الغارات على جزر مارشال وغيلبرت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الغارات على جزر مارشال وغيلبرت
جزء من حملة جزر غيلبرت ومارشال - حرب المحيط الهادئ
SBD-2 CV-6 Feb1942.jpg
قاذفة انقضاضية طراز إس بي دي-2 دونتلس محملة بالقنابل تستعد للإقلاع من على متن حاملة الطائرات الأمريكية إنتربرايز خلال الغارات التي جرت في يوم 1 نوفمبر.
معلومات عامة
التاريخ 1 فبراير 1942
الموقع جزر مارشال وغيلبرت، ميكرونيزيا
10°00′00″N 170°00′00″E / 10.000°N 170.000°E / 10.000; 170.000إحداثيات: 10°00′00″N 170°00′00″E / 10.000°N 170.000°E / 10.000; 170.000
النتيجة أضرار طفيفة لحقت بالحاميات اليابانية
المتحاربون
 الولايات المتحدة  اليابان
القادة
الولايات المتحدة ويليام هالسي جونيور
الولايات المتحدة فرانك جاك فليتشر
شيغيوشي إينو
إيجي غوتو
الوحدات
الولايات المتحدة قوة المهام 17
الولايات المتحدة قوة المهام 8
الأسطول الرابع
الأسطول الجوي الرابع والعشرين
القوة
2 حاملة طائرات،
133 طائرة
51 طائرة
الخسائر
1 طراد تضرر
14 طائرة تحطمت

الغارات على جزر مارشال وغيلبرت كانت غارات جوية تكتيكية وهجمات بالمدفعية البحرية من قبل حاملات طائرات وقوات بحرية أخرى تابعة للبحرية الأمريكية ضد حاميات البحرية الإمبراطورية اليابانية (IJN) في جزر مارشال وغيلبرت في 1 فبراير 1942. كانت الحاميات اليابانية تحت القيادة العامة للفريق البحري شيغيوشي إينو قائد الأسطول الرابع. تنتسب الطائرات اليابانية في هذه الجزر إلى الأسطول الجوي الرابع والعشرين التابع للبحرية الإمبراطورية تحت اللواء البحري إيجي غوتو. كانت قوات السفن الحربية الأمريكية تحت القيادة العامة للفريق البحري ويليام هالسي جونيور.

الغارات[عدل]

نفذ الغارات قوتان منفصلتان تابعتان لحاملات الطائرات الأمريكية. هاجمت الطائرات التابعة لفرقة المهام 17 (TF 17)، بقيادة اللواء البحري فرانك جاك فليتشر والمتمركزة على الحاملة يو إس إس يوركتاون، جزر جالويت وميلي وماكين (بوتاريتاري). ألحقت طائرات الحاملة يوركتاون أضراراً متوسطة في المنشآت البحرية اليابانية في تلك الجزر ودمرت ثلاث طائرات. بينما فقدت الحاملة سبع من طائراتها (4 طراز تي بي دي ديفاستاتور، 3 إس بي دي دونتلس) بالإضافة إلى طائرة عائمة طراز إس أو سي سيغل تابعة للحاملة يو إس إس لويزفيل، إحدى طرادات قوة المهام 17.

قصفت الطائرات من قوة المهام 8، بقيادة هالسي والمتمركزة على الحاملة يو إس إس إنتربرايز، كواجالين، ووتجي وتاروا. في الوقت نفسه، قصفت الطرادات والمدمرات ووتجي وتاروا. ألحقت الغارات أضراراً خفيفة إلى متوسطة بالحاميات البحرية في الجزر الثلاث، وأغرقت ثلاث سفن حربية صغيرة وألحقت أضراراً بالعديد من السفن الأخرى، بما في ذلك الطراد الخفيف كاتوري، ودمرت 15 طائرة يابانية. وقد أصيب الطراد الثقيل يو إس إس تشيستر بأضرار طفيفة نتيجة قنبلة جوية يابانية، فقدت إنتربرايز ست طائرات - خمس قاذفات إس بي دي دونتلس ومقاتلة إف 4 إف ويلدكات - بالإضافة إلى ذلك، تضررت طائرة عائمة تابعة للطراد يو إس إس سولت ليك سيتي أثناء إصلاحها وتم التخلي عنها وإغراقها.[1] تقاعدت فرقتا المهام 8 و17 من المنطقة فور الانتهاء من الغارات.

النتائج وأهميتها[عدل]

كان للغارات أثر استراتيجي ضعيف على المدى الطويل. أرسلت البحرية الإمبراطورية اليابانية حاملتي طائرات لفترة وجيزة لمطاردة فرقتي المهام 8 و17، لكنهما سرعان ما توقفتا عن المطاردة وواصلتا دعمهما للغزو الجاري الناجح للفلبين وجزر الهند الشرقية الهولندية. ومع ذلك، ساعدت الغارات في رفع معنويات البحرية الأمريكية والشعب الأمريكي، الذي كان لا يزال يتعافى من هجوم بيرل هاربر وخسارة جزيرة ويك. قدمت الغارات أيضاً تجربة قيّمة لعمليات الحاملات الجوية، مما أدى إلى تمرس مجموعات الحاملات الأمريكية للقتال المستقبلي ضد القوات اليابانية.[2] من جانبهم، يبدو أن اليابانيين لم يدركوا أن مفهومهم عن الدفاع الشامل باستخدام حاميات في جزر متفرقة كان له عيوب خطيرة في كون الحاميات بعيدة جداً بحيث لن تدعم بعضها البعض بما يكفي لمنع اختراق قوات حاملات العدو. ومع ذلك، ساهمت هذه الغارات، إضافة إلى غارة دوليتل في أبريل 1942، في إقناع قائد الأسطول المشترك للبحرية الإمبراطورية، إيسوروكو ياماموتو، بأنه بحاجة إلى استدراج حاملات الطائرات الأمريكية إلى المعركة في أقرب وقت ممكن من أجل تدميرها. أدت خطة ياماموتو للقيام بذلك إلى اندلاع معركة ميدواي.

مصادر[عدل]

  1. ^ "Marshalls-Gilbert Raid After Action Report". ibibio.org. Naval History and Heritage Command. مؤرشف من الأصل في 09 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Parshall, Jonathan; Tully, Anthony (2005). Shattered Sword: The Untold Story of the Battle of Midway. Dulles, Virginia: Potomac Books. صفحة 42. ISBN 1-57488-923-0. مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)