القاهرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نجمة المقالة المرشحة للاختيار
هذه المقالة مرشحة حاليا لتكون مقالة مختارة، شارك في تقييمها وفق الشروط المحددة في معايير المقالة المختارة وساهم برأيك في صفحة ترشيحها.
تاريخ الترشيح 6 مايو 2016

إحداثيات: 30°3′29″N 31°13′44″E / 30.05806°N 31.22889°E / 30.05806; 31.22889

القاهرة
صورة معبرة عن القاهرة

القاهرة
علم
شعار
شعار

اللقب مدينة الألف مأذنة
تاريخ التأسيس 0969 تعديل القيمة في ويكي بيانات
صورة معبرة عن القاهرة
الموقع الجغرافي

تقسيم إداري
البلد  مصر [1][2]
عاصمة لـ مصر
المملكة المصرية
الدولة الفاطمية
الجمهورية العربية المتحدة
الدولة الأيوبية
إيالة مصر
الدولة العباسية تعديل القيمة في ويكي بيانات
المحافظة Flag of Cairo Governorate.png محافظة القاهرة
المسؤولون
المحافظ لواء / أحمد تيمور (قائم بالأعمال).[3]
خصائص جغرافية
الأرض 453 كم²
الارتفاع 23 متر تعديل القيمة في ويكي بيانات
السكان
التعداد السكاني 9.5 مليون نسمة (عام 2015.[4](#17 عالمياً))
معلومات أخرى
خط العرض 30.02
خط الطول 31.13
التوقيت ت ع م+02:00 تعديل القيمة في ويكي بيانات
الرمز الهاتفي 02 (2+)
الموقع الرسمي www.cairo.gov.eg

موقع القاهرة على خريطة مصر
القاهرة
القاهرة

القاهرة هي عاصمة جمهورية مصر العربية وأكبر وأهم مدنها على الإطلاق، وتعد أكبر مدينة عربية من ناحية السكان والمساحة،[5] وتحتل المركز الثاني أفريقياً والسابع عشر عالمياً من حيث التعداد السكاني،[6][7] يبلغ عدد سكانها 9.5 مليون نسمة حسب إحصائيات عام 2015 يمثلون 10.6% من إجمالي تعداد سكان مصر.

تعد مدينة القاهرة من أكثر المدن تنوعاً ثقافياً وحضارياً، حيث شهدت العديد من الحقب التاريخية المختلفة على مر العصور، ويتواجد بها العديد من المعالم القديمة والحديثة، فأصبحت متحفاُ مفتوحاُ يضم آثاراً فرعونية ويونانية ورومانية وقبطية وإسلامية. يعود تاريخ المدينة إلى نشأة مدينة أون الفرعونية أو هليوبوليس "عين شمس حالياً" والتي تعد أقدم عواصم العالم القديم. أما القاهرة بطرازها الحالي فيعود تاريخ إنشائها إلى الفتح الإسلامي لمصر على يد عمرو بن العاص عام 641 وإنشائه مدينة الفسطاط، ثم إنشاء العباسيين لمدينة العسكر، فبناء أحمد بن طولون لمدينة القطائع، ومع دخول الفاطميين مصر بدأ القائد جوهر الصقلي في بناء العاصمة الجديدة للدولة الفاطمية بأمر من الخليفة الفاطمي المعز لدين الله وذلك عام 969، وأطلق عليها الخليفة اسم "القاهرة". وأطلق على القاهرة على مر العصور العديد من الأسماء، فهي مدينة الألف مئذنة ومصر المحروسة وقاهرة المعز. شهدت القاهرة خلال العصر الإسلامي أرقى فنون العمارة التي تمثلت في بناء القلاع والحصون والأسوار والمدارس والمساجد، مما منحها لمحة جمالية لا زالت موجودة بأحيائها القديمة حتى الآن.

وتعتبر القاهرة محافظة ومدينة، أي أنها محافظة تشغل كامل مساحتها مدينة واحدة، وفي نفس الوقت مدينة كبيرة تشكل محافظة بذاتها، وتنقسم إلى 37 حي، وتحتفل القاهرة بعيدها القومي في 6 يوليو من كل عام، وهو اليوم الذي يوافق وضع القائد جوهر الصقلي حجر أساس المدينة عام 969، ليبلغ عمر القاهرة الآن ما يربو على 1044 عام.[4][8]

تعد القاهرة أيضاً مقر للعديد من المنظمات الإقليمية والعالمية، حيث يقع بها مقر جامعة الدول العربية، والمكتب الإقليمي لكل من: منظمة الصحة العالمية، منظمة الأغذية والزراعة، منظمة الطيران المدني الدولي، الاتحاد الدولي للاتصالات، صندوق الأمم المتحدة للسكان، هيئة الأمم المتحدة للمرأة، مقر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة، وكذلك مقر الاتحاد الأفريقي لكرة السلة.[9][10]

محتويات

التسمية[عدل]

اختلفت الأقاويل حول سبب تسمية القاهرة بهذا الاسم، فالبعض يرى أن كلمة القاهرة تعني "كاهي رع" بمعنى موطن الإله رع، والبعض يعتقد أنها سميت على اسم قبة في قصور الفاطميين تسمى القاهرة، والبعض يقول بأنها سميت نسبة إلى الكوكب القاهر والمعروف باسم كوكب المريخ.[11] وقيل أن جوهر الصقلي سمى المدينة في أول الأمر المنصورية تيمناً باسم مدينة المنصورية التي أنشأها خارج القيروان المنصور بالله والد المعز لدين الله، واستمر هذا الاسم حتى قدم المعز إلى مصر فأطلق عليها القاهرة، وذلك بعد مرور أربع سنوات على تأسيسها.[12]:10:11 ولمدينة القاهرة عدة أسماء شهيرة منها مصر المحروسة، قاهرة المعز، مدينة الألف مئذنة، جوهرة الشرق.[13]

التاريخ[عدل]

القاهرة القديمة

اكتسبت القاهرة مكانتها وتأثيرها على مختلف الحضارات بفضل موقعها الاستراتيجي الذي اختاره لها أهل مصر منذ فجر الحضارة، وتميزت عن بقية العواصم التاريخية بصفة الاستمرار، فشكل تطورها سلسلة من الحلقات بدأت مع أول عاصمة لمصر الموحدة والتي أطلق عليها مدينة "أون" في عهد ما قبل الأسرات وعرفت فيما بعد بالاسم الإغريقي هليوبوليس أو عين شمس حالياً.[14]:5 عقب الفتح الإسلامي لمصر سنة 18 هـ/639 م، شيد عمرو بن العاص مدينة الفسطاط سنة 21 هـ/641 م، وبنى جامع عرف باسمه، ثم اختطت أماكن إقامة القبائل العربية. وعقب قيام الدولة العباسية والقضاء على الدولة الأموية أنشأ العباسيون مدينة العسكر في مكان عرف باسم الحمراء القصوى يقع شمال شرق الفسطاط وأقاموا فيه دورهم ومساكنهم، وشيد فيها صالح بن علي دار الإمارة وثكن الجند، ثم شيد الفضل بن صالح مسجد العسكر، وبمرور الأيام اتصلت العسكر بالفسطاط وأصبحتا مدينة كبيرة خطت فيها الطرق وشيدت بها المساجد والأسواق. وذلك إلى أن تولى أحمد بن طولون حكم مصر ورأى أن مدينة العسكر لا تتسع لحاشيته وجنده، فصعد إلى جبل المقطم ورأى بين العسكر والمقطم أرض فضاء فاختط في موضعها مدينته الجديدة التي سميت القطائع. وبعد قرابة مائة عام على إنشاء القطائع دخل الفاطميون مصر بقيادة جوهر الصقلي موفداً من الخليفة المعز لدين الله، فأخذ في وضع أساس "القاهرة" شمال شرقي القطائع، كما وضع أساس القصر الفاطمي الكبير، وشرع بجانبه في بناء الجامع الأزهر.[15]:14:11

أون[عدل]

iunu
في الهيروغليفية
iwn nw
O49
أو O28

كانت مدينة أون القديمة وموقعها حالياً منطقة المطرية وعين شمس من أبرز مراكز الثقافة المصرية القديمة وذكرت في المتون المصرية القديمة بأسماء "أونو أفق السماء" و"أنو سماء مصر" واعتبرتها مقر الآلهة المختارة وموطن ميلاد كل معبود، وسميت المدينة في القبطية "أونو"، وفي اليونانية "هليوبوليس" بمعنى مدينة الشمس. كان للمدينة ماضيها السياسي حيث تعد واحدة من أقدم عواصم مصر المتحدة في فجر التاريخ وذلك نتيجة لجهود زعمائها الذين أقاموا بها أول وحده للوجهين سبقت الوحدة التي تمت على يد الملك مينا. وكفل للمدينة شهرتها في الفلسفة والدين قدم مذهبها في تفسير نشأة الوجود. أما في الفلك ترجع شهرة المدينة إلى ابتكار التقويم الشمسي الذي تميزت به الحضارة المصرية. وعلى الرغم من أن مدينة أون لم تلعب دوراً سياسياً بارزاً في العصور التاريخية إلا أنها ظلت محتفظة بمكانتها الثقافية والحضارية والدينية وحرص الملوك على ترك آثارهم بها على مر العصور، وأسفرت الحفائر الحديثة عن الكثير من الآثار التي تدل على ذلك منها الجزء العلوي لمسلة صغيرة من الحجر الرملي تعود إلى عهد الملك تتي من الدولة القديمة. ومن آثار عصر الدولة الوسطى، مسلة من الجرانيت الأحمر أقامها الملك سنوسرت الأول، وبقايا مسلة للفرعون تحتمس الثالث، وعدد من اللوحات من الحجر الجيري وجزء من تمثال أثري. ومن آثار عصر الدولة الحديثة، عمود مرنبتاج الموجود في منطقة المعابد، وتمثال الملك سيتي الثاني من الحجر الجيري، وبقايا معبد للملك رمسيس الثالث، وعدد من تيجان الأعمدة وأجزاء من أعمدة وتماثيل لأبو الهول.[16]

بابليون[عدل]

الكنيسة المعلقة من الداخل

تقع مدينة بابليون في منطقة القاهرة القبطية حالياً، وقام بإنشائها رمسيس الثاني واتخذت اسمها من أسرى البابليين الذين ثاروا عليه، فبنى بها القلعة التي اعتقلهم فيها، ثم أطلق الاسم على المدينة بأكملها. واشتهرت المدينة في العصر الروماني في عهد الإمبراطور أغسطس، وأمر بإعادة بنائها الإمبراطور تراجان عام 130 ق.م وحول الحصن إلى مدينة عسكرية، ورمم الحصن ووسعه الإمبراطور الروماني أركاديوس في القرن الرابع الميلادي. أستعمل في بناء الحصن أحجار أخذت من معابد فرعونية وأكملت بالطوب الأحمر ولم يبق من مباني الحصن حالياً سوى الباب القبلي الذي يكتنفه برجان كبيران، وبنى فوق أحد البرجين الكنيسة المعلقة، كما بني فوق البرج الآخر كنيسة مار جرجس الروماني للروم الأرثوذكس، وعلى باقي السور بنيت كنيسة القديس أبو سرجة وكنيسة العذراء وقصرية الريحان ودير مار جرجس للراهبات وكنيسة القديسة بربارة ومعبد لليهود. يعرف الحصن الروماني بقصر الشمع أو قلعة بابليون وتبلغ مساحته حوالي نصف كيلومتر مربع، ويقع بداخله المتحف القبطي. في عام 641 سقط الحصن في يد عمرو بن العاص بعد حصار دام نحو سبعة أشهر في 18 ربيع الآخر 20 هـ/16 أبريل 641 م، وكان سقوطه إيذاناً بدخول الإسلام في مصر. اختار عمرو بن العاص مكان إستراتيجي شمال حصن بابليون وأقام فيه مدينة الفسطاط وداخلها حصن بابليون لتكون مدينة للجند العرب.[14]:8[17][18][19]

الفسطاط[عدل]

اتخذت الفسطاط اسمها من خيمة عمرو بن العاص التي أقامها في وسط معسكره، وأنشئها عمرو بن العاص شمال حصن بابليون، وأمر بتخطيطها لتكون أول عاصمة للإسلام في مصر بدلاً من الإسكندرية، وفي وسط المدينة أقام مسجداً للصلاة سمي باسمه واشتهر بمناراته الأربعة، وخططت الأرض حوله إلى أحياء، وولى عمرو بن العاص أربعة من المسلمين لتنظيم المدينة وهم معاوية بن خديج التجيبي، شريك بن سمي الغطيفي، عمرو بن محزم الخولاني، جبريل بن ناشرة المعافري. اشتهرت الفسطاط بشوارعها المرصوفة ومنازلها الفسيحة التي تتوسطها نافورات المياه والحدائق الداخلية، وتعددت بالمدينة الأسواق التي كان يقع معظمها على شاطئ نهر النيل وذلك بخلاف الأسواق حول الجامع. تميز اختيار موقع المدينة بسهولة الدفاع عنه لأسباب طبيعية فالنيل يحدها من الغرب وجبل المقطم من الشرق واللذان شكلا حاجز طبيعي ضد أي اعتداء خارجي.[14]:8[15]:11:12[20]:5

العسكر[عدل]

العسكر هي ثاني العواصم الإسلامية في مصر، وأنشئها العباسيون في مكان عرف باسم الحمراء القصوى يقع شمال شرق الفسطاط، وأقاموا فيه دورهم ومساكنهم، وشيد فيها صالح بن علي دار الإمارة وثكنات الجند أو دار العسكر، ومنه اتخذت المدينة اسمها، ثم شيد الفضل بن صالح مسجد العسكر. تعتبر المدينة امتداداً للاتجاهات التخطيطية والعمرانية لمدينة الفسطاط، وعظمت بها العمارة وشيدت المساكن والقصور وتوسع عمرانها حتى التحمت بالفسطاط، وحكم مصر منها 65 والياً على امتداد 120 عام، ويرجح أن موقعها كان بالقرب من حي السيدة زينب حالياً.[14]:9[15]:12[20]:5

القطائع[عدل]

القطائع هي المدينة التي أسسها أحمد بن طولون، لتصبح بذلك ثالث عاصمة إسلامية في مصر، ويرجع اسمها إلى نظام تخطيطها المنقول عن مدينة سامراء التي شب فيها بن طولون، وهو التخطيط المتقاطع المكون من قطع سكنية كل منها لجماعة من السكان تربطهم رابطة أو طبقة أو مستوى واحد، يطلق عليها اسم القطع، شيدت المدينة في الأرض الفضاء بين مدينة العسكر وجبل المقطم، ووضعت أولى خططها عام 256 هـ/870 م، وبعد ست سنوات في عام 876 م احتفل ابن طولون بوضع أساس الجامع الذي سمي باسمه على جبل يشكر، والذي انتهى بناؤه في سنتين، ويقع في وسط المدينة، ويعد من أكبر مساجد العالم الإسلامي بمساحة تبلغ 26500 متر مربع، واشتهر باسم الجامع المعلق إذ يصعد إلى أبوابه بسلالم دائرية الشكل، كما أنشأ ابن طولون أول مستشفى في مصر بمنطقة البساتين. وانتقل إلى المدينة كل من له صلة بالحكم أو إدارة البلاد وأفراد الجيش، ولم يكن مسموحاً للعامة بالسكن فيها. ظلت القطائع عاصمة مصر خلال الحكم الطولوني الذي استمر 27 عام حتى سنة 293 هـ/905 م، مع قدوم الجيش العباسي إلى مصر، والذي محى القطائع وحولها إلى أطلال مع الإبقاء على الجامع، وعادت مدينة العسكر مقراً للحكم حتى دخول الفاطميين.[14]:9:11[15]:12:13[20]:6

قاهرة المعز[عدل]

مخطط القاهرة في عهد الفاطميين

بعد قرابة المائة عام على إنشاء القطائع، قدم إلى مصر جيش الفاطميين من المغرب بقيادة جوهر الصقلي موفداً من الخليفة المعز لدين الله، ووصل إلى الفسطاط في 11 شعبان 358 هـ/يوليو 969 م، ودخلها في اليوم التالي، ونزل مع جنوده في الفراغ الواقع شمال شرقي القطائع وأخذ في وضع أساس القاعدة الفاطمية الجديدة في 17 شعبان 385 هـ/7 يوليو 969 م، والتي سماها "القاهرة" تيمناً باسم النجم القاهر "المريخ" الذي بزغ في سمائها عند وضع حجر أساسها، كما وضع أساس القصر الفاطمي الكبير في 18 شعبان 358 هـ، وشرع بجانبه في بناء الجامع الأزهر في جمادي الأول سنة 359 هـ/أبريل 970 م. أنشئت المدينة على مساحة 340 فدان، وبني حولها سور من اللبن مربع الشكل طول كل من ضلعيه الشمالي والجنوبي 1500 ذراع، وضلعيه الشرقي والغربي 1700 ذراع، وبكل ضلع من أضلاع السور بوابتان، فالضلع الشمالي به باب النصر وباب الفتوح، والشرقي به باب البرقية (الغريب) والقراطين (المحروق)، والجنوبي يواجه الفسطاط عند باب الخلق وبه باب زويلة (المتولي) وباب الفرج، والغربي به باب القنطرة وباب سعادة. بدأت المدينة كمدينة عسكرية تشتمل على مساكن الأمراء ودواوين الحكومة وخزائن المال، وفي سنة 973 تحولت إلى عاصمة الدولة الفاطمية عندما انتقل إليها المعز لدين الله من المغرب، وأطلق عليها قاهرة المعز. بعد انقضاء 120 سنة من تأسيس القاهرة رأى أمير الجيوش بدر الجمالي وكان وزيراً للخليفة المستنصر بالله أن الناس شيدوا خارج سور القاهرة بسبب اتساع العمران، فأحاطها بسور وصله بسور جوهر عام 480 هـ/1087 م، وأقام السور الجديد من اللبن والأبواب من الحجارة.[14]:11[15]:13:22[20]:6

العصر الأيوبي[عدل]

قلعة صلاح الدين

أرسل السلطان نور الدين محمود حملة إلى مصر لطرد الصليبيين بقيادة أسد الدين شيركوه، الذي اصطحب معه صلاح الدين ابن أخيه نجم الدين أيوب. وعقب وفاة شيركوه ولي الخليفة العاضد صلاح الدين وزارة مصر، فأصبح بذلك الرجل الأول في الدولة. ثم استبد صلاح الدين بالأمور وضعف أمر العاضد وهدم دار المعرفة وبناها مدرسة شافعية وبنى دار الغزل للمالكية وعزل قضاة الشيعة وأقام قاضياً شافعياً في مصر واستناب في جميع البلاد.[21]:م4:ص103 وبدلاً من أن ينشئ صلاح الدين عاصمة جديدة، اتجه إلى ضم ضواحي المدينة الأربعة (الفسطاط والعسكر والقطائع والقاهرة الفاطمية) لتكون معاً عاصمة الدولة، فخرجت القاهرة عن نطاق أسوارها القديمة وامتد تخطيطها ليصل إلى قلعة الجبل، التي ظلت مقراً لحكم مصر في مختلف العصور التي تلت حكم الأيوبيين، وحتى عصر الخديوي إسماعيل الذي نقل مقر الحكم إلى قصر عابدين. وفي عام 569 هـ انتدب بهاء الدين قراقوش لمد سور حول القاهرة بحدودها الجديدة، فزاد في سور القاهرة الممتد من باب القتطرة إلى باب الشعرية، ومن باب الشعرية إلى باب البحر، ثم زاد في الجزء الذي يلي باب النصر إلى برج الظفر ومن هذا البرج إلى برج البرقية ومنه إلى درب بطوط وإلى خارج باب الوزير ليتصل بسور قلعة الجبل. ومن معالم تلك الحقبة التي ما زالت باقية، سواقي عيون بئر يوسف وقناطر مجرى المياه التي تحمل المياه إلى القلعة.[14]:11:12[15]:23:37[20]:7

العصر المملوكي[عدل]

يعد عصر المماليك هو العصر الذهبي للقاهرة، ولا سيما بعدما خفت وطأة الحروب الصليبية في الشام، وانتصر المماليك على المغول. ففي عهد الظاهر بيبرس امتدت القاهرة في اتجاه الشمال خارج أسوارها في حي الحسينية، وشيد مسجداً رائعاً يعرف اليوم باسم جامع الظاهر وكان اسمه قديماً جامع الصافية، كما شيد العديد من المباني في قلعة صلاح الدين كدار الذهب، وأنشأ الأسواق والجسور والقناطر، وشاركه أمراؤه في بناء العديد من العمائر والرباع والخانات والدور والمساجد والحمامات التي أضافت لمسة من الجلال والجمال على المدينة.[15]:39

وفي عهد أسرة قلاوون التي حكمت مصر قرابة المائة عام، شيد المنصور قلاوون طائفة من العمائر النادرة، منها مدرسة الجليلة وقبته أو ضريحه، وأنشأ المارستان وجعله وقفاً لجميع الطوائف من الملك حتى العبيد، وما زال جزء منه قائماً إلى اليوم. وفي أيام السلطان الناصر محمد بن قلاوون، امتدت القاهرة جهة الشمال عبر الصحراء والشمال الغربي والغرب أيضاً بما طرحه النيل من طمي أثمر تدريجياً عن أرض جديدة غرب القاهرة، فلم يترك أمراء المماليك قطعة أرض داخل القاهرة حتى أقاموا فيها المساجد والمدارس والحمامات والسبل والوكالات والأضرحة، فعم الرخاء على المدينة وازدهرت التجارة وتسابق الأمراء والأعيان على تشييد أبهى فنون العمارة. وأحب السلطان الناصر العمارة فرصع القاهرة بأفخم المباني، وأنشأ تحت قلعة صلاح الدين ميداناً للألعاب والمسابقات بين الأمراء، وعمر كثيراً من القصور داخل القلعة، وشيد جامعه ذا المئذنتين الذي ما زال قائماً حتى الآن، وفي أيامه زار مصر الرحالة المسلم ابن بطوطة في عام 1326 فقال عنها "قهرت قاهرتها الأمم، وتملكت ملوكها نواصي العرب والعجم"، وفي أثناء حكم المماليك البحرية ولد المؤرخ تقي الدين المقريزي، الذي ألف موسوعة هامة عن خطط مصر وعن القاهرة بوجه خاص وصفت جمال عمارة القاهرة وفنونها. وفي أيام السلطان حسن بن قلاوون شيدت عمارة جليلة تمثلت في مدرسة ومسجد السلطان حسن، الذي يعد أجمل مساجد القاهرة.[15]:41:63 وفي عهد المماليك الجراكسة ظهر حبهم للعمائر الجميلة والذوق السليم، فشيد سلاطينهم وأمرائهم العمائر والمساجد ومنها مسجد الملك الظاهر برقوق بجوار مدرسة الناصر قلاوون، وخانقاه الملك الناصر بن برقوق، وهي بناء ضخم صمم ليخدم عدة أغراض، فهو ضريح لآل برقوق ومدرسة للعلوم ومسجد وخانقاه فخمة، ومسجد الملك المؤيد شيخ بجوار باب زويلة، ومسجد السلطان الأشرف برسباي، ومسجد السلطان الأشرف قايتباي، ومسجد السلطان قنصوة الغوري.[15]:64:83

العصر العثماني[عدل]

بيت الكريتلية "متحف جاير أندرسون حالياً"

استولى السلطان سليم على مصر وشرع في تأييد سلطته، فجعل عليها حاكماً يلقب بالباشا، وليضمن عدم خروج الباشا على الآستانة ويستقل بمصر، جعل في مصر ثلاث إدارات كل منها يراقب الآخر، حتى لا يخشى من اتحادها أو تمردها، فكانت القوة الأولى هي "الباشا" وأهم واجباته هي إبلاغ الأوامر السلطانية لرجال الحكومة والشعب ومراقبة تنفيذها، والقوة الثانية هي "الوجاقات الست" وواجبها هو حفظ النظام والدفاع عن القطر المصري، وتوزعت في القاهرة والمراكز الرئيسية، أما القوة الثالثة فهي "المماليك" وهم بقايا المماليك البحرية والجراكسة، وواجبهم حفظ التوازن بين الباشا والوجاقات لأنهم أعداء لكلا الفريقين. وظل أمراء المماليك هم أصحاب القوة الفعلية بالبلاد، وزاد نفوذهم مع تقلص نفوذ الباب العالي وتقلص نفوذ ولاته في مصر.[12]:193:194 ومن آثار تلك الحقبة التي ما زالت باقية مسجد محمد بك أبو الذهب تجاه الجامع الأزهر،[12]:218 وعمائر عبد الرحمن كتخدا "محافظ مصر"، والذي كان مغرماً بالبناء فأنشأ وجدد الكثير من المساجد والأسبلة والأضرحة، وكان في مقدمة الساعين لتجميل القاهرة، ويتجلى ذلك في سبيله الرائع الواقع في ملتقى شارعي النحاسيين والجمالية والمعروف باسمه حتى اليوم، كما أنشأ بالقرب من باب الفتوح مسجداً وكتاباً، وزاد في مقصورة الجامع الأزهر وبنى به محراباً جديداً وأقام له منبراً وأنشأ له باباً عظيماً وبنى بأعلاه مكتباً لتعليم الأيتام من أطفال المسلمين، وبنى المدرسة الطيبرسية، وأنشأ عند باب البرقية "باب الغريب" جامعاً ومكتباً، وجامعاً ومكتباً وساقية ومنارة جهة الأزبكية، كما بنى المشهد الحسيني، ومشاهد السيدة زينب والسيدة سكينة والسيدة عائشة والسيدة فاطمة والسيدة رقية، وجدد المارستان المنصوري، وكانت دار سكنه بحارة عابدين من الدور العظيمة المحكمة الوضع والإتقان.[12]:219

عصر الأسرة العلوية[عدل]

مسجد محمد علي من الداخل
مسجد محمد علي من الخارج

أسس محمد علي الأسرة العلوية في مصر وأرسى خلال حكمه أسس النهضة الحديثة، وانتقل بمصر من الاضمحلال الذي سيطر عليها خلال حكم العثمانيين إلى مشارف العصر الحديث، وارتقى بها إلى رتب الدول المتقدمة. أدرك محمد علي بعبقريته الفطرية الفذة أن السبيل لبناء النهضة هو الارتقاء بالعلوم والإدارة والصناعة والزراعة، فأنشأ المدارس الحديثة وأرسل البعثات العلمية وأعاد تنظيم الجيش والإدارة الحكومية وشيد دور الصناعة بأنواعها والتي تركزت بمنطقة السبتية، كما أقام الجسور والقناطر وحفر الترع. واهتم محمد علي بالقاهرة فأمر بتنظيم وتوسيع وتنظيف وإنارة شوارعها، وأزال الأنقاض المحيطة بها وردم بها بركها، وكون في عام 1834 مجلس للإشراف على تجميل القاهرة، كما استقدم الفنانين والعمال المهرة من فرنسا وإيطاليا وتركيا لبناء القصور واشترط عليهم تعيين أربعة من المصريين مع كل منهم ليتعلموا حرفتهم، ومن أشهر القصور التي شيدها قصر الجوهرة وقصر القبة وقصر الحرم وقصر الأزبكية وقصر النيل، وقام أيضاً ببناء جامعه بالقلعة، والذي تم تصميمه على غرار مسجد نورعثمان بالآستانة.[20]:9[22]:216 وفي أبريل 1847 انتقلت ولاية مصر من محمد علي إلى إبراهيم باشا، والذي اهتم بتقوية الجيش والأسطول ونظم جمعية الحقانية لتيسير سير القضايا، وشيد قصر الروضة والقصر العالي، وفي عهده تم ردم بركة الأزبكية تماماً وحولت إلى متنزه ضخم. وفي عهد عباس باشا الأول منح امتياز إنشاء خط سكك حديدية بين القاهرة والإسكندرية للبريطانيين عام 1851، وأنشئ حي العباسية في صحراء شمال شرق القاهرة عام 1849 بغرض إقامة ثكنات عسكرية، كما أقام فيها سراي الباشا أو "سراي الحصوة" ومدرسة حربية ومستشفى. عقب وفاة عباس الأول آل حكم مصر إلى سعيد باشا، فافتتح في عهده خط السكك الحديدية بين القاهرة والإسكندرية عام 1854، وأنشئت المحطة الرئيسية للسكك الحديدية بباب الحديد عام 1856، وبوفاته انتقل حكم مصر إلى إسماعيل باشا عام 1863.[20]:9:10

عصر الخديوي إسماعيل[عدل]

دار الأوبرا القديمة

يعود لقب القاهرة الخديوية إلى أول حاكم لمصر يحمل هذا اللقب وهو الخديوي إسماعيل، والذي تولى عرش مصر في 18 يناير 1863، فمنح القاهرة وجهاً جديداً متألقاً، وحدد معالمها الحضارية من خلال إنجازات بقيت محفورة على جدران مبانيها وشوارعها الحديثة.[20]:11 كانت القاهرة عند تولى إسماعيل باشا عرش مصر يبلغ تعدادها 270 ألف نسمة وتمتد من منطقة القلعة بسفح المقطم شرقاً إلى مدافن الأزبكية وميدان العتبة والمناصرة غرباً، وساد على أحيائها الانحلال العمراني مما أثار حماس إسماعيل باشا لصنع ثورة عمرانية بعاصمة البلاد ترقى بها إلى مصاف العواصم الأوروبية، ولتكون "باريس الشرق"، فطلب إسماعيل باشا من الإمبراطور نابليون الثالث أن يقوم هاوسمان المهندس العالمي بتخطيط القاهرة على غرار التخطيط الجديد لباريس، واستغرق إعداد وتصميم وتنفيذ المشروع خمس سنوات، وفي عام 1872 افتتح الخديوي إسماعيل شارع محمد علي "القلعة"، كما شق شارع "كلوت بك" عام 1875، وأنشأ داراً الأوبرا، والكتب خانة، وكان من أهم القصور التي شيدت خلال تلك الحقبة قصر عابدين، الذي بدأ إنشاؤه في غام 1863، وأصبح مقر الحكم بدلاً من القلعة في عهد الخديوي إسماعيل، ويعود اسم القصر إلى أنه بني مكان قصر "عابدين بك"، وطلب إسماعيل باشا الاحتفاظ باسم عابدين للقصر وميدانه. وفي فترة لاحقة أنشئ كوبري قصر النيل وكوبري أبو العلا ليصلا القاهرة بجزيرة الزمالك والجيزة، وأدخل خط الترام إلى شوارع القاهرة عام 1896 لربط العتبة الخضراء بالعباسية.[20]:14:21

القاهرة المعاصرة[عدل]

القاهرة في حقبة العشرينيات

في بداية القرن العشرين شهدت مدينة القاهرة تطوراً هائلاً نتيجة قدوم أصحاب الأعمال الأجانب، وتم إنشاء العديد من الوكالات والمحال التجارية والتي أصبحت فيما بعد علامات تجارية شهيرة مثل جروبي وغيره، كذلك شهدت توسعاً من خلال ربط شبرا بالقاهرة عام 1902، وربط حي الظاهر بالسيدة زينب وغرب الأزبكية عام 1903، وبدأ نمو حي الفجالة وحي التوفيقية، كما بدأ إنشاء حي جاردن سيتي عام 1906، وتعمير حي الزمالك عام 1905، وبدأ العمل في ضاحية مصر الجديدة عام 1906، أما ضاحية المعادي فنشأت عام 1907.[20]:14:21

وخلال ثورة 1919 كانت القاهرة هي مركز الاحتجاجات والتي كانت تتخذ من بيت سعد زغلول (بيت الأمة) مقراً لها، وعقب الثورة والانتهاء من تأسيس بنك مصر أصبحت القاهرة مركز ومقر للعديد من الشركات والمشروعات المصرية التي نشأت واحدة تلو الأخرى، وبلغت القاهرة في العشرينيات مستوى عالي من الرقي والتحضر، ففي عام 1921 تم اختيارها لتنظيم مؤتمر القاهرة الذي جمع العديد من قادة أوروبا والشرق الأوسط لبحث تداعيات الحرب العالمية الأولى،[23] كذلك في عام 1925 حصلت على وسام أجمل وأنظف مدينة في دول حوض البحر المتوسط باعتبارها مدينة الأناقة في تصميم مبانيها ونظافة شوارعها وانتظام حركة المرور بها.[24][25]

صورة لقادة الحلفاء أثناء مؤتمر القاهرة 1943

وفي نوفمبر 1943 أثناء الحرب العالمية الثانية، شهدت القاهرة اجتماع قادة الحلفاء في مؤتمر القاهرة والذي حضره الرئيس فرانكلين روزفلت وونستون تشرشل والقائد الصيني تشان كاي شيك ورئيس وزراء تركيا عصمت إينونو، وكان المؤتمر بمثابة نقطة فارقة بصدور إعلان القاهرة الذي تم التوقيع عليه يوم 27 نوفمبر 1943 ونص على نشر قوات في فرنسا وضرورة انسحاب اليابان من المقاطعات الصينية، واستمرار المعارك حتى الاستسلام غير المشروط.[26][27]

حريق القاهرة

وفي 26 يناير 1952 عقب وقوع موقعة الإسماعيلية يوم 25 يناير بين القوات البريطانية وقوات الشرطة المصرية، قام مجهولون بإشعال حرائق في مدينة القاهرة التهمت الكثير من الأماكن العامة والفنادق والسينيمات والمحلات تجارية والمكاتب، كما أسفرت عن عشرات الضحايا. أدت تلك الأحداث إلى استقالة وزارة الوفد ذات الشعبية الجماهيرية، وتولى الوزارة علي ماهر باشا، وأعلنت الأحكام العرفية في البلاد، وتلاها في يوليو قيام الضباط الأحرار بالتحرك كبداية لأحداث ثورة 23 يوليو، وكانت القاهرة محطة فاصلة في تلك الأحداث، بالرغم من أن الملك فاروق وحاشيته كانوا بالإسكندرية، إلا أن حصار قصر عابدين والاستيلاء على القيادة العامة للجيش المصري تسبب في رضوخ الملك فاروق لمطالب الحركة، ووافق على مغادرة البلاد في 26 يوليو والتنازل عن العرش لابنه.[28][29]:31

وعقب حرب 1967 ونتيجة للمعارك تم إجلاء سكان محافظات القناة (بورسعيد، الإسماعيلية، السويس)، وكانت القاهرة من أكثر المحافظات استقبالاً للنازحين والتي كانت بأعداد كبيرة، تسببت في اندلاع الأزمة العقارية وقتها وارتفاع أسعارها بشكل متزايد، وترتب عليها ظهور العديد من المناطق السكنية مثل منشأة ناصر وغيرها.[30]

وفي أعقاب حرب أكتوبر وبداية عصر الانفتاح الاقتصادي شهدت القاهرة موجة هجرة واسعة من سكان الأقاليم بغرض التعليم أو العمل، وترتب عليها تغير ديموغرافيا المدينة عما كانت عليه، حيث بدأت عمليات هدم القصور القديمة لبناء أبنية سكنية وكذلك شهدت فترة الثمانينات والتسعينيات أوسع عمليات التعدي والبناء على الأراضي الزراعية، مما ترتب عليها فقدان القاهرة معظم مساحاتها الخضراء. شهد الربع الأخير من القرن العشرين مرحلة بناء المدن الجديدة، فبعد إنشاء مدينة نصر في عهد ناصر ومدينة 15 مايو ومدينة السلام في عهد السادات، شهد عهد مبارك إنشاء القاهرة الجديدة ومدينة بدر والشروق، وشهد أيضاً تشغيل مترو الأنفاق وإنشاء الطريق الدائري ليكون أكبر طريق بري يربط القاهرة الكبرى ببعضها.

في 25 يناير 2011 انطلقت مجموعة من التظاهرات والاحتجاجات الشعبية ذات الطابع الاجتماعي والسياسي، وكان ميدان التحرير بالقاهرة أبرز أماكن هذه المظاهرات حيث شهد أعداد وصفت بالمليونية،[31][32] كما شهدت القاهرة أيضاً أحداث لاحقة مثل أحداث مسرح البالون، أحداث ماسبيرو، أحداث محمد محمود، أحداث مجلس الوزراء، أحداث العباسية.

وعقب تولى محمد مرسي رئاسة الجمهورية اتخذ عدة إجراءات وأصدر قرارات أثارت ضده احتجاجات ومظاهرات، كان أبرزها أحداث قصر الاتحادية مما أسفر عن وقوع ضحايا، وفي 30 يونيو 2013 خرجت مظاهرات حاشدة من المعارضين لحكم محمد مرسي في الميادين المصرية وعلى رأسها ميدان التحرير مطالبين بانتخابات رئاسية مبكرة ورحيل النظام.[33][34][35]

توسعات المدينة[عدل]

اعتمدت الحكومة المصرية خطة استراتيجية قومية لغزو الصحراء وإقامة مجتمعات عمرانية جديدة خارج وادي النيل ودلتاه لتكون مراكز حضارية ومناطق جذب سكاني واقتصادي بهدف إعادة توزيع السكان والأنشطة المختلفة توزيعاً متوازناً على أنحاء جمهورية مصر العربية، وبدأت تلك المشاريع خلال العهد الملكي مع إنشاء ضاحية مصر الجديدة "هليوبوليس" التي تعد أهم التجارب على مستوى العالم في مجال إنشاء المدن الجديدة خلال النصف الأول من القرن العشرين، والتي تعود فكرة إنشائها إلى عام 1905، واستوحي تخطيطها من المدن الحدائقية التي شيدت في أوروبا نهاية القرن التاسع عشر، فكان انتشار الفراغات الحضرية الكبيرة والشوارع المستقيمة المتسعة والتي خططت في هيئة حي عمراني راقي يضاهي الأحياء الأوروبية.[36]:6:1 وفي أعقاب ثورة 23 يوليو 1952 أنشئت مدينة نصر بقرار من الرئيس جمال عبد الناصر بهدف التوسع العمراني في المنطقة الصحراوية شمال شرق القاهرة وخصوصاً شرق حي العباسية بعيداً عن الأراضي الزراعية، وأعطى إشارة البدء لإنشاء مدينة متكاملة بأسلوب حضاري راق وطريقة عمرانية متميزة أطلق عليها "مدينة نصر". نفذ التخطيط الأولي والتصاميم المعمارية لمشروع المدينة المهندس المعماري سيد كريم، على مساحة تصل لأكثر من 250 كم مربع وتمتد في الشرق من طريق مصر/السويس حتى الكيلو 51 وتقاطعه مع طريق القطامية، وفي الغرب من شارع صلاح سالم وفي الشمال حي مصر الجديدة وفي الجنوب المقطم.[37] وفي عام 1978 بدء إنشاء مدينة 15 مايو التي تعد إحدى مدن الجيل الأول من المجتمعات العمرانية الجديدة التي قامت بإنشائها وزارة الإسكان والتي تعود تسميتها نسبة إلى ثورة التصحيح في 15 مايو 1971، ويربط مدينة 15 مايو بالقاهرة طريقين رئيسيين هما كورنيش النيل وطريق الأوتوستراد، وبدأت في استقبال سكانها بعد عامين فقط من البدء في تنفيذها.[38] وفي عام 1979 صدر قرار إنشاء مدينة القاهرة الجديدة والتي توسعت بأحيائها المعروفة الأمل والرحاب ومدينتي والتجمع الأول والثالث والخامس.[39] وفي عام 1982 صدر قرار رئيس مجلس الوزراء بإنشاء مدينة بدر بطريق القاهرة/السويس على مساحة 18454.43 فدان، منها 7018 فدان مناطق سكنية، و2173 فدان مناطق خدمية.[40] وفي عام 1995 صدر قرار جمهوري بإنشاء مدينة الشروق على مساحة 16.11 ألف فدان منها 9200 فدان كتلة عمرانية، أضيف إليها 5302 فدان عام 2015.[41]

العمارة[عدل]

العمارة الحديثة بالقاهرة
العمارة الحديثة بالقاهرة
فندق فور سيزون بجاردن سيتي
فندق فور سيزون بجاردن سيتي
من لم يرها [القاهرة] لم يعرف عزّ الإسلام.
—ابن خلدون[42]

تتميز القاهرة كمدينة تاريخية بتراثها العريق واحتضانها لمجموعة فريدة من العمائر التي تعكس تطور العمارة الإسلامية بالمدينة على مدار ألف وثلاثمائة عام وأصبح الآن هذا التطور البنائي متحفاً مفتوحاُ للعمارة يعرض في ردهاته عمائر كل مرحلة من مراحل تقدم المدينة في حلقة متصلة من الأساليب المعمارية تتجلى في مبانيها كالمساجد والزوايا والمدارس والتكايا والقصور والدور والحمامات والأسبلة والقناطر والوكالات والخانات والأسواق فضللاً عن قلاعها وأسوارها وأبوابها.[15]:10:9

استلهمت العمارة القاهرية المعاصرة أفكارها ومفرداتها من التراث المعماري المصري. ففي بدايات القرن العشرين اتجه بعض المعماريين إلى استعمال العناصر الشكلية للطراز الفرعوني مثل البوابات والأعمدة وقلدوها بالمواد والإنشاءات الحديثة، وفي فترة التسعينيات استلهم الطراز الفرعوني في التصميم من خلال نقل مفردات المعبد الفرعوني إلى واجهات المبنى، والتركيز على استخدام الشكل الهرمي كما في نصب الجندي المجهول بمدينة نصر. فيما استلهم بعض المعماريين تصميماتهم من التراث المعماري الإسلامي، وظهرت لذلك عدة شواهد في النصف الأول من القرن العشرين مثل معهد الموسيقى العربية بشارع رمسيس (1929) ومبنى جمعية المهندسين المصرية بنفس الشارع (1935)، وفي فترة الثمانينيات والتسعينيات بدأت تظهر نماذج لإعادة هذا الفكر المعماري منها مبنى مركز الدراسات التخطيطية والمعمارية بمصر الجديدة، ومبنى قاعة النيل للفنون التشكيلية بالجزيرة، والمباني العالية في أبراج مركز التجارة العالمي بكورنيش النيل، والذي يعطى دلالة واضحة على إمكانية الاستفادة من التراث الإسلامي مع معطيات العمارة المعاصرة والتي تركز على استخدام المباني العالية خاصة في المدن الكبرى كأحد المحددات الاقتصادية نظرا لارتفاع أسعار الأراضي.[43][44]

تطوير معالم المدينة[عدل]

تطوير شارع المعز[عدل]

مخطط الشارع
شارع المعز بالقاهرة
شارع المعز بالقاهرة
مساجد شارع المعز بالقاهرة
مساجد شارع المعز بالقاهرة

يعتبر شارع المعز لدين الله الفاطمي أحد أقدم شوارع القاهرة، وأحد أكبر المتاحف الأثرية الإسلامية المفتوحة في العالم. يعود تاريخ الشارع إلى عام (969) أي منذ إنشاء مدينة القاهرة تقريباً، وسمى الشارع بهذا الاسم نسبة إلى الخليفة الفاطمي الرابع المعز لدين الله والذي بلغت في عصره الدولة الفاطمية ذروة أوجها. يحتوى الشارع على عدد من الآثار والقيم المعمارية التي يرجع تاريخها إلى مجموعة من العصور المتتالية منذ إنشاء القاهرة الفاطمية وحكم المماليك وهى الفترة التي تمتد من القرن العاشر حتى القرن السادس عشر، ويمتد الشارع من باب الفتوح مروراً بمنطقة النحاسين ثم خان الخليلي فمنطقة الصاغة ثم يقطعه شارع الأزهر مروراً بمنطقة الغورية لينتهى عند باب زويلة، ويعتبر قلب مدينة القاهرة منذ نشأتها، ويضم مجموعة من أجمل الآثار الإسلامية في العالم والتي تبلغ حوالى 29 أثراً ذو جمال خاص وزخرفة نادرة وتتنوع ما بين المساجد والمدارس والمدافن والكتاتيب والقصور، ويضم الشارع أيضاً آثار من العصور الشركسية والعثمانية والعلوية. وفي إطار اهتمام الحكومة المصرية بالقاهرة الفاطمية بالتعاون مع اليونسكو قامت في السنوات الأخيرة بحملة لصيانة وترميم آثار شارع المعز لإعادته إلي رونقه القديم، وبدأت عملية التطوير في 1 مارس 2009 بتكلفة قدرها 23 مليون جنيه مصري، واشتملت على عمليات تحسين البنية التحتية وتطوير واجهات المنازل والمحلات وأعمال الرصف والإنارة والتحكم في حركة دخول السيارات ببوابات إلكترونية.[45][46]

القاهرة الخديوية

تطوير القاهرة الخديوية[عدل]

هو مشروع حكومي لتطوير منطقة قلب العاصمة المصرية وتحويل القاهرة الخديوية كمقصد سياحي عالمي يعيد للقاهرة رونقها التاريخي والحضاري. بدأ العمل في المشروع في سبتمبر 2014 خلال وزارة إبراهيم محلب، وكانت هناك مسابقة عالمية لتخطيط المشروع، فاز بها أحد المكاتب العالمية الكبرى، والذي وضع تصور كامل لتطوير القاهرة الخديوية، وكيفية تحويل شوارع بالكامل لمشاة، وإقامة شوارع احتفالية، ومن ثم تم تحديد المناطق التي تصلح كنماذج لبداية التنفيذ. يهدف المشروع إلى الارتقاء وتطوير المناطق التاريخية، حيث يحتوي قلب القاهرة على نحو 300 مبنى أثري، وتتضمن الخطوات التنفيذية للمشروع ربط الواجهة النيلية بحديقة الأزبكية من خلال شارع مشاة رئيسي مع اقتراح شبكة مشاة تربط بين المناطق المفتوحة والخضراء، وتطوير ساحة قصر عابدين، وساحة دار القضاء العالي، وشارع الألفي، وميدان الأوبرا.[47]

الجغرافيا والسكان[عدل]

تقع القاهرة على جوانب جزر نهر النيل في شمال مصر، مباشرة جنوب شرق النقطة التي يترك فيها نهر النيل واديه محصوراً فيِ الصحراء منقسماً إلى فرعين داخل منطقة دلتا النيل المنخفضة. بني الجزء الغربي على نموذج مدينة باريس مِن قبل حاكم مصر الخديوي إسماعيل في منتصف القرن التاسع عشر، والذي تميز بالأحياء الواسعة والحدائق العامة والمناطق المفتوحة. أما القسم الشرقي الأقدم للمدينة فتوسع بشكل عشوائي على مدى القرون، وامتلأ بالطرقِ الصغيرة والمباني المزدحمة. بينما يمتلئ غرب القاهرة بالبنايات الحكومية والهندسة المعمارية الحديثة، وأصبح الجزء الأهم في القاهرة، ويحوي النصف الشرقي الآثار التاريخية للمدينة على مر العصور لما يوجد به من مساجد وكنائس عتيقة ومباني أثرية ومعالم قديمة، كما توسعت المدينة شرقاً بإنشاء حي مدينة نصر الذي يعتبر من أكبر أحياء القاهرة.[48]

التقسيم الإداري[عدل]

تنقسم المدينة إلى أريع مناطق رئيسية هي:

درجات الحرارة بالقاهرة

المناخ[عدل]

يتصف مناخ القاهرة بالاعتدال معظم أيام السنة ويتراوح المعدل اليومي لدرجة الحرارة خلال فصل الصيف بين 22 درجة مئوية و34 درجة مئوية في حين يتراوح المعدل اليومي خلال فصل الشتاء بين 18 درجة مئوية و9 درجة مئوية. ويمكن اعتبار أن هناك موسمين خلال العام صيف ساخن من مايو إلى أكتوبر، وشتاء معتدل من نوفمبر إلى أبريل، ويتميز مناخ القاهرة أيضاً بأنه جاف جداً، ويسقط المطر بكثافة منخفضة خلال فصل الشتاء، وترتفع مستويات الرطوبة خلال الصيف، وأحياناً تتعرض القاهرة لهبوب بعض الرياح الساخنة المحملة بالغبار خلال الفترة الممتدة بين شهري مارس ويونيو وتعرف باسم رياح الخماسين.[50][51][52]

البيانات المناخية للقاهرة, مصر
شهر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر المعدل السنوي
الدرجة القصوى °م (°ف) 31
(88)
36
(97)
40
(104)
42
(108)
44
(111)
48
(118)
44
(111)
42
(108)
44
(111)
41
(106)
37
(99)
33
(91)
متوسط درجة الحرارة الكبرى °م (°ف) 18.9
(66)
20.4
(68.7)
23.5
(74.3)
28.3
(82.9)
32
(90)
33.9
(93)
34.7
(94.5)
34.2
(93.6)
32.6
(90.7)
29.2
(84.6)
24.8
(76.6)
20.3
(68.5)
27.73
(81.91)
المتوسط اليومي °م (°ف) 13.6
(56.5)
14.9
(58.8)
16.9
(62.4)
21.2
(70.2)
24.5
(76.1)
27.3
(81.1)
27.6
(81.7)
27.4
(81.3)
26
(79)
23.3
(73.9)
18.9
(66)
15
(59)
21.38
(70.48)
متوسط درجة الحرارة الصغرى °م (°ف) 9
(48)
9.7
(49.5)
11.6
(52.9)
14.6
(58.3)
17.7
(63.9)
20.1
(68.2)
22
(72)
22.1
(71.8)
20.5
(68.9)
17.4
(63.3)
14.1
(57.4)
10.4
(50.7)
15.76
(60.37)
أدنى درجة حرارة °م (°ف) -1
(30)
-2
(28)
0
(32)
3
(37)
10
(50)
10
(50)
17
(63)
14
(57)
16
(61)
11
(52)
2
(36)
-2
(28)
-2
(28)
الهطول مم (إنش) 5
(0.2)
3.8
(0.15)
3.8
(0.15)
1.1
(0.043)
0.5
(0.02)
0.1
(0.004)
0
(0)
0
(0)
0
(0)
0.7
(0.028)
3.8
(0.15)
5.9
(0.232)
24.7
(0.972)
مؤشر الرطوبة 59 54 53 47 46 49 58 61 60 60 61 61 55.75
متوسط أيام الهطول (≥ 0.01 mm) 3.5 2.7 1.9 0.9 0.5 0.1 0 0 0 0.5 1.3 2.8 14.2
ساعات سطوع الشمس 217 232 279 300 310 360 372 341 300 279 240 186 3,416
المصدر الأول : World Meteorological Organization (UN),[53] Climate Charts for mean, yearly temperatures and humidity[54]
المصدر الثاني : Voodoo skies[55] and Bing Weather[56] for record temperatures, BBC Weather for sunshine[57]


السكان[عدل]

بلغ عدد سكان القاهرة بنهاية عام 2015 9,5 مليون نسمة بنسبة 10.6% من إجمالي تعداد سكان مصر.[4] لتكون بذلك أكثر مدن مصر المأهولة بالسكان، وأكثرها ازدحاماً بما تحتويه من هيكل عرقي وبنية أساسية ووظائف محلية ودولية متعددة، كما ينزح إليها الآلاف يومياً من المحافظات بسبب عملهم داخل القاهرة أو إنجاز المصالح الشخصية أو العلاج نتيجة لتركز الاستثمارات والأجهزة الحكومية وكبرى المستشفيات بها.[58]

اللغة[عدل]

يتحدث سكان القاهرة اللغة العربية، إلا أن العربية المحكية في القاهرة تختلف عن تلك المحكية في مصر الوسطى والعليا، والعربية المصرية هي الأهم بين أشكال العربية الحديثة المحكية في المنطقة، ومرد ذلك أساسا أن صناعة السينما المصرية ومركزها القاهرة هي الأكبر في الوطن العربي ويتم عرض الأفلام المصرية في المنطقة العربية دون ترجمة أو دوبلاج. بخلاف الأخبار وما شابهها، كما أن الأفلام لا تسجل باستخدام الفصحى - لغة كتابة الوطن العربي بأسره - بل تستخدم اللغة المحكية للمنطقة، وبالتالي كانت اللهجة المستخدمة هي المصرية لمعظم هذه الأفلام، ولهذا السبب فإن العربية المصرية وخاصّة اللهجة القاهرية مفهومة في عموم المنطقة العربية. العربية الفصحى هي ومنذ السيطرة العربية على مصر في القرن السابع لغة الكتابة والأدب، ولا تستخدم القبطية إلا كلغة طقسية للكنيسة الأرثوكسية القبطية، والقبطية هي استمرار للغة المصرية القديمة وتكتب بحروف مشتقة من اليونانية وهي غير محكية اليوم إلا كلغة مقدسة. كلغات أجنبية فإن الإنجليزية والفرنسية تستخدم كلغة نخبوية على نطاق ضيق.[59]

الدين[عدل]

الإسلام هو الدين الرسمي لمصر بما فيها مدينة القاهرة وذلك طبقاً للدستور المصري، ويعترف بحقوق أتباع الديانات الثلاث اليهودية والمسيحية والإسلام، وغالبية سكان المدينة من المسلمين من أهل السنة والجماعة، وأكثر الأقلية من المسيحيين الأرثوذكس، والأقليات الأخرى من طوائف مسيحية بجانب اليهود. أهم المؤسسات الدينية العاملة في الدولة هي الجامع الأزهر الذي يعتبر أحد أهم أعمدة الإسلام السني في العالم، كذلك تحتل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية مكانة هامة باعتبارها كنيسة وطنية تمثل غالبية مسيحيي مصر، أما اليهود فليس لهم مؤسسة دينية ترعاهم لقلة عددهم ولكن يرعى شئونهم طائفة خاصة بديانتهم.[60][61][62]

البنية التحتية[عدل]

التعليم[عدل]

كانت القاهرة منذ فترة طويلة محور التعليم والخدمات التعليمية ليس فقط لمصر ولكن أيضاً للعالم الإسلامي قاطباً. وبالقاهرة العدد الأكبر من المدارس والجامعات والمعاهد بين مدن مصر، ومرجع ذلك هو عدد سكانها الضخم. ولا يختلف التعليم في القاهرة عن التعليم في باقي أنحاء مصر، فهو تقريباً بنفس الجودة. يوجد بجانب المدارس الحكومية العديد من المدارس الخاصة التي تدرس مناهج مشابهة للمناهج في المدارس الحكومية ولكنها أقل في أعداد الطلاب وأكثر كفاءة من المدارس الحكومية الرسمية نظراً للدعم المالي المتوفر، وهناك مدارس اللغات التي تدرس نفس المناهج باللغات الإنجليزية أو الفرنسية أو الألمانية وهي تسير على النظام التعليمي المتبع في هذه الدول، وهناك المدارس الدينية وعلي رأسها المدارس الأزهرية التي تتميز بذاتيتها في المناهج والزيادة في بعض المواد الدينية. وتعتبر القاهرة هي مهد تأسيس جامعة القاهرة كأول جامعة على النظم الحديثة، حيث تم إنشاءها تحت اسم (الجامعة المصرية) في قصر جناكليس (بشارع القصر العيني) عام 1907 قبل أن يتم نقل الجامعة إلى مقرها الحالي بالجيزة،[63][64] وتحتضن المدينة حالياً عدة جامعات عريقة وحديثة النشأة هي جامعة حلوان، جامعة عين شمس، جامعة الأزهر، الجامعة الأمريكية، الجامعة الألمانية، الجامعة الفرنسية، الجامعة البريطانية، الجامعة الروسية، أكاديمية الشرطة، فرع الأكاديمية العربية للعلوم.[65][66]

مستشفى سرطان الأطفال

الصحة[عدل]

القاهرة موقع لمئات المستشفيات العامة والخاصة، ومن أشهر مستشفياتها الحديثة: عين شمس التخصصي، السلام الدولي، النزهة الدولي، دار الشفاء، دار الحكمة، كليوباترا، مستشفي العباسية للأمراض النفسية، مستشفى 57357 لعلاج سرطان الأطفال بالمجان، المعهد القومى للكلى والمسالك البولية، ويضم شارع القصر العيني التاريخي عدة صروح صحية هي المعهد القومى للأورام، المعهد القومى لأبحاث الأمراض المتوطنة والكبد، المعهد القومي للتغذية، مستشفى قصر العيني. واختيرت المدينة أيضاً كمقر لأكبر مستشفيات إدارة الخدمات الطبية للقوات المسلحة المصرية ومنها المجمع الطبي للقوات المسلحة بكوبري القبة، المجمع الطبي للقوات المسلحة بالمعادي، مستشفي غمرة العسكري، مستشفى ألماظة العسكري، مستشفى الحلمية العسكري للعظام والتكميل، مستشفى العاملين المدنيين بالقوات المسلحة، مستشفى الجلاء لعائلات ضباط القوات المسلحة.[67][68]

النقل والمواصلات[عدل]

يصل محاور وأحياء ومناطق القاهرة ويربطها بباقي مدن ومحافظات مصر شبكة طرق ومواصلات ضخمة، يدار أغلبها باستخدام إشارات المرور الإلكترونية وتراقب بكاميرات المراقبة، وتخدم يومياً ملايين المواطنين. تضم تلك الشبكة عدة كباري وجسور بالإضافة إلى خطوط السكك الحديدية وقطارات الأنفاق جنباً إلى جنب الحافلات العامة وسيارات الأجرة. ويربط المدينة بباقي مدن العالم ميناء القاهرة الجوي الذي يعد المطار الأهم والأكبر في مصر.[69]

ميناء القاهرة الجوي[عدل]

صالة الدخول بمبنى الركاب 3 داخل مطار القاهرة
مبنى الركاب 3 بمطار القاهرة

ميناء القاهرة الجوي أو مطار القاهرة الدولي هو مطار دولي يقع على مسافة 22 كم شمال شرق مدينة القاهرة، وتبلغ مساحته حوالي 40 مليون متر مربع. يعود تاريخ إنشاء المطار إلى عام 1942 وافتتح بشكله الحديث في عام 1963، ويعتبر البوابة الجوية الرئيسية لمصر، فيما يعد ثاني أكبر مطار في قارة أفريقيا من حيث الحركة الجوية بعد مطار كيب تاون بجنوب أفريقيا. يمثل المطار حوالي 40% من الحركة الجوية بمصر ويرتبط بـ 91 مطار في مختلف أنحاء العالم من خلال خطوط الطيران المختلفة. تبلغ الطاقة الاستيعابية للمطار حالياً 22 مليون راكب سنوياً، ويستخدمه أكثر من 60 شركة طيران من مختلف دول العالم، وعشرة شركات للشحن الجوي، بالإضافة لرحلات الطيران العارض ويقوم على إدارته وتشغيله شركة ميناء القاهرة الجوي. اختير المطار كأفضل مطارات أفريقيا لعام 2006 من قبل اتحاد شركات الطيران الأفريقية وذلك من خلال استقصاء أجراه الاتحاد عن تطوير المطارات الأفريقية من حيث الأداء والبنية التحتية والتحديث المستمر. ازدادت أهمية المطار خاصة بعد انضمام شركة مصر للطيران إلى تحالف ستار وتحول مطار القاهرة إلى مطار محوري يربط بين أفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا، وذلك لتجميع ركاب الترانزيت والانطلاق بهم إلى جميع مطارات العالم. يضم المطار ثلاثة مباني للركاب مبنى رقم (1) سعته 6 مليون راكب/سنوياً، ومبنى رقم (2) سعته 3.5 مليون راكب/سنوياً، ومبنى رقم (3) سعته 11 مليون راكب/سنوياً، بالإضافة إلى مبنى الرحلات الموسمية وسعته 2 مليون راكب/سنوياً، كما يضم أربعة مدارج لإقلاع وهبوط الطائرات.[70][71][72][73]

الأوتوبيس النهري

النقل النهري[عدل]

بدأ استخدام الأوتوبيس النهري عام 1961 كوسيلة مواصلات ولأغراض الرحلات النيلية القصيرة، وفي 1 مارس 2016 تم افتتاح مشروع التاكسي النهري من القاهرة إلى المعادي، على أن يبدأ خط سير التاكسي النهري من مرسى نادي اليخت بكورنيش المعادي مروراً بثلاث محطات هي منيل الروضة، جاردن سيتي، وصولاً إلى التحرير كمرحلة أولى، بحيث يتم مد المشروع ليغطى باقي مناطق القاهرة الكبرى. يعمل التاكسي النهري حالياً بشكل تجريبي لأغراض نقل الركاب والسياحة والرحلات وذلك للحين الانتهاء من إجراءات ترخيص المراسي من محافظتي القاهرة والجيزة. وترتبط القاهرة بباقي محافظات مصر بعدة خطوط ملاحية نهرية تتمثل في خط القاهرة/أسوان، خط القاهرة/الإسكندرية، خط القاهرة/دمياط. تتمثل أهمية النقل النهري من منطلق أنه أكثر وسائل الانتقال أماناً لقلة الحوادث مقارنة بوسائل النقل الأخرى نظراً لانسيابية الحركة، ولعدم وجود تقاطعات مرورية كما أنه صديق للبيئة وكذلك يتمتع بمعدل استهلاك وقود منخفض والقدرة على نقل الشحنات ذات الأحجام الكبيرة والتي لا يمثل عنصر الوقت والسرعة أهمية كبيرة في نقلها.[74][75]

السكك الحديدية[عدل]

محطة مصر من الداخل ليلاً

تعتبر محطة سكك حديد القاهرة "محطة مصر أو محطة رمسيس أو محطة باب الحديد" من أقدم محطات السكك الحديدية الموجودة في العالم حيث تعد سكك حديد مصر هي أول خطوط سكك حديد يتم إنشاؤها في إفريقيا والشرق الأوسط والثانية على مستوى العالم بعد المملكة المتحدة حيث بدأ إنشاؤها في خمسينيات القرن التاسع عشر، وبدأ تشغيلها في عهد الخديوي إسماعيل، ويقوم على تشغيل المحطة الهيئة القومية لسكك حديد مصر التي تعرف اختصاراً باسم (س.ح.م) وهي شركة تمتلكها الحكومة المصرية بالكامل. خضعت المحطة إلى عملية تطوير شاملة على مرحلتين تضمنت ترميم واجهة المحطة الرئيسية التاريخية، وتجديد صالة كبار الزوار ومكتب شرطة السياحة ومكتب ناظر المحطة، بالإضافة للأرصفة الرئيسية الأربعة والساحة الخارجية للمحطة، وتم فتح عدد من المحلات التجارية ومكاتب لبعض البنوك ومول تجاري يضم أنشطة تجارية وخدمية وترفيهية ومقاهي بهدف زيادة عائدات المحطة السنوية، بالإضافة إلى إعادة تصميم البهو الرئيسي وتطوير صالة التذاكر لتصبح صالة إلكترونية، وزيادة القدرة الكهربائية للمحطة، وتم تزويد المحطة بماكينات لصرف تذاكر القطارات من خلال بطاقات الدفع مقدماً، مع إمكانية الحجز عن طريق الكمبيوتر وبطاقات الصرف الآلي، مما أدي إلى تقليل الزحام علي شباك التذاكر. وتم إضافة نصب تذكاري في البهو الرئيسي للمحطة علي هيئة هرم نصفه الأعلى مفرغ لرؤية هرم داخلي وآخر بلوري يضم قائمة بأسماء شهداء ثورة 25 يناير، وزودت المحطة ببوابات أمنية إلكترونية وشبكة مراقبة بالكاميرات. وصلت تكلفة تطوير المحطة إلى 160 مليون جنيه، وقام بإعداد المخطط العام والتصميمات والرسومات الهندسية للمشروع المركز الهندسي للخدمة العامة بكلية الهندسة بجامعة الإسكندرية‮.[76][77]

ترام القاهرة

الترام[عدل]

يعود تاريخ ترام القاهرة أو ترام مصر الجديدة إلى ثمانينات القرن الماضي، حينما قرر البارون إمبان المهندس البلجيكي إنشاء مصر الجديدة، وكانت فكرته حينها بتدشين ترام يجوب الشوارع الفارغة ليجذب إليها المواطنين، وتولت شركة مصر الجديدة للإنشاء والتعمير مسئولية تعمير المدينة الجديدة وتوفير البنية التحتية من كهرباء ومياه وكذلك إدارة الترام. كان الترام يمر بـ 16 محطة وشهد انكماشاً في عدد المحطات حتى وصلت حالياً إلى 8 محطات فقط متمثلة في 3 خطوط. يعد الترام وسيلة مواصلات سهلة واقتصادية، ما يجعله الخيار الأنسب لمحدودي الدخل. وبين الحين والآخر تنتشر أخبار عن إلغاؤه بهدف توسيع الطرق التي يمر بها لتقليل معدل التكدسات المرورية، فيما تنفي المصادر الحكومية تلك الأخبار وتصرح بنيتها لتطويره وتحديث العربات لتقديم خدمة أفضل للمواطنين.[78][79]

خطوط مترو أنفاق القاهرة

قطارات الأنفاق[عدل]

الخط الثاني

تحتل القاهرة المركز السابع عالمياً بين أكثر مدن العالم ازدحاماً مما دعا الحكومة المصرية لاتخاذ إجراءات موازية لتحسين شبكة المواصلات لكي تتماشى مع الزيادة السكانية بالمدينة وتستطيع أن تغطي متطلباتها، فبدأ التفكير في مشروع مترو الأنفاق كأحد حلول الأزمة المرورية بالعاصمة المصرية.[80] بدء تنفيذ المرحلة الأولى من الخط الأول عام 1982، وانتهت في 1 أكتوبر 1987 والمرحلة الثانية في 12 أبريل 1989 ليربط المنطقة الصناعية وجامعة حلوان بالمنطقة التجارية بوسط القاهرة ومنطقة شمال شرق القاهرة، حيث وصل حتى المرج بطول 42.7 كم، ويرتبط الخط تبادلياً بخطوط السكك الحديدية الرئيسية للوجه القبلي والبحري عند محطة الشهداء (مبارك سابقاً) وبخط السويس / إسماعيلية عند محطة عين شمس وبخط المرج / شبين القناطر / قليوب عند محطة المرج، ويبلغ عدد محطات الخط 34 محطة منهم 5 محطات نفقية، وبقية المحطات سطحية.[80][81] وبسبب الزيادة للسكانية ومشاكل النقل العام بدأت الحكومة المصرية التفكير في دعم مترو الأنفاق بإنشاء خط ثاني يربط القاهرة بمحافظتي الجيزة والقليوبية ويربط محطة سكك حديد شبرا الخيمة مع محطة سكك حديد الجيزة. فأنشئ الخط الثاني من محطة شبرا الخيمة إلى الجيزة مروراً بمحطة الشهداء "رمسيس " ومحطة السادات "التحرير" التبادلية أيضاً.[80] وتلبية لمطالب النقل الكثيفة بدأ تنفيذ الخط الثالث لمترو الأنفاق ليربط شرق القاهرة بغربها، مع تبادل الخدمة مع الخط الأول في محطة جمال عبد الناصر ومع الخط الثاني في محطة العتبة، وذلك بهدف خفض المرور السطحي لوسائل النقل الأخرى بما يعادل 2 مليون رحلة/يومياً، ووفر زمن الرحلات خلال العام بقدر 564 مليون ساعة لجميع وسائل النقل.[80][82]

سيارات الأجرة[عدل]

التاكسي "الأبيض" الحالي
التاكسي "الأبيض" الحالي
تاكسي لندن الصيني الموجود مثيله بالقاهرة
تاكسي لندن الصيني الموجود مثيله بالقاهرة
تاكسي العاصمة "الأصفر"
تاكسي العاصمة "الأصفر"
التاكسي "الأبيض والأسود" القديم
التاكسي "الأبيض والأسود" القديم

اشتهرت سيارات الأجرة بالقاهرة باللونين الأبيض والأسود. ثم صدر قرار مجلس الوزراء رقم 142 لسنة 2005 بإنشاء جهاز تاكسي العاصمة لإدخال سيارات حديثة إلى شوارع القاهرة تعمل جنباً إلى جنب التاكسي القديم وذلك عن طريق التعاقد مع شركات للعمل بالمشروع توفر سيارات أجرة مكيفة ومزودة بعدادات إلكترونية وتعمل بالغاز وتستخدم تعريفة ركوب محددة، وتميزت تلك السيارات باللون الأصفر. وذلك حتى بدأت محافظة القاهرة مشروع إحلال وتبديل سيارات التاكسي القديم بأخري حديثة تتميز باللون "الأبيض" عن طريق جهاز تاكسي العاصمة، وبالتعاون بين محافظة القاهرة ووزارتي البيئة والمالية وعدد من الجهات التنفيذية. جاء قرار تطوير التاكسي القديم "الأبيض والأسود" لكي يواكب نص قانون المرور الذي بحظر ترخيص سيارات الأجرة التي يزيد عمرها علي 20 عام، مع منح أصحاب هذه السيارات مهلة 3 سنوات لتوفيق أوضاعهم، وعلى أن تعمل السيارات الجديدة "البيضاء" بنفس تسعيرة تاكسي العاصمة "الأصفر"، والتي تبدأ بـ 3.5 جنيه للكيلو متر الأول، و1.25 جنيه للكيلو التالي و10 جنيهات لساعة الانتظار، مع حصول الراكب في نهاية الرحلة علي إيصال دفع يشمل كود السيارة وكود السائق والمسافة المقطوعة وتوقيت الرحلة وقيمة التسعيرة المطلوبة. أدى ظهور التاكسي الأبيض الجديد إلى توقف الشركات العاملة بمشروع تاكسي العاصمة "الأصفر".[83][84] ويعتبر تاكسي لندن "الأسود" الذي ظهر في القاهرة عام 2010 من أفضل سيارات الأجرة بالمدينة، رغم ارتفاع أسعاره نسبياً، إلا أنه موجه في الأساس لخدمة السائحين ورجال الأعمال.[85] وبسبب تطور الخدمات التقنية وانحدار خدمة التاكسي "الأبيض"، ظهرت في أواخر عام 2015 شركات تستخدم السيارات الخاصة في الأغراض التجارية لنقل الأفراد بأجر، وذلك باستخدام تطبيقات الأجهزة الذكية.[86][87]

حافلات النقل العام[عدل]

حافلات النقل العام الحديثة
الحافلات البيضاء القديمة.
الحافلات البيضاء القديمة.
الحافلات الخضراء القديمة
الحافلات الخضراء القديمة

يقوم على تشغيل حافلات نقل الأفراد بالقاهرة هيئة النقل العام التابعة لمحافظة القاهرة والتي قامت منذ عام 2010 بالبدء في تحديث أسطولها من الحافلات وقامت بطرح أوتوبيسات جديدة اختير لها اللون الأحمر، وسحب الأوتوبيسات القديمة ذات اللون الأخضر والأخرى ذات اللون الأبيض. كما قامت بإدخال أوتوبيسات أخرى جديدة للخدمة في عام 2016، اختير لها اللون الأزرق، والتي تتميز ببعض المزايا والمواصفات الخاصة للتيسير على كبار السن والمعاقين، بالإضافة إلى عدم تحرك أثناء السير إلا في حالة إحكام إغلاق الأبواب لتأمين سلامة الركاب. تعد حافلات النقل العام العصب الأساسي والوسيلة الأكثر إقبالاً لنقل المواطنين داخل القاهرة فوق الأرض، وتساهم في القضاء على ظاهرة الازدحام وتخفيف الضغط المروري بشوارع العاصمة وتوفر وسيلة مواصلات مريحة وآمنة للمواطنين. تعمل الأوتوبيسات الحديثة بوقود صديق للبيئة وبنظام اليورو 3 وهو المكافئ للأوتوبيسات التي تعمل بالغاز الطبيعي وتستهلك نصف كمية الوقود المستخدمة في الأنظمة الأخري.[88][89] وفي عام 2015 تسلمت القاهرة 600 حافلة نقل عام مقدمة كمنحة من دولة الإمارات لتطوير أسطول هيئة النقل العام بالقاهرة بقيمة إجمالية 550 مليون جنيه، والتي روعي في تصنيعها التمتع بمواصفات الخدمة الشاقة وأن يتم تصنيعها بنسبة 50% في مصر والنصف الآخر في مصنع للحافلات بأبوظبي بالإمارات.[90]

الطرق البرية[عدل]

كوبري 6 أكتوبر

يربط مناطق القاهرة عدة محاور مرورية أشهرها الطريق الدائري وهو طريق محيطي أنشئ بهدف ربط محافظات القاهرة الكبرى، وتخفيف زحام السيارات داخل القاهرة وضواحيها حيث تصل الحركة المرورية عليه إلى أكثر من ‏100‏ ألف سيارة/يوم. بدأت وزارة الإسكان في إنشاء الطريق عام‏ 1986‏ وتم الانتهاء منه بالكامل عام‏ 2005‏ بطول إجمالي‏ 100‏ كم.‏[91][92] وكوبري أكتوبر الذي يتراوح عرضه بين 14 إلى 34 متر ويشمل 23 مطلع ومنزل بعرض 7 إلى 8 متر، يبدأ الكوبري من الدقي ويعبر نهر النيل ويمر بمنطقة غمرة حتى يصل إلى طريق النصر.[93] وشارع صلاح سالم الذي يعد من أكبر وأطول شوارع القاهرة، حيث تصب فيه روافد من جميع أنحاء المدينة مما يجعله محوراً رئيسياً.[94] وطريق النصر وشارع جسر السويس.[95] ومن أشهر ميادين القاهرة الخديوية ميدان التحرير، ميدان رمسيس، ميدان العتبة، ميدان التوفيقية، ميدان طلعت حرب، ميدان عابدين، ميدان الفلكي، ميدان لاظوغلي، ميدان باب اللوق، ميدان مصطفي كامل، ميدان محمد فريد، ميدان الأوبرا. ومن ميادين القاهرة القديمة ميدان السيدة زينب ميدان السيدة عائشة ميدان السيدة نفيسة. ومن ميادين منطقة مصر الجديدة والقبة ميدان العباسية، ميدان حدائق القبة، ميدان روكسي، ميدان تريومف، ميدان المحكمة، ميدان الجامع، ميدان الكوربة، ميدان هليوبوليس. ومن ميادين مدينة نصر ميدان الساعة، ميدان رابعة العدوية.[96]

المسافة بين القاهرة والمدن المصرية[عدل]

فيما يلي جدول المسافة بالكيلو متر ين مدينة القاهرة وبعض المدن المصرية:[97]

المدن الإسكندرية مرسى مطروح السلوم كفر الشيخ دمياط بورسعيد العريش طنطا المنصورة الإسماعيلية الزقازيق السويس شبين الكوم الفيوم بني سويف المنيا أسيوط سوهاج الخارجة قنا الأقصر أسوان الغردقة الطور
القاهرة 225 499 724 143 191 220 381 93 126 140 83 140 82 103 119 241 380 495 593 650 721 1202 529 450

السياحة[عدل]

القاهرة مدينة سياحية من الطراز الأول حيث تتعدد بها جميع المظاهر السياحية التي قد يحتاج إليها أي زائر، فبها العديد من المواقع الأثرية التي تعود لعصر الفراعنة، وأسوار المدينة القديمة التي ترجع إلى العصر الإسلامي، والمواقع الإسلامية والمسيحية واليهودية الموجودة منذ دخول الأديان المختلفة لمصر، والمناطق التسوقية الشهيرة، والعشرات من القصور والمساجد والكنائس والبوابات التاريخية والمباني العريقة من مختلف العصور بالإضافة للأماكن الثقافية والفنية والمسارح وغيرها، وينتشر بها أعداد كبيرة من الفنادق وأماكن الإقامة بمختلف أنواعها ودرجاتها.[98]

السياحة الترفيهية[عدل]

القاهرة موقع لعدة مزارات سياحية ترفيهية هامة تضم حدائق ترفيهية على مساحات شاسعة يقبل عليها الكبار والصغار على حد سواء ومنها حديقة الأزبكية، الحديقة الدولية، حديقة الفسطاط، [99][100] والحديقة اليابانية بحلوان والتي تحتوي على بعض التماثيل التي ترمز لحقب تاريخية مختلفة، مثل تمثال زهرة اللوتس، تماثيل أفيال الشرق التي تحرس المكان، تمثال وجه الحياة وهو عبارة عن امرأة تغمض عينيها مع ابتسامة خجل تعكس فكرة تقديس الشرق للمرأة، و48 تمثالاً لتلاميذ "شيبة" يجلس ليعلمهم الديانة البوذية أمام البحيرة الكبيرة، تمثال الحكمة الثلاثية وهو عبارة عن ثلاثة قرود تحث الإنسان علي عدم التدخل في شؤون الغير "لا أسمع لا أري لا أتكلم"، بالإضافة إلي بحيرة اللوتس وكشك الموسيقي والأشجار.[101] ويأتي على رأس متنزهات القاهرة حديقة الأزهر التي تعد أحد أضخم حدائق القاهرة وواحدة من أكبر وأجمل حدائق العالم‏. تقع على مساحة‏ 80‏ فدان كانت تستغل في الماضي كمقلب للقمامة والمخلفات لمدة تزيد علي ألف عام‏. تم الإعلان عن المشروع في عام 1984 وافتتحت للزائرين في عام 2005 حيث استغرق إنشائها أكثر من‏ 7‏ أعوام بتكلفة إجمالية تزيد على 100‏ مليون جنيه تحملتها مؤسسة أغاخان للعمارة الإسلامية‏.[102][103][104] كما يبرز برج القاهرة كأحد معالم المدينة الحديثة والذي صممه المهندس نعوم شبيب، وتم بناؤه على شكل زهرة اللوتس المصرية من الخرسانة المسلحة خلال الفترة من 1956 وحتى 1961. يقف البرج على قاعدة من أحجار الجرانيت الأسواني التي سبق أن استخدمها المصريين القدماء في بناء معابدهم ومقابرهم، ويصل ارتفاعه إلى 187 متر وهو أعلى من الهرم الأكبر بالجيزة بحوالي 43 متر، ويتكون من 16 طابقاً، وتستغرق رحلة الوصول إلى قمة البرج 45 ثانية داخل المصعد للوصول إلى نهايته. يقع البرج في قلب القاهرة على جزيرة الزمالك بنهر النيل. ويوجد بقمته مطعم سياحي على منصة دوارة تسمح لرواد المطعم بمشاهدة معالم القاهرة من كل الجوانب. وتكتسب الرحلات النيلية شعبية متزايدة لدى السائحين بنوعيها ما بين رحلات بسيطة على ظهر مراكب خشبية عتيقة أو رحلات تتسم بالرفاهية على متن سفن عصرية.[105]

السياحة البيئية[عدل]

بعيداً عن صخب وزحام القاهرة تظهر المحميات الطبيعية بالمدينة كأحد المزارات البارزة التي تبعث على الراحة والهدوء، وتتمثل في محمية وادي دجلة التي تقع شرق ضاحية المعادي بالصحراء الشرقية، والتي تبلغ مساحتها حوالى 60 كم مربع، وتمتد من الشرق إلى الغرب بطول 30 كم تقريباً، وهي محمية غنية بالحفريات، ويبلغ ارتفاع الصخور فيها حوالى 50 متر، وتتميز باحتوائها على العديد من الكائنات الحية الحيوانية مثل الغزلان، الأرانب الجبلية، الثعلب الأحمر، الفأر ريشي الذيل، إضافة إلى أنواع عديدة من الحشرات، فضلاً عن تسجيل ما يقارب الـ 18 نوع من الزواحف حتى الآن منها السلحفاة المصرية، البرص أبو كف، والأفعى المقرنة، كما تم تسجيل نحو 64 نوع نباتات تستخدم لأغراض مختلفة مثل السلة، الرطريط، فضلاً عن تسجيل 12 نوع من الطيور الممثلة لبيئة الصحراء الشرقية المقيمة والمهاجرة.[106] وعلى بعد 18 كم من شرق ضاحية المعادي تقع محمية الغابة المتحجرة والتي تمثل كنزاً جيولوجياً وتراثاً إنسانياً، حيث تضم الغابة أشجاراً تحتفظ بسيقانها وفروعها بكامل التفاصيل متناثرة على مساحة 7 كم مربع تحولت إلى أشجار من حجارة. ووقع هذا التحول الطبيعي منذ العصر الاليجوسين أي منذ نحو 35 مليون سنة وتعد هذه الغابة الكثيفة من الأشجار المتحجرة والتي تقع عند الكيلو 18 على طريق القطامية/العين السخنة، نتاجاً طبيعياً للعصر الذي بدأت الأنهار تدخل فيه إلى مصر من الجنوب. كما توجد بالمحمية بعض تكوينات الأيوسين الأعلى وتحتوي على بعض الحفريات اللافقارية وعمرها يرجع إلى 60 مليون سنة.[107][108] وفي حلوان ينبع أحد أشهر العيون المائية في مصر وهي "عين حلوان"، والتي كانت مقصداً لأهالي وسكان القاهرة بسبب كمية مائها المعدني الكبريتي المعالج للكثير من الأمراض الجلدية والذي يعد من أغنى العناصر الشفائية الطبية، بالإضافة إلى مناخ حلوان الجاف الذي يهيئ جواً مناسباً للاستشفاء من أمراض عديدة أهمها الأمراض الجلدية والروماتيزمية والمفصلية. بدأ الاهتمام بهذه العين في عهد والي مصر عبد العزيز بن مروان حين اجتاح مدينة الفسطاط مرض الطاعون عام 690 فأرسل كشافين لكي يكتشفوا مكان صحي لإقامته، فتوقفوا في حلوان وفيها أسس حكومته وأقام ثكنات للجنود ونقل الدواوين إليها، ثم اندثرت بعد ذلك لتظهر في عهد عباس الأول عام 1849 الذي شيد مجموعة الحمامات الحالية.[109]

السياحة الثقافية[عدل]

تعد السياحة الثقافية في القاهرة أحد أهم عوامل الجذب السياحي إذ تمتلك المدينة مجموعة من الآثار المتنوعة صنعت من مناطق كاملة متاحف مفتوحة وساهمت في نشأة متاحف مصرية ذات مكانة عالمية، وكانت مصدر إلهام عشرات الكتب والروايات مثل ثلاثية نجيب محفوظ التي تعد أفضل رواية عربية، كما تبرز مدينة أون الفرعونية بمنطقة عين شمس بمعالمها الأثرية التي من أهمها مسلة الملك سنوسرت الأول "مسلة المطرية". كما تنتشر المتاحف بأرجاء المدينة وعلى رأسها المتحف المصري بالتحرير، متحف الفن الإسلامي، المتحف القبطي، متحف الفن المصري الحديث، قصر المنيل، متحف الحضارة بالفسطاط، متحف الشمع بحلوان، متحف سكك حديد مصر، متحف القصر العيني، متحف بيت الأمة، متحف جاير أندرسون، متحف المركبات الملكية ببولاق، متاحف قلعة صلاح الدين (قصر الجوهرة، المتحف الحربي، متحف الشرطة)، متاحف قصر عابدين (متحف الأسلحة، متحف الأوسمة والنياشين، متحف الفضيات، متحف هدايا رئاسة الجمهورية، متحف الوثائق التاريخية).[110][111][112]

سياحة المهرجانات والمؤتمرات[عدل]

تمثل سياحة المهرجانات والمؤتمرات والمعارض نمطاً سياحياً هاماً لمدينة القاهرة، وتحظى فعاليتها بإقبال جماهيري من الداخل والخارج، وذلك بقصد تحقيق عدة أهداف منها الترويج السياحي وتنويع مفردات الجذب السياحي، وتشجيع أنشطة التسوق، ورعاية الأحداث الفنية. وتأتي القاهرة على رأس المدن المصرية التي تستضيف المؤتمرات والمعارض الدولية لما يتوافر بها من مراكز دولية للمؤتمرات تتمتع بإمكانيات فنية وتكنولوجية وتجهيزات حديثة، وإمكانية فندقية عالية المستوى تعمل على راحة ضيوف المدينة، ومن أهم تلك التجمعات معرض القاهرة الدولي للكتاب، مهرجان القاهرة الدولي للأغنية الشعبية، مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي، مهرجان القاهرة للإعلام العربي، مهرجان عيد وفاء النيل.[113][114][115]

السياحة الدينية[عدل]

تزخر القاهرة بعدد ضخم من الأماكن الدينية المقدسة سواء اليهودية أو المسيحية أو الإسلامية والتي يفد إليها مئات الزائرين فيما يعرف بالسياحة الدينية، وتنتشر بربوعها آثار ومقدسات الديانات السماوية الثلاث، فمنها المعالم الإسلامية التاريخية مثل الجامع الأزهر، مسجد ابن طولون، مسجد الظاهر بيبرس، جامع الأقمر، مسجد السلطان حسن، جامع سنان باشا، مسجد عمرو بن العاص، مسجد محمد بك أبو الذهب، جامع محمد علي، مسجد الحاكم بأمر الله، مسجد الرفاعي، مسجد السلطان برقوق، مسجد السلطان الصالح نجم الدين، مسجد قايتباي، مسجد قلاوون، مسجد الغوري، مسجد صرغتمش، مسجد الحسين، مسجد السيدة زينب، مسجد السيدة رقية، مسجد السيدة عائشة، مسجد السيدة فاطمة، مسجد السيدة سكينة، مسجد السيدة نفيسة، مسجد الإمام الشافعي، مسجد المؤيد شيخ، مسجد جمال الدين الأستادار، مسجد داعى الدار، والعديد من المباني والقلاع التي تسجل تاريخ مصر الإسلامي ومنها مدرسة العيني بيت السحيمي، بيت الهراوي، بيت السناري، بيت زينب خاتون، بيت الست وسيلة، بيت الكريتلية، بيت جمال الدين الذهبي، بيت محمود محرم، قلعة صلاح الدين، باب الفتوح (1087) وهو أحد بوابات أسوار القاهرة القديمة وأنشئ للسيطرة على مداخلها، باب زويلة (1092) الذي سمي بهذا الاسم نسبة إلى قبيلة زويلة إحدى قبائل البربر الوافدة من شمال أفريقيا، ويشتهر بكونه الباب الذي تم تعليق رؤوس رسل هولاكو قائد التتار عليه عندما أتوا مهددين لمصر. وكذلك المواقع المسيحية القديمة التي تسجل مسار العائلة المقدسة مثل كنيسة القديس سيرجيوس التي لجأت إليها العائلة المقدسة أثناء لجوئها إلى مصر، الكنيسة المعلقة، كنيسة القديس أبو سرجة، كنيسة بربارة، الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، والعديد من الأديرة والكنائس الأثرية الأخرى. كما يقع على أرضها عدة مواقع ذات دلالة دينية يهودية مثل كنيس بن عزرا، كنيس موسى بن ميمون، كنيس حاييم كابوسي، كنيس شعاري شمايم، كنيس بار يوحاي.[116][117][118]


مواقع التراث العالمي[عدل]

شارع المعز بالقاهرة الفاطمية

تعد القاهرة القديمة إحدى أقدم مدن العالم الإسلاميّة بما تضمه من جوامع ومدارس وحمامات وينابيع. تأسست المدينة في القرن العاشر وأصبحت مركزاً للعالم الإسلامي ووصلت لعصرها الذهبي في القرن الرابع عشر. وقررت لجنة اليونسكو إدراجها ضمن قائمة التراث العالمي في عام 1979.[119][120] تضم القاهرة التاريخية أنواعاً من العمائر رفيعة الطراز مثل المدارس والوكالات والخنقاوات والأسبلة والحمامات والبيوت والقصور الأثرية مثل بيت السحيمي وقصر الأمير بشتاك‏، والأسواق مثل خان الخليلي والصاغة والنحاسين،‏ والأحياء العتيقة مثل التربيعة والخيامية وتحت الربع، ويحيط بها أسوار وبوابات مثل باب النصر وباب الفتوح والتي كانت تغلق قديماً في المساء لحفظ الأمن والنظام‏.‏ كما تحتضن المدينة عدداً ضخماً من المساجد القديمة منها جامع عمرو بن العاص الذي يعد أول بناء أقيم في الفسطاط، وجامع ابن طولون الذي يعتبر ثالث مسجد أنشئ في مصر بعد جامع عمرو بن العاص وجامع العسكر وبدأ بناءه عام 876 وأتم تشييده في عام 879، فيما يعد الجامع الأزهر أول عمل معماري فاطمي عاصر تأسيس القاهرة وظل باقياً حتى اليوم وأنشأه جوهر الصقلي قائد المعز لدين الله فبدأ العمل في بنائه عام 970 وانتهى من تأسيسه عام 972، وفي عهد الخليفة الظافر بأمر الله شيد مسجد الحسين عام 1154.[121][122]

الثقافة[عدل]

الإعلام[عدل]

تصدر الصحف المصرية الرئيسية الرسمية وغير الرسمية من القاهرة، ومنها مؤسسة الأهرام أعرق المؤسسات الصحفية في مصر وتصدر عنها جريدة الأهرام اليومية والأهرام إيبدو وجريدة المساء ومجلة العربي ومجلات أخرى، ودار أخبار اليوم والتي يصدر عنها جريدة الأخبار اليومية وأخبار اليوم الأسبوعية والعديد من المجلات، ودار التحرير ويصدر عنها جريدة الجمهورية، ويصدر أيضا في القاهرة العديد من الصحف الخاصة مثل جريدة المصري اليوم وجريدة الوفد والدستور وروز اليوسف وغيرها، وكذلك يوجد بالقاهرة مقر وكالة أنباء الشرق الأوسط، وهي وكالة الأنباء الرئيسية في مصر. والقاهرة هي مقر قنوات مبنى الإذاعة والتلفزيون بماسبيرو الذي تنطلق منه القنوات الإذاعية والتلفزيونية الحكومية.[123]

الفنون[عدل]

تذخر القاهرة بالفنانين التشكيليين والنحاتين والمبدعين الفنيين المتواجدين بها بصفة دائمة، وتعد مركزاً للفنون بمختلف أنواعها والأمسيات والندوات الثقافية والعروض المسرحية والسينمائية. وتتمثل أبرز مظاهر الفنون في القاهرة في دار الأوبرا المصرية أو المركز الثقافي القومي بجزيرة الزمالك والذي تم تشيديه كمنحة من الحكومة اليابانية لنظيرتها المصرية وبنيت الدار على الطراز الإسلامي وتم افتتاحها في 10 أكتوبر 1988 كدار بديلة لدار الأوبرا الخديوية التي بناها الخديوي إسماعيل عام 1869 واحترقت في 28 أكتوبر 1971 بعد أن ظلت منارة ثقافية لمدة 102 عام.[124]

طبق كشري مصري
طبق كشري مصري
بائع فاكهة تقليدي
بائع فاكهة تقليدي


المطبخ[عدل]

المطبخ القاهري هو رأس المطبخ المصري البسيط المتنوع، الذي يعطى للخبز فيه الأولوية ويُطلق عليه العيش باللهجة القاهرية كمرادف للفظ الحياة، ويُعد طبقيّ الفول والطعمية من أشهر عناصر الفطور القاهري. كذلك يُعد الكشري والمسقعة والمحشي والملوخية والفتة والكوارع والأرز بأنواعه من أبرز الأطباق الرئيسية. كما أن الشاي وقهوة وعصير القصب والعرقسوس من أكثر المشروبات الشعبية في المدينة.[125][126]

الرياضة[عدل]

يوجد بالقاهرة العدد الأكبر من الأندية الرياضية الموجودة في مصر وأكثرها شعبية، بالإضافة لأكبر عدد من الملاعب والصالات الرياضية لمختلف الألعاب. وقامت القاهرة بتنظيم العديد من البطولات والدورات الرياضية الأفريقية والشرق أوسطية والإسلامية والبحر متوسطية والعالمية ومن أبرزها كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم 1986، دورة الألعاب الأفريقية 1991، بطولة العالم لكرة اليد للرجال 1999، بطولة العالم للأسكواش للرجال 2006، كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم 2006، بطولة العالم لكرة اليد للرجال للأندية 2007، كأس العالم تحت 20 سنة لكرة القدم 2009، بطولة أفريقيا لكرة اليد للرجال 2010، بطولة أفريقيا لكرة اليد للسيدات 2010، بطولة أفريقيا لكرة اليد للرجال 2016، كما ستستضيف كأس العالم للشباب لكرة السلة تحت سن 19 سنة في عام 2017، وكأس العالم لكرة اليد في عام 2021. من أشهر أندية القاهرة النادي الأهلي ونادي الزمالك ونادي الجزيرة ونادي الزهور ونادي هليوبوليس ونادي الشمس ونادي السكة الحديد، ونادي المقاولون العرب ونادي النصر. ومن أهم الصروح الرياضية في القاهرة هو ستاد القاهرة الدولي الذي تأسس في عام 1955 واكتمل بناؤه عام 1960 وافتتحه الرئيس جمال عبد الناصر في احتفالات ثورة يوليو في نفس العام، وسمي باستاد ناصر، إلى أن غير الاسم الرئيس محمد حسني مبارك ويعد من أكبر الصروح الرياضية في الشرق الأوسط وأفريقيا وبه مجمع لألعاب الصالات الصالات، وفي عام 2015 احتل المركز الـ 26 في قائمة أفضل ملاعب العالم بناءً على عدة معايير أبرزها السعة الجماهيرية وتاريخ الإنشاء والهندسة المعمارية.[127][128][129]

الاقتصاد[عدل]

خان الخليلي
خان الخليلي
المشغولات اليدوية بسوق الفسطاط
المشغولات اليدوية بسوق الفسطاط


القاهرة هي مركز مصر الاقتصادي، كونها عاصمة البلاد وأكثر المدن المصرية المأهولة بالسكان، وأقواها من حيث البنية التحتية، وبها يقع مقرات الشركات الكبرى، مركز التجارة العالمي، البورصة المصرية، البنك المركزي المصري، البنوك الرئيسية، وزارة التجارة والصناعة، وزارة الاستثمار، وزارة التعاون الدولي، وهي المقر الإقليمي للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين واختارتها المنظمات والمؤسسات الدولية كمقر لمكاتبها الإقليمية في مصر مثل مؤسسة التمويل الدولية، البنك الدولي، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، منظمة العمل الدولية، صندوق النقد الدولي، منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، منظمة الدول العربية المصدرة للنفط، مجلس الوحدة الاقتصادية العربية.[130] كما تضم عدة مناطق صناعية هي شق الثعبان على مساحة 1000 فدان، جنوب حلوان على مساحة 7 فدان، القطامية على مساحة 71 فدان.[131] بخلاف مراكز الصناعة اليدوية المتمثلة في مركز الحرف التقليدية بالفسطاط الذي يضم بين طياته ورشاً لأنشطة عديدة لفن النجارة من تطعيم بالصدف والأرابيسك، وفن الزجاج المعشق بالجبس والحلي والخيامية والخزف.[132][133] بجانب أسواق التحف والتذكارات والعطور الشهيرة بخان الخليلي الذي يعد أشهر الخانات الإسلامية في العالم، ويقع في القاهرة الفاطمية على مشارف شارع المعز لدين الله، ويتخلله شبكة من الأسواق التقليدية وورش المقتنيات والمشغولات القضية والنحاسية والمذهبة والجلدية والخشبية والورقية.[134][135] وفي عام 2009 احتلت القاهرة المركز السابع ضمن أبرز 50 مدينة مؤهلة لتقديم خدمات تكنولوجيا المعلومات بنظام التعهيد.[136]

مشاكل المدينة[عدل]

مساكن مشيدة بتقاسيم غير معتمدة

العشوائيات[عدل]

تعد مشكلة العشوائيات من مشكلات المدينة المعاصرة التي نمت أوضاعها مع الزيادة السكانية التي شهدتها المدينة منذ الستينات، وما صاحب ذلك من تغيرات اجتماعية واقتصادية أدت إلى استمرار تزايد معدلات الهجرة من الريف إلى القاهرة مما أسفر عن معدلات طلب متزايدة بسوق العقارات يقابلها نقص في عدد الوحدات السكنية المطروحة، فظهر على السطح مشكلة المناطق العشوائية التي تنوعت ما بين مساكن الإيواء المؤقت، ومساكن وضع اليد المشيدة على أراضي مغتصبة، والمساكن المشيدة بتقاسيم غير معتمدة أو بدون تراخيص قانونية. ونتيجة لتفشي تلك الظاهرة بالقاهرة وعدة مدن مصرية أخرى، بدأت الحكومة المصرية في التعامل معها عن طريق عدة محاور منها التطوير من خلال موازنة الدولة، التطوير من خلال التعاون مع جهات دولية، التطوير من خلال التعاون مع الجمعيات الأهلية ورجال الأعمال والمجتمع المدني، التطوير من خلال التعاون مع الوزارات ذات الصلة بأماكن التطوير.[137][138]

التلوث[عدل]

تتعدى نسبة تلوث هواء القاهرة بالأتربة المؤشرات الدولية بـ 7 مرات، وصنفها المؤتمر السنوي الـ 11 للجمعية المصرية للشعب الهوائية والصدر والحساسية القاهرة كثالث أكثر مدن العالم في معدل تلوث الهواء بعد مدينتي "نيومكسيكو" المكسيكية، والعاصمة الصينية "بكين". ويعود ارتفاع نسبة التلوث بالقاهرة إلى عدة أسباب منها الدخان الناتج عن حرق قش الأرز في بعض محافظات الدلتا وشمال الصعيد القريبة من القاهرة، مما يشكل ما يعرف منذ سنوات بظاهرة "السحابة السوداء"، كما تضخ المصانع بالقاهرة والمحافظات القريبة منها (الجيزة والقليوبية) والتي تصل إلى حوالي 12600 منشأة صناعية كميات كبيرة من الملوثات والأدخنة، فيما تضخ حرائق القمامة في الأماكن المكشوفة داخل القاهرة وفى المحافظات القريبة منها بالإضافة إلى عوادم وسائل النقل والمواصلات أطنان من الأدخنة الملوثة. وتقدر الخسائر المادية المترتبة على تلوث الهواء والجو في القاهرة بحوالي 10 مليارات جنيه سنوياً.[139][140]

زحام السيارات بالقاهرة

الزحام[عدل]

أصبحت مشكلة التكدس المروري والزحام بالقاهرة أحد أزمات المدينة اليومية، وخصوصاً خلال ساعات الذروة. وكشفت دراسة حديثة عن أزمة المرور بالقاهرة صادرة عن البنك الدولي بالاشتراك مع المعهد القومى للنقل التابع لوزارة النقل أن الزحام المروري في القاهرة يتسبب في خسائر سنوية للدولة تقدر بحوالي 50 مليار جنيه، بما يعادل %4 من إجمالي الناتج المحلى السنوي للدولة، تشمل تكاليف الوقود والآثار الصحية الناتجة من سوء نوعية الهواء والحوادث، بجانب التأخير في الانتقال والوصول. وأضافت الدراسة أن متوسط السرعة على الطرق الرئيسية في القاهرة تتراوح بين 15 و40 كم في الساعة. وتعود تلك المشكلة إلى عدة عوامل أهمها الزيادة السكانية الغير مخطط لها، وبالتالي لم تتمكن الشوارع العامة من استيعاب تلك الأعداد وتحقيق سيولة مرورية مقبولة، إهمال صيانة الطرق الرئيسية وتوسيعها ودعمها بأنظمة مرورية حديثة وتخطيط أماكن للانتظار، عدم وجود حارات خاصة لحافلات النقل العام ومقطورات النقل الثقيل، عدم تطبيق قواعد المرور بحزم، ضعف سلوكيات القيادة، انتشار الباعة الجائلين بالميادين والشوارع، ظاهرة المواقف العشوائية، قلة ساحات انتظار السيارات سواء السطحية أو متعددة الطوابق.[141]

أعلام القاهرة[عدل]

اتفاقيات التوأمة والصداقة[عدل]

معرض صور[عدل]

انظر أيضاً[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ تعديل القيمة في ويكي بيانات"صفحة القاهرة في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2016. 
  2. ^ تعديل القيمة في ويكي بيانات"صفحة القاهرة في ميوزك برينز.". MusicBrainz area ID. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2016. 
  3. ^ هند مختار (31-03-2016). "الجريدة الرسمية تنشر قرار تكليف أحمد تيمور قائمًا بأعمال محافظ القاهرة" (باللغة العربية). اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 21-04-2016. 
  4. ^ أ ب ت "الإحصاء: 90 مليون نسمة عدد سكان مصر بالداخل..والقاهرة الأعلى عددا". أخبار مصر. 05-12-2015. اطلع عليه بتاريخ 08-05-2016. 
  5. ^ بغداد ثاني أكبر مدينة في الوطن العربي - صحيفة العرب
  6. ^ 50 Largest Cities in Africa - The African Economist
  7. ^ City Populations, Largest Cities of the World - Worldatlas
  8. ^ "القاهرة في سطور". محافظة القاهرة. اطلع عليه بتاريخ 06-05-2016. 
  9. ^ مكاتب الأمم المتحدة في الشرق الأوسط - موقع الأمم المتحدة بالعربية
  10. ^ FIBA Africa - FIBA
  11. ^ زينب عبد المنعم (06-07-2014). "تعرف على سر تسمية القاهرة بهذا الاسم". كايرو دار. اطلع عليه بتاريخ 28-04-2016. 
  12. ^ أ ب ت ث عبد الرحمن زكي، "القاهرة تاريخها وآثارها (969 - 1825) من جوهر القائد إلى الجبرتي المؤرخ"، طبعة 1966، 388 صفحة، الدار المصرية للتأليف والترجمة
  13. ^ "القاهرة.. جوهرة الشرق مدينة الألف مئذنة". إم بي سي .نت. 21-11-2012. اطلع عليه بتاريخ 28-04-2016. 
  14. ^ أ ب ت ث ج ح خ سيد كريم، "القاهرة عمرها 50 ألف سنة"، طبعة 1999، 170 صفحة، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  15. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر عبد الرحمن زكي، "بناة القاهرة في ألف عام"، طبعة 1998، 105 صفحة، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  16. ^ "السياحــة والآثار". محافظة القاهرة. اطلع عليه بتاريخ 28-04-2016. 
  17. ^ "حصن بابليون". الهيئة العامة للاستعلامات. 14-04-2013. اطلع عليه بتاريخ 27-04-2016. 
  18. ^ "عمرو بن العاص.. فتح مصر بعد حصار طويل لحصن بابليون". العربية.نت. 17-09-2009. اطلع عليه بتاريخ 27-04-2016. 
  19. ^ ماهر حسن (16-04-2015). "«زى النهارده».. سقوط حصن بابليون بيد عمرو بن العاص 16 أبريل 641م". المصري اليوم. اطلع عليه بتاريخ 27-04-2016. 
  20. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر سهير زكي حواس، "القاهرة الخديوية"، طبعة 2002، 331 صفحة، مركز التصميمات المعمارية
  21. ^ عبد الرحمن بن خلدون، ضبط المتن / خليل شحادة، مراجعة / سهير زكار، "تاريخ بن خلدون" المسمى "العبر وديوان المبتدأ والخبر في تاريخ العرب والبربر ومن عاصرهم من ذوي الشأن الأكبر"، طبعة 2001، 8 مجلدات، دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع.
  22. ^ محمود أحمد، "دليل موجز لأشهر الآثار العربية بالقاهرة"، طبعة 1938، 229 صفحة، المطبعة الأميرية.
  23. ^ Cairo Conference - 1921 - cliohistory
  24. ^ 1925 القاهرة أرقى المدن - جريدة الأهرام
  25. ^ القاهرة تفوز بجائزة أجمل مدن العالم عام 1925 - اليوم الجديد
  26. ^ The Cairo Conference, 1943 - U.S. Department of State
  27. ^ Britannica - Cairo Conference
  28. ^ أحمد عثمان (29-01-2011). "من الذي حرق القاهرة في يناير 1952؟". الشرق الأوسط. اطلع عليه بتاريخ 05-05-2016. 
  29. ^ محمد أنيس، "حريق القاهرة"، طبعة 1972، 176 صفحة، المؤسسة العربية للدراسات والنشر.
  30. ^ منشية ناصر.. الغضب والفقر - جريدة الشرق الأوسط
  31. ^ "مئات النشطاء والمعارضين المصريين يبدؤون «يوم الغضب» بتظاهرات في القاهرة". العربية.نت. اطلع عليه بتاريخ 08-05-2016. 
  32. ^ "الإخوان تحدد 3 ضوابط للمشاركة بمظاهرات 25 يناير". اليوم السابع. 08-05-2016. اطلع عليه بتاريخ 31-05-2011. 
  33. ^ "انقلاب أم ثورة". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 08-05-2016. 
  34. ^ "عدلي منصور.. أصدر مرسى قرار تعيينه رئيسًا للدستورية.. وأصبح رئيسا للبلاد بعد سقوط الإخوان.". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 08-05-2016. 
  35. ^ "تطورات المشهد السياسي في مصر تتصدر عناوين الصحافة الفرنسية.". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 08-05-2016. 
  36. ^ عمر الحسيني عبد السلام، محمد تامر الخرازاتي، "دراسة / تطور الفراغات العمرانية في مصر الجديدة"، 19 صفحة، كلية الهندسة - جامعة عين شمس
  37. ^ أحمد عثمان. "مدينة نصر.. حلم عبد الناصر الذي يطارده الإرهاب منذ اغتيال السادات وحتى أحداث رابعة العدوية". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 07-05-2016. 
  38. ^ "حي 15 مايو". محافظة القاهرة. اطلع عليه بتاريخ 07-05-2016. 
  39. ^ "القاهرة الجديدة". هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة. اطلع عليه بتاريخ 07-05-2016. 
  40. ^ "بدر". هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة. اطلع عليه بتاريخ 08-05-2016. 
  41. ^ "مدينة الشروق". هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة. اطلع عليه بتاريخ 08-05-2016. 
  42. ^ الجراح، نوري. رحلة ابن خلدون، 1352 - 1401 (الطبعة الأولى). أبو ظبي: دار السويدي. صفحة 285. ISBN 9953441421. 
  43. ^ أسامة شريبا (30-04-2012). "العمارة المصرية المعاصرة" (باللغة العربية). عالم نوح. اطلع عليه بتاريخ 05-05-2016. 
  44. ^ شروق إسماعيل (13-08-2015). "4 مراحل مرت بها العمارة المصرية في العصر الحديث" (باللغة العربية). المصري اليوم. اطلع عليه بتاريخ 05-05-2016. 
  45. ^ سارة مختار (24-02-2016). "بالصور.. "المعز لدين الله الفاطمي".. حكاية شارع شاهد على التاريخ من البداية إلى التجديدات". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 23-04-2016. 
  46. ^ "تطوير شارع المعز لدين الله الفاطمي". شركة المقاولون العرب. اطلع عليه بتاريخ 23-04-2016. 
  47. ^ "مصر تبدأ تنفيذ مشروع القاهرة الخديوية بوسط العاصمة". العربية.نت. 28-09-2014. اطلع عليه بتاريخ 23-04-2016. 
  48. ^ "ابتسم انت في القاهرة" (باللغة العربية). محافظة القاهرة. اطلع عليه بتاريخ 05-05-2016. 
  49. ^ أ ب ت ث "المناطق والأحياء" (باللغة العربية). محافظة القاهرة. اطلع عليه بتاريخ 23-04-2016. 
  50. ^ "مناخ القاهرة" (باللغة العربية). محافظة القاهرة. اطلع عليه بتاريخ 05-05-2016. 
  51. ^ "المناخ:القاهرة" (باللغة العربية). climate-data. اطلع عليه بتاريخ 05-05-2016. 
  52. ^ "Cairo Climate & Weather" (باللغة الإنجليزية). wordtravels. اطلع عليه بتاريخ 05-05-2016. 
  53. ^ "Weather Information for Cairo". اطلع عليه بتاريخ August 2010. 
  54. ^ "Cairo, Egypt: Climate, Global Warming, and Daylight Charts and Data". اطلع عليه بتاريخ 13 August 2013. 
  55. ^ "Cairo, Egypt". Voodoo Skies. اطلع عليه بتاريخ 13 August 2013. 
  56. ^ Cairo, Egypt Monthly Averages - Bing Weather[You must have an IP from the United States of America to see the page]
  57. ^ Average Conditions - Cairo" BBC Weather. Retrieved January 21, 2013
  58. ^ زينب محمد (04-01-2004). "دعوات للإسراع بإنشاء عاصمة جديدة لمصر حلاً لتكدس السكان والاختناقات المرورية" (باللغة العربية). الشرق الأوسط. اطلع عليه بتاريخ 06-05-2016. 
  59. ^ "انتشار اللغة العربية" (باللغة العربية). مصر الخالدة. اطلع عليه بتاريخ 05-05-2016. 
  60. ^ أحمد بلال (15-07-2013). "ماجدة هارون رئيسة الطائفة اليهودية:«أنا بنت أبويا» ولن أسافر لإسرائيل (حوار)" (باللغة العربية). المصري اليوم. اطلع عليه بتاريخ 06-05-2016. 
  61. ^ "أصالة وحداثة جامع وجامعة" (باللغة العربية). جامعة الأزهر. اطلع عليه بتاريخ 06-05-2016. 
  62. ^ "الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية في مصر" (باللغة العربية). موقع الأنبا تكلاهيمانوت القبطي الأرثوذكسي. اطلع عليه بتاريخ 06-05-2016. 
  63. ^ الأميرة فاطمة إسماعيل ومشروع الجامعة - موقع جامعة القاهرة
  64. ^ القصة وراء القصر التاريخي لحرم الجامعة - موقع الجامعة الأمريكية بالقاهرة
  65. ^ "الخلفية التاريخية للجامعة" (باللغة العربية). الجامعة الأمريكية بالقاهرة. اطلع عليه بتاريخ 05-05-2016. 
  66. ^ "نبذة عن جامعة الأزهر" (باللغة العربية). جامعة الأزهر. اطلع عليه بتاريخ 05-05-2016. 
  67. ^ "حكاية شارع قصر العيني باشا". محافظة القاهرة. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  68. ^ "تطوير المستشفيات الجامعية". وزارة التخطيط. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  69. ^ حسام الحاروني (11-03-2016). "مليار و300 مليون جنيه لتطوير المواصلات في القاهرة". البوابة نيوز. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  70. ^ محمود عبد الغني، رحاب نبيل (18-05-2015). "بالصور.. 52 عاما على إنشاء مطار القاهرة". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 21-04-2016. 
  71. ^ "الوضع الحالي لمطار القاهرة". وزارة الطيران المدني. اطلع عليه بتاريخ 21-04-2016. 
  72. ^ "«القاهرة» ثاني أفضل مطارات أفريقيا في تصنيف «المجلس العالمي»". المصري اليوم. 16-02-2012. اطلع عليه بتاريخ 21-04-2016. 
  73. ^ مختار شعيب (19-12-2008). "مبارك يفتتح مبني الركاب رقم‏3‏ بمطار القاهرة الدولي". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 21-04-2016. 
  74. ^ "نقل ومواصلات". الهيئة العامة للاستعلامات. 19-04-2016. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  75. ^ شريهان أشرف (16-07-2015). "بالصور.. الأوتوبيس النهري نزهة البسطاء الضائعة وسط إهمال وارتفاع التذكرة". جريدة البديل. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  76. ^ ناهد الكاشف. "محطة مصر". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  77. ^ أشرف إكرام (23-03-2010). "تطوير متحف‮ »‬السگة الحديد‮« ‬ضمن المشروع المتگامل لمحطة‮ »‬مصر‮«". أخبار اليوم. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  78. ^ ضحى السيد (23-10-2015). "بالفيديو". الوطن. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  79. ^ آية رمزي (13-12-2015). "«ترام مصر الجديدة» يواجه شبح الاختفاء.. و«قطار المطرية» ذهب ولن يعود". جريدة المال. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  80. ^ أ ب ت ث "نشأه مترو القاهرة". الشركة المصرية لإدارة وتشغيل المترو. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  81. ^ "معلومات تشغيلية للخط أول". الشركة المصرية لإدارة وتشغيل المترو. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  82. ^ "الخط الثالث لمترو أنفاق القاهرة". الشركة المصرية لإدارة وتشغيل المترو. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  83. ^ مروى ياسين (05-08-2008). "تاكسي العاصمة.. خسائر فادحة وشيخوخة مبكرة". المصري اليوم. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  84. ^ منار خاطر (04-08-2008). "إكرام سلطان «مدير مشروع تاكسي العاصمة»: إحلال وتبديل ٥٧ ألف «تاكسي قديم» قبل ٢٠١١". المصري اليوم. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  85. ^ "ننشر مميزات وأسعار “تاكسي لندن” في مصر". مارشدير. 08-01-2015. اطلع عليه بتاريخ 09-05-2016. 
  86. ^ "تطبيق أوبر يثير غضب سيارات التاكسي الأبيض في مصر". روسيا اليوم. 20-02-2016. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  87. ^ أحمد غنيم (16-03-2016). "مجلس الوزراء يوصي بالتقنين الفوري لـ"أوبر وكريم"". الوطن. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  88. ^ محمد درويش، أحمد عبدو (09-05-2010). "أخيرا.. النقل العام يسير علي طريق التطوير أتوبيسات جديدة صديقة للبيئة .. تجوب شوارع القاهرة وتقدم خدمة متميزة". مصرس-أخبار اليوم. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  89. ^ سامي الطراوي (02-03-2016). "شاهد.. الأتوبيس "فولفو" الجديد ينضم لأسطول هيئة النقل العام". الوفد. اطلع عليه بتاريخ 24-04-2016. 
  90. ^ مصطفى النجار (05-08-2015). "محافظة القاهرة تتسلم الدفعة الأخيرة من أتوبيسات المنحة الإماراتية". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 09-05-2016. 
  91. ^ منال الغمري (15-6-2008). "دراسة لتطويره ومنع حوادثه". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 25-8-2015. 
  92. ^ ياسين كسبان (9-4-2015). "بالفيديو.. عيوب فنية بالطريق الدائري قد تسبب كارثة". البوابة نيوز. اطلع عليه بتاريخ 25-8-2015. 
  93. ^ "كوبري 6 أكتوبر". شركة المقاولون العرب. اطلع عليه بتاريخ 25-04-2016. 
  94. ^ "شارع صلاح سالم". المصري اليوم. 20-10-2008. اطلع عليه بتاريخ 25-04-2016. 
  95. ^ "الكباري الموجودة بالمنطقة الشرقية للقاهرة". محافظة القاهرة. اطلع عليه بتاريخ 25-04-2016. 
  96. ^ "صور". دوت مصر. 14-06-2015. اطلع عليه بتاريخ 25-04-2016. 
  97. ^ "المسافة بين القاهرة والمدن". القاهرة. اطلع عليه بتاريخ 21-04-2016. 
  98. ^ المعالم والأماكن السياحية والدينية والثقافية بالقاهرة من موقع الهيئة العامة للاستعلامات المصرية
  99. ^ "أهم المناطق الأثرية بالقاهرة والجيزة" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. 30-09-2009. اطلع عليه بتاريخ 05-05-2016. 
  100. ^ "محافظة القاهرة" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. اطلع عليه بتاريخ 05-05-2016. 
  101. ^ محمد صفاء الدين (15-01-2015). "الحديقة اليابانية.. تاريخ وآثار وسياحة يضربها الإهمال" (باللغة العربية). البديل. اطلع عليه بتاريخ 07-05-2016. 
  102. ^ عبد المنعم زين العابدين (14-11-2007). "حديقة الأزهر.. تاريخ حي وبانوراما نادرة" (باللغة العربية). الشرق الأوسط (جريدة). اطلع عليه بتاريخ 05-05-2016. 
  103. ^ نادية يوسف (24-3-2005). "افتتاح عالمي لحديقة الأزهر" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 05-05-2016. 
  104. ^ نادية يوسف (03-05-2004). "حديقة الأزهر‏...‏ تفتتحها قرينة الرئيس‏" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 05-05-2016. 
  105. ^ "السياحة الترفيهية" (باللغة العربية). محافظة القاهرة. اطلع عليه بتاريخ 05-05-2016. 
  106. ^ محمد سعودي (14-09-2014). "الأفعى المقرنة والرطريط.. كائنات تعيش بمحمية “وادي دجلة” بالقاهرة" (باللغة العربية). كايرو دار. اطلع عليه بتاريخ 07-05-2016. 
  107. ^ صبري الجندي (10-09-2000). "دراسات مصرية لغابة أشجار متحجرة في القاهرة" (باللغة العربية). الشرق الأوسط. اطلع عليه بتاريخ 07-05-2016. 
  108. ^ "محمية الغابة المتحجرة" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. 30-09-2009. اطلع عليه بتاريخ 07-05-2016. 
  109. ^ محمد صفاء الدين (06-09-2014). "«عين حلوان».. مشتى عالمي يحتضر" (باللغة العربية). البديل. اطلع عليه بتاريخ 07-05-2016. 
  110. ^ "متاحف القاهرة" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. اطلع عليه بتاريخ 05-05-2016. 
  111. ^ "المواقع والمتاحف" (باللغة العربية). مصر الخالدة. اطلع عليه بتاريخ 06-05-2016. 
  112. ^ "السياحة الثقافية" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. 30-09-2009. اطلع عليه بتاريخ 06-05-2016. 
  113. ^ "سياحة المؤتمرات" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. 16-12-2015. اطلع عليه بتاريخ 06-05-2016. 
  114. ^ سعاد طنطاوي. "سياحة المؤتمرات وعودة مصر إلى السياحة العالمية" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 06-05-2016. 
  115. ^ "سياحة المهرجانات" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. 30-09-2009. اطلع عليه بتاريخ 06-05-2016. 
  116. ^ هدير شعراوي (24-08-2014). "خبراء: السياحة الدينية هي مستقبل مصر" (باللغة العربية). الوفد. اطلع عليه بتاريخ 06-05-2016. 
  117. ^ "السياحة الدينية" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. 09-09-2012. اطلع عليه بتاريخ 06-05-2016. 
  118. ^ "«حارة اليهود» في القاهرة تعود للأضواء وسط جدل ثقافي وأثري" (باللغة العربية). الشرق الأوسط. 23-09-2009. اطلع عليه بتاريخ 06-05-2016. 
  119. ^ "Historic Cairo" (باللغة الإنجليزية). اليونسكو. اطلع عليه بتاريخ 27-01-2016. 
  120. ^ رانيا حفني. "د. محمد سامح عمرو سفير مصر باليونسكو:لم يتم حذف أي موقع مصري من قائمة التراث" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 27-01-2016. 
  121. ^ ‏إسماعيل مرعي (17-09-2007). "خواطر عن القاهرة القديمة" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 30-01-2016. 
  122. ^ ‏نانسى متولي (24-03-2011). "معالم القاهرة القديمة" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 30-01-2016. 
  123. ^ "ذكرى تأسيس وكالة أنباء الشرق الأوسط" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. 15-12-2000. اطلع عليه بتاريخ 05-05-2016. 
  124. ^ محمد عجم (28-10-2011). "40 عاما على حريق أوبرا القاهرة «الخديوية»" (باللغة العربية). الشرق الأوسط. اطلع عليه بتاريخ 04-05-2016. 
  125. ^ أكلات مصرية. الهيئة العامة للاستعلامات
  126. ^ المطبخ المصري- موسوعة الطبخ
  127. ^ عرفةالضبع (15-11-2015). "استاد القاهرة يحتل المركز الـ26 في قائمة الأفضل عالميا" (باللغة العربية). اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 05-05-2016. 
  128. ^ محمد نبيل. "مصر تفوز بتنظيم كأس العالم لكرة اليد 2021" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 08-05-2016. 
  129. ^ أحمد شريف (12-03-2016). "رسمياً.. مصر تفوز بتنظيم كأس العالم للشباب لكرة السلة" (باللغة العربية). ياللاكورة. اطلع عليه بتاريخ 08-05-2016. 
  130. ^ رأفت إبراهيم (05-08-2012). "دليل المنظمات الدولية" (باللغة العربية). اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 05-05-2016. 
  131. ^ "المناطق الصناعية بمحافظة القاهرة" (باللغة العربية). محافظة القاهرة. اطلع عليه بتاريخ 05-05-2016. 
  132. ^ "مركز الحرف التقليدية بالفسطاط.. تحفة فريدة تلمع في عين الزمن" (باللغة العربية). الشرق الأوسط. 27-10-2008. اطلع عليه بتاريخ 05-05-2016. 
  133. ^ "لمحة تاريخية" (باللغة العربية). مركز الحرف التقليدية بالفسطاط. اطلع عليه بتاريخ 05-05-2016. 
  134. ^ صابر رمضان (14-07-2015). "خان الخليلي..أهم الأسواق الأثرية في الشرق يشكو الركود وقلة السياح" (باللغة العربية). الوفد. اطلع عليه بتاريخ 05-05-2016. 
  135. ^ رضوى الشاذلي (10-05-2015). "5 معلومات عن خان الخليلى.. الحي الذي صنع منه نجيب محفوظ فيلمًا سينمائيًا" (باللغة العربية). اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 05-05-2016. 
  136. ^ ""القاهرة" في المركز السابع لتقديم خدمات التعهيد" (باللغة العربية). اليوم السابع. 10-11-2009. اطلع عليه بتاريخ 05-05-2016. 
  137. ^ محافظة القاهرة، "التنمية الحضرية وتحديات العشوائيات"، طبعة 2008، 42 صفحة، محافظة القاهرة.
  138. ^ د/ أيمن محمد نور عفيفي، د/ خالد صلاح الدين علي، "دراسة / الوسائل التكنولوجية في البناء كمحدد أساسي للارتقاء بالمناطق العشوائية في مصر"، 19 صفحة، جامعة حلوان.
  139. ^ محسن البدوي (08-05-2016). "وزير البيئة: تلوث القاهرة بالأتربة يتجاوز المؤشرات الدولية 7 مرات" (باللغة العربية). اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 08-05-2016. 
  140. ^ مروة يوسف (06-07-2016). "القاهرة.. الثالثة على العالم فى نسب التلوّث" (باللغة العربية). كايرو دار. اطلع عليه بتاريخ 08-05-2016. 
  141. ^ رضا حبيشي (02-08-2014). "هنا القاهرة عاصمة الزحام" (باللغة العربية). اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 08-05-2016. 
  142. ^ زياد السويفي (23-06-2015). "الشيخ محمد رفعت.. كروان الإذاعة المصرية" (باللغة العربية). الوطن. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  143. ^ عبد الحكيم صالح. "تماثيل الميادين في القاهرة (شخوص وحواديت)" (باللغة العربية). مجلة الثقافة الجديدة. اطلع عليه بتاريخ 25-04-2016. 
  144. ^ أشرف عبد الحميد (08-05-2014). "بالصور.. رحلة السيسي من "الجمالية" إلى الرئاسة" (باللغة العربية). العربية.نت. اطلع عليه بتاريخ 25-04-2016. 
  145. ^ حارة نجيب محفوظ - الجزيرة نت
  146. ^ أ ب جهاد الرملي (07-12-2010). "محمود المليجي.. طموح لا يعرف اليأس" (باللغة العربية). مصرس. اطلع عليه بتاريخ 25-04-2016. 
  147. ^ محمد إبراهيم (15-12-2014). "عبد الفتاح القصري.. طالب «الفرير» الذي أضحكنا ورحل وحيدًا" (باللغة العربية). المصري اليوم. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  148. ^ "في ذكرى ميلاده.. رحلة العم فؤاد مهندس الضحكة المصرية" (باللغة العربية). صوت الأمة. 07-09-2015. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  149. ^ "محمد صبحي: أنا ديكتاتور وشعاري الالتزام" (باللغة العربية). إيلاف. 16-08-2004. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  150. ^ محمد يحيى (23-01-2016). "في عيد ميلاده الـ 67.. أحمد راتب كوميديان هزلي بسيط" (باللغة العربية). الوفد. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  151. ^ أشرف عزوز، رأفت إبراهيم (15-09-2014). "في مثل هذا اليوم" (باللغة العربية). اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  152. ^ "عبد المنعم مدبولي" (باللغة العربية). الهيئة العامة للاستعلامات. 30-09-2009. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  153. ^ شرين جمال (13-03-2015). "20 معلومة لا تعرفها عن موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب في ذكري ميلاده" (باللغة العربية). الفجر. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  154. ^ ""جوجل" يحتفل بذكرى ميلاد نجيب الريحاني" (باللغة العربية). دوت مصر. 21-01-2016. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  155. ^ محي الدين بهلول (13-02-2015). "شخصيات فنية محمد القصبجي" (باللغة العربية). الأيام. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  156. ^ محمد عجم (07-02-2013). "رحيل المطرب محمد العزبي.. صاحب «عيون بهية»" (باللغة العربية). الشرق الأوسط. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  157. ^ آلاء عثمان (13-07-2015). "الليلة.. أمسية ثقافية وفنية عن الراحل "بديع خيرى" بـ"الأعلى للثقافة"" (باللغة العربية). اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  158. ^ "أبو السعود الإبياري" (باللغة العربية). السينما. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  159. ^ "بهاء سلطان" (باللغة العربية). السينما. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  160. ^ "يوسف فخر الدين" (باللغة العربية). السينما. اطلع عليه بتاريخ 26-04-2016. 
  161. ^ علوي أبوالعلا، نيفين العيادي (08-12-2014). "17 فنانة فضلن الاعتزال" (باللغة العربية). المصري اليوم. اطلع عليه بتاريخ 14-05-2016. 
  162. ^ أحمد عدلي (08-02-2015). "دلوعة السينما "شادية" تحتفل اليوم بعيدها الـ81" (باللغة العربية). إيلاف. اطلع عليه بتاريخ 14-05-2016. 
  163. ^ أشرف عبد الحميد (10-03-2016). "اكتشف 8 أسرار عن الفنانة يسرا" (باللغة العربية). العربية.نت. اطلع عليه بتاريخ 14-05-2016. 
  164. ^ "نادية مصطفى (1963)" (باللغة العربية). السينما. اطلع عليه بتاريخ 14-05-2016. 
  165. ^ محمد علي حسن (31-12-2015). "بروفايل" (باللغة العربية). الوطن. اطلع عليه بتاريخ 14-05-2016. 
  166. ^ "وفاة عائشة راتب وزيرة التأمينات السابقة وأول سفيرة لمصر بالخارج" (باللغة العربية). رويترز. 04-05-2013. اطلع عليه بتاريخ 14-05-2016. 
  167. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط "اتفاقيات التآخي والصداقة الموقعة بين مدينة القاهرة والمدن الأجنبية" (باللغة العربية). محافظة القاهرة. اطلع عليه بتاريخ 21-04-2016. 
  168. ^ أمانة عمان الكبرى - اتفاقيات التوأمة.

مراجع[عدل]

  1. جمال الغيطاني، "ملامح القاهرة في ألف سنة"، طبعة مارس 1997، 277 صفحة، دار نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع.
  2. جمال حمدان، "القاهرة"، طبعة 1996، 255 صفحة، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  3. عبد الرحمن زكي، "بناة القاهرة في ألف عام"، طبعة 1998، 105 صفحة، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  4. عبد الرحمن زكي، "القاهرة تاريخها وآثارها (969 - 1825) من جوهر القائد إلى الجبرتي المؤرخ"، طبعة 1966، 388 صفحة، الدار المصرية للتأليف والترجمة.
  5. عبد الرحمن زكي، "القاهرة"، طبعة 1935، جزأين، مطبعة حجازي بالقاهرة.
  6. خالد أبو الروس، "حكاية حي مصر القديمة"، 168 صفحة، الهيئة العامة لقصور الثقافة.
  7. محمد كمال السيد، "أسماء ومسميات من تاريخ مصر القاهرة"، طبعة 1986، 512 صفحة، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  8. عمر الحسيني عبد السلام - محمد تامر الخرازاتي، "دراسة / تطور الفراغات العمرانية في مصر الجديدة"، 19 صفحة، كلية الهندسة - جامعة عين شمس.
  9. سيد كريم، "القاهرة عمرها 50 ألف سنة"، طبعة 1999، 170 صفحة، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  10. سهير زكي حواس، "القاهرة الخديوية"، طبعة 2002، 331 صفحة، مركز التصميمات المعمارية.
  11. شحاتة عيسى إبراهيم، "القاهرة"، طبعة 2001، 485 صفحة، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  12. جمال الشرقاوي، "حريق القاهرة"، طبعة 1976، 991 صفحة، دار الثقافة الجديدة.
  13. محمد أنيس، "حريق القاهرة"، طبعة 1972، 176 صفحة، المؤسسة العربية للدراسات والنشر.
  14. أبو الحمد محمود فرغلي، "الدليل الموجز لأهم الآثار الإسلامية والقبطية في القاهرة"، طبعة 2002، 304 صفحة، الدار المصرية اللبنانية.
  15. محمود أحمد، "دليل موجز لأشهر الآثار العربية بالقاهرة"، طبعة 1938، 229 صفحة، المطبعة الأميرية.
  16. ستانلي لين بول، ترجمة / حسن إبراهيم حسن - علي إبراهيم حسن - إدوار حليم، "سيرة القاهرة"، الطبعة الثانية، 285 صفحة، مكتبة النهضة المصرية.
  17. علي باشا مبارك، "الخطط التوفيقية الجديدة لمصر القاهرة"، الطبعة الأولى، 20 جزء، المطبعة الكبرى الأميرية.
  18. يوسف بن تغري بردي الأتابكي، تقديم تعليق / محمد حسين شمس الدين، "النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة"، 16 مجلد، دار الكتب العلمية.
  19. أبى عبيد البكري، تحقيق وتقديم / أدريان فان ليوفن، أندري فيري، "المسالك والممالك"، طبعة 1992، مجلدين، الدار العربية للكتاب.
  20. الحافظ جلال الدين عبد الرحمن السيوطي، تحقيق / محمد أبو الفضل إبراهيم، "حسن المحاضرة في تاريخ مصر والقاهرة"، مجلدين، دار إحياء الكتب العربية.
  21. محمد بن تاويت الطنجي، تحرير / نوري الجراح، "رحلة ابن خلدون (1352 - 1401)"، طبعة 2003، 555 صفحة، دار السويدي للنشر والتوزيع.
  22. عبد الرحمن بن خلدون، ضبط المتن / خليل شحادة، مراجعة / سهير زكار، "تاريخ بن خلدون" المسمى "العبر وديوان المبتدأ والخبر في تاريخ العرب والبربر ومن عاصرهم من ذوي الشأن الأكبر"، طبعة 2001، 8 مجلدات، دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع.
  23. تقي الدين المقريزي، تحقيق / محمد زينهم - مديحة الشرقاوي، "المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار المعروف بالخطط المقريزية"، طبعة 1998، 3 أجزاء، مكتبة مدبولي.
  24. عبد الرحمن بن حسن الجبرتي، تحقيق / عبد الرحيم عبد الرحمن، تقديم / عبد العظيم رمضان، "عجائب الآثار في التراجم والأخبار"، طبعة 1998، 4 مجلدات، دار الكتب والوثائق القومية.

وصلات خارجية[عدل]