الفيل الأزرق (فيلم)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الفيل الأزرق
The Blue Elephant Poster.jpg
ملصق الفيلم
معلومات عامة
الصنف الفني
تاريخ الصدور
مدة العرض
170 دقيقة
اللغة الأصلية
مأخوذ عن
البلد
موقع الويب
الطاقم
المخرج
الكاتب
السيناريو
البطولة
التصوير
أحمد المرسي
الموسيقى
التركيب
أحمد حافظ
صناعة سينمائية
المنتج
كامل أبو علي
الميزانية
25,000,000 جنيه مصري
الإيرادات
35,372,451 جنيه مصري [1]
التسلسل

الفيل الأزرق فيلم دراما وغموض مصري من إنتاج عام 2014، الفيلم من إخراج مروان حامد وكتابة أحمد مراد. الفيلم مأخوذ عن رواية الفيل الأزرق لأحمد مراد والتي حققت أعلى مبيعات عام 2013، الفيلم من بطولة كريم عبد العزيز وخالد الصاوي ودارين حداد ونيللي كريم.

يتحدث الفيلم عن رجل يدعى يحيى راشد يخرج من العزلة عن غير قصد بعد خمس سنوات، لاستئناف خدمته في مستشفى العباسية للأمراض النفسية، حيث يتولى تقييم الصحة العقلية للمجنون جنائياً. سنة 2019، كانت هناك تتمة للفيلم بعنوان الفيل الأزرق 2.

وبحسب كاتب الرواية العربية أحمد مراد، يحمل الكتاب والفيلم نهايتين مختلفتين. اقترح المخرج مروان حامد إجراء تغيير في المشهد الختامي للفيلم للسماح للفيلم بالتكيف وإرضاء جمهور كبير.[2]

تلقى الفيلم تقييمات متباينة، وحقّق نجاحا مُلاحَظا في شباك التذاكر المصري خلال فترة عيد الفطر. نجح الفيلم في جذب أنظار الجماهير في جميع أنحاء المنطقة العربية، وحقّق ما يصل إلى 30 مليون جنيه مصري، أي ما يقرب من 4.2 مليون دولار أمريكي.[3]

القصة[عدل]

المراجعات الاحترافية
نتائج المراجعات
المصدر التقييم
Film Score Reviews 8.5/10 starsStar full.svgStar full.svgStar full.svgStar full.svgStar full.svgStar full.svgStar full.svgStar half RTL.svgStar empty.svg[4]

يرصد الفيلم حياة طبيب نفسي يُدعى يحيى راشد (كريم عبد العزيز). يحيى طبيبٌ من نوعٍ خاصٍ مر بعدة مشاكل في حياته المهنية والشخصية، فبعد غيابه عن العمل لمدة 5 سنوات يعود من جديد للعمل بمستشفى العباسية. يقرر يحيى العودة للعمل بجعبة جديدة والبدء من جديد، حين يُطلب منه كتابة تقريرٍ عن مريضٍ نفسي، ينصدم عندما يعلم أن هذا المريض هو صديقه القديم الدكتور شريف ماهر الكردي (خالد الصاوي). تتعقد الأحداث لتكشف لنا عن أسرارٍ مثيرة تتعلق بأبطال العمل ولتُزيح الستار عن جبلٍ من الغموض.

بعد عُزلته الاختيارية يستأنف د. يحيى راشد إبراهيم عمله في المستشفى حيث يجد في انتظاره مفاجأة، ففي "8 غرب"، القسم الذي يقرر مصير مُرتكبي الجرائم، يُقابل صديقاً قديماً هو الدكتور شريف الكردي (خالد الصاوي) الذي يحمل إلى يحيى ماضياً جاهد طويلاً لينساه لأنه شقيق حبيبته القديمة لبنى ماهر الكردي (نيللي كريم) التي تتزوج من رجل يكبرها سنًا وتنجب منه. تعصف المفاجأت بيحيى وتنقلب حياته رأساً على عقب، ليدخل في محاولة لاكتشاف حقيقة صديقه، وفي رحلةٌ مثيرة لاكتشاف نفسه أو ما تبقى منها.

الفيلم المقتبس عن رواية "الفيل الأزرق" يجمع بمهارة خرافتين شعبيتين إحداهما قديمة والأخرى حديثة، الأولى تروى من خلال شخصية الدكتور شريف الكردي الذي يتزوج من امرأة يعشقها كثيراً، ولكنه لا ينجب منها، لأنه يعاني من فتور في علاقاته الحميمية مع زوجته التي تتجه إلى امرأة شابة تتعاطى السحر من خلال محل لرسم الأوشام. ولعلاج فتور العلاقات الزوجية، تقوم هذه الساحرة عادة برسم وشم على فخذ المرأة من الداخل وعمل تعويذة ووضعها في فم كلب وحبسه في الحمام لمدة أسبوع ثم قتله بالسمّ، وهو ما لم يحصل مع زوجة الدكتور شريف إذ وجدت الساحرة الكلب ميتاً في الحمام فاعتقدت أن السحر بطل مفعوله. ولكن الشيطان (نائل) الذي تلبس جسد الدكتور شريف، بعد أن مارس الجنس مع زوجته من خلال جسد شريف وأدّى إلى حملها، استوطن الجسد ولم يخرج منه مما أدى إلى نمو وشم على رأس الدكتور شريف ورقبته وذراعيه. في كل مرة كان شريف يستفيق فيها كان يشعر بالشك الشديد أن رجلاً آخر كان يطارح زوجته الغرام وأن الجنين في أحشائها ليس ابنه. يتشاجر الدكتور شريف مع زوجته ويطردها من البيت، ثم يتصل بها ويعتذر منها طالبا منها العودة للبيت، وحين تصل يفتح لها الباب عارياً، ثم يضربها ويعذبها حتى تسقط الجنين، وفي النهاية يقتلها. خلال لحظات الصحو التي كان يمر بها شريف كان يرسل رسائل إلى صديقه يحيى ستكون هي الدليل الذي يقوده لحل قضيته.

الخرافة الثانية يعيشها الدكتور يحيى الذي يحاول حثّ صديقه القديم شريف على الإفصاح عن أسباب قتله لزوجته بعد أن يلتقيه كحالة مرضية في المستشفى بعد أن يُطلب إليه كتابة تقرير حول صحة إصابة شريف بمرض نفسي أم لا. يبدو شريف في لحظات صامتاً جدًا وفي لحظات أخرى ينقلب لشخص آخر أكثر جرأة وتحدياً ليحيى، وكأنهما شخصيتان مختلفتان. تتصل لبنى شقيقة شريف مع يحيى وتطلب مقابلته في أسرع وقت وتحدثه عن التغيرات الأخيرة التي طرأت على شخصية أخيها وحياته مع زوجته من خلال ما كانت ترويه الزوجة لها. يعتقد يحيى أن صديقه شريف مصاب بمرض انفصام الشخصية (الشيزوفرينيا) لكنه يتفاجأ من قدرة شريف، حين ينقلب للشخصية الجريئة التي كانت تسمي نفسها "نائل"، على تحليل شخصية يحيى وقراءة أفكاره ومشاعره تجاه أخته لبنى، ويعلمه أن محاولة حل قضيته ليست إلا رغبة منه في إرضاء "لبنى" حبه القديم. وما يضع يحيى في حالة ذهول أكثر هو اطّلاع شريف على أمور غيبية تحصل له مثل: انتظار لبنى خارج المستشفى للاتصال بأخيها، والاتصالات الهاتفية التي كان يجريها مع يحيى رغم منع الهواتف داخل المستشفى.

في أثناء محاولت دكتور يحيي حل قضية شريف يزور يحيى امرأة شابة خديجه أو ديجا كما تسمي نفسها (شيرين رضا) والتي تشتهر برسم الأوشام وخبرتها فيها، وحين يعرض عليها صور للأوشام التي على جسد شريف تبين له أن هذا النوع لا يمكن عمله محليا بل يحتاج لآلات دقيقة، وربما تم إنجاز هذا الوشم خارج مصر، في حين انها الساحره التي قامت برسم الوشم الذي يحمل التعويذة السحرية لزوجه شريف ولكنها تحاول اخفاء المعلومه عن دكتور يحيي حتي لا يكتشف ان لها علاقه بجريمه قتل شريف لزوجته وأن التعويذة هي السبب ولكن دكتور يحيي سيكتشف ذلك في النهاية .

في حياته الخاصة يفضل يحيى تعاطي المخدرات وممارسة الجنس مع صديقته اللبنانية مايا (دارين حداد) التي تزوره ذات يوم وهو منهمك بحل قضيته لتعرض عليه نوعاً جديداً من المخدر يسمى (الفيل الأزرق)دي أم تي(DMT)، وتحاول أن تنقل له صورة شعبية متداولة تقول إن الفيل الأزرق ينقل متعاطيه لعالم الأموات فيرى ما يحدث هناك. يتناول يحيى حبة وينتقل لعالم يرى فيه شريف مرتبطا بقصة تاريخية تشبه قصص ألف ليلة وليلة حول تاجر له نفس الوشم على جسد الدكتور شريف الكردي، يطعن التاجر زوجته الحامل التي تحمل وشما على فخذها أيضا، فيشعر بالندم ويحاول قطع ذراعه. يستيقظ يحيى من حلمه ليجد مايا مضروبة ومختبئة وخائفة منه، فتشتمه وتهرب وتتعرض لحادث سير تموت على إثره. يعاود يحيى زيارة صديقه الذي ينقل للمستشفى إثر إصابته بجرح عميق داخل الحمام، فيجد أن شخصية الدكتور تعود حين يتم ضربه بالكهرباء، فيصحو شريف ويطلب من يحيى أن يبحث عن القميص. يذهب يحيى لمنزل شريف المعروض للبيع بحجة رغبته في شراء البيت ويدخل إلى غرفة النوم ويطلب من الرجل صاحب الشقة أن يحضر له كأس ماء، فيبحث في الخزانة عن القميص فلا يجده، يدخل الحمام وحين يحاول ضخ الحمام خلفه يكتشف أن القميص مخبأ خلف مضخة الماء.

بعد عدة أيام يعاود يحيى تناول حبة ثانية من الفيل الأزرق ليعاود السفر عبر متاهات فرعونية وسحرية ليكشف المزيد حول قضية شريف، ويرى صوراً عن القميص المسحور الذي يحمل رموزا خاصة كان يكتبها شريف دائمًا على حائط المستشفى. يعود يحيى إلى محل المرأة التي ترسم الأوشام ويهددها لتكشف له عن السحر الذي عملته لزوجة شريف والذي انقلب إلى نتائج غير متوقعة، فتعترف له بالحقيقة كاملة. يبحث يحيى في أمر القميص والأوراق التي أرسلت له بالبريد، وهي الأوراق التي أرسلها شريف في لحظات استيقاظه.

ينتهي الفيلم بدخول يحيى غرفة شريف ليتحدث مع الشيطان نائل ثم يرسم على كل الجدران تميمة خاصة تحرق الشيطان ويخرج من جسد شريف ويختفي الوشم.

الممثلون والشخصيات[عدل]

"قرأت الرواية في أحد الأيام، ولاحظت أنّنا لا نقوم بأفلام التشويق والفانتازيا في مصر، وأنا أحب هذه الأنواع، لذلك اعتقدت أن هذه الرواية هي الاختيارالمُناسب لهذا النوع. شعرت بالأسف الشديد على الشخصيات، وخاصة يحيى راشد، الشخصية الرئيسية. لطالما اعتقدت أن فيلم "الفيلم الأزرق" يتعلق بالأداء. أحب العمل مع الممثلين وكانت جميع الشخصيات وقصصهم الخلفية ممتعة حقًا. أحد الأشياء التي جذبتني أكثر هو العالم الآخر في الفيلم والرحلات التي قام بها يحيى."
— - مروان حامد، يتحدث عن ما ألهمه بإخراج "الفيل الأزرق"[5]

بطولة[عدل]

بالاشتراك مع[عدل]

  • اشرف الغنام: ممرض 8 غرب
  • خالد كمال: د. صلاح رجائي
  • محمد عبد العظيم: سائق التاكسي
  • محمد فاروق شيبا: فوكس
  • محمد كمال: مولى مساعد ديجا
  • ناجي الشوربجي: ضابط 8 غرب
  • شيماء محمود: زوجة المأمون
  • فكرى سليم: والد بسمة
  • محمد جمال: مريض 8 غرب
  • أمل أبو رجيلة: الدكاكة
  • سحر عبد الحميد: مرفت رئيسة التمريض
  • محمد شيرين : د. اللجنة
  • حازم حسن : د. اللجنة
  • جلال سعيد : د. اللجنة
  • شريف عبد الحميد: طبيب عين شمس
  • ايفان مدني: جليسة أطفال
  • دعاء سعد: صديقة مايا
  • ياسين فتحي:مريض 8 غرب
  • صميدة عبد الحميد:مريض 8 غرب
  • حنان جلال: طبيبة
  • مرام الجيلي: نيجوزي
  • أسامة حسين:بواب المستشفى
  • محمد علي: عسكري 8 غرب
  • درويش فله:مريض 8 غرب
  • ايمان سالم : شيماء ممرضة 8 غرب
  • فايزة عبد المجيد: أم شيماء
  • دينا محمد: نرمين
  • نبا سميح: بنت لبني
  • شريف الخيام
  • جلال العشري: (قتل والديه وحرقهم)

الاعتمادات والتواريخ[عدل]

بفضل الدعم من:

  1. الشروق للإنتاج الإعلامي.
  2. الباتروس للإنتاج الفني والتوزيع.
  3. أفلام لايت هاوس.[6]

تم إنتاج الفيلم بنجاح. كما ساهمت شركات الإنتاج الثلاث مع العربية للإنتاج والتوزيع السينمائي للمساعدة في توزيع الفيلم في جميع أنحاء العالم. صدر الفيلم لأول مرة في 28 يوليو 2014 في مصر. بعد شهر في 14 أغسطس 2014 الذي وافق عيد الفطر، كان الفيلم متاحًا للمشاهدين في دول مثل (الإمارات العربية المتحدة والكويت والبحرين).

المهرجانات السينمائية والجوائز[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

مصادر[عدل]

  • "مروان حامد: دقيقة واحدة على نهاية الفيل الأزرق - المصري اليوم". مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • "كريم عبدالعزيز يقاوم شيطان الصاوى في «الفيل الأزرق» - بوابة الشروق". مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

مراجع[عدل]

  1. ^ إيرادات الأفلام - السينما.كوم نسخة محفوظة 27 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Egyptian Novelist, Ahmed Mourad". Prime Cairo. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Field, Roger. "The Blue Elephant pushes the boundaries". Business Publishing Ltd. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "The Blue Elephant 2014". Film score Reviews. IMDb. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Bedder, Bryan. "'The Yacoubian Building's' Marwan Hamed talks about 'The Blue Elephant,' which screens in competition at this week's Marrakech Fest". Variety Media. مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "The Blue Elephant screens in Dubai". Broadcast Pro Middle East. مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Stars shine bright at Marrakech Film Festival". euronews. مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ عبدالكريم, إيهاب. "Karim Abdel Aziz to Khaled El Sawy: "Your performance in Blue Elephant would make Anthony Hopkins jealous!"". DAMLAG SAE. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Blue Elephant Film". International Prize For Arabic Fiction. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2015. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "IPAF 2014 Shortlist announcement". International Prize For Arabic Fiction. مؤرشف من الأصل في 01 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]