يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

الفن التشكيلي في المغرب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر مغاير للذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المُخصصة لذلك. (يوليو 2015)


تاريخ[عدل]

البدايات[عدل]

منذ قرون حضر الفن في البيوت المغربية من خلال الزربيّة والسجّاد والخزف والحلْي والصناعة التقليديّة والعمارة، والفسيفساء والزليج والنقش على الخشب متشبعا بجذوره الأمازيغيّة والعربيّة الإسلاميّة والمشرقيّة والأندلسيّة والإفريقيّة والمتوسطيّة. لكن اللوحة كقماشة وإطار، أوالقطعةُ النحتيّة بالمفهوم الحديث، لم تظهر إلا في بداية القراء العشرين.[1] وكان الفن التشكيلي باعثا على استيقاظ الوعي النظري ابتداء من السنوات الستين أما اللحظة الحاسمة لهذه السيرورة التاريخية، فقد تحققت حين اعترف للرسم في المغرب بأنه ظاهرة ثقافية تتسع للأحلام وللرؤي وللمواهب، وتجعل الأسلوب والكيفية يختلفان من فنان إلى آخر، غير أن المهم يبدو في أن الرسم مطالب به على أنه تعبير فردي وعلى أنه نوع من اللغة يدخل في نطاق مشروع ثقافة مغربية معاصرة. هكذا بدأ حضور محتشم لبعض رسامين مغاربة ابتداء من سنة 1951 في صالونات رسامين أوروبيين في المغرب.[2]

و في سنة 1952، في صالون الشتاء بمراكش، عرض فريد بلكاهية، وعمر مشماشة، والطيب لحلو، وحسن الكلاوي، ومولاي أحمد الإدريسي، ومحمد الحمري، ومحمد بن علال. واقيم أيضا بين نهاية السنوات الأربعين وسنة الاستقلال، بعض أوائل المعارض الفردية (الحمرى، ومريم مزيان، (أول رسامة مسلمة في المغرب) وفريد بلكاهية) ثم إن معارض شخصية دشنت في الخارج، (الكلاوي والإدريسي وأحرضان والبايز واليعقوبي) وبعد الاستقلال أي في السنوات الخمسين، أقيمت في المغرب معارض فردية، من بينها معارض المكي مورسيا والمكي مغارة والجيلالي الغرباوي وكريم بناني ومحمد المليحي ومحمد عطا الله وسعد السفاج وأحمد الشرقاوي.[2]

وأقيم على الخصوص عدد من المعارض الجماعية، مما ساهم في إعطاء نظرة أولى عامة عن الرسم المغربي لهذه الحقبة. وبين المعارض التي أقيمت في الخارج يمكن ذكر مساهمة المغرب في بينالي الإسكندرية الثاني سنة 1957،شارك فيه بالإضافة إلى الرسامين الذين ذكروا،( حسداي الموزنينو وبنهاييم ومريس أراما وحسين) إضافة إلى معرض الفنانين المغاربة في سان فرانسيسكو ميزيوم أوف ارت سنة 1957، وفي رواق المغرب في المعرض الدولي ببروكسيل سنة 1958، وفي واشنطن ولندن وفيينا إلخ.

حقبة 1955-1965[عدل]

لم يتم الانخراطُ الواعي في الحداثة الجماليّة للفن التشكيلي إلّا ابتداءً من سنة 1965 مع "حلقة مدرسة الفنون الجميلة" في الدار البيضاء، التي كانت تضمّ فنّانين من عيار فريد بلكاهية ومحمد شبعة ومحمد مليحي ومحمد حميدي ومصطفى حفيظ. وقد لعب مجموعُ هؤلاء الفنّانين، كما يقول محمد قاسمي، "دورًا مهمًّا على المستوى البيداغوجيّ (التربية البصريّة) وعلى صعيد صياغة المفاهيم الفنّيّة [3].والحد من التأثير الأجنبي (الاستعماري) في هذه الصياغة. لقد قدم هؤلا الرواد مجهودا ضخما انطلقت معه أولى بوادر التشكيل المغربي، (1955-1965) ذلك أنه عانى كثيرا من العوائق والإحباطات. تجلت العوائق في انعدام ثقافة بصرية لدى المغاربة آنذاك (إلا ما كان خاصا بالفسيفساء والزليج والقيشاني)، وفي وقوف التقاليد دينية أو عرفية في وجه كل محاولة يقصد منها إدماج البصري في التذوق الجمالي. وتجلت الإحباطات في أن مستهلك التشكيل المغربي أجنبي وليس محليا، ولذلك، كان استغلال الإمكانيات التشكيلية المحلية يكاد أن يكون ضعيفا. يضاف كل هذا إلى أن جيل الانطلاقة عانى من سلطة الآباء الواقعين تحت تأثير فكرة حرمة التصوير التي جهر بها الفقهاء وأشاعوها في الناس، فكان أن منع الآباء أبناءهم من ممارسة الرسم تعلما وتعليما وهواية واحترافا. ولم يصمد في وجه هذه الفكرة إلا الرسامون الذين ذهبت بهم الجرأة إلى أبعد مدى، أو الذين كان لهم آباء متنورون، وحتى العامة، ما كانوا يرون في الرسام سوى إنسان يشغل وقته بما لا يليق به.

التيارات الفنية[عدل]

في هذا المناخ المضطرب، مارس جيل الانطلاقة التشكيل الذي كان آنذاك عبارة عن اتجاهين رئيسين هما التشخيصية على اتجاهين هما الانطباعية والفطرية، بينما اشتملت اللاتشخيصية أي التجريدية على الغنائية والمفارقية والعلامية والإلصاقية والهندسية والسوريالية والتلفيقية. ويلاحظ أن التشخيصية الفطرية قامت على العصامية، والتشخيصية الانطباعية على الدرس الأكاديمي، على حين امتازت اللا تشخيصية بكون أغلب ممثليها تخرجوا من كبريات المدارس الفنية الغربية. يستثني منهم أحمد اليعقوبي، الذي كان عصاميا شجعه على الرسم رسامون غربيون أقاموا في طنجة في السنوات الخمسين.

قائمة الفنانين التشكيليين المغاربة [4] [5][6] [7][عدل]

الجيل الأول ( الفن الفطري، مرحلة الاستعمار)[عدل]

الشعيبية طلال
  • محمد بن علي الرباطي، ولد في سنة 1861؛ توفي في 1939 في الرباط، الفن الفطري،
  • راضية بنت الحسين، ولدت سنة 1912 الفن الفطري
  • فاطمة الكبوري 1924، آسفي، المغرب، الفن الفطري
  • أحمد اليعقوبي، بفاس، 1928-1985 الفن الفطري
  • الشعيبية طلال، ولدت سنة 1929 قرب مدينة الجديدة. الفن الفطري
  • محمد بن علال، 1924- 1995
  • المحجوبي أحرضان، عام 1924، في منطقة والماس في أواسط الأطلس
  • احمد الورديغي، ولد عام 1928، سلا
  • فاطمة حسن، ولدت سنة 1945
  • محمد لكزولي
  • محمد الناصري
  • احمد الادريسي
  • سعيد أيت يوسف
  • على العلوي
  • حسن الفروج
  • إدريس اليعقوبي
  • محمد الحمري

الجيل الأول من المتخرجين من مدارس الفنون الجميلة[عدل]

الجيل الثاني[عدل]

  • محمد شبعة، ولد طنجة، 1935-2013 (حلقة 1965)
  • فريد بلكاهية، ولد بمراكش، 1934-2014 (حلقة 1965)
  • محمد مليحي، ولد في أصيلة، عام 1936 (حلقة 1965)
  • المكي مغارة، بتطوان، 1933-2009 (حلقة 1965) محمد حميدي (حلقة 1965)
  • مصطفى حفيظ (حلقة 1965)
  • كريم بناني، بفاس 1936
  • مليكة أكزناي سنة 1938 في مراكش
  • سعد بن السفاج، بتطوان 1939
  • ميلود لبيض، بقلعة السراغنة، 1939-200
  • عبد اللطيف الزين، (1940 - 2016)
  • محمد القاسمي، 1942، في مدينة مكناس
  • محمد أمين دمناتي، (1942 - 1971)،
  • عبد الرحمن الصقلي، ولد بالناظور سنة 1943
  • محمد بناني، 1943 بتطوان
  • عبد الكريم الغطاس، بالدار البيضاء، 1945
  • خديجة طنانة 1945 بتطوان
  • حسن السلاوي، فاس سنة 1945
  • أحمد بن يسف، 1945 في مدينة تطوان
  • عبد الحيّ الملاخ، 1947 بمراكش

الجيل الثالث[عدل]

ماحي بينبين
  • لطيفة التيجاني
  • فؤاد بلامين، بفاس 1950
  • أحلام المسفر، ولدت سنة 1950 في الجديدة،
  • نجية مهادجي ولدت سنة 1950 في باريس
  • بوشتى الحياني، ولد بتاونات 1952
  • عبد الكريم الوزاني، بتطوان سنة 1954
  • للا السعيدي ولدت سنة 1956
  • ماحي بينبين، ولد سنة 1959
  • إكرام القباج ولدت سنة 1960
  • ليلى الشرقاوي، 1962 في الدار البيضاء
  • مليكة أكزناي ولدت 1963 الدار البيضاء
  • مونية عبد العالي ولدتسنة 1964
  • مونات الشراط ولدتسنة 1965 في الدار البيضاء
  • فتيحة الزموري ولدت سنة 1966 كنزة بنجلون سنة 1966 في الدار البيضاء
  • فاطمة ملال، 1968، تنغير عصامية (الفن الفطري)
  • وفاء مزوار
  • كلوديت لافيت لحلو
  • نوال السقاط.
  • مصطفى غزلاني
  • شفيق الزوكاري
  • مريم بلمقدم.
  • عبد الله الحريري،
  • عبد الكبير ربيع
  • عزيز السيّد،
  • حافظ الخضيري
  • حسان بورقية،
  • عزيز أزغاي، من مواليد سنة 1965 في مدينة الدار البيضاء.
  • أحمد بنسماعيل،
  • تيباري كنتور،
  • عبد الكريم الأزهر،
  • عباس صلادي،
  • نور الدين شاطر
  • يوسف الكهفعي
  • محمد الحمري،
  • سهام حلي
  • عبد الحق السجلماسي
  • عبد الله الملياني،
  • موسى الزكاني،
  • عبد الرحمان رحول،
  • عبد العزيز الهوناتي

الجيل الرابع[عدل]

  • منير فاطمي، بطنجة 1970
  • منية الطويس، 1971 في تطوان
  • حياة السعيدي، بفاس
  • ريم اللعبي، 1973 بالرباط
  • سكينة عزيز االدريسي سنة 1985
  • سهام طاهري
  • دليلة العلوي،
  • أمينة بن بوشتة،
  • كارول بنيتى،
  • مريم أبو زيد السوالي،
  • ياسمين بوزيان،
  • فطيمة مازموز،
  • أديبة مكينسي،
  • دنيا واعليت،
  • أمينة رزقي،
  • امبارك بوحشيشي وُلد ببلدة أقا من جنوب المغرب
  • سليمان الدريسي من جنوب المغرب
  • رشيد بكّار من جنوب المغرب
  • إبراهيم أشيبان من جنوب المغرب
  • فيصل أحميشان من جنوب المغرب
  • حافظ مربو من جنوب المغرب
  • الراكب الحيسَن من جنوب المغرب
  • عبد الهادي موريد من جنوب المغرب
  • سعيد لبيض من جنوب المغرب
  • بوزيد بوعود  من جنوب المغرب
  • فاطمة عيجو
  • محمّد غزّولة، خرّيج المدرسة الوطنيّة للفنون الجميلة بتطوان 1988

كتب حول الفن التشكيلي المغربي [8][عدل]

  • إدريس كثير، هشاشة الفن المفرطة، 2011
  • بوجمعة أشفري، الفن بين الكلمة والشكل، 2005
  • زهرة زيراوي، الفن التشكيلي، مقامات أولى، 2005
  • شفيق الزكَاري، التشكيل المغربي بين الهوية والحداثة، 2007
  • شفيق الزكَاري، قراءة في التشكيل المغربي ، 2005
  • عبد العالي معزوز، فلسفة الصورة
  • عبد الكبير الخطيبي، مقدمات في الفن العربي المعاصر، 2003
  • عزيز أزغاي، التشكيل وخطاباته، 2015
  • فريد الزاهي، الجسد والصورة والمقدس في الإسلام، 1999


مراجع[عدل]

  1. ^ "الفنّ المعاصر في المغرب: حدود الميلاد والتشكّل". الآداب (باللغة الإنجليزية). 2018-01-15. مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب "عبدالكبير أجوي - نشأة الفن التشكيلي المغربي (1/2)". الأنطولوجيا. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "حلقة 65 التشكيليّة: جدلُ التراث والحداثة". الآداب (باللغة الإنجليزية). 2018-01-15. مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Limited, Elaph Publishing. ""فنانات الحداثة": معرض نساء أغنين الفن في المغرب". @Elaph. مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "الفنون التشكيلية في المغرب : الصورة والألق - شربل داغر - Charbel Dagher". www.charbeldagher.com. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Limited, Elaph Publishing (2017-07-09). "إيلاف المغرب - معرض في اصيلة للجيل الأول من التشكيليين المغاربة". elaphmorocco.com. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "«النساء والفن في المغرب» يؤكد نضج الفن التشكيلي النسائي المغربي". الشرق الأوسط. مؤرشف من الأصل في 23 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ التشكيلي في المغرب "الفنّ التشكيلي في المغرب" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة). الآداب (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)