هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

القديسة روزاليا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
القديسة روزاليا
Anthonis van Dyck 084.jpg
 
، و  تعديل قيمة خاصية (P18) في ويكي بيانات 

معلومات شخصية
الميلاد سنة 1130  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
باليرمو  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 1166 (35–36 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
باليرمو  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة ناسكة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

القديسة روزاليا (1130-1166)، المعروف أيضًا باسم لا سانتوزا أو "القديسة الصغيرة"، وباللغة الصقلية باسم "روسوليا"، هي قديسة شفيعة لباليرمو في إيطاليا، ولكامارغو، تشيهواهوا، وثلاث مدن في فنزويلا هم: إل هاتيلو، زواتا و ولاية أنزواتغي. لها أهمية خاصة على الصعيد الدولي باعتبارها قديسة شفيعة في أوقات الطاعون (المرض). بداية من عام 2020،أصبحت شفيعة من قبل مواطني باليرمو لحماية المدينة من مرض فيروس كورونا 2019.[1]

السيرة الذاتية[عدل]

وُلدت روزاليا من عائلة نبيلة نورماندية ادعت أنها سلالة شارلمان. بداية حياتها الدينية أنها اعتزلت لتعيش كناسكة في كهف على جبل بيليجرينو، حيث توفيت بمفردها عام 1166. يقول التقليد أن ملاكين قادها إلى الكهف. كتبت على جدار الكهف "أنا، روزاليا، ابنة سينيبالد، وكويسكينا، اتخذت القرار بالعيش في هذا الكهف من أجل حب ربي، يسوع المسيح."[2]

طاعون 1624[عدل]

في عام 1624،حاصرطاعون مدينة باليرمو. خلال هذه المشقة، ظهرت القديسة روزاليا أولاً لامرأة مريضة، ثم لصياد، حيث أشارت إلى مكان وجود رفاتها، وأمرته بإحضار عظامها إلى باليرمو ونقلها في موكب عبر المدينة.[3]

صعد الصياد الجبل ووجدت عظامها في الكهف كما هو وصفت له وفعل ما طلبته في الظهور. بعد أن تم نقل رفاتها في جميع أنحاء المدينة ثلاث مرات، توقف الطاعون. بعد ذلك تم تكريم القديسة روزاليا باعتبارها شفيعة باليرمو، وبُني مزار في الكهف مكان تم اكتشاف رفاتها فيه.

رسم أيقوناتها التي تعود إلى ما بعد 1624 الرسام الفلمنكي أنطوني فان ديك، الذي حوصر في المدينة خلال الحجر الصحي عام 1624-1625، وخلال هذه الفترة أنتج خمس لوحات للقديس، الآن في مدريد، هيوستن، لندن، نيويورك وباليرمو نفسها. في عام 1629،ورسم أيضًا لوحة بعنوان "القديسة روزاليا شفيعة مدينة باليرمو" وأخرى بعنوان "تتويج القديسة روزاليا" لمساعدة جهود اليسوعيين لنشرسيرتها خارج صقلية.

جدل حول عظامها[عدل]

في عام 1825، كان الجيولوجي ويليام بكلاند في باليرمو خلال شهر العسل وطلب رؤية عظام القديس. بعد فحص الآثار، قرر الجيولوجي أنها "غير بشرية"،وأعلن أن البقايا كانت في الواقع عظام ماعز.[4][5] وفقًا لبكلاند، قال الكهنة إن القديس لم يسمح له برؤية رفاتها لأنه لم يكن مسيحيًا كاثوليكيًا.[1]

تكريم[عدل]

يُقام عيد القديسة روزاليا في 4 سبتمبر.[2]

المراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

  • "St. Rosalia". الموسوعة الكاثوليكية. نيويورك: شركة روبرت أبيلتون. 1913. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)