الفتاة المفقودة (فيلم)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الفتاة الذاهبة
Gone Girl
Gone girl ver2.jpg
معلومات عامة
الصنف الفني
 Incomplete list.svg القائمة ...
إثارة وجريمة — فيلم جريمةدراما — فيلم مقتبس من رواية — فيلم غموض عدل القيمة على Wikidata
تاريخ الصدور
3 أكتوبر، 2014
مدة العرض
145 دقيقة
اللغة الأصلية
مأخوذ عن
البلد
موقع التصوير
الجوائز
  •  المجلس الوطني للمراجعة: الأفلام العشر الأولى عدل القيمة على Wikidata
موقع الويب
الطاقم
المخرج
السيناريو
البطولة
الديكور
التصوير
جيف كورننويث
الموسيقى
ترينت ريزنر
أتيكوس روس
التركيب
كيرك باكستر
صناعة سينمائية
الشركة المنتجة
المنتج
ليزلي ديكسون
ريس ويذرسبون
برونا بابنديرا
سيان شافين
التوزيع
تونتيث سينتشوري فوكس
نسق التوزيع
الميزانية
61 مليون دولار[1]
الإيرادات
368 مليون دولار[1]

الزوجة المفقودة (بالإنجليزية: Gone Girl)‏ فيلم إثارة أمريكي 2014 من إخراج ديفيد فينشر وسيناريو جيليان فلين مأخوذ عن روايتها التي تحمل نفس الاسم. الفيلم من بطولة بن أفليك وروزاموند بايك ونيل باتريك هاريس وتايلر بيري وكاري كون.

تدور أحداث الفيلم في وسط غرب الولايات المتحدة، حيث تبدأ الأحداث بلغز حول رجلٍ اختفت زوجته صباح عيد زواجهم الخامس لتُوجه اصابع الإتهام نحوه بعد فترةٍ وجيزة. يُعالج الفيلم قضية عدم الأمانة والإعلام وتأثيرات الأوضاع الاقتصادية على الزواج وطريقة رؤية الناس لبعضهم البعض.[2]

عُرض الفيلم لأول مرة في مهرجان نيويورك السينمائي في 26 سبتمبر، 2014 وليعرض لاحقا في صالات السينما في 3 أكتوبر، 2014 وحَضي بإستقبالٍ إيجابيٍ جداً على الصعيدين النقدي والتجاري. نال الفيلم 4 ترشيحات لجائزة الغولدن غلوب من بينها أفضل مخرج وأفضل ممثلة - فيلم دراما.

تم عرض إصدار مسرحي له على مستوى البلاد في 3 أكتوبر. حيث حقق الفيلم نجاحًا نقديًا وتجاريًا، فبلغ إجمالي أرباحه 369 مليون دولار بميزانية قدرها 61 مليون دولار، ليصبح الفيلم الأكثر ربحًا لفينشر.

نال أداء بايك استحسان النقاد على نطاق واسع، وتلقت ترشيحات لجائزة الأوسكار، وجائزة بافتا، وجائزة جولدن جلوب، وجائزة نقابة ممثلي الشاشة لأفضل ممثلة. تضمنت الترشيحات الإضافية جائزة غولدن غلوب لأفضل مخرج لجائزة فينشر وجائزة غولدن غلوب، وبافتا، وترشيحات جائزة اختيار النقاد لسيناريو فلين المعدل، والذي فاز باختيار النقاد.[3]

القصة[عدل]

في ذكرى زواجه الخامس، يعود نيك دان إلى منزله ليكتشف اختفاء زوجته إيمي. والذي يُستقبل بتغطية إعلامية كبيرة، كون إيمي تعد مصدر الإلهام لكُتَّاب الأطفال عبر تجسيدها في الواقع حياة الشخصية الرسوميّة إيمي المذهلة الذي كتبه والداها. تدور الشكوك بداية كون نيك قام بقتل زوجه، بسبب تصرفاته الغريبة والتعامل ببرود مع القضية، ذلك كا يُفسره الإعلام بسمات شخصية معتلة اجتماعياً.

يكشف استرجاع فني أن زواج نيك وإيمي قد تفكك، كلاهما فقد وظيفته في الركود الاقتصادي وانتقلا منمدينة نيويورك إلى ميسوري. ليصبح نيك كسول ومشتت وخائن لزوجته. تكشف المحققة روندا بوني عن أدلة على مشاكل المالية ونزاعات منزلية وتقرير يشير إلى أن إيمي حاولت شراء مسدس، ودليل مخفي بصورة ضعيفة يدل على حدوث صراع. هي أيضاً تجد تقرير طبي يشير إلى أن إيمي حامل، وهذا ما ينكر نيك معرفته.

من خلال أدلة تركتها إيمي لنيك، يُكشف أن إيمي خططت لتلفيق نيك بتهمة قتلها عن طريق دمج نفسها في الحياة المحلية هناك في ميسوري، وتزوير حملها وافتعال دفتر مذكرات تصف خوفها من زوجها. تغير إيمي مظهرها وتختبئ في مخيم بعيد، معتقدة أن نيك سوف يدان ويعدم بتهمة القتل.

يقوم نيك بتعيين تانر بولت، محامي مختص بالدفاع عن الازواج المتهمين بقتل زوجاتهم، لإثبات براءته. يلتقي نيك بحبيب إيمي السابق تومي أوهيرا، الذي يزعم أن إيمي لفقت له تهمة اغتصابها. يذهب نيك أيضاً لمقابلة حبيب سابق آخر يدعى ديزي كولينجز - والذي قدمت إيمي ضده أمر تقييدي في الماضي - لكن ديزي يرفض الكشف عن أي تفاصيل.

عندما يُسرق مالها، تتصل إيمي بديزي وتقنعه أنها هربت من نيك خوفاً على حياتها. مما يدفعه للذهاب إليها وأخذها للتخفي في منزله الصيفي، المجهز بكاميرات مراقبة. يقنع نيك أخته التوأم، مارغو، ببراءته. ويطلب بولت المحامي من كلا نيك وعشيقته آندي أن يفصحا عن علاقتهما للإعلام لحشد شعبية واستعطاف الجمهور، عندها تقوم عشيقة نيك وطالبته آندي فيتزجيرالد بالكشف عن علاقتها في مؤتمر صحفي. يظهر نيك في برنامج حواري على التلفاز للاعتذار عن فشله كزوج أملاً في استدراج إيمي، ويقسم أنه ليس قاتل. أداءه على التلفاز يحسن من صورته العامة ويعيد إحياء مشاعر إيمي له. تقوم إيمي باستخدام كاميرات البيت لصالحها، حيث جعلت الأمر يبدو أن ديزي خطفها واعتدى عليها. بعد ذلك تقوم بإغرائه وقتله أثناء ممارسة الجنس، ثم تعود إلى البيت مغطاة بالدم، مشيرة أن ديزي هو خاطفها والمعتدي عليها، وتخرج نيك من دائرة الإتهام.

تخبر إيمي نيك بالحقيقة، قائلة أن الرجل الذي شاهدته يتوسل لعودتها على التلفاز هو الرجل الذي تريده أن يكون مجدداً. يشارك نيك هذه المعلومات مع بوني وبولت ومارغو، لكن ليس هناك طريقة لإثبات ذنب إيمي. يعتزم نيك هجر إيمي وفضح أكاذيبها، لكنه تكشف إنها حامل، بعد أن استخدمت الحيوانات المنوية الخاصة به الموجودة في عيادة الخصوبة. يشك نيك أن الطفل له ويقول أنه سيجري أختبار أبوة.

يدفع نيك إيمي إلى الحائط بقوة بعد إصرارها على أن يبقيا متزوجين، لكن يشعر بالمسؤولية تجاه الطفل. على الرغم من معارضة مارغو، ويقرر البقاء مع إيمي. الاثنان يعلنان على التلفاز أنهما سيرزقان بطفل.

طاقم التمثيل[عدل]

  • بن أفليك بدور نيك دان
  • روزاموند بايك بدور إيمي إليوت-دان، زوجة نيك المفقودة.
  • نيل باتريك هاريس بدور ديزي كولينجس، حبيب سابق من ماضي إيمي.
  • تايلر بيري بدور تانر بولت، محامي نيك.
  • كاري كون بدور مارغو دان، شقيقة نيك التوأم.
  • كيم ديكينز بدور المحققة روندا بوني
  • باتريك فيوجت بدور المحقق جيم غيلبين
  • كاسي ويلسون بدور نويل هوثورن، جارة نيك وإيمي الفضولية.
  • ميسي بايل بدور إلين ابوت، مقدمة برنامج تلفزيوني شهير.

الإنتاج[عدل]

تطوير[عدل]

Gone Girl هو فيلم مقتبس عن رواية Flynn لعام 2012 التي تحمل الاسم نفسه . قرأ أحد المنتجين التنفيذيين للفيلم، ليزلي ديكسون، مخطوطة الرواية في عام 2011 ولفت انتباه ريس ويذرسبون (الذي كان من المقرر في الأصل أن تلعب دور آمي) في ديسمبر من ذلك العام. تعاون ويذرسبون وديكسون بعد ذلك مع برونا باباندريا لتطوير المخطوطة بشكل أكبر - مع وكيل أفلام فلين، شاري سمايلي، التقيا باستوديوهات الأفلام في أوائل عام 2012.[4]

بعد إصدار الرواية في يونيو 2012، اختار استوديو 20th Century Fox الكتاب في صفقة مع Flynn، حيث تفاوضت المؤلفة على أنها ستكون مسؤولة عن المسودة الأولى من السيناريو. بحلول أكتوبر 2012 تقريبًا، كانت فلين منخرطة في إنتاج المسودة الأولى بينما كانت تشارك أيضًا في الجولة الترويجية لروايتها. اعترف فلين لاحقًا، وهو كاتب سيناريو لأول مرة في ذلك الوقت، قائلاً: "لقد شعرت بالتأكيد أنني في البحر كثيرًا من الأوقات، وأشعر بأنني أجد طريقي." [5]

قدمت فلين مسودة أول سيناريو لها إلى استوديو فوكس في ديسمبر 2012، قبل أن يتم اختيار فينشر كمخرج للمشروع.[6] كان فينشر قد أعرب بالفعل عن اهتمامه بالمشروع، وبعد الانتهاء من قراءة مسودة فلين الأولى، تم تحديد موعد اجتماع بين المخرج والمؤلف في غضون أيام. عادة، يتم إزالة المؤلفين من تعديلات الفيلم بعد المسودة الأولى ويتولى كاتب السيناريو ذو الخبرة ؛ ولكن، في هذه المناسبة، وافق فينشر على العمل مع فلين في المشروع بأكمله. أوضح فلين لاحقًا: "... استجاب [فينشر] للمسودة الأولى ولدينا نوع من الحساسيات المماثلة. لقد أحببنا نفس الأشياء في الكتاب، وأردنا نفس الشيء في الفيلم. " [7]

لمزيد من التحضير، درس فلين كتب السيناريو والتقى أيضًا بستيف كلوفز، الذي كتب سيناريوهات سلسلة هاري بوتر .[7] قدم فينشر أيضًا إرشادات ونصح المؤلف: "ليس لدينا القدرة على إهداء الجمهور بأفكار الشخصيات، لذا أخبرني كيف يتصرفون".[8] أثناء إنتاج السيناريو النهائي، انخرط فينشر وفلين في علاقة عمل مكثفة ذهابًا وإيابًا: أرسل فلين لفينشر "مساحات كبيرة" من الكتابة، والتي قام بمراجعتها بعد ذلك، ثم ناقش فينشر الأجزاء مع فلين عبر الهاتف. في النهاية، تمت إعادة كتابة بعض المشاهد "اثنتي عشرة مرة"، في حين لم تتغير المشاهد الأخرى.[5]

بعد إصدار الفيلم، تحدثت فلين عن عملية تكيف ساحقة، تناولت فيها كتابًا من 500 صفحة بحبكة معقدة ؛ وأوضحت أن تجربتها في العمل مع إحدى المجلات تعني أنها "لم تكن غالية في القطع" نتيجة لعملية التقطير، فقدت معظم قصص الوالدين، لذلك لم تظهر والدة شخصية Desi Collings في الفيلم، ولم يكن من الممكن تضمين ذكريات الماضي عن والدة نيك دن الميتة.[9]

فيما يتعلق بنهاية الفيلم، كشفت فلين أنها جربت "الكثير من التكرارات". ومن الجوانب التي كانت متأكدة منها حضور وسائل الإعلام التي وصفتها بـ "اللاعب الثالث" إلى جانب نيك وإيمي. وبكلمات فلين: "بمجرد أن وصلنا إلى النهاية، أردت أن تختتم بسرعة. لم أكن أريد 8 ملايين حلقة أخرى. . . لم يكن لدي أي مشكلة في رمي الأشياء ومحاولة اكتشاف أفضل طريقة للوصول إلى هناك. " [7]

استمتعت فلين بتجربة صنع الفيلم، وأعربت عن تقديرها لمشاركة فينشر، لأنه "أحب الكتاب حقًا ولم يرغب في تحويله إلى شيء آخر غير ما كان عليه بالفعل"، وطمأنها أيضًا، حتى عندما لقد خمنت نفسها ثانية.[6] وصف فينشر أعمال كتابة السيناريو لفلين بأنها "ذكية للغاية" و "ماكرة" و "شديدة الوضوح".[5][8]

التصوير[عدل]

في 11 سبتمبر 2013، بدأ طاقم فيلم Gone Girl في تصوير لقطات .[10] بدأ التصوير الرئيسي في 15 سبتمبر في كيب جيراردو، ميسوري، وكان من المقرر أن يستمر حوالي خمسة أسابيع.[11][12] تم تصوير بعض المشاهد الداخلية في لوس أنجلوس، [12] مع باب لا يمكن تكراره يتم شحنه هناك من كيب جيراردو.[13]

ووفقا لمنتج سيان تشافين، اتخذ فينشر، في المتوسط، ما يصل إلى 50 يستغرقه كل مشهد، [14] في حين قال فلين أنه على الرغم من فينشر هو مدير البصري، فهو دقيق حول صحة تغيرت -Fincher مشهد الذي ايمي تجمع دمها، لأنه يعتقد أنه أمر لا يصدق.[9]

تم إيقاف الإنتاج لمدة أربعة أيام عندما رفض أفليك، أحد مشجعي بوسطن ريد سوكس، ارتداء قبعة نيويورك يانكيز للمشهد. في النهاية، توصل فينشر وأفليك إلى حل وسط وارتدى أفليك قبعة نيويورك ميتس في المشهد.[15][16][17]

وصف فينشر فيما بعد أفليك بأنه "مشرق للغاية" فيما يتعلق بالطريقة التي استند بها إلى تجربته الخاصة مع وسائل الإعلام لشخصية نيك دن. أوضح فينشر أن أفليك "يتمتع بروح الدعابة والذكاء الكبير حول ماهية هذا الموقف ومدى إحباطه". ووصف فينشر سلوك وسائل الإعلام في الفيلم بأنه "مأساة مصاص دماء"، لكنه أوضح أن " نيويورك تايمز وإن بي آر ليسا في أحواض الزهور في منزل دن".[8]

موسيقى[عدل]

شارك Trent Reznor في كتابة نتيجة الفيلم.

في 21 يناير 2014، أعلن ترينت ريزنور أنه وأتيكوس روس سيقدمان النتيجة، [18] بمناسبة تعاونهما الثالث مع فينشر، عقب الشبكة الاجتماعية والفتاة ذات وشم التنين . استلهم فينشر من الموسيقى التي سمعها أثناء وجوده في موعد مع مقوم العظام وكلف Reznor بإنشاء المكافئ الموسيقي لواجهة غير صادقة.

النتيجة الإجمالية عبارة عن مزيج من الأصوات المهدئة مع ضوضاء إلكترونية متقطعة، مما يؤدي إلى جودة مزعجة ومثيرة للقلق.[19] ويختتم كاتب NPR آندي بيتا قائلاً: "يستمتع Reznor و Ross بكونهما في أجمل حالاتهما، مع العلم أن ذلك سيجعل اللحظات الوحشية لـ Gone Girl أكثر رعبًا." [20] غنى ريتشارد باتلر من فيلم The Psychedelic Furs نسخة غلاف لأغنية " هي "، والتي تم استخدامها في إعلان الفيلم التشويقي .[21][22] تم إصدار ألبوم الموسيقى التصويرية على ملصق كولومبيا في 30 سبتمبر 2014.[20]

الإصدار[عدل]

أفليك وبايك في العرض الأول للفيلم

افتتحت Gone Girl مهرجان نيويورك السينمائي الثاني والخمسين، وتلقت تغطية صحفية رفيعة المستوى ومراجعات إيجابية مبكرة. شهد إصدارًا وطنيًا في أمريكا الشمالية في 3014 مسارح في 3 أكتوبر 2014. بالتزامن مع إصدار أمريكا الشمالية، تم إطلاق Gone Girl على 5270 شاشة في 39 سوقًا دوليًا مثل المملكة المتحدة وألمانيا، في عطلة نهاية الأسبوع الافتتاحية.[23]

وسائط المنزل[عدل]

تم إصدار Gone Girl على DVD وBlu-ray في 13 يناير 2015.[24] يأتي إصدار Blu-ray مع كتاب Amy المذهل المكون من 36 صفحة يسمى Tattle Tale .[25] التعليق الصوتي مع Fincher هو الميزة الخاصة الوحيدة المضمنة في DVD / Blu-Ray.[26]

استقبال[عدل]

بوكس أوفيس[عدل]

حققت Gone Girl أرباحًا بلغت 167.8 مليون دولار في الولايات المتحدة وكندا و 201.6 مليون دولار في أقاليم أخرى بإجمالي 369.3 مليون دولار عالميًا، مقابل ميزانية إنتاج قدرها 61 مليون دولار. وباحتساب جميع النفقات، قدرت ديدلاين هوليوود أن الفيلم حقق ربحًا قدره 129.99 مليون دولار، مما يجعله أحد أكثر الأفلام ربحًا لعام 2014.[27]

صدر الفيلم في 3 أكتوبر 2014 في أمريكا الشمالية في 3014 مسارح وحقق 13.1 مليون دولار في يوم الافتتاح [28][29] (بما في ذلك 1.3 مليون دولار حصل عليها من عروض ليلة الخميس المتأخرة).[30][31] أنهى المركز الأول في شباك التذاكر في أمريكا الشمالية وحقق 37.5 مليون دولار بعد منافسة العنق والرقبة مع Warner Bros. / فيلم الرعب أنابيل New Line Cinema وحقق 37.1 مليون دولار. الفيلم هو أكبر ظهور في مسيرة فينشر المهنية (كسر افتتاح غرفة الذعر ). كان أيضًا ثالث أكبر افتتاح في عطلة نهاية الأسبوع لـ Affleck - خلف Pearl Harbour (59.1 مليون دولار)، و Daredevil (40.3 مليون دولار) - وثاني أكبر افتتاح لـ Rosamund Pike - خلف Die Another Day (47 مليون دولار). الفيلم هو العاشر من حيث أكبر ظهور لأول مرة في أكتوبر بشكل عام. لعب الفيلم 60٪ إناث و 75٪ فوق 25 سنة.[32] تصدّر الفيلم شباك التذاكر لمدة أسبوعين متتاليين على الرغم من مواجهة المنافسة مع Dracula Untold في عطلة نهاية الأسبوع الثانية [33] قبل أن يتفوق عليه Fury في عطلة نهاية الأسبوع الثالثة.[34]

خارج أمريكا الشمالية، كسبت 24.6 مليون دولار من 5270 شاشة في 39 سوقًا دوليًا في عطلة نهاية الأسبوع الافتتاحية، أعلى من المتوقع.[23] شوهدت فتحات عالية في المملكة المتحدة (6.7 مليون دولار)، [35] أستراليا (4.6 مليون دولار)، [35] فرنسا (3.65 مليون دولار) [36] روسيا (3.4 مليون دولار)، [35] وألمانيا (2.6 مليون دولار).[35]

نقد[عدل]

حصل أداء Rosamund Pike على إشادة واسعة النطاق وحصل على ترشيح لجائزة الأوسكار لأفضل ممثلة .

تلقى الفيلم إشادة كبيرة من معظم النقاد. حصل الفيلم على تقييم 88% على موقع الطماطم الفاسدة مع متوسط تقييم 8/10، بناءً على 249 مراجعة.[37] الأجماع النقدي في الموقع نص على: "مظلم وذكي وأنيق لدرجةٍ كبيرة، فتاة غائبة يُظهر قوة المخرج ديفيد فينشر بينما يُظهر أقوى ما لدى النجمان بن أفليك وروزاموند بايك." ميتاكريتيك أعطى الفيلم 79 من 100 بناءً على 49 مراجعة نقدية.[38]

تلقت Gone Girl مراجعات إيجابية إلى حد كبير من النقاد، حيث حصل أداء Pike على وجه الخصوص على إشادة واسعة النطاق. تمنح Rotten Tomatoes الفيلم نسبة موافقة تبلغ 87٪، بناءً على 358 مراجعة، بمتوسط تقييم 8.00 / 10. يقول الإجماع النقدي لموقع الويب: "داكنة وذكية وأنيقة إلى حد الخطأ، تلعب Gone Girl دور المخرج David Fincher في نقاط القوة المريضة بينما تستخرج أفضل ما في النجمين Ben Affleck و Rosamund Pike." أعطى ميتاكريتيك الفيلم متوسط درجة مرجح من 79 من 100، بناءً على 49 نقادًا، مما يشير إلى "المراجعات الإيجابية بشكل عام". الجماهير التي استطلعت آراؤها CinemaScore أعطت الفيلم درجة B.[39][40]

و العقاب وأشاد النقاد ' الأتجاه، سيناريو، وتحرير، والنتيجة، على غرار البصرية، والعمل، وخاصة من بايك، أفليك، تايلر بيري، كاري كون، وميسي بيل.[41] كتب كينيث توران من صحيفة لوس أنجلوس تايمز : "تم تمثيله بشكل رائع من الاثنين في الأعلى إلى أصغر الأجزاء الناطقة، من إخراج فينشر بدقة وصياغة من قبل فريقه المعتاد في غضون شبر واحد من حياته، يعرض Gone Girl الأشياء الرائعة التي يمكن يحدث عندما يكون المخرج والمواد متطابقة بشكل جيد ".[42] ووصفت مجلة الإيكونوميست الفيلم بأنه "تكيف ببراعة على الجليد. . . قد لا يكون هذا الفيلم مثاليًا - لكنه تكيف مثالي ".

كتب جوشوا روثمان في صحيفة نيويوركر أنه استمتع بالفيلم "بكل مجده التجريدي والفكري وما بعد الحداثي" وأنه، على غرار روايات ما بعد الحداثة الأخرى، فإن تعديل الفيلم "غير واقعي بشكل حاسم ... الأبطال والأشرار في فيلم Gone Girl في Fincher's، ليسوا بشرًا بل قصصًا ". قرر روثمان، الذي يرسم أوجه الشبه بين فيلم Gone Girl و Fight Club التكيفي لعام 1999، أن الفيلم في نهاية المطاف مهزلة ولقي صدى لدى رواد السينما لأنه يعبر عن "جزء مخيف ومربك ومقلق منا".[43]

كتب أنتوني لين من The New Yorker : "للوهلة الأولى، Gone Girl هي فينشرلاند الطبيعية ... فلماذا لا يخدعنا الفيلم كما فعلت الشبكة الاجتماعية ؟ من كان يتنبأ بأن فيلمًا عن القتل والخيانة والخداع سيكون أقل إثارة من فيلم عن موقع على شبكة الإنترنت؟ " الميل مجلة منحت ' إد جونزاليس الفيلم اثنين من النجوم الأربعة، وخلصت إلى: "فينشر وفلين ينبغي أن يكون ذهب أبعد من ذلك واشتبك حقا مع الرعب الحقيقي الذي، من خلال إعطاء علاقته مع ايمي فرصة أخرى، نيك الانغماس في واحدة من أساطير كبيرة عن النسوية: أنها تُخصي الرجال. وبدلاً من تقويض هذا الضرر، قام فينشر بتغطيته بضربات جنائزية للفرشاة، مما جعل فيلم Gone Girl الخاص به يتدهور في هاوية الإنكار المتعمد ".[44]

رداً على بعض الانتقادات الموجهة للفيلم، قال فلين: "بيت القصيد هو أن هذين شخصين يتظاهران بأنهما شخصان أفضل، ونسختان من رجل الأحلام وفتاة الأحلام، لكن كل منهما لم يستطع الاحتفاظ بهما. حتى يدمروا بعضهم البعض ".[45]

الجوائز والترشيحات[عدل]

حصلت Gone Girl على جوائز وترشيحات في مجموعة متنوعة من الفئات مع الثناء على اتجاهها وأداء Pike وسيناريو Flynn والموسيقى التصويرية. في حفل توزيع جوائز الأوسكار السابع والثمانين، تلقت بايك ترشيحًا لأفضل ممثلة .[46] حصل الفيلم على أربعة ترشيحات في حفل توزيع جوائز جولدن جلوب رقم 72 : أفضل مخرج لفينشر، أفضل ممثلة في دراما لبايك، أفضل سيناريو لفلين، وأفضل موسيقى أصلية .[47] تلقت بايك ترشيحًا لأفضل ممثلة في حفل توزيع جوائز الأكاديمية البريطانية للأفلام الـ68 (BAFTAs).[48] أدرج المجلس الوطني للمراجعة الفيلم في قائمة أفضل عشرة أفلام لهذا العام، [49] وتم ترشيح الموسيقى التصويرية لجائزة جرامي لعام 2015 لأفضل موسيقى تصويرية للوسائط المرئية .[50]

أفضل عشر قوائم[عدل]

تم إدراج Gone Girl في قوائم العشرة الأوائل للعديد من النقاد.[51]

جائزة موعد الحفل فئة المستلم(ين) والمرشح(ين) النتيجة مراجع
جائزة الاوسكار 22 فبراير، 2015 أفضل ممثلة روزاموند بايك رُشِّح [52]
جوائز الغولدن غلوب 11 يناير، 2015 أفضل مخرج ديفيد فينشر رُشِّح [53]
أفضل ممثلة روزاموند بايك رُشِّح
أفضل سيناريو جيليان فلين رُشِّح
أفضل موسيقى تصويرية ترينت ريزنر وأتيكوس روس رُشِّح
جوائز أفلام هوليوود 14 نوفمبر، 2014 أفضل فيلم فوز [54]
جائزة كاتب السيناريو جيليان فلين فوز
جوائز المجلس الوطني للمراجعة 2 ديسمبر، 2014 أفضل 10 أفلام في السنة فوز [55]
جوائز ستالايت 15 فبراير، 2015 أفضل فيلم رُشِّح [56]
أفضل مخرج ديفيد فينشر رُشِّح
أفضل ممثلة روزاموند بايك رُشِّح
أفضل سيناريو مقتبس جيليان فلين رُشِّح
أفضل تصوير سينمائي جيف كورننويث رُشِّح
أفضل موسيقى تصويرية ترينت ريزنر وأتيكوس روس رُشِّح
أفضل مونتاج صوتي رن كلايس وستيف كانتاميسا رُشِّح
جائزة نقابة ممثلي الشاشة 25 يناير، 2015 أفضل أداء من قبل ممثلة في دور رئيسي روزاموند بايك رُشِّح [57]

مواضيع النوع الاجتماعي[عدل]

في مقابلة عام 2013 مع كاتب مجلة Time Out Novid Parsi، التي وصفت نهاية الرواية بأنها "استقطابية"، أوضحت فلين أنها أرادت أن تتعارض الرواية مع الفكرة القائلة بأن " المرأة جيدة بشكل طبيعي " وأن تُظهر أن المرأة "عادلة". بعنف مثل الرجال ".[58] في مقابلة أجريت في تشرين الثاني (نوفمبر) 2014، اعترفت فلين بأن الاستجابة الحرجة المتعلقة بالنوع الاجتماعي قد أثرت عليها: "كان لدي حوالي 24 ساعة حيث كنت أتحليق تحت أغطائي وكنت مثل:" لقد قتلت النسوية. لماذا فعلت ذلك؟ الجرذان. لم أكن أقصد أن تفعل ذلك.' ثم سرعان ما شعرت بالراحة تجاه ما كتبته ".[59]

في 3 تشرين الأول (أكتوبر) 2014، تدوينة مدونة لمجلة السيدة، تقول ناتالي ويلسون إنه من خلال عدم معالجة الامتياز الاجتماعي لإيمي الذي يمنحها "الأموال والمهارات والمعرفة ووقت الفراغ الضروريين" للقيام باختفاء - Gone Girl هي "تبلور ألف خرافة ومخاوف كارهة للنساء حول سلوك الإناث." [60] كتبت أليسا روزنبرغ في صحيفة واشنطن بوست في 3 أكتوبر 2014، أنه على الرغم من أنها كانت في البداية "غير مقتنعة" بالكتاب، إلا أن افتتانها بالرواية والفيلم يرجع جزئيًا إلى استنتاجها أن "إيمي إليوت دن هي الشخصية الخيالية الوحيدة. يمكن أن يفكر في من يمكن وصفه بدقة بأنه كاره للمرأة وكاره للفساد في آن واحد " [61]

في 6 أكتوبر 2014، مقالا بعنوان "ذهب فتاة هو أكبر وغد هل الزواج في حد ذاته"، إيزابل "كتب ق جيسيكا كوين:" الشاحبين الفيلم ايمي بالمقارنة مع شخصية حية نلتقي في الكتاب. تخلص من تعقيدات كتاب إيمي وستترك لديك أكثر من مجرد "عاهرة مجنونة". هذا لا يجعلها أقل جاذبية، لكنها تجعل الفيلم يبدو أكثر كراهية للنساء من الرواية ".[62] تعترف كوين بأن هذا لم ينفي استمتاعها بالفيلم، "حيث اعتدنا نحن السيدات على هذه المظالم".[62] كتب الوقت ' إليانا Dockterman في نفس التاريخ الذي ذهب فتاة على حد سواء "تصوير جنسي امرأة مجنونة" و "بيان النسوية"، وأن هذه الازدواجية يجعل اهتمام الفيلم.[63] كتبت زوي هيلر من مجلة نيويورك ريفيو أوف بوكس : "إن المشكلة مع إيمي ليست أنها تتصرف بطرق شريرة ومُستهجنة، أو حتى أن سلوكها يضفي مصداقية على بعض الأوهام المعادية للمرأة. تكمن المشكلة في أنها ليست شخصية حقًا، بل هي عبارة عن رسوم متحركة لفكرة ليست مثيرة للاهتمام حول قدرة الإناث على القبح "، وخلصت إلى أن" الفيلم جزء من السخف، وليس قويًا بما يكفي في النهاية ليولد بشكل صحيح "عدم الموافقة": أتساءل فقط عن خشونتها وربما خيبة أمل طفيفة من نجاحها الحاسم ".[64]

كتبت في صحيفة الغارديان في 6 أكتوبر 2014، انتقدت جوان سميث ما رأت أنه "إعادة تدوير لأساطير الاغتصاب " في الفيلم، مستشهدة ببحث صدر في عام 2013 والذي ذكر أن الادعاءات الكاذبة بالاغتصاب في المملكة المتحدة نادرة للغاية.[65] كتبت: "تعيش الشخصيات في عالم موازٍ حيث يكون رد الفعل الفوري لامرأة تقول أنها تعرضت للاعتداء هو مصدر قلق نبيل. قل ذلك لجميع الضحايا، هنا وفي الولايات المتحدة، الذين رفض ضباط الشرطة المتشككون مزاعمهم ".[65] كتبت Emine Saner في صحيفة The Guardian في اليوم التالي، أن حجة سميث "لن يكون لها نفس القدر من الأهمية لو وضع هذا الفيلم ضد مجموعة واسعة من قصص النساء والشخصيات في الثقافة السائدة"، لكنها اختتمت بدعوة دوكرمان من أجل تصوير "جميع أنواع النساء في رواياتنا".[66]

كتب Tim Kroenert، من موقع Eureka Street الأسترالي في 8 أكتوبر 2014، أن تركيز الفيلم السائد على منظور نيك "يعمل على التعتيم على دوافع إيمي (على الرغم من أنه من الممكن أنها مجرد معتل اجتماعيًا)، وتضخيم تجسيدها لـ. .. أساطير مناهضة للمرأة "؛ ومع ذلك، يخلص كروينرت إلى أن Gone Girl هي "اجترار مقنع لاستحالة معرفة عقل شخص آخر، حتى في إطار الزواج الأكثر حميمية ظاهريًا".[67]

تكملة[عدل]

في مقابلة في أكتوبر 2014، ذكرت روزاموند بايك أنها ستعود لتتمة إذا كتبت جيليان فلين السيناريو.[68] في يناير 2015، قالت فلين إنها منفتحة على فكرة التكملة، لكنها قالت إنه سيكون "بضع سنوات على الطريق" عندما يكون طاقم الممثلين الأصليين وطاقم العمل متاحين مرة أخرى.[69]

انظر أيضًا[عدل]

  • "

مراجع[عدل]

  1. أ ب ""Gone Girl" (Box Office Mojo)". بوكس أوفيس موجو. October 5, 2014. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "A perfect adaptation". ذي إيكونومست. October 3, 2014. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Golden Globe: 'Birdman,' 'Boyhood' and 'Imitation Game' Top Nominations". فارايتي. December 11, 2014. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Cohen, Stefanie (July 19, 2013). "A Surprise Hit Spawns a Movie Deal". وول ستريت جورنال. مؤرشف من الأصل في 05 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب ت Gina McIntyre (September 5, 2014). "Thrills, chills for Gillian Flynn in adapting 'Gone Girl'". The Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 4 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب "Author Gillian Flynn says filming 'Gone Girl' went much better than expected". kansascity. مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ November 4, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب ت Joe Berkowitz (October 3, 2014). "How Gillian Flynn Adapted Her Biggest Novel, 'Gone Girl,' Into Her First Screenplay". Fast CoCreate. Monsueto Ventures. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب ت Cornish, Audie (October 2, 2014). "David Fincher Talks 'Gone Girl,' Avoids Spoilers (Hooray!)". NPR. NPR. مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب Jennifer Vineyard (October 6, 2014). "Gone Girl's Gillian Flynn on Cool Girls and David Fincher". Vulture. New York Media LLC. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Gone Girl starts filming in Cape Girardeau". KFVS12.com. September 12, 2013. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Gone Girl movie filming scenes in Cape Girardeau". KansasCity.com. September 11, 2013. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ October 5, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. أ ب "Producer: Gone Girl filming here". semissourian.com. September 11, 2013. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Hansen, Kristine (July 7, 2017). "Get the 'Gone Girl' House Before It Vanishes From the Market". Realtor.com. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "GONE GIRL Movie Review". Lasvegas.informermg.com. مؤرشف من الأصل في October 6, 2014. اطلع عليه بتاريخ November 4, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Buckley, Cara (October 2, 2014). "Ben Affleck and David Fincher's Spat in a Hat". مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Rafferty, Scott (July 10, 2015). "Ben Affleck Shut Down 'Gone Girl' Filming Over a Yankees Cap". Rolling Stone. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Jagernauth, Kevin (October 3, 2014). "David Fincher And Ben Affleck Beefed Over A New York Yankees Hat On The Set Of 'Gone Girl'". مؤرشف من الأصل في 2 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Twitter / trent_reznor: and yes, Atticus and I are". Twitter.com. January 21, 2014. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ March 3, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "In 'Gone Girl' music, Reznor aims 'to instill doubt'". Usatoday.com. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ November 4, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. أ ب Andy Beta (September 25, 2014). "First Listen: Trent Reznor & Atticus Ross, 'Gone Girl (Motion Picture Soundtrack)'". NPR. NPR. مؤرشف من الأصل في 9 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "'Gone Girl' Trailer With Ben Affleck: 5 Things to Know". هوليوود ريبورتر. March 27, 2014. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ May 1, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Jarett Wieselman. ""She" Takes Center Stage In The First "Gone Girl" Trailer". BuzzFeed. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ November 4, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. أ ب Ray Subers (October 5, 2014). "Around-the-World Roundup: Strong Overseas Debuts for 'Gone Girl,' 'Annabelle'". بوكس أوفيس موجو. قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ October 6, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Mendelson, Scott (December 10, 2014). "'Gone Girl' Is The Oscar Contender Hollywood Needs, Audiences Deserve". فوربس. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ January 7, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "'Gone Girl' Blu-ray to include physical 'Amazing Amy' book". Hypable. December 9, 2014. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ January 7, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Gone Girl Blu-ray". مؤرشف من الأصل في 1 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Fleming Jr, Mike (March 10, 2015). "No. 12 'Gone Girl' – 2014 Most Valuable Blockbuster Movie Tournament". ددلاين هوليوود. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ October 2, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Scott Mendelson (October 4, 2014). "Friday Box Office: 'Annabelle' Nabs $15.5M, 'Gone Girl' Nabs $13.2M". Forbes. مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ October 5, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Maane Khatchatourian (October 4, 2014). "'Gone Girl' Headed for $38 Mil Weekend Win, 'Annabelle' Tops Friday Box Office". Variety. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ October 5, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ McClintock, Pamela (October 3, 2014). "Box Office: 'Annabelle' Beats 'Gone Girl' Thursday Night, Both Off to Strong Start". هوليوود ريبورتر. مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ October 3, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ McNary, Dave (October 3, 2014). "Box Office: 'Annabelle' Tops 'Gone Girl' with $2.1 Million Thursday Night". Variety. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ October 3, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Scott Mendelson (October 5, 2014). "Weekend Box Office: 'Gone Girl' Scores $38M, 'Annabelle' Nabs $37.2M". فوربس. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ October 6, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Brent Lang (October 12, 2014). "Box Office: 'Gone Girl' Edges Out 'Dracula Untold,' 'The Judge' With $26.8 Million". Variety. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Brent Lang (October 19, 2014). "Box Office: Brad Pitt's 'Fury' Edges Out 'Book of Life,' 'Gone Girl'". Variety. مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. أ ب ت ث Nancy Tartagloine (October 5, 2014). "Int'l Box Office Update: 'Breakup Buddies' In Huge China Debut; 'Gone Girl' A Beaut With $24.6M; 'Bang Bang' Holsters $25.4M; More". Deadline.com. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ October 6, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Nancy Tartagloine (October 12, 2014). "Int'l Box Office Update: 'Gone Girl', 'Annabelle' Tussle In $27M Tie; 'Dracula' Drinks Up $34M; 'Guardians' Strong In China; More". Deadline.com. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ "Gone Girl". الطماطم الفاسدة. Flixster. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ "Gone Girl Reviews". ميتاكريتيك. CBS Interactive. مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ Subers, Ray (October 5, 2014). "Weekend Report: Moviegoers Thrill to 'Gone Girl,' 'Annabelle' This Weekend". بوكس أوفيس موجو. مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ McClintock, Pamela (October 5, 2014). "Box Office: David Fincher's 'Gone Girl' Tops 'Annabelle' With Career-Best $38M". هوليوود ريبورتر. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Kyle Buchanan; Lindsey Weber (October 7, 2014). "What Were the Best Parts of Gone Girl?". Vulture. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ December 4, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ Turan, Kenneth (September 25, 2014). "'Gone Girl' finds David Fincher at delightfully twisted best". لوس أنجلوس تايمز. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ Joshua Rothman (October 8, 2014). "What "Gone Girl" Is Really About". The New Yorker. مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ Ed Gonzalez (September 27, 2014). "Film Review: Gone Girl". Slant Magazine. مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ مورين دود (12 October 2014), "Lady psychopaths welcome", نيويورك تايمز, p. SR11. نسخة محفوظة 24 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  46. ^ "The 87th Academy Awards | 2015". Oscars.org | Academy of Motion Picture Arts and Sciences (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "Winners & Nominees 2015". www.goldenglobes.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ "2015 Film Leading Actress | BAFTA Awards". awards.bafta.org. مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ "National Board of Review Announces 2014 Award Winners". National Board of Review (باللغة الإنجليزية). 2014-12-02. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Gardener, Elysa (December 6, 2014). "The complete nominations list for the 57th Annual Grammy Awards". USA. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ December 6, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ "Best of 2014: Film Critic Top Ten Lists". مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ "The 87th Academy Award Nominations for the 2015 Oscars". Academy Awards. January 15, 2015. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ "2015 Golden Globes Nominations". PR Golden Globes. PR Hollywood Foreign Press Association. 11 December 2014. مؤرشف من الأصل (Press release) في 26 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ "THE HOLLYWOOD FILM AWARDS WINNERS ANNOUNCED". PR Hollywood Awards. PRHollywood Awards. 14 november 2014. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  55. ^ "NATIONAL BOARD OF REVIEW ANNOUNCES 2014 AWARD WINNERS". National Board of Review. National Board of Review. 2 December 2014. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ "The International Press Academy Announces Nominations For The 19th Annual Satellite™ Awards". PR Newswire. PR Newswire Association LLC. 1 December 2014. مؤرشف من الأصل (Press release) في 23 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ "SAG Award Nominations Announced". PR Hollywood Reporter. PR Hollywood Reporter. 10 December 2014. مؤرشف من الأصل (Press release) في 15 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ Novid Parsi (February 7, 2013). "Gillian Flynn on Gone Girl – Interview". Time Out Chicago. Time Out Media. مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ Cara Buckley (November 19, 2014). "Gone Girls, Found Talking With the Authors of 'Gone Girl' and 'Wild'". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ Natalie Wilson (October 3, 2014). "Blog: What's Missing From the Gone Girl Debate? Privilege!". Ms. Magazine. Ms. Magazine. مؤرشف من الأصل في 3 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ Alyssa Rosenberg (October 3, 2014). "Is 'Gone Girl's Amy a misogynist? A misandrist? Or both?". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. أ ب Jessica Coen (October 6, 2014). "Gone Girl's Biggest Villain Is Marriage Itself". Jezebel. Kinja. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ Eliana Dockterman (October 6, 2014). "Is Gone Girl Feminist or Misogynist?". Time. Time. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ Heller, Zoë (December 4, 2014). "The Hard Work of Marriage". نيويورك ريفيو أوف بوكس. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. أ ب Joan Smith (October 6, 2014). "Gone Girl's recycling of rape myths is a disgusting distortion". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ Emine Saner (October 7, 2014). "The Gone Girl backlash: what women don't want". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ Tim Kroenert (October 8, 2014). "Gone Girl promotes conversations about misogyny". EurekaStreet.com.au. Jesuit Communications Australia. مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ December 6, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ "Rosamund Pike Will Return For Gone Girl 2 If This Person Does". October 10, 2014. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ Hawkes, Rebecca (2015-01-13). "Gone Girl 2 'could happen'". The Daily Telegraph. مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

قراءة متعمقة[عدل]

Nair, Gayatri; Tamang, Dipti (2016). "Representations of rape in popular culture: Gone Girl and Badlapur". International Feminist Journal of Politics. 18 (4): 614–618. doi:10.1080/14616742.2016.1226401. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]