع في منطقة الشرق الأوسط، معربة عن اقتناعها بضرورة تدخل المجتمع الدولي لممارسة الضغوط على الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني.[261] فيما أوضح وزير الخارجية بورغه برنده ضرورة تحقيق وقف "فعلي" لإطلاق النار بوقف إطلاق حماس للصواريخ وعدم قيام إسرائيل بشن هجمات على المواقع التي تضر بالمدنيين الفلسطينيين مقرا في الوقت نفسه بأن الهجمات الإسرائيلية على القطاع في الأيام الأخيرة تعتبر غير متناسبة مع الهجمات بالصواريخ التي تشنها حركة حماس.[262]
  •  النيجر: في 22 يوليو، أصدرت حكومة النيجر بيانا يدين القصف الجوي ل ودعت إسرائيل إلى "إنهاء سياسة الاحتلال والاستعمار وكذلك الحصار المفروض ظلما على قطاع ، والتي هي في جذور الثورة المشروعة للشعب الفلسطيني". كما دعت النيجر الأمين العام للأمم المتحدة، وكذلك أعضاء مجلس الأمن الدولي لوضع حد فوري لل"الجرائم البشعة التي ارتكبت في " وإيجاد أساس للتوصل إلى حل عادل ودائم للصراع الفلسطيني الإسرائيلي.[263]
  •  الولايات المتحدة: أدان البيت الأبيض إطلاق الصواريخ على إسرائيل والتي وصلت إلى مدينة تل أبيب وعبر عن تأييده لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها من الاستهداف المتعمد للمدنيين من جانب "منظمات إرهابية" في .[264]
  •  باكستان: أدانت الخارجية الباكستانية الهجوم الإسرائيلي على قطاع ، وعبرت في بيان لها عن قلق الحكومة الباكستانية بسبب ما يتعرض له الفلسطينيين من قتل وحصد أرواح عدد من النساء والأطفال الأبرياء.[265]
  •  تركيا: قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إن النهج الذي تتبعه إسرائيل تجاه الفلسطينيين لا يختلف عن عقلية الزعيم الألماني الراحل أدولف هتلر، متهما تل أبيب بارتكاب "فظائع وحشية ممنهجة". وانتقد أردوغان المجتمع الدولي بسبب ما وصفه بـ"التراخي" في إيقاف الاعتداءات الإسرائيلية، وتابع: "المجتمع الغربي والمجتمع الدولي يتجاهل مأساة فلسطين منذ عام 1948".[266]
  •  تونس: دانت وزارة الشؤون الخارجية التونسية بشدة التصعيد العسكري الإسرائيلي في قطاع داعية للوقف الفوري للاعتداءات التي وصفتها بأنها "غير مبررة". واعتبرت أن الاعتداءات الإسرائيلية تهدف " إلى مزيد من تدمير مقومات عيش الشعب الفلسطيني، وتضع كل المنطقة مجددا على شفا الانفجار.[267]
  •  جنوب أفريقيا: أدان المؤتمر الوطني الأفريقي، الحزب الحاكم في جنوب أفريقيا، "الهجمات الوحشية على الشعب الفلسطيني الأعزل في ". وأضاف البيان أن "الهجمات الأخيرة يجب أن تتوقف وكذلك استمرار الاحتلال الإسرائيلي الغير شرعي والعقاب الجماعي الإسرائيلي للفلسطينيين"."[268]
  •  سوريا: دانت وزارة الخارجية والمغتربين السورية، "المجزرة التي ارتكبتها إسرائيل من خلال غارتها الجوية الوحشية على المدنيين وممتلكاتهم في الأراضي الفلسطينية المحتلة وخاصة في ، وراح ضحيتها 15 فلسطينيا". وأعلنت الخارجية في بيان، أن "إسرائيل قامت بتصعيد عدوانها الوحشي على الشعب العربي الفلسطيني، وذلك عندما سمحت الحكومة الإسرائيلية لعصابات المستوطنين باختطاف طفل فلسطيني وحرقه وهو حي". ودانت "صمت مجلس الأمن وما يسمى الجامعة العربية غير المبرر، على هذه الجرائم المستمرة ضد الشعب الفلسطيني الشقيق"، وطالبت "مجلس الأمن والمجتمع الدولي بوقف العدوان الإسرائيلي، الذي يهدد الأمن والسلم في المنطقة".[269]
  •  فرنسا: حثت وزارة الخارجية الفرنسية جميع الأطراف على ضبط النفس وأكدت رفضها لكل أشكال العنف.[270]
  •  فنزويلا: قال الرئيس نيكولاس مادورو أن حكومة بلاده تدين بشدة الرد العسكري الجائر وغير المتناسب من قبل دولة إسرائيل غير الشرعية ضد الشعب الفلسطيني البطل".[271]
  •  بوليفيا: في 30 يوليو أعلن الرئيس إيفو مورالس إسرائيل دولة إرهابية وقال إن الهجوم على "يظهر أن إسرائيل لا تحترم مبادئ احترام الحياة والحقوق الأساسية التي ترعى التعايش المشترك السلمي والمتآلف لأسرتنا الدولية".[272]
  •  كندا: قال رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر إن "بلاده تقف حتى النهاية مع إسرائيل وتدعمها في حربها على قطاع ". وأضاف في بيان صحفي اليوم الأحد - أن القوات الفلسطينية تطلق الصواريخ باتجاه إسرائيل، بدون التفريق بين مدني وعسكري، قائلاً: "قولاً واحداً هذه أعمال إرهابية". وأشار إلى أن "حماس تستخدم المدنيين دروعاً بشرية في قطاع ، وأن على المجتمع الدولي ألا يدين ما تقوم به إسرائيل من هجمات على الإرهابيين" على حد زعمه، لافتاً أن كندا تدعو جميع حلفائها للوقوف بجانب "إسرائيل" في الحرب التي تخوضها ضد حماس التي تقتل المدنيين العزل، كما زعم.[273]
  •  كوبا: أصدرت وزارة الخارجية الكوبية بياناً يدين بشدة العدوان الإسرائيلي الجديد ضد قطاع ، مستخدمة قوتها العسكرية والتكنولوجية لتنفيذ سياسة العقاب الجماعي، عبر أستخدام غير متكافئ للقوة، والذي يخلف خسائر بشرية مدنية من الأبرياء، بالإضافة إلى الأضرار المالية الجسيمة. ودعت المجتمع الدولي إلى مطالبة إسرائيل بوقف التصعيد الجديد للعنف، وفقط المحادثات على قاعدة متكافئة يمكن أن يؤدي إلى سلام عادل.[274]
  •  ماليزيا: أدان رئيس الوزراء الماليزي محمد نجيب عبد الرزاق ، الغارات الجوية الإسرائيلية على قطاع ، مطالبا بوقف فوري للعمليات العسكرية على القطاع. وأكد إن السلام لن يتحقق إلا بتكوين دولتين مستقلتين، وأنه يجب على جميع الأطراف الالتزام بهذا المبدأ.[275] وأكد رئيس الوزراء لاحقا، أن بلاده ستستمر في دعم نضال الشعب الفلسطيني العادل. وأضاف نجيب أن ماليزيا سوف تقدم الدعم والمساعدة لفلسطين حتى تصبح دولة مستقلة ذات سيادة.[276]
  •  مالي: في 24 يوليو، أعلنت حكومة مالي يوم حداد وطني على ضحايا ، مشيرة إلى تضامنها مع الشعب الفلسطيني في نضاله من أجل "الحرية والكرامة والاستقلال."[277]
  •  مصر: أدانت مصر الاعتداءات الإسرائيلية الصارخة على قطاع والتي أدت إلي مقتل وإصابة العشرات من الفلسطينيين.[278]
  •  المالديف: أعلنت حكومة المالديف مقاطعة المنتجات الإسرائيلية وإلغاءَ ثلاث اتفاقيات ثنائية وقعت معها، وذلك احتجاجًا على العملية العسكرية الإسرائيلية.[279]
جانب من مظاهرة باريس في 13 يوليو 2014

التحركات الشعبية

مؤتمر إعمار

عُقد مؤتمر إعمار قي القاهرة 12 أكتوبر 2014 بحضور الرئيس المصري ووجود 50منظمه وحكومة.

طالع أيضا

مراجع

  1. ^ "إيران «تصفع» الكيان الصهيوني بتسليح المقاومة «علنًا»". الجورنال. 26 أغسطس 2014. 
  2. ^ "US supplies Israel with bombs amid Gaza blitz". الجزيرة. 31 يوليو 2014. 
  3. ^ "US condemns shelling of UN school in Gaza but restocks Israeli ammunition". الغارديان. 31 يوليو 2014. 
  4. ^ "Israel calls up additional 8,000 reservists for Gaza operation". جيروزالم بوست. 
  5. ^ "تقاوم تحت النار لليوم الـ51/ 2137 شهيدا و11100 جريحا". المركز الفلسطيني للإعلام. 26-08-2014. اطلع عليه بتاريخ 26-08-2014. 
  6. ^ "Occupied Palestinian Territory: Gaza Emergency" (PDF). 25 أغسطس 2014. 
  7. ^ "Operation Protective Edge – Update No. 21" (PDF). 6 أغسطس 2014. 
  8. ^ التعتيم على خسائر إسرائيل.. الشواهد والدوافع - الجزيرة نت
  9. ^ العصف الماكول - فلسطين الان
  10. ^ الكيان الإسرائيلي يطلق عملية "الجرف الصامد" والجهاد ترد بـ"البنيان المرصوص" وحماس تستخدم "سام 7"
  11. ^ مواجهات عنيفة تشهدها مدن الضفة الغربية عشية استشهاد الطفل محمد أبو خضير على يد المستوطنين
  12. ^ إعادة اعتقال 133 فلسطينياً أطلقوا في صفقة شاليط
  13. ^ مواجهات عنيفة بالقدس بعد تشييع الفتى أبو خضير
  14. ^ اصابة 31 فلسطينيًا في مواجهات عقب مصرع فلسطينيين دهسًا
  15. ^ الفلسطينيون ينتفضون عقب استشهاد فلسطينيين "دهساً"
  16. ^ مواجهات عنيفة داخل الخط الأخضر بعد استشهاد فلسطينيين
  17. ^ تصعيد إسرائيلي خطير:11 شهيد في والضفة خلال 24 ساعة.
  18. ^ "'Gaza conflict: Israel and Palestinians agree long-term truce'". BBC. 
  19. ^ Sobelman، Batsheva (5 August 2014). "New Gaza cease-fire begins as Israel withdraws troops". Los Angeles Times. 
  20. ^ Sherwood، Harriet؛ Balousha، Hazem (27 August 2014). "Gaza ceasefire: Israel and Palestinians agree to halt weeks of fighting". The Guardian UK. اطلع عليه بتاريخ 29 August 2014. 
  21. ^ "IMRA - Independent Media Review and Analysis". اطلع عليه بتاريخ 22 March 2016. 
  22. ^ "Up to 25 Percent of Hamas Rockets Fall Short and Kill Gazan Civilians". اطلع عليه بتاريخ 22 March 2016. 
  23. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع failing_rockets
  24. ^ "Operation Protective Edge in numbers". ynet. اطلع عليه بتاريخ 30 September 2014. 
  25. ^ Egypt says Gaza truce to begin at 7; Israeli killed in mortar strike By Ricky Ben-David, Haviv Rettig Gur and Yifa Yaakov 26 August 2014, Times of Israel
  26. ^ 'Palestinian armed groups killed civilians on both sides in attacks amounting to war crimes,' منظمة العفو الدولية 26 March 2015
  27. ^ 'Unlawful and deadly Rocket and mortar attacks by Palestinian armed groups during the 2014 Gaza/Israel conflict,' منظمة العفو الدولية, 26 March 2015.
  28. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع ynetnumbers
  29. ^ "Rockets, airstrikes after Gaza war truce collapses". The Washington Times. 
  30. ^ "AP ANALYSIS: Hamas enters talks with Israel on Gaza from a point of military weakness". Fox News. 6 August 2014. 
  31. ^ (ar) 200 غارة إسرائيلية على أوقعت 22 قتيلا، العربية نت، 8 يوليو 2014
  32. ^ (ar) : نحو 60 شهيداً معظمهم من النساء والأطفال، عرب 48، 9 يوليو 2014
  33. ^ (ar) 89 شهيدا وتواصل الهجوم الإسرائيلي على ، الرأي، 10 يوليو 2014
  34. ^ (ar) .. أكثر من 220 قتيلاً واستهداف قياديي حماس، العربية نت، 16 يوليو 2014
  35. ^ (ar) ارتفاع قتلى أطفال بالقصف الإسرائيلي إلى أكثر من 51، سكاي نيوز عربية، 18 يوليو 2014
  36. ^ (ar) 47 شهيدا اليوم في قصف لجيش الاحتلال على ، الجزيرة نت، 19 يوليو 2014
  37. ^ (ar) 502 قتيلاً في منذ بدء العدوان بينهم عشرة في رفح اليوم، الحياة، 20 يوليو 2014
  38. ^ (ar) تواصل سقوط القتلى في وحماس متمسكة بموقفها، دوتشيه فيله، 21 يوليو 2014
  39. ^ (ar) تواصل العدوان:637 شهيدا و3700 جريح حصيلة العدوان الإسرائيلي، شبكة راية الإعلامية، 22 يوليو 2014
  40. ^ (ar) حصيلة شاملة لنتائج الهجوم الإسرائيلي على ، المركز الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، 28 أغسطس 2014
  41. ^ الاحتلال يؤجل الإفراج عن دفعة الأسرى الرابعة
  42. ^ عملية السلام تلفظ أنفاسها الأخيرة بإعلان إسرائيل رفض إطلاق دفعة الأسرى الرابعة
  43. ^ الاحتلال يلغي الافراج عن دفعة الأسرى الرابعة
  44. ^ القيادة الفلسطينية تطلب الانضمام إلى 15 منظمة دولية
  45. ^ الفلسطينيون يعلنون اتفاقا لتشكيل حكومة كفاءات توافقية خلال خمسة أسابيع
  46. ^ حكومة الـ 17 تكنوقراطيًا الفلسطينية تؤدي اليمين
  47. ^ العثور على جثث المستوطنين الثلاثة
  48. ^ قناة ألمانية تشكك بخطف حماس للمستوطنين الثلاثة، نيوهاب، نشر في 24 يوليو 2014
  49. ^ قناة ألمانية تشكك بقتل حماس المستوطنين الثلاثة، الجزيرة نت، نشر في 24 يوليو 2014
  50. ^ القدس: مواجهات في شعفاط في اعقاب خطف الفتى وحرقه
  51. ^ مظاهرات الغضب تتواصل في الداخل تنديدا بإعدام الفتى أبو خضير
  52. ^ اشتباكات ومواجهات في عرعرة والناصرة.. اصابة شرطيين إسرائيليين.
  53. ^ Elizabeth Spelman, 'The Legality of the Israeli Naval Blockade of the Gaza Strip', Web Journal of Current Legal Issues, Vol 19, No 1, 2013
  54. ^ "Gaza closure: not another year!". International Committee of the Red Cross. 14 June 2010. 
  55. ^ Roy، Sara (19 July 2014). "Deprivation in the Gaza Strip". Boston Globe. 
  56. ^ "Deprived and Endangered: Humanitarian Crisis in the Gaza Strip". Human Rights Watch. اطلع عليه بتاريخ 3 September 2014. 
  57. ^ "Five Years of Blockade: The Humanitarian Situation in Gaza" (PDF). United Nations Office for the Coordination of Humanitarian Affairs. اطلع عليه بتاريخ 3 September 2014. 
  58. ^ "Deep flaws in the UN's Mavi Marmara report (Al Jazeera, 9 September 2011)". English.aljazeera.net. اطلع عليه بتاريخ 10 August 2014. In other words, the Palmer Report seems to seriously fault the manner in which the Israeli[s] enforced the blockade, but unfortunately upheld the underlying legality of both the blockade and the right of enforcement...Such a conclusion contradicted the earlier finding of a more expert panel established by the Human Rights Council, and also rejected the overwhelming consensus that had been expressed by qualified international law specialists on these core issues. 
  59. ^ * "UN independent panel rules Israel blockade of Gaza illegal", هاآرتس (story by رويترز), 13 September 2011.
  60. ^ "Maan News Agency: UN rights chief urges Israel to end 'illegal' Gaza blockade". Maannews.net. 18 November 2008. اطلع عليه بتاريخ 27 March 2011. 
  61. ^ "ICRC says Israel's Gaza blockade breaks law". BBC News. 14 June 2010. 
  62. ^ Palmer، Geoffrey؛ وآخرون. "Report of the Secretary-General's Panel of Inquiry on the 31 May 2010 Flotilla Incident" (PDF). UN. اطلع عليه بتاريخ 12 October 2011. 
  63. ^ "Data and Trends in Terrorism" (PDF). Annual Summary. Israel Security Agency. 25 December 2010. اطلع عليه بتاريخ 5 December 2012. 
  64. ^ "Israel tightens its blockade of Gaza for 'security reasons'". Middle East Monitor. 14 October 2013. 
  65. ^ "Gaza's Tunnel Economy". Borgen Magazine. 4 August 2014. 
  66. ^ "Inquiry urged into Israel convoy raid". BBC. 1 June 2010. 
  67. ^ "Court extends remand of Israelis aboard Gaza ship". Jerusalem Post. اطلع عليه بتاريخ 4 November 2012. 
  68. ^ "Position paper on the naval blockade on Gaza." نسخة محفوظة 16 January 2012 على موقع Wayback Machine. 8 September 2010.
  69. ^ "Gaza 'looks like earthquake zone'". BBC News. 20 January 2009. تمت أرشفته من الأصل في 6 May 2009. اطلع عليه بتاريخ 3 December 2012. 
  70. ^ Goldstone، Richard؛ Jilani، Hina؛ Travers، Desmond؛ Chinkin، Christine. "Report of the United Nations Fact-Finding Mission on the Gaza Conflict" (PDF). UNHRC. اطلع عليه بتاريخ 2 September 2014.  page 408
  71. ^ Initial Response to Report of the Fact Finding Mission on Gaza نسخة محفوظة 1 October 2013 على موقع Wayback Machine., Israeli Ministry of Foreign Affairs; accessed 22 November 2014.
  72. ^ Landau، Idan. "The unfolding lie of Operation Protective Edge". +972. اطلع عليه بتاريخ 30 July 2014. [بحاجة لمصدر أفضل]
  73. ^ Ravid، Barak؛ Issacharof، Avi. "PM: Palestinian unity government would kill off the peace process". Haaretz.com. اطلع عليه بتاريخ 22 November 2014. 
  74. ^ Why the mullet, not the Israel Navy, are to blame for the death of a Gaza fisherman. Amira Hass, Haaretz, 29 October 2012 (premium article)
  75. ^ "Gaza groups pound Israel with over 100 rockets". The Jerusalem Post. 11 December 2012. 
  76. ^ "Gaza border: Anti-tank missile hit IDF jeep". LiveLeak.com. 10 November 2012. اطلع عليه بتاريخ 20 November 2012. 
  77. ^ "Israel: Tunnel Explodes on Gaza Border". ABC News. 10 November 2012. اطلع عليه بتاريخ 20 November 2012. [وصلة مكسورة]
  78. ^ "Operation Pillar of Defense – Selected statements". Ministry of Foreign Affairs, israel. 20 November 2012. اطلع عليه بتاريخ 20 November 2012. 
  79. ^ Al-Mughrabi، Nidal (16 November 2012). "Jerusalem and Tel Aviv under rocket fire, Netanyahu warns Gaza". Chicago Tribune. 
  80. ^ "Israeli air strike kills top Hamas commander Jabari". The Jerusalem Post. اطلع عليه بتاريخ 14 November 2012. 
  81. ^ أ ب "Israel warns Hamas of 'heavy price' for Gaza rockets". 11 November 2012. تمت أرشفته من الأصل في 1 March 2014. اطلع عليه بتاريخ 21 November 2012. 
  82. ^ "Q&A: Israel-Gaza violence". BBC News. 22 November 2012. Although Jabari's killing signalled the start of Israel's offensive, it was preceded by spates of deadly cross-border violence which saw Palestinian militant groups, including Hamas's Qassam Brigades, firing hundreds of rockets into southern Israel and the Israeli military shelling Gaza and carrying out air strikes. 
  83. ^ Matthew Keys (21 November 2012). "TEXT: Ceasefire agreement between Israel and Gaza's Palestinians". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 1 September 2014. 
  84. ^ "2013 Annual Summary". Israeli Security Agency. اطلع عليه بتاريخ 22 August 2014. 
  85. ^ أ ب "Annual Report 2013" (PDF). Palestinian Centre for Human Rights. 2013. 
  86. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع nathanthrall
  87. ^ "Weekly 24–30 December 2013" (PDF). OCHAO. 2006. 
  88. ^ الصراع بين إسرائيل وحماس: الاستخبارات المصرية تواصل مساعيها للاتفاق على "تهدئة"
  89. ^ جيروزاليم بوست: إطلاق 5 صواريخ من قطاع على جنوب إسرائيل
  90. ^ كتائب القسام تعلن استشهاد 6 من عناصرها في غارة إسرائيلية برفح جنوب قطاع
  91. ^ استشهاد 10 فلسطينيين بينهم 8 مقاومين في قصف على قطاع
  92. ^ "الكابينيت" يصادق على تجنيد 40 ألف جندي احتياط
  93. ^ الاحتلال يرتكب مجزرة- 11 شهيدا وأكثر من 70 إصابة نتيجة للقصف المشتد
  94. ^ الجهاد الإسلامي يدخل المعركة برشقة صواريخ وحماس تستهدف طائرة:230 صاروخ و11 اصابة إسرائيلية.
  95. ^ صواريخ القسام تصل إلى أكثر من 35 كم
  96. ^ كوماندوز قسامي يقتحم قاعدة "زيكيم" العسكرية
  97. ^ خمسة شهداء في اقتحام كوماندوز القسام قاعدة زيكيم : مقتل جندي إسرائيلي
  98. ^ كتائب القسام تتبنى تفجير نفق تحت كرم أبو سالم
  99. ^ القسام ينشر فيديو تفجير نفق بمنطقة كرم أبو سالم
  100. ^ المقاومة الفلسطينية تقصف تل ابيب والقدس ومطار بن غوريون بالصواريخ
  101. ^ القسام تهاجم القدس وتل أبيب وحيفا بـ 9 صواريخ
  102. ^ لأول مرة- صواريخ المقاومة تضرب جنوب حيفا
  103. ^ صورة:عشرات المواطنين يعتلون منزل عائلة كوارع لمنع قصفه
  104. ^ قوات الاحتلال ترتكب مجزرة كبيرة جراء قصف منزل عائلة "كوارع"جنوب قطاع
  105. ^ المئات في تشييع جثامين عائلة كوارع بخان يونس
  106. ^ أ ب قصف بيوت عائلات أعضاء التنظيمات الفلسطينيّة المسلحة هو انتهاك للقانون الإنسانيّ الدوليّ
  107. ^ إسرائيل مشلولة - الصواريخ تضرب كل مكان فيها
  108. ^ ملايين الإسرائيليين في الملاجئ
  109. ^ 77 شهيدًا حصيلة اليوم الثالث من العدوان الإسرائيلي على
  110. ^ داخلية : 500 غارة خلال الـ 48 ساعة الماضية على
  111. ^ اليوم الثاني للعدوان- 12 شهيدا في تجدد الغارات على
  112. ^ في اليوم الثالث: 16 شهيد و350 جريح وحصيلة العدوان تصل 48 شهيد
  113. ^ حريق هائل في شاعر هنيغيف جراء سقوط صاروخ
  114. ^ مجزرة في بيت حانون..6 شهداء من عائلة واحدة بقصف لطائرات الاحتلال
  115. ^ “القسام”: قصف مطار نيفاتيم العسكرى الإسرائيلى لأول مرة بصاروخى “M75″
  116. ^ مشعل: نتلقى اتصالات من جهات غربية وعربية للتهدئة وسيرى العدو منا ما لا يتوقع
  117. ^ لأول مرة في تاريخ الصراع العربي - الإسرائيلي: "ديمونا" تحت رحمة صواريخ المقاومة.
  118. ^ القسام ينشر فيديو لعملية قصف مدينة ديمونة النووية
  119. ^ 20 شهيداً في عدوان إسرائيل على في اليوم الثالث.
  120. ^ مجزرة جديدة في ... 5 شهداء في قصف استهدف منزل النواصرة
  121. ^ مجزرة صهيونية في خانيونس خلال مباراة هولندا والأرجنتين
  122. ^ استشهاد 6 مواطنين بقصف إسرائيلي على استراحه على بحر خانيونس
  123. ^ "IDF's Operation "Protective Edge" Begins Against Gaza". الجزيرة. 10 يوليو 2014. 
  124. ^ حصيلة العدوان على : 78 شهيد و538 جريح
  125. ^ ثلاثة شهداء في غارة إسرائيلية على سيارة مدنية في شارع النفق وسط
  126. ^ ارتفاع عدد الشهداء إلى 77 و615 اصابة في 800غارة إسرائيلية
  127. ^ صواريخ المقاومة تتساقط على تل ابيب والقدس وحيفا
  128. ^ اليوم الثالث للعدوان
  129. ^ كتائب القسام تقصف لأول مرة مطار ريمون العسكري
  130. ^ القسام تكشف عن صاروخها الجديد "سجيل 55" وتقصف به اللد والرملة لاول مرة
  131. ^ 95 شهيدا وغارات متواصلة ب
  132. ^ الإعلام الإسرائيلى: إصابة 3 نتيجة قصف "القسام" لمحطة وقود بأسدود
  133. ^ 14 شهيدا منذ الصباح يرفع حصيلة العدوان إلى 104 شهيد
  134. ^ المقاومة أطلقت أكثر من 150 صاروخ اليوم أصابت مطار بن غوريون وتسببت بحرائق ضخمة في أسدود وكيبوتس زكيم
  135. ^ كتائب القسام: لأول مرة نستهدف مطار بن غوريون بـ4 صواريخ M75
  136. ^ ماذا حلّ بعائلة غنّام برفح ؟
  137. ^ خمسة شهداء في مجزرة إسرائيلية بحق عائلة غنام برفح
  138. ^ نتنياهو: الضغوط الدولية لن تثني إسرائيل عن "شن غارات على الارهابيين"
  139. ^ نتنياهو يتعهد بمواصلة الحرب على
  140. ^ صواريخ المقاومة تقاطع مؤتمر "نتنياهو" في "تل أبيب"
  141. ^ المقاومة الفلسطينية تقصف العمق الإسرائيلي بالتزامن مع مؤتمر نتنياهو
  142. ^ مذبحة جديدة .. شهيدتين في استهداف جمعية للمعاقين شمال قطاع
  143. ^ "ارتفاع عدد قتلى إلى 125 وإسرائيل تواصل نشر صواريخ اعتراضية". رويترز العربية. 12-07-2014. اطلع عليه بتاريخ 13-07-2014. 
  144. ^ طائرات الاحتلال ترتكب مجزرة جديدة في حي الشيخ رضوان شمال شرق
  145. ^ 6 شهداء في قصف تجمع للمواطنين في الشيخ رضوان
  146. ^ القسام ينذر ’’تل أبيب’’ بضربة صاروخية بصواريخ J80 بعد الساعة9 من مساء اليوم
  147. ^ : "القسام" تقصف تل أبيب بصواريخ "J80"
  148. ^ مجزرة جديدة - 15 شهيدا في استهداف مصلين شرق
  149. ^ 21 شهيداً في قصف جوي إسرائيلي على الشجاعية ورفح
  150. ^ إسرائيل تنتقم بمجزرة بعد ضرب تل أبيب:18 شهيد في قصف منزل قائد الشرطة ب
  151. ^ القسام وسرايا القدس تتصدى لمحاولة انزال وحدة كوماندوز بالسودانية. شبكة فلسطين الإخبارية، 2014-7-13. تاريخ الولوج 13 يوليو 2014.
  152. ^ القسام تقصف تل أبيب وتصدّ تسللا إسرائيليا ل. الجزيرة، 2014-7-13. تاريخ الولوج 13 يوليو 2014.
  153. ^ شهيدان وإصابة ثلاثة أطفال في تجدد القصف على القطاع
  154. ^ طائرات الاحتلال تدمر منزل أبو جهاد حميد في منطقة بئر النعجة شمال قطاع
  155. ^ حصيلة اليوم السادس للعدوان على .. 166 شهيدا و1120مصابا.. و4 إسرائيليين في "أزمة نفسية"
  156. ^ أ ب ذكرى العصف المأكول - موقع القسام
  157. ^ 14 شهيدا اليوم- ثلاثة شهداء في استهداف منزل برفح
  158. ^ خمس شهداء في غارتين للاحتلال على محافظتي رفح وخانيونس ليرتفع عدد الشهداء لـ184 شهيد
  159. ^ لأول مرة بتاريخ كتائب القسام.. طائرات بدون طيار
  160. ^ طائرة "أبابيل" تستطلع بإسرائيل وتعود ل بسلام
  161. ^ «أبابيل القسام» تحلّق فوق وزارة الدفاع الإسرائيلـية
  162. ^ بالفيديو.. كتائب القسام تصنع طائرات "أبابيل1" الهجومية بدون طيار
  163. ^ ننشر النص الحرفي للمبادرة المصرية لوقف إطلاق النار بين " - إسرائيل"
  164. ^ صحافة إسرائيل.. حديث التهدئة يطغى على التصعيد
  165. ^ العرض المصري للتهدئة: إسرائيل توافق.. القسام لم نتلق عرضا رسميا وما نشر عن التهدئة مرفوض
  166. ^ حماس:المبادرة المصرية "نكتة"..ولن نقبل بوقف إطلاق نار من طرف واحد
  167. ^ فصائل المقاومة تعلن رفض المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار
  168. ^ بدأ من الساعة التاسعة : إسرائيل تعلن وقف اطلاق النار
  169. ^ بعد اعلان إسرائيل وقف النار: صفارات الإنذار تدوي بأكثر من 40 بلدة ومدينة إسرائيلية بينها حيفا شمالاً
  170. ^ خلال ساعات النهار الأولى: 9 شهداء وحصيلة العدوان على 205 شهيد
  171. ^ تل أبيب تحت النار منذ الصباح.. اطلاق 40 صاروخ
  172. ^ مقتل إسرائيلي و20 اصابة جراء سقوط 40 صاروخ على إسرائيل
  173. ^ استشهاد 4 اطفال في استهداف لشاطيء
  174. ^ الكابينيت يقرر استدعاء 8 آلاف جندي اضافي
  175. ^ 15:58:00 إسرائيل تقصف منزلي القياديان البارزان في حركة حماس محمود الزهار ب وفتحي حماد
  176. ^ الاحتلال يقصف منزل القائد في حماس خليل الحية ب
  177. ^ العدوان في يومه العاشر .. قصف منازل وارتفاع عدد الشهداء وتدمير المنازل
  178. ^ وفد إسرائيلي بالقاهرة لبحث وقف إطلاق النار اقرأ المقال الاصلى في المصريون
  179. ^ إسرائيل وحماس تنفيان توصلهما لهدنة وقف اطلاق نار
  180. ^ صافرات الانذار تدوي في بئر السبع وعسقلان بعد الهدنة الإنسانية
  181. ^ كتائب القسام تعلن إرسال طائرة "أبابيل 1" في مهمة هجومية بعمق إسرائيل
  182. ^ بدء سريان "التهدئة الإنسانية" في لمدة 5 ساعات
  183. ^ أنباء عن تنفيذ المقاومة لعملية تسلل جديدة خلف خطوط الاحتلال
  184. ^ رسميا : بدء العملية البرية في قطاع
  185. ^ عمليات إسرائيلية برية في وحماس تتوعد بالرد
  186. ^ مجزرة إسرائيلية جديدة يذهب ضحيتها 3 شهداء أطفال في
  187. ^ 4 شهداء بينهم 3 أطفال في قصف مدفعي على ابراج الندى شمال قطاع
  188. ^ 15 شهيدًا ونزوح جماعي بخان يونس خلال الاجتياح الإسرائيلي لقطاع
  189. ^ 28شهيد منذ فجر اليوم.. 3 شهداء أطفال بقصف إسرائيلي على أبراج الندي في بيت حانون شمال قطاع
  190. ^ القسام تنشر تفاصيل عملية "كمين أم النصر" التي قتل فيها جندي إسرائيلي، شبكة قدس الإخبارية ، نشر في 19 يوليو 2014
  191. ^ مقتل جندي باشتباكات مع الاحتلال على حدود ، الرسالة نت ، نشر في 18 يوليو 2014
  192. ^ اليوم الثاني عشر للعدوان على ، الرسالة نت ، نشر في 18 يوليو 2014
  193. ^ الفصائل الفلسطينية تواصل قصف المدن الإسرائيلية، نداء الوطن، نشر في 18 يوليو 2014
  194. ^ 14 شهيد وأكثر من 20 إصابة في قصف إسرائيلي جنوب وشمال قطاع بعد منتصف الليلة-310 شهداء،دنيا الوطن ، نشر في 19 يوليو 2014
  195. ^ حصيلة العدوان على : 316 شهيداً و2283 جريحاً، شبكة راية الإعلامية، نشر في 19 يوليو 2014
  196. ^ توتر واستنفار إسرائيلي شديد في اشكول وعسقلان وإسرائيل تغلق الشوارع، وكالة معا الإخبارية، نشر في 19 يوليو 2014
  197. ^ أكثر من أربعين شهيدا ب اليوم،الجزيرة نت ، تاريخ النشر 19 يوليو 2014
  198. ^ مقتل جنديين في إسرائيل في اشتباكات مع مقاتلين من ، صحيفة الوسط البحرينية، نشر في 19 يوليو 2014
  199. ^ القسام تعلن قتل 5 جنود إسرائيليين بعملية انزال جديدية قرب معبر صوفا، وكالة معا الإخبارية ، نشر في 19 يوليو 2014
  200. ^ "القسام" تتبنى قتل 5 جنود إسرائيليين ب، صحيفة الشرق ، نشر في 19 يوليو 2014
  201. ^ "سرايا القدس" تعلن تفجير دبابة إسرائيلية، بوابة الوفد ، نشر في 19 يوليو 2014
  202. ^ سرايا القدس تفجر دبابتين اسرائيليتين، وكالة معا الإخبارية، نشر في 19 يوليو 2014
  203. ^ مجزرة حي الشجاعية في تتواصل وسقوط أكثر من 60 قتيلاً،صحيفة الحياة، نشر في 20 يوليو 2014
  204. ^ 9 شهداء جدد جراء قصف بالطائرات استهدف شقة في حي الرمال،شبكة فلسطين للأنباء، نشر في 20 يوليو 2014
  205. ^ إسرائيل تعترف بمقتل 13 جنديا وإصابة 19 آخرين في كمين للقسام، الشروق ، نشر في 20 يوليو 2014
  206. ^ شاول ارون في قبضة كتائب القسام بعد معركة قتل 13 جنديا إسرائيليا في ، صحيفة الرايق ، نشر في 20 يوليو 2014
  207. ^ احتفالات الضفة والقدس بأسر جندي إسرائيلي، الجزيرة نت ، نشر في 21 يوليو 2014
  208. ^ الوضع الطارئ في - الإصدار رقم 12، وكالة الأنروا ، نشر في 20 يوليو 2014
  209. ^ تفاصيل قتل الكولونيل دوليف كيدار في نير عوز بعد تسلل مقاومين، جريدة البلاد
  210. ^ إسرائيل تعترف بمقتل 7 جنود في ، صحيفة الوفد، نشر في 21 يوليو 2014
  211. ^ الصحة: ارتفاع حصيلة شهداء منزل أبو جامع بخانيونس إلى25 شهيد، فلسطين اليوم ، نشر في 21 يوليو 2014
  212. ^ بالصور: شهداء وجرحى في قصف مستشفى شهداء الأقصى، صحيفة فلسطين، نشر في 21 يوليو 2014
  213. ^ منذ فجر اليوم: استشهاد 13 مواطنين وإصابة أكثر من 60 جريحا، وكالة فلسطين،نشر في 22 يوليو 2014
  214. ^ تواصل العدوان - 631 شهيداً في قطاع ، وكالة معا، نشر في 22 يوليو 2014
  215. ^ مجزرة خزاعة :29 شهيد وعشرات الاصابات وقوات الاحتلال تحتجز 12 مسعفا، العرب الآن، وصل للمسار في 24 يوليو 2014
  216. ^ الجيش الإسرائيلي يرتكب مجزرة ببلدة خزاعة،الجزيرة نت، نشر في 24 يوليو 2014
  217. ^ 45 شهيدا ب ومجزرة بخزاعة، الجزيرة نت، نشر في 23 يوليو 2014
  218. ^ ذكرة العصف المأكول - القسام
  219. ^ "16 قتيلا و200 جريح في قصف ملجأ للأمم المتحدة وإسرائيل تلمح إلى مسؤولية صواريخ حماس". سي إن إن العربية. 24-07-2014. اطلع عليه بتاريخ 24-07-2014. 
  220. ^ ": مقتل 15 فلسطينيا في قصف إسرائيلي على مدرسة تابعة للاونروا". إم إس إن العربية. 24-07-2014. اطلع عليه بتاريخ 24-07-2014. 
  221. ^ أ ب ت ث ج ذكرى العصف المأكول - القسام
  222. ^ 6 شهداء يرفع حصيلة العدوان منذ الصباح إلى 39 شهيدا، وكالة معا، نشر في 25 يوليو 2014
  223. ^ "القسام" تعلن مقتل 10 جنود إسرائيليين في كمين ببيت حانون، صحيفة الدستور، نشر في 25 يوليو 2014
  224. ^ استشهاد 5 فلسطينيين في مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال بالضفة الغربية، صحيفة الدستور، نشر في 25 يوليو 2014
  225. ^ دخول هدنة الـ 12 ساعة حيز التنفيذ : تكثيف القصف المدفعي وصحف تتحدث عن تهدئة أطول بعد مؤتمر فرنسا،دنيا الوطن، 26 يوليو 2014
  226. ^ قبل التهدئة.. 28 شهيدا بينهم 20 من عائلة النجار بخانيونس، وكالة معا، نشر في 26 يوليو 2014
  227. ^ انتشال 132 شهيد من تحت البيوت المدمرة يرفع عداد العدوان إلى 1030 شهيد،العرب الأن، نشر في 26 يوليو 2014
  228. ^ انتشال 132 من الشهداء من تحت البيوت المدمرة يرفع #عداد_العدوان إلى 1032 شهيد وأكثر من 5860 جريح،دنيا الوطن، نشر في 26 يوليو 2014
  229. ^ أ ب اجتماع باريس يدعو لمفاوضات تمهيدا لهدنة دائمة ب. الحزيرة نت، 2014-7-26. تاريخ الولوج 26 يوليو 2014.
  230. ^ موقع دنيا الوطن دنيا الوطن تنشر احصائية الحرب على تاريخ الولوج: 21\5\2016
  231. ^ موقع دنيا الوطن دنيا الوطن تنشر تفاصيل الحرب على تاريخ الولوج 21\5\2016
  232. ^ قصف إسرائيلي يستهدف منازل ومساجد ومدارس - الجزيرة نت
  233. ^ "مراسل الإذاعة: ارتفاع حصيلة اليوم الـ24 من العدوان الإسرائيلي على إلى 1363 شهيدا". الإذاعة الجزائرية. 31-07-2014. اطلع عليه بتاريخ 01-08-2014. 
  234. ^ القسام يستهدف "أمولوسيا" - الرسالة نت
  235. ^ المقاومة تقصف العمق الإسرائيلي والاحتلال يقر بمقتل جنود - الجزيرة نت
  236. ^ "إسرائيل وحماس توافقان على هدنة إنسانية لـ 72 ساعة بدءا من 8 صباح الجمعة". سي إن إن العربية. 01-08-2014. اطلع عليه بتاريخ 02-08-2014. 
  237. ^ "القسام: لا معلومات لدينا عن الجندي الإسرائيلي المفقود". الجزيرة. 02-08-2014. اطلع عليه بتاريخ 02-08-2014. 
  238. ^ أ ب ت موقع دنيا الوطن موقع دنيا الوطن تاريخ الولوج 21\5\2016
  239. ^ "كتائب القسام تفرض "حظر تجول" في الأراضي المحتلة!". نون-بوست. 20 أغسطس 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2014. 
  240. ^ صواريخ القسام، J80 وR160 تطور نوعي للمقاومة؟
  241. ^ “سرايا القدس” تعلن قصف تل أبيب بصاروخ من نوع “براق 70″
  242. ^ هارتس: حماس تفاجئ إسرائيل بصواريخ M-302 السورية بعيدة المدى
  243. ^ "القسام" تكشف عن تصنيعها 3 طائرات نفّذت مهمات ناجحة في إسرائيل
  244. ^ مفاجآت القسام تتوالى: حلّقنا سابقاً فوق " وزارة الدفاع" الإسرائيلية
  245. ^ المقاومة تكشف 3 أنواع من الطائرات.. هجومية واستطلاعية وانتحارية
  246. ^ رأي.. إسرائيل تكتشف أن مقاتلي حماس لم يعودوا هواة. سي إن إن العربية، 2014-7-22. تاريخ الولوج 24 يوليو 2014.
  247. ^ إسرائيل تقصف منازل المدنيين لتحريضهم ضد المقاومة
  248. ^ هيومن رايتس ووتش: الغارات الإسرائيلية على المنازل يبدو أنها عقاب جماعي
  249. ^ قوات الاحتلال الإسرائيلي تقوم بعمليات تدمير للمنازل في قطاع كإجراء عقابي
  250. ^ قُتِل 52 فلسطينيا حتى الآن جراء الاعتداءات غير القانونيّة على البيوت
  251. ^ "ألمانيا تحذر من إطلاق صواريخ من". الوفد. 8 يوليو 2014. 
  252. ^ "إيران تدين بشدة الاعتداءات الصهيونية على قطاع". موقع العالم الاخباري. 8 يوليو 2014. 
  253. ^ "الأردن يدين عدوان إسرائيل الوحشي على". الحياة. 9 يوليو 2014. 
  254. ^ "الإمارات تدعو المجتمع الدولى للتحرك الفورى لوقف العدوان على". اليوم السابع. 9 يوليو 2014. 
  255. ^ "الجزائر: صمت المجتمع الدولي شجع السياسة الإجرامية لإسرائيل". أخبار الواقع. 8 يوليو 2014. 
  256. ^ "جريدة البشاير السعودية تدعو لوقف العدوان الإسرائيلي في". اطلع عليه بتاريخ 2014-07-13. 
  257. ^ ": السعودية تنتقد عدم إدانة إسرائيل بشكل مباشر". اطلع عليه بتاريخ 2014-07-13. 
  258. ^ "االسنغال: تواصل الاحتجاجات المنددة بالعدوان على". القدس. 15 يوليو 2014. 
  259. ^ "Morocco: Frente Polisario 'Strongly' Condemns Genocide in Gaza Strip". All africa. 24 يوليو 2014. 
  260. ^ "بريطانيا تحث الفلسطينيين والإسرائيليين على ضبط النفس". جريدة الرياض. 8 يوليو 2014. 
  261. ^ "النرويج تعرب عن قلقها البالغ إزاء تصاعد الأحداث في". صحيفة المشهد. 9 يوليو 2014. 
  262. ^ "خارجية النرويج تؤكد أهمية دعوة الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس". الدستور. 10 يوليو 2014. 
  263. ^ "Le Niger condamne les frappes israéliennes sur Gaza". AfricaTime. 22 يوليو 2014. 
  264. ^ "أمريكا تدين إطلاق الصواريخ على إسرائيل". رويترز. 8 يوليو 2014. 
  265. ^ "باكستان تدين الهجوم على قطاع". وكالة معا الاخبارية. 9 يوليو 2014. 
  266. ^ "أردوغان: عقلية إسرائيل تماثل هتلر". مصر العربية. 15 يوليو 2014. 
  267. ^ "تونس تدين الإعتداءات الإسرائيلية على". الحياة. 9 يوليو 2014. 
  268. ^ The situation in Gaza Strip
  269. ^ "خارجية سوريا دانت الغارات الإسرائيلية على : صمت مجلس الامن غير مبرر". Elnashra. 8 يوليو 2014. 
  270. ^ "فرنسا تحث كل الأطراف على ضبط النفس في". رويترز. 8 يوليو 2014. 
  271. ^ "World reacts to the conflict in Gaza". 10 يوليو 2014. 
  272. ^ "بوليفيا تُدرج إسرائيل على قائمة الدول "الإرهابية"". فرنسا 24. 31-07-2014. اطلع عليه بتاريخ 31-07-2014. 
  273. ^ "رئيس وزراء كندا: ندعم إسرائيل حتى النهاية". السبيل. 13 يوليو 2014. 
  274. ^ "كوبا تطالب المجتمع الدولي التدخل لوقف العدوان الغير متكافئ الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني". دنيا الوطن. 15 يوليو 2014. 
  275. ^ "ماليزيا تدين العدوان الإسرائيلي على قطاع". جريدة الدستور. 10 يوليو 2014. 
  276. ^ "ماليزيا تؤكدعلى دعمها لنضال الشعب الفلسطيني". جريدة الدستور. 11 يوليو 2014. 
  277. ^ "Le Mali décrète vendredi journée de deuil national pour Gaza". Cameroon Voice. 24 يوليو 2014. 
  278. ^ "مصر تدين الاعتداءات الإسرائيلية علي". أخبار اليوم. 8 يوليو 2014. 
  279. ^ المالديف تقاطع إسرائيل اقتصادياً لعدوانها على . الجزيرة نت، 2014-7-24. تاريخ الدخول 30 يوليو 2014.
  280. ^ (ar) مظاهرة في باريس للتنديد بالعدوان على ، الجزيرة، 14 يوليو 2014
  281. ^ (ar) مظاهرات واسعة بفرنسا ضد العدوان على ، الجزيرة، 24 يوليو 2014
  282. ^ أ ب (fr) مجموعة جديدة من المظاهرات الداعمة لفلسطين في فرنسا، لوموند، 23 يوليو 2014
  283. ^ "مشاهير يدعمون فلسطين ويدينون جرائم إسرائيل". الجزيرة. 29-07-2014. اطلع عليه بتاريخ 30-07-2014.