المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

الفن الفرنسي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2019)
تمثال العذراء والطفل من العاج الفرنسي من نهاية القرن الثالث عشر.

يتألف الفن الفرنسي من الفنون المرئية والبلاستيكية بما في ذلك (الهندسة المعمارية الفرنسية، والأعمال الخشبية، والمنسوجات، وصناعة الخزف) الصادرة من منطقة جغرافية في فرنسا. كانت فرنسا الحديثة المركز الرئيس للفن الأوروبي في العصر الحجري العلوي القديم، تركت بعدها الكثير من الجنادل، والنصب التذكارية، وفي العصر الحديدي، وُجِدت أكثر الأعمال إثارة للإعجاب في الفن الكلتي. تركت الفترة الغالية الرومانيّة أسلوبًا قرويًا مميزًا في فن النحت. قادت المنطقة حول الحدود الفرنسية الألمانية الحديثة الإمبراطوريةَ إلى إنتاج كميات كبيرة من الأواني الرومانية القديمة المزينة بدقة، التي صُدرت إلى إيطاليا وأماكن أخرى على نطاق واسع. في الفن الميروفنجي، تبدأ قصة الأسلوب الفرنسي كعنصر مميز مؤثر في التطور الأوسع لفن أوروبا المسيحية.

يمكن القول عن فرنسا إلى حد ما بأنها قائدة تطور الفن الرومانسكي، والفن القوطي، قبل أن يصل عصر النهضة إلى إيطاليا ويصبح المصدر الرئيس للتطور الأسلوبي إلى أن قابلت فرنسا التأثر الإيطالي خلال فترة الروكوكو والكلاسيكية الحديثة واسترجعت بعدها دور القيادة في الفن من القرن التاسع عشر إلى منتصف القرن العشرين.

مراجعة تاريخية[عدل]

حقبة ما قبل التاريخ[عدل]

في الوقت الحالي، يعود أقدم الفن الأوروبي المعروف إلى فترة العصر الحجري العلوي القديم بين 10,000 و 40,000 عامًا مضى، يوجد لفرنسا مجموعة كبيرة من فن ما قبل التاريخ موجود في الثقافات الشاتلبيرونية، والأُورينياسَّة، والسُّولِيوترِيَّة، والكرافيتيَّة، والمجدلينيَّة. يتضمن هذا الفن رسوم الكهوف، مثل الرسمة الشهيرة في كهف بيش ميرل في لوت في لانغيدوك التي يعود تاريخها إلى 16,000 قبل الميلاد، وكهف لاسكو الواقع قرب قرية في مونتغيناس، في دوردونيي ويعود تاريخها إلى 13,000 و 15,000 قبل الميلاد، أو قد تعود إلى 25,000 قبل الميلاد، وكهف كوسكي وكهف شوفيه اللذين يعود تاريخهما إلى 29,000 قبل الميلاد، وكهف تروا فرير، والفن المحمول مثل نقوشات الحيوانات وتمثال الآلهة الكبرى المسمى تمثال فينوس المصغر العائد إلى 21,000 قبل الميلاد، المكتشف في لاند، والآن في متحف قلعة سان جيرمان أون لاي، أو فينوس من ليسبوغ في متحف الإنسان. الزخرفات المزينة بالخرز، والمسامير العظمية، والمنحوتات، بالإضافة إلى حجر وصوان الفوقة (وهي رأس السهم، وهو سن يكون عادةً مشحوذًا، يضاف إلى السهم ليجعله أكثر فتكاً أو لتحقيق بعض الأغراض الخاصة)، جميع هذه الأشياء تعود لفترة ما قبل التاريخ في فرنسا.

في فترة العصر الحجري الحديث بدأ ظهور الجنادل التذكارية مثل الدولمن والشاهد القائم (هو حُجر نصب رأسيًا على القبور) في كارناك، وسان سولبيس دي فالرينس وفي أماكن أخرى في فرنسا؛ يُعتقد أن هذا الظهور بدأ في الألفية الخامسة قبل الميلاد على الرغم من تكهن بعض الكتّاب بظهور جذور العصر الحجري المتوسط. يوجد في فرنسا نحو 5000 جندل تذكاري، وخاصة في بريتاني، حيث يوجد هناك أكبر تجمع من النصب التذكارية. في هذه المنطقة يوجد تنوع واسع من هذه النصب التذكارية التي حُفظت بشكل جيد مثل الجنادل التذكارية، والدولمن والكومليك، والكارينز (مصطلح يُستخدم للدلالة على كومة من الحجارة غالبًا ما تعلو مدفن). يُعد الكارينز في جافرينيز في بريتاني الجنوبية نموذجًا بارزًا في الفن الميغاليتي: إن ممرها الداخلي البالغ 14 مترًا مزين تقريبًا بشكل كامل بالنقوش الزخرفية. النصب الحجري العظيم المكسور إر- غراه، الذي هو الآن أربع قطع، كان يبلغ ارتفاعه أكثر من 20 مترًا، ما جعله أكبر نصب حجري صُنع في التاريخ. يوجد في فرنسا أيضًا العديد من الأحجار المطلية والفؤوس الحجرية المصقولة والنصب الحجرية المنقوشة من هذه الفترة. كانت منطقة غراند بريسيني معروفة بشفرات الجرانيت الثمينة التي صُدرت بشكل مكثف خلال العصر الحجري الحديث.

في فرنسا، من العصر الحجري الحديث إلى العصر البرونزي، يجد المرء مجموعة متنوعة من الثقافات الأثرية، بما في ذلك ثقافة روسن في 4500 – 4000 قبل الميلاد، حضارة القدور الجرسية 2800 - 1900، وحضارة التلال الجنائزية 1800 – 1600 ، وحضارة أورنفيلد 1300 – 800 قبل الميلاد وفي فترة الانتقال إلى العصر الحديدي، حضارة هالشتات 1200 - 500 قبل الميلاد.

الفترات الرومانية والكلتية[عدل]

من اللغة الكلتية البدائية لثقافة الهالشتات والأرنفيلد تطور الفن الكلتي في العصر الحديدي، الذي ارتبط بشكل أساسي بثقافة حضارة لاتين التي ازدهرت في أواخر العصر الحديدي من 450 قبل الميلاد إلى الغزو الروماني في القرن الأول قبل الميلاد. استند هذا الفن على المصادر المحلية، والكلاسيكية، وربما استند أيضًا على فن البحر الأبيض المتوسط، والفن الشرقي. تُعرف كلتية بلاد الغال بالعديد من المقابر، وركام القبور التي وُجدت في فرنسا.

يُعد الفن الكلتي زخرفيًا للغاية، يتجنب هذا الفن الخطوط المستقيمة ويستخدم التناظر من حين لآخر فقط، دون تقليد الطبيعة أو مركزية المثل العليا للجمال التقليدي الكلاسيكي، لكن على ما يبدو، غالباً ما يتكون من رموز معقدة. يشمل هذا العمل الفني  مجموعة من الأساليب المتنوعة وغالبًا ما يشمل عناصر معدلة بمهارة من ثقافات أخرى، ومن الأمثلة على ذلك التداخل المميز من الأعلى والأسفل الذي لم يصل إلى فرنسا حتى القرن السادس، على الرغم من استخدامها بالفعل من قبل الفنانين الألمان. كشف قبر فيكس الكلتي (الآن بورغوندي) عن الإناء البرونزي الأكبر في العصور القديمة، والتي ربما استوردها الأرستقراطيون الكلتيون من اليونان.

وقعت منطقة الغال تحت سيطرة الإمبراطورية الرومانية من القرن الأول قبل الميلاد حتى القرن الخامس بعد الميلاد. تُعرف منطقة جنوب فرنسا، وخصوصًا بروفنس ولانغيدوك، بنصبها التذكارية السليمة من الفترة الغالية – الرومانيّة. كانت لوغدونوم (ليون حديثًا)، في زمن الإمبراطورية الرومانية أكبر مدينة خارج إيطاليا، وأنجبت اثنين من الأباطرة الرومان. ما زالت تفتخر المدينة ببعض البقايا الرومانية من ضمنها المسرح. ومن الأعمال التذكارية في هذه الفترة المسرح الروماني في أورانج، في فوكلوز، و «المنزل المربع» في نيم، ويُعد واحد من أفضل المعابد الرومانية المحفوظة في أوروبا، تتميز مدينة فيين التي تقع بالقرب من ليون، بمعبد محفوظ بشكل استثنائي (معبد أغسطس وليفيا) والسيرك وبالإضافة إلى بعض البقايا الأثرية، حُفظت القناة المقطرة في بونت دي غار بشكل استثنائي، ويوجد في المدن الرومانية غلانوم، وفيسون لا رومين ساحات من الفترة الغالية الرومانيّة التي بقيت كما هي دون المساس بها في نيم وآرل، والحمامات الرومانية ومدرج أرين دو لوتيس في باريس.

فترة القرون الوسطى[عدل]

الفن الميروفنجي: هو الفن والهندسة المعمارية في سلالة ميروفنجيون من الفرنجة التي بقيت من القرن الخامس إلى القرن الثامن في ألمانيا وفرنسا اليوم. أدى ظهور سلالة ميروفنجيون في بلاد الغال خلال القرن الخامس إلى تغيرات هامة في الفن. في الهندسة المعمارية، لم تعد هناك الرغبة في بناء مبان متينة منسجمة. تراجعت المنحوتات، فصارت أكثر بقليل من كونها تقنية بسيطة لزخرفة الناواويس (وهي توابيت تصنع من الحجر)، والمذبح، والمفروشات الكنسية. من ناحية أخرى أدى ظهور الصياغة وتذهيب الكتب إلى إنعاش الزخرفة الكلتية -التي مع المسيحية والمساهمات الأخرى- مثلت الأساس في الفن الميروفنجي. توحدت الصفوف في مملكة الفرنجة تحت سيطرة كلوفيس الأول (465–511) وخلفائه، وتطابقت الحاجة إلى بناء الكنائس. ربما نُسخت خططهم من البازيليكا الرومانية. لسوء الحظ، لم تنجُ هذه الهياكل الخشبية بسبب الضرر الناتج عن الحريق، سواء أكان ذلك مصادفة أم تسبب به النورمان أثناء غاراتهم.

المراجع[عدل]