العلاقات الأوكرانية الروسية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
العلاقات الأوكرانية الروسية
أوكرانيا روسيا
أوكرانيا
روسيا

بدأت رسميًا العلاقات الثنائية الحديثة بين روسيا وأوكرانيا خلال الحرب العالمية الأولى في الحين الذي كانت به الإمبراطورية الروسية السابقة تخوض فترة إصلاحها السياسي. في العام 1920، تغيرت العلاقات الثنائية بين البلدين بسبب احتلال الجيش الأحمر الروسي لأوكرانيا. في تسعينيات القرن العشرين، أُعيد إحياء العلاقات الثنائية بين روسيا وأوكرانيا فور حل الاتحاد السوفييتي، الذي كانت روسيا السوفيتية وأوكرانيا السوفيتية جمهوريتين مؤسستين فيه. انهارت العلاقات بين البلدين منذ الثورة الأوكرانية عام 2014، تلا ذلك ضم روسيا لشبه جزيرة القرم الأوكرانية، ودعم روسيا المقاتلين الانفصاليين من جمهورية دونيتسك الشعبية وجمهورية لوهانسك الشعبية في حرب أودت بحياة أكثر من 13000 شخص بحلول أوائل العام 2020، وفُرض بسببها العقوبات الغربية على روسيا. [1]

التاريخ[عدل]

تطورت العلاقات بين الدولتين في روسيا وأوكرانيا على أساس رسمي منذ القرن السابع عشر (راجع معاهدة بيرياسلاف بين موسكو وقوزاق بوهدان خميلنيتسكي في العام 1654)، لكن توقفت العلاقات على المستوى الدولة عندما فرّغت كاترين الثانية استقلال هتمانات القوزاق في عام 1764 من محتواه. عادت العلاقات بين البلدين مرة أخرى لفترة قصيرة بعد الثورة البلشفية في العام 1917.

في العام 1920، اجتاحت القوات الروسية السوفيتية أوكرانيا وتحولت العلاقات بين الدولتين من الدولية إلى الداخلية ضمن الاتحاد السوفياتي الذي تأسس في العام 1922. بعد حل الاتحاد السوفياتي في العام 1991، مرّ طابع العلاقة بين أوكرانيا وروسيا بفترات من العلاقات الطيبة، والتوترات، والعداء الصريح من روسيا.

قبل احتجاجات الميدان الأوروبي )2013-2014) وتحت حكم رئيس أوكرانيا فيكتور يانوكوفيتش (في السلطة من فبراير 2010 حتى عزله في 22 فبراير [2]2014)، كانت العلاقات بين البلدين ذات طابع تعاوني، بوجود اتفاقيات تجارية مختلفة.[3][4][5][6]

في 1 مارس 2014، صوت مجلس الاتحاد في الجمعية الاتحادية الروسية بالإجماع  على السماح للرئيس الروسي بإعطاء أمر دخول القوات المسلحة الروسية إلى أراضي أوكرانيا.[7][8][9] في 3 مارس 2014، عرض فيتالي تشوركين الممثل الروسي لدى الأمم المتحدة رسالة موقعة من الرئيس الأوكراني السابق يانوكوفيتش في 1 مارس 2014 وموجهة إلى رئيس الاتحاد الروسي فلاديمير بوتين يطلب منه فيها دخول القوات المسلحة الروسية إلى أراضي أوكرانيا. [10]

خلال أزمة القرم في فبراير ومارس 2014، فقدت أوكرانيا سلطتها على مبانيها الحكومية ومطاراتها وقواعدها العسكرية في شبه جزيرة القرم لصالح جنود مجهولي الولاء وميليشيات محلية موالية لروسيا. بدأ هذا في 27 فبراير عندما سيطر مسلحون مجهولون على مبنى برلمان القرم. وفي نفس اليوم  استبدل برلمان القرم الحكومة المحلية بأخرى أرادت توحيد القرم مع روسيا. في 14 مارس 2014، نظمت هذه الحكومة استفتاء القرم 2014، إذ صوت الناخبون بأغلبية ساحقة للانضمام إلى روسيا.[11][12] في 17 مارس 2014، أعلنت شبه جزيرة القرم استقلالها. في 18 مارس 2014، أُبرمت معاهدة في موسكو بشأن ضمّ شبه جزيرة القرم وسيفاستوبول إلى روسيا.[13] في غضون خمسة أيام جرى بشكل مستعجل في البرلمان الروسي[14] إقرار «القانون الدستوري لقبول جمهورية القرم في الاتحاد الروسي وتأسيس الكيانات التأسيسية الجديدة جمهورية القرم داخل الاتحاد الروسي ومدينة سيفاستوبول ذات الأهمية الفيدرالية»، ووقع عليه الرئيس الروسي ودخل حيز التنفيذ. في 19 مارس 2014، انسحبت جميع القوات المسلحة الأوكرانية من شبه جزيرة القرم. في 17 أبريل 2014،  صرّح الرئيس بوتين أن الجيش الروسي دعم الميليشيات الانفصالية في القرم، مشيرًا إلى أن تدخل روسيا كان ضروريًا «لضمان الظروف المناسبة لشعب شبه جزيرة القرم ليتمكن من التعبير عن إرادته بحرية». [15][16][17]

طوال شهري مارس وأبريل 2014،  نشر الموالون لروسيا الاضطرابات في أرجاء أوكرانيا، حيث أعلنت الجماعات الموالية لروسيا «الجمهوريات الشعبية» في ولايتي دونيتسك ولوهانسك، اعتبارًا من عام 2017 كونهما قبعتا بشكل جزئي خارج سيطرة الحكومة الأوكرانية. ورداً على ذلك، رفعت أوكرانيا عدة دعاوى قضائية دولية ضد روسيا، وعلقت جميع أنواع التعاون العسكري والصادرات العسكرية.[18]فرضت العديد من البلدان والمنظمات الدولية عقوبات على الاتحاد الروسي وضد المواطنين الأوكرانيين المتورطين والمسؤولين عن التصعيد.

بدأت الاشتباكات العسكرية بين المتمردين الموالين لروسيا (المدعومة من الجيش الروسي) والقوات المسلحة الأوكرانية في شرق أوكرانيا في أبريل 2014. في 5 سبتمبر 2014،  وقعت الحكومة الأوكرانية وممثلو جمهورية دونيتسك الشعبية وجمهورية لوهانسك الشعبية هدنة مؤقتة (وقف إطلاق النار - الاتفاقية).[19] انهار وقف إطلاق النار بتجدد القتال المكثف في يناير 2015. وقد دخلت اتفاقية وقف إطلاق نار جديدة حيز التنفيذ منذ منتصف فبراير 2015،  لكنها فشلت أيضًا في وقف القتال.[20][21][22] [23][24][25][26] في يناير 2018، أصدر البرلمان الأوكراني قانونًا يحدد المناطق التي استولت عليها جمهورية دونيتسك الشعبية وجمهورية لوهانسك الشعبية على أنها «محتلة مؤقتًا من قبل روسيا»، ووصف القانون روسيا بأنها دولة «معتدية». اتهم الناتو وأوكرانيا روسيا بالمشاركة في عمليات عسكرية مباشرة لدعم جمهورية دونيتسك الشعبية وجمهورية لوهانسك الشعبية. إلا أن روسيا نفت ذلك، ولكن في ديسمبر 2015 اعترف رئيس الاتحاد الروسي فلاديمير بوتين بأن ضباط المخابرات العسكرية الروسية كانوا يعملون في أوكرانيا، مصرًا على أنهم لا يندرجون ضمن القوات النظامية. واعترفت روسيا بأن «المتطوعين» الروس يساعدون الجمهوريين الانفصاليين.[27][28][29]

في 10 فبراير 2015، طرح البرلمان الأوكراني مشروع مرسوم بشأن تعليق العلاقات الدبلوماسية مع الاتحاد الروسي، ردًا على التدخل العسكري الروسي.[30] وعلى الرغم من أن هذا التعليق لم يتحقق، فإن المسؤول الأوكراني دميترو كوليبا (الممثل الدائم لأوكرانيا لدى مجلس أوروبا) اعترف في أوائل أبريل 2016 بتخفيض العلاقات الدبلوماسية «إلى الصفر تقريبًا».[31] في أواخر عام 2017، صرح وزير الخارجية الأوكراني بافلو كليمكين أنه «من حيث المضمون لا توجد علاقات دبلوماسية مع روسيا».[32]

في 5 أكتوبر 2016، أوصت وزارة خارجية أوكرانيا رسميًا مواطنيها بتجنب أي نوع من السفر إلى روسيا أو العبور عبر أراضيها. واستشهدت الوزارة بالعدد المتزايد لعمليات التوقيف الباطلة والتي نفذتها قوى الأمن الروسية ضد المواطنين الأوكرانيين الذين يُقال أنهم كثيرًا ما «يعاملون بوقاحة باستخدام أساليب غير قانونية للضغط الجسدي والنفسي والتعذيب وأفعال أخرى تنتهك حقوق الإنسان وكرامته». [33]

في مارس 2014،  بدأت أوكرانيا بحظر عدة قنوات تلفزيونية روسية من البث في أوكرانيا،  وأتبعت ذلك في فبراير 2015 بحظر عرض «الأعمال السمعية والبصرية» التي تحتوي على «الترويج، أو الدعاية أو التحريض لصالح أي عمل تقوم به وكالات الأمن الروسية أو القوات المسلحة، أو غيرها من القوات العسكرية أو الأمنية الأخرى للدولة المحتلة».  بعد مرور عام واحد، انخفضت الأعمال الروسية (على التلفزيون الأوكراني) بنسبة 3 إلى 4 (مرات). في العام 2015، بدأت أوكرانيا بحظر الفنانين الروس من دخول أوكرانيا وحظرت الأعمال الثقافية الروسية الأخرى من البلاد أيضًا باعتبارها «تهديدًا للأمن القومي». (بعد حادثة مضيق كيرتش) اعتبارًا من 30 نوفمبر، منعت أوكرانيا جميع الرجال الروس الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و 60 عامًا من دخول البلاد باستثناءات لأغراض إنسانية، بدعوى أن هذا إجراء أمني. كرد فعل آخر على حادثة مضيق كيرتش، فرضت أوكرانيا فترة من الأحكام العرفية لمدة 30 يومًا بدأت في 26 نوفمبر في 10 أقاليم حدودية أوكرانية (مناطق). طُبقت الأحكام العرفية لأن الرئيس الأوكراني بترو بوروشينكو زعم أن هناك تهديدًا بقيام «حرب شاملة» مع روسيا. [34][35][36][37][38][39][40]

مقارنة بين البلدين[عدل]

هذه مقارنة عامة ومرجعية للدولتين:

وجه المقارنة أوكرانيا أوكرانيا روسيا روسيا
المساحة (كم2) 603.63 ألف 17.08 مليون
عدد السكان (نسمة) 45.55 مليون[41] 146.80 مليون[42]
الكثافة السكانية (ن./كم²) 75.46 8.59
العاصمة كييف موسكو
اللغة الرسمية اللغة الأوكرانية اللغة الروسية
العملة هريفنا أوكرانية، Ukrainian karbovanets  [لغات أخرى]‏، روبل سوفييتي روبل روسي
الناتج المحلي الإجمالي (بليون دولار) 112.15 مليار[43] 1.58 تريليون[44]
الناتج المحلي الإجمالي (تعادل القوة الشرائية) بليون دولار 352.98 مليار[45] 3.69 تريليون
الناتج المحلي الإجمالي الاسمي للفرد دولار أمريكي 2.11 ألف[46] 9.09 ألف[47]
الناتج المحلي الإجمالي للفرد دولار أمريكي 8.66 ألف[48]
مؤشر التنمية البشرية 0.747[49] 0.798[50]
رمز المكالمات الدولي +380 +7
رمز الإنترنت .ua، .укр  [لغات أخرى] .ru، .рф، .рус  [لغات أخرى]‏، .su
المنطقة الزمنية ت ع م+02:00، ت ع م+03:00، توقيت شرق أوروبا Magadan Time  [لغات أخرى]‏، ت ع م+02:00، ت ع م+12:00

العلاقات الحالية[عدل]

2020s[عدل]

كجزء من الحرب المستمرة في دونباس، تصاعد القتال في الربع الأول من عام 2021، مع مقتل 25 جنديًا أوكرانيًا في الصراع، مقارنة بـ 50 جنديًا أوكرانيًا لقوا حتفهم في عام 2020 وفقًا للسلطات الأوكرانية.[51][52] في أواخر مارس 2021، ذُكر حدوث تحركات كبيرة للمعدات العسكرية في مناطق مختلفة داخل روسيا، مع توجه تلك المعدات إلى شبه جزيرة القرم، وأقاليم روستوف وفورونيغ.[53] أشارت معلومات استخباراتية مختلفة في الأشهر التالية، بما في ذلك بيان من وكالة الأنباء الروسية تاس، إلى أن عدد القوات الموجودة في المنطقة العسكرية الجنوبية بالنسبة لمنطقة الصراع في دونباس يتراوح بين 85.000[54] إلى 90.000.[55]

على الرغم من تطمينات مسؤول حكومي روسي بأن هذه القوات لا تشكل أي تهديد،[56] صرّح المسؤول الروسي دميتري كوزاك أن القوات الروسية ستعمل للدفاع عن المواطنين الروس في أوكرانيا،[51] وأي تصعيد سيؤدي إلى (بداية النهاية بالنسبة لأوكرانيا). أدلى سياسيون آخرون مثل المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والصحفية في البيت الأبيض بالولايات المتحدة جين باساكي بتعليقاتٍ مختلفة، واتصلت ميركل هاتفيًا ببوتين للمطالبة بإلغاء التعزيزات، ووُصف الحشد بأنه الأكبر منذ 2014.[51][57] في أواخر أكتوبر، أفادت وكالة الأنباء الروسية تاس بحدوث تدريبات ضخمة في منطقة أستراخان شارك فيها أكثر من 1000 فرد و300 قطعة من المعدات العسكرية، مع وجود أنظمة صواريخ بوك، إس -300، وتور. إم 2.[58]

في 7 ديسمبر 2021، تحدث الرئيس الأمريكي جو بايدن مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فيما يتعلق بتعزيز الوجود العسكري الروسي وزيادة التوترات على الحدود الأوكرانية ردًا على نية أوكرانيا الانضمام إلى الناتو، والتي وصفها بوتين بأنها (تهديد أمني).[59][60] تتماشى هذه التوترات أيضًا مع انتخاب فولوديمير زيلينسكي، الذي عارض التعدي الروسي على السيادة الأوكرانية. خلال المؤتمر هذا، وصف بوتين النشاط العسكري الغربي في أوكرانيا بأنه يقترب من الخطوط الحمراء، مكررًا التهديد ضد الأمن القومي الروسي.[61] ردّ بايدن بالقول إن الولايات المتحدة مستعدة لفرض عقوبات اقتصادية مختلفة أكثر ضررًا من عقوبات ضم ما بعد القرم إذا اتخذت روسيا إجراءات عسكرية، ومع ذلك، يخشى القادة الأوروبيون أن تؤدي هذه الخطوة إلى رد أكثر قسوة من روسيا.[60]

في 9 ديسمبر 2021، وقع حادث يتعلق بسفينة القيادة الأوكرانية دونباس، التي أبحرت من ميناء ماريوبول في الساعة 09:12 بتوقيت موسكو، متجهة نحو مضيق كيرتش (المياه الداخلية المشتركة لروسيا وأوكرانيا، بموجب معاهدة). طبقًا لـ إف إس بي، لم تستجب السفينة لطلبِ تغيير مسارها، لكنها عادت فيما بعد.[62] ووصفت وزارة الخارجية الروسية هذا الحادث بأنه استفزاز، بينما رفضت أوكرانيا الشكاوي الروسية واعتبرتها جزءًا من الهجوم الإعلامي على كييف.[62]

في نفس اليوم، اتصل جو بايدن بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بشأن التوترات في منطقة دونباس والإصلاح الداخلي في أوكرانيا،[63] إذ أصدر زيلينسكي بيانًا شكر فيه بايدن على الدعم القوي.[64] وقالت الصحفية في البيت الأبيض، جين باساكي، للصحفيين إن نية الرئيس الدخول في هذه المكالمة كانت تزويد الرئيس زيلينسكي بآخر المستجدات بشأن مكالمته مع الرئيس بوتين والتأكيد على دعم سيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها.[63] على الرغم من هذه التأكيدات، شدّد بايدن على أن فكرة استخدام الولايات المتحدة القوة من جانب واحد لمواجهة روسيا من غزو أوكرانيا ليست … واردة في الوقت الحالي. لكن إذا قامت روسيا بغزو أوكرانيا، فستكون هناك عواقب وخيمة.[63]

السيناتور الأمريكي بوب مينينديز، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، اقترح مرة أخرى فكرة العقوبات الشديدة،[63] وكرّر إمكانية استبعاد روسيا من نظام سويفت، قائلًا إن: بوتين نفسه، بالإضافة إلى دائرته الداخلية، سيفقدونَ إمكانية الوصول إلى الحسابات المصرفية في الغرب.[63] وستُعزل روسيا فعليًا عن النظام الاقتصادي الدولي. كما حذّر المستشار الألماني أولاف شولز من عواقب بالنسبة لخط أنابيب نورد ستريم 2، وهو مشروع خط أنابيب غاز روسي تديره شركة غازبروم التابعة المملوكة بالكامل لشركة نورد ستريم إيه جي 2، وهي الشركة الشقيقة لشركة نورد ستريم إيه جي، والتي تعطي الغاز الطبيعي إلى ألمانيا. بينما استبعد بايدن إمكانية التدخل العسكري الأمريكي المباشر في أوكرانيا، ذكر أن الولايات المتحدة قد تكون مطالبة بتعزيز وجودها في دول الناتو لطمأنة تلك الموجودة على الجبهة الشرقية بشكل خاص.[64] قال الجنرال الأوكراني كيريلو بودانوف في حديث لصحيفة نيويورك تايمز: لا توجد موارد عسكرية كافية لصد هجوم واسع النطاق من جانب روسيا إذا بدأ بدون دعم قوات إضافية، وأنه: بدون تسليم الاحتياطيات، لا يوجد جيش في العالم يمكنه الصمود.

الحدود[عدل]

تشترك روسيا مع أوكرانيا في حدود 2.295 كيلومترًا (1426 ميل). في عام 2014، كشفت الحكومة الأوكرانية عن خطة لبناء نظام دفاعي وجدار على طول الحدود مع روسيا، أُطلق عليه اسم (مشروع الجدار). كان من المتوقع أن يكلف نحو 520 مليون دولار، ويستغرق إكماله أربع سنوات، وكان قيد الإنشاء اعتبارًا من عام 2015. في يونيو 2020، توقع حرس الحدود الأوكراني أن المشروع سينتهي بحلول عام 2025.[65]

في 1 يناير 2018، أدخلت أوكرانيا ضوابط للروس الذين يدخلون البلاد. في 22 مارس 2018، وقّع الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو مرسومًا يلزم المواطنين الروس والأفراد عديمي الجنسية، بإخطار السلطات الأوكرانية مسبقًا بأسباب سفرهم إلى أوكرانيا.[66]

منذ 30 نوفمبر 2018، حظرت أوكرانيا على جميع الرجال الروس الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و60 عامًا دخول البلاد باستثناءات لأغراض إنسانية.[67][68][69]

صناعة الأسلحة والطيران[عدل]

ظل قطاعا الأسلحة والطيران الأوكراني والروسي متحدين بعد تفكك الاتحاد السوفيتي. أوكرانيا هي ثامن أكبر مصدر للأسلحة في العالم وفقًا لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام، ووفقًا للمحللين الذين استشهدت بهم صحيفة واشنطن بوست فقد تدفقت نحو 70% من صادرات أوكرانيا المتعلقة بالدفاع إلى روسيا قبل عام 2014، أو نحو من مليار دولار أمريكي. شملت الصادرات من أوكرانيا إلى روسيا 300-350 محرك طائرات هليكوبتر سنويًا بالإضافة إلى محركات طائرات أخرى متنوعة، والصواريخ الباليستية العابرة للقارات، وأنظمة توجيه الصواريخ من المصانع في خاركيف، و20% من اليورانيوم الروسي. الاستهلاك من المناجم في جوفتي فودي، 60% من التروس تستخدم في السفن الحربية الروسية المخطط لها من الشركات المصنعة ميكولايف، والنفط والغاز من بحر آزوف.[70]

في مارس 2014، أثناء أزمة القرم 2014، منعت أوكرانيا جميع صادرات الأسلحة والمعدات العسكرية إلى روسيا. اعتقدت مجموعة جين للمعلومات (في 31 مارس 2014) أنه رغم تناقص الإمدادات بسبب الحظر الأوكراني، فمن غير المرجح أن تلحق أي ضرر حقيقي بالجيش الروسي.[71]

مدن متوأمة[عدل]

في ما يلي قائمة باتفاقيات التوأمة بين مدن أوكرانية وروسية:

منظمات دولية مشتركة[عدل]

يشترك البلدان في عضوية مجموعة من المنظمات الدولية، منها:

علم المنظمة اسم المنظمة تاريخ انضمام أوكرانيا تاريخ انضمام روسيا
Flag of None.svg
المنظمة الهيدروغرافية الدولية ?[93] ?[93]
Flag of None.svg
منظمة الشرطة الجنائية الدولية ?[94] 27 سبتمبر 1990[94]
Flag of UPU.svg
الاتحاد البريدي العالمي ?[95] ?[95]
World Trade Organization (logo and wordmark).svg
منظمة التجارة العالمية 16 مايو 2008 22 أغسطس 2012
Flag of None.svg
الفريق المعني برصد الأرض ? ?
Flag of None.svg
مجموعة الموردين النوويين ?[96] ?[96]
Flag of None.svg
مؤسسة التنمية الدولية 27 مايو 2004 16 يونيو 1992
Flag of None.svg
اتفاقية السماوات المفتوحة ? ?
OSCE logo.svg
منظمة الأمن والتعاون في أوروبا 30 يناير 1992 1992
Flag of None.svg
مؤسسة التمويل الدولية 18 أكتوبر 1993 12 أبريل 1993
Flag of Europe.svg
مجلس أوروبا 9 نوفمبر 1995 28 فبراير 1996
Flag of None.svg
منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ?[97] ?[97]
Bsec-f.gif
منظمة التعاون الاقتصادي للبحر الأسود ? 4 يونيو 1992
Flag of the United Nations.svg
الأمم المتحدة 24 أكتوبر 1945 24 أكتوبر 1945
Flag of None.svg
الاتحاد الدولي للاتصالات 7 مايو 1947[98] 1866[98]
Flag of None.svg
البنك الدولي للإنشاء والتعمير 3 سبتمبر 1992 16 يونيو 1992
Flag of None.svg
وكالة ضمان الاستثمار متعدد الأطراف 19 يوليو 1994 29 ديسمبر 1992
Flag of None.svg
نظام تحكم تكنولوجيا القذائف 1998[99] 1995[99]
Flag of UNESCO.svg
يونسكو 12 مايو 1954[100] 21 أبريل 1954[100]

انظر أيضًا[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ Ukraine sticks to positions on Russia but leaves room for "compromises", رويترز (12 February 2020) نسخة محفوظة 2020-04-05 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Timeline: Political crisis in Ukraine and Russia's occupation of Crimea"، رويترز، 08 مارس 2014، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  3. ^ "After Russian invasion of Georgia, Putin's words stir fears about Ukraine"، Kyiv Post، 30 نوفمبر 2010، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  4. ^ "Putin satisfied with state of Ukrainian-Russian relations"، Kyiv Post، 28 يونيو 2010، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  5. ^ "Russia and Ukraine improve soured relations - Russian President"، وكالة أنباء نوفوستي، 16 مايو 2010، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  6. ^ Kuzio, Taras (نوفمبر 2010)، The Crimea: Europe's Next Flashpoint? (PDF)، Jamestown Foundation، مؤرشف من الأصل (PDF) في 09 مارس 2014.
  7. ^ "РОСІЯ ОГОЛОСИЛА УКРАЇНІ ВІЙНУ" [Russia declared war on Ukraine]، أوكراينسكا برافدا، 01 مارس 2014، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  8. ^ Lally, Kathy؛ Englund, Will؛ Booth, William (01 مارس 2014)، "Russian parliament approves use of troops in Ukraine"، واشنطن بوست، مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  9. ^ Walker, Shaun؛ Salem, Harriet (01 مارس 2014)، "Russian parliament approves troop deployment in Ukraine"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  10. ^ Charbonneau, Louis (04 مارس 2014)، "Russia: Yanukovich asked Putin to use force to save Ukraine"، Reuters، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  11. ^ Carbonnel, Alissa de (12 مارس 2014)، "How the separatists delivered Crimea to Moscow"، Reuters، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  12. ^ Weiss, Michael (01 مارس 2014)، "Russia Stages a Coup in Crimea"، The Daily Beast، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2014.
  13. ^ "Ukraine crisis: Crimea parliament asks to join Russia"، بي بي سي نيوز، 06 مارس 2014، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  14. ^ "Crimean parliament formally applies to join Russia"، BBC News، 17 مارس 2014، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  15. ^ Isachenkov, Vladimir (19 مارس 2014)، "Putin signs treaty to add Crimea to map of Russia"، أسوشيتد برس، مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2014، اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2014.
  16. ^ "Direct Line with Vladimir Putin"، kremlin.ru، Presidential Administration of Russia، 17 أبريل 2014، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  17. ^ "Ukraine 'preparing withdrawal of troops from Crimea'"، BBC News، 19 مارس 2014، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2014.
  18. ^ "Ukraine suspends military cooperation with Russia"، Indo-Asian News Service، 04 أبريل 2014، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2017، Ukrainian First Deputy Prime Minister Vitaly Yarema Friday said his country is suspending military cooperation with Russia over Moscow's troops movements near the Ukrainian border. [...] Although the two ex-Soviet neighbours have very close links in the military-industrial complex, Kyiv was forced to stop supplying defence goods to Russia as these could be used against Ukraine if military tensions arise, وكالة أنباء شينخوا reported citing Yarema.
  19. ^ "Ukraine and pro-Russia rebels sign ceasefire deal"، BBC News، 05 سبتمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2017.
  20. ^ Hill, Patrice (22 فبراير 2017)، "Monitor Says Ukraine Cease-Fire, Weapons Withdrawal Not Being Honored"، إذاعة أوروبا الحرة، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.Burridge, Tom (20 فبراير 2017)، "East Ukraine ceasefire due to take effect"، BBC News، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  21. ^ "ATO HQ: Truce disrupted, no conditions for withdrawal of arms"، unian.info، Ukrainian Independent Information Agency، 20 فبراير 2017، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  22. ^ Romanenko, Valentyna (20 فبراير 2017)، "У зоні АТО знизилася бойова активність – штаб" [In the ATU zone, combat activity has decreased – headquarters]، Ukrayinska Pravda (باللغة الأوكرانية)، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  23. ^ Zaks, Dmitry (23 ديسمبر 2016)، "Ukraine rebels agree to new indefinite truce"، وكالة فرانس برس، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  24. ^ "Latest from OSCE Special Monitoring Mission (SMM) to Ukraine, based on information received as of 19:30, 4 January 2017"، منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، 05 يناير 2017، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  25. ^ "Militants shell Ukrainian army positions 32 times in past 24 hours"، Interfax-Ukraine، 06 يناير 2017، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  26. ^ "Kiev forces violate ceasefire three times over past 24 hours — news agency"، إيتار تاس، 03 يناير 2017، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  27. ^ "Ukraine crisis: Kiev defines Russia as 'aggressor' state"، BBC News، 19 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  28. ^ Walker, Shaun (17 ديسمبر 2015)، "Putin admits Russian military presence in Ukraine for first time"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  29. ^ "Nato accuses Russia of violating Ukraine sovereignty"، BBC News، 29 أغسطس 2014، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019."Kiev claims 'intensive' movements of troops crossing from Russia"، Agence France-Presse، 02 نوفمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2016، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  30. ^ "Проект Постанови про тимчасове припинення дипломатичних відносин з Російською Федерацією"، w1.c1.rada.gov.ua (باللغة الأوكرانية)، Verkhovna Rada of Ukraine، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2017.
  31. ^ "Кулеба: дипвідносини з РФ зведені до нуля, але розривати їх не можна" [Kuleba: diplomatic relations with the Russian Federation reduced to zero, but they can not break]، Ukrayinska Pravda (باللغة الأوكرانية)، 08 أبريل 2016، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  32. ^ "Klimkin comments on possibility of severing diplomatic ties with Russia"، unian.info، Ukrainian Independent Information Agency، 01 ديسمبر 2017، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  33. ^ "Ukraine warns citizens against traveling to Russia"، Reuters، 05 أكتوبر 2016، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019."Ukraine's foreign ministry issues Russia travel warning"، unian.info، Ukrainian Independent Information Agency، 05 أكتوبر 2016، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  34. ^ Ennis, Stephen (12 مارس 2014)، "Ukraine hits back at Russian TV onslaught"، BBC News، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  35. ^ Barry, Ellen؛ Somaiya, Ravi (05 مارس 2014)، "For Russian TV Channels, Influence and Criticism"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  36. ^ "TV broadcasting council removes 15 more Russian TV channels from adaptation list"، Interfax-Ukraine، 12 فبراير 2016، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  37. ^ "За рік показ російського медіа-продукту впав у 3-4 рази, – Нацрада" [Over the year, the screening of Russian media products fell 3-4 times – National Rada on Television and Radio Broadcasting]، The Day (باللغة الأوكرانية)، 05 فبراير 2016، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  38. ^ "Ukraine bans 38 Russian 'hate' books amid culture war"، BBC News، 11 أغسطس 2015، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  39. ^ "Ukraine bans entry to all male Russian nationals aged 16-60"، unian.info، Ukrainian Independent Information Agency، 30 نوفمبر 2018، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2018.
  40. ^ Roth, Andrew (30 نوفمبر 2018)، "Ukraine bans entry to Russian men 'to prevent armies forming'"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2018.
  41. ^ [1] نسخة محفوظة 15 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  42. ^ [2] نسخة محفوظة 11 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ [3] نسخة محفوظة 12 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  44. ^ [4] نسخة محفوظة 29 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  45. ^ [5] نسخة محفوظة 11 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  46. ^ [6] نسخة محفوظة 13 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ [7] نسخة محفوظة 28 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  48. ^ [8] نسخة محفوظة 31 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ [9] نسخة محفوظة 13 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ [10] نسخة محفوظة 13 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  51. أ ب ت "Ukraine conflict: Moscow could 'defend' Russia-backed rebels"، بي بي سي نيوز، 09 أبريل 2021، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2021.
  52. ^ "Ukraine: pro-Russian TV channels closed down"، مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2021.
  53. ^ "EU and UK pledge backing to Ukraine after Russian military buildup"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2021.
  54. ^ Morris, Loveday (09 ديسمبر 2021)، "On Ukraine's doorstep, Russia boosts military and sends message of regional clout to Biden"، واشنطن بوست، مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2021.
  55. ^ Troianovski, Anton (01 ديسمبر 2021)، "Putin and West Spar Over NATO's Military Ties to Ukraine"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2021.
  56. ^ "Kremlin says military movements near Ukraine are defensive, pose no threat"، رويترز، 01 أبريل 2021، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2021.
  57. ^ Reuters Staff (09 أبريل 2021)، "Merkel demanded Putin reduce Russian troops around Ukraine: German statement"، رويترز، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2021.
  58. ^ "Troops fire S-300, Buk-M3, Tor-M2 missile systems in massive drills in Russia's south"، إيتار تاس، 28 أكتوبر 2021، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2021.
  59. ^ "Putin, Biden to discuss Ukraine, NATO's expansion, other issues by video link — Kremlin"، إيتار تاس، 06 ديسمبر 2021، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2021.
  60. أ ب Sanger, David E.؛ Crowley, Michael (07 ديسمبر 2021)، "'Greetings, Mr. President': Biden and Putin Hold 2-Hour Virtual Summit"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2021.
  61. ^ [uk:Зеленський представив свою команду]، أوكراينسكا برافدا (باللغة الأوكرانية) https://web.archive.org/web/20190419125110/https://www.pravda.com.ua/news/2019/04/18/7212661/، مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2021. {{استشهاد ويب}}: |trans-title= بحاجة لـ |title= أو |script-title= (مساعدة)، |مسار أرشيف= بحاجة لعنوان (مساعدة)
  62. أ ب "Russia accuses Ukraine of 'provocation' over ship incident in Kerch Strait - report"، رويترز، 10 ديسمبر 2021، مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2021.
  63. أ ب ت ث ج "Biden speaks to Ukraine's president amid Russia tensions"، الجزيرة (قناة)، 09 ديسمبر 2021، مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2021.
  64. أ ب AFP (10 ديسمبر 2021)، "Biden gives Ukraine 'strong' support in phone call to Zelensky"، Business Recorder، مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2021.
  65. ^ Ukraine's Wall project on border with Russia implemented by a mere 40% (Document) نسخة محفوظة 2022-02-24 على موقع واي باك مشين., UNIAN (5 June 2020)
  66. ^ "Kiev tightens requirements for Russians travelling to Ukraine"، Reuters، 21 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2018، اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2018.
  67. ^ "Ukraine bans entry to all male Russian nationals aged 16-60"، unian.info، Ukrainian Independent Information Agency، 30 نوفمبر 2018، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2018.
  68. ^ "Ukraine upholds entry restrictions for Russian men aged 16-60 years"، وكالة الانباء الأوكرانية الوطنية، 27 ديسمبر 2018، مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  69. ^ "Держприкордонслужба після завершення воєнного стану не пропустила в Україну понад 800 росіян" [State Border Service after completing martial law did not let over 800 Russians]، Glavcom (باللغة الأوكرانية)، 11 يناير 2019، مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2019.
  70. ^ Birnbaum, Michael (15 أغسطس 2014)، "Ukraine factories equip Russian military despite support for rebels"، The Washington Post، مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2019، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2019.
  71. ^ Johnson, Reuben F. (31 مارس 2014)، "Ukraine bars defence exports to Russia"، Jane's Defence Weekly، مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2014.
  72. ^ "نسخة مؤرشفة"، مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2013.نسخة محفوظة 03 ديسمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  73. أ ب ت ث [11] نسخة محفوظة 05 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  74. أ ب ت ث [12] نسخة محفوظة 04 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  75. أ ب ت ث [13] نسخة محفوظة 05 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  76. أ ب ت [14][وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 12 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 12 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  77. ^ [15] نسخة محفوظة 08 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  78. ^ [16] نسخة محفوظة 09 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  79. ^ [17] نسخة محفوظة 14 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  80. ^ [18] نسخة محفوظة 09 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  81. ^ [19] نسخة محفوظة 09 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  82. أ ب ت ث [20] نسخة محفوظة 15 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  83. ^ [21] نسخة محفوظة 06 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  84. أ ب ت ث [22] نسخة محفوظة 15 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  85. أ ب ت ث [23] نسخة محفوظة 04 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  86. أ ب [24] نسخة محفوظة 28 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  87. أ ب [25] نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  88. أ ب [26] نسخة محفوظة 13 يناير 2015 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  89. أ ب [27] نسخة محفوظة 2020-04-05 على موقع واي باك مشين.
  90. أ ب [28] نسخة محفوظة 13 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  91. ^ [29] نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  92. ^ [30] نسخة محفوظة 18 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  93. أ ب [31] نسخة محفوظة 04 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  94. أ ب [32] نسخة محفوظة 22 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  95. أ ب [33] نسخة محفوظة 21 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  96. أ ب [34] نسخة محفوظة 03 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  97. أ ب [35] نسخة محفوظة 29 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  98. أ ب [36] نسخة محفوظة 04 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  99. أ ب [37] نسخة محفوظة 25 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  100. أ ب [38] نسخة محفوظة 03 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية[عدل]