يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

الفتاة ذات وشم التنين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (ديسمبر 2011)


الفتاة ذات وشم التنين
الرجال الذين يكرهون النساء
Män som hatar kvinnor
418px-Steig Larsson-The girl with the dragon tattoo.jpeg

المؤلف ستيج لارسون
اللغة سويدية
البلد السويد
السلسلة الألفية
النوع الأدبي جريمة/غموض/إثارة
الناشر Norstedts Förlag (السويد)
تاريخ الإصدار 2005 (السويد)
نوع الطباعة مطبوعة (كتاب الجيب وغلاف صلب)
المواقع
ردمك ISBN ISBN 978-91-1-301408-1 (النسخة السويدية)
OCLC 186764078،  و259742180  تعديل قيمة خاصية معرف مركز المكتبة الرقمية على الإنترنت (P243) في ويكي بيانات
مؤلفات أخرى
Fleche-defaut-droite-gris-32.png  
الفتاة التي لعبت بالنار Fleche-defaut-gauche-gris-32.png

الفتاة ذات وشم التنين أو فتاة لا يحبها الرجال (العنوان الأصلي بالسويديه "الرجال الذين يكرهون النساء") هي رواية للكاتب والصحافي السويدي ستيج لارسون. هذا هو الكتاب الأول في ثلاثيته المعروفة باسم "سلسلة الألفية".

عند وفاته في نوفمبر 2004، ترك لارسون روايات ثلاثة غير منشورة تشكل ثلاثية. أصبحوا بعد وفاته من أفضل الكتب مبيعاً في العديد من الدول الأوروبية وكذلك في الولايات المتحدة [1]. عندما كان عمره 15 عاما شهد لارسون جريمة اغتصاب جماعي لفتاة. ولم يسامح نفسه أبدا لأنه لم يتدخل لإنقاذ الفتاة، التي كان اسمها اليزابيث، مثل البطلة الشابة في كتبه، والتي هي أيضا ضحية اغتصاب، وهي التي ألهمت موضوع العنف الجنسي ضد النساء في كتبه [2].

مقدمة[عدل المصدر]

في الفصل 12 من الرواية، كتب لارسون، "انها في الواقع قضية رائعة. ما هو معروف على ما أعتقد بلغز الغرفة المغلقة على جزيرة. لا شئ في التحقيق يبدو أنه يتبع المنطق العادي. كل الاسئلة مازالت مطروحة، وكل فكرة تقود إلى طريق مسدود".

و في القصة يمدنا الكاتب بشجرة عائلة تشرح العلاقات بين خمسة أجيال من عائلة فانجر. وباستثناء هدستاد، تجري أحداث الرواية في مدن سويدية حقيقية. ومجلة الألفية الواردة في الكتب لها خصائص مماثلة لمجلة لارسون، المعرض، التي كانت أيضا تمر بصعوبات مالية.

ملخص القصة[عدل المصدر]

في ديسمبر 1987، خسر ميكائيل بلومكفست، ناشر المجلة السياسية السويدية "الألفية"، قضية تشهير تنطوي على ادعاءات حول الملياردير الصناعي هانز-إريك ونرستروم. وحكم عليه بالسجن لمدة ثلاثة أشهر، وأمر بدفع تعويضات ضخمة. بعد ذلك بوقت قصير، دعى لمقابلة هنريك فانجر، الرئيس التنفيذي المتقاعد لشركة فانجر، غير مدرك ان فانجر قد كلف بالتحقيق في ماضى بلومكفست الشخصي والمهني. وقد وجهت له هذه الدعوة عن طريق ليزبيث سالاندر، عميلة المراقبة في شركة ميلتون الأمنية.

وعد بلومكفست مكافأة مالية كبيرة وأدلة دامغة ضد ونرستروم، في مقابل كتابتة لتاريخ أسرة فانجر. فانجر يعتقد أن إحدى بنات إولاد إعمامه، هارييت، قتلها أحد أفراد العائلة منذ 36 سنة. فانتقل بلومكفست للعيش في ممتلكات فانجر وبدأ بحثه في تاريخ العائلة واختفاء هارييت.

سالاندر كانت تعتبر غير اجتماعية ولا تتمتع بالأهلية القانونية منذ كانت طفلة، ولذا فقد وضعت تحت رعاية وصي قانوني هو هولجر بالمجرن الذي أصيب بسكتة دماغية. الوصي الجديد عليها، نيلز بيورمان، كان سادي النزعة وكان يستخدم موقعه في الاعتداء عليها جنسيا في مقابل أن يمكنها من الوصول إلى أموالها الخاصة. بعد أن اغتصبها، سالاندر ثأرت منه بتعذيبه وتهديده بالدمار إلا إذا أعطها سيطرة كاملة على حياتها.

اكتشف بلومكفست أن سالاندر تسللت إلى جهاز الكمبيوتر الخاص به، فأقنعها بمساعدته في البحث في قصة اختفاء هارييت. وبدأوا معا في الاشتباه أنهم يتعقبون سفاح. وبالرغم من أنهما بدأ علاقة جنسية سويا، إلا أن سالاندر رفضت أن تكون علاقتهما عاطفية أيضا. اكتشف بلومكفست ان القاتل هو مارتن فانجر، الذي قال له ان والده بدأ معه طقوس استهلال عندما كان مراهقا وأعترف بقتل العشرات من النساء، لكنها نفي قتل شقيقته. وأخذ مارتن بلومكفست سجينا وكان على وشك قتله ولكن سالاندر وصلت في الوقت المناسب لإنقاذه. فحاول مارتن الهرب، ولكن أثناء المحاولة صدم بسيارته، وجها لوجه، شاحنة على الجانب الخطأ من الطريق، ومات داخلها محترقا.

المصادر[عدل المصدر]

  1. ^ "Bestselling [[fiction]] authors in the world for 2008". AbeBooks. 2009-01-15. اطلع عليه بتاريخ 2009-09-22.  وصلة إنترويكي مضمنة في URL العنوان (مساعدة)
  2. ^ Penny, Laurie (2010-09-05). "Girls, tattoos and men who hate women". New Statesman. اطلع عليه بتاريخ 2010-10-19.