العمل لرد الدين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

العمل لرد الدين أو استعباد الدين أو العمل بالسخرة، هو تعهد شخص ما بالخدمة كضمان لسداد دين أو التزام آخر، حيث أن شروط سداد الدين تكون غير واضحة أو غير معقولة، وبالتالي يحمل الشخص الدائن سيطرة على العامل حتى أجل غير مسمى. الخدمات التي يجب أن تقدم لسداد الدين غير محددة وليست مشروطة بوقت محدد، مما يسمح للشخص الدائن بطلب ما يريد من العامل. كما يمكن للسخرة أن تنتقل من جيل إلى جيل حتى يوفي الأبناء دين آبائهم.[1]

أشارت منظمة العمل الدولية عام 2005 أن العمل بالسخرة هو أكثر أشكال العبودية انتشارًا بشكل غير قانوني بحوالي 8.1 مليون شخص حول العالم. تم وصف السخرة من قبل الأمم المتحدة بوصفها "الوجه الحديث للعبودية"، كما تسعى الاتفاقية التكميلية لإبطال الرق إلى إلغاء هذه الممارسة.[2]

لا تزال هذه الممارسة منتشرة بشكل رئيسي في جنوب آسيا وجنوب الصحراء الكبرى، على الرغم من أن معظم بلدان تلك المناطق عضوة في الاتفاقية التكميلية لإبطال الرق. تقول الإحصائيات بأن حوالي من 84 إلى 88% من العمال بالسخرة موجودون في جنوب آسيا. إن عدم وجود الملاحقة القضائية والعقوبات تجاه هذه الممارسة هو السبب في وجودها بهذا الشكل اليوم.[3][4][5][6]

نظرة عامة[عدل]

تعريف[عدل]

على الرغم من وجود اتفاقية العمل الجبري التي سنتها منظمة العمل الدول عام 1930 وضمن 187 عضو والتي هدفت إلى إنهاء العبودية المتمثلة في العمل الجبري، إلا أن المعارضة الرسمية للعمل بالسخرة ظهرت في الاتفاقية التكميلية لإبطال الرق عام 1956. حيث تم تعريفها في البند الأول كالتالي:

السخرة هي الحالة أو الشرط الذي يصف تعهد المدين بخدماته الشخصية أو خدمات شخص آخر خاضع لسيطرته كضمان لسداد الدين، وتكون طبيعة تلك الخدمات بدون ضوابط محددة وغير مشروطة بوقت محدد.[2]

عندما يتم التعهد بتنفيذ الخدمات من قبل فرد ما، غالبًا ما يقوم المتعهد على العمل بتضخيم سعر الفائدة بشكل غير قانوني مما يجعل من المستحيل على الشخص المدين سداد الدين، وعند مماته ينتقل الدين لأولاده.[7][8]

استخدام المصطلح[عدل]

على الرغم من كون مصطلحات مثل العمل بالسخرة أو العمل غير العادل أو الإتجار بالبشر تبدو متقاربة كونها عبارة عن أشكال مختلفة من العبودية، إلا أن كل منها هو فعل مستقل بذاته. يختلف العمل بالسخرة عن العمل غير العادل والإتجار بالبشر بأن العامل هنا هو من يتعهد بالعمل كشرط لسداد الدين دون أن يجبره أحد على ذلك.[9][10]

ينطبق مصطلح العمل بالسخرة فقط على الأشخاص الذين لا أمل لهم بسداد الدين إلى الأبد. أولئك الأشخاص الذين يعرضون خدماتهم لسداد الدين بحيث يقوم القائم على العمل بتحديد حجم الفائدة بشكل يتناسب مع نوعية الخدمة المقدمة لا يصنفون ضمن العاملين بالسخرة.

التاريخ[عدل]

آسيا[عدل]

في القرن التاسع عشر، كان الناس في آسيا يعملون بالسخرة بسبب العديد من الأسباب التي تتراوح بين المزارعين الذين يرهنون مواسم حصادهم إلى مدمني المخدرات الذين يلهثون خلف الأفيون في الصين. عند حدوث كارثة بيئية أو يصبح الطعام نادرًا، يقوم الناس بشكل طوعي باختيار القيام بالعمل بالسخرة لضمان بقائهم على قيد الحياة.[11] في بدايات القرن العشرين، كان معظم من يتم تصنيفهم كعمال بالسخرة قد ورثوها عن آبائهم. في بعض المنطق مثل بورما، كان العمل بالسخرة منتشر بشكل كبير وشائع أكثر من العبودية. اختار العديد من الناس العمل بالسخرة من أجل سداد الفائدة على قرض أو من أجل دفع الضرائب، وخلال عملهم سواء في الحقول أو البيوت أو المطابخ أو الألبسة كان يتم زيادة الفائدة على الدين مع الوقت مما يجعل خروج من المدين من دائرة السخرة حلمًا بعيد المنال.[11]

بالإضافة إلى ذلك، بعد التطور في الاقتصاد العالمي، زادت الحاجة إلى العمال في آسيا التي لم تلحق بركب التطور الاقتصادي خلال القرن التاسع عشر. الطلب الكبير على العمالة في آسيا كان هدفه تلبية الاحتياجات الصناعية المتزايدة لبلدان مثل الولايات المتحدة وألمانيا. زراعة المحاصيل النقدية مثل القهوة والكاكاو والسكر بالإضافة إلى البحث عن المعادن مثل الذهب والقصدير هو ما دفع أصحاب العمل إلى البحث عن أفراد عليهم ديون في سبيل إبقائهم في هذا العمل بشكل دائم. على وجه الخصوص،[12] كان النظام الهندي للعمل المشروط مبني على أساس العمل بالسخرة حيث تم نقل ما يقارب 2 مليون شخص هندي إلى مستعمرات متعددة في أوروبا للعمل في المزارع. بدأ هذا الأمر منذ نهاية العبودية عام 1833 واستمر حتى عام 1920.

أفريقيا[عدل]

كان "رهن الأشخاص" شيئًا شائعًا شرق وغرب أفريقيا خلال القرن السابع عشر، وعرفه ويلكس بأنه: "استخدام البشر عبر نزع حقوقهم من أجل سداد الدين". تم استحداث نظام رهن البشر بشكل متوازي مع الإتجار بالرق في أفريقيا. كثيرًا ما يتم التطرق إلى تاريخ تصدير الرق من أفريقيا إلى أمريكا، لكن ما لا يعرفه الجميع أن العبودية كانت شائعة بكثرة ضن أفريقيا نفسها، التطور الزراعي في زنجبار في شرق أفريقيا كمثال عكَس الحاجة إلى استقدام عبيد من بلدان مجاورة. كان معظم الرق الذي يتم استقدامهم عبر تجارة العبيد في أفريقيا بمعظمهم من الرجال، نظرًا لتحملهم ظروف العمل الصعبة والقاسية، وهذا ما أدى إلى زيادة نسبة الاستغلال الجنسي للنساء.[13]

بعد إلغاء العبودية ضمن العديد من الدول في القرن التاسع عشر، بقيت أوروبا في حاجة إلى العمال. علاوة على ذلك، كانت ظروف العبيد المحررين صعبة للغاية. حيث انتشر التمييز بكل كبير ضدهم، مما جعل تحصيلهم لدخل مستدام أمرًا غاية في الصعوبة. ونتيجة لهذا التمييز، قرر العديد من العبيد توقيع عقود مع مالكيهم شبيهة بالعمل بالسخرة.[14]

أوروبا[عدل]

العصور الكلاسيكية القديمة[عدل]

كان العمل بالسخرة أمرًا من الطبيعي انتشاره خلال العصور الكلاسيكية.[15] حيث كان يتقدم الفقراء الغير قادرين نهائيًا على الوفاء بديونهم طوعيًا ليعملوا بالسخرة، أو بمعنى آخر، أجبرتهم الظروف على ذلك وإلا لوقعوا في مشاكل لا تحمد عقباها يسببها لهم الدائنون. في العالم اليوناني الروماني، كان العمل بالسخرة طريقًا يسلكها الكثير من الناس الأحرار نتيجة الظروف، وكانت في تعريفها مختلفة عن العبودية التي تطبق على الشخص بناء على العرق أو الوراثة. اتشر العمل بالسخرة ضمن أشكال متعددة ضمن روما القديمة واليونان القديمة.[16]

ممارستها في العصر الحديث[عدل]

على الرغم من اختلاف إحصاءاته عن الأرقام التي أصدرتها منظمة العمل الدولية، أشار الباحث سيدهارث كارا أنه مع نهاية عام 2011 كان هناك نحو من 18 إلى 20.5 مليون عامل بالسخرة. يعمل هؤلاء العمال اليوم ضمن المصانع المنتجة التي تنتج الروبيان المجمد والطوب والقهوة والشاي والماس والرخام والملابس.[17]

جنوب آسيا[عدل]

على الرغم من قيام كل من الهند وباكستان وبنغلادش بسن قوانين تحرم العمل بالسخرة، إلا أنه وحسب كارا، يقدر أنه من 84 إلى 88% من مجموع العمالة بالسخرة موجودة في جنوب آسيا. تظهر اللوائح التي أصدرتها منظمة هيون رايتس ووتش عام 1999 أرقامًا مخيفة، حيث أشارت إلى أن مقارب نحو 40 مليون عامل بالسخرة ومعظمهم من الأطفال موجودون في الهند وحدها.[18]

أفريقيا السوداء[عدل]

يُعنى بمصطلح أفريقيا السوداء مجموع البلدان الأفريقية الواقعة تحت الصحراء الكبرى. على الرغم من عدم وجود تقديرات واقعية لعدد العمال بالسخرة الموجودين في أفريقيا السوداء إلا أن مؤشر الرق العالمي يقدر عدد العمال المستعبدين في تلك المناطق بعدد كلي نحو 6.25 مليون. في دولة مثل غانا، يقدر أنه نحو 85% من الأشخاص المستعبدين مربوطين بالعمل. بالإضافة إلى ذلك، تضم هذه المنطقة دولة موريتانيا، والتي تعتبر أكثر دولة في العالم من حيث عدد المستعبدين، إذ يصل عدد العاملين بالسخرة فيها إلى حوالي 20% من شعبها.[19]

البغاء[عدل]

أظهر تقرير عام 1994 حول البغاء في تايلاند أن المديونية الإجبارية منتشرة بين الفتيات العاملات بالبغاء القسري. خصوصًا عند اللواتي تم نقلهن عبر الحدود. حيث يتم إجبارهن على دفع الديون بفائدة تصل إلى 100% ويدفعون أجور الغرف والطعام والحاجيات الخاصة. إضافة إلى العمل بالسخرة، تتعرض النساء والفتيات إلى أنواع أخرى من الانتهاكات مثل الأذى الجسدي والاغتصاب وأشياء أخرى.[20]

النتائج[عدل]

الإيرادات[عدل]

تقدر منظمة العمل الدولية مبلغ يقدر ب 51.2$ سنويًا كلها عائدة من العمل بالسخرة. بالإضافة إلى الدور الذي يلعبه أرباب العمل في توظيف العمال بالسخرة، إلا أن مستهلكي تلك المنتجات سواء في بلد المنشأ أم خارجًا يشاركون أيضًا في نسبة من ذلك الربح. إن سلسلة البضائع العالمية التي تنتقل من بلد لبلد حول العالم هي في الغالب من صنع أشخاص يعملون بالسخرة. السبب في ذلك أن التنظيم الإداري لهذه السلسة معقد للغاية، فهو يعبر الحدود الدولية ويتعاون مع الشركات التي تتبع سياسة النأي بالنفس ويشطب قوانين العمل غير الفعالة حتى تصل إلى يد المستهلك الغافل عن كيفية صنع هذه المواد. من بعض الجهود التي يقوم بها عدد من المستهلكين هي شراء سلع التجارة العادلة تحت أمل أنهم يصنعون فرقًا. تقدر الميزانية السنوية للصناعة العادلة بحوالي 12 مليار دولار. لكن للأسف، هذا الرقم بسيط جدًا أمام الاقتصاد العالمي. يجب أن تصدر قوانين العمل الدولية من سلطات مختلفة مثل منظمة العمل الدولية ومنظمة التجارة العالمية والإنتربول والأمم المتحدة التي تملك القوة الكافية لردع المخالفين.[21]

استمرارية العمل[عدل]

في أغلب الصناعات التي تعتمد على العمل بالسخرة، يعمل أفراد العائلة بما بينهم الأطفال في كثير من الأحيان من أجل سداد دين فرد واحد منهم. وبسبب عدم قدرة هؤلاء الأطفال على الذهاب على المدرسة والتعليم فإنهم سيبقون حبيسي فقرهم. علاوة على ذلك، عندما يموت شخص ما وهو عليه دين، فإنه ينتقل إلى فرد آخر من عائلته وغالبًا ما يكون الأطفال. تصف منظمة العمل الدولة هذا النوع من العمل هو أسوأ أنواع عمالة الأطفال. يعزو الكثير من الباحثين مثل باسو وتشاو حوادث عمالة الأطفال بالسخرة إلى عوامل متعددة منها قوانين حقوق العمال ودرجة تطور الاقتصاد. على الرغم من وجود قوانين تمنع عمل الأطفال تحت سن معين، إلا أنه لا يتم تطبيقها، خصوصًا في البدان التي تعتمد في اقتصادها على الزراعة.[22][23]

المبادرات السياسية[عدل]

الأمم المتحدة[عدل]

وصفت الأمم المتحدة العمالة بالسخرة على أنها الشكل الحديث للعبودية، وهي محرمة حسب القوانين العالمية.[5] ويتعامل هذا النوع من العمل بشكل خاص مع المادة الأولى من الاتفاقية التكميلية لإبطال الرق التي أصدرتها الأمم المتحدة عام 1956. ومع ذلك لا تزال المشكلة قائمة وخاصة في البلدان النامية، التي لا تمتلك آليات للخروج من الإفلاس أو ضمان حقوق ملكية الأراضي، حيث أنه فقط عدد قليل من الناس يسجلون أملاكهم وأراضيهم بشكل رسمي، ويعتبر الاقتصادي هيرناندو دي سوتو هذا الأمر حاجز كبير في وجه التطور ضمن هذه البلدان.

المراجع[عدل]

  1. ^ Jordan, Ann (February 2011). "SLAVERY, FORCED LABOR, DEBT BONDAGE, AND HUMAN TRAFFICKING: FROM CONCEPTIONAL CONFUSION TO TARGETED SOLUTIONS" (PDF). Program on Human Trafficking and Forced Labor. Washington College of Law: Center for Human Rights & Humanitarian Law. مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب Article 1(a) of the الأمم المتحدة' 1956 الاتفاقية التكميلية لإبطال الرق defines debt bondage as "the status or condition arising from a pledge by a debtor of his personal services or of those of a person under his control as security for a debt, if the value of those services as reasonably assessed is not applied towards the liquidation of the debt or the length and nature of those services are not respectively limited and defined".
  3. ^ Kevin Bales (2004). New slavery: a reference handbook. ABC-CLIO. صفحات 15–18. ISBN 978-1-85109-815-6. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ The Bondage of Debt: A Photo Essay, by Shilpi Gupta نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  5. أ ب Kara, Siddharth (2012). Bonded Labor: Tackling the System of Slavery in South Asia. New York: Columbia University Press. ISBN 9780231158480. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "South Africa". U.S. Department of State. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ von Lilienfeld-Toal, Ulf; Mookherjee, Dilip (August 1, 2010). "The Political Economy of Debt Bondage". American Economic Journal: Microeconomics. American Economic Association. 2 (3). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Androff, D.K. "The problem of contemporary slavery: An international human rights challenge for social work". International Social Work. Social Sciences Index. 54 (2). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Swept Under the Rug: Abuses against Domestic Workers around the World" (PDF). Human Rights Watch. 2006. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Weitzer, Ronald. "Human Trafficking and Contemporary Slavery". Annual Review of Sociology. Business Source Complete. 41 (1). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب Campbell, Gwyn; Stanziani, Alessandro (2013). Bonded Labour and debt in the Indian Ocean World. Pickering & Chatto. ISBN 9781848933781. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Vink, Marcus (2014). "Indian Ocean Debt Slavery". Journal of African History. 55 (3). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Brown, Carolyn; van der Linden, Marcel (2010). "Shifting Boundaries between Free and Unfree Labor: Introduction". International Labor and Working-Class History. 78 (1). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Wilks, I. (1988). "Pawnship in Africa. Debt bondage in historical perspective". African Economic History. 26. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Kurt A. Raaflaub, The Discovery of Freedom in Ancient Greece, p. 47.
  16. ^ G.E.M. de Ste. Croix, The Class Struggle in the Ancient Greek World (Cornell University Press, 1981), pp. 136–137, noting that economic historian Moses Finley maintained "serf" was an incorrect term to apply to the social structures of classical antiquity.
  17. ^ Ste. Croix, The Class Struggle in the Ancient Greek World, p. 165.
  18. ^ "Serf". Encyclopedia.com. Encyclopedia.com. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2010. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Dean, Bartholomew Urarina Society, Cosmology, and History in Peruvian Amazonia Gainesville: University Press of Florida, 2009, (ردمك 978-0-8130-3378-5) نسخة محفوظة 4 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ "Sub- Saharan Africa - Global Slavery Index 2016". Global Slavery Index (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Hart, Christine Untouchability Today: The Rise of Dalit Activism, Human Rights and Human Welfare, Topical Research Digest 2011, Minority Rights نسخة محفوظة 28 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ International Dalit Solidarity Network: Key Issues: Bonded Labour نسخة محفوظة 18 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Ravi S. Srivastava Bonded Labor in India: Its Incidence and Pattern InFocus Programme on Promoting the Declaration on Fundamental Principles and Rights at Work; and International Labour Office,(2005). Forced Labor. Paper 18 نسخة محفوظة 29 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.