الفخاخ المعرفية للتحليل الاستخباراتي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

يعاني التحليل الاستخباراتي من العديد من الفِخاخ المعرفية التي تواجهها المجالات الأخرى أيضًا. أُجريت أول دراسة منهجية للعثرات المحددة الواقعة بين المحلل الاستخباراتي والقدرة على التفكير الواضح من قبل «ديك هيوير». وفقًا لـ«هوير»، فإن هذه الفخاخ المعرفية للتحليل الاستخباراتي قد تكون متجذرة إما في الثقافة المؤسسية للمحلل أو في شخصيته/ها.[1]

الأنواع[عدل]

التصوّر المماثل[عدل]

فخ الشخصية الأكثر شيوعًا، والمعروف باسم التصور المماثل،[2] هو افتراض المحللين أن الأشخاص الواقعين تحت الدراسة يفكرون بالطريقة ذاتها التي يفكر بها المحللون أنفسهم. يتمثل أحد الاختلافات المهمة في الخلط بين الأشخاص الحقيقيين والمعلومات أو الصور المُشكَّلة عنهم. يطرح هذا التصور معضلة في المنهج العلمي بشكل عام، لأن العلم يستخدم المعلومات والنظريات لتمثيل النظم الطبيعية المعقدة كما لو أن البنى النظرية قد تكون مسيطرة على العمليات الطبيعية الغامضة. ويُدرَس أيضًا عدم القدرة على التمييز بين الأشخاص والأفكار التي يملكها الفرد حولهم تحت موضوع الثبات الوظيفي، الذي دُرس لأول مرة في علم النفس الغشتالتي ضمن ما يتعلق بمشكلة الفاعل-المفعول.

قد يعترف المحللون المتمرسون أنهم وقعوا فريسة للتصور المماثل إذا اكتشفوا أنهم غير مستعدين لفحص متغيرات ما يعتبرونه الأكثر منطقية  في ضوء إطار مرجعهم الشخصي. قد يعتبر المحللون الأقل إدراكًا والمتأثرين بهذا الفخ الاعتراضات المشروعة بمثابة هجوم شخصي، بدلاً من النظر إلى ما هو أبعد من غرورهم الشخصي والعمل لمصلحة القضية. ويمكن أن تكون مراجعة النظراء (خاصة من قبل أشخاص من خلفية مختلفة) ضمانة حكيمة. يمكن للثقافة المؤسسية أيضًا أن تخلق فخاخًا تجعل المحللين الأفراد غير مستعدين لتحدي خبراء مرموقين في المجموعة.

التشبث بالهدف[عدل]

التشبث بالهدف هو فخ آخر له، وله مشابه في مجال الطيران: يحدث ذلك عندما يصبح الطيارون عازمين بشدة على إيصال ذخائرهم فيفقدون رؤيتهم للصورة الكبيرة ويصطدمون بالهدف. وهو ميلٌ أساسي في الإنسان بشكل أكثر مما يدركه الكثيرون. قد يركز المحللون على فرضية واحدة، وينظرون فقط في الأدلة التي تتوافق مع تصوراتهم المسبقة ويتجاهلون وجهات النظر الأخرى ذات الصلة. الرغبة في الانتهاء السريع من المهمة هي شكل آخر من أشكال التشبث بالفكرة.

«إن كلًا من الإلمام بالأساليب الإرهابية، والهجمات المتكررة على المنشآت الأمريكية في الخارج، إلى جانب الدلائل على أن الولايات المتحدة القارية كانت على رأس قائمة الأهداف الإرهابية؛ كان من الممكن لها أن تنبّهنا أننا كنا في خطر التعرض لهجوم كبير. ومع ذلك، لأسباب معينة، من يدرس حالات الفشل الاستخباراتية سيجدها متشابهة، وتتوافق أحداث 11 سبتمبر كثيرًا مع معيار المفاجأة الناجم عن انهيار تحذير الاستخبارات». حدث الانهيار، بشكل جزئي، بسبب ضعف تبادل المعلومات بين المحللين (ضمن أفرع مكتب التحقيقات الفيدرالي المختلفة، على سبيل المثال). على المستوى المفاهيمي، كانت المخابرات الأمريكية تدرك أن أعمال القاعدة تنطوي غالبًا على هجمات متعددة شبه متزامنة؛ ولكن لم يدمج مكتب التحقيقات الفيدرالي المعلومات المجزأة التي وصلته عن السلوك الغريب لطلاب التدريب على الطيران الأجانب في ذلك السياق.[3]

في يوم عمليات الاختطاف (وتحت ضغط الوقت الهائل)، لم يربط أي محلل عمليات الاختطاف المتعددة بتوقيع الهجمات المتعددة المميز للقاعدة. إن الفشل في إدراك احتمال وقوع هجوم كبير داخل الولايات المتحدة قد ترك البلاد غير مستعدة.

على سبيل المثال، لم تتدفق الاختلالات التي رصدتها إدارة الطيران الفيدرالية وقيادة الدفاع الجوي الأمريكية الشمالية إلى مركز ما حيث يمكن للمحللين دمج هذه المعلومات و(من الناحية المثالية) تجميعها مع تقارير سابقة عن سلوك غريب بين بعض الطيارين المتدربين، أو احتمال اختطافهم طائرات واستخدامها كأسلحة.

التشبيهات غير الملائمة[عدل]

التشبيهات غير الملائمة هي فخ معرفي آخر. على الرغم من أن التشبيهات قد تكون مفيدة للغاية، فهي قد تصبح خطيرة عند فرضها، أو عندما تستند إلى افتراضات عن التكافؤ الثقافي أو السياقي. من الصعب تجنب مثل هذه التشبيهات عندما يكون المحللون ببساطة غير واعين للاختلافات بين سياقهم الخاص وسياق الآخرين؛ ويصبح الأمر بالغ الصعوبة عندما لا يدركون فقدان المعرفة المهمة. تشكل الصعوبات المرتبطة باعتراف الفرد بجهله عائقًا إضافيًا لتجنب مثل هذه الفخاخ. يمكن أن يأخذ هذا الجهل شكل دراسة غير كافية: نقص المعلومات أو الفهم الواقعيين؛ وعدم القدرة على الربط بين الحقائق الجديدة والحقائق القديمة؛ أو إنكار بسيط للحقائق المتضاربة.

الثقافة المؤسسية[عدل]

يمكن حتى للمفكرين المبدعين للغاية أن يجدوا صعوبة في الحصول على الدعم ضمن منظمتهم. قد يقمع المدراء -المهتمون غالبًا بالمظاهر- الصراع الناتج عن الإبداع بغرض الحفاظ على الوضع كما هو عليه. هناك حالة خاصة من النمطية تتمثل في «المدخنة»، إذ تتجاهل المجموعة المستثمرة بشدة في تقنية جمع معلومات معينة؛ معلومات صحيحة من مصادر أخرى (التخصص الوظيفي).

كان الاتحاد السوفييتي يميل إلى تقييم الاستخبارات البشرية المجموعة من عمليات التجسس، أكثر من كل المصادر الأخرى؛ وقد أُجبرت استخبارات المصادر المفتوحة السوفييتية على الخروج من مؤسسة الاستخبارات الحكومية خلال تطوير معهد الولايات المتحدة الأمريكية (وفي ما بعد الولايات المتحدة الأمريكية وكندا) التابع للأكاديمية السوفييتية للعلوم.[4]

قد تأتي مشكلة تخصصية أخرى نتيجة للتقسيم الأمني. فالفريق التحليلي الذي يتمتع بوصول فريد إلى مصدر ما؛ قد يبالغ في أهمية هذا المصدر. يمكن لذلك أن يشكل مشكلة كبيرة في علاقات الاستخبارات البشرية طويلة الأمد، والتي يطور فيها الشركاء روابط شخصية.

يمكن للمجموعات (مثل المحللين الفرديين) رفض الأدلة التي تتعارض مع الاستنتاجات السابقة. عندما يحدث هذا، يكون من الصعب في كثير من الأحيان تقييم ما إذا كان إدراج بعض المحللين في المجموعة هو تطبيق مدروس للاختراقات المتعمدة لـ«الشروط الحمراء»، أو هو إدخال مُسيَّس لأصحاب العقائد للعمل من أجل سياسة معينة. إن احتكار تدفق المعلومات (كالذي تسببت به الحالة الأخيرة) أُطلق عليه أيضًا اسم «المدخنة»، عن طريق القياس مع ميادين جمع المعلومات الاستخبارية.

«ثقافة الآخر»[عدل]

هناك العديد من المستويات التي يمكن أن يسيء فيها الفرد فهم ثقافة أخرى، سواء أكانت ثقافة منظمة أم دولة. أحد الفخاخ المصادفة بشكل متكرر هو فرضية الطرف العقلاني، والتي تنسب السلوك العقلاني إلى الجانب الآخر - وفقًا لتعريف العقلانية من ثقافة الفرد نفسه.

وضح عالم الأنثروبولوجيا الاجتماعية «إدوارد ت. هول» أحد هذه النزاعات بمثال من الجنوب الغربي الأمريكي:[5] أصبح السائقون الأمريكيون (الأنجلو) غاضبين عندما كان أفراد شرطة المرور «من أصل لاتيني» يخالفونهم عند تجاوزهم حدود السرعة بميل واحد في الساعة، على الرغم من إلغاء قاض لاتيني أيضًا للتهمة في ما بعد. من ناحية أخرى، كان السائقون «من أصول لاتينية» مقتنعين بأن القضاة «الأمريكيين» غير عادلين لأنهم لن يلغوا التهم بسبب الظروف المخففة.

كانت كلتا الثقافتين عقلانية في ما يتعلق بتنفيذ القانون والبتّ في التهم؛ في الواقع، اعتقدت كلتاهما أن إحداهما يجب أن تكون مرنة والأخرى يجب أن تكون رسمية. ومع ذلك، في الثقافة الأمريكية، كانت للشرطة حرية التصرف في ما يتعلق بإصدار مخالفات السرعة، في حين كان من المتوقع للمحكمة أن تبقى ضمن حدود القانون. في الثقافة اللاتينية، كان من المتوقع أن تكون الشرطة صارمة، ولكن على المحاكم أن توازن الوضع. كان هناك سوء فهم أساسي؛ وكان كلا الجانبين متحيزًا عرقيًا، وافترض كلاهما بشكل خاطئ أن الثقافة الأخرى كانت صورة طبق الأصل عن ثقافته نفسها. في هذا المثال، كان إنكار العقلانية هو النتيجة في كلتا الثقافتين، لكن كلًا منهما كانت تتصرف بشكل عقلاني ضمن مجموعة قيمها الخاصة.

المراجع[عدل]

  1. ^ Heuer, Richards J., Jr. (1999). "Chapter 2. Perception: Why Can't We See What Is There to Be Seen?". Psychology of Intelligence Analysis. History Staff, Center for the Study of Intelligence, Central Intelligence Agency. مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  2. ^ Lauren Witlin (Winter–Spring 2008). "Of Note: Mirror-Imaging and Its Dangers". SAIS Review. The Johns Hopkins University Press. 28 (1): 89–90. doi:10.1353/sais.2008.0024. مؤرشف من الأصل (excerpt) في 05 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Porch, Douglas; James J. Wirtz (September 2002). "Surprise and Intelligence Failure". Strategic Insights. US Naval Postgraduate School. I (7). مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "The Amerikanisti". Time. July 24, 1972. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Hall, Edward T. (1973). The Silent Language. Anchor. ISBN 0-385-05549-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)