العلاقات السعودية الهندية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
العلاقات السعودية الهندية
السعودية الهند
السفارات
سفارة الهند في السعودية
  السفير : حامد علي راو
  العنوان : الرياض،  السعودية
  سفارة الهند لدى المملكة العربية السعودية
سفارة السعودية في الهند
  السفير : د. سعود بن محمد الساطي
  العنوان : نيودلهي،  الهند
  سفارة المملكة العربية السعودية في الهند
نظام حيدر أباد مير عثمان علي خان (أقصى اليمين) مع الملك سعود (جالساً، الثالث من اليسار) في قصر فالكنوما، عام 1955.

العلاقات الهندية السعودية أو العلاقات السعودية الهندية هي العلاقات الثنائية التي تجمع بين جمهورية الهند والمملكة العربية السعودية. العلاقات بين البلدين بشكل عام قوية وعميقة خاصة العلاقات التجارية. بلغ مجموع التبادلات التجارية الثنائية بين الهند والمملكة العربية السعودية في السنة المالية 2017-18 27.48 مليار دولار أمريكي، في حين بلغت 25.1 مليار دولار أمريكي في 2016-17. بلغت صادرات المملكة العربية السعودية إلى الهند 22.06 مليار دولار أمريكي في حين بلغت صادرات الهند إلى السعودية 5.41 مليار دولار أمريكي[1].

رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ مع الملك عبد الله في نيودلهي، في 25 يناير 2006
رئيس الوزراء ناريندرا مودي يلتقي الملك سلمان في الديوان الملكي بالرياض عام 2016.

التاريخ[عدل]

يعود تاريخ الروابط التجارية والثقافية بين الهند القديمة والجزيرة العربية إلى الألفية الثالثة قبل الميلاد[2]. بحلول عام 1000 بعد الميلاد، ازدهرت العلاقات التجارية بين جنوب الهند والجزيرة العربية وأصبحت العمود الفقري للاقتصاد العربي[3]. كان التجار العرب يحتكرون تجارة التوابل بين الهند وأوروبا إلى غاية ظهور الإمبراطوريات الأوروبية الإمبريالية[4]. كانت الهند من أوائل الدول التي أقامت علاقات مع الدولة السعودية الثالثة. خلال الثلاثينيات من القرن الماضي، مولت الهند البريطانية بشكل كبير إمارة نجد[5].

تم تأسيس العلاقات الدبلوماسية الرسمية بين الهند المعاصرة والسعودية بعد فترة وجيزة من استقلال الهند في عام 1947. تعززت العلاقات بين البلدين بدرجة كبيرة بفضل التعاون في الشؤون الإقليمية والتجارة. تعد المملكة العربية السعودية واحدة من أكبر موردي النفط إلى الهند، أما هذه الأخيرة فهي ضمن أكبر سبعة شركاء تجاريين للسعودية وخامس أكبر مستثمر في المملكة[6].

على مدار السنوات، قام أربع من رؤساء وزراء الهند بزيارة رسمية إلى المملكة العربية السعودية : جواهر لال نهرو (1955)، وأنديرا غاندي (1982)، ومانموهان سينغ (2010)، وناريندرا مودي (2016)[7]. لدى البلدان وجهات نظر متشابهة بخصوص مكافحة الإرهاب[8].

خلفية[عدل]

منذ استقلالها في عام 1947، سعت الهند للحفاظ على علاقات قوية مع المملكة العربية السعودية، وهي قوة إقليمية وقاعدة تجارية مهمة في غرب آسيا. في زيارة كبيرة قام بها الملك سعود إلى الهند في نوفمبر 1955،[9][10] [11] اتفقت الدولتان على تشكيل علاقاتهما على أساس المبادئ الخمسة للتعايش السلمي [12]. يتواجد في المملكة العربية السعودية أكثر من 1.4 مليون عامل هندي[13]. كانت الهند الدولة الوحيدة في جنوب آسيا التي اعترفت بجمهورية أفغانستان الديمقراطية المدعومة من الاتحاد السوفيتي، في حين كانت المملكة العربية السعودية واحدة من الداعمين الرئيسيين للمجاهدين الأفغان، الذين حاربوا السوفييت وحلفائهم الأفغان[14].

تنمية العلاقات الثنائية[عدل]

تأثرت علاقات الهند الاستراتيجية مع المملكة العربية السعودية بعلاقات الأخيرة مع باكستان[14]. أيدت المملكة العربية السعودية موقف باكستان من نزاع كشمير وأيدتها كذلك أثناء الحرب الهندية الباكستانية عام 1971، وذلك على حساب علاقاتها مع الهند[12]. كما أثرت العلاقات الوثيقة بين الاتحاد السوفيتي والهند على العلاقات الهندية السعودية. خلال حرب الخليج الفارسي (1990-1991)، حافظت الهند رسميا على الحياد. كما كانت العلاقات العسكرية والاستراتيجية الوثيقة بين المملكة العربية السعودية وباكستان مصدر ضغط مستمر.

منذ التسعينيات، اتخذت الدولتان خطوات لتحسين العلاقات. دعمت المملكة العربية السعودية منح مركز المراقب للهند في منظمة التعاون الإسلامي (OIC) ووسعت تعاونها مع الهند في مجال محاربة الإرهاب في الشرق الأوسط[15]. في يناير 2006، قام العاهل السعودي الملك عبد الله بزيارة خاصة للهند، ليصبح أول ملك سعودي منذ 51 عاما يقوم بذلك[14]. وقع العاهل السعودي ورئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ اتفاقية لإقامة شراكة إستراتيجية في مجال الطاقة سُميت "إعلان دلهي"[16]. ينص الاتفاق على "كمية موثوقة ومستقرة ومتزايدة من إمدادات النفط الخام إلى الهند من خلال عقود طويلة الأجل"[17]. كما اتفقت الدولتان على مشاريع مشتركة وتطوير صناعة النفط والغاز الطبيعي في القطاعين العام والخاص. وصف البيان المشترك لإعلان نيودلهي زيارة الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود بأنها "تُبشر بعهد جديد في العلاقات الهندية السعودية".

في عام 2019، زادت المملكة العربية السعودية حصة الحجاج القادمين من الهند، لتصبح بذلك ثاني أعلى بلد من حيث عدد الحجاج. وهكذا، ازداد عدد الحجاج الهنود في عام 2019 إلى 200,000 حاج في السنة[18].

التبادلات التجارية[عدل]

منذ التسعينيات، ساعد تحرير الاقتصاد الهندي في تعزيز التجارة مع المملكة العربية السعودية التي تُزود الهند سنويا بحوالي 175 مليون برميل (25 مليون طن متري) من النفط الخام، ما يُعادل ربع احتياجات الهند من النفط[15]. في 2006-2007، بلغ حجم التجارة الثنائية 16 مليار دولار (3 مليار دولار باستثناء النفط) ومن المتوقع أن يتضاعف الرقم بحلول عام 2010.[19] [20] تبلغ صادرات الهند الحالية إلى المملكة العربية السعودية 2.6 دولار أمريكي  مليار دولار، في حين أن صادرات المملكة العربية السعودية في حدود 13.4 مليار دولار أمريكي (1.2 مليار دولار أمريكي باستثناء النفط). تشمل صادرات الهند الرئيسية الأرز البسمتي والمنسوجات والملابس والآلات، بينما تستورد المواد الكيميائية العضوية وغير العضوية والخردة المعدنية والجلود والذهب والنفط من المملكة العربية السعودية. من المتوقع أن تُوسع الدولتان حجم التبادلات التجارية والتعاون والمشاريع المشتركة في مجالات الاتصالات والأدوية والخدمات الصحية وتكنولوجيا المعلومات والتكنولوجيا الحيوية والزراعة ومشاريع البناء والطاقة والخدمات المالية[16]. اتفق البلدان على إطلاق مشاريع مشتركة لتطوير مصانع الأسمدة القائمة على الغاز في المملكة العربية السعودية. وافقت الهند على إنشاء معاهد للتعليم العالي والبحث العلمي، وتوفير الفرص التعليمية في الهند للطلاب السعوديين وتوسيع التعاون بين المجلس الهندي للبحوث العلمية والصناعية ومنظمة المعايير السعودية (SASO).

بلغ حجم التجارة بين الهند والسعودية حوالي 25 مليار دولار أمريكي في السنة المالية الماضية مع تواجد حوالي مليوني عامل هندي في المملكة العربية السعودية[21].

بلغت الواردات السعودية من الهند 7 مليارات دولار ما يُعادل 2.7٪ من إجمالي صادرات الهند في عام 2015. السلع الرئيسية العشرة التي تُصدرها الهند إلى المملكة العربية السعودية هي[22]:

  1. النفط : 1.8 مليار دولار
  2. الحبوب : 1.1 مليار دولار
  3. الآلات : 459 مليون دولار
  4. منتجات الحديد أو الصلب : 367.8 مليون دولار
  5. المواد الكيميائية العضوية : 336.8 مليون دولار
  6. اللحوم : 267.9 مليون دولار
  7. المركبات : 229 مليون دولار
  8. منتجات السيراميك : 217.4 مليون دولار
  9. المعدات الإلكترونية : 203.9 مليون دولار
  10. الملابس (غير متماسكة أو كروشيه) : 162.8 مليون دولار

بلغت الصادرات السعودية إلى الهند 21.4 مليار دولار أو 5.5٪ من إجمالي واردات الهند في عام 2015. السلع الرئيسية العشرة التي تُصدرها المملكة العربية السعودية إلى الهند هي[23]:

  1. النفط : 16.4 مليار دولار
  2. المواد الكيميائية العضوية : 1.2 مليار دولار
  3. المواد البلاستيكية : 954.2 مليون دولار
  4. الأسمدة : 729.9 مليون دولار
  5. الأحجار الكريمة والمعادن الثمينة : 631.4 مليون دولار
  6. الطائرات، المركبات الفضائية : 542.9 مليون دولار
  7. المواد الكيميائية غير العضوية : 199.5 مليون دولار
  8. الألومنيوم : 193.6 مليون دولار
  9. النحاس : 142.9 مليون دولار
  10. السلع الكيماوية الأخرى : 95.3 مليون دولار

في عام 2018، بلغ حجم التبادلات التجارية بين البلدين 27.5 مليار دولار[24].

الاستثمارات المشتركة[عدل]

باعتبار كل من الهند والمملكة العربية السعودية من الدول النامية، فإن البلدين يحتاجان إلى جذب المزيد من الاستثمارات في البنية التحتية والتنمية. لوحظ نمو تدريجي في حجم الاستثمارات الثنائية بين البلدين بعد سياسة تحرير الهند في عام 1991، وزيادة أسرع قليلا في الألفية الجديدة. تحتل المملكة العربية السعودية المرتبة 15 من حيث الاستثمارات الأجنبيية المباشرة للهند والمركز الثاني بين الدول العربية (بعد الإمارات العربية المتحدة). بلغ قيمة المشاريع والاستثمارات السعودية المباشرة في الهند 21.55 مليون دولار أمريكي خلال الفترة 2004-2005 إلى 2007-2008. السعودية هي أيضا من بين الدول الرئيسية في حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة في الهند، حيث استثمرت INR422 مليون (US$7٫0 مليون) خلال الفترة من شهر أغسطس 1991 إلى ديسمبر 1999 و INR691 مليون (US$11 مليون) خلال الفترة من يناير 2000 إلى أغسطس 2008. تشمل الاستثمارات مجالات متنوعة مثل صناعة الورق والمواد الكيميائية وبرامج الكمبيوتر ومعالجة الجرانيت والمنتجات والآلات الصناعية والإسمنت والصناعات المعدنية، إلخ. كما أبدت الشركات الهندية اهتمامها بإنشاء مشاريع مشتركة أو شركات تابعة مملوكة بالكامل في السوق السعودية بعد القوانين السعودية الجديدة. وفقًا لمسح أجرته هيئة الاستثمار السعودية، فخلال عام 2005، كانت الهند تمتلك 56 مشروعا في إطار الاستثمارات الأجنبية المباشرة في المملكة العربية السعودية وتبلغ قيمتها 304 مليون ريال سعودي. هذه المشاريع كانت في قطاعات مختلفة مثل خدمات الإدارة والاستشارات، ومشاريع البناء، والاتصالات، وتكنولوجيا المعلومات، والمستحضرات الصيدلانية، إلخ. علاوة على ذلك، أقامت العديد من الشركات الهندية علاقات تعاون مع الشركات السعودية في مجالات التصميم والاستشارات والخدمات المالية وتطوير البرمجيات[25].

زيارة مانموهان سينغ للمملكة العربية السعودية في 2010[عدل]

رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ قام في 27 فبراير 2010 بزيارة إلى المملكة العربية السعودية تستغرق ثلاثة أيام. وقد رافقه كل من زوجته غورشاران كاور، ووزير الصحة غلام نبي آزاد ووزير التجارة والصناعة أناند شارما، ووزير البترول مورلي ديورا ووزير الدولة للشؤون الخارجية شاشي ثارور[26]. كانت الزيارة الثالثة التي يقوم بها رئيس وزراء هندي إلى المملكة والأولى منذ عام 1982.[7][27]

في بادرة دبلوماسية نادرة ترمز إلى العلاقات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية القوية بين البلدين، استقبل ولي العهد الأمير سلطان بن عبد العزيز الدكتور سينغ والوفد الرسمي المرافق له في المحطة الملكية لمطار الملك خالد الدولي برفقة أعضاء الحكومة السعودية بالكامل. في خروج عن قواعد البروتوكول، تم فرش سجادة حمراء لرئيس الوزراء، بدلاً من السجادة الخضراء التقليدية. تم رفع الأعلام الهندية والسعودية على طول مسافة 40 كلم التي تفصل المطار عن وسط المدينة[7].

في اليوم الثاني، أُقيم حفل استقبال رسمي على شرف ضيوف الدولة، وكان مقررا أن يقوم مانموهان سينغ بخطاب أمام أعضاء مجلس الشورى، وهو امتياز وُصف بأنه "شرف فريد"[28]. تم السماح للدبلوماسية لاثا ريدي بعدم ارتداء العباءة أو الحجاب. تم وصف هذه الإيماءة الخاصة بأنها "رمزية إلى حد كبير، لكنها علامة على تغير الأزمنة"[28].

خلال زيارته حصل سينغ على الدكتوراه الفخرية من جامعة الملك سعود السعودية، وتم توقيع مذكرة تفاهم للتعاون بين المعهد الهندي للعلوم في بنغالور وجامعة الملك سعود بحضور رئيس الوزراء. في وقت لاحق، تحدث رئيس الوزراء في حدث جرى في السفارة الهندية واستضافه السفير الهندي تالميز أحمد، وأشاد بالمساهمات التي قدمها أكثر من 1.8 مليون مواطن هندي يعيشون في السعودية. وقال "الهند فخورة بكم وفخورة بإنجازاتكم في هذا البلد"[29].

تم التوقيع على معاهدة لتسليم المجرمين بين وزير الصحة ورعاية الأسرة الهندي غلام نبي آزاد والأمير نايف بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس الوزراء ووزير الداخلية[30]. كما تم التوقيع على أربع اتفاقيات تتعلق بنقل الأشخاص المحكوم عليهم، والتعاون الثقافي، ومذكرة تفاهم بين منظمة أبحاث الفضاء الهندية ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية من أجل التعاون في أبحاث الفضاء وتكنولوجيا المعلومات وتطوير البحث المشترك. وجود الزعيمين. كما تم التوقيع على أربع اتفاقيات أخرى في اليوم السابق، بما في ذلك اتفاقية بقيمة 80 مليون دولار أمريكي مع شركة تاتا موتورز لتزويد السعودية بالحافلات المدرسية.   [ بحاجة لمصدر ] عاد سينغ إلى الهند في 1 مارس 2010 في ختام هذه الزيارة التي استمرت ثلاثة أيام[26][31]. تعد هذه الزيارة محاولة من الهند لزيادة عمق العلاقات بين البلدين وجذب الاستثمارات من رجال الأعمال في المملكة العربية السعودية[32].

زيارة ناريندرا مودي في 2016[عدل]

لحظة منح الملك سلمان رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي وسام الملك عبد العزيز، عام 2016.

تمحور جدول أعمال الزيارة حول مجالات الطاقة والأمن والتجارة وظروف عيش الجالية الهندية في السعودية [33][34]. مودي هو أول هندي يُمنح وسام الملك عبد العزيز[35].

زيارة الهند 2019[عدل]

في فبراير 2019، قام ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، بزيارة إلى الهند خلال رحلته إلى العديد من الدول الآسيوية[36]. التقى ولي العهد برئيس الوزراء الهندي بالإضافة إلى عدد من كبار المسؤولين في الهند. الهدف الرئيسي من الزيارة هو تحسين العلاقات التاريخية بين البلدين[24]. اتفق الجانبان على زيادة العلاقات التجارية بين البلدين. علاوة على ذلك، تم الرفع من عدد الحجاج الهنود الذين يُؤدون فريضة الحج في المملكة العربية السعودية إلى 200,000 سنويا[37]. توقع الأمير السعودي أن يصل حجم الاستثمارات السعودية المباشرة في الهند إلى 100 مليار دولار في العامين المقبلين[38].

مقارنة بين البلدين[عدل]

هذه مقارنة عامة ومرجعية للدولتين:

وجه المقارنة الهند الهند السعودية السعودية
المساحة (كم2) 3.29 مليون[39] 2.25 مليون[40]
عدد السكان (نسمة) 1.350 مليار 33.00 مليون
العاصمة نيودلهي الرياض، الدرعية
اللغة الرسمية اللغة الهندية، اللغة الإنجليزية اللغة العربية
العملة روبية هندية ريال سعودي
الناتج المحلي الإجمالي (بليون دولار) 2,689,992 تريليون[41] 769,878 مليار[42]
الناتج المحلي الإجمالي (تعادل القوة الشرائية) بليون دولار 9,489,302 مليون[43] 1,796,205 مليون
الناتج المحلي الإجمالي الاسمي للفرد دولار أمريكي 1.688 ألف[44] 20.139 ألف[44]
الناتج المحلي الإجمالي للفرد دولار أمريكي 4,077 ألف[45] 31,245 ألف[45]
مؤشر التنمية البشرية 0.624 0.837[46]
رمز المكالمات الدولي +112 +966
رمز الإنترنت .in .sa
المنطقة الزمنية ت ع م+05:30 ت ع م+03:00

منظمات دولية مشتركة[عدل]

يشترك البلدان في عضوية مجموعة من المنظمات الدولية، منها:

علم المنظمة اسم المنظمة تاريخ انضمام الهند تاريخ انضمام السعودية
Flag of UNESCO.svg
يونسكو 4 نوفمبر 1946[47] 4 نوفمبر 1946[47]
Flag of None.svg
البنك الدولي للإنشاء والتعمير 27 ديسمبر 1945 26 أغسطس 1957
Flag of None.svg
منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ?[48] ?[48]
Flag of the United Nations.svg
الأمم المتحدة 30 أكتوبر 1945 24 أكتوبر 1945
Flag of None.svg
مؤسسة التمويل الدولية 20 يوليو 1956 18 سبتمبر 1962
Flag of None.svg
وكالة ضمان الاستثمار متعدد الأطراف 16 يونيو 2003 12 أبريل 1988
Flag of OIC.svg
منظمة التعاون الإسلامي ? 25 سبتمبر 1969
Flag of UPU.svg
الاتحاد البريدي العالمي ?[49] ?[49]
Flag of None.svg
مؤسسة التنمية الدولية 2 فبراير 1961 24 سبتمبر 1960
Flag of None.svg
منظمة الشرطة الجنائية الدولية ?[50] 13 يونيو 1956[50]
Flag of None.svg
الاتحاد الدولي للاتصالات 1869[51] 7 فبراير 1949[51]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Chaudhury، Dipanjan Roy (30 January 2019). "Prince Salman planning maiden India trip, Modi could be in for an oil boost". مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2019. 
  2. ^ Heptulla، Nejma. Indo-West Asian relations: the Nehru era. Allied Publishers, 1991. ISBN 9788170233404. 
  3. ^ Richard، Edmund. India's pro-Arab policy: a study in continuity. Greenwood Publishing Group, 1992. ISBN 9780275940867. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2020. 
  4. ^ Spielvogel، Jackson. Western Civilisation: Since 1500. Cengage Learning, 2008. ISBN 9780495502876. 
  5. ^ Kostiner، Joseph. The making of Saudi Arabia, 1916-1936: from chieftaincy to monarchical state. Oxford University Press US, 1993. ISBN 9780195074406. 
  6. ^ "India, Saudi Arabia to better understanding". Business Standard. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2008. 
  7. أ ب ت "Saudis roll out red carpet to Manmohan". الصحيفة الهندوسية. 28 February 2010. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2010. 
  8. ^ "Saudi could play interlocutor's role in Indo-Pak ties". Oneindia.in. 28 February 2010. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2010. 
  9. ^ "Request Rejected". www.mofa.gov.sa. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2019. 
  10. ^ [1] نسخة محفوظة 6 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 04 أغسطس 2009. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2010. 
  12. أ ب Prithvi Ram Mudiam (1994). India and the Middle East. British Academic Press. صفحات 88–94. ISBN 1-85043-703-3. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2020. 
  13. ^ "Arab versus Asian migrant workers in the GCC countries" (PDF). مؤرشف من الأصل (pdf) في 21 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2008. 
  14. أ ب ت "Saudi king on rare visit to India". BBC News. 25 January 2006. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2008. 
  15. أ ب ""New era" for Saudi-Indian ties". BBC News. 27 January 2006. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2008. 
  16. أ ب "India, Saudi Arabia sign strategic energy pact". The Hindu Business Line. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2008. 
  17. ^ "India, Saudi Arabia in energy deal". CNN. 27 January 2006. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2008. 
  18. ^ "Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman announces Hajj gift for India with 30,000 increase in quota". Arab News (باللغة الإنجليزية). 2019-06-29. مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 يوليو 2019. 
  19. ^ "Saudi Arabia-India Investment Gets Immense Boost". Arab News. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2008. 
  20. ^ "India-Saudi trade at $7 bn by 2010". Rediff.com. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2011. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2008. 
  21. ^ "Singh seeks permanent peace with Pakistan". FT.com. مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2010. 
  22. ^ "Top India Exports". Worldsrichestcountries.com. مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2016. 
  23. ^ "Top India Imports". Worldsrichestcountries.com. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2016. 
  24. أ ب "Crown Prince Mohammed bin Salman pledges commitment to Saudi-Indian relations". Arab News (باللغة الإنجليزية). 2019-02-21. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2019. 
  25. ^ "Investment". اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2008.  [وصلة مكسورة]
  26. أ ب "Manmohan arrives after historic Saudi visit". samay live. مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2018. 
  27. ^ Jayanth Jacob (28 February 2010). "Manmohan to visit Saudi Arabia, first PM in 28 years". Hindustan Times. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2010. 
  28. أ ب Jyoti Malhotra (28 February 2010). "Af-Pak concerns fuel India-Saudi ties on PM's visit". Business Standard. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2010. 
  29. ^ "Manmohan conferred honorary doctorate by King Saud University". The Hindu. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2016. 
  30. ^ "India, Saudi Arabia sign extradition treaty". The Hindu. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2016. 
  31. ^ "Manmohan leaves for home after Saudi visit". The hindu. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2016. 
  32. ^ "PM's Saudi visit attempt to make up for lost time". تايمز أوف إينديا. 28 February 2010. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2010. 
  33. ^ "PM Modi's Saudi Agenda Big On Oil And Indian Workers". NDTV. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2016. 
  34. ^ "PM Narendra Modi To Embark On 3-Nation Visit March End". NDTV. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 فبراير 2016. 
  35. ^ "Modi conferred highest Saudi civilian honour". Hindustan times. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2016. 
  36. ^ Genin، Aaron (2019-04-01). "A GLOBAL, SAUDI SOFT POWER OFFENSIVE: A SAUDI PRINCESS AND DOLLAR DIPLOMACY". The California Review (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2019. 
  37. ^ "Saudi Arabia raises India's Haj quota to 200,000, releases 850 Indian prisoners". Saudigazette (باللغة الإنجليزية). 2019-02-20. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2019. 
  38. ^ "Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman arrives in China". Arab News (باللغة الإنجليزية). 2019-02-21. مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2019. 
  39. ^ [2][وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ عن المملكة | المملكة العربية السعودية - وزارة الخارجية نسخة محفوظة 12 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ GDP (current US$) | Data نسخة محفوظة 11 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  42. ^ GDP (current US$) | Data نسخة محفوظة 12 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ [3] نسخة محفوظة 2 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  44. أ ب [4] نسخة محفوظة 12 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  45. أ ب [5] نسخة محفوظة 31 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  46. ^ | Human Development Reports نسخة محفوظة 13 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  47. أ ب List of UNESCO Member States | United Nations Educational, Scientific and Cultural Organization نسخة محفوظة 31 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  48. أ ب Redirecting to https://www.opcw.org/about-us/member-states نسخة محفوظة 29 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  49. أ ب Universal Postal Union – Member countries نسخة محفوظة 21 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  50. أ ب [6] نسخة محفوظة 22 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  51. أ ب List of Member States نسخة محفوظة 4 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.