العقيدات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
العقيدات (العكيدات)
عيال الأبرز هو اسم شهرة تنتخي به قبيلة العقيدات الزبيدية الطائية

معلومات القبيلة
البلد  سوريا،  العراق،  قطر،  البحرين.
المكان المشرق العربي
العرقية عرب
الديانة الإسلام
الشهرة الكرم والشجاعة[1][2][3]، محاربة العثمانيين[4][5] محاربة الإنجليز[6][7]، محاربة الفرنسيين[7][8]

العقيدات (العكيدات) عيال الأبرز قبيلة عربية زُبيدية[9][10][11][12][13][14][15][16][17][18] طائية[19]. ودخل معهم بعض الأحلاف:

  • من قبيلة شمر؛ (عشيرة البوليل الضيغمية)[20].
  • ومن قبيلة الحريث الطائية؛ (عشيرة البو خاطر)[21].

مناطق تركزهم على ضفاف نهر الفرات في سوريا والعراق[2] وفي قطر[22] وفي البحرين[23][24]. وهي من أكبر قبائل الشام وما بين الرافدين.[1][2]

النسب

أفراد من قبيلة زُبيد يحتفلون مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بمناسبة ذكرى مشاركتهم في حروب الإمبراطورية العثمانية في صد الهجوم الصفوي على العراق والجزيرة الفراتية

العقيدات هم من قبيلة زُبيد الطائية[25][26][11][27][13][14][15][28][17][18] فهم أبناء علي بن سالم بن صهيب آل جحش الزُبيدي[13][14][15][29][30][31][17][18][32]ودخل معهم بعض الأحلاف من قبيلة شمر (عشيرة البوليل الضيغمية)[33]. ولعلي بن سالم بن صهيب آل جحش الزبيدي ولدان هما:

  • ساري (جد فخذ البو سرايا) وأخوالهم عشيرة المسعود الشمرية[34][35]
  • غنام وله أربعة أولاد هم:[36][37]
  • كامل ؛ (جامل؛ تلفظ الكاف ch مفخمة ) ومنه فخذ البو جامل
  • كمال ؛ (جمال؛ تلفظ الكاف ch مفخمة) ومنه فخذ البو جمال ، ومدينة البوكمال السورية الحدودية مع العراق أخذت اسمها من هذا الفخذ ، وهي تُعد عاصمة له.[38]
  • زامل ؛ ومنه فخذ البو زامل (الشعيطات)
  • زمال ؛ وليس له ذرية

أقرب القبائل نسباً مع العقيدات

أقرب القبائل نسباً مع قبيلة العقيدات هي أختها؛ قبيلة العزة الزبيدية (العزاوي)[39] المنتشرة في عموم العراق، وبعض أنحاء سوريا. فالعزة نسبها يرجع لعزيز بن محمد بن علي السالم الصهيبي الزبيدي. فهي تلتقي مع العقيدات بالجد علي السالم الصهيبي.

ثم يليها بالقرابة من قبائل الزبيد :  قبائل الدليم والجبور والبو سلطان واللهيب والعونان والجنابيين.

ثم يلي ذلك بالقرابة مع العقيدات أبناء عمومتها من قبائل طيء ؛ مثل طيء الجزيرة الفراتية في سوريا والعراق وبني لام و(طيء شمر) و(طيء الظفير) وبني صخر وطيء بني كثير.

التسمية

بلدة عقدة في حائل عاصمة إمارة الزبيد

سُمّوا بالعقيدات نسبة إلى بلدة عقدة في حائل وذلك بعد أن هاجروا منها نحو ضفاف نهر الفرات في العراق و سوريا[13][40][41][42][43][44]، حيث كانوا آخر الزُبيّديين الذين هاجروا من عقدة حائل في نجد نحو الشمال ، فيما يُعرف بآخر الهجرات البدوية الكبرى من شبه الجزيرة العربية التي ذكرها العلامة أحمد وصفي زكريا في كتاب عشائر الشام ؛ والتي شكلتها هجرة بني خالد من الأحساء في القرن الحادي عشر الهجري ثم هجرة الزُبيديين من عقدة في حائل (العقيدات) في نفس القرن ، ثم هجرة شمّر وعنزة في القرن الهجري الثاني عشر والثالث عشر[45].

النخوة وصيحة الحرب

نخوتهم العامة: (أَبْرَزْ) ، ويُعرفون بعيال الأبرز و بالبُرْزان[46][47][48]. وذلك نسبةً لمنطقة برزان في حائل .

وقد قال الشاعر خلف السراوي (من فخذ البو سرايا):

عيال الأبرز باللقا مابها قصورمثل الحراري تصبو بالمعالي

اللهجة

لهجتهم خليط من اللهجة النجدية واللهجة العراقية [49] [50][51]

بعض ما قيل عنهم في كتب التاريخ

(( يمثل العقيدات، سكان الفرات الأوسط ، أكبر قبيلة في بلاد الرافدين، وهم إلى هذا ميّالون جداً إلى الحرب، ومحاربون أشدّاء ، وسّعوا منطقتهم عبر حروب متواصلة ، ودافعوا عن حرّيتهم ببسالة، ضد الأتراك أول الأمر، ثم ضد الإنكليز والفرنسيين في الحقبة الأخيرة ، وهم من أكثر قبائل الفرات جبروتاً .))[52]

  • وقال عنهم الشيخ محمد البسام التميمي النجدي في كتابه الدرر المفاخر في أخبار العرب الأواخر الذي كتبه عام 1818:

(( " العقيدات " بجانب الشامية القول فيهم أنهم ذهاب المحن وأرباب المدن وبدر الليل، وإن أجن، عوايدهم جميلة، وفوائدهم جليلة سقمانهم ألفان، وفرسانهم ثمانمائة.))[53]

((العقيدات عشيرة كبيرة تُعد من أكبر العشائر الريفية في بلاد الشام عدداً، وأوسعها منازلاً ومحارثاً ومزارعاً، وأبعدها في باب الوثوب والمقارعة أثراً.))[2]

  • وقال عنهم في نفس الكتاب أيضا في فقرة عشائر مدينة حماة:

((عقيدات مدينة حماة ، أصلهم من قبيلة العقيدات الكبيرة المستقرة في وادي الفرات في محافظة دير الزور، وهم على قلّتهم يعدون ذوي بأس شديد بين العشائر، يعادون ويصالحون وحدهم. ومن وقائعهم التي تُذكر بإعجاب أنهم في سنة 1921 م ، دهمهم غزو كبير من الأسبعة من عنزة ومن الحديديين واستاقوا مواشيهم ، وكانوا العقيدات في قلّة، لكنهم هبوا للدفاع واقتفوا أثر الغزاة ،واشتبكوا في معركة دامية استبسلوا فيها، وقتلوا عدداً من أخصامهم، واستخلصوا كثيراً من منهوباتهم))[54]

  • قال عنهم الأستاذ سلطان بن طريخم السرحاني في كتاب (جامع أنساب العرب) :

((العقيدات من عشائر بادية الشام ، وتعود في الأصل إلى عشيرة زبيد القحطانية. وهي ذات سلطة ونفوذ في أنحاء دير الزور إحدى محافظات الجمهورية العربية السورية ولها أيام معدودة ما بينها وبين شمر والدليم والعمارات والفدعان والموالي. وهي ذات صيت وساعدت في طرد الفرنسيين من بلاد سورية، كذلك ساهمت في الحروب ضد الأتراك أثناء إعلان الحرب عليهم من قبل الشريف حسين أمير مكة))[11]

  • وقال عنهم الدكتور الشيخ النسابة علي العنزي في برنامجه التلفزيوني (القبائل) :

(( العقيدات قبيلة كبرى ، وهم قوم ذوو بسالة وأشداء وفرسان لا يُشقُّ لهم غبار))[55]

رابط الحلقة على يوتيوب : اضغط هنا

تاريخ العقيدات

تاريخ العقيدات في نجد والجزيرة العربية

كان الزبيد مُلازمين في ترحالهم لإخوانهم من قبيلة طيء العربية، واستوطنوا جميعاً في حائل، ثم كانت لهم إمارة الجبلين في حائل في القرن الثامن والتاسع الهجري حتى بداية القرن العاشر الهجري[56].

وكان آخر أمرائهم هناك هو بهيج بن ذبيان الزبيدي الطائي، الملقب بسلطان البر. وقد نص على ذلك المؤرخ ابن عقيل الظاهري والعلامة عباس العزاوي والدكتور المؤرخ عبدالله الصالح العثيمين والدكتور علي الشواخ الشعيبي والمؤرخ عبدالرحمن السويداء ومؤرخ الجزيرة العربية العلامة حمد الجاسر وغيرهم.[57][58][59][60][61].

وفي عهد بهيج بن ذبيان الزبيدي كانت قد وصلت آنذاك من الجنوب إلى حائل قبيلة عبدة الضيغمية المشهورة بالسناعيس ، لتنضم إليها قبيلتي الأسلم وزوبع الطائيتين، مشكلين بذلك جبهة كبيرة وقوية ضد بهيج وقومه الزبيد وحلفائهم من قبيلة بني لام الطائية ، لينتهي الأمر بإجلاء بهيج عن حكم الجبلين[62] ، والذي كان يتخذ من قرية عقدة التي ينتسب لها العقيدات الزبيد عاصمة لها. وليرحل نحو العراق ، ولتنشأ بعد ذلك إمارة قبيلة شمر بزعامة الضياغم وأمرائهم آل علي ثم آل الرشيد .

وبعد خروج بهيج بن ذبيان من عقدة تتابع لحاق الزبيد له نحو الشمال ؛ من فرق الجبور و الدليم  والعزة واللهيب والبو سلطان وغيرها . وكان آخر من هاجر من الزبيد نحو الشمال هم الزبيد من أبناء علي السالم الصهيبي الذين كانوا يسكنون في عقدة ونواحيها ، فسمووا بالعقيدات تمييزا لهم عمن سبقهم من أبناء عمومتهم إلى وادي الفرات الأوسط في سوريا والعراق. وكانت هجرتهم في بدايات القرن الحادي عشر الهجري؛(1010إلى 1030 هجرية)، الموافق لبدايات القرن السابع عشر الميلادي؛ (1600 إلى 1630 ميلادية). فيما يعرف بآخر الهجرات البدوية الكبرى التي ذكرها العلامة وصفي زكريا في كتابه عشائر الشام.[45].

وقد قال الأمير بهيج بن ذبيان الزبيدي قصيدته المشهورة عندما تم تحديره من عاصمته عقدة في حائل:

يقول بهيج بن ذبيان مثايلودمعه على الأملاك غادي شلايل
جلونا عن ديارنا العذيّات شمّرقراح وبرد ماء يداوي الغلايل
نحينا رقاب القود عنهم وغربناوعيون الزبيديات لنجد مايل
وليا صار ما عدل يعادل عديلهما ينقعد بالدار والشيل مايل
وليا صار ما حكم الفتى بذراعههبيت يا حكم يجي بالدخايل

إلا أنّ بهجياً بعد ذلك قد غزا حائل مع بعض قومه لأخذ الثأر، فقتل تسعين رجلاً من الجعفر الضياغم وتيتّم أبناؤهم، وسُمّي هذا الفخذ من الجعفر باليُتمان، ولا يزالوا يعرفون به حتى الآن، ثمّ رجع لدياره الجديدة في الجزيرة الفراتية في سوريا والعراق. وقد ذكر هذه الحادثة كل من المؤرخ عبد الرحمن بن زيد السويداء والعلامة حمد الجاسر. وهي مشهورة عند قبيلة عبدة الضيغمية.

تاريخ العقيدات في الجزيرة الفراتية والفرات الأوسط في سوريا والعراق

بعد تتالي هجرة الزبيد من حائل ، والتي ابتدأت بهجرة الأمير بهيج بن ذبيان الزبيدي والمنتهية بهجرة العقيدات الزبيد من منطقة عقدة ، انطوت أغلب فرق الزبيد تحت لواءٍ واحد من جديد ، وتمركزت في المنطقة الممتدة ما بين عانة إلى دير الزور على ضفاف نهر الفرات، وأخذت تغير على الحاضرة ، وتهدد سلامة سفن النقل على نهر الفرات، والملاحة النهرية، واستفحل خطرها وشرّها .[63].

 وقد ذكر ذلك مفصّلاً الإمام الفقيه العلامة أبو الخير زين الدين عبدالرحمن بن عبدالله السويدي البغدادي الشافعي المتوفى سنة 1200 هجرية  في كتابه الشهير  (حديقة الزوراء في تاريخ الوزراء) والمعروف بتاريخ بغداد.

إذ جاء فيه لأحداث سنة 1106 هجرية الموافق 1694 ميلادية ، فصل بعنوان : "غزوة زبيد وإذلال كل ذي قوة عنيد"، إذ قال :" إنّ هؤلاء الأشقياء ومن والاهُم من أهل الفساد من تلك البيداء؛ كآل جُحيش وآل سعيد وآل عامر وآل خالد وآل دُليم وآل نوفل وعشائر الدليم والعقيدات والجنابيين ، أظهروا الإعتزال وخرجوا عن طاعة العمال، واجتمعوا في مكان وصارت كلمتهم واحدة، لا يختلف فيها اثنان ، وأبانوا شررا، وأبدوا نكداً وضررا، وقهروا العمال بشوكتهم، وقصموا الأبطال بسيوف صولتهم، فكم سارت إليهم الجحافل، وقطعت لدى طلبهم المراحل، فرجعوا خائبين ، وآبوا على ما فعلوا نادمين. ففي السنة السادسة بعد المائة والألف للهجرة ، حصل لهم مع قبيلة شمّر المُقَاتلة الهائلة، والمُجادلة القاتِلة ، فقهروا شمر بعُددهم ، وكسروا صولتهم بكثرة عَددهم، ولما غلبوا شمر، طلبوا النجدة من والي بغداد، وجعلوا عليه الاستناد، فجهز لهم من الجنود الخلق الكثير، وأرسل معهم الجم الغفير، وسيرهم إلى أعدائهم ، فهرولوا إليهم، وبالغوا في عدائهم" انتهى.[63].

وقد أُرفق في هامش الفصل وثيقة عثمانية عن تلك الغزوة الحكومية لقبائل زُبيد مع بيان أسماء عشائرها كما ذكرها العلامة السويدي رحمه الله .

ثم وبدخول القرن الثامن عشر الميلادي ، بدأت قبائل الزبيد تنفصل عن بعضها وتتمايز ، وذلك بسبب النماء والتكاثر الشديد فيها، فاستقلت كل قبيلة لوحدها ، واستأثرت بديارٍ ومراعي خاصة بها، ثم لم يلبث الأمر حتى ضاقت بهم الأرض ، ليستفحل العداء فيما بينهم هذه المرة ، فكانت الصدامات العنيفة قد بدأت مع مطلع القرن الثامن عشر حتى منتصف القرن التاسع عشر الميلادي ، ولتتمخض عنها ديار قبيلة العقيدات بحدودها الواسعة الممتدة على طوال ضفتي الفرات الأوسط في سوريا والعراق.

تاريخ العقيدات الحديث وتحولها من صنف البدو الرّحل إلى صنف البدو نصف الرّحل

وقد ذكر ذلك العلّامة أحمد وصفي زكريا في كتاب عشائر الشام و ماكس فون أوبنهايم  في موسوعته (كتاب البدو) و العلامة كامل الغزّي في كتابه  (نهر الذهب في تاريخ حلب) ، عن المعارك الطاحنة التي حدثت في تلك الفترة بين قبيلة العقيدات الزبيدية و  بين سرايا الدولة العثمانية والتي انتهت بإخضاع العقيدات مؤقتًا ، وتوطينها  على ضفاف نهر الفرات في أرياف ديرالزور وإجبارها على ترك الغزو والسلب ، والحد من نجعتها وترحالها، وقد ساعد في ذلك سياسة التحفيز والتطميع التي مارستها الدولة العثمانية؛ بإعطاء البدو صكوك استملاك لأراضي شاسعة جداً، و رغد العيش وحلاوته الناجمة عن الإستقرار وعن المردود المادي الكبير لمحاصيل الحبوب التي بدأ البدو في زراعتها ، فكان لذلك أن تقل حركة ترحالهم ونجعتهم، لتصبح محدودة في نطاق 150 كيلو متر ، بحيث أنهم كانوا يسكنوا صيفاً على ضفاف نهر الفرات في أكواخهم، ويرحلون شتاءً نحو البادية ليسكنوا في بيوت الشعر، فقلّ امتلاكهم للإبل وزاد امتلاكهم للشياه ،لينتقلوا من نمط حياة البدو الرحل إلى نمط حياة البدو نصف رحل. وقد ذكر العلامة أحمد وصفي زكريا في كتاب عشائر الشام ، أنهم كانوا يملكون 1300 بعير مقابل 60000 من الشياه عام 1917 ميلادية.

وقد جاء في موسوعة البدو للمستشرق الألماني ماكس فون أوبنهايم في الجزء الأول ،  صفحة 328 :"" ما أن انتهت معارك قبيلة العقيدات مع القبائل المجاورة حتى اصطدمت بالحكومة  التي عزّزت في بدايات السيتينات مواقعها على نهر الفرات ببناء المعسكرات ، وتم ترفيع دير الزور إداريًا إلى مرتبة سنجق (لواء) ، الأمر الذي أجبر حكامها على خوض معارك عنيفة مع البدو ، استمرت إلى عام 1876 عندما تم اخضاع العقيدات ".[64]

ويزيد أحمد وصفي زكريا في كتابه عشائر الشام عن تلك الأحداث في الصفحة 573 :" بعد أن استقرّت قبيلة العقيدات في وادي الفرات ، ودحرت منه عشائره، تبسّطت وصارت عنصر فتن وقلاقل في هذه الديار التي كانت مهملة في عهود الانحطاط الأخيرة للدولة العثمانية ، فقد كانت حوادث السلب والنهب وشن الغارات لا تنقطع ، وطريق القوافل من حلب إلى بغداد غير آمن ، إلى أن كان عهد السلطان عبد العزيز الأول ، عندما مرَّ المشير عمر باشا الكرواتي في طريقه إلى بغداد ، وضرب دير الزور معقل قبيلة العقيدات ، وجاء بعده ثريا باشا ملك زادة والي حلب سنة 1281 هجرية (1861) ميلادية ، على رأس قوة كبيرة ودخل دير الزور، وأخضع قبيلة العقيدات وغيرهم من عشائر الفرات ، وحملهم على التحضّر والزرع والحرث وأنشأ قضاء في دير الزور وعهد به إلى قائمقام ، اسمه عمر باشا أبي منقور لنقرة كانت في أنفه ، ثم بعد ذلك تم جعل دير الزور مركز لواء مستقر عام 1297 هجرية (1879) ميلادية ، مرتبط بعاصمة السلطنة مباشرة ، يضم محافظتي الفرات (ديرالزور والرقة) والجزيرة وناحية تدمر وقسم من لواء الموصل ، إلا أن العقيدات لم يتوبوا إلا بعد حملات متكررة من سرايا الجند البغالة ، خاصة في زمن أرسلان باشا وفي زمن المتصرّفين الذين خلفوه لاسيّما  أحمد رشيد باشا عام 1319 هجرية (1899) ميلادية "[65][66]

وبعد إنتهاء العهد العثماني كان للعقيدات تاريخاً كبيراً في دائرة الصراع الجديد، وهذا ماذكره المستشرق الألماني البروفيسور ماكس فون أوبنهايم وزميليه الدكتور ورنر كاسكل وآرش برونيلش في موسوعة البدو عن معارك قبيلة العقيدات الزبيدية ضد المستعمر البريطاني و الفرنسي في الجزء الأول ، صفحة 114 و صفحة 329 و الذي ذكره أيضا العلامة أحمد وصفي زكريا في كتابه كتاب عشائر الشام في الصفحة 574 :

"ما أن انسحب العثمانيون من محافظة ديرالزور السورية الحدودية مع العراق عام 1918 م حتى ثارت العقيدات على الانكليز الذين كانوا قد وصلوا من العراق إلى ديارهم وجرت فيها معارك عديدة في الصالحية ووادي علي وتل مدقوق في شتاء سنة 1919 م وربيعها ، دارت فيها الدائرة على الانكليز وقتل المئات منهم، رغم طائراتهم وسياراتهم المسلحة ، وقد أسقط العقيدات وقتها عددًا من هذه الطائرات ، واستولوا على عدد من تلك السيارات وذبحوا ركابها ، كما نهبوا مدينة البوكمال السورية ، فانسحب الإنكليز إلى وراء الحد الذي رسموه وراء مدينة القائم العراقية ، وتركوا الديار لأهلها وكانت تلك الأحداث هي شرارة ثورة العشرين في العراق. ثم جاء الفرنسيون سنة 1920 م بعد إحتلالهم لدمشق وحلب نحو دير الزور ووادي الفرات لإخضاعه ، وكانوا بقيادة الرئيس ترانكا ، فقاومتهم فرقة من العقيدات وخرّبت الجسور في طريقهم ، إلى أن بلغوا ديرالزور واحتلّوها في تشرين الأول سنة 1920 م، لكن العقيدات لم يرق لها الأمر وشرعت تناوئهم ، ونهبت عشيرة من العقيدات قافلة عسكرية قادمة من حلب ، وهاجمت عشيرتين منها سرية فرنسية جنوب دير الزور، وفتكتا بها ، ولما قصفتهم الطائرات قاموا وهاجموا مطار ديرالزور وأحرقوا سبع طائرات ، فجاءت حملة عسكرية فرنسية كبيرة من مدينة حلب بقيادة الزعيم دييفور ، فقام بجيشه ومدافعه بمهاجمة الضفة اليسرى لنهر الفرات بقرية خشام التي كان يسكنها عشيرة صغيرة من قبيلة العقيدات ، وكانوا هؤلاء لما أحسوا بالجيش أبعدوا نساءهم وعيالهم وحلالهم للضفة الأخرى من النهر ، واستعدوا للبراز ، واستبسلوا وفتكوا بالمهاجمين ، وكان أحدهم حين ينفد عتاده ، يلقي بنفسه إلى نهر الفرات ويسبح للضفة الأخرى وينجو بنفسه. ثم زحف دييفور بجيشه إلى البصيرة عند مصب نهر الخابور فدافعت العشائر عن نفسها بقوة ولا سيما عشيرة البكيّر من قبيلة العقيدات ، إلى أن سقطت البصيرة تحت قصف الطائرات وقذائف المدافع ، وقد مني جيش دييوفر في هذه العساكر بخسائر جسيمة اعترف بها الكتاب الذهبي لجيوش الشرق"".[52][67]

وكذلك كانت معارك العقيدات عند جلاء المستعمر عن الديار، لتتحرر مناطقهم قبل تحرر القطر السوري بسنة كاملة .

مراجع

  1. أ ب كتاب البدو. ماكس فون أوبنهايم، وآرش برونيلش، وورنر كاسكل. ترجمة محمود كبيبو، وتحقيق وتقديم ماجد شبر. شركة دار الوراق للنشر المحدودة. الطبعة العربية الثانية (2007). الجزء الأول: ما بين النهرين العراق الشمالي وسوريا. صفحة 323 .
  2. أ ب ت ث العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). كتاب عشائر الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 568. 
  3. ^ قبيلة العقيدات في بلاد الشام والخليج والعراق - YouTube
  4. ^ كتاب البدو. ماكس فون أوبنهايم، وآرش برونيلش، وورنر كاسكل. ترجمة محمود كبيبو، وتحقيق وتقديم ماجد شبر. شركة دار الوراق للنشر المحدودة. الطبعة العربية الثانية (2007). الجزء الأول: ما بين النهرين العراق الشمالي وسوريا. صفحة 328 .
  5. ^ العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). كتاب عشائر الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 573. 
  6. ^ كتاب البدو. ماكس فون أوبنهايم، وآرش برونيلش، وورنر كاسكل. ترجمة محمود كبيبو، وتحقيق وتقديم ماجد شبر. شركة دار الوراق للنشر المحدودة. الطبعة العربية الثانية (2007). الجزء الأول: ما بين النهرين العراق الشمالي وسوريا. صفحة 114و 324.
  7. أ ب العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). كتاب عشائر الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 574. 
  8. ^ كتاب البدو. ماكس فون أوبنهايم، وآرش برونيلش، وورنر كاسكل. ترجمة محمود كبيبو، وتحقيق وتقديم ماجد شبر. شركة دار الوراق للنشر المحدودة. الطبعة العربية الثانية (2007). الجزء الأول: ما بين النهرين العراق الشمالي وسوريا. صفحة 114 و 324 .
  9. ^ عبد الرحمن بن عبد الله السويدي البغدادي ،وتحقيق الدكتور عماد عبد السلام رؤوف. حديقة الزوراء في تاريخ الوزراء(تاريخ بغداد) (الطبعة الأولى). بغداد: مطبعة المجمع العلمي. صفحة 111. 
  10. ^ العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). عشائر الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 568. 
  11. أ ب ت سلطان طريخم مذهن السرحاني (1990). جامع انساب قبائل العرب (الطبعة الاولى). الدوحة: دار الثقافة. صفحة 105. 
  12. ^ عمر بن رضا كحالة (1994). معجم قبائل العرب القديمة والحديثة (الطبعة السابعة). بيروت: مؤسسة الرسالة. صفحة المجلد الخامس صفحة 56. 
  13. أ ب ت ث ثامر عبد الحسن العامري. موسوعة العشائر العراقية (الطبعة الأولى). لندن: مكتبة الصفا والمروة. صفحة الجزء السابع صفحة 62. 
  14. أ ب ت عباس العزاوي (2005). موسوعة عشائر العراق (الطبعة الأولى). بيروت: الدار العربية للموسوعات. صفحة المجلد الثاني ، صفحة 154. 
  15. أ ب ت معز الدين الحسيني القزويني. أسماء القبائل وأنسابها (الطبعة الأولى). بيروت: دار الكتب العالمية. صفحة 186. 
  16. ^ القس سليمان صائغ الموصلي. تاريخ الموصل (الطبعة الأولى). بيروت: دار الكتب العالمية. صفحة الجزء الأول، هامش الصفحة 88. 
  17. أ ب ت كتاب عشائر الغنامة على الفرات الأوسط، هنري شارل، صفحة 168.
  18. أ ب ت موسوعة عشائر العراق، تأليف عبد عون الروضان، فقرة العكيدات.
  19. ^ Family Tree DNA - FGC4421
  20. ^ العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). كتاب عشائر الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 578. 
  21. ^ عشيرة البو خاطر نسخة محفوظة 02 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ مشاهدة "حفل قبيلة العقيدات بمناسبة اليوم الوطني لدولة قطر   الجزء الأول" على YouTube https://youtu.be/FoZpMBJiLqs
  23. ^ قبيلة العقيدات في البحرين تستنكر التدخلات الإيرانية السافرة - صحيفة الأيام البحرينية نسخة محفوظة 22 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ محمد فخري راضي (2015). تاريخ وأمجاد وقبائل البحرين (الطبعة الأولى). عمان: دار أمجد. صفحة 12. 
  25. ^ عبد الرحمن بن عبد الله السويدي البغدادي ،وتحقيق الدكتور عماد عبد السلام رؤوف. حديقة الزوراء في تاريخ الوزراء(تاريخ بغداد) (الطبعة الأولى). بغداد: مطبعة المجمع العلمي. صفحة 111. 
  26. ^ العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). عشائر الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 568. 
  27. ^ عمر بن رضا كحالة (1994). معجم قبائل العرب القديمة والحديثة (الطبعة السابعة). بيروت: مؤسسة الرسالة. صفحة المجلد الخامس صفحة 56. 
  28. ^ القس سليمان صائغ الموصلي. تاريخ الموصل (الطبعة الأولى). بيروت: دار الكتب العالمية. صفحة الجزء الأول، هامش الصفحة 88. 
  29. ^ العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). كتاب عشائر الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 568. 
  30. ^ «داعش» ضيف «العقيدات» الثقيل - جريدة الحياة
  31. ^ كتاب عشائر الغنامة على الفرات الأوسط ، هنري شارل ،فقرة نسب العقيدات .
  32. ^ القس سليمان صائغ الموصلي. تاريخ الموصل (الطبعة الأولى). بيروت: دار الكتب العالمية. صفحة الجزء الأول هامش الصفحة 88. 
  33. ^ العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). كتاب عشائر الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 578. 
  34. ^ العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). كتاب عشائر الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 573 و 577. 
  35. ^ الموسوعة الشاملة - عشائر العراق نسخة محفوظة 01 يوليو 2012 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ البدو. ماكس فون أوبنهايم، وآرش برونيلش، وفرنركاسكل. ترجمة محمود كبيبو، وتحقيق وتقديم ماجد شبر. شركة دار الوراق للنشر المحدودة. الطبعة العربية الثانية (2007). الجزء الأول: ما بين النهرين العراق الشمالي وسوريا. صفحة 330 و 331 و 332 و 333 و 334.
  37. ^ العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). قبائل الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 570 و571 و572. 
  38. ^ العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). عشائر الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 584 ، بعنوان قضاء البوكمال. 
  39. ^ كتاب موسوعة عشائر العراق لعباس العزاوي ،الجزء الثاني، فقرة العقيدات
  40. ^ كتاب عشائر الغنامة على الفرات الأوسط، هنري شارل، فقرة هجرة العقيدات.
  41. ^ أحمد العامري الناصري (2009). القاموس العشائري العراقي (الطبعة الأولى). بغداد: دار الرافدين للطباعة والنشر والتوزيع. صفحة المجلد الثاني ، فقرة العقيدات. 
  42. ^ محمد فخري راضي (2015). تاريخ وأمجاد وقبائل البحرين (الطبعة الأولى). عمان: دار أمجد. صفحة 11 و 12. 
  43. ^ مشاهدة "قبيلة العقيدات في بلاد الشام والخليج والعراق" على YouTube الدكتور علي العنزي https://youtu.be/PkMrj5zUBy0
  44. ^ العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). عشائر الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 568 الفقرة الأولى و108 الفقرة الثالثة السطر الأول. 
  45. أ ب العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). عشائر الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 107 و108. 
  46. ^ العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). قبائل الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 570. 
  47. ^ البدو. ماكس فون أوبنهايم، وآرش برونيلش، وفرنركاسكل. ترجمة محمود كبيبو، وتحقيق وتقديم ماجد شبر. شركة دار الوراق للنشر المحدودة. الطبعة العربية الثانية (2007). الجزء الأول: ما بين النهرين العراق الشمالي وسوريا. صفحة 330 .
  48. ^ عباس العزاوي (2005). موسوعة عشائر العراق (الطبعة الأولى). بيروت: الدار العربية للموسوعات. صفحة المجلد الثاني ، صفحة 155. 
  49. ^ لهجات سوريا - ويكيبيديا، الموسوعة الحرة نسخة محفوظة 12 سبتمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ You are being redirected
  51. ^ لهجات سوريا البنية نسخة محفوظة 20 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  52. أ ب كتاب البدو. ماكس فون أوبنهايم، وآرش برونيلش، وورنر كاسكل. ترجمة محمود كبيبو، وتحقيق وتقديم ماجد شبر. شركة دار الوراق للنشر المحدودة. الطبعة العربية الثانية (2007). الجزء الأول: ما بين النهرين العراق الشمالي وسوريا. صفحة 114 و 329 .
  53. ^ كتاب الدرر المفاخر في أخبار العرب الأواخر، تأليف محمد البسام النجدي، تحقيق سعود العجمي ، 2010، الطبعة الثانية، صفحة 367 .
  54. ^ العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). كتاب عشائر الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 499 و500. 
  55. ^ العقيدات العكيدات قبيلة العقيدات العقيدي العكيدي - YouTube
  56. ^ مدونة الكاتب والمؤرخ الاستاذ فايز بن عواد الثنيان: تاريخ جبل شمر في القرن العاشر الهجري نسخة محفوظة 04 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  57. ^ موسوعة عشائر العراق، العلامة عباس العزاوي، الجزء الأول ، صفحة129
  58. ^ آل الجرباء في التاريخ والأدب، ابن عقيل الظاهري، صفحة 19و 21
  59. ^ نشأة امارة آل الرشيد ، الدكتور عبدالله الصالح العثيمين ، صفحة 4و30
  60. ^ أقوال ومسائل في أخبار منطقة حائل ، عقيل بن ضيف الله القويعي ، صفحة 100
  61. ^ القشعم من كبريات القبائل العربية ، الدكتور علي الشواخ الشعيبي، صفحة 135.
  62. ^ قبيلة شمر العربية مكانتها وتاريخها السياسي،جون فريد، صفحة 134
  63. أ ب حديقة الزوراء في سيرة الزوراء ، الإمام عبدالرحمن السويدي البغدادي، تحقيق الدكتور عماد رؤوف، منشورات المجمع العلمي ، 2003 ، صفحة 110 ,111
  64. ^ كتاب البدو. ماكس فون أوبنهايم، وآرش برونيلش، و ورنر كاسكل. ترجمة محمود كبيبو، وتحقيق وتقديم ماجد شبر. شركة دار الوراق للنشر المحدودة. الطبعة العربية الثانية (2007). الجزء الأول: ما بين النهرين العراق الشمالي وسوريا. صفحة 328 .
  65. ^ العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). كتاب عشائر الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 573. 
  66. ^ كتاب البدو. ماكس فون أوبنهايم، وآرش برونيلش، وورنر كاسكل. ترجمة محمود كبيبو، وتحقيق وتقديم ماجد شبر. شركة دار الوراق للنشر المحدودة. الطبعة العربية الثانية (2007). الجزء الأول: ما بين النهرين العراق الشمالي وسوريا. صفحة 328 .
  67. ^ العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). كتاب عشائر الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 574 و 575.