الفتور العاطفي (بين الزوجين)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الفتور العاطفي (بين الزوجين) أو البرود العاطفي[1] وهو من المصطلحات التي تتردد في الإرشاد الزواجي ،ويُعدُّ الفتور في العلاقة العاطفية من المشكلات التي يعاني منها الزوجان لا سيما الزوجة .[2].

التعريف[عدل]

حالة من تسلل الملل والتراخي العاطفي ،وجفاف المشاعر في العلاقات الزوجية ،مما يشكل ضغطاً على العلاقة المذكورة يُضعف في حدودها تحقيق السعادة التي ابتدأ ت بها الحياة الزوجية.[3] .

أسباب الفتور العاطفي بين الزوجين[عدل]

هناك أسباب كثيرة للفتور من أهمها :

  • العنف الزوجي (اللفظي أو الجسدي) وهي من أكثر المشكلات انتشاراً [4] ،،وعادة ما يسبق العنف العصبية التي تتحول إلى عنف بشكليه النفسي والبدني، مما يؤدي إلى توتر في العلاقة الزوجية وعدم الرغبة في الاستمرار، واستثارة مشاعر الكره والانتقام بدل الحب والوئام،لذا جاء في الحديث عن النبي قال (لا يجلد أحدكم امرأته جلد العبد ثم يجامعها في آخر اليوم)،[5] قال ابن حجر: والمجامعة أو المضاجعة إنما تستحسن مع ميل النفس والرغبة في العشرة، والمجلود غالبا ينفر ممن جلده، فوقعت الإشارة إلى ذم ذلك.[6]
  • سوء الخلق في التعامل اليومي وعدم الاحترام بين الزوجين ،وغياب روح التسامح والعفو عن الأخطاء والتقصير.
  • التدخل السلبي لأهل الزوجين في المشكلات .
  • قلة الاهتمام بالمسؤوليات الأسرية.
  • رتابة العلاقة الزوجية مما يسبب الملل.
  • عدم النظافة الجسديةوبحسب الدراسة التي أجريت على عينة من الأزواج مما يعانون من الفتور العاطفي ،فإن عدم اهتمام أحد الطرفين بنظافته الشخصية يعتبر عاملاً من عوامل النفرة والفتور في العلاقة.[3]
  • الجهل بأساليب العلاقة الجنسية وعدم التوافق الجنسي ، وغلبة روح الأنانية وإهمال الإشباع الجنسي لأحد الطرفين نتيجة الممارسات الخاطئة لشريكه.
  • ضعف الحوار وضيق دائرة الاهتمامات المشتركة،وقلة التواصل بين الزوجين .

الآثار السلبية للفتور العاطفي[عدل]

إذا استمر الزوجان في تجاهل حل مشكلة الفتور العاطفي في علاقتهما الزوحية فإن من المتوقع ظهور آثار سلبية تختلف من حالة الى أخرى .ومن هذه الآثار: كثرة الخلافات الزوجية نتيجة للفراغ العاطفي ،وربما دفع ذلك الى استخدم العنف اللفظي أو الجسدي والذي يحوّل المشاعر بين الزوجين الى مشاعر عدائية.ومن الآثار السلبية أيضاً التي قد تظهر انحراف أحد الزوجين أو كليهما في ممارسات عاطفية خارج نطاق الزوجية وارتباطه بعلاقات محرمة لتعويض النقص في الإشباع العاطفي.وفي حالات قد يؤدي الى الطلاق.[7]

مصادر[عدل]

  1. ^ البرود العاطفي عند الرجل والمرأة ،أحمد سلام ، دار سلمى،مصر.
  2. ^ الخلافات الزوجية في المجتمع السعودي ، عبدالعزيز الجهني ،رسالة ماجستير من جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية ،2005م ،ص 35
  3. أ ب الفتور العاطفي في العلاقة الزوجية :أسبابه وعلاجه ،نيروز أبوجميل وسميرة الرفاعي ،رسالة ماجستير، الجامعة الأردنية.2015
  4. ^ دليل الإرشاد الأسري ،نخبة من المختصين بإشراف د. السدحان،ج3 / 6 .
  5. ^ رواه البخاري ،كتاب النكاح ،رقم الحديث 5013.
  6. ^ فتح الباري شرح صحيح البخاري ،ابن حجر العسقلاني، ج9 /213
  7. ^ دليل الإرشاد الأسري ،السدحان وآخرون :البرود العاطفي في الحياة الزوجية ،على البكر،ج 3 (القسم الأول) / 195 .

مواضيع ذات صلة[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

الفتور العاطفي من جانب الزوج وكيفية علاجه ، موقع إسلام ويب