هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

العقرب والضفدع

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Scorpion and the frog kurzon.png

العقرب والضفدع (بالإنجليزية: The Scorpion and the Frog)‏ هي حكاية من عالم الحيوان، تعلم أن الأشخاص الأشرار غالبًا لا يستطيعون مقاومة إيذاء الآخرين حتى عندما لا يكون ذلك في مصلحتهم. يبدو أن هذه الحكاية ظهرت في روسيا في أوائل القرن العشرين، على الرغم من أنها كانت مستوحاة على الأرجح من المزيد من الخرافات القديمة.[1]

ملخص القصة[عدل]

يطلب العقرب، الذي لا يستطيع السباحة، من الضفدع أن يحمله على ظهره عبر النهر. يتردد الضفدع خائفًا من أن يلدغه العقرب، لكن العقرب يجادل بأنه إذا فعل ذلك، فسوف يغرق كلاهما. يعتبر الضفدع هذه الحجة منطقية ويوافق على نقل العقرب، وفي منتصف الطريق عبر النهر، يلدغ العقرب الضفدع على أي حال، ويقضي عليهما. يسأل الضفدع المحتضر العقرب عن سبب لسعه على الرغم من معرفة النتيجة، فيجيب العقرب: "لم أستطع منع نفسي من هذا، إنه في طبيعتي".[2][3]

أصول القصة[عدل]

اشتهرت القصة في العالم الناطق باللغة الإنجليزية بظهور فيلم السيد أركادين Mr. Arkadin" عام 1955.[4] تم سردها في مناجاة كتبها جريجوري أركادين (لعب الدور أورسون ويلز Orson Welles) وهي بمثابة استعارة للعلاقة بين أركادين وبطل الرواية جاي فان ستراتن.[5] ذكر ويلز في مقابلة صحفية، أن القصة روسية الأصل.[6] ظهرت الحكاية في الرواية الروسية عام 1933 "الحي الألماني" للكاتب ليف نيتوبورغ. تظهر القصة أيضًا في رواية عام 1944 "صياد جبال الباميرز" [7] وهذا هو أول ظهور معروف للخرافة باللغة الإنجليزية، وهي ترجمة إنجليزية للرواية الروسية عام 1940 "جورا" التي كتبها جورجي توشكان، لكن القصة لم تظهر باللغة الروسية الأصلية.

تفسير القصة[عدل]

لا تذكر الحكاية صراحةً الأخلاق التي تحاول تعليمها للقارئ، وبالتالي تُترك للتفسير. التفسير الشائع هو أن الأشخاص ذوي الشخصيات الشريرة لا يمكنهم مقاومة إيذاء الآخرين، حتى عندما لا يكون ذلك في مصلحتهم. علق الكاتب الإيطالي جيانكارلو ليفراغي أنه في حين أن هناك الكثير من حكايات الحيوانات التي تحذر من الثقة في الأشرار، إلا أنه لا يوجد في أي من هذه الخرافات الأخرى "الشرير الانتحاري". يعتبر العقرب والضفدع فريدًا من نوعه في أن العقرب مدمر ذاتيًا بشكل غير منطقي ويدرك تمامًا ذلك.[8]

بالنسبة للتحليل النفسي الفرويدي Psychoanalysis (حسب الدكتور سيجموند فرويد): "يبدو وكأنه رسم توضيحي كتابي عن دافع الموت، ألسنا جميعًا، على مستوى ما، عقارب تخرب نفسها بنفسها؟"،[9] "تصبح رغبته مصيرًا قاتلًا بسبب مجموعة مؤسفة من العوامل الطارئة"،[9] وهل يسعى الانسان إلى تحقيق مصلحته أو تحقيق ذاته.  بالنسبة لعلم النفس الاجتماعي، قد تقدم الحكاية وجهة نظر تميل إلى الطبيعة البشرية لأنها تبدو رفض فكرة أن يتصرف الناس بعقلانية وفقًا للظروف.[10] رأى عالم الاجتماع الفرنسي جان كلود باسيرون العقرب على أنه استعارة للسياسيين الميكافيليين الذين يخدعون أنفسهم بميلهم اللاواعي إلى تبرير خططهم السيئة التصور، وبالتالي يقودون أنفسهم وأتباعهم إلى الخراب.[11] شعر أورسون ويلز أن افتقار العقرب للنفاق منحه سحرًا معينًا: "سأحب دائمًا الرجل الذي يعترف بأنه لقيط أو قاتل أو أي شيء تريده، ويقول لي:" لقد قتلت ثلاثة أشخاص"، على الفور يا أخي، لأنه صريح، وأعتقد أن الصراحة لا تبرر الجريمة، لكنها تجعلها شديدة الصراحة، فتعطيها الجاذبية".[12]

القصة تتكرر[عدل]

منذ سرد الحكاية في فيلم السيد أركيدين،[4] سُردت كعنصر أساسي في أفلام أخرى، مثل: "عمق الجلد Skin Deep 1989"[13]، لعبة البكاء[14]، قيادة[15]، "كرنفال الشيطان The Devil's Carnival 2012"[16]، بالإضافة إلى ذلك، ظهرت إشارات إلى الحكاية في المجلات الهزلية، والبرامج التلفزيونية، وفي المقالات الصحفية،[17] والتي طبقها البعض على العلاقة بين الشركات الكبرى والحكومة وعلى السياسة، كما في حالة الشرق الأوسط والصراع العربي الإسرائيلي[18] وفي إيران.[19][20]

المراجع[عدل]

  1. ^ "The Scorpion and the Frog explained". everything.explained.today. مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "The Scorpion and the Frog". allaboutfrogs.org. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Takeda, Arata (26-11-2020). "The Scorpion and the Frog". http://allaboutfrogs.org/. frogland. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة); روابط خارجية في |موقع= (مساعدة)
  4. أ ب Nast, Condé. "DVD of the Week: Mr. Arkadin". The New Yorker (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Orson Welles, Volume 3: One-Man Band by Simon Callow: 9780698195530 | PenguinRandomHouse.com: Books". PenguinRandomhouse.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Bazin, ré; Bitsch, Charles. "Interview with Orson Welles – Senses of Cinema" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Georgiĭ (1944). The Hunter of the Pamirs: A Novel of Adventure in Soviet Central Asia (باللغة الإنجليزية). Hutchinson. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "the scorpion and the frog". www.gandalf.it. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب Aaron (2016-02-26). The Trouble with Pleasure: Deleuze and Psychoanalysis (باللغة الإنجليزية). MIT Press. ISBN 978-0-262-52859-7. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Stuart (2012-10-18). Weighing Hearts: Character, Judgment, and the Ethics of Reading the Bible (باللغة الإنجليزية). Bloomsbury Publishing USA. ISBN 978-0-567-42674-1. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Passeron, Jean-Claude (2001-07-01). "La forme des preuves dans les sciences historiques". Revue européenne des sciences sociales. European Journal of Social Sciences (باللغة الفرنسية) (XXXIX-120): 31–76. doi:10.4000/ress.655. ISSN 0048-8046. مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "ORSON WELLES on "MR. ARKADIN"". Wellesnet | Orson Welles Web Resource (باللغة الإنجليزية). 2006-05-22. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Skin Deep, 1989-03-03, مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020, اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  14. ^ The Crying Game, 1992-10-30, مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2020, اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  15. ^ Drive, 2011-09-15, مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020, اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  16. ^ The Devil's Carnival, 2012-03-30, مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020, اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  17. ^ "Google data versus human nature". www.ft.com (باللغة الإنجليزية). 2007-05-29. مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "...Because It's The Middle East". www.cbsnews.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Accord on Iran's Nuclear Programme Remains on Track, Political Affairs Chief Tells Security Council | Meetings Coverage and Press Releases". www.un.org. مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "'Scorpion & frog': Haley uses fable to blast Iran as UN & EU say Tehran complies with nuclear deal". RT International (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]