الفبروميالغية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


الفبروميلغية (بالإنجليزية: Fibromyalgia) أو متلازمة الألم العضلي المتفشي هو مرض يشبه كثيراً مرض متلازمة التعب المزمن، ويتميز بآلام في العضلات والعظام أساساً. وينتشر المرض في كامل أرجاء العالم وذلك دون إستثنآت عرقية أو إجتماعية. أغلب المصابين هم من النساء بين السن 20 و40. وتقدر نسبة إنتشار المرض ما بين 5 و10 بالمئة من إجمالي السكان. [1]

الأسباب المحتملة[عدل]

أسباب هذا المرض ليست واضحة بعد، مثله مثل متلازمة الإرهاق المزمن. الفيبروميلغية هو مرض متعدد الأسباب وهذه الأسباب يمكن تقسيمها إلى نوعين: أسباب عضوية وأسباب نفسية.

الأسباب النفسية:[2]

الأسباب العضوية: [1]

الأعراض[عدل]

تتنوع أعراض المرض لتشمل:[3]

  • الشعور بالوهن العصبي (التعب الشديد).
  • عدم تحمل لكثير من المجهود العقلي والعضلي.
  • ألم عضلي.
  • ألم بالمفاصل دون عوارض إلتهابية.
  • صداع نصفي متحول.
  • ألام الرقبة.
  • إظطرابات قلقية (نوبات الهلع).
  • إظطرابات في النوم (نوم سطحي تولد حالات من فرط النوم وتعب نهاراً).
  • تقلصات عضلية ورعاش.
  • صعوبة في التوازن والمشي (الشعور بالدوار والغثيان،الشعور بفقدان الإتجاه).
  • عدم تحمل الأجهزة الألكترومغنطيسية.
  • خفقان ضيق تنفس ومشاكل في البلع.
  • الرهاب (وخاصة رهاب الأمراض وهو عادة مايكون نتيجة وليس عارض حقيقي للمرض).
  • إضطرابات سمعية بصرية (طنين وتشوش الرؤية).
  • الإختلال العقلي (قلة تركيز، ضعف في الذاكرة الحينية، تبعثر في الأفكار والكللام، الشعور بالضبابية ...)
  • تعدد الحساسيات وخاصة تجاه المواد الكميائية وحساسيات غذائية خاصة ضد القمح.
  • إضطراب الجهاز الحراري (برودة شديدة،تعرق،الشعور بالحرارة).
  • إضطرابات هظمية كعسر الهضم وخاصة متلازمة القولون العصبي.
  • خلل الوظائف المستقلة.

التشخيص[عدل]

لا يوجد طريقة تشخيص محددة للمرض وهو يعتمد على المريض نفسه وعلى طريقة التشخيص الإشتباهي حيث يتم إختبار كل الأمراض الممكنة التي تسبب نفس الأعراض الأمر الذي يبدو صعبا من الناحية المادية والنفسية للمريض. وبصفة عامة يعاني مرضى فبروميالغية أو متلازمة التعب المزمن من عدم تفهم المحيط العام لهم وحتي الأطباء أنفسهم هناك منهم من ينفي وجود هذا المرض الأمر الذي يعقد حالة المريض وعموما يعاني أغلب المرضي من مشاكل إجتماعية في العمل والمنزل ومنهم من يكون مجبر على الإنزواء والتقوقع والعيش بالتالي في قفص المرض ومحاولة التفسير الذاتي للأعراض . في النهاية فغالبية المرضي يعانون من الإكتئاب أو إضطرابات القلق العام.

تنبوء بمستقبل المرض[عدل]

الفبروميالغية هو مرض حميد. في بعض الحالات قد يشفي المريض منه تماما وخاصة مع تقدم العمر.[4]

العلاج[عدل]

العلاج يقوم أساساً على تغير نمط عيش المريض كالرياظة والحركة الإستلقاء شرب الماء والإبتعاد عن التوتر بالإضافةإلى ذلك يمكن إستعمال أدوية مضادة للإكتئاب والقلق وخاصة فتامينات كالمانزيوم،الكلسيوم والفسفور وفيتامين ب.12 العلاج السلوكي المعرفي يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي.[1]

Wiki letter w.svg هذه بذرة تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.