الغارة الجوية على ننكرهار 2017

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الغارة الجوية على ننكرهار 2017
جزء من الحرب في أفغانستان (2015–الآن)
موقع حي آشين داخل أفغانستان.
موقع حي آشين داخل أفغانستان.
النوع غارة جوية، الضرب بقنبلة جي بي يو-43/بي
المكان منطقة أشين، أفغانستان
الاحداثيات 34°04′24.01″N 70°37′52.37″E / 34.0733361°N 70.6312139°E / 34.0733361; 70.6312139
المخطط جون و. نيكولسون الإبن
الهدف
التاريخ الولايات المتحدة القوات الجوية الأمريكية
الخسائر 95+ قتلى
  تحت سيطرة الحكومة الأفغانية والناتو والحلفاء

الغارة الجوية على ننكرهار 2017 تشير إلى القصف الأمريكي لمنطقة أشين[1] الواقعة في مقاطعة ننكرهار شرق أفغانستان.[2] في 13 أبريل 2017 شنت الولايات المتحدة غارة جوية واستخدمت أكبر قنبلة غير نووية في ترسانتها وهي جي بي يو-43/بي بهدف تدمير الأنفاق التي يستخدمها تنظيم داعش - ولاية خراسان.[3][4][5]

تم اسقاط القنبلة من باب الشحن الخلفي للقوات الجوية الأمريكية لوكهيد ماك-130. في 15 أبريل 2017 أفاد مسؤولون أفغان بأن 94 من مقاتلي داعش-خراسان من بينهم 4 قادة قتلوا في الغارة.[6]

الخلفية[عدل]

أعلنت الدولة الإسلامية في العراق والشام إنشاء فرع خراسان في يناير 2015 وهي المرة الأولى التي تنتشر فيها الجماعة رسميا خارج العالم العربي.[7] وقع التفجير بعد أيام من إصابة جندي القوات الخاصة بالجيش الأمريكي رئيس الرقباء مارك ر. دي ألينكار بجروح طفيفة بنيران الأسلحة الصغيرة في ننكرهار.[8]

قال متحدث باسم البنتاغون أن القنبلة تم جلبها إلى أفغانستان منذ فترة لضرب معقل داعش في ننكرهار الواقعة بالقرب من الحدود الباكستانية. من الصعب السيطرة على المناطق المتاخمة حيث بدأ تنظيم داعش يتطور على الجانب الأفغاني.[9] قال ديفيد مارتن مراسل الأمن القومي في سي بي إس للأخبار أن التخطيط بدأ خلال إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما. تم الحصول على إذن باستخدام قنبلة جي بي يو-43/بي من قبل قائد القوات الأمريكية في أفغانستان الفريق الأول جون نيكولسون على الرغم من أنه لم يتضح بعد مدى تسلسل طلبه في القيادة.

أفادت آرمي تايمز أن الغارة الجوية كانت جزءا من عملية حمزة - العملية الأفغانية والأمريكية لطرد داعش من معقلها في شرق أفغانستان والانخراط في معارك أرضية منتظمة.[10] قالت صحيفة ستارز آند سترايبس أن الفريق الأول دولت وزيري المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية قال أنه قبل أربعة أسابيع من التفجير حاولت القوات الخاصة الأفغانية أن تخترق المنطقة بسبب التضاريس الصعبة والعبوات الناسفة المرتجلة التي زرعها مسلحون من تنظيم داعش.

هدفت الغارة الجوية إلى تدمير الأنفاق التي يستخدمها داعش في مقاطعة ننكرهار التي أنشأتها وكالة المخابرات المركزية أصلا لمقاتلي المجاهدين في عقد 1980.[11][12]

السلاح[عدل]

صورة للقنبلة جي بي يو-43/بي استعدادا لاختبارها في مركز إغلين لتسليح سلاح الجو.

يبلغ حجم قنبلة جي بي يو-43/بي 9،800 كيلوغرام (21،600 رطل) والقنبلة الموجهة أقوى قنبلة تقليدية في ترسانة الجيش الأمريكي وتم اختبارها لأول مرة في مارس 2003 قبل أيام فقط من بدء حرب العراق[13] ثم تم تطويرها إلى القنبلة بلو-82 ديزي القواطع البالغ حجمها 6،800 كيلوغرام.

القنبلة جي بي يو-43/بي ليست سلاح للاختراق بل تهدف في المقام الأول لأهداف لينة إلى متوسطة تغطي المناطق الموسعة والأهداف في بيئة واردة مثل الوادي العميق أو داخل كهف.[14] استهدف الجيش الأمريكي مجمعات مماثلة وأسقط عشرات الآلاف من القنابل في أفغانستان. وفقا لبربارة ستار: "إنه سلاح من شأنه أن يستخدم ضد مساحة كبيرة من الأرض".

الغارة الجوية[عدل]

لقطات جوية للضرب بقنبلة جي بي يو-43/بي فوق مقاطعة أشين في أفغانستان.

انفجرت القنبلة في الساعة 7.32 مساء بالتوقيت المحلي في منطقة آشين بمقاطعة ننكرهار الشرقية وفقا للجيش الأمريكي.

ذكرت صحيفة الغارديان أن مسؤول أمني محلي قال أنهم طلبوا ضربة كبيرة لأن الطائرات المقاتلة والطائرات بدون طيار فشلت في تدمير الأنفاق. أيضا وفقا لرئيس منطقة أشين إسماعيل شنواري فقد تم تنسيق الضربة عن كثب مع الجنود الأفغان والقوات الخاصة وتم إبلاغ شيوخ القبائل بإجلاء المدنيين.

النتيجة[عدل]

أفادت صحيفة الجارديان أنه بعد الغارة الجوية قامت القوات الأمريكية والأفغانية بعمليات المقاصة والغارات الجوية في المنطقة وقيمت الضرر.[15]

تم الإبلاغ عن أرقام الإصابات في البداية على أنها 36[16] ولكنها زادت خلال الأيام التالية حيث قامت وحدات الاستطلاع بالتحقيق في الموقع. في 14 أبريل قال متحدث باسم الحكومة المحلية وقائد شرطة لوسائل الإعلام الأفغانية إن 82 مسلحا قتلوا.[17] قال محافظ منطقة آشين إسماعيل شنواري لوكالة فرانس برس أن ما لا يقل عن 92 مقاتلا من داعش قتلوا في التفجير.[18] في 15 أبريل 2017 أفادت ستارز أند ستريبس أن 94 من مقاتلي داعش بينهم 4 من القادة قتلوا في الغارة الجوية. في 18 أبريل 2017 قال مسؤول أمني أفغاني كبير أن القنبلة أسفرت عن مقتل 96 من مقاتلي داعش من بينهم 13 من القادة الرئيسيين.[19]

وفقا لوزارة الدفاع الأفغانية فإن المقاتلون الذين يفترض أنهم موالون لولاية خراسان الداعشية كانوا من بين القتلى في الهجوم. قال المتحدث باسم الرئاسة شاه حسين مرتضوي لوسائل الإعلام أن قائد داعش صديق يار كان من بين القتلى. وفقا لمرتضوي فإن المقاتلين في الأنفاق كانوا نشطين في المناطق الحدودية واضطهدوا الناس في المنطقة المحلية.[20] أكد المسؤولون الأفغان أن المسلحين الأجانب بمن فيهم 13 هندي قتلوا أيضا في التفجير.[21][22] ذكر المتحدث باسم الوزارة أيضا أنه لم يقتل أي مدني.[23] أصدرت وكالة أعماق الإخبارية المدعومة من داعش بيان نفت فيه الإصابات في صفوف داعش نتجت عنها الغارة الجوية.[24]

لم ترد تقارير فورية عن وقوع إصابات بين المدنيين ولكن اعتبارا من 14 أبريل قالت السلطات المحلية أن القتال منعهم من زيارة موقع القنبلة بالقرب من قرية شودال بالقرب من الحدود الباكستانية.[23][25][26] قال عضو البرلمان المحلي عصمت الله شينواري أن السكان المحليين أخبروه بأن أحد المعلمين وابنه الصغير قد قتلا. تعرضت المباني في مستوطنة شادل بازار التي تبعد 1.5 ميل لأضرار من الانفجار.

أفادت ستارز أند ستريبس أن الفريق الأول دولت وازيري المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية قال أنه منذ الغارة الجوية فقد استؤنفت العملية الهجومية في المنطقة. أكد مراسل بي بي سي هذا في 27 أبريل 2017 وأفاد أن ضابطا أفغانيا قال أن هناك مئات من الكهوف المماثلة في المنطقة. قال الضابط الأفغاني أيضا أن الأشجار التي تبعد 100 متر عن نقطة التأثير ظلت قائمة.[27]

فيما بعد[عدل]

بعد اسقاط القنبلة جي بي يو-43/بي في مقاطعة ننكرهار، وزارة الدفاع الأمريكية.

في 27 أبريل قتل اثنان من أفراد العمليات الخاصة الأمريكية[28] في قتال مع داعش في منطقة ننكرهار حيث تم إسقاط القنبلة جي بي يو-43/بي.[29][30] أصيب عضو ثالث في الخدمة الأمريكية في المعركة.

ردود الفعل[عدل]

أفغانستان[عدل]

قال رئيس أفغانستان أشرف غني أحمدزي أن الغارة الجوية تهدف إلى دعم جهود قوات الأمن الوطنية الأفغانية واتخذت الاحتياطات لتجنب وقوع خسائر في صفوف المدنيين[31] والرئيس التنفيذي الأفغاني الدكتور عبد الله عبد الله أن القصف أجري بالتنسيق مع القوات الأفغانية وأن الحكومة الأفغانية توخت الحذر الشديد لتجنب إلحاق أضرار بالمدنيين.

غير أن الرئيس الأفغاني السابق حامد كرزاي أدان الهجمات التي وقعت في سلسلة من التغريدات قائلا هذه ليست الحرب على الإرهاب ولكن سوء استخدام بلاده اللاإنساني والوحشي كإختبار للأسلحة الجديدة والخطيرة.

كرر السفير الأفغاني لدى باكستان في إسلام آباد عمر زخيلوال هذا الشعور قائلا أن الغارة الجوية كانت مستهجنة وذات نتائج عكسية. قال عمدة آشين نويد شينواري: لا شك في أن داعش وحوش وأنهم ارتكبوا فظائع ضد شعبنا لكنني لا أرى سبب لإسقاط القنبلة".

الولايات المتحدة[عدل]

لم يذكر رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب ما إذا كان قد أذن على وجه التحديد باستخدام القنبلة جي بي يو-43/بي مشيرا ببساطة إلى أنه أعطى الجيش الإذن الكامل وأشاد الجيش الأمريكي بأنه الأعظم في العالم: لقد قدمنا لهم إذن عام[32] وهذا ما يفعلونه وبصراحة وهذا هو سبب نجاحهم في الآونة الأخيرة.[33] قال جون و. نيكولسون الابن قائد القوات الأمريكية في أفغانستان وبعثة الدعم الحازم في بيان أنه نظرا لخسائر ولاية خراسان التابعة لداعش فإنهم يستخدمون العبوات الناسفة والمخابئ والأنفاق لزيادة دفاعهم وهذه هي الذخيرة الصحيحة للحد من هذه العقبات والحفاظ على زخم هجومنا ضد ولاية خراسان التابعة لداعش. أظهر العديد من السياسيين دعم لاستخدام ترامب للقنبلة بما في ذلك تشاك شومر ونانسي بيلوسي وليندسي غراهام وجيم إنهوف وبات بوكانان.[34][35][36]

طالع أيضا[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ Rasmussen، Sune Engel (14 April 2017). "'It felt like the heavens were falling': Afghans reel from MOAB impact". The Guardian. ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2017. 
  2. ^ "Drone footage shows MOAB drop in Afghanistan". USA Today. 14 April 2017 – عبر YouTube. 
  3. ^ "U.S. drops 'mother of all bombs' in Afghanistan, marking weapon's first use". CBS News. 13 April 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2017. 
  4. ^ Tomlinson، Lucas (13 April 2017). "US drops largest non-nuclear bomb in Afghanistan after Green Beret killed". Fox News. اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2017. 
  5. ^ Starr، Barbara؛ Browne، Ryan. "US drops largest non-nuclear bomb in Afghanistan". CNN. اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2017. 
  6. ^ "Afghan official: Death toll from massive US bomb rises to 94, including 4 ISIS commanders". Stars and Stripes. 15 April 2017. 
  7. ^ "MOAB strike: US military defends use of massive bomb in Afghanistan". BBC. 14 April 2017. مؤرشف من الأصل في 01 يوليو 2017. 
  8. ^ Gibbons-Neff، Thomas (10 April 2017). "Pentagon identifies U.S. Special Forces soldier killed fighting the Islamic State in Afghanistan". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2018. 
  9. ^ Woody، Christopher (14 April 2017). "The US just dropped the 'mother of all bombs' on an ISIS target in Afghanistan". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2017. 
  10. ^ "Army Rangers killed in Afghanistan were possible victims of friendly fire". Army Times. 28 April 2017. 
  11. ^ Weaver، Mary Anne (2005-09-11). "Lost at Tora Bora". The New York Times. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2017. 
  12. ^ Robertson، Nic (14 April 2017). "MOAB hit caves used by ISIS, drug smugglers and Osama bin Laden". CNN. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2017. 
  13. ^ US drops 'mother of all bombs' on ISIL in Afghanistan, Al Jazeera, 13 April 2017 نسخة محفوظة 24 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Insinna، Valerie (2017). "What you need to know about the 'Mother of All Bombs'". Defense News. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2017. 
  15. ^ "US 'mother of all bombs' killed 92 Isis militants, say Afghan officials". the Guardian. 15 April 2017. 
  16. ^ Ackerman، Spencer؛ Rasmussen، Sune Engel (14 April 2017). "36 Isis militants killed in US 'mother of all bombs' attack, Afghan ministry says". The Guardian. ISSN 0261-3077. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2017. 
  17. ^ Mashal، Mujib (14 April 2017). "'Mother of All Bombs' Killed Dozens of Militants, Afghan Officials Say". نيويورك تايمز. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2017. 
  18. ^ "IS death toll hits 90 from huge US bomb in Afghanistan". Times Live. 15 April 2017. 
  19. ^ Mashal, Mujib (18 April 2017). "U.S. Isn't Saying How Much Damage 'Mother of All Bombs' Did in Afghanistan". The New York Times. 
  20. ^ Allen، Nick؛ Horton، Helena (14 April 2017). "Caught on video, the moment the US drops 'mother of all bombs' on 36 Isil militants". Telegraph. مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2017. 
  21. ^ Saifullah، Masood (19 April 2017). "How active are Indian jihadists in Afghanistan?". Deutsche Welle. مؤرشف من الأصل في 05 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2017. 
  22. ^ "13 suspected Indian IS fighters killed as MOAB hit Afghanistan: Reports". Hindustan Times. 18 April 2017. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2017. 
  23. أ ب Griffiths، James؛ Starr، Barbara؛ Dewan، Angela (14 April 2017). "US defends dropping 'mother of all bombs'". CNN. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2017. 
  24. ^ "MOAB strike: US bombing of IS in Afghanistan 'killed dozens'". BBC. 14 April 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2017. 
  25. ^ Faizy، Sultan؛ Bengali، Shashank (14 April 2017). "Afghanistan says 36 militants killed after U.S. drops 'mother of all bombs' against Islamic State". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2017. 
  26. ^ "MOAB strike: US bombing of IS in Afghanistan 'killed dozens'". بي بي سي. 14 April 2017. 
  27. ^ Atrafi، Auliya (27 April 2017). "The Mother of All Bombs: How badly did it hurt IS in Afghanistan?". BBC News. مؤرشف من الأصل في 01 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2017. 
  28. ^ 2 U.S. Special Operations Forces Soldiers Killed Fighting Isis in Afghanistan نسخة محفوظة 02 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ 2 US soldiers killed in Afghanistan near where 'mother of all bombs' used نسخة محفوظة 27 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Two US troops were killed and one was wounded while fighting the militant Islamic State group in Afghanistan, the US military said Thursday, near where Washington this month dropped the "Mother of All Bombs". US Forces-Afghanistan said the troops "came under attack during a raid against insurgents in Nangarhar province" late Wednesday. نسخة محفوظة 14 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ D’Angelo، Bob (14 April 2017). "Afghan official: 36 ISIS fighters killed by 'MOAB'". ajc.com. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2017. 
  32. ^ Watson، Kathryn (13 April 2017). "Trump, Spicer won't say if president specifically authorized "mother of all bombs"". CBS News. 
  33. ^ Leo Shane III (13 April 2017). "Trump: I'm giving the military "total authorization"". Military Times. 
  34. ^ Giaritelli, Anna (April 6, 2017). "Chuck Schumer, Nancy Pelosi endorse Trump's attack in Syria". Washington Examiner. مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ April 19, 2017. 
  35. ^ Herb, Jeremy (April 13, 2017). "Republicans praise bombing of ISIS targets". سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ April 19, 2017. 
  36. ^ Cosby, Rita (April 14, 2017). "Pat Buchanan: Applauds 'MOAB' as warning to North Korea". Trunews. مؤرشف من الأصل في 03 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ April 19, 2017.