العنصرية في الولايات المتحدة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

العنصريّة موجودة في الولايات المتّحدة منذ الحقبة الاستعمارية، فقد أُعطي الأمريكيّون البيض امتيازاتاً وحقوقاً انحصرت بهم فقط دوناً عن كلّ الأعراق الأخرى، مُنح الأمريكيون الأوروبيّون (خاصّة البروتستانت الأنجلوسكسونيون البيض الأغنياء) امتيازاتاً حصريّة في مسائل التّعليم والهجرة وحقوق التّصويت والمواطنة وحيازة الأراضي والإجراءات الجنائيّة طوال التّاريخ الأمريكي، ومع ذلك، فكثيراً ما عانى المهاجرون غير البروتستانت من أوروبا، وخاصة الأيرلنديين والبولنديين والإيطاليّين، من حالة إقصاء الأجانب وغيرها من أشكال التمييز في المجتمع الأمريكي وذلك حتّى أواخر القرنِ التاسع عشر وأوائل القرن العشرين. بالإضافةِ إلى ذلك، واجهت مجموعات أميركيّة من الشرق الأوسط مثل اليهود والعرب تمييزًا مستمرّاً في الولايات المتحدة، ونتيجةً لذلك، لم يتمّ التعريف ببعض الأشخاص الذين ينتمون إلى هذه المجموعات على أنّهم من أصحابِ البشرة البيضاء. كذلك واجه المهاجرون من جنوب وشرق آسيا التمييز العنصريّ في الولايات المتّحدة.

واشتملت العديد من المؤسّسات الرئيسيّة المبنيّة على الأساس العنصري والعرقي على العبودية والفصل العنصري، واحتجاز الهنود الحمر، ووضعهم في مدارس داخلية، وقانون الهجرة والتجنس، ومعسكرات الاعتقال.[1] تمّ حظر التمييز العنصري الرسميّ بشكلٍ واسعٍ في منتصف القرن العشرين وأصبح يُنظر إليه على أنّه غير مقبول اجتماعيا وأخلاقيّاً، ولكن تبقى السياسة العنصريّة ظاهرة كبرى، ولا تزال العنصرية تنعكس في عدم المساواة الاجتماعية والاقتصادية.[2][3] ولا تزال الطبقيّة العنصريّة موجودة في التّوظيف والإسكان والتعليم والإقراض والحكومة.

وترى الأمم المتّحدة وشبكة حقوق الإنسان الأمريكيّة أنّ "التمييز في الولاياتِ المتّحدة يتخلّل جميع جوانب الحياة ويمتدّ إلى جميع الأعراق غير البيضاء".[4] تغيّرت طبيعة وجهات النظر التي يتبنّاها الأمريكّيون العاديّون بشكلٍ كبير فقد وجدت الدراسات الاستقصائيّة التي أجرتها منظمات مثل ABC News على مدى العقود العديدة الماضية، أنّ هناك قطّاعات كبيرة من الأمريكيّبن تعترف بتبنّي وجهات نظرٍ تمييزيّة حتّى في أمريكا الحديثة، فعلى سبيل المثال ذَكَر مقال نشرته ABC في عام 2007 أنّ واحداً من كلّ عشرة أمريكييّن أقرّ بأنهّ يحمل تحيّزاتٍ ضدّ الأمريكيين اللاتينيين واللاتينيين، وأنّ واحداً من كل أربعة لديه تحيّز ضد العرب الأمريكيين.[5] ووجد استطلاع للرأي أجرته YouGov / Economist عام 2018 أنّ 17٪ من الأمريكيين يعارضون الزواج بين عرقين مختلفين، و 19٪ يعارضون الزواج من المجموعات العرقية "الأخرى"، و 18٪ يعارضون الزواج من السود، و 17٪ يرفضون الزواج من البيض، و 15٪ يرفضون الزواج من اللاتينيين.[6][7]

رأى بعض الأمريكيّون أنّ ترشيح باراك أوباما للرئاسة كأول رئيس أسود للولايات المتحدة لفترتين رئاسيتين متتاليتين من عام 2008 إلى عام 2016 كان دليلاً على دخول الأمّة في عصرٍ جديد، (عصر ما بعد العنصريّة). حيث قال مضيف الإذاعة الجماهيرية اليمينية لو دوبس (Lou Dobbs) في نوفمبر/ تشرين الثاني 2009 "نحن الآن في مجتمع القرن الواحد والعشرين مجتمع ما بعد الحزبية وما بعد العنصرية".[8] بعد شهرين من تلك التصريحات، قال كريس ماثيوز وهو أحد مذيعي قناة إم إس إن بي سي التلفزيونيّة تعليقاً على نجاح أوباما بالانتخابات الرئاسية "إنّه بالفعل عصر ما بعد العنصرية بكل مظاهره فكما تعلم لقد نسيت أنّه كان أسود الليلة لمدة ساعة كاملة." وقد نظر بعض المحلّلين إلى انتخاب دونالد ترامب في عام 2016 كرئيسٍ للولايات المتّحدة على أنّه ردّ فعلٍ عنصريّ ضدّ انتخاب باراك اوباما.[9]

ظلّ المجتمع الأمريكي يعاني من مستويات عالية من العنصريّة والتمييز خلال العشر سنواتٍ الأولى من الألفية الثالثة، فكانت إحدى الظواهر الجديدة في المجتمع هي صعود حركة ألت رايت ((alt-right: وهي عبارة عن تحالف قومي أبيض يسعى إلى طردِ الأقلّيّات الجنسيّة والعرقيّة من الولايات المتحدة.[10] في شهر أغسطس/آب من عام 2017، حضرت هذه المجموعات مسيرة في مدينة شارلوتسفيل بولاية فيرجينيا، وكانت تهدف إلى توحيدِ مختلفِ الفصائل القوميّة البيضاء ضد الأقليّات العرقيّة، وخلال تلك المسيرة قاد متظاهر عنصريّ أبيض سيّارته باتّجاه مجموعةٍ من المتظاهرين المضادّين مما أسفر عن مقتل شخصٍ واحد وإصابة 19 آخرين.[11][12] اعتبرت وزارة الأمن الداخلي ومكتب التحقيقات الفيدرالي منذ منتصف عام 2010، أنّ العنف العنصري الأبيض هو التهديد الإرهابي الداخلي الرئيسي في الولايات المتحدة.[13][14]

الأمريكيون الأفارقة[عدل]

ما قبل الحرب الأهلية[عدل]

تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي[عدل]

كان لتجارة العبيد عبر الأطلسي أساسًا اقتصاديًا، وكانت الإيديولوجيا السائدة بين النخبة الأوروبية التي نظَّمت السياسة الوطنية طوال عصر تجارة العبيد في الأطلسي هي إيديولوجيا المذهب التجاري، والذي تقوم على الإيمان بأن السياسة الوطنية يجب أن تتركز حول تجميع القوّة العسكرية والثروة الاقتصادية. كانت المستعمرات حينها هي مصادر للثروة المعدنية والمحاصيل لاستخدامها في مصلحة البلد المستعمِر.[15] أثبتت التجربة أنّ استخدام الأوروبيين للعمالة هي عمليّة مكلفة على المدى البعيد كما أنّها تؤثّر سلباً على العمالة المصدّرة من البلدان المستعمرة. وبدلاً من ذلك، استوردت المستعمرات العبيد الأفارقة، الذين "كانوا متاحين بأعداد كبيرة بأسعار جعلت الزراعة في الأمريكتين مربحة إلى حدٍ كبير".[16]

في حين أنّه لم يتفوّق أي من المشاريع بشكلٍ متأصّل على المشروع الآخر فإنّ الميّزة التكنولوجيّة للأوروبييّن أصبحت مصدراً لنشر قناعاتهم التي دعمت مخططهم الذي يدعم فكرة استعباد غير الأوروبيين، مع امتلاكهم للقدرة على نشر فكرهم التخطيطي إلى العالم أجمع.

كان باستطاعة الأوروبيّين فرض عقدٍ اجتماعي يسمح لهم أخلاقيّاً بثلاثة قرونٍ من العبودية الأفريقيّة. وفي حين أنّ تحللّ ذلك العقد في القرن الثامن عشر أدّى إلى إلغاء العبودية فإنّ إزالة العوائق الداخلية لفكرة العبودية هي عمليّة بطيئة للغاية والبعض يرى أنّها غير مكتملة حتّى يومنا هذا.(2017).[17]

نتيجة لما سبق، ازدهرت تجارة العبيد عبر الأطلسي، فوفقاّ للتقديرات الصادرة عن قاعدة بيانات تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي (Trans-Atlantic Slave Trade Database) تمّ نقل ما يزيد عن 470 ألفاً من العبيد قسراً من أفريقيا إلى ما يسمّى الآن الولايات المتّحدة بين عامم 1626 وعام 1860.[18][19] امتلك ثمانية من الرؤساء الأمريكييّن عبيداً يعملون لديهم قبل الحرب الأهلية الأمريكية وهو ما يعتبر ممارسة يحميها دستور البلد القائم آنذاك.[20] ونتيجةً للثروة الهائلة التي كان يمتلكها الأمريكيّون في تلك الفترة (فترة ما قبل الحرب الأهليّة) فقد كان لكلّ عائلة من المنطقة الجنوبية لما يعرف الآن بالولايات المتحدة أربعة عبيد بالمتوسّط. امتلك 385 ألف أمريكي أبيض عبداً واحداً يعمل لديه من أصل سبعة ملايين أمريكي وذلك وفقاً للتعداد السكّانيّ في عام 1860.[21][22]

خطوات نحو إلغاء العبودية[عدل]

تمّ تأسيس مجموعة متنوعة من المنظّمات التي تنادي بانتقال السود من الولايات المتحدة إلى أماكن يستطيعون فيها التمتّع بحرّيّة أكبر في أوائل القرن التاسع عشر. فأُرسل بعضهم إلى المستعمرات في حين هُجِّر آخرون.

كانت جمعية الاستعمار الأمريكية (American Colonization Society) واختصاراً (A.C.S.)- في فترة عشرينيات وثلاثينيات القرن التاسع عشر هي الأداة الرئيسية التي تقدّم مقترحات إعادة الأمريكيّين السود إلى أفريقيا حيث يمكنهم التمتع بمزيد من الحرّيّة والمساواة.[23] وفي عام 1821 م. أنشأت الجمعية مستعمرة باسم ليبريا، التي ساعدت الآلاف من العبيد الأفارقة الأمريكيين السابقين والسود الأحرار (مع حدود تشريعية) على الانتقال من الولايات المتحدة. كان المجهود الذي قدّمته الجمعيّة نتيجةً للعديد من الدوافع، فقد صرّح مؤسّس الجمعية هينري كلاي (Henry Clay) "إنّ التحاملَ الذي لا يقهر، الذي يتعرض له السود بسبب لون بشرتهم يجعل من المستحيل أن يندمجوا مع المجتمع الأبيض في هذا البلد، كان الأمر مرغوباً لكن من باب الاحترام لهم ولبقية المجتمع يجب ترحيلهم".[24]

على الرغم من أنّ تجارة الرقيق في المحيط الأطلسي في عام 1820 كانت مساوية للقرصنة من حيث العقوبة في المحاكم فكلاهما كانت عقوبته الإعدام، [25] إلّا أنّ العبودية كانت موجودة على مدى النصف قرنٍ التالي. كان لتجارة الرقيق المحلّيّة نشاطًا اقتصاديًا كبيرًا في الولايات المتحدة استمرّ حتّى عام 1860.[26] كان استعباد فرد من أفراد الأسرة من ذوات البشرة السوداء يعني انفصاله عن العائلة وعدم قدرته على رؤيتهم مرة أخرى أبداً.[26] تمّ نقل ما يقارب الـ 250 ألفاً من العبيد عبر خطوط الولاية بين عاميّ 1830 و 1840م. [28]، وفيما بعد في الخمسينيات من القرن التاسع عشر تم نقل أكثر من 193 ألف شخصٍ زنجيّ، ويقدّر المؤرخون أنّ عدد الزنوج الذين تعرّضوا للهجرة القسرية زاد عن المليون شخص.[26]

وصف المؤرخ آيرا برلين (Ira Berlin) هذه الهجرة القسرية للعبيد بـ "الممر الأوسط الثاني"، لأنها استنسخت الكثير من الفظائع التي حصلت في الممر الأوسط (Middle Passage) (الاسم الذي أُطلق على نقل العبيد من أفريقيا إلى أمريكا الشمالية). وقد تسبّبت عمليات بيع العبيد هذه في تفكيك العديد من العائلات، حيث كتب برلين أنّه سواء تمّ تهجير العبيد بشكل مباشر أو سواءاً انتظروا مصيرهم المجهول وعاشوا رعب التهجير القسري مع عائلاتهم، "فقد تعرّض السود لترحيلٍ هائل".[27] فقد الأفراد اتصالهم بالعائلات والعشائر. فقد العديد من الأفارقة الأصليين وعبيد المستعمرات الأوائل الذين تمّ تجميعهم من قبائل مختلفة معرفتهم عن الأصول القبلية المتنوعة في أفريقيا، فينحدر معظمهم من عائلات كانت موجودة في الولايات المتحدة لعدة أجيال.[27]

تمّ إعلانُ تحرير جميع العبيد في مناطق الولايات الكونفدرالية الأمريكية التي لم تكن تحت السيطرة المباشرة من حكومة الولايات المتّحدة وذلك وفق الإعلان الذي أصدره الرئيس ابراهام لنكولن ( Abraham Lincoln) في الأول من شهر يناير/ كانون الثاني من عام 1863م.[28] على الرغم من أنّ الرئيس لنكولن كان معارضاً للعبودية فقد كان يعتقد أنّ الدستور لم يمنح الكونغرس سلطة لإنهائها وذكرَ في خطابه الأوّل كرئيسٍ للولايات المتحدة أنّه "ليس لديه أي اعتراض على جعل (الإعلان) واضحاً وغير قابل للتعديل" عبر تعديل كوروين (Corwin Amendment ).[29] وصرّح لينكولن حول موضوع الحقوق المدنية والسياسيّة للسود "أنا لست ولم أكن في أيّ وقت مضى مؤيّداً لجعل الناخبين أو المحلّفين من السّود ولا للسّماح لهم بإشغالِ أيّ منصب ولا لأن يتزوّجوا من البيض، فأنا أؤيد الموقف المتفوّق للعرق الأبيض". لم ينطبق إعلان تحرير السّود على المناطق الموالية للاتحاد أو الخاضعة لسيطرته، ولم يتم إلغاء العبودية بشكلٍ فعليّ في الولايات المتحدة إلى أن تم اعتماد التعديل الثالث عشر الذي تم التصديق عليه في 6 ديسمبر 1865.[30]

تمّ تحرير حوالي الأربعة ملايين من العبيد السود في عام 1865. عاش 95% من السود في الجنوب الأمريكي حيث كانوا يشكّلون ثلث تعداد السكّان هناك مقابل 1% فقط عاشوا في الشمال ولهذا السبب كانت المخاوف من تحرير العبيد السود أكبر بكثير في الجنوب منها في الشمال.[31] توفّي في الحرب الأهلية الأمريكيّة 8% من الذكور الذين تراوحت أعمارهم بين 13 و43 سنة، 6% من سكّان الشمال و 18% من ذكور الجنوب وذلك استناداً إلى التعداد السكّاني الذي صدر عام 1860.[32]

المراجع[عدل]

  1. ^ Internment camps are particularly associated with World War II, but also occurred during World War I. Most significant was the Japanese American internment of 120,000 Japanese Americans during World War II. There was also internment of almost 11,000 German Americans in German American internment during World War II, and some Italian American internment.
  2. ^ In his 2009 visit to the US, the [UN] Special Rapporteur on Racism noted that "Socio-economic indicators show that poverty and race and ethnicity continue to overlap in the United States. This reality is a direct legacy of the past, in particular slavery, segregation, the forcible resettlement of Native Americans, which was confronted by the United States during the civil rights movement. However, whereas the country managed to establish equal treatment and non-discrimination in its laws, it has yet to redress the socioeconomic consequences of the historical legacy of racism."CERD Task Force of the US Human Rights Network (August 2010). "From Civil Rights to Human Rights: Implementing US Obligations Under the International Convention on the Elimination of All forms of Racial Discrimination (ICERD)". Universal Periodic Review Joint Reports: United States of America. صفحة 44. 
  3. ^ Henry, P. J., David O. Sears. Race and Politics: The Theory of Symbolic Racism. University of California, Los Angeles. 2002.
  4. ^ "The Economist/YouGov Poll" (PDF). يوجوف. March 10–13, 2018. اطلع عليه بتاريخ June 29, 2018. 
  5. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع abc
  6. ^ "A New, 'Post-Racial' Political Era in America". NPR.org. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2016. 
  7. ^ Dawson، Michael C.؛ Bobo، Lawrence D. (2009). "One Year Later and the Myth of a Post-Racial Society". Du Bois Review. 6 (2): 247. doi:10.1017/S1742058X09990282. اطلع عليه بتاريخ 01 يناير 2016. 
  8. ^ "MSNBC's Matthews On Obama: "I Forgot He Was Black Tonight" | RealClearPolitics". www.realclearpolitics.com. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2016. 
  9. ^ Coates، Ta-Nehisi (October 2017). "The First White President". The Atlantic. اطلع عليه بتاريخ June 29, 2018. It is often said that Trump has no real ideology, which is not true—his ideology is white supremacy, in all its truculent and sanctimonious power. 
  10. ^ Lozada، Carlos (November 3, 2017). "Where the alt-right wants to take America — with or without Trump". واشنطن بوست. اطلع عليه بتاريخ April 3, 2018. 
  11. ^ "Ugly, bloody scenes in San Jose as protesters attack Trump supporters outside rally". Washington Post. 
  12. ^ Spencer، Hawes؛ Pérez-Peña، Richard (2017-12-14). "Murder Charge Increases in Charlottesville Protest Death". The New York Times. 
  13. ^ Winter، Jana (August 14, 2017). "FBI and DHS Warned of Growing Threat From White Supremacists Months Ago". Foreign Policy. اطلع عليه بتاريخ April 19, 2018. 
  14. ^ "White Supremacist Extremism Poses Persistent Threat of Lethal Violence". FBI Intelligence Bulletin. May 10, 2017. اطلع عليه بتاريخ April 19, 2018. 
  15. ^ "Darity Jr., 2005"
  16. ^ Darity Jr.، William (2005). African Americans in the U.S. Economy (Africa, Europe, and the Origins of Uneven Development: The Role of Slavery) (PDF). Lanham, Md.: Rowman and Littlefield. صفحات 15–16. 
  17. ^ Eltis، David (December 1993). "Europeans and the Rise and Fall of African Slavery in the Americas: An Interpretation". The American Historical Review. 98 (5): 1402–1422. JSTOR 2167060. doi:10.2307/2167060. 
  18. ^ Eltis، David (2008). Extending the Frontiers: Essays on the New Transatlantic Slave Trade Database. United States of America: Yale University Press. صفحة 31. ISBN 978-0-300-13436-0. 
  19. ^ Eltis، David. "Estimates". تمت أرشفته من الأصل في October 27, 2013. اطلع عليه بتاريخ October 19, 2013. 
  20. ^ Calore، Paul (2008). The Causes of the Civil War: The Political, Cultural, Economic and Territorial Disputes between North and South. McFarland. صفحة 10. 
  21. ^ "Teaching about Slavery". Foreign Policy Research Institute. 
  22. ^ Alonzo L. Hamby, George Clack, and Mildred Sola Neely. "Outline of US History" نسخة محفوظة April 5, 2008, على موقع واي باك مشين.. US Department of State.
  23. ^ "Background on conflict in Liberia". تمت أرشفته من الأصل في January 8, 2011. 
  24. ^ Maggie Montesinos Sale (1997). The slumbering volcano: American slave ship revolts and the production of rebellious masculinity. p.264. Duke University Press, 1997. (ردمك 0-8223-1992-6)
  25. ^ "The legal and diplomatic background to the seizure of foreign vessels". Pdavis.nl. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2013. 
  26. أ ب ت Morgan، Marcyliena (2002-07-04). Language, Discourse and Power in African American Culture. صفحة 20. ISBN 9780521001496. 
  27. أ ب Berlin, Generations of Captivity, pp. 161–62.
  28. ^ "Emancipation Proclamation (1863)". Ourdocuments.gov. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2013. 
  29. ^ Walter، Michael (2003). "Ghost Amendment: The Thirteenth Amendment That Never Was". اطلع عليه بتاريخ December 15, 2013. 
  30. ^ XIII – Slavery Abolished نسخة محفوظة August 19, 2016, على موقع واي باك مشين. The Avalon Project
  31. ^ James McPherson, Drawn with the Sword, page 15
  32. ^ "The Deadliest War". Harvardmagazine.com. تمت أرشفته من الأصل في September 27, 2007. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2013.