العلاقات الصينية الميانمارية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
العلاقات الصينية الميانمارية
الصين ميانمار
الصين
ميانمار

العلاقات الصينية الميانمارية هي العلاقات الدولية التي تجمع بين جمهورية الصين الشعبية وميانمار. تربط الصين وميانمار علاقات ثنائية نشطة. واجهت العلاقات بين البلدين في الآونة الأخيرة بعض المشاكل بسبب النزاعات المستمرة مع المتمردين الصينيين العرقيين وتاتماداو بالقرب من الحدود، وذلك بالإضافة إلى الأعمال العدائية البورمية الأخيرة ضد الصينيين.

تواجه العلاقة بين الصين وميانمار، والتي تُعد أقرب من العلاقة مع البلد المجاور للصين في جنوب شرق آسيا، فيتنام، صعوبات بسبب تأثيرات فخاخ الديون المزعومة التي ترعاها الصين،[1][2][3] والمسلحين اللذين تدعمهم الصين في أقاليم ميانمار الشمالية. [4][5][6]

خلفية[عدل]

كانت بورما أول دولة غير شيوعية تعترف بجمهورية الصين الشعبية بقيادة الحزب الشيوعي بعد تأسيسها في عام 1949.[7] أقامت بورما وجمهورية الصين الشعبية علاقات دبلوماسية رسمية في 8 يونيو عام 1950. وقعت الصين وبورما معاهدة صداقة وعدم اعتداء متبادلين، وأصدرتا إعلانًا مشتركًا في 29 يونيو عام 1954، وأسسا علاقاتهما بشكل رسمي على مبادئ التعايش السلمي الخمسة.[8] اتبعت بورما سياسة خارجية محايدة في خمسينيات وستينيات القرن العشرين. أدت أعمال الشغب المعادية للصين في عام 1967 وطرد الجاليات الصينية من بورما إلى نشوب عداء في كلا البلدين.

بدأت العلاقات بالتحسن بشكل ملحوظ في سبعينيات القرن العشرين، وتضائل دعم الصين تحت حكم دنغ شياو بينج للحزب الشيوعي في بورما، ووقعت الصين في 5 أغسطس عام 1988 اتفاقية تجارية رئيسية شرّعت التجارة عبر الحدود، وبدأت في تقديم مساعدات عسكرية كبيرة. سعى مجلس الدولة للسلام والتنمية الذي تشكل حديثًا، والذي واجه إدانات وضغوطًا دولية متزايدة، في أعقاب القمع العنيف للاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية في عام 1988، إلى إقامة علاقة قوية مع الصين لتعزيز نفسها، ونما نفوذ الصين بسرعة في المقابل بعد تخلي المجتمع الدولي عن بورما. [9]

العلاقات الاستراتيجية[عدل]

تُعد الصين أهم مورد للمساعدات العسكرية، وتحتفظ بتعاون استراتيجي وعسكري واسع النطاق.[7] زودت الصين ميانمار بطائرات مقاتلة ومركبات مدرعة وسفن بحرية منذ عام 1989، ودربت الجيش البورمي والقوات الجوية والأفراد البحريين.[8] يوفر الوصول إلى موانئ ميانمار والمنشآت البحرية للصين تأثيرًا استراتيجيًا في خليج البنغال في منطقة المحيط الهندي الأوسع وجنوب شرق آسيا.[10] طورت الصين ميناء عميقًا في بلدة تشاوبيو في خليج البنغال،[11] وبنت رصيفًا بحريًا بطول 85 مترًا، ومنشآت بحرية، وأنظمة استطلاع، واستخبارات إلكترونية رئيسية في جزيرة كوكو الكبرى الواقعة على بعد 18 كيلومترًا من جزيرتي أندمان ونيكوبار الهندية، فمنح ذلك الصين قدرات على مراقبة الأنشطة العسكرية الهندية، بما في ذلك الصواريخ الباليستية. [12]

يُنظر اليوم إلى بناء أنظمة الاستخبارات على الجزيرة على نطاق واسع على أنه أسطورة، وأنكرت القوات الهندية مؤخرًا وجودها. تساعد الصين في بناء قاعدة بحرية في سيتوي، وهي ميناء بحري مهم استراتيجيًا يقع بالقرب من كلكتا، وهي أكبر مدينة وميناء في شرق الهند. تمول بكين أيضا بناء الطرق التي تربط بين يانغون وسيتوي، فوفر ذلك أقصر طريق إلى المحيط الهندي من جنوب الصين.

اعترضت الصين وروسيا ذات مرة على قرار لمجلس الأمن الدولي يهدف إلى معاقبة ميانمار. أظهرت الصين عدم استعداد لدعم الحكومة البورمية في السنوات الأخيرة، وحاولت دفع الوضع السياسي في ميانمار إلى الاستقرار.[13]

تحركت ميانمار في السنوات الأخيرة لتطوير العلاقات الاستراتيجية والتجارية مع الهند، والتي تشترك معها في حدود برية طويلة وخليج البنغال. تظهر زيادة التعاون التجاري والعسكري مع الهند وتنمية العلاقات الثنائية مع اليابان وداخل رابطة دول جنوب شرق آسيا (أسيان) تحولًا في السياسة الخارجية لميانمار لتجنب الاعتماد المفرط على الصين. كانت مشاركة الهند في ميانمار ما تزال محدودة بحلول عام 2018، وذلك مقارنة بالتأثير السياسي والاقتصادي للصين في البلاد.[14]

شكك بعض الخبراء بعد حادثة كوكانغ في أغسطس عام 2009، والتي اكتسبت اهتمامًا إعلاميًا دوليًا،[15] في تأثيرها على العلاقات الصينية الميانمارية، والتي اعتُبِرت قوية حينها.[16] ذكر برتيل لينتنر أن ميانمار تعطي الأولوية للصراعات الداخلية على علاقاتها مع الصين،[17] ولكن بعض المحللين الصينيين، مثل شي ينهونغ، قللوا من أهمية العلاقة بين ميانمار والصين قائلين «إنهما ليسا أصدقاء، فهم لا يستمعون لما تقوله الصين».[18][19] حثت الصين ميانمار على ضمان استقرار المنطقة الحدودية وحماية مصالح مواطنيها في ميانمار. اعتذرت وزارة الخارجية البورمية للصين فيما بعد عن الحادثة، ولكنها نشرت أيضًا قصة عن الدالاي لاما الرابع عشر في صحيفة ميانمار تايمز الحكومية، وكان ذلك أول ظهور له على وسائل الإعلام البورمية التي تسيطر عليها الدولة منذ 20 عامًا.[20] قيل إن المسؤولين الصينيين «غاضبين» و«منزعجين للغاية» بسبب عدم تحذيرهم بشأن الهجوم على الحدود.

أعلن متمردو كوكانغ وقف إطلاق النار من جانب واحد في يونيو عام 2015، وأشاروا إلى «دعوات الحكومة الصينية القوية لاستعادة السلام في المنطقة الحدودية بين الصين وميانمار» من بين اهتمامات أخرى. تزامن الإعلان مع لقاء أونغ سان سو تشي مع شي جين بينغ، الأمين العام للحزب الشيوعي الصيني في بكين.[21] لاحظ المراقبون تقوية ميانمار لعلاقاتها مع الصين بعد الإدانة الدولية لاضطهاد الروهينجا.[22]

أدانت الصين حكومة ميانمار بعد اندلاع أعمال العنف في شمال ميانمار في مايو عام 2018. بدأ العنف من قبل ميليشيا مدعومة من الصين تمردت ضد ميانمار. سعت الميليشيا، أي جيش التحرير الوطني في تانغ، للحصول على مزيد من الحكم الذاتي من الحكومة المركزية البورمية. طردت الميليشيات المدعومة من الصين ضد ميانمار العديد من رجال الدين في شمال ميانمار في أكتوبر عام 2018، فأثار ذلك غضبًا في جميع أنحاء ميانمار. هددت الميليشيات المدعومة من الصين أيضًا سكان شمال ميانمار من التعبير عن معتقداتهم الدينية، حتى داخل منازلهم.

وجدت منظمات دولية مختلفة في أغسطس عام 2018 ارتفاعًا مذهلاً في عدد المشاريع الصينية في ميانمار، والتي قد تتسبب في وقوع ميانمار تحت خطر «فخاخ الديون»، وذلك بنفس الطريقة التي كان يُنظر بها على أنها تضع سريلانكا تحت نفس الخطر. واصلت حكومة ميانمار التعامل مع القروض والبرامج الصينية في نوفمبر عام 2018 على الرغم من هذه التقارير، فتسبب ذلك في قلق عام كبير. سعت ميانمار إلى مزيد من القروض والبرامج التي ترعاها الصين في فبراير عام 2019.

وقع سفراء الأمم المتحدة من 50 دولة في يوليو عام 2019، بما في ذلك ميانمار، على رسالة مشتركة إلى مجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة للدفاع عن معاملة الصين للأويغور وغيرهم من الأقليات المسلمة في منطقة سنجان.[23][24]

مقارنة بين البلدين[عدل]

هذه مقارنة عامة ومرجعية للدولتين:

وجه المقارنة الصين الصين ميانمار ميانمار
المساحة (كم2) 9.60 مليون 676.58 ألف
عدد السكان (نسمة) 1.33 مليار 53.37 مليون[25]
الكثافة السكانية (ن./كم²) 138.54 78.88
العاصمة بكين نايبيداو، يانغون
اللغة الرسمية اللغة الصينية القياسية اللغة البورمية
العملة رنمينبي كيات ميانماري
الناتج المحلي الإجمالي (بليون دولار) 12.24 تريليون[26] 69.32 مليار[27]
الناتج المحلي الإجمالي (تعادل القوة الشرائية) بليون دولار 19.82 تريليون 282.95 مليار[28]
الناتج المحلي الإجمالي الاسمي للفرد دولار أمريكي 8.03 ألف[29] 1.16 ألف[29]
الناتج المحلي الإجمالي للفرد دولار أمريكي 13.21 ألف[30]
مؤشر التنمية البشرية 0.728[31] 0.536[32]
رمز المكالمات الدولي +86 +95
رمز الإنترنت .cn، .中国  [لغات أخرى]، .中國  [لغات أخرى] .mm
المنطقة الزمنية توقيت الصين، ت ع م+08:00 ت ع م+06:30

مدن متوأمة[عدل]

في ما يلي قائمة باتفاقيات التوأمة بين مدن صينية وميانمارية:

منظمات دولية مشتركة[عدل]

يشترك البلدان في عضوية مجموعة من المنظمات الدولية، منها:

علم المنظمة اسم المنظمة تاريخ انضمام الصين تاريخ انضمام ميانمار
Flag of None.svg
مؤسسة التنمية الدولية 24 سبتمبر 1960 5 نوفمبر 1962
Flag of None.svg
المنظمة الهيدروغرافية الدولية ?[34] ?[34]
Flag of None.svg
مؤسسة التمويل الدولية 15 يناير 1969 3 ديسمبر 1956
Flag of None.svg
منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ?[35] ?[35]
Flag of UNESCO.svg
يونسكو 4 نوفمبر 1946[36] 27 يونيو 1949[36]
Flag of the United Nations.svg
الأمم المتحدة 25 أكتوبر 1971 19 أبريل 1948
Flag of None.svg
الاتحاد الدولي للاتصالات 1 سبتمبر 1920[37] 15 سبتمبر 1937[37]
Flag of None.svg
منظمة الشرطة الجنائية الدولية ?[38] ?[38]
Flag of None.svg
البنك الدولي للإنشاء والتعمير 27 ديسمبر 1945 3 يناير 1952
Flag of UPU.svg
الاتحاد البريدي العالمي ?[39] ?[39]
Flag of None.svg
وكالة ضمان الاستثمار متعدد الأطراف 30 أبريل 1988 16 ديسمبر 2013
ADB-Logo.svg
بنك التنمية الآسيوي 1986 1973
World Trade Organization (logo and wordmark).svg
منظمة التجارة العالمية 11 ديسمبر 2001[40][41] ?
Flag of None.svg
Association of Southeast Asian Nations Regional Forum  [لغات أخرى] ? ?

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Analysis: 'Debt Trap' Alert Rises in Myanmar as More Belt and Road Projects Scrapped". 2018-09-18. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Myanmar agrees smaller deal for China-backed port after 'debt-trap' concern". Reuters. 2018-11-08. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  4. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  5. ^ "China condemns Myanmar border violence". Reuters. 2018-05-13. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Report: Northern Myanmar rebel clashes turn deadly | China News | al Jazeera". مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب Yangon still under Beijing's thumb (February 11, 2005). AsiaTimes.com. Accessed 2008-05-30. نسخة محفوظة 29 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  8. أ ب Sino-Myanmar Relations: Analysis and Prospects by Lixin Geng, The Culture Mandala, Vol. 7, no. 2, December 2006. Accessed 2008-05-30. نسخة محفوظة 11 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Shambaugh, David (2000). Power Shift: China and Asia's New Dynamics. Nazrul Institute. صفحة 218. ISBN 0-520-24570-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ India and China compete for Burma's resources (21 August 2006). World Politics Review. Accessed 2008-05-30. نسخة محفوظة 1 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Lintner, Bertil (2019-04-15). The Costliest Pearl: China's Struggle for India's Ocean (باللغة الإنجليزية). Oxford University Press. صفحات 35–61. ISBN 978-1-78738-239-8. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Myanmar shows India the road to Southeast Asia (February 21, 2001). AsiaTimes. Accessed 2008-05-30. نسخة محفوظة 2016-03-03 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Chinese dilemma over Burma (25 September 2007). BBC. Accessed 2008-05-30. نسخة محفوظة 15 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Stokke, Kristian; Vakulchuk, Roman and Indra Overland (2018) Myanmar: A Political Economy Analysis. Norwegian Institute of International Affairs (NUPI). Report commissioned by the Norwegian Ministry of Foreign Affairs. نسخة محفوظة 28 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ "Who is Chinese? The Upper Han". The Economist. 2016-11-19. ISSN 0013-0613. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Guan, Ng Han (August 31, 2009). Myanmar refugees begin to return home from China. Associated Press. نسخة محفوظة 31 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  17. ^ Petty, Martin; Blanchard, Ben (September 1, 2009). Myanmar ethnic offensive tests vital China ties. Reuters. نسخة محفوظة 18 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ China urges Myanmar to safeguard border stability. Xinhua. August 28, 2009. نسخة محفوظة 18 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ China, Myanmar share responsibility to maintain border stability: FM. Xinhua. September 1, 2009. نسخة محفوظة 18 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Jagan, Larry (September 1, 2009). Border war rattles China-Myanmar ties. Asia Times Online. نسخة محفوظة 2018-12-07 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Mcluaghlin & Zaw (June 11, 2015). Under pressure from China, Kokang rebels declare Myanmar ceasefire. Reuters. نسخة محفوظة 2015-11-27 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Jennings, Ralph (December 25, 2019). "Myanmar, Though Suspicious of China, Edges Closer to Beijing for Safety". صوت أمريكا. مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Which Countries Are For or Against China's Xinjiang Policies?". The Diplomat. 15 July 2019. مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "The Pro-Xinjiang Contingent". Wired. 28 July 2019. مؤرشف من الأصل في 01 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ [1] نسخة محفوظة 05 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ [2] نسخة محفوظة 11 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ [3] نسخة محفوظة 12 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ [4] نسخة محفوظة 02 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  29. أ ب [5] نسخة محفوظة 13 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ [6] نسخة محفوظة 31 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ [7] نسخة محفوظة 02 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ [8] نسخة محفوظة 13 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  33. أ ب ت ث Cities - Foreign affairs office of hainan province نسخة محفوظة 17 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  34. أ ب [9] نسخة محفوظة 04 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  35. أ ب [10] نسخة محفوظة 29 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  36. أ ب [11] نسخة محفوظة 03 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  37. أ ب [12] نسخة محفوظة 04 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  38. أ ب [13] نسخة محفوظة 22 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  39. أ ب [14] نسخة محفوظة 21 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ [15] نسخة محفوظة 11 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ [16] نسخة محفوظة 11 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.