هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

القرش الراهب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

القرش الراهب

Squatina squatina tenerife.jpg
قرش راهب قرب سواحل جزيرة تينيريفي

حالة الحفظ

أنواع مهددة بالانقراض (خطر انقراض أقصى)[1]
المرتبة التصنيفية نوع[2]  تعديل قيمة خاصية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
النطاق: حقيقيات النوى
المملكة: الحيوانات
الشعبة: حبليات
الطائفة: أسماك غضروفية
الطويئفة: أشلاق
الرتبة: قرش
الفصيلة: قرش ملاك
النوع: القرش الراهب
الاسم العلمي
Squatina squatina [2]
كارولوس لينيوس
مجموعة أصلية Squalus squatina[3]  تعديل قيمة خاصية (P1403) في ويكي بيانات
Squatina squatina distmap.png
 
خريطة انتشار الكائن

القرش الراهب (Squatina squatina)، هو نوع من أسماك القرش في عائلة القرش الملاك، والتي تنتشر في المياه الساحلية في شمال شرق المحيط الأطلسي. يتكيف القرش الراهب جيدًا في قاع البحر بفضل تمويهه، وله شكل مسطح مع زعانف صدرية وحوضية كبيرة، مما يمنحه تشابهًا ظاهرياٞ مع الشفنينيات. يمكن التعرف على هذا النوع من خلال جسمه العريض والقوي، وعذباته المخروطية، وظهره عديم الشوك، ولونه الرمادي أو البني مع بقع صغيرة فاتحة وداكنة، ويبلغ طوله 2.4 متر تقريبا. ومثل غيره من أفراد عائلته، فالقرش الراهب هو مفترس كمائن ليلي يدفن نفسه في الرواسب وينتظر مرور الفريسة، والتي معظمها من الأسماك العظمية المستوطنة بالقاع، ولكن أيضًا الورنكيات واللافقاريات. ويعتبر نوع موطن ولود، تلد الإناث من سبعة إلى 25 قرشًا كل عام. وعادة ما يشكل القرش الراهب خطرًا ضئيلًا على البشر. لكن منذ منتصف القرن العشرين، أدى الصيد التجاري المكثف لأسماك قرش الملاك إلى القضاء على هذا النوع بسبب الصيد العرضي، وأصبحت المجموعات الفرعية المتبقية قليلة العدد بسبب معدل التكاثر البطيء. ونتيجة لذلك، قام الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة بتقييم هذه الأنواع على أنها مهددة بالانقراض.

التسمية[عدل]

تم وصف القرش الراهب في الأصل من قبل المؤرخ الطبيعي السويدي كارولوس لينيوس، والمعروف باسم «أبو التصنيف»، في الطبعة العاشرة لعام 1758 من كتاب نظام الطبيعة باسم (Squalus squatina).[4] وتشير كلمة "squatina" ٳلى الورنكية في اللغة اللاتينية، وقد تم جعله اسماٞ لجميع أسماك القرش الملاك من قبل عالم الحيوان الفرنسي أندريه ماري كونستن ديميريل في عام 1806.[5] ومن الأسماء الشائعة الأخرى المستخدمة لهذا النوع تشمل الملاك، والسمكة الملاك، وسمكة الملاك المنتفخة، وورنكية الملاك، وسمك الإسكاتي، وسمك الراهب، بالٳضافة للقرش الراهب.[6] وقد أجرى ستلبرينك وزملاؤه سنة 2010 دراسة جينية بناءً على الحمض النووي للميتوكوندريا لهذا النوع، ووجدوا أن الأنواع الشقيقة الأقرب من القرش الراهب هي قرش الملاك منشاري الظهر (Squatina aculeata).[7]

وصف[عدل]

يشترك القرش الراهب مع أسماك القرش الملاك الأخرى في الرأس والجسم العريضان والممتلئان للغاية، مع وجود عيون صغيرة في الظهر متبوعة بزوج من الفتحات التنفسية الكبير. وكذالك في الجسم المسطح والزعانف الصدرية الكبيرة الشبيهة بالأجنحة التي لا تلتحم فصوصها الأمامية بالرأس. ويمكن أن تصل إناث أسماك القرش الراهب إلى 2.4 متر والذكور 1.8 متر، بينما الحد الأقصى للوزن المبلغ عنه هو 80 كلغ.[8] أما الزعانف الصدرية والحوضية فهي عريضة وذات أطراف مستديرة، وتتموضع الزعنفتين الظهريتين على الذيل العضلي خلف زعانف الحوض، والزعنفة الذيلية لها فص سفلي أكبر من الفص العلوي، ولا وجود لزعنفة شرجية عند هذا النوع.[4]

تمويه سمك قرش الراهب

الأسنان الجلدية صغيرة وضيقة ومدببة وتغطي الجزء العلوي بأكمله ومعظم الجزء السفلي من الجسم. الأفراد الصغار لديهم صف من الأشواك أسفل منتصف الظهر، ولدى الأفراد الصغار صف من الأشواك أسفل منتصف الظهر. لون هذه الأسماك رمادي إلى محمر أو بني مائل للأخضر. مع العديد من البقع الصغيرة باللونين الأبيض والأسود.[4][8][9]

الإنتشار والموطن[عدل]

يوجد سمك القرش الراهب في المياه المعتدلة بشمال شرق المحيط الأطلسي، بداية من جنوب النرويج والسويد إلى جنوب المغرب وجزر الكناري، بما في ذلك الجزر البريطانية والبحر الأبيض المتوسط. من الممكن أن ٳنقرضت من بحر الشمال. ٳلا أنها لا تزال موجودة حول جزر الكناري والمغرب والجزائر وتونس وليبيا وفلسطين وتركيا وقبرص وبحر إيجه والبحر الأدرياتيكي وصقلية ومالطا وكورسيكا وأيرلندا وغرب بريطانيا. ويسكن هذا القرش القاعي بالجرف القاري، ويفضل المناطق الناعمة مثل الطين أو الرمل، ويمكن العثور عليه بالقرب من الساحل بعمق 150 مترًا. يعيش أحيانًا في البيئات قليلة الملوحة.[4]

التفاعلات البشرية[عدل]

القرش الملائكي ليس عدوانيًا بشكل عام تجاه البشر، على الرغم من أنه يمكن أن يضر بعضة شديدة في حالة الإضطراب.[10]عند الإقتراب منه تحت الماء، يظل القرش الملائكي ثابتًا أو يسبح بعيدًا، على الرغم من تسجيل أحد الغواصين وهو يدور حول الغواص وفمه مفتوحًا.[11]

يجب على عمال مصايد الأسماك على وجه الخصوص، معاملتها بحذر، في طبعة 1776 من علم الحيوان البريطاني، كتب توماس بينانت أن الإقتراب منه «شرس للغاية وخطير للغاية. نحن نعرف حالة صياد، تمزق ساقه بشكل رهيب بسبب أحد هذه الأنواع، التي كانت تقع داخل شباكه. في المياه الضحلة، وذهب ليمسكها بغير حذر».[12]

استخدم البشر القرش الملائكي لآلاف السنين. وصف المؤلفون اليونانيون القدماء، مثل ديفيلوس ومنيسيذو، لحمه بأنه «خفيف» و«سهل الهضم»، وأشار بليني الأكبر في كتابه ناتشوراليس هيستوريا إلى أن قشرته الخشنة كانت موضع تقدير من قبل الحرفيين لصقل الخشب عاج. سجل أرسطو عناصر من تاريخه الطبيعي، بما في ذلك أنه ولد صغارًا أحياء، وأدرك بشكل صحيح أنه كان سمكة قرش على الرغم من تشابهه مع أسماك الراي والزلاجات.[13]

استمر استخدام هذا النوع في الغذاء في العصر الحديث، يباع طازجًا أو مجففًا ومملحًا، غالبًا تحت اسم «سمك الراهب» (والذي يشير أيضًا إلى أسماك الأوز من جنس لوفيوس). قد يكون سمك القرش أيضًا مصدرًا لزيت كبد سمك القرش ودقيق السمك.[14]

حالة الحفظ[عدل]

تشير المصادر من القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين إلى أن سمك القرش الملائكي كان وفيرًا في جميع أنحاء سواحل أوروبا الغربية. لاحظ كل من ياريل وغارستانغ (1903) أن سمك القرش الملائكي كان شائعًا حول الجزر البريطانية، وسجل ري (1928) أن هذا النوع كان منتشرًا حول شبه الجزيرة الأيبيرية وفي البحر الأبيض المتوسط. ومع ذلك، منذ النصف الأخير من القرن العشرين فصاعدًا، تعرض سمك القرش الملائكي لضغط شديد من المصايد التجارية العاملة في معظم نطاقه.

نظرًا لعاداته القاعية بالقرب من الشاطئ، يكون الأفراد من جميع الأعمار عرضة للصيد العرضي بشباك الجر على قاع البحار وشباك الجر وخيوط الصيد الطويلة في القاع، معدل التكاثر المنخفض لهذا القرش يحد من قدرته على تحمل نضوب السكان.[15]

انظر أيضاٞ[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ العنوان : The IUCN Red List of Threatened Species 2021.3 — مُعرِّف القائمة الحمراء للأنواع المُهدَدة بالانقراض (IUCN): 39332 — تاريخ الاطلاع: 22 ديسمبر 2021
  2. أ ب العنوان : Integrated Taxonomic Information System — تاريخ النشر: 13 يونيو 1996 — وصلة : مُعرِّف أصنوفة في نظام المعلومات التصنيفية المتكامل (ITIS TSN) — تاريخ الاطلاع: 19 سبتمبر 2013
  3. ^ العنوان : Integrated Taxonomic Information System — وصلة : مُعرِّف أصنوفة في نظام المعلومات التصنيفية المتكامل (ITIS TSN) — تاريخ الاطلاع: 11 نوفمبر 2021
  4. أ ب ت ث Compagno, L.J.V. (1984)، Sharks of the World: An Annotated and Illustrated Catalogue of Shark Species Known to Date، Rome: Food and Agricultural Organization، ص. 150–151، ISBN 978-92-5-101384-7.
  5. ^ Smith, H.M. (1907)، North Carolina Geological and Economic Survey Volume II: The Fishes of North Carolina، E.M. Uzzell & Co., State Printers and Binders، ص. 37–38.
  6. ^ المؤلفان راينر فرويز ودانيال باولي (2009). "Squatina squatina" في قاعدة الأسماك. نسخة July 2009.
  7. ^ Stelbrink, B.؛ T. von Rintelen؛ G. Cliff & J. Kriwet (2010)، "Molecular systematics and global phylogeography of angel sharks (genus Squatina)"، Molecular Phylogenetics and Evolution، 54 (2): 395–404، doi:10.1016/j.ympev.2009.07.029، PMID 19647086.
  8. أ ب Lythgoe, J. & G. Lythgoe (1991)، Fishes of the Sea: The North Atlantic and Mediterranean، Blandford Press، ص. 29–30، ISBN 978-0-262-12162-0.
  9. ^ Compagno, L.J.V.؛ M. Dando & S. Fowler (2005)، Sharks of the World، Princeton University Press، ص. 146، ISBN 978-0-691-12072-0.
  10. ^ "Common Angel Shark Information and Pictures of Squatina squatina"، www.elasmodiver.com، مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2021.
  11. ^ Compagno, L.J.V. (1984)، Sharks of the World: An Annotated and Illustrated Catalogue of Shark Species Known to Date.
  12. ^ Thomas H.؛ Backus, Richard H. (1970)، The natural history of sharks، Philadelphia, Lippincott، مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2021.
  13. ^ "Squatina squatina, Angelshark : fisheries, gamefish"، www.fishbase.se، مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2021.
  14. ^ Davidson, A. (1980)، North Atlantic Seafood: A Comprehensive Guide with Recipes.
  15. ^ Group), Gabriel Morey (IUCN SSC Shark Specialist؛ Seahorse), Riley Pollom (Project؛ Project), Eva Meyers (Angel Shark؛ London), Joanna Barker (Zoological Society of؛ Bartolí, Alex؛ Uk), Cat Gordon (Shark Trust؛ Uk), Ali Hood (Shark Trust؛ Group), Jim Ellis (CEFAS/IUCN Shark Specialist؛ Wales), Rowland Sharp (Natural Resources (12 يوليو 2017)، "IUCN Red List of Threatened Species: Squatina squatina"، IUCN Red List of Threatened Species، مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2021.