القاعدة في العراق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
القاعدة في العراق
مشارك في حرب العراق
Flag of al-Qaeda in Iraq.svg
قادة أبو مصعب الزرقاوي
أبو أيوب المصري
جزء من القاعدة
خصوم

القاعدة في العراق أو التوحيد والجهاد في بلاد الرافدين وتُعرف أيضًا باسم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين هو اسم لجماعة عسكرية تُصنفها بعض الجهات والدول على أنها من أخطر الحركات الإرهابية في العالم. كانَ يقودها القائد أبو مصعب الزرقاوي في العراق والذي قُتل بعد استهدافه بضربة جوية استهدفت المنزل الذي كان يقطن به في محافظة ديالى. تضمّ الجماعة أفرادًا من مختلف الجنسيات وكان اسمها السابق جماعة التوحيد والجهاد لغاية مبايعة الزرقاوي لأسامة بن لادن الزعيم السابق لشبكة تنظيم القاعدة في العالم. لم ويعمل هذا التنظيم في العراق تحت مسميات وتشكيلات بل حدث تطور من حيث انضمام الجماعة إلى تشكيل يضم ثماني جماعات عراقية مسلحة ويسمى مجلس شورى المجاهدين في العراق حيثُ اختيار أبو عمر البغدادي أميرا للمجلس الجديد.[2][3]

الأصل[عدل]

تأسّست المجموعة على يدِ المُتشدد الأردني أبو مصعب الزرقاوي في عام 1999 تحت اسم جماعة التوحيد والجهاد وهوَ اسم مكوّن من كلمتي التوحيد (في الإسلام) ومنَ الجهاد. بدأت الجماعة هجماتها بالقنابل في العراق اعتبارًا من آب/أغسطس 2003 وذلك بعد خمسة أشهر من غزو التحالف لدولة العراق وما تلا ذلك من حرب. استهدفت الجماعة ممثلي الأمم المتحدة كنوعٍ من الانتقام من الغزو الأجنبي لدولة العراق كما عمدت على استهداف الشيعة وكذَا المؤسسات التابعة لمجلسِ الحُكم العراقي. بعد وقتٍ قصير؛ بايعت الجماعة أسامة بن لادن زعيمُ شبكة تنظيم القاعدة وذلكَ في تشرين الأول/أكتوبر 2004 ثمّ غيّرت اسمها رسميًا إلى تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين.[4][5][6][7]

القيادة[عدل]

بحلول السابع من حزيران/يونيو 2006؛ قُتلَ زعيم تنظيم القاعدة في العراق الزرقاوي ومُستشاره الروحي الشيخ عبد الرحمن خلالَ غارة جوية أمريكية استُعملت فيها 500 رطل (230& كجم) من المتفجرات التي سقطت على منزلٍ بالقرب من بعقوبة. بعد مقتل الزعيم أبو مصعب؛ تولى أبو حمزة المهاجر (يُعرف كذلك بأبو أيوب المصري) قيادة الجماعة في الدولة العراقية إلى حين.[8]

الهدف[عدل]

عملية أمريكيّة للحد من نفوذ التنظيم في ديالى سنة 2008
عملية أمريكية في ديالى سنة 2007

كان الهدف المُعلن للتنظيم في بداية الأمر هو مساعدة المقاومة العراقية لمحاربة القوات الأمريكية مما أكسبهم الكثير من التعاطف والدعم في عدّة مناطق عراقية. مع بداية ظهور معالم الحكومة العراقية وبدأ تكوين قوات الجيش والشرطة العراقيين اعتَبر التنظيم جميع السياسيين المشاركين بالحكم «عملاء»[9] وأصبح يستهدف جميع أجهزة الامن العراقية وصرّح التنظيم أن هدفه هو أقامة دولة تحكم بالشريعة الإسلامية في العراق. كما انه أصبح يستهدف المنظمات الدولية والمقاولين الاجانب وتكفير فئات من الشعب العراقي مثل المدنين الشيعة الذي وصفهم الزرقاوي بالروافض [10] قامَ التنظيم المُتطرف بعد ذلك بالكثيرِ من الهجمات الدامية والتي استهدفت أسواق شعبية ومساجد. في المُقابل؛ اتهم السفير الأمريكي في العراق كريستوفر هيل السعودية بتمويل تنظيم القاعدة والهدف من ذلك زعزعة الحكومة لأسباب طائفية.[11]

الهجمات[عدل]

2004[عدل]

في نهاية تشرين الأول/أكتوبر 2004؛ خطفَ تنظيم القاعدة في العراق المواطن الياباني شوسي كودا. في وقتٍ لاحق؛ نشر التنظيم مقطع فيديو على الإنترنت يُطالب فيه دولة اليابان بسحبِ قواتها من العراق في غضون 48 ساعة وإلا فإنّ كودا سيلقى مصير من سبقوه مثلَ بيرغ وبيغلي وغيرهم من «الكفار». رفضت اليابان الامتثال لهذا الطلب؛ فردّ التنظيم من خلال قطعِ رأس شوسي ثم تقطيع جثته التي عُثر عليها في يوم 30 تشرين الأول/أكتوبر. تواصلت عمليّات التنظيم حيثُ أعلنَ مسؤوليته عن هجمات بالسيارات المفخخة في 19 كانون الأول/ديسمبر ضدّ أماكن شيعية مُقدسة في النجف وكربلاء مما تسبب في مقتل 60 شخصًا على الأقل.

2005[عدل]

حسب بعض الوثائق التي عثرت عليها وزراة الداخليّة عام 2008؛ فإنّ تنظيم القاعدة في العراق قد بدأ في عام 2005 منهجية قتل أفراد العشائر العراقية والمتمردين أينما كانوا. بشكلٍ عام؛ هذه قائمة الهجمات التي نفذها في عام 2005:

  • 30 كانون الثاني/يناير: شنّ تنظيم القاعدة في العراق هجمات على الناخبين خلال الانتخابات التشريعية العراقية في كانون الثاني/يناير.[12] خلالَ هاتهِ الهجمات المسلحة؛ قُتل 44 شخصٌ على الرغم من أنّ بعض الهجمات قد نفذت من قبل مجموعات أخرى. في هذا السياق؛ علّق أبو مصعب الزرقاوي قائلًا: «لقد أعلنا حربا شرسة على هذا الشر ألا وهوَ مبدأ الديمقراطية.»
  • 28 شباط/فبراير: استهدفت سيارة مُفخّخة في جنوب مدينة الحلة تجمعًا للشرطة والحرس الوطني العراقي مما تسبب في مقتل 125 شخصا.
  • 2 نيسان/أبريل: شنّت الجماعة هجومًا انتحاريًا استهدفَ سجن أبو غريب.
  • 7 أيار/مايو: استهدفت سيارتان مفخختان في بغداد شركة أمن أمريكية مما تسبب في مقتل 22 شخصًا بما في ذلك اثنين من الأمريكيين.
  • 6 يوليو/تموز: أعلنَ تنظيم القاعدة في العراق مسؤوليتهُ عن اختطاف وإعدام السفير المصري في العراق إيهاب الشريف.[13][14] في رسالة نُشرت على الإنترنت؛ قالَ الزرقاوي: «قرّرت المحكمة الإسلامية في تنظيم القاعدة في أرض الرافدين إحالة سفير دولة مصر حليف اليهود والمسيحيين إلى الممجاهدين من أجل تنفيذ الحكم الصائب في حقّه.[15]»
  • 15 - 17 تموز/يوليو: حصلت سلسلة من الهجمات الانتحارية التي خلّفت 150 قتيلا و260 جريحا. ادعى تنظيم القاعدة في العراق أن التفجيرات كانت جزءا من حملة للسيطرة على العاصِمة بغداد.[16]
  • 19 آب/أغسطس: تسبب هجوم صاروخي استهدفَ مدينة العقبة في الأردن مما تسبب في مقتل جندي هناك.
  • 14 أيلول/سبتمبر: أعلنَ تنظيم القاعدة في العراق مسؤوليته عن سلسلة من أكثر من عشرة تفجيرات في بغداد أسفرت عن مقتل نحو 160 شخصا معظمهم من الشيعة العاطلين عن العمل.[17] حينَها أعلنَ الزرقاوي «حربًا شاملة» على الشيعة والقوات العراقية وكذا القوات الحكومية.
  • 16 أيلول/سبتمبر: تسبب هجوم انتحاري داخل مسجد شيعي على بعد 200 كم شمال بغداد في مقتل 13 من المصلين.
  • 24 تشرين الأول/أكتوبر: تبنى تنظيم القاعدة في العراق مجموعة منَ الهجمات الانتحارية التي استهدفت فندق عشتار وفندق فلسطين في بغداد في تشرين الأول/أكتوبر.
  • 9 تشرين الثاني/نوفمبر: تسبب ثلاث هجمات بالقنابل في العاصمة الأردنية عمان في مقتل 60 شخصًا.
  • 18 تشرين الثاني/نوفمبر: أعلنَ تنظيم القاعدة في العراق مسؤوليته عن سلسلة من الهجمات التي استهدفت مساجد للشيعة في مدينة خانقين مما تسبّب في مقتل 74 شخصًا على الأقل.

2006[عدل]

  • 5 كانون الثاني/يناير: تبنى التنظيم عددًا من التفجيرات التي استهدفت المدنيين الشيعة في كربلاء والرمادي. بعضُ هذه الهجمات استهدفت مزار ديني ومركز للشرطة مما خلّف الكثير من الضحايا.[18]
    حالُ ضريح الإمامين علي الهادي والحسن العسكري واحدٌ من أقدس الأماكن لدى المسلمين الشيعة بعد تفجيرهِ عام 2006 من قِبل تنظيم القاعدة في العراق
  • 22 شباط/فبراير: فجّر فرع تنظيم القاعدة في العِراق ضريح الإمامين علي الهادي والحسن العسكري مما تسبب في سقوط عدد من الضحايا وتدمير الثرات المادي للمسلمين الشيعة.[19]
  • 3 حزيران/يونيو: خطفَ تنظيم القاعدة في العراق أربعة من الدبلوماسيين الروس في العراق ثم قتلهم في وقتٍ لاحق.
  • 16 حزيران/يونيو: هاجم التنظيم كمين تفتيش أمريكي مما تسبب في مقتل جندي أمريكي فضلًا عن اختطاف اثنين آخرين. في اليوم التالي؛ أكّد مجلس شورى المجاهدين ذبح المُختطفين الاثنيين. بعد ثلاثة أسابيع؛ أصدرَ التنظيم شريط فيديو يَظهر فيه جثة الجنديين الأمريكيين مشوهة وذلكَ انتقامًا لاغتصاب وقتل فتاة عراقية في آذار/مارس 2006 من قبل جنود الولايات المتحدة. في خريف عام 2006؛ سيطرَ تنظيم القاعدة في العراق مدينة بعقوبة عاصمة محافظة ديالى قبل آذار/مارس 2007 ثم سرعان ما أعلنَ تنظيم دولة العراق الإسلامية بعقوبة عاصمة له.[20]
  • وجدت الولايات المتحدة أنّ تنظيم القاعدة متورط في موجة التفجيرات التي استهدفت العراق في تشرين الأول/أكتوبر 2006–يونيو/حزيران 2007 بغاز الكلور مما أثر على مئات من الناس غالبيتهم من المدنيين.[21]

الصراع بين تنظيم القاعدة في العراق وغيره من الجماعات العراقية السنية[عدل]

في الفترة ما بين أيلول/سبتمبر–تشرين الأول/أكتوبر 2005؛ ظهرت بوادر انقسام بينَ الثوار من سُنّة العراق والذين أرادوا النفوذ السني في السياسة واستعادة الدولة من يدِ الشيعة ومن يدِ إيران.[22] صوّت غالبيةُ السنة في 15 تشرين الأول/أكتوبر 2005 بلا ضدّ الاستفتاء على الدستور.[23] في المقابل؛ ظهر الزرقاوي وأعلن نيتهُ إقامة دولة دينية ثمّ هدد بقتل أولئك الذين شاركوا في العملية السياسية وخاصّة الشيعة والأكراد بما في ذلك أولئك الذين يريدون المشاركة في هذا الاستفتاء.

ابتداءًا من منتصف عام 2006؛ طُرد مقاتلو تنظيم القاعدة في العراق من معاقلهم في المناطق الريفية في محافظة الأنبار وبخاصّة في الفلوجة والقائم على يدِ زعماء القبائل مما كان يوحي باندلاع حرب مفتوحة بين الطرفين عمّا قريب. يرى التنظيم المُتشدد أنّ هذه الحملة قد تمّت بمساعدة الحكومة العراقية التي قدّمت الهدايا النقدية ودفعت رواتب شيوخ القبائل والتي تصلُ إلى 5000 دولار أمريكي شهريًا.[24] بحلول أيلول/سبتمبر 2006؛ شكّلت 30 قبيلة في محافظة الأنبار تحالفًا سُميّ «صحوة الأنبار» وذلك بهدفِ محاربة تنظيم القاعدة في العراق.[25]

مجلس شورى المجاهدين[عدل]

فشلت جهود تنظيم القاعدة في العراق في تجنيد القوميين السنة والجماعات العلمانية وذلك بعد تدخل الأصوليين على الخط ورفض أعمال التنظيم. بحلول كانون الثاني/يناير عام 2006؛ أنشأ التنظيم منظمة مظلة حملت اسمَ مجلس شورى المجاهدين وذلكَ في محاولة منه لتوحيد الثوار من أهل السنة والجماعة في العراق.[26]

تزايد قوّة تنظيم القاعدة في العراق[عدل]

حسب بعض وسائل الإعلام الغربية؛ فإنّ المقاتلونَ الأجانب قد واصلوا تدفقهم إلى العِراق من أجل الالتحاق بصفوص تنظيم القاعدة هناك.[27] حسب تقرير أجهزة الاستخبارات الأمريكية في آب/أغسطس 2006؛ فإنّ الأقلية السنية قد عانت بسبب الهجمات المُتكررة للشيعة واستهداف هذه الأخيرة المُتزايد للقادة الدينيين والسياسيين من أهل السنة والجماعة. في سبيل الدفاع عن نفسهم والكفاح من أجل البقاء على قيد الحياة وفي نفسِ الوقت محاولة تفادي المذابح التي تقومُ بها الأغلبية الشيعية؛ اعتمدَ أهل السنة بشكلٍ متزايدٍ على تنظيم القاعدة في العراق باعتباره الأمل الوحيد ضد الهيمنة الإيرانية المتزايدة في جميع أنحاء بغداد. أمّا في غرب العراق؛ فقد كانَ تنظيم القاعدة قويًا ومستقلًا بذاته وبالتالي فإنّ موت زعيمه الزرقاوي في حزيران/يونيو 2006 لم يكن له أي تأثير يذكر على هيكل أو قدرات التنظيم الذي كان يعتمدُ بالأساس على تجارة النفط غير المشروعة والتي وفرت لهُ الملايين من الدولارات.[28] في الأنبار؛ تفكّكت معظم المؤسسات الحكومية قبلَ آب/أغسطس 2006 مما مكّنَ تنظيم القاعدة في العراق منَ الهيمنة بواقع أزيد من 1000 عضو حسب التقارير المخابراتية الأمريكية.[29]

انتقادات منَ الظواهري[عدل]

اعترضت الاستخبارات الأمريكية في تشرين الأول/أكتوبر 2005 رسالة زعمت أنّها من أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة والتي ينتقدُ فيهَا تكتيكات القاعدة في العراق خلال الهجمات أو العمليات الانتحارية كما ركّز الظواهري –حسب زعم الاستخبارات الأمريكية– على قضيّة مهاجمة الشيعة في العراق.[30] لكن وفي المُقابل فقد انتشر فيديو على الشبكة العنكبوتية في كانون الأول/ديسمبر 2007 يظهرُ فيه الظواهري مدافعًا عن تنظيم القاعدة في العراق ولكنه نأى بنفسه عن الجرائم ضد المدنيين والتي حمّل مسؤوليتها شلّة من «المنافقين والخونة» الموجودون في صفوف القاعدة في العراق.[31]

الحرب ضدّ الولايات المتحدة[عدل]

في تشرين الثاني/نوفمبر 2004؛ كانت شبكة الزرقاوي الهدف الرئيسي من معركة الفلوجة الثانية في مدينة الفلوجة ولكن القيادة تمكنت من الهروب من الحصار الأمريكي وما تلاه من اقتحام للمدينة.

في صباح السابع من يونيو/حزيران 2006؛ أعلن رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي عن مقتل زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي والذي تصنفه السلطات العراقية على أنه تنظيم إرهابي في غارة أمريكية. وصف الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش مقتل الزرقاوي «بأنه ضربة قوية لتنظيم القاعدة» معتبرًا أنه واجه المصير الذي يستحقه بعد «العمليات الإرهابية» التي نفذها في العراق. كما اعتبر وزير الدفاع الأميركي وقتها دونالد رامسفيلد أن مقتل الزرقاوي هو «انتصار مهم» في الحرب على الإرهاب، لكنه عاد وقال إنه «بالنظر إلى طبيعة الشبكات الإرهابية فإن مقتل الزرقاوي لا يضع رغم أهميته نهاية لكل أعمال العنف في ذلك البلد.»

دولة العراق الإسلامية[عدل]

في 13 تشرين الأول/أكتوبر 2006؛ أعلنَ مجلس شورى المجاهدين عن تأسيس دولة العراق الإسلامية والتي ضمّت حينَها 6 محافظات عراقية: بغداد، الأنبار, ديالى، كركوك، صلاح الدين، نينوى وأجزاء أخرى من محافظة بابل كما تمّ تعيين أبو عمر البغدادي في منصب أمير المنظمة الجديدة.[32] إبّان توليه هذا المنصب؛ خرجَ أبو عمر ببيانٍ قال فيه: «إن شاء الله سنضع قانون الشريعة هنا وسنقاتل الأمريكان» وحث المجلس على زعماء القبائل السنية على الانضمام إلى الدولة الإسلامية وذلك من أجل «حماية ديننا وشعبنا ومنع الفتنة التي تتسببُ في إراقة الدماء وحتّى لا تضيعَ تضحيات شهدائنا.» عقب هذا الإعلان؛ شاركَ عشرات المسلحين في العروض العسكرية في الرمادي وغيرها من مدن محافظة الأنبار للاحتفال.[33][34]

في نوفمبر/تشرين الثاني؛ صدرَ بيان من قبل أبو أيوب المصري زعيم مجلس شورى المجاهدين الذي يُعلن فيه حلّ المجلس لصالح الاستخبارات الباكستانية. وفي نيسان/أبريل من عام 2007؛ حصلَ أبو أيوب المصري على رتبة وزير حرب داخل الاستخبارات الباكستانية.[35]

السيارة المفخخة إحدى أساليب وأشكال الهجوم في العراق منذ غزوه عام 2003 وحتّى اليوم

وفقا لتقرير نشرتهُ وكالات الاستخبارات الأميركية في أيار/مايو 2007 فإنّ دولة العِراق الإسلاميّة قد خططت للاستيلاء على السلطة في المناطق الوسطى والغربية من البلاد وتحويلها إلى خلافة إسلامية.[36][37]

عمليات خارج العراق[عدل]

في الثالث من كانون الأول/ديسمبر 2004؛ حاولَ تنظيم القاعدة في العراق تفجير معبر حدودي بينَ العراق نفسها ودولة الأردن لكنّه فشل في ذلك. بحلول عام 2006؛ حكمت محكمة أردنية على الزرقاوي واثنين من رفاقه بالإعدام خلال محاكمة غيابية وذلك بتهمة المُشاركة في تنفيذ مؤامرة ضد المملكة الهاشميّة.[38] تبنى تنظيم القاعدة في العراق ثلاث هجمات خارج العراق في عام 2005؛ الأكثر دموية كان التفجير الانتحاري الذي استهدف العاصمة عَمّان والذي أودى بحياة 60 شخصًا في التاسع من تشرين الثاني/نوفمبر 2005.[39] أعلن التنظيم كذلك مسؤوليتهُ عن الهجمات الصاروخية التي استهدفت سفينة يو إس إس الأمريكية كما استهدفت مدينة إيلات في فلسطين المحتلّة من قِبل إسرائيل هذا فضلًا عن إطلاقه لعدد منَ الصواريخ على هذه الأخيرة من دولة لبنان في كانون الأول/ديسمبر 2005. تبنى التنظيم أيضًا تفجيرات شرم الشيخ عام 2005 في مصر والتي أسفرت عن مقتل 88 شخصًا معظمهم من السياح الأجانب.

من جهة أخرى؛ عمل التنظيم على كسب أتباع له مثلَ مجموعة فتح الإسلام الفلسطينية-اللبنانية والتي هُزمت على يدِ قوات الحكومة اللبنانية خلال الصراع في شمال لبنان 2007.[40] ارتبطَ التنظيم كذلك بمجموعة صغيرة تابعة له في سوريا حملت اسم جماعة التوحيد والجهاد في سوريا،[41] فضلًا عن جماعة التوحيد والجِهاد في غزّة.[42]

المراجع[عدل]

  1. ^ موقع المقاومة الإسلامية عصائب أهل الحق - الشهيد السعيد لـيث صـــاحب كـــــان مــــــؤمناً أن طريـــــق أهـــل الحـــق هــــــــو طريـــــــــــق الخـــــــــــــــــــــــلاص ... نسخة محفوظة 18 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ هل القاعدة إيرانية؟ - عبد الرحمن الراشد نسخة محفوظة 04 يناير 2014 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Iran's Link to Al-Qaeda: The 9-11 Commission's Evidence :: Middle East Quarterly نسخة محفوظة 17 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Pool، Jeffrey (16 December 2004). "Zarqawi's Pledge of Allegiance to Al-Qaeda: From Mu'Asker Al-Battar, Issue 21". Terrorism Monitor. 2 (24): The Jamestown Foundation. تمت أرشفته من الأصل في 30 September 2007. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2014. 
  5. ^ Middle East and North Africa Overview نسخة محفوظة December 8, 2011, على موقع واي باك مشين., Country Reports on Terrorism, وزارة الخارجية (الولايات المتحدة), 28 April 2006
  6. ^ "Zarqawi pledges allegiance to Osama". Dawn. وكالة فرانس برس. 18 October 2004. تمت أرشفته من الأصل في 29 December 2007. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2007. 
  7. ^ "Al-Zarqawi group vows allegiance to bin Laden". NBC News. Associated Press. 18 October 2004. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2007. 
  8. ^ "Al-Qaeda in Iraq names new head". BBC News. 12 June 2006. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2015. 
  9. ^ فديو أبو مصعب الزرقاوي، الدقيقة 9.02 "من بدأ الكلام"
  10. ^ فديو أبو مصعب الزرقاوي 21\4\2006
  11. ^ السفير الاميركي السابق ببغداد: السعودية تمول هجمات القاعدة بالعراق لزعزعة الحكومة
  12. ^ "Country Reports on Terrorism". وزارة الخارجية (الولايات المتحدة). 28 April 2006. تمت أرشفته من الأصل في 11 March 2007. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2014. 
  13. ^ "Al-Qaeda claims to have killed Egyptian envoy". The New York Times. 7 July 2005. 
  14. ^ Caroll، Rory؛ Borger، Julian (8 July 2005). "Egyptian envoy to Iraq killed, says al-Qaida". الغارديان. London. 
  15. ^ "Al-Qaeda threatens to kill abducted Egyptian envoy". Middle East Online. July 6, 2005. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2014. 
  16. ^ Howard، Michael (18 July 2005). "Three days of suicide bombs leave 150 dead". The Guardian. London. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2014. 
  17. ^ "Another wave of bombings hit Iraq". International Herald Tribune. 15 September 2005. تمت أرشفته من الأصل في 28 October 2007. 
  18. ^ Insurgents Kill 140 as Iraq Clashes Escalate. Washington Post, 6 January 2006. Retrieved 10 February 2015. نسخة محفوظة 03 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "Al Qaeda leader in Iraq 'killed by insurgents'". ABC News. ABC News. 1 May 2007. اطلع عليه بتاريخ 05 ديسمبر 2014. 
  20. ^ "TASK FORCE 5-20 INFANTRY REGIMENT OPERATION IRAQI FREEDOM 06-07 (under section 'A Commander's Perspective')". U.S. Army 5th Battalion, 20th Infantry Regiment. تمت أرشفته من الأصل في 18 November 2008. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2015. 
  21. ^ "U.S. says Iraq chlorine bomb factory was al Qaeda's". Reuters. Reuters. 24 February 2007. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2014. 
  22. ^ Caroll، Rory؛ Mansour، Osama (7 September 2005). "Al-Qaida in Iraq seizes border town as it mobilises against poll". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2014. 
  23. ^ Abdul-Ahad، Ghaith (27 October 2005). "We don't need al-Qaida". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2014. 
  24. ^ Beaumont، Peter (3 October 2006). "Iraqi tribes launch battle to drive al-Qaida out of troubled province". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2014. 
  25. ^ Klein، Joe (23 May 2007). "Is al-Qaeda on the Run in Iraq?". Time. تمت أرشفته من الأصل في 6 July 2007. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2014. 
  26. ^ DeYoung، Karen؛ Pincus، Walter (18 March 2007). "Al-Qaeda in Iraq May Not Be Threat Here". The Washington Times. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2014. 
  27. ^ Het Nieuwsblad edition Oostende-Westhoek (Belgian newspaper), 26 March 2016.
  28. ^ "Anbar Picture Grows Clearer, and Bleaker". Washington Post, 28 November 2006. Retrieved 15 January 2015. نسخة محفوظة 03 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ Tilghman، Andrew (October 2007). "The Myth of AQI". Washington Monthly. تمت أرشفته من الأصل في 2007-09-08. اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2014. 
  30. ^ "Al-Qaeda disowns 'fake letter'". BBC News. BBC News. 13 October 2005. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2014. 
  31. ^ "British 'fleeing' claims al-Qaeda". Adnkronos. 17 December 2007. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2012. 
  32. ^ "The Rump Islamic Emirate of Iraq". The Long War Journal. 16 October 2006. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2014. 
  33. ^ "Gunmen in Iraq's Ramadi announce Sunni emirate". رويترز. 18 October 2006. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2014. 
  34. ^ "Iraqi Insurgents Stage Defiant Parades". واشنطن بوست. 20 October 2006. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2014. 
  35. ^ "Islamic State of Iraq Announces Establishment of the Cabinet of its First Islamic Administration in Video Issued Through al-Furqan Foundation". SITE Institute. SITE Institute. 19 April 2007. تمت أرشفته من الأصل في 28 September 2007. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2014. 
  36. ^ Mahnaimi، Uzi (13 May 2007). "Al-Qaeda planning militant Islamic state within Iraq". الصنداي تايمز. تمت أرشفته من الأصل في 24 May 2011. 
  37. ^ Muir، Jim (11 June 2007). "US pits Iraqi Sunnis against al-Qaeda". BBC News. BBC News. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2014. 
  38. ^ Aloul، Sahar (19 December 2005). "Zarqawi handed second death penalty in Jordan". The Inquirer. The Inquirer. Agence France-Presse. تمت أرشفته من الأصل في 29 October 2007. 
  39. ^ "Al Qaeda claims responsibility for Amman blasts". The New York Times. 10 November 2005. 
  40. ^ "Fatah Islam: Obscure group emerges as Lebanon's newest security threat". International Herald Tribune. Associated Press. 20 May 2007. تمت أرشفته من الأصل في 25 May 2007. 
  41. ^ "Al-Qaida inspired militant group calls on Syrians to kill country's president". International Herald Tribune. Associated Press. 28 May 2007. تمت أرشفته من الأصل في June 1, 2007. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2007. 
  42. ^ New Gaza Organization Vows Loyalty to Al-Qaeda, MEMRI 10-11-2008